كتب للتحميل - موقع آت مژاب ... للحضارة عنوان

jeux traditionnels du M’ZAB 

Icon 07Etude Ethnographique des jeux traditionnels dans la Region du M’ZAB

BEKAÏ, Ismaïl

Thèse de doctorat de 3ème cycle, 2017 Université Hassiba Benbouali – Chlef

Telecharger Pdf

صورة المرأة في الأمثال الشعبية الأمازيغية

 

c 7 صورة المرأة في الأمثال الشعبية الأمازيغية

مقاربة أدبية اجتماعية بين القبائلية والشاوية والمزابية

د. فيروز بن رمضان

أطروحة دكتوراه لقسم اللغة العربية وآدابها 2016 جامعة الجزائر 2

 

تحميل pdf

كتاب دور المزابيين في تاريخ الجزائر

Icon 07 كتاب دور الميزابيين في تاريخ الجزائر

حمو عيسى النوري

1331 - 1412 هـ / 1913 - 1992 م

Icon 07عيسى حمو بن محمد بن الحاج إسماعيل النوري، الشيخ المجاهد والأديب المؤرخ حمو محمد عيسى النوري (1913م /1992م) ولد في مدينة بنورة (ولاية غرداية - جنوبي الجزائر)، وتوفي فيها، سليل الأمجاد من أهل قصر بنورة بوادي مزاب، رجل لم تضنه أهوال النضال السياسي والكفاح المسلح ضد الإحتلال الفرنسي لبلاده على مدى أعوام من زهرة حياته تجرع فيها العذاب ومرارة السجون وقساوتها وسلبت المعارك بعض حواسه ..

صاحب التأليف الباذخ بالدﻻئل النضالية والموثق بالشهادات العملية في خدمة الثورة التحريرية الموسوم بـ "دور المزابيين في تاريخ الجزائر قديما وحديثا " في 04 أجزاء...

قضى حياته في الجزائر. تلقى تعليمه في مدارس الجزائر العاصمة ثم درس في المعهد الجابري بوادي ميزاب.

عمل مدرسًا في مدرسة النور بمدينة بنورة منذ عام 1945 حتى عام 1958، ثم ترقى مديرًا لها، بعد ذلك التحق بجيش التحرير وأصبح رئيسًا للمجلس الثوري في بنورة، بعدها عاد للتدريس في المدارس عام 1962 عقب إعلان الاستقلال.

أسهم في الحركات الإصلاحية والعلمية والسياسية بالجزائر، فانضم إلى جمعية العلماء المسلمين في الجزائر منذ تأسيسها عام 191، كما أسهم في تأسيس جمعية

النور في بنورة عام 1945، كما كان عضوًا في حلقة العزابة في وادي ميزاب، كذلك كان عضوًا في المنظمة الوطنية للمجاهدين.

قبض عليه (1960) فاستحق من المستعمر الفرنسي حكمًا بالإعدام، وظل سجينًا حتى إعلان الاستقلال.

نشط دينيًا من خلال حلقة العزابة، كذلك شارك في الفعاليات الأدبية والنشاط الأدبي في مدينة بنورة، كما نشط سياسيًا من خلال خلية حزب الشعب والمنظمة

الوطنية للمجاهدين، وأسهم في الحركات الاستقلالية حتى قيام ثورة الجزائر التحريرية الكبرى.

 

حمو عيسى النوري الشاعر

الإنتاج الشعري:

-له قصائد نشرت في صحف ومجلات عصره منها: «ديوان أبي اليقظان والنور» - جريدة النور 1932، و«عاطفة تلميذ نحو النور» - جريدة النور 1932، و«فقيد الإسلام والشرق محمد رشيد رضا» - جريدة الأمة 1935، و«في ذكرى الإمام عبدالحميد بن باديس» - مجلة المجاهد 1967، و«قلب الشرق» - جريدة البصائر، و«تهنئة زعيم الجزائر الشيخ الطيب العقبي» - مجلة الشهاب،، وله قصائد متفرقة وردت ضمن وثائق احتفالية أقيمت تأبينًا له - بنورة - 22 من يناير 2000، وله قصائد مخطوطة.

الأعمال الأخرى:

-له مؤلف مطبوع بعنوان: «نبذة من حياة الميزابيين الدينية والسياسية والعلمية من عام 1505 حتى عام 1962» - أربعة أجزاء - دار الكروان للطباعة والنشر والتوزيع - باريس 2003.

شعره غزير متنوع في موضوعاته ومقاصده، إذ نظم القصيدة العمودية وجعلها تعبيرًا عن نزوعاته الدينية والإصلاحية، في شعره طابع ثوري، فبعض قصائده تعد من شعر المقاومة الفاضح لأساليب الاستعمار الفرنسي، ولا سيما قصائده التي نظمها حول تجربة اعتقاله، كما أن شعره الوطني يستدعي صور الأبطال عبر التاريخ، فله قصيدة في تمجيد صلاح الدين الأيوبي وجلاء دوره في تحرير القدس، وتشمل قصائده الإصلاحية نقدًا لبعض عيوب المجتمع، وهو في ذلك يكثر من معاني التهكم والنصح والتحذير، وكثير من شعره ارتبط بالمناسبات السياسية والاجتماعية، فنظم عن حوادث 8 مايو في الجزائر، كما نظم في رثاء بعض أعلام ورجال عصره منهم: عبدالحميد بن باديس ورشيد رضا وأحمد شوقي وحافظ إبراهيم وعارض دعوى قاسم أمين لتحرير المرأة، بما يعكس انشغاله بهموم الأمة ومتابعته لحوادثها. شعره يتسم بالرصانة ووضوح المعنى، وصوره قليلة جزئية متوائمة مع موضوعاته.

نال شهادة إشعار بإسداء وسام المقاوم أثناء حرب التحرير الوطني مع وسام المقاوم، كما نال شكرًا وتهنئةً من وزير الشؤون الدينية عن كتبه في إحياء التراث الجزائري العربي الإسلامي، كذلك نال شهادة تقدير وشكر من المعهد العسكري للوثائق والتقويم الاستقبالية لوزارة الدفاع الوطني.

مصادر الدراسة:

1 -عمر داودي: مطبوعات ندوة حفل تأبين الشيخ حمو عيسى النوري - بنورة - 22 من يوليو 2000.

2 -لقاء الباحث إبراهيم بن حمو عيسى النوري مع أصدقاء وتلاميذ المترجم له - الجزائر 2006.

3 -الدوريات:

-إحياء ذكرى العالم المجاهد عيسى حمو النوري - جريدة البصائر - 3 من يوليه 2000.

-وقفة في الذكرى الرابعة عشرة لوفاة الشيخ حمو عيسى النوري - جريدة

عناوين القصائد:

من قصيدة: القلم السجين

من قصيدة: الإصلاح دعامة الاستقلال

من قصيدة: قلب الشرق

من قصيدة: القلم السجين

أطلقـونـي كـيف شئتـم أو ذرونــــــــــي ___________________________________

فأنـا حـرٌّ بأعـمـاق سجـونــــــــــــــي ___________________________________

بـل ذرونـي رهـن سجنـي شــــــــــــاديًا ___________________________________

فـي أحـاسـيسـي وأنسـي وأنـيـنـــــــــي ___________________________________

أُرسل الشّعـر فـنـــــــــــــــــونًا غَضّةً ___________________________________

إنَّ سِجْنَ الـحـرِّ كـوْنٌ مـن فـنـــــــــــون ___________________________________

أقتـنـيـهـا صـورًا نــــــــــــــــاطقةً ___________________________________

لـذمـامٍ مـثقـلاتٍ بـالـديـــــــــــــون ___________________________________

فعـيـون الشعـر فـي دنـيـا الــــــــورى ___________________________________

هـي فـي الأحـرار مـن سـود العـيــــــون ___________________________________

أو يَخطـو فـي هدى مَلْكٍ عـــــــــــــــلى ___________________________________

هجَعـات القـلـم الشـاكـي الـحـزيـــــــن ___________________________________

لـم يجـد فـي جـوِّكـــــــــــــــم متَّسعًا ___________________________________

لانطلاقـات شَبـابٍ مستكـيـــــــــــــــن ___________________________________

لـيـتـنـي أقسـو إذا أرَّثَنــــــــــــــي ___________________________________

مِن لظاكـم وَخَزاتٍ تعتـريـنــــــــــــــي ___________________________________

زمّلـونـي فـي شبـابـي واكبتـــــــــــوا ___________________________________

عبقـريّاتـي وطـيبـوا بسكـونــــــــــــي ___________________________________

فقـيـودُ الـوضع لا تـرهقنــــــــــــــي ___________________________________

لا ولا تـمـنع شأنًا مـن شؤونـــــــــــي ___________________________________

يسمع اللـحن فـيلــــــــــــــــوي عِطْفه ___________________________________

إنه يشـرق طبعًا بـلـحـونـــــــــــــــي ___________________________________

إنَّ ذا وضعُكـمُ مــــــــــــــــــــن سَفَهٍ ___________________________________

حـامـلٌ فـالـويلُ مـن جـيل الجنـيـــــــن ___________________________________

مـاج فــــــــــــــــــــي زخرفةٍ جذّابةٍ ___________________________________

لـم تكـن تزخر إلا بـالـمـجـــــــــــون ___________________________________

قـيـمُ الأخلاق فـي معجــــــــــــــــمهِ ___________________________________

نكراتٌ بـمحـيـطـات الظنـــــــــــــــون ___________________________________

قـد سـرى مـائعُهـا مـــــــــــــــندفعًا ___________________________________

فـي رسـوبٍ فـي الخلايـا والـبطــــــــون ___________________________________

وزهـا العـالـم فـــــــــــــــــي أُبّهةٍ ___________________________________

بـيـن إنسـانـيَّةٍ مـن غـير ديـــــــــــن ___________________________________

جلَّل العـلـم لهــــــــــــــــــا أدمغةً ___________________________________

هتكت للشمس ستـرًا بعـد حـيـــــــــــــن ___________________________________

لـو صـفـا مـنـبعُه فــــــــــــــي روضهِ ___________________________________

لزكت بـيـن نعـيـمٍ ومَعـيـــــــــــــــن ___________________________________

نهضةٌ جَبّارةٌ فـي نقـــــــــــــــــــــمٍ ___________________________________

واتقـادٌ لنـبـوغٍ فـي جنـــــــــــــــون ___________________________________

فطفـا الشّعـر عـلى لُـــــــــــــــــجَّته ___________________________________

فـي جفـاف الـذوق والرأي الهجـيــــــــن ___________________________________

فـالـمعـانـي فـي مبـانـيـهـا عـــــــلى ___________________________________

عِظَم الشقَّة فـي حـربٍ زَبــــــــــــــــون ___________________________________

بعـد أن كـان رسـولاً مـثقـــــــــــــلاً ___________________________________

برسـالاتٍ عـلى روحٍ أمـيــــــــــــــــن ___________________________________

كـم أدالـت دولاً فــــــــــــــــي غَفْوةٍ ___________________________________

للضّمـير الـحـرّ والـحق الـمبـيـــــــــن ___________________________________

وأقـامت دولاً أخرى عــــــــــــــــــلى ___________________________________

شـرعة الخلاّق والخُلْقِ الـحصـيـــــــــــن ___________________________________

تلك إنسـانـيّةٌ بــــــــــــــــــــاردةٌ ___________________________________

فـي حضـيضٍ مـن نفـايـات القــــــــــرون ___________________________________

من قصيدة: الإصلاح دعامة الاستقلال

اللهُ يحـمـي الــــــــــــــحقَّ والنُّصَراءَ ___________________________________

ويـزيـد سـيفَ الصـادقـيـن مضــــــــــاءَ ___________________________________

ويحفُّ بـالـتـوفـيـق كلَّ مـجـــــــــــاهدٍ ___________________________________

ــــــــــــــــيستعذب الأرزاء والنّكرا ___________________________________

ويسـوق أحـزاب الـــــــــبُغاة إلى الردى ___________________________________

ويـنـيل حـزب الله مـنه عــــــــــــلاء ___________________________________

جـمعـيَّةُ العـلـمـاء رمزُ سعـــــــــــادةٍ ___________________________________

طلعت عـلى أفْقِ الصلاح ذُكــــــــــــــاء ___________________________________

وهـمَتْ سمــــــــــــــــاءً إثر جَدْبٍ مدقعٍ ___________________________________

غمـر الـبـلاد وديـمةً وطفـــــــــــــاء ___________________________________

صـاحت بشعبٍ فـي الضلالة هــــــــــــائمٍ ___________________________________

يـتجـالـد الضَّرّاء والـبأســـــــــــــاء ___________________________________

قـد أبـغضته الـحـادثـات وجشَّمتــــــــــ ___________________________________

ــهُ الجـاهلاتُ مـن النفـوس عـنــــــــاء ___________________________________

فـالغربُ يفتك فـي جـمـوع شبـابـــــــــهِ ___________________________________

ويـنـال مـنه غضـاضةً وجفــــــــــــــاء ___________________________________

ويـدٌ مـن الفـــــــــــــوضى تدير شؤونه ___________________________________

ودجى الجهـالة خـيَّم الأنحـــــــــــــاء ___________________________________

فرأت عـلـيـــــــــــه كرامةً تأبى الأذى ___________________________________

والشّعب شعبٌ يعـشق العـلـيـــــــــــــاء ___________________________________

فسمَتْ بـه للـمـجـد لا تبـغــــــــــي له ___________________________________

غـيرَ الـمـجـرّة ذروةً عصـمـــــــــــــاء ___________________________________

خـاضت محـيـط الـمـصلـحـيــــــــن بعزمةٍ ___________________________________

لـم تخشَ مـن طـاغـي العُبـاب قضــــــــاء ___________________________________

تدعـو إلى الـبـاري وكـان سفـيـنُهــــــا ___________________________________

ديــــــــــــــــنَ الهدى والسّنَّةَ الغ ___________________________________

من قصيدة: قلب الشرق

ضِقْتُ فـي دنـيـاي مـن قـلـبٍ غضـــــــــوبِ ___________________________________

لـم يجـد رحـبًا سـوى سـاح الـحـــــــروبِ ___________________________________

يجـد الـبردَ عـلى جـمــــــــــــر الغَضَا ___________________________________

وبـيـاضَ العـيش فـي سُود الخطــــــــــوب ___________________________________

والسّلامَ الـمحض فـي الـحـرب الـتـــــــي ___________________________________

تُلقِم العـالـم ذرّاتِ اللهــــــــــــــيب ___________________________________

هِمّةٌ مـن هـمم الـدهـر، لهــــــــــــــا ___________________________________

هـممُ الـدهـر مـن العـيش الرتـــــــــيب ___________________________________

يـنكر الأحـيــــــــــــــاءُ فضلاً للردى ___________________________________

وصـفـاءُ الـتِّبر مـن فضل الــــــــــمُذيب ___________________________________

إيـهِ يـا نفسُ اعبسـي أو فـابسمـــــــــي ___________________________________

أو فجُودي بـغنـاءٍ أو نحـــــــــــــــيب ___________________________________

أو فثـوري ثـورةً تطغى عـــــــــــــــلى ___________________________________

لجج العـالـم طرّاً أو فطـيبـــــــــــــي ___________________________________

ذاك قـلـبٌ ضـاق عــــــــــــــــنه جسمه ___________________________________

كـيف يبقى هـادئًا بـيـن الجنــــــــــوب ___________________________________

إن روحًا فـائضًا مـن وحـيـــــــــــــــه ___________________________________

كـوثريَّ الـورد سحـريّ الـدَّبــــــــــــيب ___________________________________

منقول من موقع معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين

Amawal n Teqbaylit d Tuméabt

 

c 7Amawal n Teqbaylit d Tuméabt

NOUH Abdallah

Glossaire du vocabulaire berbère commun au kabyle et au mozabite 
telecharger PDF

Présentation

Le berbère, cet ensemble de dialectes et parlers régionaux ,repose,en fait, sur un important

fond commun, qui peut être constaté aussi bien au niveau des structures grammaticales, qu’au

niveau du lexique. En effet, c’est grâce au vocabulaire commun, en plus des structures

grammaticales identiques, que les locuteurs berbérophones, notamment d’aires dialectales

proches, peuvent se comprendre mutuellement, sans beaucoup de difficultés.

Néanmoins, ce vocabulaire est, en partie, entaché de variations d’ordre lexicale et

sémantique qui rendent l’intercompréhension difficile, voire parfois impossible. En fait :

«Cette diversité du vocabulaire berbère, ne fait que refléter celle des pays . Les sociétés de

langue berbère sont restées relativement isolées les unes des autres. Non qu'elles aient ignoré, au

cours de l'histoire, les échanges, les déplacements individuels ou collectifs, les invasions,voir les

brassages de population,mais les conditions politiques et culturelles d'une véritable communauté

berbérophone étendue et stable, n'ont jamais été réalisées1»

Nous pouvons considérer que le kabyle et le mozabite, appartenant tous les deux aux

dialectes berbères du nord de l’Algérie qu’on peut distinguer des parlers Touaregs du grand sud,

sont des dialectes proches, en raison de la facilité relative de communication entre leurs locuteurs.

Il s’agit là d’un glossaire de vocabulaire berbère commun au kabyle et au mozabite

d’environ 723 racines et de 878 mots. Il est le résultat d'un inventaire des mots berbères

communs effectué principalement dans les dictionnaires kabyle-français de J.M. DALLET (1985)2

et mozabite- français de J. DELHEURE(1984)3, complété par quelques recherches des mots auprès

des locuteurs quand c'est nécessaire. Il n’est donc pas le fait de travaux systématiques de collecte

sur le terrain.

Le dictionnaire kabyle -Français de J.M DALLET (1984) est le fruit d’un travail assez

élaboré sur le parler des Ait Menguellat au massif du Djurdjura, et plus précisément celui de trois

villages situés dans le territoire de cette tribu qui sont : Tawrirt,  wa$zen et Tililit des Ayt âmer

wsâid 4. Nous estimons que le parler des Ayt Menguellet peut , représenter le dialecte kabyle qui

forme un ensemble homogène, car les différences entre le parler d’une tribu/region et d’une

autre ne sont, en faite, que minimes. D’autre part, le dictionnaire de DALLET porte les emprunts

d’une riche contribution d’autres chercheurs qu’ils ont eu à le compléter pendant 13 ans (1972-

1985) après le décès de son initiateur

En revanche, le dictionnaire mozabite de J.DELHEURE (1985), beaucoup moins consistant,

représente lui, un vocabulaire d’environs 2000 entrées tiré d’un corpus de textes mozabites

recueillis entre 1945 et 19761 auprès de trois informateurs, l’un de Beni izguene et deux autre de

Ghardaïa dont une veille femme de 71 ans en 19482.

Nous avons pris quelques mots des lexiques et glossaires antérieurs, bien que ceux ci, en

plus de leur précarité, représentent des réalités synchroniques très lointaines des deux dialectes 3

En fait, malgré que les deux dictionnaires, objet de notre invistigation, sont aujourd’hui

vieux de plus de 20 ans , nous estimons que la majorité des mots communs relevés sont encore en

usage à nos jours, du moins dans les milieux villageois.

Il va sans dire que ce recueil est loin d'être exhaustif. Il ne peut être donc qu'un échantillon

du fond lexical berbère commun, et ne peut pas contenir le répertoire lexical caractérisé par le

dynamisme et l’évolution constante.

Il n’est question ici que du vocabulaire commun issu de racines berbères. Celui ci constitue

le socle lexical de base attestant de l’unité profonde du berbère. Bien entendu les emprunts

communs constituent également un lien important d'intercompréhension.

Notre vocabulaire est de deux catégories :

1) Vocabulaire berbère similaire ayant les mêmes formes et sens en kabyle et en mozabite

exp.: a$ôum «pain », avu «vent», tameîîut «femme», tameddit «soir», tazdayt «palmier», etc.

2) Vocabulaire berbère commun, ayant des mêmes racines, mais avec des variations

dialectales phonétiques ou lexico sémantiques, de plus ou moins marquantes. Exp: agur / yur

«lune», igenni / ajenna «ciel», amcic / mucc «chat», taddart «village/maison», ammas

«hanche/milieu», ader «descendre / appuyer» etc.

Pour l’identification du vocabulaire berbère commun nous avons adopté deux critères qui

nous permettent de considérer que des mots kabyles et mozabites sont communs :

Une forme commune, c’est-à-dire, des mots ayant des racines composées de mêmes radicales,

même s’ils sont altérés.

Un minimum de sens commun, même si le sens n’est pas complètement identique.

Grâce à ces deux critères nous établons les correspondances et rapprochements entres les mots

qui appartiennent à une même famille.

 

 

NOUH Abdallah est né en 1964 à Ben-izguene (M’zab), il obtient successivement les titres, de : licence en droit, en 1988 ; magister en droit public, en 1995 ; magister en langue et culture amazighe, en 2008. En 2010, il obtient sa thèse de Doctorat en droit public. Actuellement, M. Abdallah NOUH enseigne le droit public à l’Université Mouloud Mammeri (Tizi-Ouzou). Il y assure également des cours sur le berbère mozabite depuis 1993. Il a publié de nombreux articles sur la langue berbère.

Livres et Ouvrages

 

Les PDF Sur le Mzab en général

Voici quelques livres (pdf) sur la région du Mzab.

  • المعجم العربي الأمازيغي أحمد شفيق
  • 02 leçon darchitecture 2
  • 03 le mzab manuel roche 02
  • 03 le mzab parcour lilinair
  • 03 lumier du mzab
  • 04 le mzab
  • 04 le mzab 02
  • 05 le mzab espace et societe
  • 05 le mzab espace et societe 02
  • 10 les maisons mozabite
  • 11 dictionair mozabit fr
  • 16 bni mzab
  • 17 mosque mozabite
  • 34 nachaat ibadhya khalifat
  • 42 ibadhit sociologie
  • 30 Le MZab Études danthropologie historique et culturelle
  • 31 Le MZab Études danthropologie historique et culturelle 2
  • 12 histoir hibadit maghreb
  • 17 mosque mozabite
  • 17 mosque mozabite

Carte du Mzab afficher  / telecharger

les beni mzab 1 afficher / telecharger

les beni mzab 2 afficher  / telecharger 

Morand M. (1903) - Les kanouns du Mzab   afficher  / telecharger 

Moulieras 1895 Les Beni Isguen Mzab  telecharger 

Soleillet 1874 Afrique occidental Mzab  telecharger 

Zeys 1886 Législation mozabite  afficher  / telecharger 

Alport-1954 Mzab  afficher  / telecharger

 

Les PDF Sur la langue mozabite

Voici quelques textes (pdf) sur la langue mozabite.

Abdessalam 1996 orthographie Tumzabtafficher  / telecharger

Basset R 1890 Une Etude sur la legende de Loqman Berbère telecharger  

Basset R 1893 Langue zenati du Mzab telecharger

Basset R 1893 Etude sur la Zenatia du Mzab de Ouargla et de l'Oued-Rir telecharger

Delheure 1989 Etude sur le mozabitetelecharger

Delheure 1989 Systemes verbaux ouargli-mozabite telecharger

Khalainou 2006 Tajerrumt Grammaire Mozabite afficher  / telecharger  

Samuda 1840 Essai de la langue des Beni-Mzabs afficher  / telecharger 

ILUGAN N TIRRA Règles d’écriture afficher  / telecharger

Dictionnaire Mozabite - Français - Lexique Français-Tumẓabt. - Conjugaison de verbes mozabites. - Racines de mots. - Exemples de textes en mozabite et leurs signification en français. Possibilité de contribuer dans le dictionnaire en proposant des mots pour les ajoutés. - Plus de 570 pages. Existe en version en ligne et PDF téléchargeable.

 

Plus de 60 Dictionnaires et lexiques en tamazight (de toutes les dialectes berbères : kabyle,mzab,touareg,...etc) En téléchargement libre (PDF) 

 

AǦRAW N YIWALEN Tumẓabt T-tfransist J. Delheure - Lexique Français-Tumẓabt. - Racines de mots. - Exemples de textes en mozabite et leurs signification en français. - Édition : 1984 - Plus de 340 pages. Existe en version papier et PDF téléchargeable

 

Les PDF Sur le patrimoine

Voici quelques textes (pdf) sur le patrimoine: l'agriculture, le système d'arrosage etc.

Biarnay 1924 Les dattiers dans lOasis de Berriane afficher  / telecharger

Bouchair & Dupagne 2003 declin du Mzab afficher  / telecharger

Bouchair 2004 Traditions de construction de Mzab (Anglais) afficher  / telecharger

Delheure J. (1975) - LHydraulique traditionnelle à Ouargla et au Mzab telecharger

Hurlaux 1903 La culture du palmier dans les oasis du Mzab et de Ouargla telecharger

 

 

Bibliographie préhistorique du M'zab

ABONNEAU J. Préhistoire du M'zab, thèse 3e cycle, Art et Archéologie, Paris, Sorbonne, 1983.

-AUMASSIP G., Le Bas-Sahara dans la Préhistoire, Études d’Antiquités africaines, CNRS, Paris, 1985.

-AUMASSIP G., DAGORNE A., ESTORGES P., LEFÈVRE-WITTER P., MAHROUR M., MARMIER F., NESSON C, ROUVILLOIS-BRIGOL M. et TRÉCOLLE G., « Aperçu sur l’évolution du paysage quaternaire et le peuplement de la région de Ouargla », Libyca, 1972, t. XX, p. 205-257.

-BALOUT L. L’Algérie préhistorique, Paris, AMG. 1958.

-BASSET, « Deux stations tardenoisiennes d'Algérie : Mélika et Bou Saada », Bulletin de la Société préhistorique de France, 1926, vol. 23, numéros 3-4, pp. 111-112.

-BONETE Yves, « Gravures rupestres du M'zab », in BLS, n° 13, 3/1962, pp. 16-29.

-JACQUET, « Notes au sujet d'un monolithe de Guerrara », in Rec. Notes et Mém. Soc. Archv., 1898, Constantine.

-CAMPS G., Les civilisations préhistoriques de l’Afrique du Nord et du Sahara, Doin, Paris, 1974.

-MARMIER F. et TRÉCOLLE G., « Étude de l’industrie du gisement d’Hassi Mouillah, région de Ouargla, Sahara algérien. I. L’œuf d’autruche », Libyca, t. XIX, 1971, p. 53-114. II. Le matériel de broyage, Libyca, t. XX, 1972, p. 135-148.

-MOREL J. « Notules de préhistoire mozabite », Libyca, tome XXIV, 1976, pp. 173-180

-ROFFO Pierre, « Note sur les Civilisations Paléolithiques du Mzab », (Congrès Préhistorique de France), 1933.

-ROFFO P., « Sépultures indigènes antéislamiques en pierres sèches, étude sur trois nécropoles de l’Algérie centrale », Rev. afric, t. 82, 1938, p. 197-242.

-SAVARY J.P. « Gravures rupestres d’âge historique au Mzab », Libyca, tome VIII, 1960, pp. 299-308.

-SAVARY J.-P., « Industries préhistoriques de la région de Fort Thiriet (Sahara oriental) », Bull. Soc. préhist. franç., t. 58, 1961, p. 605-620.

-SOYER R. « Les gisements préhistoriques du grand Erg oriental : Hammadas - grand Erg Chebka du M’zab », Bulletin de la Société préhistorique de France, 1926, vol. 23,

-LEFEBVRE G. « Mission Berriane, Djelfa, Libyca, t. 24.

 

Bibliographie sur la langue

Abdesslam, Ibrahim; Abdesslam, Bakir (1996): Précis d'écriture et de grammaire de la langue berbère (mozabite). Ghardaia.

Basset, René (1883-1888): Notes de lexicographie berbère. In: Journal Asiatique.

Basset, René (1887): Argot du Mzab. In: Journal Asiatique (4), S. 437–442.

Basset, René (1888): Loqman berbère (14 Textes mozabites): Leroux, Paris.

Basset, René (1893): Etude sur la Zenatia du Mzab, de Ouargla et de l'Oued-Rir'. Paris: Leroux (Publications de l'école des lettres d'Alger. Bulletin de correspondance africaine, 12).

Brugnatelli, Vermondo (2004): Notes d'onomastique jerbienne et mozabite. In: Kamal Naït-Zerrad, Rainer Vossen und Dymitr Isbriszimow (Hg.): Nouvelles études berbères. Le verbe et autres articles. Actes du « 2. Bayreuth-Frankfurter Kolloquium zur Berberologie », Bd. 8. Köln: Rüdiger Köppe Verlag (Berber Studies, 8), S. 29–40, Last check 23.03.2007.

Dallet, Jean-Marie (1969): Contribution à l'étude des parlers berbères. Pour une vérification des notations berbères d'Ernest Gourliau. Fort-National, Algeria: Fichier de Documentation Berbère, Fort-National.

Dallet, Jean-Marie (1970): Berbère de l'Oued-Mzab. Le verbe, glossaire, classification: Fichier de Documentation Berbère, Fort-National.

Delheure, Jean (1984): Agras n yiwalen Tumzabt t-transist - Dictionnaire Mozabite-Francais: SELAF, Paris (Etudes ethno-linguistiques Maghreb-Sahara, 2).

Delheure, Jean (1986): Etude sur la Langue Mozabite. Paris. Kopie.

Delheure, Jean (1989): Étude sur le mozabite. In: Etudes et documents berbères (6), S. 120–157.

Duveyrier, Henri (1858): Vocabulaire Mzabite. In: Zeitschrift der deutschen morgenländischen Gesellschaft (XII), S. 176–186.

Grand'Henry, Jacques (1976): Les Parlers Arabes de la Region du Mzab (Sahara Algerien). Leiden: Brill (Studies in Semitic languages and linguistics, 5).

Ighoulad, Brahim (1986): Deux textes de l'Oued Mzab. In: Etudes et documents berbères 1, S. 64–67.

K'halainou, Mohammed (2006): Tajerrumt n Tmazitt (Tumzabt). Grammaire Berbère. Le Mozabite. Ghardaia.

Kirchner, Arne (2011): Language Diversity Endangered. Französisch, Arabisch, Berber: die sprachliche Situation der Mozabiten in Algerien. In: Anja Overbeck, Wolfgang Schweickard und Harald Völker (Hg.): Lexikon, Varietät, Philologie. Romanistische Studien : Günter Holtus zum 65. Geburtstag. Berlin ;, Boston: De Gruyter, S. 103–121.

Kirchner, Arne (2012): Etat actuel de la langue mozabite : résultats d'un sondage. In: Dymitr Ibriszimow, Rainer Vossen und Harry Stroomer (Hg.): Études berbères VI. Essais sr la syntaxe et autres articles. Köln: Rüdiger Köppe Verlag (Berber Studies, 35), S. 175–190.

Masqueray, Emile (1879): Comparaison d’un vocabulaire des Zenaga. Avec les vocabulaires correspondants des dialectes des chawia et des beni mzab. In: Archives des missions scientifiques et litteraires (3/5), S. 473–533.

Masqueray, Émile (1995): Les kanoun des Beni-Mzabs (1878). In: Etudes et documents berbères 13, S. 211–228.

Motylinski, Gustave Adolphe Calassanti de (1885): Bibliographie du Mzab. Les livres de la secte abadhite. In: Bulletin de Correspondance Africaine (3), S. 15–72.

Moulieras, Auguste (1895): Les Béni-Isguen (Mzab), essai sur leur dialecte. Oran: Fouque.

Nouh-Mefnoune, Ahmed; Abdessalam, Brahim (2011): Dictionnaire mozabite-français. Réghsïa, Algérie: ENAG.

de Samuda: Essai sur la langue des Beni-Mzabs. In: Le Moniteur algérien 1840.

Zouaoui, Yasmina (1996): La variation linguistique dans six parlers berbères d'Algérie. (étude fonctionnelle et comparative des unités syntaxiques du kabyle de la soummam et des Babors, du chaoui, du mozabite et du touareg de l'Ahaggar). Lille: Atelier national de Reproduction des Thèses, Lille.

Culture

L'Islam tolérant et pacifiste de Mohammed Messen

 

mzab house

LIVRES SUR GHARDAIA ET LE MZAB

­

LIVRES SUR GHARDAIA ET LE MZAB

Ghardaïa et le Mzab ont toujours attiré des architectes, sociologues, ethnologues et aventuriers du monde entier car la Vallée du Mzab est une source inépuisable de recherches, réflexions, découvertes…

De très nombreux livres, études et reportages sur le Mzab ont été publiés. Nous vous proposons une large bibliographie incluant des livres d’André Ravereau, Emmanuelle Roche, Claude Pavard, Anne-Marie Goichon…, afin de vous permettre d’approfondir votre découverte de la région.

c 22Le Mzab, une leçon d’architecture – André RAVEREAU

Hommes et Sociétés. Editions Sindbad, 1981. 282 pages.

Au Sahara, mille ans d’une architecture exemplaire sans architecte ont inspiré une philosophie de la ville à André Ravereau.

Pouvoirs, urbanistes, sociologues s’épuisent à freiner la croissance des mégapoles, les bâtisseurs ne savent plus comment ni pourquoi ils construisent. Partir des besoins élémentaires de l’homme, étudier les matériaux locaux, le climat, arrêter de « technifier », telle est la nécessité, tel est l’avenir.

Ce livre nous entraîne des maisons du Mzab -admirables et inventives- aux temples grecs, de Ledoux à Gaudi, des cathédrales aux HLM pour recueillir et transmettre l’enseignement offert par une architecture toute de confort véritable, de tradition et de lumière.

Cet ouvrage contient 177 photos et 27 figures pour l’éblouissement du lecteur.

c 22L’atelier du désert – André RAVEREAU

Ed. Parenthèses, 2003. 183 pages.

La fascination du désert, ce milieu qui s’apparente à l’infini, évocateur de l’hostile et de l’inhumain, aura encore opéré, comme sur tant d’autres voyageurs du Sahara.

Lorsque André Ravereau découvre les cités du Mzab, par-delà le choc émotionnel, il prend conscience de ce que peut apporter cette architecture dans la définition de nouvelles pratiques. Et c’est pour renforcer sa compréhension du lieu qu’il y anime un atelier destiné à perpétuer et à protéger ce patrimoine ; un  » atelier du désert » qui verra se succéder plusieurs générations de jeunes architectes venus se confronter à cette gestion du territoire tout à la fois respectueuse du contexte naturel et des cultures locales.

C’est à partir de cette expérience inaugurale que sont présentés les projets et réalisations d’André Ravereau, dont l’architecture a su s’émanciper de tout formalisme. Privilégiant toujours une approche éthique plutôt qu’esthétique, son oeuvre révèle une écriture patiente et cultivée du projet qui restitue au constructeur et à l’usager la propriété de son geste et l’authenticité de sa parole.

Une véritable leçon d’architecture où le bâti reprend sans fioritures l’expression d’un mode de vie  » situé « .

c 22Le Mzab. Cités millénaires du Sahara – Manuelle ROCHE

Etudes et Communication Editions, 2003. 120 pages. Préface de Mouloud Mammeri.

Ecrit au présent vers la fin des années soixante, cet ouvrage a connu publication (Artaud 1970, 1973, 1978) sous une forme différente et moins complète. Il a pu aider André Ravereau, son inspirateur, alors architecte en chef des monuments historiques d’Algérie, et son directeur Si Ahmed Baghly à obtenir son classement de la Vallée du Mzab pour sa qualité architecturale.

De là, cette précieuse entité a été ensuite inscrite au patrimoine mondial de l’Unesco. Bien des « objets » ici photographiés ont peut-être aujourd’hui disparu ce qui fait de leur représentation dans ce livre, autant de précieuses images d’archives.

 

c 22La vie féminine au Mzab. Etude de sociologie musulmane – Anne-Marie GOICHON

Ed. Geuthner, 1927. 389 pages. A fait l’objet d’un 2ème volume édité en 1931.

Melle Anne-Marie Goichon a su inspirer pleine confiance aux femmes Mozabites, et par là s’explique le fait qu’elle ait pu réunir l’abondante matière du présent livre. Les renseignements réunis sur la vie féminine au Mzab ont été obtenus au cours d’un séjour de quelques mois.

Des femmes Mozabites ont conté leurs coutumes et Melle Goichon s’est chargé de retranscrire ces paroles après les avoir confrontées avec les dires d’autres femmes Mozabites pour en extraire les bases communes de la vie féminine au Mzab.

 

 

c 22Lumières du Mzab – Claude PAVARD

Editions Delroisse, 1974. Livre trilingue français-anglais-arabe.

Claude Pavard est licencié de Sociologie et Diplômé de l’Institut d’Etudes Politiques. Photographe, cinéaste, journaliste et conférencier.

Il a effectué de très nombreux séjours à Ghardaia et dans le Mzab, pour réaliser 2 films en couleurs dont le premier : « La lumière du Mzab », a déjà obtenu le label et la prime à la qualité du Centre National de la Cinématographie.

Ses travaux sur le Mzab lui ont valu le Prix de la « Fondation de la Vocation« .

 

 

c 22Habiter le désert, les maisons mozabites – Donnadieu et Didillon

Ed : Pierre Mardaga, 1977. 254 pages.

Ce volume se veut une approche à caractère scientifique d’une architecture traditionnelle – sans architecte – replacée dans son vécu.

« Habiter dans le désert » est le fruit tardif de quelques années de vie dans le Sahara algérien au milieu des habitants de la Vallée du Mzab, un regard et une recherche sur les hommes, sur leurs constructions, sur les rapports qu’ils entretiennent avec elles.

Cette étude a été entreprise au cours de la mission d’implantation de l’Atelier d’Etudes et de Restauration de la Vallée du Mzab à laquelle les auteurs ont participé entre février 1970 et décembre 1972.

L’Atelier a été créé par le Gouvernement Algérien sous l’impulsion d’André Ravereau, alors architecte en chef des Monuments Historiques.

Pour mener à bien cette étude, les auteurs ont effectué des recherches bibliographiques, procédé à des visites, à des entretiens aussi bien avec les notables qu’avec les plus simples et les plus démunis. Ils ont pris de nombreuses photographies, ont cherché à connaître avec précision le plus d’éléments possibles : techniques de construction, mise en oeuvre des matériaux…

c 22Maurice Bouviolle. Peintre, écrivain du Mzab – Élisabeth Cazenave

Éditeur : Association Abd El Tif. 2002, 64 pages

Peintre, écrivain du Mzab, 1893-1971, Bouviolle se sent attiré par la peinture. Ne pouvant trouver d’évasion dans la grisaille des ciels de sa région, il devient un peintre nomade en Algérie plantant son chevalet là où une scène provoque son émotion.

Il est lauréat du concours pour le prix de la villa Abd-el-Tif en 1921 avec son camarade Jean Bouchaud. Le Sud l’attire, c’est pour lui un « Orient pur », et c’est dans le MZab qu’il va transformer son esthétique ; il va recevoir de ces terres ensoleillées, une illumination intérieure qu’il idéalise.

En 1922, sa toile Marché à Ghardaia exposée au Salon des artistes Français lui assure un succès total. Bouviolle devient le peintre du Mzab par excellence. Il reçoit le grand prix artistique de l’Algérie en 1931. Aux expositions coloniale et internationale de 1931 et 1937, le gouvernement général de l’Algérie, le charge d’exécuter de grands dioramas. Magie de l’art, avec des couleurs, des pinceaux et quelques mètres de toile, Bouviolle nous permet d’accomplir un étonnant voyage.

La Société des peintres orientalistes algériens le récompense en 1936. Une grande exposition au musée de la France d’Outre-mer est consacrée aux sept villes du Mzab en 1939. Il met son talent au service de la colonie et comme beaucoup s’en fait le propagandiste. Il ne quitte pas l’Algérie après son séjour à Abd-el-Tif. Avec Louis Fernez, entre 1956 et 1958, il réalise la décoration du vestibule du lycée de jeunes filles de Kouba représentant La Joie de vivre. C’est l’amour de la vie, son exaltation, cette joie de vivre, qui fuit sans cesse qu’il exprime.

c 22Le Mzab, une oasis algérienne – Bibliothèque de Travail n°1028

Publications de l’Ecole Moderne Française

27 mars- 20 avril 1989, 28 élèves du collège Gérard-Yvon de Vendôme dans le Loir-et-Cher et quatre de leurs professeurs parcourent plus de 3000 km à travers l’Algérie.

Que d’expériences, d’images, de souvenirs accumulés au cours de ces trois semaines de voyage ! Mais s’il est, en Algérie, une région fascinante entre toutes, c’est bien… le Mzab et ses villes saintes. Cette revue vous invite à la découverte de cette aventure sur les rivages du Sahara.

c 22Au Mzab, désert dans le désert. José GERS

Librairie de l’Oeuvre Saint Charles, Bruges (Belgique) 1936, 226 pages.

« Ce livre est un récit d’un voyage et d’un séjour au Mzab : désert dans le Désert, situé dans le Sud Algérien et s’étendant sur une superficie de 3 800 000 hectares de terre nue, roc et sable, erg et hamada. (…) je voudrais définir, en la résumant, l’intention de ce livre ; introduire le lecteur parmi les villages de sable et de rêve érigés en plein désert et vers où conduisent les pistes calcinées… ; l’initier à l’histoire et à la vie des peuplades Mozabites qui se disent « les purs entre les purs… » ; apprendre à connaître leur passé leurs moeurs, leur farouche et fanatique idéal spirituel... ; visiter les oasis, ces jardins miraculeux (où toutes les fleurs et tous les fruits poussent dans un sol réputé stérile par excellence) et les cimetières sans nombre, où les vivants conversent familièrement avec les murs… ; exposer très objectivement, des problèmes coloniaux qui se posent pour tous les peuples colonisateurs, dans toutes les colonies du monde… ; évoquer les grandes figures sahariennes, dont la plus grande et la plus pure : Charles de Foucault… ; feuilleter le livre précieux de la poésie musulmane… D’autre part, si ce modeste carnet de route pouvait contribuer à donner au lecteur une notion plus haute, sinon nouvelle du voyage, à savoir : que l’intérêt du voyage ne consiste pas uniquement à découvrir des paysages nouveaux mais, surtout, à découvrir l’Homme, le but que je me suis proposé, serait largement atteint. »

c 22Les puritains du désert – André CHEVRILLON de l’Académie Française

Librairie Plon 1927. 272 pages.

Récit d’un voyage qui mena André Chevrillon à Ghardaia au début du XXème Siècle.

Les descriptions, très détaillées, sont pour la plupart toujours d’actualité :

Un livre d’une grande richesse.

« Courts et replets, la plupart, bien vêtus, drapés de haïks, de mousselines immaculées, ils (les Mozabites) ont des airs de sagesse rassise et confortable. (…) Mais que de richesses, quelle diversité d’étalages, au souk de Ghardaia ! Qui aurait cru que, du désert, peuvent sortir tant de choses désirables ? D’abord, par terre, parmi les chameaux déchargés, les marchandises de poids : ballots de laine, couffins de grains, fagots de r’tem qui sert de combustible, pains de sel vierge, venus de Ouargla. Mais surtout (par terre, toujours sur la poudre du sol) mille humbles assortiments : des gousses rouges de piments, les cailloux résineux du benjoin, du henné en paquets d’herbe sèche, – et tous ces petits tas précieusement rangés, de brindilles, épluchures, dont mon compagnon M’zabite me dit l’usage : du bois d’aloes pour le parfum, de l’écorce de noyer pour le tan, des coques de grenades pour la teinture. Et tant de roses pastèques, tant d’oranges ! »

 

c 22Faits et dires du Mzab. Timgga d-yimln n at-M’zab. J. Delheure

Selaf, Paris, 1985. 332 pages.

Qui sont les Mozabites, les gens du Mzab ? Quelles sont leurs croyances, leurs pratiques, leurs coutumes, leurs habitations, leurs occupations ? Depuis la naissance, au long de leur vie, à travers mariage, vie de famille, vie en société, jusqu’à la mort, quel est leur comportement ?

Par tranches, plus ou moins longues cela nous est ici conté, dans leur propre langue, berbère du Mzab, de façon vivante et non sans humour parfois, illustré et moralisé par quelques contes, paraboles et légendes.

Le texte berbère écrit sous la dictée des divers transmetteurs ou conteurs, tous mozabites, est accompagné de sa traduction française et de quelques notes.

Tout le M’zab ne se lit pas dans ces pages, certes, et il y a, comme partout, des coins qui restent cachés. Cependant, quel riche aperçu nous est donné dans ces Faits et Dires du M’zab sur le pays, ses habitants, leur coeur et leur âme !

c 22Le Mzab, espace et société – Brahim Benyoucef

Imp. Aboudaoui, 1992. 292 pages.

L’auteur, lui-même originaire du Mzab est diplômé en planification, urbanisme et aménagement (Université de la Sorbonne) et en Langues et Civilisations Orientales (Sorbonne Nouvelle).

La formation et la croissance des villes le long de l’Oued Mzab a été et reste un mystère pour des non initiés.

Comment une population armée seulement de volonté et de courage a-t-elle pu s’installer dans une vallée au sol aussi rocailleux ? Comment les Mozabites ont-ils pu mener à bien un développement aussi harmonieux, rationnel et humain de leur agglomération ?

L’auteur répond ici à ces questions et à bien d’autres.

c 22Le Mzab Parcours millénaire – Brahim Benyoucef

Editions Alpha, 2010

Cet ouvrage est le résultat d’une recherche et d’une réflexion très fouillées qui analysent profondément l’originalité urbanistique des villes du Mzab. L’auteur s’intéresse de près à ce modèle d’approche que représente le M’zab dans le contexte d’aujourd’hui où la dichotomie tradition-modernité met la cité ancienne devant le défi de son propre renouvellement pour advenir sans se perdre dans la modernité.

 

 

 

c 22Ghardaia Le M’zab – Chemins de fer Paris Lyon Méditerranée Réseau Algérien

Editions Baconnier, 1930, 80 pages.

Brochure touristique publiée par le Paris-Lyon-Méditerranée réseau Algérien avec 2 cartes.
Cette ouvrage constitue certainement le 1er guide touristique sur Ghardaia et le Mzab. Il est très complet et reste, en grande partie, complètement d’actualité.

Les auteurs se sont attaché à faire découvrir et à expliquer le Mzab avec des thématiques très variés et de nombreuses illustrations.

Cet ouvrage débute par une introduction « Qu’est-ce que le Mzab ? » complétée par une présentation détaillée de l’histoire, des spécificités et des points d’intérêts de chacune des villes du Mzab.

Une section historique présente ensuite les événements qui ont poussé les ibadites à s’installer dans la vallée du Mzab.

Puis, une section sociale présente la population du Mzab, la gestion de l’eau et l’architecture locale.

c 22Le Mzab, une création ex-nihilo en harmonie avec les principes égalitaires de ses créateurs – Djilali SARI

Editions Anep. Ouvrage édité avec le concours du Commissariat Général de l’Année de l’Algérie en France. 80 pages.

L’auteur décrit le parcours original de la construction du Mzab devenu un chef d’œuvre d’une ingénierie hydraulique sans hydrauliciens, un chef d’œuvre d’architecture sans architectes et un chef d’œuvre d’urbanisme sans urbanistes.

 

 

 

 

c 22Le Mzab – Smaïl Benhassir et Hocine Seddiki

Editions Al Bayazin (Alger) 2013, 176 p.

Paru dans la collection “Les régions d’Algérie et d’ailleurs” des éditions Albayzin, ce beau livre est une sorte de guide qui transporte le lecteur de 911 après l’Hégire à aujourd’hui. Il fait découvrir le mode de vie des habitants, de la culture, vestiges et monuments de cette vallée.

Composé de treize chapitres, chaque partie est accompagnée par de jolies photographies prises par les deux auteurs.

Pour mettre le lecteur dans le bain et le faire voyager dans cette belle région du pays, chaque illustration est accompagnée de textes et de légendes pour une meilleure description des lieux, des vestiges et monuments de la vallée du Mzab.

c 22Architecture traditionnelle méditerranéenne – Commission européenne – Meda-Euromed Heritage

Ecole d’Avignon – 144 pages, livré avec un Poster et un CD-rom

Cette ouvrage est consacré à tous les pays qui bordent la méditerranée mais Ghardaia est à  l’honneur sur la couverture du livre. Nacer, un des guides de notre Association est en photo sur cette couverture.

L’architecture traditionnelle est ici doublement envisagée comme patrimoine transmissible et comme parc immobilier. Valeur et usage. Elle est lieu de travail, de repos et de rencontres : un espace organique qui accueille toujours l’activité et la vie quotidienne du méditerranéen. Elle est un facteur important de développement social et économique, et se nourrit de l’identité des peuples. Sa réhabilitation, quelquefois sa protection, sont essentielles pour maintenir vivantes richesse et diversité de nos paysages, de nos façons de vivre dans la continuité de l’espace et du temps.

 

du http://ghardaiatourisme.net/livres/

M'Zab leçon d'architecture

Le M'Zab, une leçon d'architecture

Au Sahara, mille ans d’une architecture exemplaire sans architecte ont inspiré une philosophie de la ville à André Ravéreau. Les 117 photographies de Manuelle Roche composent un véritable contrepoint au texte.

Au Sahara, mille ans d’une architecture exemplaire sans architecte ont inspiré une philosophie de la ville à André Ravéreau. Le progrès technique aujourd’hui, dans sa fuite en avant, ne permet plus aux architectes que d’être ses expérimentateurs. Dans ce périlleux exercice, et privés des certitudes anciennes, il nous faut donc redoubler de vigilance pour que l’architecture garde un sens. Une société, autrefois, a été poussée à choisir, en toute connaissance des prouesses techniques et des raffinements décoratifs d’alors, de partir des besoins élémentaires de l’homme, d’étudier les matériaux présents, le climat, et de construire sans ornements, dans la plus stricte et élémentaire logique. Il en est résulté… la grâce ! Cette démarche est un enseignement. "La beauté d’une forme vient des forces conciliées pour la produire. Au M’Zab, les formes concilient toutes les forces, sociales et techniques." Hassan Fathy "Effacez l’artifice, il ne reste que la reconstruction ! Ce qui frappe l’observateur, ici, c’est l’unité générale de caractère. Il n’y a pas deux gestes, que l’on construise le barrage, la mosquée, la maison… Les bâtisseurs ont réduit et épuré toutes les raisons d’influences ou de prestige et choisi des solutions égalitaires — pas de palais au M’Zab —, ils se sont trouvés confrontés aux seuls problèmes de défense et d’environnement." André Ravéreau Les 117 photographies de Manuelle Roche, en noir et en couleurs, comme les 27 figures, ne sont pas ici de simples illustrations. Elles courent en contrepoint du texte. ..

 

télécharger  PDF

 

 

Mozabite Francais

dectionair

قاموس فرنسي مزابي

PDF

 

Dictionnaire


Mozabite - Francais

Ahmed NOUH-MEFNOUNE
Brahim ABDESSALAM

MZAB VIE FEMININE

c 7

LA VIE FEMININE AU MZAB ÉTUDE DE SOCIOLOGIE MUSULMANE 

Amélie Marie  GOICHON

PRÉFACE DE WILLIAM MARÇAIS 

القيادية ماما ن سليمان أفردت لها الكاتبة البلجيكية إيميلي ماري غواشون كتاب الحياة الانثوية (النسويةفي مژاب.

رابط تحميل الكتاب  Pdf

 الجزء الأول 

 الجزء الثاني

رابط تحميل الكتاب  Text

 الجزء الأول 

 الجزء الثاني

 

c 7زعيمة وعالمة من عشيرة أولاد يونس بغرداية

باباز مامة بنت سليمان بن ابراهيم” - بَبَّاز: ينطق بالتفخيم-ولدت خلال سنة (1208هـ/1863م). أخرجها الله إلى الوجود في مدينة “غرداية”، وأسلم الباري روحها إليه (1350هـ/1931م). نشأت في جو عائلي مؤمن محافظ ومتفتِّح، وتربَّت تربية إسلامية رفيعة شأن اهتمام العائلات الإباضية المتشبِّثة بإيمانها وعقيدتها وعاداتها وتقاليدها الإسلامية الصحيحة. تعلَّمت القراءة والكتابة بإتقان.

حفظت نصف القرءان الكريم عن ظهر القلب، فهي شغوفة بتعلُّم دينها وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وأمهات المؤمنين والمجاهدات المسلمات العفيفات الطاهرات وعلوم الشريعة ومبادئ اللغة العربية ونحوها وصرفها ومبادئ المذهب الإباضي وعقائده وفقهه. حفظت عقيدة التوحيد وحفظتها وعلمتها.

تأثرت بالمؤلفات الإباضية فدرستها فكانت لها نبراسا تستضيء بها وتنوِّر غيرها في المجامع والحلقات.. فصيحة باللسان العربي المبين واللهجة البربرية والكتابة بها، شيوخها كثيرون منهم: الشيخ “الحاج بابكر مسعود القاضي”، والشيخ “بهون بن موسى” والشيخ “باحماني المليكي” والشيخ “أحمد دادي واعمر” وعن زوجها الشيخ “يعقوب الغرناوت” وابنها “الحاج بكير بن عمر موسى واعلي

 أخذت مبادئ الفقه واللغة عند الحاج بحماني المليكي، وعند بوهون أوموسى، ، أكملت دراستها على يد زوجها الأوَّل يعقوب عرنوث، وكانت تعتمد على مؤلَّفات القطب امحمَّد ابن يوسف اطفيش في الإفتاء.

ومن نشاطاتها العلمية تنظيمها لدروس أسبوعية، وأحياناً تنظِّم درسا إلى ثلاثة في الأسبوع، تفسِّر فيها أحكام الدين ومعاني القرآن الكريم باللغة الميزابية للنساء.

ولها مراسلات عديدة مع الشيوخ العلماء.

c 7يقول عنها الشيخ أبو اليقظان في كتابه «فذات الإباضيات»: «قمر تدور حول فلكه نجوم ثواقب في سماء غرداية، مصدر العلم والنور والمعرفة... قلعة الأمر والنهي، رهيبة ترتعد منها فرائس العصاة والفسَّاق».وقد اعتبرها صاحب كتاب ثورات النساء في الإسلام: واحدة من اثنتي عشرة امرأة اشتهرن بمواقف بطولية في العالم

اهتمت بمناصرة مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أينما حلَّت وارتحلت، وتطبيق مبدأ الولاية والبراءة دون خوف أو وجل ولا تخاف في الله لومة لائم، اهتمت بإصلاح ذات البين، يستشيرها “العزاية” والأعيان ويحاورونها في المسائل الدينية والاجتماعية والثقافية من وراء حجاب، لها أعوان من النساء في غرداية وقرى الوادي يسترشدن بها ويطبقن تعاليمها ويحاربن الفساد والجمود، انتهجت طريقة الكفاح السلمي ضد الاستعمار الفرنسي لما غزا ميزاب بجيوشه (1882) ومقاطعة المنتوجات الفرنسية وتشجيع الصوف ونسج الملابس الصوفية فكانت أسبق من “غاندي” في الكفاح السلبي.

فجهادها في الحقل الاجتماعي والسياسي و الاقتصادي ثري ومتنوع، لم تبخل بما لديها لخدمة الإسلام والمجتمع دفاعا عنهما يتفان وإخلاص، وبكل ما أوتيت من قوة، مستغلة مواهبها وعلمها وأوقاتها من أجل ذلك. متفانية في تعليم المجتمع النسوي وتوعيته وترشيده متحمسة لتبصيره وتثقيفه مخلصة في توجيهه، فتحت منزلها كمدرسة لتعليم القرآن الكريم وأحاديث

 تولَّت رئاسة عزابيات غرداية بعد مامة بنت بلحاج سنة 1905م، وترأَّست مؤتمراً كبيراً من مؤتمرات «لا إله إلاَّ الله». وهو مؤتمر دعويٌّ لنساء بميزاب يعقد سنويا.

قادت مواجهة اقتصادية ضدَّ المستعمر الفرنسي في المنطقة، فحرَّمت على النساء اقتناء بضائعه، وحرَّمت حتَّى الحديث بلغته.

وكانت قراراتها تأخذ صفة القانون، وتطبَّق في جميع قرى وادي ميزاب، خاصَّة القرارات التي تصدرها في المؤتمر.

ماما بنت سليمان تنعزامت نوغلان



المصادر:

أبو اليقظان: فذَّات الإباضيات (مخ) 23

أبو اليقظان: ملحق السير مخ

فخار حمو: رسالة فيها تراجم مشاهير النساء بغرداية (مخ) 2

جوردون بيرون:ثورات النساء في الإسلام

علي معمر: الإباضية في موكب التاريخ، ح4/584

الحاج سعيد: تاريخ بني مزاب، 177

أعوشت وكروم: مسلمات، 100.

راس النعامة عمر: نبذة من حياة مامة بنت سليمان، (مخ)، كلُّه.

العزابة ودورهم في المجتمع الإباضي بمزاب للأستاذ: صالح بن عمر اسماوي صفحات: 488-489

Goichon: La vie feminine au MZAB, 1/221-237 , 2/244-258.

Sociologie de l'Algérie De Pierre Bourdieu

Sociologie de l'Algérie De Pierre Bourdieu 

Icon 07

كتاب Sociologie de l'Algérie للأستاذ بورديو حول الجزائر وخصص للمزاب فصلا كاملا.

رابط تحميل الكتاب من موقع www.4shared.com

رابط تحميل الكتاب من موقع www.mediafire.com

 

RÉSUMÉ

Présente les différents groupes ou "aires culturelles" de la société algérienne, les Kabyles, les Chaouïa, les Mozabites et les arabophones. Met en lumière ce qui les rassemble et ce qui les sépare. Reprise d'un des premiers ouvrages publiés de Pierre Bourdieu (1958).

Sociologie et Histoire

الحياة الاجتماعية للمرأة المزابية للكاتبة عائشة دادي عدون 

Icon 07

في السبعينيات من القرن الماضي، صدر لكاتبة مزابية كتابا عن: الحياة الاجتماعية للمرأة المزابية، إنَّها الأستاذة: عائشة دادي عدُّون.

Aicha Daddi Addoun- Sociologie et Histoire

Extrait

Une femme sage

A ma treizième année, maman me dit un jour que mon père ne voulait plus que j’aille à l’école, que toute ma famille était contre mon éducation secondaire, que je savais lire et écrire c’était suffisant. Donc je devais porter le voile, et n’avoir plus de contact extérieur, qu’on allait très certainement me marier. Mais voilà savoir lire, c’est allumer une lampe dans l’esprit, relâcher l’âme de sa prison, ouvrir une porte sur l’univers. Très ferme dans la foi religieuse, je saurai convaincre les septiques qu’on peut garder le coran comme règle de morale sans se dérober à la vie de son temps. Donc je m’étais décidée a préparer un diplôme d’infirmière ;

En entrant pour la première fois au Royal Collège des sage-femmes, j’avais eu le sentiment de commencer une aventure héroïque, sure d’être marquée par un signe, je me sentais digne de cette expérience médicale, qui au terme de mes études me permettrait d’être libre, et de libérer d’autres femmes.

Déjà huit heures, « il faudrait que je parte à l’hôpital », me dis-je, et pour cela traverser la ville. Juste après avoir dépassé notre maison, un homme entre deux ages, qui me connaissait étant enfant me dit :

« Tu es la fille de Hadj Mohamed, la sage-femme, tu te plairas ici chez toi », l’accueil était cordial.

J’avançais très droite, regardant devant moi, sans m’occuper de ce qui pouvait se passer à ma droite ou à ma gauche. Une porte est ouverte, mais il faudra les forcer l’une après l’autre ; pour l’instant des visages gênés, des bouches serres, des fronts anxieux, des attitudes retenus. Il va falloir tous leur apprendre, pourrais-je réussir du même coup, à ouvrir le cœur des gents.

Mon cœur va et vient d’un bout à l’autre de ma poitrine, comme une navette de tisserand, il tisse le temps que je dois passer au Mzab. Dieu merci je crois être capable de trouver en moi des sources de bonheur, car après tout ce sont les miens, je pourrais me faire adopter par eux, pourquoi pas ? Puisque moi qui ai suivi une destinée toute différente, qui ai choisi un mode de vie révolutionnaire pour eux je les comprends.

Qu’est ce que l’indépendance ? C’est d’avoir maintenant une conscience Algérienne de prendre de courageux efforts, de prendre en main sa propre destinée et a entrer de plains pieds dans la réalité aujourd’hui sans rien renier de ses vertus traditionnelles.

« On peut enlever un enfant du Mzab, mais pas ôter le Mzab d’un enfant ».

Aicha Daddi Addoun- Sociologie et Histoire des Algériens Ibadites

Tumẓabt T-tfransist

dectionair

AǦRAW N YIWALEN

Tumẓabt T-tfransist

J. Delheure

- Lexique Français-Tumẓabt.

- Racines de mots.

- Exemples de textes en mozabite et leurs signification en français.

- Existe en version papier et PDF téléchargeable.

Édition : 1984

- Plus de 340 pages.

vocabulaire commun Kabyle et Mozabite

 

c 7Le vocabulaire berbère commun Au Kabyle et au Mozabite

De Abdallah Nouh

 Résumé

La langue berbère est un ensemble de dialectes et parlers régionaux, unis par un important fond lexical commun avec des structures grammaticales identiques. C’est le cas du kabyle (dialecte du nord algérien) et du mozabite (dialecte du nord du Sahara algérien), entre lesquels l’existence d’un grand nombre de mots berbères communs est à souligner.

A partir d’une étude lexicale comparative sur un corpus de 880 mots berbères communs issus de 724 racines ; nous avons essayé d’identifier la proportion du vocabulaire berbère commun au kabyle et au mozabite ; d’étudier ses variations de forme et de sens, et de mettre en exergue la répartition de ce vocabulaire en champs lexicaux.

L’objectif visé est, d’une part, de permettre une meilleure compréhension des mécanismes et des règles qui régissent ces variations vocaliques, consonantiques et lexicales, et d’ouvrir ainsi la possibilité d’intercompréhension entre les locuteurs des deux dialectes grâce au processus de conversion. Et, d’autre part, de mesurer le degré de convergence, sur le plan lexical, entre deux dialectes berbères parlés par deux communautés éloignés géographiquement, et différentes dans leur mode de vie. (L'auteur).

 

UNIVERSITE MOULOUD MAMMERI, TIZI OUZOU

FACULTE DES LETTRES ET DES SCIENCES HUMAINES

DEPARTEMENT DE LANGUE ET CULTURE AMAZIGHES

Mémoire de magistère

Spécialité : Langue et culture amazighes

Option : Linguistique amazighe

Jury composé de :

M. YAHIATENE Mohamed, M.C, UMMTO, President

M. HADDADOU Mohand Akli, M.C, UMMTO, Rapporteur

Mme. AHMED ZAID Malika, M.C, UMMTO, Examinatrice

M.CHEMAKH Said, Docteur, UMMTO, Examinateur.

 

NOUH Abdallah est né en 1964 à Ben-izguene (M’zab), il obtient successivement les titres, de : licence en droit, en 1988 ; magister en droit public, en 1995 ; magister en langue et culture amazighe, en 2008. En 2010, il obtient sa thèse de Doctorat en droit public. Actuellement, M. Abdallah NOUH enseigne le droit public à l’Université Mouloud Mammeri (Tizi-Ouzou). Il y assure également des cours sur le berbère mozabite depuis 1993. Il a publié de nombreux articles sur la langue berbère.

ئدورّان ن تسكلا تومزابت

انثولوجيا الأدب المزابي

ⵉⴷⵓⵔⵔⴰⵏ ⵏ ⵜⴰⵙⴽⵍⴰ ⵜⵓⵎⵥⴰⴱⵜ

c 7

يعتبرالأدب الشعبي جزءا لا يتجزأ من التراث اللامادي وشكلا من أشكال المعرفة الإنسانية الذي يُعنى بالمظاهرالثقافية والحضارية للشعوب.و يشمل كل فنونها ومأثوراتها المتواترة عبر العصور من أدب وغناء وموسيقى ومعتقدات شّعبية وقصص وحكايــــــــات وأمثال تتناقلــــــها الألسن، وتجسدها العقول بمهارات إبداعية وأنماط سلوكية متميزة.والجزائر كغيرها من بلدان العالم تزخر بمثل هذا التراث اللامادي العريق، وتعد اللغة قناة أساسية لنقل جزء كبير منه ، وهي وسيلة تواصلية تساعد على تفعيله وفهم حيثياته

و تجلية أشكاله بالحفاظ عليه وتوريثه للأجيال القادمة. "انثولوجيا الأدب المزابي " أو " ئدورّان ن تسكلا تومزابت" عمل توثيقي لنصوص أدبية تترنح بين القديم و الحديث و الهدف منه إعطاء صورة ناصعة عن ما أبدعته مخيلة أدباء منطقة مزاب سواء كان شاعرا أو ناثرا، وما استلهمته روحه المبـــــدعة من الذاكــرة الشعبية .والمقـــصود هنا بالأدب المزابي الجانب الإبداعي للثقافة المنطوقة بالـمزابية وهو أدب قديم يرجع إلى جذور الحضارة الأمازيغية.

وهذا الأدب يشمل مختلف اجناسه.إذ يضم إلى جانب النثر، الحكاية والخرافة والألغاز والأمثال وغيرها. كما يضم الشعر،خاصةالشعر الغنائي المرتبط بالحياة الفردية والحياة الاجتماعية.هذا العمل يندرج في اطار التوجه العام للسّياسة الثقافية للدولةالجزائرية في الحفاظ على التراث المادي واللامادي وتشجيع القائمين عليه لإبرازه بالوجه الذي يليق به لعله يكون لبنة تضاف في الصرح الثقافي الجزائري لفتح شهية النقد والدراسة الأكاديمية للدارسين والباحثين.

رابط تحميل الكتاب PDF

المصدر : انثولوجيا الأدب المزابي ⵉⴷⵓⵔⵔⴰⵏ ⵏ ⵜⵙⴻⴽⵍⴰ ⵜⵓⵎⵥⴰⴱⵜ‎

الإباضية بين الفرق الإسلامية

الفرق بين الاباضية والخوارج

c 7

 

تحميل كتاب الإباضية بين الفرق الإسلامية PDF

الفصل الأول : الإباضية .

الفصل الثاني : الخوارج .

الفصل الثالث : الخوارج في نظر الإباضية .
الفصل الرابع : رأي المخالفين في الإباضية .
الفصل الخامس : الفرق بين الإباضية والخوارج في العقائد .
الفصل السادس : ملخص للبحث .
الفصل السابع : مصادر الإباضية .
وخاتمة البحث
والمراجع
والفهارس

الفصل الأول : الإباضية .

أولا ) : ظهورها وأسباب التسمية بهذا الاسم :

ظهر المذهب الإباضي , في القرن الأول الهجري في البصرة . فهو من أقدم المذاهب على الإطلاق . والتسمية كما هو مشهور عند المذهب , جاءت من طرف الأمويين ونسبوه إلى عبدالله بن إباض وهو تابعي عاصر معاوية وتوفي في أواخر أيام عبدالملك بن مروان , وعلة التسمية تعود إلى المواقف الكلامية والجدالية والسياسية التي اشتهر بها عبدالله بن اباض في تلك الفترة .

ثانيا ) : شخصية جابر بن زيد :

يرجع المذهب الإباضي في نشأته وتأسيسه إلى التابعي الجليل جابر بن زيد الذي أرسى قواعده الفقهية وأصوله . فهو إمام متحدث فقيه , وتبحر بعمق في الفقه , وأمضى بقية حياته بين البصرة والمدينة بشكل جعله على صلة بأكبر فقهاء المسلمين حينذاك . وقد روى عن ابن عباس قال للناس : اسألوا جابر بن زيد فلو سأله المشرق والمغرب لوسعهم علمه . وقد أصبح أعظم فقيه في البصرة , وله أتباع عديدون كعبدالله بن اباض ومرداس بن حيدر وأبي عبيدة مسلم بن أبي كريمة .

ثالثا ) : شخصية أبو عبيدة مسلم بن أبي كريمة :

ولقد اكتملت صورة المذهب الاباضي على يد أبي عبيدة مسلم بن أبي كريمة , المتوفى في خلافة أبي جعفر المنصور وإليه انتهت رئاسة الإباضية بعد موت جابر بن زيد . وبإشارته أسس الإباضية في كل من المغرب وحضرموت دولا مستقلة وخرج على يديه رجال الفكر والدين من مختلف الدول الإسلامية آنذاك عرفوا " بحملة العلم " . ولقد أفلح عبدالرحمن بن رستم في تأسيس الدولة الإباضية بتهارت فهو تلميذ من تلاميذ أبي عبيدة وأحد حملة العلم .

رابعا ) : شخصية عبدالله بن اباض :

هو عبدالله بن اباض التميمي ولد زمن معاوية ( 40 ـ 60 هـ ) وتوفي في آخر حياة عبدالملك بن مروان . ويعد من أتباع جابر بن زيد الذي توفي سنة 93 هـ . وقد اهتم بالجوانب السياسية والكلامية والعسكرية والتنظيم والتخطيط لتكوين دولة إسلامية معتمدة على الكتاب والسنة وسيرة الخلفاء الراشدين .
وقد اشتهر بالرسالة التي أرسلها إلى عبدالملك بن مروان الأموي ( 65 ـ 86 هـ ) يبين فيها آراءه وعقائده بكل وضوح .


الفصل الثاني : الخوارج .

أولا ) : مدلول كلمة الخوارج :

• يطلق بعض المؤرخين كلمة الخوارج " على أولئك الذين اعتزلوا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عندما قبل التحكيم ورضي به , لأنهم في نظر هؤلاء نقضوا بيعة في أعناقهم , وخرجوا من إمامة مشروعة " .
• ويطلقها فريق من المتكلمين في أصول العقائد والديانات " وهم يقصدون بها الخروج من الدين , استنادا إلى قول الرسول صلى الله عليه وسلم : أن ناسا من أمي يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية . وورد حديث بروايات متعددة وألفاظ مختلفة " .
• أما الفريق الثالث " فيطلقها ويقصد بها الجهاد في سبيل الله , استنادا لقوله تعالى :
( ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله ورسوله , ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله ).

ثانيا ) الثورات في فجر الإسلام :

لكي نوضح موقف هؤلاء القوم ـ الخوارج ـ يجب أن نستعرض حركة الثورات منذ فجر الإسلام ونضع صورته الواضحة بين أيدينا لتصح المقارنة ويكون الاستنتاج أقرب إلى الحق , وأدنى إلى الدقة .
• بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وبايع الناس أبي بكر الصديق رضي الله عته , وبعد البيعة مباشرة وقعت أول ثورة في الإسلام " هي حركة المرتدين " .
• واستقرت الأمور بعد الانتهاء من الثورة الأولى طيلة خلافة أبي بكر وعمر , وتولى عثمان الخلافة , فسارت الأمور ست سنوات كاملة سيرتها في زمن الخليفتين السابقين , فقد أصبح نقد أعمال الخليفة يجري في كثير من المجتمعات ولم تتم ست سنوات أخرى حتى كانت الثورة الجامحة التي ذهبت بحياة عثمان بين سمع ويصر كثير من الصحابة وكانت هذه الثورة الثانية .
• وبايع المسلمون عليا بن أبي طالب أميرا للمؤمنين , وكان أول من بايع : طلحة بن عبيدالله والزبير بن العوام , ولكن ما كادت تتم البيعة حتى كان طلحة والزبير يحملان لواء الثورة مع جماعة من كبار الصحابة وقد استظهروا بأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها , فذهب فيمن ذهب وكانت هذه الثورة الثالثة في الإسلام .
• أما معاوية أظهر أنه يطالب بدم عثمان , وجهز علي بن أبي طالب جيشه القوي , وسار به نحو الشام حيث التقى بالجند الثائر في الموضع المعروف صفين وبدأت المعركة ولم يبق للقضاء على هذه الثورة الجامحة إلا لحظات , والتجأ الثائرون إلى الحيلة والخدعة ولجأوا إلى المكر والمكيدة , فرفعوا المصاحف وهم يصيحون يا أهل العراق بيننا وبينكم كتاب الله وكانت هذه الثورة الرابعة .
• طلب الثائرون هدنة , ودعوا الخليفة الشرعي وجيشه إلى تحكيم حكمين . وقد فطن أمير المؤمنين وبعض من جيشه إلى هذه الخدعة , وعرفوا القصد من الهدنة , ورضي بالتحكيم وقبل الهدنة وأمر بإيقاف القتال في الحال . حين فعل ذلك , تداعى أولئك الذين لم يرتضوا التحكيم , وحذروا عليا قبوله , وهم يرون أن معاوية باغ لا حق له , وأن بيعة علي قد انفسخت بموافقته على الهدنة ورضائه بالتحكيم , فلم تبق لأحد في أعناقهم بيعة , وركنوا إلى موقع يسمى حروراء فانعزلوا فيه ينتظرون تجدد الحوادث وهذا الانعزال عن جيش علي الثورة الخامسة .
• وبعد إعلان أبو موسى الأشعري مندوب علي : عزل علي من الخلافة وترك الأمر شورى بين المسلمين يختارون من يشاؤون .
وبهذه الخطوة أصبحت الأمة الإسلامية منقسمة إلى ثلاث دول :
1) دولة يرأسها معاوية وإن لم يبايعه عليها أحد إلى ذلك الحين .
2) دولة يرأسها علي بن أبي طالب بعد أن فشلت في نظره حكومة الحكمين , وعاد فاستمسك بالبيعة الأولى دون أن يعترف بعزل أبي موسى الأشعري له مندوبه في قضية التحكيم .
3) دولة يرأسها عبدالله بن وهب الراسبي , بعد أن بايعه جمع كبير من الذين انفصلوا عن علي عند قبول التحكيم ثم عند إعلان الحكم بعزل علي عن الخلافة , ومع كل فرقة من هذه الفرق جمع غير قليل من كبار الصحابة , وفيهم بعض المشهود لهم بالجنة أمثال حرقوص بن زهير السعدي .

ثالثا ) : المدلول البعيد لكلمة الخوارج :

إن عددا من الثورات وقع منذ وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم إلى انتهاء خلافة علي بن أبي طالب رضي الله عنه فأي هذه الثورات يحق أن يطلق على القائمين بها لقب الخوارج مع ملاحظة الخروج عن الخلافة الشرعية والمروق عن الدين ؟
أقسم هذه الثورات إلى ثلاثة أقسام :
• القسم الأول : ثورة ليس لها تعليل ولا أسباب غير عدم تمكن الإسلام في قلوب القائمين بها , وعدم إيمانهم الإيمان الصحيح بتكامل الرسالة المحمدية , ويتجلى هذا في الثورة الأولى " التي ارتد فيها فريق , وامتنع فريق آخر عن أداء الزكاة " .
• القسم الثاني : ليس لها أسباب ظاهرة معقولة أما أسبابها الحقيقية الخفية , فهي النزاع على مناصب الدولة , من خلافة أو عمالة , ويتمثل في الثورة الثالثة التي قام بها طلحة والزبير رضي الله عنهم وفي الثورة الرابعة التي قام بها معاوية .
• القسم الثالث : ثورة أسندت إلى أسباب ظاهرة يتراءى للناظر أنها معقولة , وتمثل ذلك في الثورة الثانية التي قتل بها عثمان رضي الله عنه , وفي الثورة الخامسة التي اعتزل فيها جماعة من جيش علي بعد التحكيم , وعزل أبي موسى الأشعري له .


رابعا ) : المدلول السياسي لكلمة الخوارج :

لو كان لمقصود من كلمة الخوارج , هو الخروج السياسي عن خليفة تمت له البيعة الشرعية , لكان إطلاق هذه الكلمة على طلحة أو على معاوية وأتباعه , أو على الثائرين على عثمان أظهر وأوضح .
أما إذا لوحظ المعنى السياسي مع المعنى الديني فإنه لا يمكن إطلاق هذه الكلمة عليهم , كما أنه من العسير إطلاقها على المعتزلين لعلي رضي الله عنه .
والسبب في هذا العسر أن هؤلاء الثائرين سواء كانوا من القسم الثاني أو من القسم الثالث إنما ثاروا غير منكرين لأصل من أصول الإسلام , ولا مكذبين بمعلوم من الدين بالضرورة , ومع كل طائفة منهم فريق من كبار الصحابة , فيهم بعض المشهود لهم بالجنة .
الفصل الثالث : الخوارج في نظر الإباضية .

يقول العلامة أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الورجلاني :
وزلة الخوارج نافع بن الأزرق وذويه حين تأولوا قول الله في ( وإن أطعتموهم إنكم لمشركون ) . فأثبتوا الشرك لأهل التوحيد حين أتوا من المعاصي ما أتوا ولو أصغرها . وأما المارقة فقد زعموا أن من عصى الله تعالى ولو في صغير من الذنوب أو كبير أشرك بالله العظيم , وتأولوا قول الله عز وجل ( وإن أطعتموهم إنكم لمشركون ) .
فقضوا بالاسم على جميع من عصى الله عز وجل أنه مشرك , وعقبوا بالأحكام , فاستحلوا قتل الرجال , وأخذ الأموال والسبي للعيال , فحسبهم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( إن ناسا من أمتي يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية فتنظر في النصل فلا ترى شيئا , وتنظر في القدح فلا ترى شيئا , وتتمارى في الفوق ) .
فليس في أمة محمد صلى الله عليه وسلم أشبه شئ بهذه الرواية منهم , لأنهم عكسوا الشريعة , قلبوها ظهر البطن , وبدلوا الأسماء والأحكام , لأن المسلمين كانوا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم يعصون ولا تجري عليهم أحكام المشركين , فليت شعري فيمن نزلت الحدود في المسلمين أو في المشركين ؟ فأبطلوا الرجم والجلد والقطع . كأنهم ليسوا من أمة أحمد عليه الصلاة والسلام . انتهى

يرى الإباضية أن إطلاق كلمة الخوارج على فرقة من فرق الإسلام لا يلاحظ فيه المعنى السياسي والثوري , سواء كانت هذه الثورة لأسباب شرعية عندهم أو أسباب غير شرعية , ولذلك فهم لم يطلقوا هذه الكلمة على قتلة عثمان , ولا على طلحة وابن الزبير وأتباعهما , ولا على معاوية وجيشه , ولا عل ابن فندين والذين أنكروا معه إمامة عبد الوهاب الرستمي وإنما كل ما يلاحظونه إنما هو المعنى الديني الذي يتضمنه حديث المروق والخروج عن الإسلام يكون :
إما بإنكار الثابت القطعي من أحكامه .
أو بالعمل بما يخالف المقطوع به من نصوص أحكام الإسلام ديانة , فيكون هذا العمل في قوة الإنكار والرد .
وأقرب الفرق الإسلامية إلى هذا هم الأزارقة ومن ذهب من مذهبهم ممن يستحل دماء المسلمين وأموالهم , وسبى نسائهم وأطفالهم .

تحليل النصوص :

• إن النصوص التي كتبها علي يحي معمر حول موضوع الخوارج والإباضية , قد تميزت بالعمق الفكري والمنهجية العلمية , فلقد اعتمد فيها على التالي :
1) الاستقراء .
2) القياس التاريخي شارحا ومبينا وناقدا , مدلول كلمة الخوارج من حيث مضمونها الديني والسياسي , وتطورها التاريخي مستعينا في ذلك بالوقائع التاريخية وحقائقها , من عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلى ظهور الثورة الخامسة التي رفضت مؤامرة التحكيم .

فتوصل إلى النتيجة الحتمية التي تفرض بداهتها على كل منصف وباحث نزيه يريد الحقيقة العلمية , أن مدلول كلمة الخوارج لا تنطبق على أنصار الثورة الخامسة سواء من الجانب الديني أو السياسي , وهذا الاستنتاج شبيه بالاستنتاج الرياضي التي تلزم فيه النتائج عن المبادئ العقلية اضطرارا بالضرورة وإلا وقعنا في تناقض .
وهذا الاستدلال المنطقي واقع على الحدس العقلي الواضح الذي لا يمكن أن يغلط فيه الإنسان كمبادئ العقل التي تفرض نفسها فرضا . وإذا رفضناها وقعنا في تناقض مع قوانين المنطق وحقائق التاريخ .

• أما العلامة أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الورجلاني , قد جعل حدا فاصلا بين الدلالتين المتناقضتين من حيث العقيدة :
1) الحد الأول : إن الأزارقة أثبتوا وأقروا الشرك للمسلمين العصاة واستحلوا دماءهم وأموالهم وهذا الأصل عندهم يخالف أحكام الإسلام . فخرجوا على الإسلام فهو خروج بالعقيدة والعمل .
2) الحد الثاني : فهم الإباضية لا يستحلون دماء وأموال عصاة المسلمين وأن كبائرهم كالزنا وشرب الخمر , لا تخرجهم من ملة الإسلام فهم موحدون يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله .

وكثيرا ما نقرأ ونسمع ما يبذله بعض المذاهب في إلصاق الإباضية بالخوارج وذلك لا لشيء إلا لقصد التشنيع عليهم وإظهارهم بالفساد والمروق من الدين بل إنهم عندما يذكرون الخوارج يقولون : " الإباضية حاليا " .
ولكن ما الذي يدل على أنه لا ينبغي وصف الإباضية بأنهم الخوارج ؟
الجواب :
1) إذا نظرنا إلى التعريفات التي أوردها أصحاب المقالات للخوارج مثل الشهرستاني والأشعري نجدها عامة تنطبق عل الكثيرين من أصحاب الفتنة وغيرهم .
2) إذا كانوا يصفون الإباضية بأنهم خوارج لتأييدهم المحكمة ويعتبرون خروج المحكمة مروق من الدين فكيف يكون خروج المحكمة عن علي ـ كرم الله وجهه ـ مروق من الدين وخروج معاوية وأتباعه ولعن علي على المنابر ليس مروقا من الدين ؟!!
3) إن اسم الخوارج يطلق على الفرق التي مرقت من الدين لحكمهم على المسلمين بأحكام المشركين...
4) إن الحجة التي يحتجون بها على إن الإباضية من الخوارج هي كون الإباضية يتفقون مع الخوارج في بعض النقاط القليلة .


فبعد هذا العرض والبيان الواضح يتبين لنا بكل جلاء أن الإباضية ليسوا من الخوارج .

الفصل الرابع : رأي المخالفين بالإباضية .


وفي هذا الفصل أقسم المخالفين إلى قسمين :
أولا ) : كتاب المقالات ( من علماء الفرق ) مع الإباضية :

1) الإباضية عند الأشعري :
يقول أبو الحسن علي بن إسماعيل الأشعري المتوفى سنة 330 هـ في كتابه ( مقالات الإسلاميين ) صفحة 171 من الجزء الأول ما يلي :
{ ومن الخوارج الإباضية :
فالفرقة الأولى منهم يقال لهم الحفصية كان إمامهم حفص بن أبي المقدام , زعم أن بين الشرك والإيمان معرفة الله وحده , فمن عرف الله سبحانه ثم كفر بما سواه من رسول أو جنة أو نار أو عمل بجميع الخبائث من قتل النفس , واستحلال الزنى , وسائر ما حرم الله من فروج النساء , فهو كافر بريء من الشرك } .
واستمر الأشعري يذكر أمثال هذه الشنائع لهذه الفرقة ثم قال :
{ والفرقة الثانية مهم يسمون باليزيدية , كان إمامهم يزيد بن أنيسة } ثم ذكر آراء هذه الفرقة وشنائعها , ومنها { وزعم أن الله سبحانه سيبعث رسولا في العجم , وينزل عليه كتابا من السماء يكتب في السماء وينزل عليه جملة واحدة } ويقول بعد أسطر : { وتولى ـ أبي يزيد هذا ـ من شهد لمحمد صلى الله عليه وسلم بالنبوة من أهل الكتاب , وإن لم يدخلوا في دينه , ولم يعملوا بشريعته , وزعم أنهم بذلك مؤمنون } .
ثم يقول :
{ والفرقة الثالثة من الإباضية أصحاب حارث الإباضي , قالوا في القدر بقول المعتزلة , وخالفوا فيه سائر الإباضية } .
وبعد أن يذكر لهم جملة من التشنيعات يقول :
{ والفرقة الرابعة منهم , يقولون بطاعة لا يراد الله بها , على مذهب أبي الهذيل , ومعنى ذلك أن الإنسان قد يكون مطيعا لله , إذا فعل شيئا أمره الله به , وإن لم يقصد الله بذلك الفعل , ولا أراده به } .
هكذا بدا أبو الحسن الأشعري حديثه عن الإباضية , فبمجرد ما ذكرهم بدأ في تقسيمهم إلى فرق , وجعل ينسب إلى كل فرقة جملة من الآراء والأقوال .

الرد على ما ذكره الأشعري في كتابه :

(( عند الرجوع إلى كتب الإباضية التي ألفت في عصر أبي الحسن الأشعري , والتي ألفت قبله والتي ألفت بعده , فإن القارئ لن يجد فيها شيئا عن هذه الفرق , ولا عن أسمائها ولا عن آرائها ولا عن أئمتها . وخذ ما شئت من كتب السير والتراجم عند الإباضية , التي تتقصى أخبار أئمتها وعلمائها ومشائخها , فإنك لن تجد ولا إشارة عابرة إلى أولئك الأئمة الذين ذكرهم الأشعري واعتبرهم أئمة لفرق كاملة من الإباضية .
واقرأ ما شئت في كتب العقائد عند الإباضية , فإنك لن تجد ذكرا لهذه الفرق ولا لآرائها , وكل ما نستطيع أن نعتذر به عن إيراد أبي الحسن , لهذه التفاصيل أنه وقع فريسة لبعض المشنعين , فكان يتلقى مقالات الفرق عن ناس يثق بهم , ولكنهم ليسوا في المحل الذي يراه لهم ويضعهم فيه من الثقة والصدق . سواء كان نقله عنهم عن طريق الرواية والسماع , أو عن طريق القراءة والإطلاع في كتب مدونة . فهو يشير إلى أي ذلك على كل حال .
ويكفي فيما أعتقد لنفي أن يكون ما قاله الأشعري عن الإباضية صحيحا جهلهم به , وعدم ذكرهم لأي شئ منه في مراجعهم العامة والخاصة المكتوبة والمتحدثة .
وفي عصر أبي الحسن الأشعري كان الإباضية وعلماؤهم منتشرين في جميع ما يسمى اليوم بالبلاد العربية : كالحجاز والعراق والشام وجنوب الجزيرة ومصر . بل إنهم كادوا يكونون أغلب السكان في المغربين الإسلاميين الأدنى والأوسط , ويوجد لهم عدد من كبار العلماء ـ حينئذ ـ في كل الحواضر الإسلامية كمكة والمدينة والبصرة وعمان وحضرموت واليمن ومصر وبلدان الشمال الأفريقي .
ومع هذا فإن أبا حسن لم يذكر أحدا من أئمة الإباضية كجابر بن زيد وجعفر بن السماك العبدي , وأبي سفيان قنبر , وصحار العبدي وأمثالهم من أئمتهم في النصف الثاني من القرن الأول ولا ذكر شيئا من أقوالهم .
ولم يذكر أحدا من أئمتهم في النصف الأول من القرن الثاني أمثال أبي عبيدة مسلم بن أبي كريمة , وضمام بن السائب , وأبي نوح صالح الدهان , وغيرهم كثر من علماء النصف الثاني من القرن الثاني , وعلماء النصف الأول من القرن الثالث , وعلماء النصف الثاني من القرن الثالث وإلى عصره من علماء المذهب الإباضي .
فهو إما أنه لا يعرفهم ولا يعرف شيئا من مقالاتهم , وإما أنه يعرفهم أو يعرف بعضهم على الأقل ويعرف مقالاتهم , ولكنه لا يجد فيها شيئا يستدعي النقد والتعليق أو حتى مجرد العرض . فلم يتحدث عنهم وعن مقالاتهم لا بخير ولا بشر .
فترك الإباضية الحقيقيين برجالهم ومقالاتهم , وألقيت بين يديه مقالات وأسماء لفرق مجهولة عند الإباضية كل الجهل , وأقوالها تناقض ما عند الإباضية كل المناقضة , فزعمت المصادر التي استقى منها أن هذه الفرق والمقالات للإباضية باعتبارهم إباضية أو منهم , والإباضية منهم براء بعداء ليسوا أقرب إليها من أبي الحسن نفسه .
فكيف وقع أبو الحسن في هذا الخطأ الشنيع , مع أنه من أوائل من انتبه إلى أسباب الزيف عند كتاب المقالات ومن أوائل من شرح الطرق التي يصل منها الخطأ إلى من يكتبون عن الفرق ومقالاتها ومذاهبها , ومن أوائل من حذر من الوقوع فيها ؟!! .

3) الإباضية عند البغدادي :
يقول عبد القهار بن طاهر البغدادي المتوفى سنة 429 هـ في كتابه الفَرق بين الفِرق صفحة 103 ما يلي :
{ أجمعت الإباضية على القول بإمامة عبدالله بن إباض , وافترقت فيما بينها فرقا , يجمعها القول بأن كفار هذه الأمة ـ يعنون مخالفيهم من هذه الأمة ـ براء من الشرك والإيمان . وأنهم ليسوا مؤمنين ولا مشركين ولكنهم كفار , وأجازوا شهادتهم , , وحرموا دماءهم في السر واستحلوها في العلانية , وصححوا مناكحتهم والتوارث منهم , وزعموا أنهم في ذلك محاربون لله ولرسوله لا يدينون دين الحق , وقالوا باستحلال بعض أموالهم دون بعض والذي استحلوه الخيل والسلاح , فأما الذهب والفضة فإنهم يردونها على أصحابها عند الغنيمة .
ثم افترقت الإباضية فيما بينها أربع فرق وهي : الحفصية والحارثية واليزيدية , وأصحاب طاعة لا يراد الله بها } .
وغير ذلك كثير وذهب يورد الفضائح أو الشنائع حينا بدعوى أنها مقالة الإباضية جميعا وحينا آخر بدعوى أنها قول بعضهم أو قوم منهم .


الرد على ما ذكره البغدادي في كتابه :

إن البغدادي كان يعيش في القرنين الرابع والخامس , وفي هذا العصر كان الإباضية قد عرفوا في أغلب البلاد الإسلامية من خراسان إلى الأندلس واشتهرت لهم مؤلفات في أغلب فروع الثقافة الإسلامية ـ لا سيما علم الكلام ـ ودونت تواريخهم وسيرهم وعرف علماؤهم وأئمتهم في طبقات يأخذ بعضها عن بعض , إلى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم , كما أن أكثر المذاهب الإسلامية قد تميز بعضها عن بعض في أصولها وفروعها , وآرائها ومقالاتها وأئمتها وعلمائها ,
ومع ذلك فإن أولئك الذين ذكرهم البغدادي هم أولئك الذين ذكرهم الأشعري من قبله حاشرين إياهم في الإباضية والإباضية لا يعرفون عنهم شيئا ولم يذكروهم لا في كتبهم ولا في طبقات علمائهم .

والذين جاؤوا من بعدهم قاموا يستقوا من ماء الأشعري والبغدادي القدماء منهم أو المعاصرين فكلهم أخذوا بقول الأشعري .

ثانيا ) الباحثين مع الإباضية :
1) الأصول التاريخية للفرقة الإباضية بقلم الدكتور عوض محمد خليفات , الجامعة الأردنية , عمَّان ـ الأردن :
بعد أن ذكر الدكتور في بداية حديثه تاريخ الإباضية , ومؤسسي المذهب وأماكن انتشاره ومبادئ المذهب الإباضي ذكر ما يلي :
{ وهكذا فإن جهود مشايخ الأباضية وحملة العلم وتنظيماتهم السرية الدقيقة خلال القرنين الأول والثاني الهجريين , قد أثمرت تأسيس دول إباضية مستقلة في الجزر العربية وبلاد المغرب , كان لها دورا هام ومجيد في التاريخ الإسلامي .
وفي ظل هذه الدول قام الأباضيون بجهود مشكورة في نشر الإسلام في أماكن كثيرة , وكان لهم فضل كبير في هذا الشأن في كل من أفريقية الشرقية وأفريقية السوداء جنوب الصحراء , وبعض مناطق الشرق الأقصى .
كما قام الإباضيون بجهود كبيرة في سبيل إثراء المكتبة الإسلامية بالمؤلفات الكثيرة المتنوعة التي تتناول مختلف جوانب الفكر الإسلامي . ويمكن للباحث المطلع على هذه المؤلفات أن يسجل الملاحظات التالية حول بعض الأمور التي لا تزال محل نقاش وجدل بين الباحثين والمفكرين :
1ـ أن الإباضية ليسوا خوارج كما تزعم بعض كتب المقالات والملل والنحل وكما يدعي بعض الكتاب المحدثين الذين قلدوا هذه المؤلفات دون تدقيق وتمحيص . الواقع أن الإباضية لا يجمعهم بالخوارج سوى إنكار التحكيم .
2ـ أن الإباضية حرموا قتل الموحدين واستحلال دمائهم وحرموا استعراض الناس وامتحانهم كما فعل متطرفو الخوارج مثل الأزارقة والنجدية .
3ـ أن الإباضيين ينظرون إلى الدين نظرة واحدة متكاملة لا فصل فيها بين المظاهر الروحية والمادية ولا طغيان لأحدهما على الأخرى . وتبعا لذلك فقد أنكروا التصوف ورفضوه .

4ـ إن المدقق في المصادر الفقهية الإباضية يجد أصحاب المذهب الإباضي من أكثر المسلمين إتباعا للسنة الشريفة والإقتداء بها . أما ما تلصقه بهم بعض المصادر من تهم فإنما هو ناتج أمرين : الجهل والتعصب .
5ـ إنهم وحدهم الذين طبقوا مبدأ الشورى في الحكم بعد الخليفتين أبي بكر وعمر . }

وختم الدكتور كتابه بنصيحة سأذكرها في آخر بحثي .

2) براءة الاباضية , بقلم الأستاذ فهمي هويدي , كاتب مصري , صحفي , شهير باهتماماته الإسلامية :
ذكر الأستاذ فهمي الكثير من الحقائق التي وقعت على الإباضية من تهم , ثم ذكر مؤتمر الفقه الإسلامي الذي انعقد في سلطنة عمان , ومما قال :
{ هذه عناوين هامة , أرشحها لصدارة أحداث العالم الإسلامي في سنة 1988مـ :
• دعا مؤتمر الفقه في عُمان إلى فض الاشتباك بين مختلف المذاهب الإسلامية .
• طالب ممثلوا فقهاء الأمة بتجميد صراعات القرن الأول وإغلاق ملفات الفتن والأحزان التي شهدتها تلك المرحلة .
• أوصوا بمداومة اللقاء بين فقهاء المذاهب الإسلامية بعيدا عن المنافسات المذهبية العصبية .
• حثوا أهل العلم عن دراسة المسائل المختلف عليها في فقه المذاهب الثمانية وتحقيق أدلتها والترجيح بينها , دون التزام بمذهب معين . }

3) فلسفة الخوارج , بقلم الشهيد سيد قطب , الشهاب ( المصرية ) , غرة جمادي الأولى 1367 ـ مارس 1948 :
بعد أن ذكر سيد قطب نبذة عن الخوارج , ذكر فرق الخوارج ومن ضمنها الإباضية ثم قال:
{ وقد انقرضت هذه الفرق جميعا إلا الإباضية فبقيتهم " بشمال أفريقية بالجزائر وتونس وفي شرقها بجزيرة مسقط وما إليها " ومن علمائهم الأجلاء صديقنا الشيخ إبراهيم إطفيش ولهم كتب متداولة وهم ينكرون على غيرهم أن يطلق عليهم اسم الخوارج , ويقولون نحن فئة من المسلمين لنا أرؤنا وما ذهبنا إليه مع إيماننا بالله ورسوله وكتابه فما بالكم تفردوننا بهذا الوصف وتخصونا به وهو اعتراض له وجاهته , ولئن كان لهذه التسمية ما يبروها في الماضي فما أحوجنا أن نتناساها اليوم والمسلم أخو المسلم } .

4) مسند الإمام الربيع بن حبيب , بقلم الشيخ عز الدين التنوخي , من علماء الحديث البارزين , عضو في المجلس العلمي السوري :
{ وما آثرت تخريج أحاديث المسند والشرح , ولا سيما ما رواه الشيخان إلا لتطمئن قلوب إخواني أبناء السنة بأن مسند الربيع الذي بني عليه المذهب الإباضي هو صحيح الأحاديث , وأكثرها مما جاء في الصحيحين , وجابر بن زيد ممن روى عنهم البخاري وغيره لكيلا يقع فيما وقع فيه خصوم الإباضية أو من لم يعرف حقيقة مذهبهم... } .
حتى قال : { هذا , وما كان أهل عمان أقرب فرق الخوارج إلى أهل السنة إلا لأن مذهبهم كما أطلعت عليه مبني على السنة وتقديم العمل على الحديث لا على الفقه والمذهب , عملا بما جرى عليه إمامهم جابر بن زيد الذي عمل بنصيحة شيخه عبدالله بن عمر الذي روى عنه .
فقد جاء في (( الحجة البالغة )) أن ابن عمر رضي الله عنه قال لجابر بن زيد : (( إنك من فقهاء البصرة فلا تفت إلا بقرآن ناطق أو سنة ماضية , فانك إن فعلت غير ذلك هلكت وأهلكت )) . ولذلك نعتقد ونقول : إن المعقول ومن القلب المقبول أن لا نهتدي إلا بقوله تعالى : (( فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول )) } .

5) الإباضية مذهب وسلوك , بقلم الشيخ السيد عبد الحافظ عبد ربه , من علماء الأزهر المرموقين :
{ والإباضية دائما تهيئ المسلم بأن يكون مع الله في معاملاته وعباداته , في الجامع وفي الشارع , في الحق والمصنع , في المتجر والمعمل , في المعهد والمدرسة والجامعة ـ وحده أو مع الناس ـ في كل حركاته وسكناته... تدعوا إلى مجتمع نظيف شريف , نزيه عفيف يكره الفوضى والديماجوجية , تسوده المحبة ويظله التراحم , يمقت الغش , ويثور على الرشوة , ويجرم المحتكر , ويحاكم المتجر المتحكم في أقوات الناس وفي ضرورياتهم . الإباضية هي كل هذا وأكثر من هذا .. } .
ثم ذكر أسباب عداوة الإباضية قائلا :
{ عادوها لأنها تجهر بكلمة الحق وتنطق بالصواب ولا تحب الجهر يالسوء من القول ..
عادوها لأنها تريد أن تطبق شرع الله وتحقق المفاهيم الإسلامية الصحيحة ..
عادوها لأنها تعالج كل الأمور بموضوعية صادقة بعيدا عن التهرج والهوى ..
عادوها لأنها تعمل جاهدة على تأكيد العدل والتبشير به بقدر ما تحارب الظلم والظالمين... }
وفي آخر كتابه قال :
{ ولقد كانت الإمامة في المذهب ـ على مستوى العالم الإباضي كله من مشرقه إلى مغربه ومن شماله إلى جنوبه ـ تقوم مقام الخلافة في صدر الإسلام والعصور التالية في الإجراءات والمضمون وفي جمع كلمة المسلمين وتوحيد صفوفهم , وتقوية جهاتهم الداخلية والخارجية , يصدرون عنها , ويقيسون عليها , ويعيشون في رحابها , ويمارسون من خلالها شئون الدنيا والدين...
وكان الإمام على الحقيقة هو الخليفة الراشد...
وما زالت هذه الخلافة أو الإمامة تنتقل من عصر إلى عصر بدءا بجابر بن زيد حتى ألقت بمقاليدها اليوم طائعة مختارة ـ عن طريق العلماء الأفاضل والزعماء المصلحين والأمراء النابهين من أهل الحل والربط ـ إلى الإمام الجليل والعالم الفذ , والعبقري النابغة ورجل المواقف والمكرمات غالب بن علي بن هلال الهنائي , الذي حورب واضطهد , وضيق عليه , وامتحن إلا أنه صبر وصابر , ورابط وثابر في سبيل عقيدته , ومن أجل دعوته وإمامته , شد الله أزره وقوى ظهره...


الفصل الخامس : الفرق بين الإباضية والخوارج في العقائد .


الخوارج :
(1) اعتبروا أنفسهم المسلمين المؤمنين المستخلفين في الأرض واعتبروا أعدائهم مشركين .
(2) أباحوا دماء المسلمين في السر والعلانية .

الإباضية :
قال أبو حمزة الشاري : " الناس منا ونحن منهم إلا ثلاثة : مشركا بالله عابد وثن , أو كافرا من أهل الكتاب , أو متسلطا في الأرض يحكم في عباد الله بغير ما أنزل الله "
وقال الإمام نور الدين السالمي :
ونحن لا نطالب العبادا فوق شهادتيهم اعتقادا
فمن أتى بالجملتين قلنا إخواننا وبالحقوق قمنا

الخوارج :
(3) يقولون : ما كف أحد عن القتال منذ أنزل الله البسط إلا هو كافر , يعني يكفرون القاعد عن القتال .

الإباضية :
يعتمدون على الدعوة والإقناع ولا يلجئون إلى العنف , وأدل شيء على ذلك طريقة الكتمان والدعوة السرية مثل ما فعل أبو عبيدة مسلم بن أبي كريمة التميمي وجابر بن زيد الأزدي رغم إنكارهم الشديد على حكام الدولة الأموية لسلوكها المنحرف عن الكتاب والسنة .
وطريقة الكتمان باللحوء إلى الدعوة السرية ليست مخصصة بوقت بل هي طريقه يتبعها الإباضية عندما يظهر أعداء الإسلام ولم يكن لهم القدرة لمقاومتهم حتى يستطيعون ذلك وذلك عندما يكونوا نصف عدوهم .

الخوارج :
(4) إن صاحب الكبيرة مشرك , ويقول بعضهم إن الإصرار على الصغيرة شرك وعدم الإصرار ولو على كبيرة ليس شرك .

الإباضية :
لا يقولون بذلك , لكنهم يسمون العاصي كافر نعمة بمعنى انه استخدم شيئا من نعم الله في معصية الله وهذا يسمى كفر دون كفر وله أدلة كثيرة .


الخوارج :
(5) أوجدوا مبدأ امتحان لكل من يلتحق بهم ليتأكدوا من مطابقة آرئه لآرائهم وعقائدهم .

الإباضية :
لا يوجد لديهم مثل هذا المبدأ ويعتبرون جميع المسلمين متساوين في الحقوق فلا يمتحنوا أحدا لهذا الغرض ولا يتجسسوا عليه لأن التجسس عندهم حرام حتى على الكافر إلا في حالات شرعها الإسلام .

الخوارج :
(6) يعتقدون أنه يجوز أن يبعث الله نبيا يعلم أنه يكفر بعد نبوته وأنه كان كافرا قبل بعثته.

الإباضية :
يقولون بعصمة الأنبياء , يقول الإمام نور الدين السالمي رحمه الله :
وواجب عليك أن تعرف ما يجوز للرسل وما قد لزما
وما استحال عنهم فاللازم في حقهم نعتا هي المكارم
كالصدق والتبليغ والأمانة والعقل والضبط وكالفطانة
والمستحيل ضدها كالكذب وكالجنون وارتكاب الريب

الخوارج :
(7) يستحلون دماء أهل العهد والذمة وأموالهم ويستحلون دماء من يعيشون في كنفهم من المسلمين .

الإباضية :
يقول الإمام السالمي رحمه الله :
ويرفع الحرب لجزية أتت منهم وفي المجوس حكمهم ثبت

الخوارج :
(8) تولوا أصحاب الحدود والجنايات منهم .

الإباضية :
يقول الإمام السالمي رحمه الله :
ولاية المؤمن فرض حققا وهكذا براءة الذ فسقا

الخوارج :
(9) قالوا : لعل الله يعذب المؤمنين بذنوبهم بغير النار ثم يدخلهم الجنة .

الإباضية :
:يقول الشيخ أبي طاهر الجيطالي في كتابه القواعد : مما يجب اعتقاده على كل مكلف أن يعلم إن لله ثوابا لا يشبهه ثواب وثوابه الجنة وهي ثواب الله لأوليائه في الآخرة .
الخوارج :
(10) أجمعت النجدات من الخوارج أن لا حاجة للناس إلى إمام وإنما عليهم أن يتناصفوا فيما بينهم .

الإباضية :
يقول الإمام نور الدين السالمي في غاية المراد :
إن الإمامة فرض حينما وجبت شروطهما لا تكن عن شرطهما غفلا

الخوارج :
(11) يقول بعضهم : الفعل من العبد خلق وإبداع لأن الله تعالى فوضها للعباد .

الإباضية :
يقولون :
ومن يقل إلهنا لم يخلق أفعالنا بعدا له من أحمق
لقوله لكل شيء خالق سبحانه الرب المليك الرازق
لو كان خالق سواه لزما تعدد الإله قطعا حتما
ولو تعدد الإله لظهر فساد هذا العالم الذي بهر
لكن لنا في فعلنا اكتساب به الثواب وبه العقاب
من ثم قد نيل به على الرتب إلا النبوات فليس تكتسب

الخوارج :
(12) يقول بعض الخوارج : القدر خيره وشره من العبد .

الإباضية :
يقول الإمام نور الدين السالمي رحمه الله : " وما يجب الإيمان به قضاء الله وقدره لأنهما أصلان من أصول الدين وركنان من الإيمان " .

الخوارج :
(13) من أقام في دار كفر فهو كافر لا يسعه إلا الخروج .

الإباضية :
يقول الإمام نور الدين السالمي رحمه الله :
وبعد ما فحت أم القرى نسخت ما كان من هجرة مفروضها اتصلا

فلا تجب الهجرة حتى من دار الكفر إلا إذا منع عليه إقامة الدين وتعذر عليه ذلك .


الخوارج :
(14) يقول بعض الخوارج : تجب البراءة من الطفل حتى يدعي إلى الإسلام ويجب دعاؤه إذا بلغ .

الإباضية :
قال القطب : " تجب ولاية غير البالغ لأنه تعالى يمن بالرحمة ولا يظلم بالعذاب , ولأن كل مولود يولد على الفطرة " .

الخوارج :
(15) أباحوا أموال المسلمين واعتبروها حلالا في السر والعلانية .

الإباضية :
فقد أطبقت كتبهم على أنه لا يحل شيء من أموال المسلمين وإن كانوا بغاة ولو في حالة قتال .
وهذا ما يقوله الإمام نور الدين السالمي رحمه الله :
ومال أهل البغي لا يحل وإن يكن قوم له استحلوا

ثم ذكر الذين استحلوا أموال المسلمين بقوله :
خوارج ضلت فصارت مارقة من دينها صفرية أزارقة
فحكموا بحكم المشركينا جهلا على بغاة المسلمينا

الخوارج :
(16) منهم من قال إن التقية جائزة ولو في قتل النفس .

الإباضية :
لم تجز تقية بالفعل كالحرق والغرق ومثل القتل
لكن جواز ما أبيح للضرر كالأكل للميتة والدم اشتهر

الخوارج :
(17) ينكر بعض الخوارج سورة يوسف من القرآن ويقولون أنها قصة من القصص.

الإباضية :
يعرفون القرآن " أنه كلام الله ووحيه وتنزيله نزل به الروح الأمين على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم المبدوء بسورة الفاتحة والمنتهي بسورة الناس " .


الخوارج :
(18) قالت الشيبانية من الثعالبة أن الله لم يعلم حتى خلق لنفسه علما , والأشياء تصير معلومة له عند حدوثها ووجودها .

الإباضية :
يقول الإمام نور الدين السالمي رحمه الله :
فهو عليم لا بعلم جلبا وهو سميع لا بسمع ركبا

الخوارج :
(19) بعض الخوارج أسقط الحدود التي لم ترد في القرآن مثل رجم الزاني وحد قذف المحصنين من الرجال مع وجوبه على المحصنات من النساء .

الإباضية :
يقول الإمام نور الدين السالمي عن الرجم : وهو سنة مجمع عليها وحكي عن الخوارج والنظام وأصحابه من المعتزلة إنكاره , ولا مستند لهم إلا أنه لم يذكر في القرآن وهذا باطل فقد ثبت بالسنة المتواترة .

الخوارج :
(20) يقول بعض الخوارج إن الله علي عزيز عظيم جليل كبير لا لعزة وعظمة وجلال وكبرياء وكذلك سائر الصفا ت التي ليست له ولم يوصف بها لمعان .

الإباضية :
يقول الإمام نور الدين السالمي رحمه الله :
نعبده جل امتثال أمره سبحانه ونهيه وزجره
فإن يشأ يرحمنا بفضله وإن يشأ عذبنا بعدله
فالملك والعزة والسلطان له كذا القدرة والبرهان

الخوارج :
(21) أباحوا قتل الأطفال ممن لم يكونوا في معسكرهم واعتبروهم خالدين في النار .

الإباضية :
يقول الإمام الشاري إبراهيم بن قيس الحضرمي مخاطبا جيشه :
ولا تقتلوا طفلا وشيخا وغادة ومن كان مجروحا من البتر جاثما


الخوارج :
(22) قال البدعية نقطع أن من اعتقد اعتقادنا فهو في الجنة ولا نقول إن شاء الله فإن ذلك شك في الاعتقاد فنحن من أهل الجنة قطعا من غير شك .

الإباضية :
يقول الإمام نور الدين السالمي رحمه الله :
فإن يشأ يرحمنا بفضله وإن يشأ عذبنا بعدله

الخوارج :
(23) الإيمان العلم بالقلب دون القول والعمل .

الإباضية :
يقول الإمام نور الدين السالمي رحمه الله :
إيماننا القول والتصديق مع عمل فالقول مر فصدقه وكن عملا .

الآن عرف القارئ الكريم الفرق بين الإباضية والخوارج في العقائد وما اتفقنا مع الخوارج إلا في قضية التحكيم أما عدا ذلك فنحن معشر الإباضية لا نتبع الهوى وإنما نتبع القرآن والسنة والحمد لله نحن ماضون على سيرتهم .


الفصل السادس : ملخص البحث .

قال سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي في الحق الدامغ :
{ ولست أبالغ إن قلت إن الإباضية ـ أهل الحق والاستقامة ـ تمتاز عقيدتهم وتتسم طريقتهم في فهم أصول الدين بثلاثة أمور :
1ـ سلامة المنزع , فإنهم جمعوا في الاستدلال على صحة معتقداتهم بين الصحيح النقل وصريح العقل , فلم يضربوا بالنصوص الصحيحة عرض الحائط بمجرد تعارضها مع مقتضيات العقل بادي الرأي كما هو شأن أصحاب المدرسة العقلية الذين جعلوا العقل أسمى وأقدس , وأصح وأثبت مما جاء به النبيون عن الله عز وجل , فعولوا عليه في التحسين والتقبيح , والتعليل والحكم , كما أنهم لم يطفئوا شعلة العقل مستأسرين لظواهر الألفاظ الذين لا يأخذون من النص إلا قشوره , لا يتجاوزون شكله إلى جوهره ,,, .

2ـ عدم التعصب لأئمتهم تعصبا يجعلهم يتصاممون عن النقول الصحيحة , ويتعامون عن العقول الصريحة , كما نجد ذلك عن كثير من المتفقهة والمتكلمين , ومن أبشع ما وجدناه في ذلك قول العلامة الصاوي في حاشيته على تفسير الجلالين : ( ولا يجوز تقليد ما عدا المذاهب الأربعة ولو وافق قول الصحابة والحديث الصحيح والآية , فالخارج عن المذاهب الأربعة ضال مضل , وربما أداه ذلك للكفر , لأن الأخذ بظواهر الكتاب والسنة من أصول الكفر ) .
فقد باين الإباضية هذا المسلك الضيق فقها وعقيدة إلى فسيح النظرة الشمولية للأمة , ولم يسوغ لأنفسهم أن يرفعوا كلام أحد من ائمتهم إلى درجة كلام الله وكلام رسوله عليه أفضل الصلاة والسلام وإن بلغ في العلم والورع ما بلغ ,,, .

3ـ المرونة والتسامح في معاملة سائر فرق الأمة وإن بلغ الخلاف بينهم وبينهم ما بلغ , إذ لم يتجرأوا قط على إخراج أحد من الملة وقطع صلته بهذه الأمة ما دام يدين بالشهادتين ولا ينكر شيئا مما علم من الدين بالضرورة بغير تأويل ,,, . }

(( والمتأمل في منهج الإباضية الفقهي يجد أنهم يجمعون في فقههم بين أهل الحديث والرأي , بل هم إلى أهل الحديث أقرب , فالاستنباط عندهم يؤخذ من الكتاب والسنة والإجماع , فإذا عرض حادثة لم يرد في شأنها نص في هذه الأدلة الثلاثة أجروها على القياس , فإن لم تتوفر العلة أجروها على الاستدلال : وهو الاستحسان والاستصحاب , والإلهام )) .

إذن هذا المذهب ليس مستحدثا وإنما نشأ متأصلا على القواعد الصحيحة مدعما بالأصول الواضحة الثابتة , فبالنظر والتتبع لا يوجد في عقيدته ولا في فقهه ما يخالف الكتاب والسنة ولا عموم الأصول التي اتفق عليها المسلمون جميعا .

الفصل السابع : مصادر الإباضية .

أولا : مصادر الإباضية :
وفي ختام هذا البحث , يمكن أن أشير إلى بعض المصادر الإباضية ذاتها التي عالجت الفكر الإباضي , وبينت عقائده , ووضحت حقيقة آراءه , الدينية , والاجتماعية , والسياسية فمن يريد المزيد , والتثبيت والمقارنة بين المدرسة الإباضية , والمدارس الفكرية الأخرى , ليستخرج الأصول المتفقة والأصول المختلفة , ليتأكد عما قلناه في عن الإباضية :

المصدر صاحبه

1) الموجز , أبو عمار عبدالكافي الإباضي
2) كتاب السير , أبو العباس الشماخي
3) طبقات المشائخ , أبو العباس الدرجيني
4) قواعد الإسلام , أبو طاهر الجيطالي
5) الدليل والبرهان , أبو يعقوب الورجلاني
6) عقيدة التوحيد , عمرو بن جميع
7) شرح صحيح الربيع بن حبيب , نور الدين السالمي
8) طلعة الشمس , نور الدين السالمي
9) مشارق أنوار العقول , نور الدين السالمي
10) تيسير التفسير , قطب الأئمة محمد أطفيش
11) شرح النيل , قطب الأئمة محمد أطفيش
12) شامل الأصل والفرع , قطب الأئمة محمد أطفيش
13) الذهب الخالص , قطب الأئمة محمد أطفيش
14) الإباضية في موكب التاريخ , علي يحي معمر
15) الإباضية بين الفرق , علي يحي معمر


وهدفنا الوحيد منة ذلك هو أننا نريد أن نبدد المفاهيم الخاطئة , ونوضح حقيقة آراء الإباضية كما جاءت في مصادرهم لا زيادة فيها ولا نقصان , وإن الأمانة العلمية تفرض علينا أن نبين الأخطاء التي وقع فيها بعض الكتاب المسلمين والمستشرقين بعيدين عن التحيز والذاتية , ونتقيد بالروح العلمية التي تحاول تمحيص الوقائع وتقتضي نزاهة هي ألزم لوازم روح البحث العلمي كما هو معلوم عند الدارسين جميعا .

الخاتمة :

قيل عن الإباضية :

* " وكل من يتهم الإباضية بالزيغ والضلال , فهو ممن فرقوا دينهم , وكانوا شيعا , ومن الظالمين الجهال , جمع الله ما فرقوا ورتق ما فتقوا , ومزق شمل أعوان المستعمرين , والله محيط بالكافرين " .
خلاصة الرسائل في ترتيب المسائل طبعة 1356هـ
عضو المجمع العلمي العربي
عز الدين التنوخي

* " وإذا كان الأباضيون أصحاب أمجاد في الماضي , فلا زالوا كذاك في عصرنا الحاضر " .
إسلام بلا مذاهب
مصطفى الشكعة

* " ومن كل هذا يتبين . اعتدالهم وإنصافهم لمخالفيهم " .
كتاب المذاهب المذاهب الإسلامية
محمد أحمد أبو زهرة

* " قول ابن أباض أقرب الأقاويل إلى السنة " .
الكامل
المبرد

* " ورجال الإباضية يضرب بهم المثل في التقوى والصلاح والزهد "
تاريخ فلسفة الإسلام في القارة الأفريقية
يحي هويدي

هذا ما وفقني به ربي لأكتبه وكلما كتبت في موضوع رأيت موضوع متعلق به وذو أهمية مثله وما كتبت سوى مقدمة سريعة وبسيطة عن مذهب أتهم في سيرته وأتهم في أصوله وفي تسميته وقد تركت الكثير من المواضيع والكثير من الردود والكثير من القضايا لم أطرحها لأنها بعيدة عن موضوع بحثي هذا .

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد بن عبدالله الرسول الأمين وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين .


المراجع :

1) الإباضية بين الفرق الإسلامية عند كتاب المقالات في القديم والحديث , علي يحي معمر , دار الحكمة , لندن ـ بريطانيا , الطبعة الرابعة , 1422هـ ـ 2001مـ .
2) الإباضية في ميدان الحق , ناصر بن مطر بن سعيد المسقري , مكتبة وتسجيلات الهلال الإسلامية , الرستاق ـ سلطنة عمان ,الطبعة الأولى , 1420هـ ـ 1999مـ .
3) دراسات إسلامية في الأصول الإباضية , بكير بن سعيد أعوشت , الطبعة الثالثة .
4) مكانة الإباضية في الحضارة الإسلامية , محمد صالح ناصر , الحلقة الأولى , الطبعة الأولى , 1413هـ ـ 1992.
5) مكانة الإباضية في الحضارة الإسلامية , محمد صالح ناصر , الحلقة الثانية , الطبعة الأولى , 1413هـ ـ 1992

الديني وعلاقته بالظرفي

 

c 7 الديني وعلاقته بالظرفي في التعليم الإباضي

قراءة تحليلية للمنهج التعليمي الديني عند الإباضية

عائشة ح د نجار

 

تحميل pdf

المصطلحات الدينية الأمازيغية في مدونة

المفردات الأمازيغية القديمة

Icon 09دراسة في المصطلحات الدينية الأمازيغية في مدونة ابن غانم

تأليف : أبو زكريا يحيى اليفرني

رابط التحميل :(pdf)

4shared

أو :

mediafire

مصطلحات دينية قديمة بالامازيغية وردت في (كتاب البربرية) لابو زكرياء اليفرني (ليبيا) مابين 1000م و1300م باللهجة الزناتية :

الله : يوش yuc

الاله : ابباي ababay

الالهة : ابباين ibabayen

الشيطان : اديمون adaymoun

الملائكة : اندجلوسن inglousen

الملك : اندجلوس anglous

الجن : امخياض imxyad

الرسول : امازان amazan

النبي : ايسر iser

جهنم : ازرداب azerdab

الجحيم : ارواس arwas

الاسلام : ايكوزن ikouzen

العربية : تسرغينت tasrvint

الصلاة : تزاليت tazallit

صلاة الظهر : تزوارنين tizwarnin

صلاة العصر : توقزين tuqzin

صلاة المغرب : تين ووتشي tin wucci

صلاة العشأء : تين ييضس tin y'ids

صلاة الفجر : تين ازتشا tin uzcca

الوضوع الاسفل : اسيندج assing

الوضوء الاعلى : اسيرد assird

اهل الكتاب : تيفلاس tifelas

اليهود : اوداين oudayen

النصارى : اروميين iromiyen

العرب : اسرغين iservinn

الفقهاء : اموسناون imusnawen

الصالحين : اجرامن igrramen

الخطيئة : تيرمدجوت tirmgut

الذنب : ابكاضو abekkado

اللعنة : اموتل amoutel

التوبة : تادجرزأوت tagrzawt

الاجر : امركيدو amerkidu

الطهارة : تازودجي tazudgi

القران : تيرا tirra

عقوبة الحد : ايمير aymir

السب : تاردجيمت targimt

الحلف بالله : تاجأليت tagallit

الحياة : تودرت toudert

الروح : ايمان imann

القبر : اسنضال asendal

الميت : امتين amttin

الكفارة : تمازيلت tamazilt

الطلاق : الوف oluf

الاعياد : تيفاسكوين tifaskiwin

العيد : tafaska

المسجد : تيمزكيدا timzgida

المواريث : تيوساوين tiyusawin

الوارث : امكاسو amekkasu

ورث : كس ikes

اباح واجأز : اسوردج issourg

حلف : اجولا iggola

دينار شرعي: امنكوش amenkuc

الدرهم الشرعي : ادريم adrim

الوالدين : ادداين idaddayen

يوشYuc  و Ayucأيوش و Akucأكوش و Ababayهو “الله” لدى المسلمين الإباضيين: لدى المسلمين من المذهب الإباضي الموجود لحد الآن في بعض المناطق في ليبيا وتونس والجزائر يوجد تراكم تاريخي مهم من الأدبيات الدينية بالأمازيغية سواء في شكل مخطوطات أمازيغية قديمة أو في شكل أناشيد وقصائد دينية أمازيغية مدونة. وفي مخطوط “كتاب البربرية” الأمازيغي الإباضي الذي يعود تأليف نصوصه إلى ما بين 700 إلى 1000 سنة مضت استعمل الإباضيون هذه الكلمات الأمازيغية للدلالة على الله: Yucيوش = الله. Ayucأيوش = الله. Ababayأباباي

منقول

 

 

المكتبة الشاملة الإباضية الإصدار الثالث

رابط تحميل المكتبة الاباضية الشاملة الإصدار الثالث أكثر من 970 عنوان

التحميل من هنا

 

 

تقوم جمعية التراث ومعهد المناهج - بعون الله وتوفيقه - بنشر الإصدار الثاني من المكتبة الشاملة الإباضية، في قرص مدمج، مع كتيب لإرشادات استعماله، وعرض محتوياته.

يحتوي القرص على 894 عنوان في مختلف الفنون، مع الإمكانيات التي يوفرها البرنامج من البحث في النصوص ونسخها، ولصقها في برامج معالجة النصوص مثل: الوورد.

وهذه نبذة مقتبسة من الكتيب المرفق بالقرص المدمج:

المكتبة الشاملة الإباضية

إعداد:

مصطفى بن محمد شريفي

نشر: جمعية التراث

القرارة - غرداية - الجزائر

1431هـ/2010م

الإصدار الأول (437 عنوان): جمادى الأولى 1430هـ/أفريل 2009م، نشر: ميكرو47.

الإصدار الثاني (894 عنوان): صفر 1431هـ/جانفي 2010م، نشر: جمعية التراث.

***********************

محتويات الكتيب المرفق:

الموضوع.........................الصفحة

إرشادات الاستعمال.........................5

ملاحظات عامة حول ملفات هذه المكتبة.........................6

المحتوى.........................6

أصل البرنامج ومادته العلمية.........................6

تحديثات الشاملة الإباضية.........................7

نـــــــــداء !.........................7

قائمة الكتب حسب المجموعات.........................9

العقيدة.........................9

التفاسير.........................12

علوم القرآن.........................13

علوم الحديث.........................14

أصول الفقه والقواعد الفقهية.........................15

جوامع العقيدة والفقه.........................16

فقه.........................17

مسائل فقهية.........................19

فتاوى.........................22

الأخلاق والرقاق والأذكار.........................23

السيرة والشمائل.........................24

التاريخ.........................24

التراجم والطبقات.........................28

الأنساب.........................32

كتب اللغة.........................33

الغريب والمعاجم ولغة الفقه.........................33

النحو والصرف.........................33

الأدب والبلاغة.........................33

الدواوين الشعرية.........................34

مجلات.........................34

فهارس الكتب والأدلة.........................34

الدعوة وأحوال المسلمين.........................36

كتب إسلامية عامة.........................37

علوم أخرى.........................42

إرشادات الاستعمال

-أولا : البرنامج يشتغل بشكل آلي بمجرد وضع القرص في محرك الأقراص المدمجة، ولكن لضمان سرعة أكبر في البحث، وتفاديا لاحتمال تلف القرص المدمج بكثرة استعماله، ونظرا لصغر حجم المكتبة (380 م.ب) ننصحك بما يأتي:

1-أدخل القرص، واضغط بالزر الأيمن للفأرة، واختر الأمر: «استكشاف» (explore)، وحدد كل محتويات القرص.

2-قم بنسخ كل محتوى القرص المدمج إلى القرص الصلب في دليل خاص (directory)وأطلق عليه الاسم الذي تريده (مثلا: shamela ibadite2).

3-افتح هذا الدليل الخاص، ثم قم بإرسال الملف المسمى (SHAMELA.exe)إلى سطح المكتب، لتتمكن من فتحه مباشرة، دون حاجة إلى القرص المدمج، ولا إلى البحث عن ملف التشغيل في كل مرة.

-ثانيا : لمعرفة محتوى المكتبة في إصدارها الأول، والتي يبلغ عددها حوالي: 437 عنوانا، اقرأ الملف: (قائمة لكتب الشاملة الإباضية - الإصدار الأول).

-ثالثا : لمعرفة الإضافات الجديدة في الإصدار الثاني، والتي يبلغ عددها حوالي: 459 عنوانا، اقرأ الملف: (الكتب المضافة في الإصدار الثاني من الشاملة الإباضية).

-رابعا : لمعرفة محتوى المكتبة في إصدارها الحالي، أي مجموع الكتب كلها، اقرأ ملف: (قائمة لكل الكتب في الإصدار الثاني للشاملة الإباضية).

-خامسا : للاطلاع على بعض الملاحظات العامة حول البرنامج، اقرأ ملف: (ملاحظات ونداء).

-سادسا : للاطلاع على النسخة الإلكترونية لهذا الكتيب الذي بين يديك، اقرأ ملف: (كتيب الشاملة الإباضية).

-سابعا : البرنامج متوافق مع Windowsابتداء من الإصدار 98 فما بعد. وأحيانا لا يشتغل بشكل جيد مع Windows xpغير العربي.

***********************

ملاحظات عامة حول ملفات هذه المكتبة

توجد عدة كتب غير كاملة، منها:

-دراسات إسلامية للأستاذ بكير أعوشت، وقد وصل عند الأصل الرابع.

-بدء الإسلام فيه المقدمة فقط.

-الإباضيَّة في موكب التاريخ، فيه جزء من الحلقة الأولى: النشأة.

-مشارق أنوار العقول، فيه الجزء الثاني فقط.

فنرجو ممن له تكملة لهذه الكتب أو غيرها - وهي كثيرة - أن يفيدنا بها مأجورا.

***********************

المحتوى

يتنوع محتوى هذا القرص

-من حيث الشكل إلى:

كتب مطوَّلة، مثل شرح النيل، ومنهج الطالبين، وتيسير التفسير. ومتوسِّطة مثل: الفكر السياسي عند الإباضية، والبعد الحضاري. ومختصرة مثل: المحاضرات التي ألقاها سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي. وإلى مقالات جمعت من صحف أو مواقع في الإنترنت.

-ومن حيث المضمون إلى:

كتب في مختلف التخصُّصات والفنون، من علوم الشريعة إلى الأدب والدراسات الفكرية والحضارية...

***********************

أصل البرنامج ومادته العلمية

-أما البرنامج (الفارغ) فهو الإصدار 3.24 من المكتبة الشاملة المجانية، التي يمكن تحميلها من موقعها في الإنترنت. ومما جاء فيها عبارة: «ولا يجوز استخدامها لنشر ما يخالف منهج أهل السنة والجماعة». ونحن نستسمح فريق العمل في المكتبة الشاملة، فإن الإباضية لا يخرجون عن إطار القرآن والسنة وأهلهما، ولا يمكن لأحد أن يحتكر لنفسه الانتماء إلى السنة.

-وأما المادة العلمية فقد جمعتها أساسا من مواقع الإباضية في الإنترنت، منها بصفة خاصة: موقع الدرة (aldura.net)، وموقع (Istiqama.net)، وموقع (ibadhiyah.net)وكوكب المعرفة. وأضفت إليها بعض إنجازات جمعية التراث بالقرارة، وبعض أعمالي الخاصة، ومما وجدته متداولا في عدة أوعية رقمية (أقراص مدمجة، أقراص صلبة،Flash disk...)لدى الطلبة والباحثين، من وادي ميزاب وسلطنة عُمان.

-