جغرافيا - موقع آت مژاب ... للحضارة عنوان

القرى السبع لولاية غرداية

يتدانى و موقع عزّ بونا... القرى السبع كالمجرة نور
و نفوس تحف بالدين صونا... حفها الله بالنخيل ظلالا
إن غفت عينها رعى الله عينا... جزر الأمن في خِضمّ الفيافي
و تصافي من خالص ا لتّبر خدنا... و هي تغفو على بحيرة نفط
و من الماء ما يزخرف عدنا... و من الغاز لفحة و ضياء
فأتتها الحياة تطلب أمنا... زّهدَت في ا لحياة غدوة روع
صالح خرفي

صفوة العطف قبلة و عناق... من وَفيٍّ في حبكم صار هنا رهنا
نسب الشعر منكم يوم ألقى... الرِّحل جَدٌّ تعشّق العطف سكنى
صالح خرفي

تتجلى حضارة الميزابيين في مدنهم و فنها المعماري , والحقيقة أننا لن نشرح الفن المعماري للقرى السبع المكونة لوادي ميزاب , لأن هناك صفحة خاصة بذلك , لكننا نقتصر فقط على نبذة بسيطة عن تاريخ هذه المدن , وعفوا على التقصير الشديد , لكن هذا كل ما استطيع أن أعطيكم من معلومات , وقد تحاشيت تماما تكبير الخط أو توسيع الفراغات بين السطور , حتى لا أغشكم , وأرجو أن تعذروني مرة أخرى , و أرجو أن تغطي المعلومات الوفيرة الموجودة في الصفحات الأخرى النقص الفادح هنا.
و ستجدون صورا لمختلف هذه المدن في صفحة صور ميزاب.
و هذه المدن كما ذكرنا , لم تكن موجودة إلا بعد أن احتك بنو مصعب بالرستميين الإباضيين المهاجرين إليهم.
تتميز مدن ميزاب السبع بأن خمسًا منها و هي : تَجْنِينْتْ ( العطف) , آت بونور ( بونورة ) , تَغَرْدَايْتْ ( غرداية ) , آتَمْليشْتْ (مليكة ) , آ ت اِيسْجَنْ ( بني يزقن ) , متجاورة من بعضها البعض , و لا تبعد عن بعضها سوى ببضع كيلومترات , أما مدينتي : برّيان , و لَقْرَارَا ( القرارة ) , فهما بعيدتان قليلا عن ا لمدن السبع السابقة , بريان :45 كلم شمالا , و لَقْرارَا ( القرارة) : 110 كلم شرقا.

و قد بنيت كل هذه المدن فوق مرتفعات , لأهداف كثيرة , و بهندسة معمار ية را ئعة جذبت المهندسين من جميع أنحاء العالم. تتعرف عليها في صفحة : الهندسة المعمارية .

1- العطف : تعد من أقدم القرى السبع , وأصل تسمبتها هو : تَاجْنِينْتْ بالميزابية, و يقصد بهذه الكلمة المكان المنخفض , أسسها الشيخ خليفة بن آبغور سنة 402 هـ 1012 م , و تشتهر العطف بأسر علم , ودين عريقة , و كانت محط رجال طلاب العلم , و التفقه في الدين , و مجمع المشائخ و العلماء في مختلف العصور منذ تأسيسها .

2- بونورة : أنشأت سنة 457 هـ - 1065 م, وأصل تسميتها هو آت بونور بالميزابية , نسبة إلى القبيلة المصعبية التي بَنَت و سكنت هذه المدينة قديما , تتميز بونورة بأنها مبنية فوق ربوة صخرية منيعة جدا .

نورة البأس , تحرس السهل أمنا... و على الربوة المنيعة قامت
فالتمس في بنورة سكنى... و إذا النفس طالبتك بأمن
صالح خرفي

3- غرداية: أنشأت سنة 447 هـ - 1053م , و أول من سكنها الشيوخ : بابا وَالجَمَّة , و أبو عيسى بن علوان و بابا سعد , وأصل تسميتها : تَغَرْدَايْتْ بالميزابية و هي القطعة المستصلحة من الأرض , والواقعة على حافة الوادي , وتوجد عدة قرى تحمل نفس الدلالة في المغرب العربي.
تُعد تغردايت , عاصمة الولاية رقم 47 بالجزائر حاليا , يوجد بها مطار مفدي زكرياء الدولي , و هي وجهة السياحة من جميع أقطار العالم , إذ يستقر السياح بها , ثم يتجولون في باقي ا لمدن , كما تعتبر المركز التجاري بالنسبة للقرى الأخرى , تمتاز بسوقها التقليدي , و يقام بها كل سنة , مهرجان الربيع للزربية الميزابية .

أنت يادرّة الجنوب عناقا... غاردايا يا ذروة المُتَمَنَّى
أنت في معصم السهول سِوار... أنت بين المدائن الغيد , حسناء(1)
صالح خرفي(2)

4- بني يزقن : أسست سنة : 720 هـ - 1321 م , أما أصل التسمية فهو : آت إيسجن بالميزابية, و هي نسبة إلى القبيلة المصعبية التي سكنت المدينة .

تعتبر آت ايسجن , من عواصم العراقة العلمية و الدينية , و من أبرز علمائها : قطب الأئمة الشيخ محمد بن يوسف اطفيش (2), و كذلك ابنه : الشيخ ابراهيم بن الحاج محمد ا طفيش.

قطب نور كفاكم العلم شأنا... يا بني يسجن السرّاة كفاكم
و روا ء , و موقع , طاب حسنا... لكم العذر في ر فاهة جنّبِِ
صالح خرفي

5- مليكة : تعرف بمليكة العلياء , أسست عام 756 هـ - 1355م , اسمها الأصلي هو : آت امْليشْتْ , نسبة إلى ’’ مْلِيكْشْ ’’ أحد زعماء قبيلة زناتة.

ربّة التّاج , تأسر العين , حسنا... و على الربوة الأريكة حطّت
بيد الملك يرهف الكلُّ أذْنا... هي فينا مليكة إن تُلوِّح
صالح خرفي

6- القرارة : أسست سنة : 1040 هـ - 1631م , أصل تسميتها : تِقْرَارْ , ومعناها الجبال البيضوية التي بجانبها سهول صغيرة مقعرة بستقر فيها الماء.
تعتبر القرارة عاصمة العلم و الإصلاح في الجنوب الجزائري , بل و في المغرب العربي , و منها انطلقت الحركة الإصلاحية في القرن العشرين بريادة نخبة من العلماء على رأسهم : الشيخ ابراهيم بيوض بن عمر (2), و فيها تأسس أقدم معهد ثانوي حر بالجزائر , و هو معهد الحياة (3) سنة 1925 م , و من هذا ا لمعهد تخرجت أجيال من أئمة العلم و الإصلاح , و رجال الفكر و الإبداع ا لأدبي .

أنتِ أدرى به إذا الآه أنّا... قبلة العهد يا قرارة قلبي
دقة القلب , فهو يعزف لحنا... جرس السحر في حروفك يذكي
صالح خرفي

7- بريان: أنشئت سنة : 1060هـ - 1690 م , و التسمية الأصلية هي : آت برقان , و هي خيمة مصنوعة من الوبر , وقد كان أهلها ذوي خبرة في نسج هذا النوع من الخيم.
تعتبر بريان آخر مدينة من مدن ميزاب في اتجاه الشمال , نحو الجزائر .
و يشتهر أهل بر يان , بأن لهم عيونا لا تخطئ , أو عين صائبة كما يقولون , و تروى عنهم في ذلك روايات و وقائع كثيرة , و الظاهرة إن دلت على شيء فإنما تدل على فراسة نادرة فذة .

أهل ريّان و المشاعر تطفو... يوم يلقاكم الفؤاد و يهنا

ترتوي العين , حسن وجه و بشر... و أرى الأذن ترتوي حسن معنى(01)

أمّا اليوم فإن التقسيم الإداري القائم منذ 1984 , قد حصر المدن السبع ضمن خمس بلديات لا يتعدى مجموع مساحاتها 6850 كلم2 . !مقسما نحو الآتي :                           

                 بلدية غرداية :     مساحتها 590 كلم2

                  بلدية بريان :       مساحتها 2250 كلم2

                 بلدية القرارة :       مساحتها 2600 كلم2

                 بلدية العطف :       مساحتها 690 كلم2

                 بلدية بنورة :       مساحتها 720 كلم2

     و ضمّت بلدية مليكة إلى غرداية, و لم تعد بني يزقن سوى حيٍّ من أحياء بلدية بنورة.

البلديات الثلاث : غرداية بنورة و العطف مجتمعة مساحتها الإجمالية 2000 كلم2يحدها :

               من الشمال   :   بلديتا بريان و القرارة

               من الجنوب   :   بلدية متليلي

               من الشرق   :   بلدية زلفانة

               من الغرب   :     بلدية ضاية بن ضحوة

   أمّا بلديتا بريان و القرارة, فإن مساحتهما مجتمعتين هي 4850 كلم2, و يحدهما :

             من الشمال   :     ولايتا الأغواط و الجلفة

              من الجنوب   :   بلديات غرداية, العطف, بنورة, زلفانة.

               من الشرق   :    ولاية ورقلة

               من الغرب   :     بلدية ضاية بن ضحوة

     عندما شيّد بنو مزاب مدنهم الحالية التزموا أن تكون لكلّ واحدة منها واحتها الخاصّة التي هي مصدر معيشتها, و سوقٌ لتجارتها و تبادل منتجاتها مع المحيط الخارجي,و مسجد واحد لإقامة شعائرها الدينية, و لم تشذ عن القاعدة سوى تَاجْنِينْت إثر مشكل سياسي.

     يقال إن بني مزاب كانوا إذا أنشؤوا قصرا من قصورهم و اختطّوا له حدوده, و بلغ العمران أقصى ما يمكن أن يستوعبه القصر,ينتقلون إلى فضاء آخر لتأسيس قصر جديد حفاظا على التوازن البيئي, إلاّ أنّ الملاحظ أنّه بعد اكتمال عدد القصور المزابية السبعة في القرن السابع عشر الميلادي, عرفت جلّها سلسلة من التّوسعات. على سبيل مثال : فإن بني يزقن قامت بدحر أسوارها, منذ تأسيسها, أربع مرات كان آخرها عام 1860 م بضمّ مساحة كبيرة من الأراضي الصالحة للزراعة.

     أمّا في النّصف الثاني من القرن الماضي فقد ظهرت الأحياء الجديدة, ثنية المخزن, دَادَّهْ علي, مَرْمَادْ, العين, بابا السعد, تبعتها أحياء سيدي عْبَازْ, بن سمارة, و القُرطي و بَلْغَنَّمْ, و حي سماوي إسماعيل بالعطف, و حي يَدَّرْ و حي أُجُوجَنْ و مُومُّو ببني يزقن, و أمثالها في بريان و القرارة.

         هذه الأحياء الجديدة هي التي استقطبت الوافدين من مختلف مناطق القطر شمالها و جنوبها, غربها و شرقها, و امتصّت التزايد الديمغرافي للسكان الأصليين.

     وحفاظا على ما تبقى من الواحات, انطلقت أخيرا مبادرات للخروج من الوادي و الصعود إلى الهضبة بإقامة أحياء عمرانية جديدة كمفرزة واد نَشُّو,بوهراوة, تِنَمِّرِينْ, تَفِلاَلْتْ الجديدة, تَوَنْزَا.

     يقول الأستاذ : قاسم حجاج : " و بتلك التغيرات الديمغرافية و العمرانية انتهت خلال القرن العشرين..ظاهرة الاستقرار الاجتماعي و الثقافي و العزلة الحركية و الطابع البسيط و الصغير لمجتمع المحلي

---------------------------------

(01)صالح خرفي

كتاب دور المزابيين في تاريخ الجزائر

Icon 07 كتاب دور الميزابيين في تاريخ الجزائر

حمو عيسى النوري

1331 - 1412 هـ / 1913 - 1992 م

Icon 07عيسى حمو بن محمد بن الحاج إسماعيل النوري، الشيخ المجاهد والأديب المؤرخ حمو محمد عيسى النوري (1913م /1992م) ولد في مدينة بنورة (ولاية غرداية - جنوبي الجزائر)، وتوفي فيها، سليل الأمجاد من أهل قصر بنورة بوادي مزاب، رجل لم تضنه أهوال النضال السياسي والكفاح المسلح ضد الإحتلال الفرنسي لبلاده على مدى أعوام من زهرة حياته تجرع فيها العذاب ومرارة السجون وقساوتها وسلبت المعارك بعض حواسه ..

صاحب التأليف الباذخ بالدﻻئل النضالية والموثق بالشهادات العملية في خدمة الثورة التحريرية الموسوم بـ "دور المزابيين في تاريخ الجزائر قديما وحديثا " في 04 أجزاء...

قضى حياته في الجزائر. تلقى تعليمه في مدارس الجزائر العاصمة ثم درس في المعهد الجابري بوادي ميزاب.

عمل مدرسًا في مدرسة النور بمدينة بنورة منذ عام 1945 حتى عام 1958، ثم ترقى مديرًا لها، بعد ذلك التحق بجيش التحرير وأصبح رئيسًا للمجلس الثوري في بنورة، بعدها عاد للتدريس في المدارس عام 1962 عقب إعلان الاستقلال.

أسهم في الحركات الإصلاحية والعلمية والسياسية بالجزائر، فانضم إلى جمعية العلماء المسلمين في الجزائر منذ تأسيسها عام 191، كما أسهم في تأسيس جمعية

النور في بنورة عام 1945، كما كان عضوًا في حلقة العزابة في وادي ميزاب، كذلك كان عضوًا في المنظمة الوطنية للمجاهدين.

قبض عليه (1960) فاستحق من المستعمر الفرنسي حكمًا بالإعدام، وظل سجينًا حتى إعلان الاستقلال.

نشط دينيًا من خلال حلقة العزابة، كذلك شارك في الفعاليات الأدبية والنشاط الأدبي في مدينة بنورة، كما نشط سياسيًا من خلال خلية حزب الشعب والمنظمة

الوطنية للمجاهدين، وأسهم في الحركات الاستقلالية حتى قيام ثورة الجزائر التحريرية الكبرى.

 

حمو عيسى النوري الشاعر

الإنتاج الشعري:

-له قصائد نشرت في صحف ومجلات عصره منها: «ديوان أبي اليقظان والنور» - جريدة النور 1932، و«عاطفة تلميذ نحو النور» - جريدة النور 1932، و«فقيد الإسلام والشرق محمد رشيد رضا» - جريدة الأمة 1935، و«في ذكرى الإمام عبدالحميد بن باديس» - مجلة المجاهد 1967، و«قلب الشرق» - جريدة البصائر، و«تهنئة زعيم الجزائر الشيخ الطيب العقبي» - مجلة الشهاب،، وله قصائد متفرقة وردت ضمن وثائق احتفالية أقيمت تأبينًا له - بنورة - 22 من يناير 2000، وله قصائد مخطوطة.

الأعمال الأخرى:

-له مؤلف مطبوع بعنوان: «نبذة من حياة الميزابيين الدينية والسياسية والعلمية من عام 1505 حتى عام 1962» - أربعة أجزاء - دار الكروان للطباعة والنشر والتوزيع - باريس 2003.

شعره غزير متنوع في موضوعاته ومقاصده، إذ نظم القصيدة العمودية وجعلها تعبيرًا عن نزوعاته الدينية والإصلاحية، في شعره طابع ثوري، فبعض قصائده تعد من شعر المقاومة الفاضح لأساليب الاستعمار الفرنسي، ولا سيما قصائده التي نظمها حول تجربة اعتقاله، كما أن شعره الوطني يستدعي صور الأبطال عبر التاريخ، فله قصيدة في تمجيد صلاح الدين الأيوبي وجلاء دوره في تحرير القدس، وتشمل قصائده الإصلاحية نقدًا لبعض عيوب المجتمع، وهو في ذلك يكثر من معاني التهكم والنصح والتحذير، وكثير من شعره ارتبط بالمناسبات السياسية والاجتماعية، فنظم عن حوادث 8 مايو في الجزائر، كما نظم في رثاء بعض أعلام ورجال عصره منهم: عبدالحميد بن باديس ورشيد رضا وأحمد شوقي وحافظ إبراهيم وعارض دعوى قاسم أمين لتحرير المرأة، بما يعكس انشغاله بهموم الأمة ومتابعته لحوادثها. شعره يتسم بالرصانة ووضوح المعنى، وصوره قليلة جزئية متوائمة مع موضوعاته.

نال شهادة إشعار بإسداء وسام المقاوم أثناء حرب التحرير الوطني مع وسام المقاوم، كما نال شكرًا وتهنئةً من وزير الشؤون الدينية عن كتبه في إحياء التراث الجزائري العربي الإسلامي، كذلك نال شهادة تقدير وشكر من المعهد العسكري للوثائق والتقويم الاستقبالية لوزارة الدفاع الوطني.

مصادر الدراسة:

1 -عمر داودي: مطبوعات ندوة حفل تأبين الشيخ حمو عيسى النوري - بنورة - 22 من يوليو 2000.

2 -لقاء الباحث إبراهيم بن حمو عيسى النوري مع أصدقاء وتلاميذ المترجم له - الجزائر 2006.

3 -الدوريات:

-إحياء ذكرى العالم المجاهد عيسى حمو النوري - جريدة البصائر - 3 من يوليه 2000.

-وقفة في الذكرى الرابعة عشرة لوفاة الشيخ حمو عيسى النوري - جريدة

عناوين القصائد:

من قصيدة: القلم السجين

من قصيدة: الإصلاح دعامة الاستقلال

من قصيدة: قلب الشرق

من قصيدة: القلم السجين

أطلقـونـي كـيف شئتـم أو ذرونــــــــــي ___________________________________

فأنـا حـرٌّ بأعـمـاق سجـونــــــــــــــي ___________________________________

بـل ذرونـي رهـن سجنـي شــــــــــــاديًا ___________________________________

فـي أحـاسـيسـي وأنسـي وأنـيـنـــــــــي ___________________________________

أُرسل الشّعـر فـنـــــــــــــــــونًا غَضّةً ___________________________________

إنَّ سِجْنَ الـحـرِّ كـوْنٌ مـن فـنـــــــــــون ___________________________________

أقتـنـيـهـا صـورًا نــــــــــــــــاطقةً ___________________________________

لـذمـامٍ مـثقـلاتٍ بـالـديـــــــــــــون ___________________________________

فعـيـون الشعـر فـي دنـيـا الــــــــورى ___________________________________

هـي فـي الأحـرار مـن سـود العـيــــــون ___________________________________

أو يَخطـو فـي هدى مَلْكٍ عـــــــــــــــلى ___________________________________

هجَعـات القـلـم الشـاكـي الـحـزيـــــــن ___________________________________

لـم يجـد فـي جـوِّكـــــــــــــــم متَّسعًا ___________________________________

لانطلاقـات شَبـابٍ مستكـيـــــــــــــــن ___________________________________

لـيـتـنـي أقسـو إذا أرَّثَنــــــــــــــي ___________________________________

مِن لظاكـم وَخَزاتٍ تعتـريـنــــــــــــــي ___________________________________

زمّلـونـي فـي شبـابـي واكبتـــــــــــوا ___________________________________

عبقـريّاتـي وطـيبـوا بسكـونــــــــــــي ___________________________________

فقـيـودُ الـوضع لا تـرهقنــــــــــــــي ___________________________________

لا ولا تـمـنع شأنًا مـن شؤونـــــــــــي ___________________________________

يسمع اللـحن فـيلــــــــــــــــوي عِطْفه ___________________________________

إنه يشـرق طبعًا بـلـحـونـــــــــــــــي ___________________________________

إنَّ ذا وضعُكـمُ مــــــــــــــــــــن سَفَهٍ ___________________________________

حـامـلٌ فـالـويلُ مـن جـيل الجنـيـــــــن ___________________________________

مـاج فــــــــــــــــــــي زخرفةٍ جذّابةٍ ___________________________________

لـم تكـن تزخر إلا بـالـمـجـــــــــــون ___________________________________

قـيـمُ الأخلاق فـي معجــــــــــــــــمهِ ___________________________________

نكراتٌ بـمحـيـطـات الظنـــــــــــــــون ___________________________________

قـد سـرى مـائعُهـا مـــــــــــــــندفعًا ___________________________________

فـي رسـوبٍ فـي الخلايـا والـبطــــــــون ___________________________________

وزهـا العـالـم فـــــــــــــــــي أُبّهةٍ ___________________________________

بـيـن إنسـانـيَّةٍ مـن غـير ديـــــــــــن ___________________________________

جلَّل العـلـم لهــــــــــــــــــا أدمغةً ___________________________________

هتكت للشمس ستـرًا بعـد حـيـــــــــــــن ___________________________________

لـو صـفـا مـنـبعُه فــــــــــــــي روضهِ ___________________________________

لزكت بـيـن نعـيـمٍ ومَعـيـــــــــــــــن ___________________________________

نهضةٌ جَبّارةٌ فـي نقـــــــــــــــــــــمٍ ___________________________________

واتقـادٌ لنـبـوغٍ فـي جنـــــــــــــــون ___________________________________

فطفـا الشّعـر عـلى لُـــــــــــــــــجَّته ___________________________________

فـي جفـاف الـذوق والرأي الهجـيــــــــن ___________________________________

فـالـمعـانـي فـي مبـانـيـهـا عـــــــلى ___________________________________

عِظَم الشقَّة فـي حـربٍ زَبــــــــــــــــون ___________________________________

بعـد أن كـان رسـولاً مـثقـــــــــــــلاً ___________________________________

برسـالاتٍ عـلى روحٍ أمـيــــــــــــــــن ___________________________________

كـم أدالـت دولاً فــــــــــــــــي غَفْوةٍ ___________________________________

للضّمـير الـحـرّ والـحق الـمبـيـــــــــن ___________________________________

وأقـامت دولاً أخرى عــــــــــــــــــلى ___________________________________

شـرعة الخلاّق والخُلْقِ الـحصـيـــــــــــن ___________________________________

تلك إنسـانـيّةٌ بــــــــــــــــــــاردةٌ ___________________________________

فـي حضـيضٍ مـن نفـايـات القــــــــــرون ___________________________________

من قصيدة: الإصلاح دعامة الاستقلال

اللهُ يحـمـي الــــــــــــــحقَّ والنُّصَراءَ ___________________________________

ويـزيـد سـيفَ الصـادقـيـن مضــــــــــاءَ ___________________________________

ويحفُّ بـالـتـوفـيـق كلَّ مـجـــــــــــاهدٍ ___________________________________

ــــــــــــــــيستعذب الأرزاء والنّكرا ___________________________________

ويسـوق أحـزاب الـــــــــبُغاة إلى الردى ___________________________________

ويـنـيل حـزب الله مـنه عــــــــــــلاء ___________________________________

جـمعـيَّةُ العـلـمـاء رمزُ سعـــــــــــادةٍ ___________________________________

طلعت عـلى أفْقِ الصلاح ذُكــــــــــــــاء ___________________________________

وهـمَتْ سمــــــــــــــــاءً إثر جَدْبٍ مدقعٍ ___________________________________

غمـر الـبـلاد وديـمةً وطفـــــــــــــاء ___________________________________

صـاحت بشعبٍ فـي الضلالة هــــــــــــائمٍ ___________________________________

يـتجـالـد الضَّرّاء والـبأســـــــــــــاء ___________________________________

قـد أبـغضته الـحـادثـات وجشَّمتــــــــــ ___________________________________

ــهُ الجـاهلاتُ مـن النفـوس عـنــــــــاء ___________________________________

فـالغربُ يفتك فـي جـمـوع شبـابـــــــــهِ ___________________________________

ويـنـال مـنه غضـاضةً وجفــــــــــــــاء ___________________________________

ويـدٌ مـن الفـــــــــــــوضى تدير شؤونه ___________________________________

ودجى الجهـالة خـيَّم الأنحـــــــــــــاء ___________________________________

فرأت عـلـيـــــــــــه كرامةً تأبى الأذى ___________________________________

والشّعب شعبٌ يعـشق العـلـيـــــــــــــاء ___________________________________

فسمَتْ بـه للـمـجـد لا تبـغــــــــــي له ___________________________________

غـيرَ الـمـجـرّة ذروةً عصـمـــــــــــــاء ___________________________________

خـاضت محـيـط الـمـصلـحـيــــــــن بعزمةٍ ___________________________________

لـم تخشَ مـن طـاغـي العُبـاب قضــــــــاء ___________________________________

تدعـو إلى الـبـاري وكـان سفـيـنُهــــــا ___________________________________

ديــــــــــــــــنَ الهدى والسّنَّةَ الغ ___________________________________

من قصيدة: قلب الشرق

ضِقْتُ فـي دنـيـاي مـن قـلـبٍ غضـــــــــوبِ ___________________________________

لـم يجـد رحـبًا سـوى سـاح الـحـــــــروبِ ___________________________________

يجـد الـبردَ عـلى جـمــــــــــــر الغَضَا ___________________________________

وبـيـاضَ العـيش فـي سُود الخطــــــــــوب ___________________________________

والسّلامَ الـمحض فـي الـحـرب الـتـــــــي ___________________________________

تُلقِم العـالـم ذرّاتِ اللهــــــــــــــيب ___________________________________

هِمّةٌ مـن هـمم الـدهـر، لهــــــــــــــا ___________________________________

هـممُ الـدهـر مـن العـيش الرتـــــــــيب ___________________________________

يـنكر الأحـيــــــــــــــاءُ فضلاً للردى ___________________________________

وصـفـاءُ الـتِّبر مـن فضل الــــــــــمُذيب ___________________________________

إيـهِ يـا نفسُ اعبسـي أو فـابسمـــــــــي ___________________________________

أو فجُودي بـغنـاءٍ أو نحـــــــــــــــيب ___________________________________

أو فثـوري ثـورةً تطغى عـــــــــــــــلى ___________________________________

لجج العـالـم طرّاً أو فطـيبـــــــــــــي ___________________________________

ذاك قـلـبٌ ضـاق عــــــــــــــــنه جسمه ___________________________________

كـيف يبقى هـادئًا بـيـن الجنــــــــــوب ___________________________________

إن روحًا فـائضًا مـن وحـيـــــــــــــــه ___________________________________

كـوثريَّ الـورد سحـريّ الـدَّبــــــــــــيب ___________________________________

منقول من موقع معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين

Barrage de Beni isguen

Barrage de Beni isguen

Icon 09

Le grand barrage de Beni Isguen est également appelé ahbas et son nom s'est étendu à toute la zone environnante. En amont du ksar, il se situe sur le lit de l'oued N'tissa au niveau d'une des plus courtes distances entre les deux collines qui limitent la palmeraie.

D'une longueur de 430 m sur une largeur de 3 m à la base et de 1 m au sommet, avec une hauteur moyenne de 8 m, le barrage est subdivisé en deux parties essentielles.
La première est en forme de déversoir et de distributeur, légèrement incliné dans le sens de la longueur sur 77 m. Le long du corps du déversoir, 74 pierres plantées verticalement brisent la vitesse du courant des eaux et permettent aux oumanas (commission de gestion des eaux de crue) d'apprécier l'importance des crues selon la pierre atteinte par le niveau de l'eau. A la limite supérieure de ce déversoir, une borne d'une hauteur déterminée et localement appelée cham'a (bougie) indique le niveau des crues dangereuses. Si l'eau atteint le sommet de ce témoin, l'alerte est rapidement donnée pour évacuer toute la palmeraie et une partie de l'extension du ksar.

La deuxième partie du barrage constitue le réservoir naturel qui permet l'alimentation de la nappe phréatique. Il s'agit de deux puits creusés au niveau du barrage qui facilitent et accélèrent l'approvisionnement de la nappe et diminuent ainsi l'effet d'évaporation, étant donné l'étendue de la surface des eaux stockées surtout en période hautes températures.

 Source:

http://www.discoverislamicart.org/database_item.php?id=monument%3BISL%3Bdz%3BMon01%3B30%3Bfr&cp

Sociologie de l'Algérie De Pierre Bourdieu

Sociologie de l'Algérie De Pierre Bourdieu 

Icon 07

كتاب Sociologie de l'Algérie للأستاذ بورديو حول الجزائر وخصص للمزاب فصلا كاملا.

رابط تحميل الكتاب من موقع www.4shared.com

رابط تحميل الكتاب من موقع www.mediafire.com

 

RÉSUMÉ

Présente les différents groupes ou "aires culturelles" de la société algérienne, les Kabyles, les Chaouïa, les Mozabites et les arabophones. Met en lumière ce qui les rassemble et ce qui les sépare. Reprise d'un des premiers ouvrages publiés de Pierre Bourdieu (1958).

Sociologie et Histoire

الحياة الاجتماعية للمرأة المزابية للكاتبة عائشة دادي عدون 

Icon 07

في السبعينيات من القرن الماضي، صدر لكاتبة مزابية كتابا عن: الحياة الاجتماعية للمرأة المزابية، إنَّها الأستاذة: عائشة دادي عدُّون.

Aicha Daddi Addoun- Sociologie et Histoire

Extrait

Une femme sage

A ma treizième année, maman me dit un jour que mon père ne voulait plus que j’aille à l’école, que toute ma famille était contre mon éducation secondaire, que je savais lire et écrire c’était suffisant. Donc je devais porter le voile, et n’avoir plus de contact extérieur, qu’on allait très certainement me marier. Mais voilà savoir lire, c’est allumer une lampe dans l’esprit, relâcher l’âme de sa prison, ouvrir une porte sur l’univers. Très ferme dans la foi religieuse, je saurai convaincre les septiques qu’on peut garder le coran comme règle de morale sans se dérober à la vie de son temps. Donc je m’étais décidée a préparer un diplôme d’infirmière ;

En entrant pour la première fois au Royal Collège des sage-femmes, j’avais eu le sentiment de commencer une aventure héroïque, sure d’être marquée par un signe, je me sentais digne de cette expérience médicale, qui au terme de mes études me permettrait d’être libre, et de libérer d’autres femmes.

Déjà huit heures, « il faudrait que je parte à l’hôpital », me dis-je, et pour cela traverser la ville. Juste après avoir dépassé notre maison, un homme entre deux ages, qui me connaissait étant enfant me dit :

« Tu es la fille de Hadj Mohamed, la sage-femme, tu te plairas ici chez toi », l’accueil était cordial.

J’avançais très droite, regardant devant moi, sans m’occuper de ce qui pouvait se passer à ma droite ou à ma gauche. Une porte est ouverte, mais il faudra les forcer l’une après l’autre ; pour l’instant des visages gênés, des bouches serres, des fronts anxieux, des attitudes retenus. Il va falloir tous leur apprendre, pourrais-je réussir du même coup, à ouvrir le cœur des gents.

Mon cœur va et vient d’un bout à l’autre de ma poitrine, comme une navette de tisserand, il tisse le temps que je dois passer au Mzab. Dieu merci je crois être capable de trouver en moi des sources de bonheur, car après tout ce sont les miens, je pourrais me faire adopter par eux, pourquoi pas ? Puisque moi qui ai suivi une destinée toute différente, qui ai choisi un mode de vie révolutionnaire pour eux je les comprends.

Qu’est ce que l’indépendance ? C’est d’avoir maintenant une conscience Algérienne de prendre de courageux efforts, de prendre en main sa propre destinée et a entrer de plains pieds dans la réalité aujourd’hui sans rien renier de ses vertus traditionnelles.

« On peut enlever un enfant du Mzab, mais pas ôter le Mzab d’un enfant ».

Aicha Daddi Addoun- Sociologie et Histoire des Algériens Ibadites

آت مژاب آت ن ژاب

Icon 07رأي الاستاذ حواش عبد الرحمن في أصل تسمية آت مـژاب

هذه التسمية "ات مـژاب" مكونة من كلمة "ژاب" وحرف "م" أجدادنا كانو سيتعملون حرف "م" في مكان حرف "ن" وهو حرف الجر "من" يعني "من زاب" لحد اليوم امازيغ ورقلة يستعملون حرف "م" في مكان "ن" مثل "ايخف م وغلاد" ايضا "تستيت م ومان" اذا "م" موجودة في "ات مـژاب" اصلها "ن مـژاب" .

فما هو "ژاب" ؟

ومن اين اتت الكلمة ؟

"ژاب" بالشاوية يعني الهضبة (التل) وهي الاراضي المرتفعة قليلا عن التي بجانبها اراضي ( باتنة – بسكرة – تقرت – طولقة ) وهي الاراضي التي هرب منها الاباضية بعد الغزو الفاطيمي لها الى غاية اليوم تلك الاراضي تسمى "هضاب الـژاب" بالشاوية "تزبّيت" فهي ليست جبلا ولا ارضا مستوية , الحروب التي كانت قبل دخول الاوروبيين الى افريقيا جعلت هؤلاء الناس ينزحون الى الصحراء ومنها اخذت تسمية "واد مـژاب" لكن الاسم الاول والاصلي هو "واد ن وغلان"

هذه الاراضي "اغزر ن وغلان" كانت عامرة بالاف الناس قبل نزوح هؤلاء"الاباضية" الذين هم امازيغ ايضا .

هؤلاء الناس موجودون في "اغزر ن وغلان" قبل ميلاد المسيح عيسى عليه وامه السلام بآلاف السنين ,لكن التسمية التي اخذت هي "واد مـژاب" "ات مـژاب" وهي تسمية مؤخوذة من الوافدين الجدد الى المنطقة.

إلى اليوم بقي بعضهم في نواحي باتنة - بسكرة - ثقرت - بلدة عمر لهم نفس عاداتنا وتقاليدنا ولساننا.

أما التسميات " واد مصاب - بني مصعب - ميزاب – سوفير ن كعبت " فكلها غلط وخلط.

نقلا عن الاستاذ حواش عبدالرحمن

ترجمة من المزابية بقلم بامون عيسى‎

آت يزجن

  • نشأة آت يزجن

    Icon 09

    تكاثرت الهجرة من سدارتة وغيرها، ومن جبال آوراس فنشأت مدينة (بني يسقن) وبنو مسقن كما ذكر البِكري موجودون في وهران في ذلك الزمن وهم إباضية. ولعل طائفة منهم قد هاجرت إلى مزاب فأنشأت المدينة فنسبت إليهم. وإنشاء  بني يسقن قيل في القرن...

    إقرأ المزيد    /       
    إقرأ المزيد

  • تعريف آت يزجن

    Icon 08

    آت يزجن، بني يسجن، بني يزڤن، بني يسڤن، بني إزڤن تقع المدينة جنوب العاصمة الجزائرية "الجزائر"، تبعد عنها بحوالي 600 كم، من قرى "وادي مژاب". أسست عام 270هـ/ 1321م، أصل المدينة "تافيلالت " ولا يزال هذا الاسم يطلق على أول أحياء المدينة الواقع في...

    إقرأ المزيد

  • قصور آت يزجن المندثرة

    Icon 08

    أغرم تافيلالت هو النواة الأولى لقصر بني يزقن، شيد بموضع المسجد العتيق، أغرم أنموركيبني  فوق مرتفع جبل يشرف على قصري بنورة وبني  يزقن، أغرم أنبوكياوبني على جبل يشرف على الجهة اليمنى لبساتين  بني  يزقن، أغرم أنترشين  بني بالمحاذاة من بساتين  بني يزقن في الجهة الشرقية. أغرم أنمومو يقع في شعبة جبل من الجهة القبلية لبساتين بني يزقن. أغرم ناقنوناي يقع في  الجهة الغربية لواحة بني يزقن وقد كانت أراضيه تسقى من مياه مجرى وادي أنتيسة لسقي المحاصيل الزراعية وتذكر الروايات...

  • استعراض بمصابيح الزيت ”انارن” بقصربن يزجن

     alt=
    يطبع إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف بمنطقة مزاب بمظاهر وعادات خاصة تستمد جذورها من التراث الثقافي المحلي العريق ويميزها استعراض بواسطة مصابيح الزيت ”انارن” بقصر بن يزجن. وعلاوة على الجموع الغفيرة من المؤمنين التي تتوجه إلى مختلف المساجد لأداء صلاتي المغرب والعشاء فإن العشرة أيام الأولى من الشهر الذي يصادف ميلاد خير البرية الرسول -محمد صلى الله عليه وسلم- تتميز أيضا بمنطقة....

    إقرأ المزيد
  • ساحة سوق قصر بني يزجن

     alt=
    مع بداية سنة 1860م، وبعد أن عرف القصر توسعات تدريجية مستمرة، تم نقل ساحة السوق القديمة إلى الساحة الحالية "لالة عشو" وهي ترجع إلى امرأة تسمى بهذا الاسم، منحت هذه الساحة التي كانت تستعمل سابقا للفلاحة لاستعمالها كسوق للقصر. هذه الساحة توجد بعيدا عن وسط البلدة، وتقع بضواحي...


    إقرأ المزيد
  • برج بوليله و سور قصر بني يزجن

     alt=
    يحيط بقصر بني يزقن سور دفاعي يبلغ طوله حوالي 1525م وارتفاع 3 أمتار وسمك في القاعدة يبلغ المتر وفي القمة حوالي 20سم. لقد تم بناؤه في المرحلة الأولى في القرن الرابع عشر، وبلغ شكله النهائي الحالي سنة...

    إقرأ المزيد

  • مئذنة مسجد آتْ ازجنْ "بني يزقن" نموذجا

    Icon 09

    لمئذنة قصر آت ازجن (8 هـ -14م) شكلها المتميّز ذات قاعدة مربّعة تقريبا وترتفع جدرانها انسيابيّا مائلة فتكوّن شكلا هرميّا غير مكتمل، وترى مئذنة بني يزقن مائلة إلى اتجاه معين كمئذنة غرداية "تغردايتْ" ممّا يزيدها سندا زيادة إلى شكلها الهرمي و...

    إقرأ المزيد

  • Barrage de Beni isguen

    Icon 09Le grand barrage de Beni Isguen est également appelé ahbas et son nom s'est étendu à toute la zone environnante. En amont du ksar, il se situe sur le lit de l'oued N'tissa au niveau d'une des plus courtes distances entre les deux ...

    savoir plus
  •  مواضيع قيد الإدراج

    Icon 09
    التوسعة الاخيرة للمدينة و سورها الحالي
    سوق لالا عشو و البيع بالمزاد العلني
    توسعة القصر باب الخوخت 

    مقابر والمصليات الجنائزية
    مقبرة الشيخ بلحاج وصحناه
    صحن الشيخ حمو ؤيوسف
    تافيلالت القديم (اعركوب)
    أروقة الشيخ بامحمد

    أروقة الشيخ باسّا
    المسجد العتيق

آغلان مزاب

آغلان مزاب

بلاد مزاب هي الجزء الأكبر من بلاد الشّبكة وتضم اليوم المدن السّبع: غرداية، مليكة، بني يزقن، بونورة، العطف، بريّان والقرارة. أمّا بنو مزاب فلا يسمّون بلادهم في لغتهم البربرية إلاّ (أَغْلَان) ويطلقون على وادي مزاب اسم (إِغْزَرِ أَوَّغْلاَنْ)، علما أنّ (إِغْزَرِ) كلمة مزابية معناها وادي.

توجد في بلاد البربر مناطق أخرى باسم مزاب، ومنها مزاب شاوية جنوب المغرب الأقصى عاصمته قصبة ابن أحمد، وسكّانها من أولاد مغراوة الزنّاتية، وأولاد مصمودة الصنهاجية.

--------------------------

المراجع:

تاريخ الجزائر في القديم والحديث, ج2, ص214 .

أحمد توفيق المدني كتاب الجزائر, ص211 .  

المناهج, 156.

أصل تسمية قصور مزاب السبعة

أصل تسمية قصور مزاب السبعة

c 7

حقيقة كلمة تغردايت:

ربما لم تسمعوا بهذا الإسم من قبل ، و أنا أعذركم ، لأن هذه هي نتيجة التعتيم و التحريف الثقافي و التاريخي ، فبينما راح البعض يبحث في معنى كلمة غارداية ، تاه الآخرون و هم ينقبون في كلمة غرداية ، و نسي الجميع كلمة : تَـغَـردايت...

ترى ، أخبروني إخواني الجزائريين ، لماذا عندما نبحث في أصل أسماء المدن القبائلية ، نذهب مباشرة إلى اللغة القبائلية و نبحث فيها عن معنى لذلك الاسم أو ذاك ، و لا نقبل لأي لغة أخرى أن تتدخل في هذا الشأن ، نفس الشيء بالنسبة للمدن الشاوية ، و حتى التارقية ، و هذا حق..... ، لكن الأمر مختلف في مْـزاب ، فجميع الباحثين المحليين و الأجانب ، المزابيين أو الغرباء ، ينقبون في لغات أخرى عن معنى : غرداية.... ، و كأنه لا وجود للغة لسكان هذه المنطقة ،....

تخيلوا معي إخواني أننا نحاول البحث عن معنى اسم إحدى مدن حضارة المايا ( أمريكا الوسطى ) ، فرجعنا إلى قواميس اللغة الروسية مثلا في تفسير هذا الإسم ، بدل أن نعتمد على لغة شعوب المايا ، أهذا منطقي ؟

إن التعتيم الثقافي ، و سيطرة من لا علاقة لهم بالمنطقة على المراكز الثقافية و الإعلامية الحساسة في مزاب ، و من جهة أخرى عدم اهتمام السكان الأصليين بلغتهم و ثقافتهم ، و تقبلهم للفكر القومي العروبي ، كل هذا أدى إلى تحريف أسماء مدن المنطقة ، فأصبحت كلمة : تاغـرْدَايْــتْ ، غريبة على مسامع الجزائريين....

طيب ، إذا كانت تغردايتْ ، غريبة عليكم إخواني ، فماذا إذن عن : آت مليشت ، و آت ايزجن ، و آت بونور ، و تاجنينتْ ، و آت ايبرقان ، و إيـقرارن... ؟ ، وهي الأسماء الأصلية للمدن السبعة المزابية...

آه نعم ، أعتقد أنكم اكتشفتم شيئا ، إنها كلمة : آت ، وهي قريبة جدا من اللفظة القبائلية : آيت ! ، و العديد من أسماء المدن القبائلية تبتدئ بهذه اللفظة ! ، يا للمصادفة ! ، كيف حدث ذلك ؟أجيبكم فأقول ، إنه أمر طبيعي جدا ، و بديهي جدا ، مادام كل من الإثنين ينتمي إلى الأمازيغية عرقا ، و مادامت كلتا اللغتين من أصل واحد...

ترى ، لما كل هذا ؟ لماذا تسمى جميع المدن الجزائرية حسب الرأي التاريخي الصحيح ، و الذي يفصل فيه أبناؤها ، إلا هذه المدينة الأصيلة ، التي ما عادت أصيلة في اسمها...

تعالوا إخواني أطلعكم على الحقيقة الغائبة ، التي غيبتها عنكم وسائل الإعلام لعقود ، و غيبتها عنكم ربما حتى مكاتب الإرشاد السياحي...

قبل أن أبدأ دعوني أشرح لكم كلمة : آت ، أو : آيت ، و تعني : آل ، أو : بنو ، أو : أهل ( فإذا ترجمنا مثلا كلمة : بنو هاشم ، إلى الأمازيغية ، فإننا نقرؤها : آت هاشم )

تَغَردايت: الكلمة المزابية الأمازيغية التي تعني : الهضبة الواقعة بجانب الوادي .

آت مْــليــشْــتْ: و أصل مليشت هو كلمة : مليكشْ، و مليكش هي قبيلة أمازيغية أصلها من بلاد القبائل، و توجد إلى اليوم مدينة صغيرة في ولاية بجاية تسمى بني مليكش.

آت ايزجن: إيزجن في اللغة المزابية وكذلك في بقية اللغات الأمازيغية تعني النصف ، و معنى آت ايزجن هو آل النصف، و سميت المدينة بذلك، لأنها حسب أرجح الروايات تقع في منتصف الطريق تماما بين آت بنور وتغردايت، حيث كانت المدن المتقاربة الوحيدة في وادي مزاب.

آت بونور : نسب القصر إلى القبيلة، أو العائلة التي أسسته، وهي آت بونور ،

تَجْنينت: معناها بالمزابية هو المكان المنخفض، أو السهل ، ويسهل الملاحظة أن الطريق من آت بونور إلى تاجنينت هو طريق ينخفض تدريجيا .

آت إيبرڤان (مع نقطة زائدة فوق القاف)، و إيبرڤان كلمة مزابية معناها هو الصوف الوبري، أو الوبر ، و قد كانت قبيلة آت عفافرة -من بين الذين أسسوا القصر- معروفة بصنع المنتوجات الوبرية، فنسبت إليه .

إيڤرارن (مع نقطة فوق القاف)، و إيڤرارن اسم مزابي يطلق على الهضاب البيضوية الصغيرة، و نستطيع بكل بساطة أن نلاحظ وجودها بكثرة عند المدخل الغربي للمدينة وطبعا ، أي مار من الجلفة إلى ورقلة عبر الطريق الجديدة ( طريق مسعد ) ، أو من آت ايبرقان إلى تقرت ، يمر على هذه المدينة.

 

أعلام ومشائخ بريان

  • عبد الرحمن بن عمر بكلِّي الشهير بـ البكري

    Icon 07
    عالم جليل، وشخصية مرموقة، ولد بالعطف، وعُرف بالبكري نسبة إلى أبي بكر الصديق الذي ينهي نسبه إليه. تعلَّم القرآن ومبادئ التوحيد بمحضرة المسجد العتيق بالعطف، وأخذ مبادئ اللغة الفرنسية بالمدرسة الرسمية بها. حفظ القرآن الكريم واستظهره في مقتبل العمر، ودخل حلقة إروان - حفظة القرآن - في سنة 1921م. درس علوم اللغة والشريعة على عمِّه الشيخ الحاج عمر بن حمو بكلِّي بمعهده؛ كما أخذ عن الشيخ يوسف بن بكير حمو علي في دار إروان بالعطف؛ ثمَّ انتقل إلى...


    اقرأ المزيد

  • الشيخ محمد بن علي دبوز

    Icon 07
    ولد ببريان، إحدى قرى مزاب بالجنوب الجزائري في سنة 1337 ﻫ، الموافق لفبراير سنة 1919م، من والد يحب العلم والعلماء إلى درجة جعلته ينذر ولده للعلم وهو جنين في بطن أمه. وفيها نشأ وترعرع تحت رعاية أبوين اعتنيا به وربياه تربية إسلامية صحيحة فغرسا فيه حب العلم والعلماء والأخلاق الحميدة والروح الدينية والوطنيةلما بلغ السادسة من عمره أدخله والده الكتَّاب في مسقط رأسه، فتعلَّم فيه القراءة والكتابة و...

    اقرأ المزيد

  • الشيخ بكير بن محمَّد أرشوم

    Icon 07
    شيخ فاضل، وعالم بارز، ولد ببريان سنة 1927م، توفي أبوه وهو ابن سنتين، فتولَّت أمُّه بِيَة بنت صالح لَعْسَاكر تربيته ورعايته.الشيخ بكير أرشوم دخل المحضرة والمدرسة الرسمية للاستزادة بالمبادئ الأساسية للعلوم، وفي الحادية عشرة من عمره فَقَدَ بصره، فرجع إلى المحضرة لحفظ القرآن الكريم، ثم انتقل إلى...

    اقرأ المزيد

  • الشيخ محمد البرياني

    Icon 07في ربيع الثاني 1332م، الموافق لشهر مارس 1914م فجع وادي ميزاب بل العالم الإسلامي في عالم كبير، قطب الأئمة الشيخ محمد بن يوسف أطفيش رحمه الله ولم ينته شهر مارس من السنة نفسها حتى وضعت السيدة: لالة بنت عمر أولاد داود، ولدا ذكرا أبى والده السيد: امحمد بن عيسى بن الحاج داود أولاد داود- إلا أن يسميه “محمد” رغم أنه يحمل هو نفسه اسم محمد، وأصر على ذلك ليكون ابنه محمودا في الأرض والسماء إن شاء الله، كما قال عبد المطلب في حفيده سيدنا محمد عليه السلام لما سماه محمدا، وتيمنا بفقيد الإسلام، الشيخ أطفيش رحمه الله، رجاء أن يخلفه...

    اقرأ المزيد

  • الشيخ محمد بن إبراهيم الطرابلسي قرقر

    Icon 07
    هو الشيخ محمد بن الحاج إبراهيم بن سليمان ڤرڤر، لقّب بالطّرابلسي لولادته ونشأته في طرابلس الغرب (عاصمة ليبيا). هاجر والده عام 1885م من بريان قاصدا طرابلس، حيث ولد الشيخ يوم السبت 20 ربيع الثاني 1304هـ، الموافق لـ: 15 جانفي 1887م لما أتمّ الشيخ العام الرابع من عمره أدخله والده الكتّاب، فحفظ القرآن الكريم على يد المقرئ الشيخ محمد بن عبد القادر الفزّاني المرزقي، وأتمّ حفظه واستظهره عام 1318هـ/1900م بالرّوايات السّبع (وعمره أربعة عشر عاماً). كما...

    اقرأ المزيد

    اقرأ المزيد

  • بودي الحاج حمودة

    Icon 07
    في سنة 1961م، تعرَّضت مدينة بريان من ولاية غرداية، إلى حصار شديد من طرف الجيش الفرنسي الاستعماري، بعد وشاية من طرف أحد العملاء بوجود مجاهدين يختبئون داخل البلدة، بتواطؤ من بعض سكَّانهاوفي هذا الحصار، أخرج المستعمر جميع رجال البلدة من شباب وكهول وشيوخ إلى محتشد خارج البلدة، في ساحة بودواية، ولم يترك داخل المدينة إلاَّ الاطفال والبنات والنساء، وكان الأمر مقلقا جدًّا وحرجا للغاية عند الرجال وأهل الحل والعقد في البلدة، مخافة أن يكتشف الجنود مخابئ المجاهدين، أو يعيثوا ظلما وفسادا في أعراض وحرمات وأموال السكانأمام هذا الوضع المؤلم المزعج، هبَّ فجأة الشيخ: الحاج حمُّودة بودي (رحمه الله) مؤذِّن البلدة آنذاك من بين الشيوخ وأعيان البلدة، فتوجَّه إلى الضابط المكلَّف بحراسة المحتشد، فقدَّم له نفسه على أنَّه...

    اقرأ المزيد

  • حمُّو بن الناصر الداغــــور

    Icon 07
    من بريان، تثقَّف على يد والده، ثمَّ هاجر إلى تونس في أوائل العقد الأوَّل للقرن العشرين، وهو من أوائل الميزابيين الذين قصدوا تونس طلباً للعلم، والتَحَق بالخلدونية والزيتونة، وبرز في علوم الشريعة والعربية، والرياضيات. ثم حضر دروساً عند القطب الشيخ امحمد بن يوسف اطفيش (ت:1332هـ/1914م) ببني يسجن. له شعر قال عنه أبو اليقظان...


    اقرأ المزيد

  • حمُّو بن داود بن عبد الله دَبوز

    Icon 07
    من المجاهدين بسلاحه، وماله، كان تاجراً بقسنطينة، اتخذ مركزاً خارج دكَّانه للجنود والمسؤولين في جبهة التحرير، يعقدون فيه اجتماعاتهم، ويتولَّى هو السهر على ضرورياتهم من مأكل، وملبس. كان وسيطاً للحكومة المؤقَّتة بتونس، ينقل الملفات والتعليمات للولايات، فألقي عليه القبض، وعذِّب، ثم سجن ثمانية أشهر. وكان إلى ذلك مشاركاً في الحركات الإصلاحية والعلمية بقسنطينة، وهو من مؤسِّسي دار الطلبة التابعة....


    اقرأ المزيد

  • الأستاذ باعلي بن عمر بعوشي

    Icon 07
    ولــــد الشيخ باعلي بن عمر بعوشي، في 16 نوفمــبر 1950م ببلـــدية بريَّــان، ولاية غرداية. تعليمه وتكوينه: تلقَّى تعليمه الابتدائي في مسقط رأسه بريان، بمدرسة الفتح القرآنية، إلى جانب المدرسة الرسمية، وفيها ختم القرآن الكريم، ثمَّ استظهره سنة 1967م على يـد إمام المسجد: الشَّيـخ صالح بن يحي الطـالب باحمـد (رحمه الله)، بعدما أجـازه أستاذه ومعلِّمه: الشَّـيخ الحاج إبراهيم بن بـاعلي لعساكر، وشهد له...


    اقرأ المزيد

  • نبذة عن حياة الأستاذ عمر بن يوسف بن يوسف زيطاني

    Icon 07
    هو عمر بن يوسف بن يوسف بن عمر بن باعلي بن عمر بن باعلي بن كاسي بن كاسي بن أعلي بن اعمر بن أحمد بن ابراهيم زيطانيأمُّه هي السيدة الكريمة: كاسي موسى ستِّي بنت قاسم بن يونس بن كاسي.
    ولد في بلدة بريان ولاية غرداية، يوم الجمعة 22 سبتمبر 1944م. سنة 1950م: أدخله والده مدرسة "كوسمي" الفرنسية بالحامَّة بالجزاير العاصمة جيث كان تاجرا بهاسنة 1951م: التحق بمدرسة الفتح القرآنية والمدرسة الرسمية ببريان، وتتلمذ على يد: الشيخ بن يامي محمَّد بن بالحاج، والشيخ أولاد داود محمَّد البرياني، والشيخ كاسي موسى محمَّد بن موسى، والأستاذ امغازي عمر بن أعطيَّة، والشيخ اسعودي عيسى بن سليمان، والشيخ بن زايط يوسف بن حمُّو، وعلى يد
    ...


    اقرأ المزيد

  • الأستاذ يوسف تربح

    Icon 07
    هو الأستاذ، يوسف بن صالح بن عيسى بن بهون بن عيسى تربح، وابن السيِّدة الفاضلة منَّة بنت باحمد بن موسى بجلود، رحمهم الله جميعا. ولد بمدينة بريان، من ولاية غرداية، جنوب الجزائر، في يوم من أيَّام سنة اثنينِ وعشرين وتسعمائة وألفٍ بعد الميلاد (1921). نشأ على الحياة البسيطة المتواضعة، في حضن أبوين صالحين، ضمن أسرة تتكوَّن من ثلاث فتيات وشقيقين، يسودها الحبُّ والمودَّة والرحمة، وكان هو أكبر أشقَّائه. زاول دراسته الأولى بمدرسة الشبيبة الاسلامية التي تأسَّست سنة ألف وتسعمائة واثنين وعشرين ميلادية (1922) بحي القصبة، بالجزائر العاصمة، وكان يديرها يومذاك الشاعر الشيخ محمَّد العيد آل خليفة...


    اقرأ المزيد

  • حياة الشيخ صالح بن يحي في سطور(1981-1903)

    Icon 07
    هو الشيخ صالح يحي بن يحي بن موسى بن باحمد بن يحي،لقب أسرته الطالب باحمد يبتدي من جده باحمد بن يحيولد الشيخ صالح حوالي سنة 1322 هجرية الموافق لسنة 1903 ميلادية في مدينة بريان وفيها نشأ وترعرع وقضى سنوات عمره الأولى تحت رعاية والديه الصالحين الذين ربياه تربية دينية مستقيمة صالحة وغرسا فيه ...


    اقرأ المزيد

  • الأستاذ الحاج داود موسلمال

    Icon 07
    الأستاذ والمربي الحاج داود موسلمال من مواليد 1942 بمدينة بريان تلميذ الشيخ بيوض إبراهيممن أقطاب الحركة الإصلاحية والعلمية في بريان، لازم حلقات الشيخ عبد الرحمان بكلي وشهد له الشيخ بالذكاء والمواهب الجليأمضى حياته كلها معلما في مدرسة الفتح، وكان لا يقبل و لو خطأ واحدا في استظهار القرآن  انضم إلى حلقة العزابة و كلف بالإشراف على الأوقاف وبالنيابة في الإمامة و...


    اقرأ المزيد

  • موسى بن قاسم عمر أيُّوب

    Icon 07
    موسى بن قاسم عمر أيُّوب الاسم الذي اشتهر به في البلدة هو موسى يَفطر، وبه يناديه كلُّ من يعرفه، وهو راضٍ بهذه الشهرة، ولا يعترض أبدا على من يناديه بهاولدَ بمدينة بريان العامرة سنة 1929م، من ولاية غرداية الجزائر. لقَّنه الشيخ الحاج موسى موسلمال (رحمه الله) بالكتَّاب ما تيسَّر من الآيات من القرآن الكريم، علَّقها حلقة في أذنيه، وثبَّتها ضِرسا في فيه، وغرسَها عَلَقةً في أعماق فؤاده، فكانت له الزادَ، والرُفقةَ، والـمَـعْــلَم، في حِلِّه وتِرحالِه، وليلهِ ونهاره، وحركته وسكونهوتدرَّج في...


    اقرأ المزيد

  • قائمة طلبة البعثة المزابية بتونس

    Icon 07
    01 لعساكر سعيد 
    02 ابو الصديق بكير
    03 ابو اليقظان يحيى  
    04 محمد بن عبد الله 
    05 بن لولّو محمد
    06 بودي قاسم
    ...


    اقرأ المزيد

  • قيد الإنشاء

    Icon 07

    زقاو سليمان بن بكير.
    ..

 

مجاهدي وشهداء الثورة التحريريه

  • سليمان بن محمَّد بن سليمان بودي

    Icon 07
    بودي سليمان بن محمد ين سليمان من مواليد 1937 بتيهرت اشتهر باسم سليمان ولد محمد .كان والده تاجرا بتيهرت وشارك في النضال الثوري وعانى كثيرا من ملاحقة الاستعمار و مضايقته له واختفى مدة الى ان تدهورت حالته النفسية.....انضم الشهيد بودي سليمان في صفوف جيش التحرير وشارك في عدة معارك في الناحية الاولى المنطقة السابعة الولاية الخامسة من 10 يناير 1958 الى ان استشهد في معركة بالناحية الاولى برتبة ضابط وعمره في العشرين حسب...


    اقرأ المزيد

  • يحيى بن حمو الواهج

    Icon 07
    من أعلام مدينة بريان البارزينعُرف بالانضباط والسخاء، ورح المبادرةواشتغل بالتجارة في تونس، فكان الأب السخيَّ للبعثة الميزابية بها، وقد تكفَّل بنفقات الكثير منهم أَيام الأزمة الاقتصادية وانقطاع المددعمل مباشرة مع أعضاء الحكومة المؤقَّتة بتونس منذ سنة 1955م، وكان مكلَّفا بتبليغ المصالح والملفَّات، ونقل الرسائل والأسرار بين الحكومة المؤقَّتة بتونس و...

    علاقة حمو بن عبد الله مع الواهج الحاج يحيى


    اقرأ المزيد

  • أحمد بن محمد بن باحمد لَعْسَاكر

    Icon 07
    من أعيان بريان بميزاب، تاجر في مدينة تيهرت، ورئيس الجماعة بها. كان عِصَامِيا في تكوينه، وقد أتقن ثلاث لغات: العربية والفرنسية والإسبانية. وهو إلى ذلك ضابط لجزئيات التاريخ ومرجعٌ فيها. من الشخصيات البارزة المعدودة في الغرب الجزائري، في ميادين الإصلاح والتوعية والتعليم، ومن رجالات السياسة والنهضة والفكر. كان المعين والمدعِّم المادي والمعنوي لرجال الإصلاح والحركة الوطنية، واتخذ منزله مثابة...


    اقرأ المزيد

  • المجاهد إبراهيم بن صالح دبوز

    Icon 07
    من مواليد مدينة بريان - تغردايت - حوالي سنة 1902م وهو مجاهد ومناضل ثوري تركّز نشاطه الثوري بين مدينتي تيارت و بريان . انتقل في سنة مبكرة إلى مدينة تيارت مثل بقية إخوته حيث تلقى دراسته في المدرسة الرسمية هناك و كان من بين المتفوقين فيها لكن الظروف لم تسمح له بإكمال دراسته فمارس التجارة و برع فيها وكانت بداية تجارته في مدينة السوقر بتيارت ثم ركّز نشاطه بين مدينتي تيارت ومهدية حيث ازدهرت فيهما تجارته رفقة أخيه حمو الذي كان شريكه و ذراعه الأيمن أين سنحت له الفرصة بالتعرف على الكثير من المناضلين من المنطقتين و العمل في...


    اقرأ المزيد

  • سليمان بن عومر أوراغ

    Icon 07
    من مواليد مدينة بريان – تغردايت، خلال عام 1927م. زاول دراسته الإبتدائية الرسمية والحرة في بريان، وأمام شظف العيش خاصة مع الأزمة الاقتصادية العالمية أنذاك اضطر إلى التخلي عن الدراسة بعد إتمام المرحلة الابتدائية، ليسافر إلى مدينة تيسمسيلت (فيالار) حيث يمتلك والده متجراً للمواد الغذائية، فعمل هنالك لسنوات عديدة. وباندلاع ثورة التحرير المباركة سنة 1954 كان من بين...


    اقرأ المزيد

 

 

أول مقبرة في قصر برڤان حمو ن سالم

تامنضلت ن حمو ن سالم

ⵜⴰⵎⴻⵏⴹⴻⵍⵜ ⵏ ⵃⴻⵎⵎⵓ ⵏ ⵙⴰⵍⴻⵎ

c 7مقبرة حمو ن سالم هي أول مقبرة للمزابيين ببريان تقع خارج أسوار القصر قبل اندثارها؛ ثم أصبحت مشتركة بين بني مزاب وغيرهم بعدما تم السماح لهم بدفن موتاهم فيها من الفلاحين الذين كانوا يستخدمونهم المزابيين في بساتينهم إخمّاسن، 

أما عن إسم حمو ن سالم فهو يخص الغابة التي تلي المقبرة نحو اجنة ازرڤي وسميت المقبرة هذا الإسم. 

مقام أمي حشّود

في مقبرة حمو ن سالم مقام أمّي حشود وهو منفرد من بين المقامات الأخرى، وحشود إسم لعائلة من عشيرة أت لعفافرهولاتزال عائلات في تاغردايت  متواجدة إلى اليوم تسمى حشود.

مقام  سيدي سماحي

سماحي هو من البيض زناتة بوسمغونجاء إلى وادي مژاب يقال أنه تزوج عيشة بنت أمي ابراهيم من اعلام تاجنينت.

المقابر المشتركة:

هناك العديد من المقابر المشتركة بين بني مزاب وغيرهم  من المتساكنين حيث كانوا يدفنون موتاهم في مقابر بني مزاب قديما قبل أن تمنح لهم مقبرة خاصة بهم، الموجودة حاليا بين كاف حمودة وبابا السعد.

كمقبرة الشيخ عبد لغني ومقبرة كبيرة في أزرڤي وأخرى في جار أزرڤي يقال لها " رجال الزرڤي" التي فيها مقام للشيخ بابا ولجما، وكذلك مقبرة حمو ن سالم ولكاكت كل هذه المقابر مشتركة.

 

إبراهيم الحاج عيسى

Icon 07الشهيدإبراهيم بن إبراهيم الحاج عيسى

 

من مواليد تجنينت سنة 1341هـ / 1922م، اِشتـغل بالتجارة في مدينة قسنطينة

ذو وطنية صادقة، شارك في عدَّة حركات وطنية، وعند بداية الثورة الجزائرية في 1374هـ/1954م كان من أوائل الفدائيين.

انضمَّ إلى جيش التحرير، وشغل منصب "كاتب"، ثمَّ خاض العمليات الحربية؛ حتى أُلقي عليه القبض، وهرب من السجن ليعود إلى الجيش.

استشهد شهر جانفي 1380هـ / 1960م في معركة قرب حمَّام بوزيان بالحدود التونسية.

............................

معجم أعلام الإباضية / إباضية المغرب ص 11

إحصاء سكان بريان

إحصاء 6 مارس 1921 (1)

مجموع 4107  / إناث 1953  / ذكور 2154

إحصاء 1926

المجموع 4031 /  يهود 13 /  مالكية 831 /  إباضيون 3187

إحصاء 1931

 المجموع 3829 /   الأربيون 2 /    اليهود 15 /  1450 المالكية / الإباضيون 2362

 إحصاء 1936

مجموع السكان 4500

 إحصاء عام 1948

مجموع السكتن 4483

إحصاء عام 1954(11)

مجموع السكتن 4759

إحصاء عام 1955

عدد اليهود 15

يلاحظ انخفاض عدد اليهود بسبب بداية الهجرة إلى فلسطين.

بعد 1960، اختار يهود مزاب الرحيل إلى إسرائيل، وبالضبط إلى صحراء النقب، بتحفيز ودفع من الوكالة الصهيونية العالمية، والرابطة الإسرائيلية العالمية، اللتين تكلفتا بتنظيم الهجرة وتمويلها، كما اختار بعضهم فرنسا، حيث تجمعت أغلب عائلاتهم في سْتْرَسْبُورْغْ، وفي باريس بدرجة أقل(12)

إحصاء عام 1960 (13)

مجموع السكتن  8.409  /    8.239المسلمون /   170غيرهم

أوّل إحصاء بعد الإلحاق عام 1883م (16)

مجموع السكان 5065 ععدد الإباضيين 4694 واليهود 186 والملكية 185

إحصاء 29 مارس 1896(17)

مجموع السكان 3040 ععدد الإباضيين 2245 والملكية 795

إحصاء عام 1911: (18)

مجموع السكان  3.642

 ------------------------------

1- .54,89°Mer n-Outre'Les Cahiers d

 12  فوزي سعد الله: يهود الجزائر هؤلاء المجهولون، 119.

13  Pierre STIGER  Le M'zab 2

  C.AMAT : Le M’Zab et les M’Zabites, 225. (17) 

 Les Cahiers d’outre- Mer n° 89,54 (18) 

إضراب 8 أيام 1957م

charles V 2 Lundi 28 janvier 1957 : Grève des 8 jours

إضراب 8 أيام

كانت هذه المسألة من أهم المحطات البارزة في تاريخ الثورة، لنجاحها على المستوى الوطني، وهو انتصار للجبهة عندما أدرجت القضية الجزائرية في جدول أعمال الامم المتحدة، وكانت الاستجابة كبيرة سواء عن قناعة أو تحت التهديد، أعلن عن تاريخ هذا الاضراب في جميع أنحاء الوطن بالتوازي مع مناقشة قضية الجزائر لدى الامم المتحدة، ليكون لها صدى واسع على المستوى العالمي، على مستوى مزاب، كان لهذا الاضراب تداعيات كبيرة، حيث تم تفكيك 3 خلايا تابعة للجبهة؛ باكتشاف واحدة في القرارة واثنتين في غرداية، و تم أيضا معاقبة التجار المضربين بسحب سجلهم التجاري مدة شهر إلى شهرين.

*********

Photo : Daoud (de Beni-Isguen), rue Randon (aujourd'hui, Ammar Ali), Alger, fin janvier 1957.

كل من يستجيب للاضراب كانت محلاتهم تفتح عنوة وتبقى عرضة للنهب

Commentaire de son auteur : « Il valait mieux ouvrir son magasin soi-même ».

الأستاذ الحاج داود موسلمال

قائمة طلبة البعثة المزابية بتونس

Icon 07

الأستاذ و المربي الحاج داود موسلمال من مواليد 1942 بمدينة بريان تلميذ الشيخبيوض إبراهيممن أقطاب الحركة الإصلاحية والعلمية في بريان، لازم حلقات الشيخ عبد الرحمان بكلي وشهد له الشيخ بالذكاء والمواهب الجليأمضى حياته كلها معلما في مدرسة الفتح، وكان لا يقبل و لو خطأ واحدا في استظهار القرآن  انضم إلى حلقة العزابة و كلف بالإشراف على الأوقاف وبالنيابة في الإمامة و بالوعظ و الإرشاد وافتتاح مجالس التلاوةكان كثير النشاط في فض الخصومات والتوفيق بين الأزواج والأسر وإصلاح ذات البين. توفيفي 01 اكتوبر 2013 م. 

منقول يوسف لعساكر

الأستاذ باعلي بن عمر بعوشي

Icon 07الأستاذ: باعلي بن عمر بعوشي

مولده:

ولــــد الشيخ باعلي بن عمر بعوشي، في 16 نوفمــبر 1950م ببلـــدية بريَّــان، ولاية غرداية.

تعليمه وتكوينه:

تلقَّى تعليمه الابتدائي في مسقط رأسه بريان، بمدرسة الفتح القرآنية، إلى جانب المدرسة الرسمية، وفيها ختم القرآن الكريم، ثمَّ استظهره سنة 1967م على يـد إمام المسجد: الشَّيـخ صالح بن يحي الطـالب باحمـد (رحمه الله)، بعدما أجـازه أستاذه ومعلِّمه: الشَّـيخ الحاج إبراهيم بن بـاعلي لعساكر، وشهد له بالحفظ المتقن.

وبعد ذلك التحـق بمعهد الحياة في القرارة سنة 1968م، حيث أخذ علوم اللغة العربية من نحو وصرف وبلاغة، إضافة إلى الأدب بكلِّ فنونه، والشَّريعة الاسلامية من فقه وأصوله، وتفسير وأحكامه، وأصول الدين، على يد مشايخ أجلاَّء، مثل:

الشيخ ابراهيم بن عمر بيوض.

الشيخ عدُّون سعيد شريفي.

الشيخ النَّاصر المرموري.

الشيخ بكير بن محمَّد الشيخ بالحاج باشعادل.

 

العمل الميداني:

وتخرَّج من معهد الحياة سنة 1972م، بعدما غرف من علوم مشايخه ما شاء الله أن يغرف، وصقلت مواهبه الأدبية والفكرية والاجتماعية، الحياة الجماعية في دار البعثات العلمية.

تولَّى التَّعليم بمدرسة الفتح التي تخرَّج منها، في سبتمبر من سنة 1972م، أستاذا مساعدا للشيخ بكير بم محمَّد أرشوم (رحمه الله)، ثمَّ معلِّما كامل الأوقات للذكور والإناث، لأكثرَ من ثلاثة عقود.

فقضى عمره كاملا، متعلِّما يطلب العلم الشرعي الذي لا يعبَدُ الله تعالى إلاَّ به، ثمَّ معلِّما النشء من البنين والبنات القرآن الكريم، وما يقرِّبهم إلى الله تعالى، حتى اختاره الله تعالى إلى جواره.

كان رحمه الله تعالى ملازما لحلقات الشيخ عبد الرحمن بكلي (البكري) وندوات الأربعاء الفقهية، ثم لازم الشيخ بكير مطالعا له، وعضوا فاعلا في حلقاته العلمية التكوينية، منذ إنشائها سنة 1988م، إلى أن وافته المنيَّة.

 

مهام تقلدها:

اقترحه شيخه بكير بن محمَّد أرشوم سنة 1988م واعظا للجنس اللطيف، بدار العلم النسوية، فقام بالمهمَّة بكفاءة وإخلاص، فتركت دروسه الأثر الطيب في قلوب ونفوس النساء.

بــدأ نائبا للشيخ الحاج أحمد قلو (رحمه الله) في إمامة المسلمين لصلاة التراويح بشهر رمضان المبارك، ثمَّ أجازه إماما رسميا لأكثر من عشر سنوات.

عيِّن عضوا في حلقة العزَّابة سنة 1997م، تولَّى فيها مهمَّة إمام نائب للإمام الرسمي في الصَّلوات الخمس طيلة السَّنة.

جلس على منبر الوعظ والارشاد بالمسجد العتيق، يعظ النَّاس، ويفقِّههم في أمور دينهم، بداية من سنة 1993م إلى أن وافته المنية.

كان من الرَّكائزِ والأعمدة الأساسية في نظامِ التَّعليمِ الصَّيفي للصَّلاةِ، حيث تصدَّى لتفقِيهِ تلاميذِ الصَّلاةِ معَ زملائِهِ بصدقٍ وإخلاص.

عمل عضوا ناشطا في إدارة عشيرته، وترأَّس لعدَّةِ سنوات الجلسات العامة في دار العشيرة.

 

وفاته:

خطفته المنية وهو في عزِّ نشاطه، يوم 25 ربيع الآخر 1426هـ الموافق لـــ: 02 جوان 2005م، فترك في المجتمع فراغا رهيبا، افتقد أثره في المنابر العديدة التي كان يحمل عليها لواء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. فبكاه مشائخه الذين كانوا يتوقَّعون منه خيرا كثيرا لأمَّته ودينه ووطنه، كما زملاؤه الذين أحبوه لاستقامته ودماثة أخلاقه. حتَّى تلاميذه افتقدوه وبكوه، فهو بالنسبة لهم القدوة والمثل الأعلى.

شيَّعه أساتذته وأحبَّاؤه وزملاؤه إلى مثواه الأخير، يوم: 03 جوان 2005 م.

رحمه الله رحمة واسعة، وأسكنه فسيح الجنان

ووهب بريان أمثاله، وأمدَّ العاملين في سبيل الحق وإصلاح المجتمع مددا وصبرا وأجرا

منقول بتصرُّف

يوسف بن يحي الواهج

الأستاذ يوسف تربح

Icon 07

محطَّات في حياة الأستاذ يوسف بن صالح تربح

النسب والمولد:

هو الأستاذ، يوسف بن صالح بن عيسى بن بهون بن عيسى تربح، وابن السيِّدة الفاضلة: منَّة بنت باحمد بن موسى بجلود، رحمهم الله جميعا.

ولد بمدينة بريان، من ولاية غرداية، جنوب الجزائر، في يوم من أيَّام سنة اثنينِ وعشرين وتسعمائة وألفٍ بعد الميلاد (1921).

النشأة وبناء الأسس الشخصية:

نشأ على الحياة البسيطة المتواضعة، في حضن أبوين صالحين، ضمن أسرة تتكوَّن من ثلاث فتيات وشقيقين، يسودها الحبُّ والمودَّة والرحمة، وكان هو أكبر أشقَّائه.

المسار الدراسي:

زاول دراسته الأولى بمدرسة الشبيبة الاسلامية التي تأسَّست سنة ألف وتسعمائة واثنين وعشرين ميلادية (1922) بحي القصبة، بالجزائر العاصمة، وكان يديرها يومذاك الشاعر الشيخ: محمَّد العيد آل خليفة (رحمه الله)؛ وكان من أبرز زملائه بهذه المدرسة، الأساتذة: الشيخ محمَّد كتُّو، والشيخ الدحَّاوي، والاستاذ عثمان بوقطاية، والفنان عبد الرحمان عزيز.

ولمــَّاعاد إلى مسقط رأسه كان ضمن الكوكبة الأولى من الفتية التي تأسَّست بهم المدرسة القرآنية بمسقط رأسه بريان، سنة سبعة وعشرين وتسعمائة وألف (1927).

وبعد تخرُّجه من المدرسة القرآنية (الفتح حاليا)، اختارته إدارة الجمعية لنبوغه لمواصلة تعلُّمه بمعهد الحياة في القرارة.

وكان في من أبرز الطلاب بمعهد الحياة ونجبائه ومحرِّكي النشاط الثقافي فيه، ومحور من محاور الانتاج الفكري والأدبي بالمعهد وبدار الطلبة، رفقة زملائه الشيخ محمَّد على دبوز، والشيخ علي يحي معمَّر، والشيخ ابراهيم القرادي، والشيخ حمو فخار،... وغيرهم كثير.

التدرج الوظيفي:

-في التجارة:

بعد تخرُّجه من معهد الحياة بالقرارة بداية الخمسينيات من القرن الماضي، سافر مضطرًّا وبرجاء من والده إلى العاصمة للعمل في تجارة المواد الغذائية بقلب العاصمة الجزائر، لمساعدة الوالد على توفير القوت اليومي للأسرة؛ فكان فيها العامل الجادّ الحازم النشط، أخلص في أداء كلِّ ما يسند إليه من مهام؛ حتَّى سنة خمس وخمسين وتسعمائة وألف (1955)، بعد مطالبته من طرف ولاة أمور البلدة بالرجوع إلى بريان للقيام بمهمَّة القضاء فيها.

في القضاء:

بعد طلب ولاة أمور البلدة، وهم أساتذته الذين كان لهم الفضل الكبير في تعليمه وتكوين شخصيته العلمية والفكرية، وبإلحاح منهم على والده ليأذن له في تلبية نداء الأمَّة، لم يكن لهما –الأب والأبن- أن يردَّا نداء الواجب نحو بلدته ومجتمعه.

فرجع في سنة سنة خمس وخمسين وتسعمائة وألف (1955) كما أسلفنا، وتولَّى فيها مهمَّة القضاء في ظروف صعبة جدًّا، فالجزائر كانت ترزح آنئذ تحت نير المستعمر الغاشم، ومع ذلك قام بمهمَّته بكفاءة والتزام ديني ووطني واجتماعي، معتبرا عمله ذلك واجبا وطنيًّا أكثر منه وظيفا معاشيا.

في التوثيق:

لم يتخلَّف الأستاذ الحاج يوسف تربح عن أداء الواجب إلى السنوات الأولى من الاستقلال، عندما أصدرت الحكومة قانونا جديدا، ينظِّم القضاء ويفصل بينه وبين التوثيق، ولمَّا خُيِّر بين أحدهما اختار التوثيق؛ فكان الموثِّق الخبير الكفء، والأمين على أسرار ووصايا المسلمين، ولم يغب عن مكتبه يوما إلاَّ مضطرًّا، إلى سنِّ التقاعد سنة:.......

النشاط الديني والوطني والاجتماعي:

في حلقة العزَّابة:

اختارته حلقة العزَّابة في أوائل سنة اثنين وستِّين وتسعمائة وألف(1962) رفقة الأستاذ: عمر بن أحمد أوراغ، والأستاذ: بكير بن محمَّد أرشوم (رحمهما الله) إلى الحلقة ليسهموا في جهود الدعوة الدينية المسجدية، والإصلاح الاجتماعي.

في إدارة العشيرة:

تدرج في مدارج المسؤولية في إدارة عشيرته، حتَّى تولَّى رئاستها بإجماع أعضائها، لما لمسوا فيه من إخلاص وتفان في خدمة عشيرته، وفي عهدته الرئاسية للعشيرة التي امتدَّت من سنة....... إلى سنة........ اكتسبت دارا خاصَّة بها بسعيٍ حثيث منه وجهود مضنية، بعدما كانت تعقد جلساتها السنوية في دار عشيرة أخرى، كعشيرة آل بنَّاصر.

في الحركة الوطنية:

في المجتمع:

كان الأستاذ يوسف تربح، عضوا بارزا في المجتمع البرياني بالأدوار المتميِّزة التي كان يقوم بها، في منابر وميادين عديدة مختلفة، فكان الساعد القويَّ الذي يعتمد عليه ولاة أمور البلدة لإنجاز المهام العظيمة الصعبة، التي كانت في حكم المستحيل انجازها، لولا وجود أمثال الأستاذ وغيره من الشباب في البلدة.

فقد كان من الأعضاء الأساسيين في اللجنة التي أنجزت أوَّل عرسٍ جماعي إسلامي في العالم الإسلامي سنة اثنين وستِّين وتسعمائة وألف (1962) لمَّا تجدَّدت سنَّة إقامة الأعراس الجماعية في سنة اثنتين وثمانين وتسعمائة وألف (1982).

وكان من أعيان ومثقفي البلدة الذين تعتمد عليهم القيادة فيها على كلِّ المستويات، فكثيرا ما كان يضع مسكنه الشخصي تحت تصرُّف أهل الحل والعقد، لإيواء وإطعام الضيوف الكبار الذين يزورون البلدة من حين لآخر، كالشيخ بيُّوض (رحمه الله) والوفد المرافق له.

العطاء الفكري والعلمي:

نظم قصيدة بمناسبة زواج شقيقه محمَّد، وتحوَّلت إلى نشيدٍ تردِّده فرَقُ الانشاد في كلِّ مناسبة.

وله نشيد جميل جدًّا، أصبح فرضا على فِرَقِ الانشاد أن تنشِده في كلِّ عرس زواج، عند حفل تتويج العريس. وهو الذي يقول فيه: "دقَّتْ طُبُولُ البِشْرِ فَاهْـتِفْ بالأَغَانيِ".

بقلم: يوسف بن يحي الواهج

المصادر

-الأستاذ: عبد الله بن صالح الطالب باحمد.

-السيِّد: الحاج محمد بن صالح تربح.

-السيد: صالح بن صالح الطالب باحمد.

الأسماء البربرية لقصور مزاب

يقول المؤرخ الشيخ سليمان داود بن يوسف عن أسماء قرى وادي مزاب  التي تنطق باللغة البربرية  في كتابه حلقات من تاريخ المغرب الإسلامي صفحة 233 و 234

"...أننا نقول للمنطقة (أغلان) ومعناها مجرى الوادي و(تغرداية) بالغة البربرية ناحية عمرت من ساقية. أتتها من أغلان وكلمة أغلان وتغردايت بهذا المعنى لا يزال يستعمل في المغرب وفي ليبيا فإن العالم الجليل أبوبكر بن العربي رقن في أغلان بناحية فاس الاسم ظاهر وواضح لا إشكال فيه ولا غموض

وننتقل إلى مليكة وتزيح الستار حتى لا يكون الاسم يذل على امرأة مجهولة فنرجع إلى الأصل وهو ما تعبر به (أتمليشت) وهو إسم لقبيلة من قبائل واسين مشهورة في التاريخ وتوجد في بلاد القبائل قبيلة تحمل هذا الاسم إلى الآن وكذلك بأوراس وينطق بها بالعربية امليكش حذفوا منها الحرف الأخير وهو الشين فابعدوها عن معناه الحقيقي وعليه أن يصحح إسم للبلدة كما تنطق الآن (أمليكش) وبالعربية أمليكش كما هو موجود في كتب التاريخ

وننتقل إلى بني يزقن ونضحك على من يقول جاز أحد على أناس يبنون فقال لهم ابن واسكن فصارت بن بن يسكن ومن المضحك أن تسمى بكلمة عابر سبيل والإسم ظاهر وهو ما نسميه الآن (آت ايزجن) وهو إسم لقبيلة من بني واسين مشهورة جدا وتستحق أن تسمى بها بلدة العلماء وينطق بها بالعربية بنو يسقن أو بنو مسقن وهي بنيت وهران بامر من الأمير الأموي سنة 290هـ واستولت على وهران سبعة سنين كما نص عليه أكثر المؤرخين

أما بنورا فأن خرافتها ظاهرة البطلان وهي سميت بامرأة تبيع النورة والإسم واضح وهي إسم لقبيلة مشهورة وهي القبيلة الموجودة عندنا تسمى بالعربية بنورا نسبة إلى ورو بن سعيد بن بلفول ويقابلها (آت ويرو)... أنه يوجد بناحية الجلفة مكان يسمى بويروا إسم لهذه القبيلة

ونتنقل إلى العطف (تاجنينت) وقد اشد الشعراء بمدحها من ذلك ما يقول الشيخ محمد بن سليمان في قصيدة طويلة لو سويت بين القرى لوجدت: حازت الفضل عنهن تجنينات وهناك قصائد في مدحها باسم العطف من أروعها القصيدة التي انشدها الشاعر الكبير محمد الرحالة المصري الذي زارها سنة 1913 فاعجب بها وبذويها.
والآن نخرج من أغلان إلى بريان وفي تسميتها خرافة كسابقتها وهي أن راعيا حفر بئرا للشرب لماشيئه واسماه ريان فسميت به البلدة الاسم ظاهر على أن تسمية ريان غير موجود ويرنيان إسم لقبيلة من زناته موجودة بهذه النواحي حسبما نص عليه المؤرخون

ونسافر من هنا إلى القرارة وهي كذلك إسم مأخوذ من زقرارة قبيلة من زناته وعندنا ناحية بالعطف تسمى بهذا الاسم فنقول (ءات اوزجرار) ولا تزال بعض العائلات تحمل هذا الاسم في بن يسقن وغرداية ولابد من الاعتقاد ان بريان والقرارة كانت عامرة قبل هذه القرى الموجودة الان وقد أصابها تخريب ابن غانية وسماها السلطان أبو حمو عندما مر بها في رحلته القصور الحمراء".

 

الأودية ببلاد الشبكة

الأودية ببلاد الشبكة

يحدّ بلاد الشبكة شمالا وادي بُزْبَيَّرْ, و غربا وادي زَرْقُونْ, و تمتدّ شرقا فتشمل زلفانة و القرارة, و تختلط جنوبا مع بلاد الشعانبة, أمّا مساحتها فقد قدّرت بثمانية و ثلاثين ألف كيلو متر مربّع.

أهّم الأودية التّي تتخلّل بلاد الشّبكة هي وادي زَقْرِيرْ ووادي نْسَا ووادي مزاب ووادي متليلي.

أمّا وادي زقرير فينزل من ناحية الضّايات ويسقي واحة القرارة.

وأمّا وادي نْسَا فله رافدان هامّان هما وادي بَالُّوحْ ووادي السّودان، أنشئت عند ملتقاهما مدينة بريّان.

وادي مزاب يستقبل مياه وادي لَعْدِيرَهْ ووادي لَبْيَضْ ووادي تُوزُوزْ ويسقي واحة غرداية وواحة مليكة، ثمّ تنسكب في من الغرب مياه وادي انْتِيسَا الذي يسقي واحة بني يسقن، ومن الشّرق مياه وادي أَزْوِيلْ الذي يسقي بدوره جزءا من واحة بنورة، ثمّ يتّجه إلى العطف فزلفانة، وينتهي في سبخة الهيشة على بعد ستّة عشر كيلو مترا من نْقُوسَهْ شمال وَرَقْلَهْ.

إنّ هذه الأودية أودية جوفية يظهر أثرها على سطح الأرض، وتسيل مياهها على عمق ثلاثين مترا تقريبا، بينما لا يحدث سيلانها على وجه الأرض إلا نادرا وعلى أجزاء محدودة منها، وذلك عندما تتغلّب غزارة الأمطار على سرعة التّبخّر في الجوّ وسرعة امتصاص الأرض لها. إنّ أكثرها سيلانا على وجه الأرض وادي زَقْرِيرْ وأقلّها وادي مزاب، فقد سجّلت مصالح الأرصاد الجوّية بين 1921 و1937 ثمانية عشر سيلانا لوادي زَقْرِيرْ بالقرارة، بينما لم يسل وادي مزاب في تلك الفترة بغرداية سوى تسع مرّات، أمّا وادي نْسَا فقد سال بحاسي ربيب خمس عشر مرّة، ووادي متليلي اثنتي عشرة مرّة بمتليلي.

--------------------------

المراجع:

تاريخ الجزائر في القديم والحديث, ج2, ص214 .

أحمد توفيق المدني كتاب الجزائر, ص211 .  

المناهج, 156.

التعريف قصر بريان

يقع قصر بريان على بعد 552 كلم جنوب الجزائر العاصمة، و45 كلم شمال مدينة غرداية، بين خط عرض 32° 50 شمالا وخط طول 3° 49 شرق.

يشمل المحيط المصنف كافة القصر وواحته المحيطة به. ويخضع القصر لنفس خصائص ومميزات قصور وادي مزاب، وهو يقاوم إلى اليوم كل أشكال الحداثة والتغيير في نمطه العمراني بفضل ثبات معظم سكانه ووعيهم بالتراث التاريخي وعلاقته بالمحيط.

لقد تأسس القصر سنة 1640م، فوق هضبة صخرية معزولة، وتبلغ مساحته حوالي 27 هكتار. وتتميز منطقتي "بالوح" و"سيدي أمبارك" بوجود محطات لنقوش صخرية ترجع إلى عصر ما قبل التاريخ.

يقوم سد "بالوح" الذي بني سنة 1947 بتزويد الواحة بالمياه وسقيها أثناء سيلان الواد. وتعرف بريان بالصناعة الحرفية التقليدية، وبعلماء بارزين نذكر منهم المؤرخ الشيخ محمد علي دبوز.

لقد تم تصنيف القصر كتراث وطني سنة 1998

---------------------

 موقع http://www.opvm.dz

التعريف بولاية غرداية

Ghardaia cartالتعريف بولاية غرداية

توجد عاصمة الولاية في موقع جغرافي استراتيجي ونوجد في ناحية تسمى جغرافيا بشبكة مزاب والعبارة شبكة تعبر أبلغ تعبير عن قسوة المكان وشبكة من حجارة تحرقها في الصيف شمس ملتهبة وتهب عليها في الشتاء رياح ثلجية آتية من الهضاب العليا .فشبكة مزاب هي هضاب صخرية تتخللها شعاب بينها فيها أودية وتمر عند فيضانها بسهول ضيقة المساحة.

ان شكل هذه المنطقة جغرافيا يكون وحدة عجيبة ومتكاملة من حيث المظهر الطبيعي تجعل من الشبكة منطقة جغرافية طبيعية متميزة ويزيد من هذا المظهر التكوين العمراني الجميل لقراها تلك القرى التي أصبحت اليوم بحكم النمو الديمغرافي المتزايد تشكل وحدة متراصة لا يفصل بينها مسافة خالية من العمران . فبعد أن كانت غرداية في زمن مضى مركزا للقوافل فقط أصبحت شيئا

فشيئا مركزا حضاريا هاما في الصحراء الجزائرية وهي اليوم تشتهر بسمعة عالية على المستوى الوطني لكونها مفترق طرق تجاري في الصحراء الكبرى ومركزا صناعيا ذا شهرة وطنية وملتقى سياحي خلابا وهي متميزة كذلك بمطارها الدولي العامر مما جعلها بلدا مفضلا للإقامة لكثير من المواطنين الجزائريين وهي زيادة على ذلك مهبط جميع السواح من مختلف أنحاء العالم.

الحلقات العلمية في آت بنور

حلقة الشيخ أيوب بن بابه عيسى في بنورة وقد مدحه الشيخ القطب في قصيدة ارتجالية معروفة حين تجمع في المجلس الكرثي مع بعض أعيان بني مصعب وكان من تلاميذه النجباء المحاربين للبدع وقد توفي شابا وبعده تقلد المشيخة في المسجد مشائخ أجلاء وقد ذكرهم حمو عيسى النوري لكن لم يسجل لهم التاريخ أي نهضة علمية وكان آخرهم الشيخ إبراهيم بن الحاج عيسى هيبة من تلاميذ حفار وكانت للشيخ إبراهيم حفار رحمه الله حلقات متنقلة إلى بنورة ومليكة ومن تلاميذه في بنورة الشيخ أيوب بن باحمد بافلح والشيخ بالحاج بن عدون قشار والشيخ محمد بن عمر داودي والشيخ عيسى بن إبرهيم دودو

أنظر في كتاب عيسى النوري .

أسماء تلاميذ القطب من بنورة :

الشيخ أيوب بن بابه بن عيسى نوه به القطب في قصيدة له تربو على السبعين بيتا لأنه لا يخالف أوامره في السر والعلن

الشيخ الحاج أحمد بن صالح

الشيخ صالح بن الحاج أحمد

السوق في قصر العطف تجنينت

تجنينت ⵜⴰⵊⵏⵉⵏⵜ

c 7

إن الأسواق بمزاب لا تعتبر فقط مكانا لعرض السلع والبضائع، أو مخصصة لعملية البيع والشراء فقط، فهي تتعدى ذلك ولها وظيفتها الاجتماعية.فهي إلى جانب كونها مكانا لتبادل السلع عن طريق المزاد العلني لكل سكان البلدةوالقوافل الوافدة من خارجها. فقد كانت أيضا تؤدي وظيفة اجتماعية هامة، إذ تعتبرالمكان العمومي الوحيد بعد المسجد الذي يتسنى فيه للسكان الالتقاء ببعضهم البعضوقضاء حوائجهم، وتبادل الأخبار وتفقد أحوالهم يوميا، لهذا فهي تشكل حلقة هامةفي النظام الاجتماعي بوادي مزاب من طرف أمين السوق المعين من طرف العزابة،تفتح مباشرة بعد صلاة العصر والدعاء لله بأن يبارك للجميع أعمالهم وتجارتهم، ثميجلس العزابة في مكان مخصص لهم يراقبون عملية البيع والكيل والموازين، ونجد كذلك في السوق لكل عشيرة في البلدة مكانا يجلس فيه ضمانها للإشراف على شؤون أفرادها أو تقديم يد العون أو المساعدة أو السؤال عن أحوال أفرادها، وذلك الى غاية ما قبيل آذان المغرب.

وقد مر السوق في العطف بمراحل وشهد تطورات عديدة. في البداية كان موجدا فيساحة نونة والتي تتواجد بجهة القبلة للبلدة في الفترة التي شهدت تشييد القصر،وهذه الساحة كانت صغيرة المساحة ولم تكن سوقا بأتم معنى الكلمة يوجد بها دكاكين لعرض السلع، وبجانبها بئر للماء الصالح للشرب ولا يزال. ومع التوسع العمراني الذي عرفه القصر وتنامي عملية المبادلات بازدياد القوافل انتقل السوق إلى المكان المتواجد به حاليا، حيث هناك ساحة واسعة في جوانبها حجرات ومخازن، وهي وقف للعشائر كما ذكرنا وللمسجد وخارجه كانت هناك ساحة فيها تتوقف القوافل. وقد شهد السوق عدة ترميمات لكنه حافظ دائما على طابعه المميز وهندسته القديمة.

الشيخ أبوعبد الله الفرسطائي تجنينت

الشيخ أبوعبد الله محمد بن بكر بن أبي بكر النفوسي الفرسطائي تجنينت

ولدفي345هـ /965م .توفي440هـ /1049م

يعتبر أحد أقطاب الاباضية في المغرب، ومن أبرز المصلحين الاجتماعيين الدينيين. ولد الشيخ بفرسطاء بجبل نفوسة شرقي مدينة كباو سنة 345 ه ، من عائلة ذات شان كبير ومكانة مرموقة في جبل نفوسة ، أنجبت العديد من العلماء البارزين ، حيث كان أبوه وجده عالمين كبيرين ، أخد مبادئ العلوم في مسقط رأسه بفرسطاء ، ثم انتقل بين عدة مدن للاستزادة من الفنون على يد أكابر العلماء في زمانه في القيروان وجربة والحامة ، من أهم مشائخه أبو زكريا فصيل بن أبي مسور ، وأبو نوح سعيد بن زنغيل ، سافر إلى قسطيلية بحثا عن الشيخ أبي عمران موسى بن زكريا ليأخذ عنه الفقه والفروع ، وفي غمرة سعى الشيخ للأخذ من مناهل العلم والمعرفة في زمانه ، قدم إليه وفد من جربة ملحين عليه القبول بالجلوس لتأسيس حلقة علمية تنفيذا لوصية شيخه أبي زكريا ، لتبدأ بذلك مرحلة جديدة من حياة الشيخ ألا وهي التحول من التعلم وطلب المعرفة إلى التعليم والتنظير ، والتفكير في تأسيس حلقة علم سميت فيما بعد ب  حلقة العزابة  ، فامتنع أول الأمر لكنه بعد الموافقة اشترط عليهم مهلة أربعة اشهر ليرتب فيها نظام الحلقة .

أما أسلوبه في الإصلاح فقد اتبع الشيخ أسلوب الأسفار والتنقلات، حيث كان يقضي الشتاء بأريغ، ويرحل في الربيع إلى بادية بني مصعب بوادي ميزاب يدعو الناس لمبادئ الإسلام ونبذ الخلاف، كان يتنقل مع طلبته في المغرب الإسلامي من نفوسة شرقا إلى وادي ميزاب غربا، ومن بين المناطق الكثيرة التي زارها الشيخ: تنسلي، قسطيلية، طرابلس، لماية، جربة، تفاجلت، وادي اريغ، تقرت، وادي مزاب، وارجلان، ولهذا عرف الشيخ عند العامة ب سيدي امحمد السايح. توفي رحمه الله سنة 440 هـ/ 1049 م،

وقبره موجود في مقبرة قرب غاره باجلو تقرت.

الشيخ أيوب بن قاسم

الشيخ أيوب بن قاسم تجنينت

حي10هـ /16م

من معاصري الشيخ عمي سعيد بن علي الجربي. ت 1521هـ / 927 م  عالم وفقيه، عين شيخا رسميا على العطف، عرف بتنقلاته الكثيرة بين منازل المسلمين يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويصلح ذات البين ويؤاخي بين الناس، وكان يستدعى في كل مرة لفض خلاف أو صراع أيا كان وأينما كان، ولا يتوانى عن ذلك أو تأخذه الرهبة من أحد فهو مع الحق وفي صف الحق دائما، أكتسب بذلك سمعة طيبة عند الجميع فاقت حتى حدود العطف، فهو إلى جانب ورعه وتقواه يمتاز بالحكمة والحنكة الأمر الذي مكنه من فض عدة نزاعات شائكة.

استشهد رحمة الله عليه في وارجلان، وقيل في أريغ، وذلك لوقوع فتنة بين أهاليها، فتنقل للمكان ليصلح بين المتخاصمين ويحكم بينهم بالدين والعقل، فرفضوه وقتلوه، وخرج أهل ميزاب لدفنه من كل بلد، وحملوه على ناقته التي بركت في الموضع الذي يوجد فيه قبره اليوم بالعطف فاتفقوا على دفنه هناك أسفل الجبل الغربي.

وبجانب قبره مصلى غاية في الجمال مازال محافظا لغاية الآن على هندسته المتميزة، وشكله المعماري الأصيل لتلاوة القرآن والدعاء الصالح في مختلف المناسبات العامة

الشيخ إبراهيم بن مناد تجنينت

الشيخ إبراهيم بن مناد تجنينت

ت حوالي550  للهجرة

من علماء الخمسين الأولى من المائة السادسة للهجرة،  550 هـويعود في أصله لقبيلة زناته البربرية التي سكنت شمال إفريقيا وعمرت في جبال بني مصعب، يعتبر من أشهر علماء العطف القدامى، وقد عاصر الشيخ باعبد الرحمن الكرثي والشيخ بابا السعد الغرداوي، وحسب رواية بعض المؤرخين فهو تلميذ العلامة أبو عبد الله محمد بن بكر بن أبي بكر الفرسطائي، أخد منه مبادئ وأصول العلوم واستزاد و تبحر في الفروع، وقد اجتهد رفقة هؤلاء الأعلام في نشر المذهب الإباضي وتوضيح مبادئه وأحكامه بين الأهالي، الذين كانوا من قبل واصلية معتزلة، و تابع نهج من سبقه في ذلك خاصة أستاذه أبى عبد الله محمد بن بكر. وللشيخ مساهمة كبيرة في المجال الاجتماعي والإصلاحي، لهذا يعتبر من أبرز الشخصيات التي تحتفظ بها ذاكرة العطفاويين بل أنه محل اهتمام الناس وتقديرهم حتى من خارج المنطقة.

إضافة إلى القيمة الروحية التي حازها الشيخ إبراهيم بن مناد من خلقه وأعماله ونشاطه الدعوي، فإن مقامه الموجود بالعطف زاد له علوا وشأنا وجعله محط الأنظار من كبار المهندسين في العالم.

الشيخ الحاج بوحفص

الشيخ الحاج بوحفص بن الشيخ بن الدين تجنينت

حوالي القرن12هـ /18م

من أولياء الله الصالحين ورعا تقيا محبا للخير وداعيا للسلام ومؤيدا له. إليه يعود نسب أحد فروع عائلة بكلي بالعطف، أصله من الأبيض سيدي الشيخ. يجول في المناطق والأمصار، متفقدا أحوال الناس ويرشدهم لطريق الصواب، يقوم عند مغادرته لأي مكان بالدعاء له ولأهله بالخير والصلاح، فأصبحت عادة عند الناس عند كل زيارة له يطلبون منه الدعاء الصالح. وقد روي أنه كانت لوالده مراسلات مع الشيخ عبد العزيز بن إبراهيم الثميني المولود بـ: 1130 هـ/ 1718 م المتوفى في: 1223 هـ 1808 م.

وللشيخ مقام بالعطف موجود قرب ساحة السوق أمام مدخل البلدة، بناه له أهلها عند زيارته للمنطقة.

الشيخ الميغر

الشيخ احمد بن موسى بن محمد تجنينت

المعروف بـ :الشيخ الميغر

حيسنة970هـ /1562م

الشيخ أحمد بن موسى المعروف ب « الشيخ الميغر » يرجع نسبه إلى عائلة آل ابن أيوب، ففي سنة 970 هـ كان على قيد الحياة، حبس داره للعلم وكان يدرس فيها، له مكتبة قيمة من الكتب المطبوعة والمخطوطة، إلا انها تلاشت ولايزال سكان العطف من حلقة العزابة وتلاميذ وطلبة وغيرهم يزورونه ويترحمون عليه ويتناولون فطور العيد في مقره وهي وجبة من تريد تحضر من طرف أحفاده وبعد ذلك يفترق الجمع وهي عادة متبعة إلى يومنا هذا.

والمعلم هو بيت الشيخ حبسها مدرسة للتعليم وهي دار ذات طابقين الأرضي والعلوي، والأرضي عبارة عن فناء واسع يتوسطه أربعة أعمدة مشكلة مربعا متساوي الأضلاع إضافة إلى قاعة صلاة صغيرة المساحة منخفضة السقف تزار لتلاوة القران والدعاء. وقد شهد المعلم توسعة بعد أن أضيفت له دار كانت بجانبه لتوسيع مساحته.

الشيخ باحيو بن موسى

من أعلام العهد الثالث

هو من مواليد مدينة العطف. كان عالما عاملا ومجاهدا في سبيل الله. كوّن جيشا من أبطال بني مزاب وفرسانهم، فقاده للمشاركة في الحروب ضدّ غزو الإسبان للشمال الإفريقي، إلى جانب قوات عروج باربروس. شارك في صدّ غاراتهم على جزيرة جربة سنة 916هـ/1510م.

له قصيدة في وصف تلك المعارك بين الإسبان والجربيين تحت قيادة شيخ الجزيرة أبي يحي السمومي والتي شارك فيها جمع كبير من رجال نفوسة وعلمائها، وحازوا النصر بتدبير من البطل أبي الربيع سليمان بن يحي السمومي.

وقد غنم الشيخ باحيو بن موسى في حروبه ضدّ الإسبان أكثر من عشر سفن.

قام مع فرقته بالعملية الفدائية المشهورة بمدينة الجزائر التي أدّت إلى الانتصار الباهر ضدّ الإسبان عام 925هـ/1518م، أيّام خير الدين باشا.

كان يتصدّى لكلّ من حدثته نفسه بالطعن في الإباضية، وقضيته مع الطاعن في المذهب الإباضي بملكية مشهورة.

الشيخ بالحاج القراري

الشيخ بالحاج بن كاسي بن امحمد القراري  تجنينت

المعروف بالشيخ بالحاج

ولد1130ه/1718توفي1243ه/1827

من علماء القرارة البارزين والمشهود لهم بالعلم والورع والتقوى.يعتبر ثالث شيخ قراري تولى المشيخة العامة لوادي ميزاب، بإجماع حلقات جميعالقصور بوادي ميزاب والقرارة.

أخد العلم عن أبيه كاسي بن امحمد، وعن الشيخين الحاج يوسف بن حمو والحاج عبدالله بن عيسى في بني يسجن، كما اعتبر تلميذ الشيخ عبد العزيز الثميني.كان شيخ القرارة ومحييها، تفرغ للتدريس ونشر العلم والمعرفة، ومن أشهر تلامذتهعمر بن سليمان وإبراهيم بن داود بن يامي وبالحاج بن عيسى.يعد حلقة في سلسلةنسب الدين، قبله أستاذه الشيخ الثميني وبعده تلميذه بالحاج بن عيسى، وهو أديبوشاعر أوتي قدرا كبيرا من فصاحة اللسان، تولى بنفسه نسخ مؤلفات الشيخ عبد العزيزالثميني، وقد ترك مكتبة زاخرة بالمخطوطات النفيسة، تحوي الكثير من منسوخاته.

رفع راية الإصلاح والنهضة و ساهم في نشر الوعي ومحاربة الجهل، تعرض لبعضالمضايقات لكنه ككل كبير تحدى جميع الصعاب، متفوقا و منتصرا عليها، لكنمكتبته تعرضت لحادت أتى على بعض نفائسها، وقد بقيت منها خزانة تحوي نفائسالمخطوطات، و عندما اختلف مع مشائخ القرارة في مسائل فقهية كان قد استفتيفيها، شد الرحال نحو مدينة غرداية ثم إلى العطف التي احتضنته بصدر رحب وأجارهوحماه باحمد بن بهون اسماوي جد هذه العائلة ، وخص له سكانها بيتا يأوي إليهبجانب مسجد أبي سالم، فقد أحياه كعادته و أصبح مدرسة تعج بطلبة العلم كانوايأتون للشيخ يأخذون منه أصول العلم و يغترفون من الفنون التي تبحر فيها الشيخ،والبيت لا زال قائما إلى حد الآن شاهدا على عهد مضى من تاريخ العطف مدينة الألفعام مازالت آثارها ومعالمها قائمة في ذاكرة سكانها.

توفي رحمة الله عليه بالعطف سنة 1203 ه / 1827 م، وقد بني له مقام يخلد ذكراهويعلي من شأنه، ويلاحظ الزائر لضريحه وجود 5 أعمدة فوقه وهي إشارة إلى انه شيخوادي مزاب، ورئيس مجلس عمي سعيد المجلس الأعلى للفتوى.

الشيخ بحيو بن موسى تجنينت

الشيخ بحيو بن موسى تجنينت

916ه/ ـ1510م

من مواليد العطف كان عالما ومجاهدا في سبيل الله، امتاز بالبنية القوية والذكاء،وصفات الفرسان الكبار.وهو عم الشيخ أيوب بن قاسم.كون جيشا من أبطال بني ميزاب وفرسانهم، فقاده للمشاركة في الحروب ضد غزوالإسبان للشمال الأفريقي، إلى جانب قوات عروج وخير الدين بربروس، وشارك كذلكفي صد غارات الأسبان على جزيرة جربة سنة 916 هـ / 1510 م.

وقام مع فرقته بالعملية الفدائية المشهورة بمدينة الجزائر التي أدت إلى الانتصار الباهر على الإسبان عام 925 ه / 1518م أيام خير الدين باشا.

كان من أهل البيان والفصاحة، أوتي جانبا كبيرا منهما إلى جانب كونه فارسا مغوارا مدافعا عن الحق ومحاربا للباطل والظلم. ولقد نظم قصيدة طويلة سرد فيها وقائع الحرب التي قادها ضد الأسبان بتفاصيلها.

سمعت خطابا رمى بالفؤاد**** شخصا من النار يالا الجهاد

بأن الجزيرة حلت بها ****جيوش النصارى كمثل الجراد

وعسكر أهل الردي ينتهي ****ثمانين ألفا وبالازدياد

بالعطف يوجد مسجد يحمل اسمه يزار للعبرة والذكرى. وهو أصل نسب، تلقب ذريته باسمه: آل بحيو موسى من عشيرة أل الخلفي.

الشيخ بيوض في الثورة

charles V 2الشيخ ابراهيم بيوض في قلب الثورة

د. صالح ابن ادريسو

 

كان الشيخ بيوض ينسق وعلى مستوى عال مع قيادات الجبهة للتحضير لجزائر بعد الاستقلال، وكانت له اتصالات مع أعلى القيادات في تونس. وأنشأ لذلك، حسب التقارير المخابراتية، "هيئة سرية" منذ أوائل سنة 1960، لهدف تكثيف التعاون مع الحكومة المؤقتة ووضع خارطة طريق للجزائر ولمكانة مزاب في ظل الاستقلال. ولقد تفاجأ أحمد طالبي عندما أطلعه الشيخ بيوض ببعض من تلك المراسلات.i

« L’orientation politique du parti Réformiste s’est affirmé dans un sens favorable à la rébellion et le Cheikh Bayoud a été amené à s’entourer d’hommes absolument sûrs ; c’est dans ces conditions qu’il aurait crée le « Comité Secret ». […] Les membres les plus influent sont : Naceri Ali, Maire de Ghardaïa, Bouaroua Baba, adjoint au Maire de Ghardaïa, Addoun Saïd (Chérifi), Yousfi Slimane dit Benyoucef, Babekeur Salah, Mosbah Messaoud, Bakelli Abderrahmane, les deux frères Boudi. [...] iLe Cheikh Bayoud jouit de l’appui de plusieurs personnalités arabes de Caire […] en raison du soutien qu’il a apporté au FLN depuis le début de la rébellion, dans sa lutte pour l’indépendance». i(Rapport, n° 5.000 /EMI/2/E.G./S., 16 juillet 1960, Annexe I)

.يذكر التقرير أن الشيخ بيوض تلقى الدعم المعنوي لسياسته من زعماء سياسيين، خاصة من القاهرة، بحكم تأييده للجبهة في النضال منذ انطلاق الثورة لأجل الاستقلال. وكان من أعضاء هذه الهيئة، السادة: ناصري علي، بوعروة بابا، اشريفي سعيد (الشيخ عدون)، ابن يوسف سليمان، بابكر صالح، باكلي عبد الرحمان، مصباح مسعود، الاخوان بودي.وكان من بين مهام هذه المنظمة : تكثيف التعاون مع الجبهة في النضال بجميع أشكاله. ولقد أنشأت لذلك مجالس مكلفة بهذه المهمة، بعض منها تم اكتشافها وتفكيكها من طرف الادارة. ولقد أصدرت نفس المنظمة تعليمات لتلقين تلاميذ المدارس القرآنية دروسا في الوطنية وتحذيرهم ضد تحركات الامن الفرنسي. وفي ذلك يضيف التقرير:i

« Les membres présents du Comité auraient arrêté un plan d’action [...] et auraient décidé d’intensifier l’aide au FLN et de poursuivre la lutte sous toutes ses formes. [...] des sections, chargées d’aider les rebelles, seraient créées dans les différentes localités du M’zab (il s’agit de la mise en place de Medjeles) et les collectes des fonds seraient poursuivies. […] Il aurait été décidé que les élèves des Médersa recevraient une éducation davantage orientée vers les idées nationalistes et une formation particulière : notamment, ils seraient mis en garde contre les méthodes policières et les activités des services participant au maintien de l’ordre.» i(73/SE/DST/SA, Alger, le 16 juillet 1960).« Localement, la mise en place de Medjeles a été détectée dans la Pentapole. Un Conseil Municipal FLN y a été naturalisé. La constitution de cellules FLN y a été détectée. En même temps en Algérie, certains milieux Mozabites reprennent de l’activité. […]». (Rapport, 14 septembre 1960, signé Heritier).i

ويتحدث تقرير آخر عن معلومات مؤكدة تشير إلى تصعيد وشيك لعمليات ثورية لصالح الجبهة، بفعل تحركات الشيخ بيوض، في وادي مزاب وفي بعض مناطق الصحراء :i

« De nouvelles informations émanant d’une source très sérieuse, précisent les décisions et la tactique adoptée par les membres du Comité Secret lors de réunions tenues à Guerrara et à Berraine.i-D’une part, les rebelles doivent intensifier leur action au Sahara, notamment au M’zab, dès septembre prochain. Le groupe de rebelles de Metlili, placé sous les ordres de Boudjemaa Karma, sera renforcé, et un autre groupe sera mis en place dans la région de Guerrara afin de pouvoir exercer une pression constante sur le M’zab.i-D’autre part, profitant de ce que l’attention des forces de l’ordre se porte sur Ghardaïa, des « Madjeles » ont été créés à Berriane et à Guerrara et sont prêts à fonctionner. Bayoud envisagerait également de faire appel à Bekelli Abderrahmane, responsable pour Berriane de l’organisation réformiste, pour seconder Naceri Ali, maire de Ghardaïa. La position de celui-ci est devenue difficile à la suite des opérations militaires entreprises à Ghardaïa.En bref, les réformistes vont intensifier leur activité politique et apporter une aide totale aux rebelles. D’une façon générale, d’ailleurs, des renseignements en provenance de différentes sources, indiquent qu’il faut s’attendre à une recrudescence des activités rebelles au M’zab à partir du mois de septembre et à une implantation importante dans une grande partie du Sahara (El-Goléa, In-Salah, Le Hoggar) ». i(Note de renseignements, n°828, 23/8/1960).

ولقد كان السيد يحي بن حمو الواهج أمين سره في نقل و تبادل المراسلات مع الحكومة المؤقتة، كما صرح بذلك التقرير التالي :i

« La Liaison entre ce Comité et les organes de la rébellion fixés à Tunis serait assurée par un nommée El-Ouadje (Elouahedj) Yahïa ben Hammou, originaire de Ghardaïa, qui posséderait un domicile à Berriane et un commerce à Tunis. Il aurait effectué récemment un voyage au M’zab. Par ailleurs, Elouadje serait en relation à Tunis avec un groupe d’étudiants mozabites [...] dont certains serait employés par le FLN. [...] l’intéressé étant signalé comme assurant le transfert des fonds du M’zab à Tunis. … » i(46/SE/DST/SA, Alger, le 27 juillet 1960)

.ومن هذا المنطلق جاءت شهادات ابن خدة وابن طوبال وغيرهما في حق الشيخ بيوض، فهما أدرى بالحقيقة وبما كان يهيأ له في الكواليس. وإلا فما الداعي للتملق؟ فكيف يضرب بتلك الشهادات عرض الحائط بحجة أن "أهل مكة أدرى بشعابها"؟نعم، حقا، هم أدرى بذلك، لهذا عندما نجد العقيد محمد شعباني يقف بجنب الشيخ بيوض بُعيد الاستقلال، في إحدى صوره الملتقطة، عند إلقائه لخطبة، فلأنه يدرك عظمة الرجل ويقدره حق قدره، ولم يكن ذلك اعتباطا وهو أدرى بخبايا الأمور. ولم نعهد عن هذا العقيد إلا الصراحة والصدع بالحق. ولا اعتبار لمثل تلك العبارات إذا علمنا أن علاقات الشيخ بيوض مع الادارة كانت في العلن، ولم تكن لتخفى على أحد، كما أشرنا سابقا، إلا إذا كانت سرية، حينها فأهل مكة هم جهاز الادارة وأذنابها. فإذا كانت شهادات بن خدة وبن طوبال أوغيرهما ترد بحجة "أهل مكة أدرى بشعابها"، فماذا إذاً عن التقارير الفرنسية التي تشهد له بـ"الوطنية المفرطة (ardent nationaliste)؟[1] ومادام قد تقرر أن تعمل كل خلية على حدى، فلن يكون "أهل مكة" إلا ذووه من تلاميذ الشيخ بيوض وأتباعه ومن كان به على اتصال. ولا يحق لأحد غيرهم في الحديث عنه وعن نضاله السياسي، خاصة في مثل تلك الظروف والقرائن. فبأي حق ترفض شهاداتهم ؟ثم لنتساءل هل كل ما كان يقوم به قادة الثورة كان بإجماع الجبهة؟ ألا يحق للشيخ أن تكون له وجهة نظر؟ ولو أن نفس المكيال الذي يطبق على بيوض وأنصاره تعسفا، لاجتياز "الصراط"، عُمم على الجميع، فإلى كم سيؤول عدد المناضلين ؟ فلماذا يمنع للشيخ ما يسمح لغيره ؟ أم أن حسنات الابرار سيئات المقربين ؟والغريب، أن هنالك من يقر له بالنضال، لكن فقط في السنوات الاولى من الثورة. فكيف يعقل أن يعانق الثورة شخص في سنوات الشك عندما كان الكثير يعتبرها وهما من الخيال، ويرتد عنها في سنوات الحسم واليقين، عندما كان الانتهازيون يدخلون فيها أفواجا؟ كيف لشخص ساهم منذ شبابه في إذكاء روح الوطنية، أيام كان الحديث عن تحرير الوطن من قبيل الهذيان، ويحيد عن النضال عندما أصبحت فكرة الاستقلال مسألة وقت؟والحق، أن الشيخ لا يحتاج لمثل تلك الشهادات لأنه في مقام القيادة وكان المشرف المنسق. بل ولم يتردد كما أشرنا أن يضع تحت تصرف الثورة معهده وجميع عشائر القرارة رغم كل المخاطر التي قد تسبب في القضاء نهائيا على هذا الصرح العلمي وعلى زوال جميع الهيئات العرفية، التي كانت حصنا منيعا ضد المؤامرات. والتقارير في ذلك متواترة. وعلى سبيل المثال نقرأ في التقرير الذي يكشف عن تفكيك خلية القرارة، في 21 جانفي 1958، والمتكونة خاصة من الإخوة خبزي (قاسم، اعمارة، بكير)، ما يلي :i

« […] D’autre part, en ce qui concerne les collectes de fonds, celles-ci toujours sur dénonciation de l’Agent rebelle [H. M.], étaient réalisées par les nommés El-Bor Affari et Khiat Daoud, lesquels avaient à charge de récupérer les fonds dans les fractions [Achira] Mozabites [...]. Ces derniers étaient considérés comme étant les fournisseurs les plus intéressants […]».

i(Ghardaïa, le 27 janvier 1958, n° 33/4. Lieutenant Durand)

.وعندما أرسى القائد أحمد طالبي قواعده في بلدتي بريان والقرارة، كانت مهمة التسيير وأوامر التخطيط تنطلق أساسا من معهد الحياة :i

« […] La tâche se révèle facile. Talbi et ses gardes du corps peuvent circuler en camion ou en taxi sur cet axe et trouvent partout un accueil favorable (Selmana – Taniet – Ifridaia – Oum el Kracheb – Daiet el Guelb – Guerrara – Berriane). […] A Guerrara, tous s’installent dans la Médersa du Cheikh Bayoud et le Maire en exercice accepte de prendre la direction du « Medjlès […]». (Rapport, n° 972/CIS/2, Reggan, le 4 nov. 1961).i

هذه هي إحدى الخاصيات التي تميز بها مزاب أثناء سنوات الثورة، بتعبئة العشائر والمساجد والمعاهد. لذلك فالدهشة تزول عندما نطلع اليوم على تقارير تدعو للقضاء على هذه الصروح الشامخة التي حافظت على الشخصية الجزائرية والتي كانت بالأمس القريب غصة في حلق الاستعمار. والحركة النضالية عند المزابيين امتدت في الولاية السادسة إلى عدة مناطق، وكانوا شديد الصلة بالعقيد محمد شعباني (1934-1964) بحكم علاقات هذا الاخير بالاخوة الوطنيين من آل خبزي المقيمين في بسكرة. ويشير المناضل أحمد بن فتاشة – على قيد الحياة- في حديث له مسجل عن معركة بوكحيل بقيادة شعباني إلى المساندة المادية المميزة من قبل جماعة "بني مزاب"، خاصة بواسطة "بلال" بكلي بابه الحاج أحمد.[2]ولقد ساعدت المساهمات المزابية المادية كثيرا على توغل الجبهة إلى مناطق الجنوب، كما تقول إحدى التقارير :i

« Le succès de cette implantation FLN au Sahara à plusieurs causes. Le M’zab est incontestablement la partie la plus riche de ce département ». (Note de renseignements, n°828, 23/8/1960).i

ويلخص ذلك الدكتور صحبي حسن في صفحته الخاصة، و يقول :" أهل ميزاب ساهموا بكثير بأموالهم، وكلّ وثائق الولاية السّادسة تشهدُ بذلك ومع الأسف هذه الوثائق لا توجد بوزارة المُجاهدين لأنّها بحوزة رجال وطنيين لا يُريدون إعطاءها للوزارة علمًا منهم بأنّ هناك ثُوارا حقيقيين لم تعترف بهم وزارة المُجاهدين في حين أنّها إعترفت بآخرين ليس لهم علاقة بالثورة لا من قريب ولا من بعيد. و الميزابيون هم جزء كبير من هؤلاء الضحايا المهضوم حقُّهم. والتأكيد المُؤكّد هُو أنّهُ لم يشهد التّاريخ لأحد من الميزابيين بأنّهُ حمل يوما السّلاح ضدّ إخوانه الجزائريين كما هُو الحال بالنّسبة إلى الحركة و جيش بلّونيس. وكان المُجاهدون يستعملون سيّارات الميزابيين في عمليّاتهم و تنقلاتهم و بعد ذلك يُعلنون عن سرقتها... (ثم يواصل قائلا:*) رحم الله الشيخ بيُّوض الّذي رفض جُملةً وتفصيلًاً عرض الجنرال ديقول والقاضي بتقسيم الجنوب إلى دُويلات عندما زارهُ بغرداية وهذا بشهادة بعض الأعيان من الإغواط، بسكرة، البيّض و سائر الجنوب الجزائري حيث قال لهُ بالحرف الواحد: "أُفضّلُ أن تكُون الجزائر واحدة مُوحّدة ولا نقبلُ تقسيمها و حتّى إذا كانت مُستعمرة تبقى مُوحّدة وأنا فيها وإذا تحرّرت بحول الله تبقى مُوحّدة وأنا فيها حرٌّ ". رحمة الله على الشيخ بيّوض الّذي كان رجلا نبيلا، وطنيٌّا و يُحبُّ كل الشعب الجزائري و إن أردتُم دليلاً فاقرؤوا مُؤلّفاته. لطالما حدّثني عنهُ والدي الصّحبي الحُسين شفاهُ الله و عن مواقفه الّتي تشهدُ لهُ بذلك عندما كان يُدرّس بالقرارة رُفقة الشيخ رحمهُ الله [3].

 

charles V 2 الشيخ بيوض واجتماعه بقادة الثورة 

إجتمع الشيخ بيوض والشيخ سليمان بن يوسف وبالسخواض بكير في دار مفدي زكرياء بالقبة سنة 56 مع كبار قيادة الثورة بن طوبال والشرقي ابراهيم و رباح لخضر...

وتمّ الإتفاق على أن يتّخذ المجاهدون 28 دكانا من دكاكين المزابيين في العاصمة كمراكز سرية للتنسيق وتبادل الرسائل والتعليمات وحتى السلاح وتكثيف الدعم المالي للثورة حتى قال بن طوبال : عندما نحتاج إلى مبلغ كبير فما علينا إلا الإتصال برئيس الجماعة المزابية و يتم توفيره لنا في الأجل المرجوّ و بكل أريحية .

صورة للشيخ مع العقيد محمد شعباني

---------------------------------

الهوامش

[1] Rapport n° 4202 EMI/2/FS, 1 août 1960, signé : le Chef d’Escadrons, Mazarguil.

[2] بكلي بابه الحاج أحمد بن حمو – على قيد الحياة- من أعيان العطف، الملقب بالطالب بلال لانه مثل دور الصحابي بلال بن رباح عند ما كان طالبا في معهد الحياة بالقرارة، من مواليد 1931 في العطف، ومن خريجي جامع الزيتونة. له كتاب عن العطف وثورة التحرير من تقديم عبد الوهاب بكلي، جمعية النهضة، 2006

.[3] صحبي حسن (Sohbi Hassan)، تعليقا على رسالة حول أزمة غرداية، 15 جويلية 2014. ينظر صفحته الخاصة من صفحات التواصل.

الشيخ سليمان العطفاوي

charles V 2نبذة مختصرة عن السيرة الذاتية للشيخ سليمان بن الحاج داود ابن يوسف العطفاوي

1324/1412هـ - 1906/1992م

أولا: مولده ونشأته وتعلمه:

هو سليمان بن الحاج داود بن باسعيد، ابن يوسف العطفاوي، ولد سنة 1324 هـ، الموافق لـسنة 1906م بمدينة العطف (تاجنينت)، ينتمي إلى عشيرة آل حريز العريقة، وأسرته معروفة بخصالها الحميدة، وسيرتها الرشيدة، حجتها كتاب ربها، ودليلها سنة نبيها، ومنهجها آثار سلفها.

في ظل هذه العائلة المحبة للعلم وأهله، ذاتِ المجد الرفيع، والشأن المنيع، نشأ وترعرع. والده كان من تلامذة قطب الأئمة النجباء، وكان مهتما بابنه أشد الاهتمام، ومؤدبا له أحسن التأديب، يغدق عليه من الحنان الشيء الكثير، ومن المحبة القدر الكبير؛ فقد كان يعوضه ما فقده من حنان أمه، ويخفف عنه وطأة يتمه. وعندما بلغ ولده سليمان حولا كاملا أخذه إلى قطب الأئمة، فوضعه بين يديه، فدعا له القطب بالعلم وحفظ كتاب الله، وأجيبت دعوة القطب -لله الحمد والمنة-.

استرعى شيخنا الأنظار منذ حداثة سنه بما حباه المولى -جل في علاه- من مواهب جمة؛ منها الذكاء الوقاد، والحافظة القوية، والفصاحة والبيان، فتوجَّه إلى القرارة -قبلة العلم والعلماء- ضمن بعثة علمية عطفاوية.

تفتقت مواهبه في القرارة، فاستظهر كتاب الله في سن الثالثة عشر، ونال حظا وافرا في أصول الشريعة واللغة العربية على يد مشايخ وأساتذة أكفاء مخلصين، وجد منهم الرعاية والتقدير والاحترام، وكان من أبرز هؤلاء شيخه الحاج إبراهيم فخار.

charles V 2ثانيا: نشاطه الاقتصادي والاجتماعي والإصلاحي خارج مزاب

لم يبق شيخنا كثيرا في القرارة؛ فقد اضطرته ظروفه المادية الصعبة إلى أن يضرب في الأرض، ويبتغي من رزق الله، في سنّ مبكّرة، من قبل يرتوي من ينابيع القرارة الصافية، وكانت وجهته إلى قسنطينة، عاصمة الشرق الجزائري؛ ليخوض غمار التجارة، إذ لابد لرجل العلم من كفاية في المال؛ ليحفظ به ماء وجهه، وليصدع بالحق بين الناس دون خوف من عبد، وابتزاز من شخص.

دخل معترك التجارة، فنال منها ما ينال كل من جدّ في عمله، وحصل على ما كان يطمح إليه؛ ففتح الله عليه من خزائن كونه، وواسع فضله، ولكن لم تغره المادة، ولم تنسه واجبه تجاه أمته، وقد ميزه الله بميزات حرمها غيره، فواصل تعلمه في عصامية نادرة، وساعده في ذلك جو قسنطينة المكافحة المجاهدة المليء بالحيوية والنشاط والحماسة والأدب والثقافة والعلم النافع.

ازدادت مواهبه تفتقا لاسيما عندما انضمّ إلى ثلة من خيرة الأنام، وقادة الناس، وأعلم الخلق، وأعيان الفضل، شاركهم في تضحياتهم وتفانيهم من أجل الإسلام، ولغة القرآن، أذكر منهم: الشيخ عبد الحميد بن باديس رائد الحركة الإصلاحية في الجزائر، ومؤسس جمعية علماء المسلمين الجزائريين، ومدرس الصغار والكبار، الذي أصدر جريدتي {المنتقد} و{الشهاب}، وبث فيهما آراءه الإصلاحية. وكان شعار جريدة الشهاب: {لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح بها أولها}. دعا إلى مؤتمر إسلامي من أجل دراسة قضية الجزائر، وكانت فرنسا له بالمرصاد فعرقلت مسعاه، ووأدت أحلامه في مهدها. ويحتفل الجزائريون كل عام بيوم العلم يوم 16 أفريل تخليدا لذكرى وفاته، واعترافا بجميل فعله.

نال الشيخ سليمان مكانة معتبرة، وحظوة خاصة عند الشيخ عبد الحميد بن باديس؛ فقد لازم جواره وهو لم يتعدّ العشرين من عمره، فظهرت سجاياه، فأكرم ابن باديس مثواه، وجعله كاتبه الخاص، وسعد بقربه ونجواه.

أسهم الشيخ سليمان في الحركة الإصلاحية التي قادها ابن باديس إسهاما كبيرا، إلى جانب إخوانه من العلماء الجزائريين. والكل يصبو إلى إعلاء كلمة الله، ونصرة الإسلام وأهله، والنهوض باللغة العربية إلى مكانتها اللائقة بها، في زمن ساد فيه ظلم الاستعمار واستبداده، وتنكره لكل ما يمت إلى الإسلام بصلة.

وخلف الشيخ سليمان وراءه زخما كبيرا من الوثائق، والصور النفيسة، لو تتبعها باحث، وفك رموزها لأتانا بكتاب قيم. من تلك الوثائق بطاقة عضوية الشيخ سليمان في جمعية علماء المسلمين، وبطاقة من ابن باديس تدعوه إلى حضور اجتماع لجمعية العلماء من أجل تعريف الناس بها، وتحفيزهم على تأييدها ونصرتها، بعد أن حصلت على الضوء الأخضر من المستعمر الفرنسي، وذلك في يوم 8 شوال 1450هـ بقسنطينة.

بعد البسملة والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وآله الكرام جاء فيها ما يأتي: (إلى حضرة الأخ الكريم الشيخ سليمان المحترم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، وبعد: فقد عزمنا على عقد اجتماع غدا على الساعة الثامنة مساء بالجامع الأخضر؛ لتعريف المسلمين بالجمعية ومقاصدها، ودعوتهم لتأييدها، وإعلامهم بمصادقة الحكومة الفرنسية الفخيمة عليها.

فبلسان الجمعية نرجو من حضرتكم أن تشرفوا هذا الاجتماع بحضوركم في المكان والزمان المذكورين ومثلكم من لبى الدعوة إلى الخير، وأعان عليه...والسلام من أخيكم: عبد الحميد بن باديس) انتهى.

ومن تلك الوثائق التاريخية المهمة رسالة تحوي استدعاء له لحضور الاجتماع العام لجمعية علماء المسلمين الجزائريين يوم 30 سبتمبر 1951م، ووقع عليها الشيخ محمد البشير الإبراهيمي، ممثلا للمكتب الإداري للجمعية.

حضر هذا اللقاء أصحاب الرأي والسابقة والأثر في خدمة الجمعية والحمل الصحيح لفكرتها الممثلين لشعب الجمعية عبر التراب الجزائري، ودام يومين، فتلي فيها تقريرا الأدبي والمالي، ونقحت مواد من القانون الأساسي للجمعية، واستمع الحضور إلى نصائح وإرشادات رئيس الجمعية ونائبه، ونوقشت مواضيع اجتماعية متنوعة، وشكلت لجنة لترشيح المجلس الجديد، ومكتب للإشراف على الانتخابات، وتعاهد الجميع على ما فيه خير العروبة والإسلام.

ونجد ضمن وثائقه أيضا دعوةً إليه من لجنة الاحتفال بجمعية شمال إفريقيا المسلمين لحضور مائدة عشاء بنادي الاتحاد يوم الأربعاء 31 أوت سنة 1932م للتعارف وربط أواصر المحبة والوداد، بعد انتهاء مؤتمرهم الثاني بالجزائر، ووقع على الدعوة الدكتور بن جلول.

ومن الذين انخرطوا مع الشيخ سليمان في صفوف جمعية العلماء المسلمين الجزائريين من إخواننا المزابيين: الشيخ بيوض إبراهيم، والشيخ أبي اليقظان، والشيخ عبد الرحمن بكلِّي.

فالشيخ إبراهيم بن عمر بيوض، رائد الحركة العلمية والنهضة الإصلاحية في مزاب، ومن رجالات الإصلاح في الجزائر، أسهم في تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وأسهم في صياغة قانونها الأساسي، وانتخب عضوا في إدارتها الأولى، إذ أسندت إليه نيابة أمين المال. انتخب بالأغلبية الساحقة ممثلا لوادي ميزاب في المجلس الجزائري، فكان الصوت المدوي المدافع عن مقومات الشخصية الجزائرية دينا ولغة، وأصبح محور النشاط الثوري في ميزاب بعامة، والقرارة بخاصة، يعاونه في ذلك زملاؤه في الحركة الإصلاحية مثل الشيخ سليمان، وأبناؤه الطلبة.

أما الشيخ إبراهيم بن الحاج عيسى أبو اليقظان، فهو رائد الصحافة الجزائرية، ومن رجالات الإصلاح في الجزائر ، وعضو في التشكيلة الفدائية السرية التي كانت تتطلع إلى تحرير المغرب الإسلامي من ربقة الاستعمار الفرنسي، وعضو نشيط في اللجنة التنفيذية للحزب الحر الدستوري، وكان في الوقت ذاته يشارك بقلمه في الصحافة بمقالاته ذات طابع سياسي وطني، وكان يتطلع إلى إعلام إسلامي وطني حر. وكان الشيخ سليمان صوتا مدويا لهذا الرائد الكبير، ومعينا له في جهاده الصِّحفي، ومشاركا له في جميع نشاطاته بجمعية العلماء، ومتابعا مستجدات الحياة الفكرية و الثقافية والسياسية بالعاصمة الجزائرية.

أما الشيخ عبد الرحمن بن عمر بكلي، فهو من رجالات الإصلاح في الجزائر، شارك مشاركة فعالة في العمل السياسي و التنظيمي لثورة التحرير. ألقى عليه القبض سنة 1957م، وسجن لشهور عدة، لكن لم يثنه ذلك عن عزمه في الجهاد؛ فاستمر في تضحياته متحديا كل الصعاب إلى يوم وفاته.

انتقل من العطف الحبيبة إلى بريان الطيبة سنة 1939 بعد تركه ميدانَ التجارة، فتفرغ للتعليم بها، و أدار مدرستها إدارة حازمة، ثم عين واعظا و مرشدا ثم مفتيا في مسجدها العامر، فعضوا في حلقة العزابة ثم رئيسا في سنة 1946م. أسس بمشاركة إخوانه في بريان جمعية الفتح للإشراف على الحركة العلمية بها.

وللشيخ سليمان علاقة وطيدة بالشيخ عبد الرحمن فهما من مدينة واحدة، وبينهما تقارب في السن، وانسجام في الأفكار، ووحدة في المنهج، وينتميان إلى نفس الحركة الإصلاحية في الجزائر، وكلاهما اضطرته الظروف الصعبة إلى دخول معترك التجارة، وكلاهما كافح ضد المستعمر، وعوقب بعد ذلك، وكلاهما أسس المعاهد والمدارس التي ترفع شعارهم الإصلاحي الديني القويم.

وهناك العديد من رجالات الإصلاح الذين لهم علاقة وطيدة بالشيخ سليمان لا يسع المجال لذكرهم،

إن مشايخنا أيها الإخوة الكرام مهما احتكوا بعلماء الإسلام فهم يعتزون بأصالتهم وتراثهم وأمجادهم، فلا يذوبون في غيرهم، وهذا عكس ما نجد عليه بعض شبابنا ضعفي الشخصية، فاراغي الوطاب، يلهثون وراء كل فكرة، ويهرولون وراء كل صيحة، والمثل يقول: "إعوم العوام وما ينساش كساتوا"، والحركة الإصلاحية عند علمائنا ومشايخنا لا تعني أبدا الانسلاخ عن صفاء عقيدتنا، ونصاعة مبادئنا، وسمو قيمنا.

ولعل مما يدلل على ذلك ما تجده من وثائق خلفها شيخنا من ورائه، فهناك قصاصة ورق لجريدة الشعب الجزائرية اليومية حوت بلاغا من وزارة التعليم الأصلي والشؤون الدينية يتضمن دعوة جمهور القراء إلى حضور محاضرة لشيخنا سليمان، في إطار النشاط الثقافي الذي تقوم به هذه الوزارة الأصيلة.

أقيمت المحاضرة في قاعة المحاضرات بقصر حسن بالعاصمة الجزائرية يوم 11 جوان 1975م، وكان عنوانها :(الخوارج والإمام علي كرم الله وجهه)، وفي نفس الإطار والمكان ألقى شيخنا محاضرة عن عكرمة مولى ابن عباس يوم 17 محرم 1396هـ الموافق لـ 9 يناير 1976م، وكان بلاغها في جريدة الشعب أيضا.

إن التطرق إلى موضوعي الخوارج وعكرمة مولى ابن عباس يدل على أصالة الرجل، ورسوخ قدمه، وثقته بنفسه وبأمجاده رغم وجوده في محيط من المخالفين.

إن رجالات الإصلاح في عموم التراب الوطني تفتحت أعيونهم على واقع جزائري مر؛ فالمستعمر البغيض كان جاثما على صدر كل الجزائريين؛ فرض عقيدته وتاريخه ولغته وقيمه وترك الشعب يرزح في الفقر والجهل والبدع والخرافات والتبعية سنين طوال.

فانتفض هؤلاء الشرفاء الأحرار من أبناء الجزائر، أصحاب البواعث النقية، والهمم العالية، فسعوا من أجل تغيير هذا الوضع البائس، وإعادة الأمة الإسلامية إلى سابق عهدها، من العزة والكرامة والسؤدد؛ ونصروا الدين، ونشروا لغة القرآن، وغرسوا الفضيلة، واعتزوا بأمجاد الإسلام، ودعوا إلى نبذ العصبيات والخرافات والبدع، وكان نتيجة ذلك انتفاضة الشعب، واندلاع الثورة الجزائرية، وطرد المستعمر الغاشم، ونيل الاستقلال، ونحن جيل الاستقلال نحصد ما زرعه الأولون، ولنزرع لأبنائنا ونواصل المسيرة فالحذر الحذر من أن تتكسر البيضة بين أيدينا.

وفي هذا السياق ذاته شارك الشيخ سليمان مع إخوانه في تأسيس جمعية الهدى لنشر الثقافة الإسلامية، وتكوين جيل متشبِّع بالأصالة والوطنية والثقافة الإسلامية النقية.

ومما يصب في هذا النهج الإصلاحي المتميز هو إنشاء مدارس ومعاهد إسلامية لتوعية النشء، وتبصيره بواجبه ودوره في الحياة.

ومما خلفه الشيخ سليمان وثيقة مكتوب عليها بخط شيخنا:( استدعاء من الدكتور بن جلول لتأسيس مدرسة عربية بقسنطية 1934هي مدرسة السلام)، وهناك دعوة إليه من مدرسة السلام لحضور حفل تقيمه بمناسبة المولد النبوي الشريف في 12 ربيع الأنور 1358هـ.

ولم ينسهم وضع الجزائر المزري إخوانهم الفلسطنيين الذي يعانون الأمرين من المحتل الإسرائيلي الغاصب، فشكلوا هيئة عليا لإغاثة فلسطين تقوم بجمع المساعدات والإعانات للاجئين الفلسطنيين والتخفيف من وطاة التهجير القسري عليهم، يقول المثل الجزائري: "ما يحس بالجمرة غير إلي كواتو، أوما يدري بحالوا غير كريم وحدوا".

وكان الشيخ سليمان ورفيقا دربه الشيخ بيوض والشيخ أبو اليقظان من أعضاء هذه الهيئة الرحيمة المباركة..وهذا يدلل على تجاوب رجالاتنا ومشايخنا مع قضايا الأمة الإسلامية، فلا تعصب عندهم، ولا تقوقع، ولا أنانية، ولا ذوبان.

وبعد الاستقلال واصل شيخنا نشاطه ضمن جمعية القيم، التي أسِّست سنة 1963م، وكانت امتدادا لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين.

 

ثالثا: نشاطه العلمي والاجتماعي والإصلاحي داخل مزاب

بعد رجوع الشيخ سليمان إلى مزاب تصدى مع إخوانه أصحاب الغيرة في الدين إلى إصلاح الأوضاع الاجتماعية في مزاب عامة، وفي مسقط رأسه العطف خاصه، وكان العضد الأيمن للشيخ بيوض رائد الحركة الإصلاحية بالجنوب الجزائري.

ومن مظاهر هذا الإصلاح السعي من أجل تأسيس مدارس وجمعيات تذود عن الدين، وتحمي لغة القرآن، وتنشر الفضيلة، وتنير درب النشء، وتنهض بالمجتمع نحو الرقي مع الثبات على الأصالة.

فشارك مع الشيخ عبد الرحمن بكلي وغيره في تأسيس جمعية ومدرسة النهضة بتاجنينت (العطف) سنة 1945م، وتعتبر هذه المدرسة أول مدرسة نظامية إصلاحية في وادي ميزاب، وكان رئيسا لجمعية النهضة إلى ما بعد الاستقلال.

أصبح عضوا في حلقة عزابة مسجدي العتيق ومسجد أبي سالم، وهي الهيئة الدينية العليا في العطف إلى انتحب رئيسا لهذه الحلقة أظن أن ذلك كان منذ 1982م وكان خلفا للشيخ يوسف حمو علي أحد تلامذة القطب -رحمه الله عليهم-.

 

charles V 2هذه صورةالشيخ سليمان بن ح داود بن يوسف رحمه الله في منطقة الشارف مع العقيد شعباني بمناسبة عيد النصر 19 مارس وقف إطلاق النار

رابعا: مشاركته في الثورة التحريرية للجزائر وحسه الوطني

 

مع اندلاع الثورة الجزائرية المجيدة قام شيخنا بواجبه الديني والوطني فجاهد في الله حق جهاده، شارك إبان الثورة التحريرية المباركة بخطب نارية، وكان الخطيب المفوه الذي يلهب الحماسة في النفوس، ويوقد المشاعر الوطنية، ويذكي لهيب الثورة في الجوانح.

شارك شيخنا في خلية ثورية مزابية تعنى بإيواء الجنود، وجمع الأسلحة والمؤن والأموال لفائدة الثورة، قبض عليه، وأودع السجن سنتي 1956م و1957م، وبعد خروجه منه واصل عمله الثوري في الولاية الرابعة تحت قيادة الشهيد بوقرَّة سي امحمَّد، وتحت إمرة أحمد فخار، إلى أن ألقي عليه القبض مرَّة أخرى يوم 16 ديسمبر 1958م.

بعد خروجه من السجن تابع كفاحه، وتفانى في حب وطنه والجهاد في سبيل الله إلي جانب إخوانه في الولاية السادسة، وكانت له اتصالات مكثفة بالمجاهدين في مختلف مناطق الوطن، إلى أن اعتقل سنة 1960م. وقبل الاستقلال، وفي سنة 1961م، عينه العقيد شعباني -قائد الولاية السادسة- مستشارا سياسيا له، وكلفه بمهام الولاية.

كانت فرنسا تتتبع تنقل كل من يعارض سياستها لاسيما أثناء سنواتها الحالكة في الجزائر، وفي غمرة الحرب العالمية الثانية، ويكون الأمر أخطر إذا كان هذا التنقل لغرض اجتماع رجلين يحملان أفكارا ومشاريع إصلاحية، ويحظيان بنفوذ شعبي واسع مثل الشيخ بيوض إبراهيم والشيخ سليمان.

ذات يوم سافر الشيخ سليمان إلى القرارة المجاهدة للقاء الشيخ بيوض، أرسلت السلطات الفرنسية قوة تترصده وتقتفي أثره، ولما اطمأنت أنه إلى جانب الأسد الثاني ألقت القبض عليهما جميعا، وأحضرتهما أمام حاكم الملحقة بغرداية، فأصدر هذا الأخير أمرا بوضع الشيخ بيوض تحت الإقامة الجبرية ثلاث سنوات في القرارة، ونفي الشيخ بن يوسف سليمان إلى قسنطينة للمدة نفسها. (وفرنسا ممن يفرق بين المرء وزوجه!!).

كان المزابيون في الشمال الجزائري من أخلص الناس مساندة لثورة التحرير، وكانت محلاتهم مستودعات للمؤن والذخيرة والوثائق والمنشورات السرية لجبهة التحرير. وكان من مناصري الشيخ سليمان في الميدان الجهادي إسماعيل بن محمد اسماوي، الذي كان محله في عاصمة الجزائر مركزا للتنسيق والتنفيذ، ومعالجة الجنود، وقد قدم خدمة جليلة للعديد من قواد الثورة منهم العربي بن مهيدي، وسي الحواس، ومحمود البولنجي، ألقي عليه القبض، وأودع سجن بني مسوس بالعاصمة وعذب عذابا شديدا، وفجر محله بالقنابل، وتعرض للنهب والتحريق.

حكى لي والدي -رحمه الله- أنه كان داخل محل المجاهد إسماعيل بن محمد اسماوي أثناء تعرضه للانفجار، وقد سلمه الله تعالى إذ كان في طابق علوي داخل الدكان، يتخذ للنوم والرالحة، ويسمى بالبربرية "أسُّودتْ"، وعندما نزل والدي ومن معه من العمال فزعين وجدوا واجهة المحل قد دمرت عن آخرها، وجموع الفرنسيين ينظرون إليهم في دهش واستغراب وذهول وهم يقولون بلغتهم : "يا إله، إنهم لم يموتوا"، ولو استشهد أبي لما وُجدت معكم الآن، فاحمدوا الله على ذلك.

لشيخنا سليمان -سادتي الكرام-، حس وطني فريد في بابه؛ فقد كان من المناضلين في قضية توحيد التراب الوطني، والمساهمين في إجهاض مشروع فرنسا لفصل الصحراء عن الشمال الجزائري، وكانت له مراسلات مع السيد بن يوسف بن خدة رئيس الدولة الجزائرية المؤقتة حول هذا المخطط الاستعماري الرهيب.

لقد حاولت فرنسا حين علمت أن الجزائر مستقلة لا محالة أن تمكر بالجزائريين بفصل الصحراء عن الشمال لما فيها من خيرات أهمها البترول والغاز الطبيعي، وقد حاولت أن تستميل قلب الشيخ بيوض إلى هذا المكر الرهيب لعلمها بمنزلته العظيمة، ولتيقنها بالدور البارز الذي يقوم به مع من معه من المناضلين والمضحين الميزابين، ولعلمها بمكانة المزابيين القوية في الاقتصاد الجزائري، ولكن الشيخ بيوض وصحبه الكرام رفضوا هذه المحاولات، وأفشلوا هذه المخططات. وما كان لهم أن يتلجلجوا، أو يترددوا في قول كلمة لا قوية صارخة في وجه الاستعمار الفرنسي إيمانا منهم بأن الصحراء أرض جزائرية، لا أرض فرنسية.

وللشيخ سليمان في مدينة العطف المحروسة جمّ غفير من الناس الذين آووه ونصروه، وتحملوا معه أعباء الدعوة إلى الله على المنابر وفي المجامع والمحافل، وشاركوه آماله وآلامه، وواكبوا معه جهده الإصلاحي، وجهاده ضد المستعمر البغيض منهم الشيخ الحاج أيوب إبراهيم بن يحي القارادي، والشيخ سعيد محمد بن إبراهيم كعباش، وقد التحق الشيخ قارادي معه بجمعية القيم الإسلامية بنادي الترقِّي، في الجزائر العاصمة.

 

خامسا: نشاطه الفكري والأدبي

لقد أسهم شيخنا إسهاما كبيرا في المجال الفكري والأدبي وإليكم جانبا مما قام في إيجاز:

1-اهتم اهتماما بينا بإبراز آثار الحضارة الإسلامية العربية في الجزائر.

2-كلَّفه الرئيس الجزائري هواري بومدين بمهمَّة التنقيب عن المخطوطات الجزائرية خارج الوطن، فقام بما كلف به أحسن قيام، فخلص في بحثه إلى ثروة هائلة من المخطوطات الجزائرية، عين محتواها ومؤلفيها، والمكتبات الأوروبية التي توجد فيها، وقُدّم بحثه للرئاسة الجزائرية في ذلك الوقت.

3-كان ينشط باستمرار ووفاء في ملتقيات الفكر الإسلاميِّ، بمحاضرات وتدخلات؛ حيث كان يلقَّب: بــ(شيخ الشباب، وشاب الشيوخ).

4-له اتصالات وثيقة بعلماء المشرق، من أمثال: الشيخ الخليلي ،والشيخ الرفاعي ،والدكتور عمر نصيف ،والشيخ البوطي ،والشاعر أحمد بهاء الدين الأميري، والمؤرخ عثمان الكعاك، و المؤرخ إحسان عباس.

وله اتصالات وثيقة بعلماء المغرب العربي من أمثال: الدكتور عمرو خليفة ،والشيخ علي يحي معمر، والشيخ الكتاني ،والشيخ بشير الإبراهيمي ،والشيخ توفيق المدني ،والشيخ الشباني، والشيخ صالح بابكر والشيخ مبارك الميلي وغيرهم.

5-كان يحضر ندوات الرابطة الإسلامية في مكة.

6-أسهم بفعالية ونشاط في مؤتمرات وملتقيات وندوات دولية، وحاضر في مؤتمر جمعية المسلمين في صقلية، و مدريد، ولندن وفي مؤتمر تاريخ جربة بتونس.

7-حصل عام 2003م من الرئيس الجمهورية عبدالعزيز بوتفليقة على جائزة فخرية لإسهامه الفعال في نشر العلم، والتشجيع على حفظ القرآن، بمناسبة يوم القرآن.

8-كرمته العطفاء أيما تكريم، ولعل أقلها أن سمت إحدى إكمالياتها التعلمية باسمه.

 

سادسا: ملامح من مناقبه وصفاته

إن ما يميز شيخنا وصفات وخلال حميدة نذكر منها:

-كان يتصف بالحلم والتواضع والوفاء والإخلاص والصبر والجلد والجدية والشجاعة في خوضه معترك الحياة ونوائب، وكان ممن يألف ويؤلف، وما ذكر سابقا يدل على جانب من ذلك.

-كان عطوفاً على الشباب؛ يستمع إليهم، ويناقشهم، ويمنحهم الوعظ والتوجيه بالرفق واللين والإقناع، مع خفة روح، وتفتح في الفكر، وحق له أن يلقب: بــشيخ الشباب، وشاب الشيوخ.

-كان غيورا على دينه ولغته العربية، حريصا على حضور كل ملتقى يعنى بشؤون الإسلام وتاريخه.

-كان محبا ومشجعا لحفظة كتاب الله وعمار بيوت الله، حيث كان يكرمهم بجوائز مادية، وقد حظيت بتكريمه عندما ختمت كتاب الله.

ولكن مهما طالت الكلمات والمداخلات والمحاضرات والخطب في ذكر مناقبه، ومهما تزينت المؤسسات باسمه فإننا لن نوفيه حقه ولن نبلغ شكره، ونسأل المولى العلي القدير أن يثيبه، ويجزل له العطاء في دار الحق.

سابعا: مؤلفاته:

ترك شيخنا آثارا عديدة بين مؤلف وبحث ومحاضرة منها:

- 1-كتاب (ثورة أبي يزيد, جهاد لإعلاء كلمة الله) مطبوع 1980م.

- 2-كتاب (الخوارج هم أنصار الإمام علي رضي الله عنه) الجزء الأول مطبوع 1983م.

- 3-كتاب (مساهمة علماء الإباضية في علم التفسير والحديث والفقه والبيان) وهو الجزء الثاني من كتاب (الخوارج هم أنصار الإمام علي رضي الله عنه) مطبوع 1992م.

- 4-كتاب (حلقات من تاريخ المغرب الإسلامي) مطبوع 1992م.

- 5-محاضرات ومداخلات في العديد من ملتقيات الفكر الإسلامي، نشرت ضمن مطبوعات وزارة الشؤون الدينية.

-6-ورث عن أجداده خزانات كتب ومخطوطات، ومكتبة زاخرة حبسها لطلبة العلم بدار عشيرة آل حريز بتاجنينت، لكنها تعرضت لحريق مهول، أتى على كثير من الوثائق المهمة فيها، ولله الأمر من قبل ومن بعد.

ثامنا: وفاته: بعد عمر مبارك دام قرابة تسعين عاماً في خدمة أمته انتقل إلى جوار ربه في مسقط رأسه العطف يوم 26 ذو القعدة 1412هـ الموافق لـ 28 مايو 1992م، وخلف أبناء وحفدة أبرارا يواصلون مسيرة أبيهم في خدمة العلم والمجتمع والتضحية في سبل الخير، فهم خير خلف لخير سلف.

وفي الختام، أدعو عامة الناس لاسيما الشباب الصاعد منهم إلى الرجوع إلى النبع الصافي، والنهج القويم، إلى هؤلاء الرجال الذين بذلوا مهجهم ونفائس أموالهم لنصرة الدين وأهله.

من المحزن أن نجد كثيرا من عامتنا قد أخلدوا إلى الأرض، وتكالبوا على الدينا، وأصبحوا من أهل الدنيا، وأهملوا القيم والمبادئ التي ورثناها أبا عن جد، وحملها إلينا أولئك الجهابذة الأفذاذ. ومن المحزن أكثر أن نجد بعض نخبنا ومثقفينا وطلابنا يرسمون لنا مسارات في إصلاح مجتمعاتنا ليست نابعة من أصالتنا، ومن عمق عقيدتنا وتراثنا وتاريخنا، وإنما استوردوها من هنا أوهناك، فأضروا كثيرا، وشتتوا الجهود، وظهرت العصبيات العرقية، والنعرات المذهبية، وأصبحنا أشلاء ممزقة، وطرائق قددا، وفرقا مختلفة المشارب والأهواء، وجسما تهدده الأدواء، وساحة تعشش فيها الأنواء، وطعمة بيد الأعداء، فهل من منقذ لنا قبل يوم الفناء.

الرجوع الرجوع إلى روح دعوة أولئك الرواد المصلحين، والجند المفلحين، والأسوة المنصورين، مع مراعاة مستجدات العصر، وتطورات الزمان، والله من وراء القصد وهو يتولى الصالحين.

ومعذرة عن الأخطاء في المنهج والطرح والمبنى والمعنى والحقائق، فقد كنت في عجالة من أمري، ولم أحظ بالوقت الكافي لأسعد بتوجيهكم وتسديدكم.

أسأل الله تعالى أن يرحم شيخنا رحمة الأبرار، ويسكنه الجنة مع الأخيار، وأن يغفر له، و يجزيه عما قدم للإسلام والمسلمين خيراً، ويعوض المسلمين بفقده خيراً، وشكرا جزيلا لكل من أسهم في إنجاح هذا اللقاء من قريب أو بعيد، والحمد لله على قضائه وقدره، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن اتبعه بإحسان إلى يوم الدين .

المصادر:

-معجم أعلام الإباضية، قسم المغرب، جمعية التراث، الجزء الثالث، 1429هـ/1999م، صفحة 413-416.

موقع الإنترنت: جمعية التراث.....

-وثيقة عنوانها: (نبذة عن حياة المرحوم الشيخ سليمان بن الحاج داود ابن يوسف) لم أعرف كاتبها.

-وثيقة عنوانها: (الشيخ سليمان بن حاج داود بن باسعيد بن يوسف: مؤرخ وباحث في التاريخ ومجاهد) لم أعرف كاتبها.

-كلمة باسم عائلة الشيخ بمناسبة تدشين إكمالية العطف الجديدة وتسميتها باسم الشيخ سليمان بن يوسف.

-وثائق وصور أرسلها الفضلاء الأساتذة: ابن يوسف محمد بن سليمان بن الحاج داود، وأخوه إبراهيم، وابن يوسف سليمان بن...

-مقال عن الجمعيات الإصلاحية الإنترنت

ملاحظة: أرجو تصحيح وتصويب كل ما جاء في هذه المداخلة من أخطاء في التاريخ واللغة والأسلوب حتى نتمكن من نشرها؛ فقد طلبها الإخوة ولكن لا أريد نشرها حتى تصوب وتصادق من قبلكم. حفظكم الله ويسر أموركم أخوكم العبد الضعيف: نور الدين بن أحمد خيرالناس..سلطنة عمان.

الشيخ صالح بن يحي

حياة الشيخ صالح بن يحي في سطور(1981-1903)

Icon 07

هو الشيخ صالح يحي بن يحي بن موسى بن باحمد بن يحي،لقب أسرته الطالب باحمد يبتدي من جده باحمد بن يحي.

ولد الشيخ صالح حوالي سنة 1322 هجرية الموافق لسنة 1903 ميلادية في مدينة بريان وفيها نشأ وترعرع وقضى سنوات عمره الأولى تحت رعاية والديه الصالحين الذين ربياه تربية دينية مستقيمة صالحة وغرسا فيه منذ الصغر حب العلم والعلماء واحترامهم.

كان والده رحمه الله السيد يحي بن يحي قوي الشخصية يهابه الناس ويحترمونه،متين البنية صالحا كريما سخيا يحب العلم وعمارة المسجد والحضور إلى مجالس الذكر والوعظ.

أما أمه يحكوبة بنت باسعيد بن موسى الطالب باحمد فكان من استقامتها وورعها أن رشحت عضوا في مجلس الأمر والنهي النسوي وكانت تعمر المسجد وتقصد مجالس الوعظ والإرشاد ثم تنقل ما سمعته إلى غيرها وخاصة إلى ابناءها وأحفادها تعظهم وتوقض فيهم الهمم وتحرضهم إلى طلب العلم ومجالسة العلماء.

في سنة 1913 أخده ابوه إلى قسنطينة فاخد فيها معلوماته الابتدائية والدينية وحفظ القرآن.

في سنة 1920 إنتقل إلى القرارة ليواصل تعلمه في مدرسة الشيخ الحاج عمر بن يحي المليكي واستظهر عليه القرآن الكريم.

في سنة1921 توفي الشيخ الحاج عمر بن يحي خلفه الشيخ بيوض إبراهيم واستمرت دراسته على يده وكان من أبرز الطلبة شديد الرغبة في التحصيل داجد ونشاط دائمين مما دفعه إلى الإلتحاق بتونس الخضراء جامع الزيتونة لكن الظروف لم تساعده لمواصلة دراسته وبعد قرابة عام رجع إلى وطنه فتصدى للتربية والتعليم والإصلاح الإجتماعي والديني.

في سنة 1930 بدأ في حياته المباركة التدريس بالمحضرة.

في سنة 1931 طلبته جماعة الشلف(الأصنام سابقا)للتدريس فقضى فيها 3سنوات وكان في هذه الأثناء يقضي عطلته في بريان يعمر المسجد وكان ممتازا في حفظ القرآن الكريم فعين إماما للتراويح يصلي بالقرآن كاملا.

في سنة 1933 استقر ليعكف على التدريس والتربية فكان من الدعامة الأولى التي ارتكزت عليها المدرسة الإصلاحية ببريان.

في سنة 1946 عين عضوا في جمعية الفتح كان فيها عضوا بارزا ساهرا على نشاطاتها والمساهمة في أعمالها الجبارة إلى أن اقعده المرض.

وفي يوم 16ماي 1936 عين إماما وعضوا في مجلس العزابة وقام بواجبه أحسن قيام ولايزال الناس يذكرون تلاوته الجميلة ولسانه الفصيح وخاصة في ليالي رمضان المعظم التي كان يقومها بالقرآن الكريم كله.

في سنة 1957اعتزل التعليم ليتفرغ كلية للأعمال الدينية والاجتماعية فكان فيها شعلة من النشاط والعمل الدائب كاشرافه في اعادت بناء المسجد الكبير الذي تم انجازه 1960 وانشاء مسجد ثاني بحي كاف بوكراع فقد تم بناءه في عهده سنة 1977وسعى في بناء مسجد ثالث بكاف حمودة وقد شرع في بناءه يوم 7مارس 1981 وقد بذل نشاط كبير في إنجاز أهم السدود كما قام باصلاحات معتبرة في المقبرة،بقي في جهاده واصلاحه وعمله المتواصل حتى ألم به المرض وأقعده سنة 1979فاعتزل الحياة العامة إلى أن وافته المنية يوم عيد الأضحى 10 ذي الحجة 1401 الموافق ليوم 8أكتوبر 1981 بعد حوالي نصف قرن قضاه في إمامة المسجد و26 سنة في التدريس كان رحمه الله أبا لبنت و5 أبناء

تغمده ألله برحمته الواسعة وأسكنه فسيح جناته.

المصدر: Ahmed Bakelli

القرى المندثرة : التجمعات السكنية الأولى

مدن بني مزاب الأولى قبل الإسلام

3aid ezzyaraكان بنو مزاب يسكنون الخيام والغيران، ثم أسّسوا تجمعات سكنية تطورت حتى أصبحت قرى,أشهر القرى التي أسّست حوالي ثمانية ألاف سنة قبل ميلاد المسيح وهن كالآتي قصر تالزضيت وهي الآن خربة على بعد 6 كلم جنوب شرق العطف .

وأقاموا أهلها حصن يعلوها،يلجئون إليه وقت الخطر لا تزال أسواره قائمة الى اليوم .

وهناك عدد من القرى مشابهة نذكر منها أولوال الذي لم يبقى منه إلا حصنه و هو أقرب إلى العطف من تالزضيت و منه تبدأ الواحة التي تحمل اسمه، إن هذا الحصن دليل على وجود قرية أسفله في الوادي، لم يبقى لها اثر.

 

مدن المعتزلة بعد الفتوحات الإسلامية:

ذكر الشيخ باكلي عبد الرحمان إن من بين القرى العهد الأول قرية ًأوخيرة ً وهي تقع شرق العطف لا يفصل بينهما سوى وادي ميزاب و يشهد على وجود هذه القرية مسجدها لا يزال قائما إلى اليوم .

وبين القرى القديمة قصر ً الأخش ً قريبة من بنورة من الجنوب الشرقي لها على يسار الذاهب إلى العطف، وقصر " تمزّارت" شمال ملتقى وادي ميزاب و كذلك وادي آزويل كانت تدل عليها قبة كانت تزار سنويا يقال أنه أنشأها الشيخ باسعيد بن أبي بكر الإباضي عندما استقر بالوادي وكان من قبل يتردد إليها يرشد المعتزلة إلى الحق وعلى يسار الذاهب إلى أجنة بني يزقن الحالية و قرب مدخل شعبة "مّومّو " قرية من ذلك العهد إسمها ً تيريشين ً انقرضت و لم يبقى منها أي أثر سوى أسوار المسجد و محضرة لتعليم الصبيان القرآن.

كذلك قرية ً آقنوناي ً على يمين الذاهب إلى اجنة بني يزقن قرب موقع السدّ الكبير الحالي.

ومن القرى القديمة جدا قرية " تلات موسى" بواحة بني يزقن .

ويذكر الشيخ ابراهيم مطياز قرية ً بوهراوة ً شمال شرق غرداية كانت معمورة بالمعتزلة انقرضت ولم يبقى لها أثر .

ومن القرى العتيقة كذلك قرية بوزيزة هذه البلدة الكبيرة بنيت على سفح جبل جنوب غرب غرداية وكان يسكنها المعتزلة، وكان أناسها ذوي أفكار ومرونة في الحروب وشجاعة نادرة وقد وقعت لها معركة مع البرابرة من الشمال، فانتصرت عليهم وقضوا على معسكرهم ،واستأصلوه على بكرة أبيهم ثم خرّبت .

وكذلك بعض القرى الأخرى نمر عليهن سريعا مثل قرية ً بوكياو ًًَََََلاتزال اطلالها تزار إلى اليوم وكذلك ً موركي ً فقد خربة بفتنة وقعت بين رئيسها، الشيخ يحي بن اسحاق وبين قبيلة من البدو يقال لها ًزاكيا ً و قرية ًبابا السعد ً : أقيمت غرب غرداية في أعلى جبل، يقال عندما بلغ أهل غرداية خبر قدوم غزاة من بني عباس حوالي 790 ه و 1388 م انتقلوا إلى ذلك المكان وتحصنوا به ثم إشتبكو معهم فانتصروا عليهم فدفنوا موتى الغزاة و ما تركوا من أسلحة و غيرها في موضعين معروفين إلى الآن .

أغرم انودّايأي القصر السفلي بين قصر المليكة الحالية و الوادي ،على سفح الجبل أسست عام 395 ه و1004 م خربها أولاد عبد الله عام 1123 م.

 

التجمعات السكنية والقرى المندثرة

أسس بنو مزاب بعض القرى والمداشر التي عرفت بالتجمعات السكنية والقبلية هي بقايا وآثار لقصور بربرية بالوادي حيث بلغت أكثر من 20 عشرين مجمع سكني اندثر معظمها، ولم يبق منها إلا بعض الآثار، وهي تسبق إنشاء القصور الحالية، والتي لا يعرفع نها إلى حد الآن إلا القليل، والمتعلق خاصة بأسمائها ومواقعها ومن أهم هذه القرى المندثرة التي احتفظت ببعض إطلالها:

أغرم ن موركي: بنيتعلىجبليشرفعلىبونورةغربًا , يفصلبينهماواديمزاب .

أغرم ن باباالسّعد : أقيمتغربغردايةفيأعلىجبل , بنيتسنة : 790 هـ - 1388 م .

أغرم ن تلزضيت (قصرالصوف) بالقرب من سد العطف.

أغرم ن أولاوال بواحة العطف.

أغرم ن تمزرت بنواحي وادي ازويل بواحة بنورة.

أَغَرْمْأَ نْ وَادَّايْ جنوب قصرمليكة, أسست عام : 395 هـ - 1004 م , ومعنى تسميتها : القرية السفلى , تهدمت عام 1123م.

أغرم ن تيريشين بواحة بني يزقن.

أقنوناي بواحة بني يزقن.

تلات موسى بواحة بني يزقن.

قصر تاوريرت بالمنيعة

أغرم ن لمبرتخ القرارة

أغرم ن أوداي"، القرارة

أغرم ن نرشى

أغرم ن اكنوناي

أغرم ن اوخيرَ العطف

آغرم اتنوخاي بجوارالسد الكبيرلبني يزقن

آغرم ن بوهراوَ : تقع شمال شرق غرداية ذكر الشيخ إبراهيم مطياز عن قرية بوهراوة، أنها كانت معمورة بالمعتزلة انقرضت، ولم يبق لها أثر وفي إشارة إلى العلاقة بينهم وبين الرستميين أكد أن العلاقة كانت متوترة، إلى درجة أنهم دخلوا في حروب ضدهم.

-------------------------------------------------

 

المصدر: ديوان حماية وادي ميزاب وترقيته:  دليل ولاية غرداية،  32 شارع فلسطين، غرداية، الجزائر، جانفي 2006، ص2

 

القرى المندثرة لقصر تجنينت

3aid ezzyara

أغلب المصادر التاريخية تشير إلى أن المنطقة كانت تسكنها فروع من قبيلة زناتة الأمازيغية، اعتنقت مذهب المعتزلة ثم تحولت إلى المذهب الاباضي، هم شبه رحل اتخذوا من وادي مزاب منتجعا لمواشيهم، حيث ما تزال بقايا من تلك القرى شاهدة على تلك الحقبة الزمنية «أغرم ن تلزضيت » و «أغرم ن ولوال » و «أغرم ن أوخيرة » ويؤيد هذا الرأي وجود مقابر للمعتزلة إحداها في ناحية باب الخراجة تسمى «باله ومْسَلمْ » كما تذكر الرواية التاريخية أن سليمان بن عبد الجبار المعتزلي هو دفين وسط المقبرة المذكورة و هو أحد شيوخ المعتزلة و لايزال قبره يمتاز عن بقية القبور بارتفاعه عنها قليلا مع شكله المميز.

 

أغرم ن تلزضيت:

الذي يقع في الجهة الجنوبية الشرقية من قصر العطف، ولا يزال جزء من أسواره قائما إلى اليوم...تذكر رواية تاريخية بأن هذا القصر أسس سنة 95 هجرية الموافق لسنة 675 م يقع في الجهة الشرقية من قصر العطف الحالي ويبعد عنه بنحو 3 كم، وقد أنشئ في البداية على ضفاف مجرى وادي مزاب نظرا للأمن كما أن هناك من يعتقد أن سكانه الأصليين هم أولاد بهون من عشيرة أولاد باكة بالعطف.

وقد شيد هذا القصر في سفح الجبل على ضفاف مجرى وادي مزاب قريبا من مواشيهم وقريبا من المساحات الزراعية التي. أنشؤوها تأمينا لقوتهم لممارسة زراعاتهم الموسمية والتي تروى من سواقي الري التقليدية البسيطة التي أنشؤوها أول الأمر، و يعد « أغرم نتلزضيت » أول تجمع سكني في وادي مزاب والأقدم على الإطلاق وهو يعد محطة انطلاقة لنهضة عمرانية أولى مستعملا في ذلك مواد البناء المحلية البسيطة كالحجارة المقتلعة من الجبال القريبة والطين الذي يجلب من مجرى الوادي، وخلال القرون اللاحقة ونظرا لبعض الاضطرابات الأمنية والصراعات الطائفية تم تشييد حصنا دفاعيا في هضبة الجبل وهو حصن محاط بسور دفاعي مبني بالحجارة وقد كان يستعمله أهالي «أغرم نتلزضيت » السفلي للحماية والحصانة وقت الخطر.

يتكون القصر من أجزاء لسور دفاعي وبقايا لآثار جدران مساكن. وهو مبني من الحجارة وملاط من الطين الممزوج بالحصى. يبلغ سمك الجدار 1.20 م في القاعدة، وفي الجهة الشمالية يصل سمكه إلى 2.20 م لتحصين المعبر الجبلي.

يبلغ ارتفاع الجدار 2 م ومحيط القصر 155.39 م ويتربع على مساحة 1346.27 م 2.

----------------------------------

مقال ذو صلة: أنغر أو أغرم ن تلزضيت؟

 

أغرم ن وخيرَ: 

تذكر الروايات أن قصر أوخيرة كان معاصرا لقصر تلزضيت وأنها كانت عامرة سنة92 هـ/ 710 م يعني قرنين من الزمن قبل تأسيس قصر العطف. يقال أن سكانه كانوا من عشيرة أولاد جلمام. يبعد عن قصر العطف بحوالي كيلومتر، وما تبقى منه إلا مقبرته ومصلاه الموجود إلى الآن.

يقع في الناحية الشرقية «لقصر العطف »، وهو يبعد عنه بحوالي كيلومتين.  وما تزال مقبرة « أوخيرَ » موجودة في سفح الجبل مع مصلى عتيقمسقف لا يزال قائما إلى اليوم، ونمطه المعماري ومواد بنائه يشبه كثيرا مصلى «أغرم أواداي » الواقع بمليكة. وحسبما تذكره بعض الروايات التاريخية أن «مصلى أوخيرَ » كان معاصرا لـ «  أغرم نتلزضيت » إلى غاية حوالي سنة 92 هـ/ 710 م. وهو يعد أيضا أقدم مصلى على الإطلاق بوادي مزاب، ونظرا للإضطرابات الأمنية التي  ظهرت خلال القرن الثامن الميلادي تعرض هذا القصر للتخريب .

مسجد أوخيرَ: يعد مسجد أوخيرَ أقدم مسجد في الواحة بوادي مزاب، ويعود تاريخ بنائه إلى القرن الحادي عشرا الميلادي. يعتبر مصلى أوخيرَ من المصليات الجنائزية المشروعة بقصر العطف، وهو عبارة عن قاعة صلاة شبه مربعة بها أربعة أروقة موازية لجدار القبلة، وخمسة أروقة عمودية عليه، واثني عشرا عمودا يحملون أقواسا نصف دائرية، أما المحراب فله شكل بيضوي.

يحيط بالمصلى محضرة صغيرة ذات شكل غير منتظم يتم الصعود إليها بدرجتين، محاطة بجدار قصير للاتكاء، ويحيط بالمصلى والمحضرة فناء محاط بجدار متوسط الارتفاع ويتم الصعود الى الفناء بواسطة سلم يحوي ثمانية درجات.البنية الانشائية للمصلى تتكون من جدران خارجية حاملة وأعمدة مبنية بالحجارة وملاط الجير، السقف تقليدي مبني من عوارض من جدوع النخيل وملاط الجير والحجارة، أرضية المصلى مبلطة بطبقة من ملاط الجير، الطبقة العازلة فوق السطح فتتكون من ملاط الجير.

استفاد المعلم من عملتي ترميم سنة 1997 و 2003 .

 

 

أغرم نولاوال: 

يقع جنوب قصر العطف باتجاه سد أحباس وهو قريب من منازل آل حاج عيسى بأحباس، ويبعد عن  لقصر العطف بنحو كيلومترين، و لايزال جزء من سوره قائما إلى اليوم مع برجه الدفاعي، حيث يقع في موقع إستراتيجي مهم جدا يشرف على مجرى وادي مزاب. يقع فوق ربوة جبل لا يزال قائما إلى اليوم بقي منه السور والبرج الدفاعي،

السور دفاعي محيط به من كل الجهات وهو مبني بالحجارة ويوجد في ركنه الغربي برج للمراقبة ذو قاعدة شبه مربعة يبلغ ضلعها حوالي 4.95 م. / يبلغ طول القصر 23 م. / العرض: 19 م/ الارتفاع: 03 م. /المحيط: 102.89 م /المساحة: 482.44 م .

وهذا الحصن يدل على وجود قرية أسفله التي لم يبق لها أثر. لا تزال معظم أسواره قائمة وكذا مدخله الرئييس الوحيد والذي يتميز بالاتساع خلافا لنوع المداشر والقرى البرية المتعارفة في أنحاء الصحراء بالمدخل القصي  والضيق. يبدو أن هذا القصر عبارة عن « قلعة » لاحتماء والدفاع، لا تبعد عنه ثلاثة أبراج كحارس أمني غربا وشمالا و شرقا, يظهر أنه ملجأ للتجمع و لإيواء العائلات والصبيان في  أوقات الشدة والغارات، ولحمايتها من الإعتداءات في حال الإضطرابات الأمنية. موقعه في كدية مرتفعة تسهل عليه المراقبة الإتجاهات الأربع، وهو عبارة عن تحفة أثرية ذات مغزى وأهمية كبيرة تحتاج إلى دراسات علمية وتحليلات من قبل المهندسين والأخصائيين والمؤرخين.

مقال ذو صلة: تحقيقات  وتصحيحات وتوضيحات  في لساننا المزابي أولاوال  تاولاوالت "لغريبا"

 

مسجد أولاوال: 

يقع مسجد أولاوال إلى الجهة السفلى من مجرى الواد جنوب القصر وهو مسجددون مئذنة، يعود تاريخ بنائه الى سنة 1286 هـ 1870 م، وضع أسس محرابه قطب الائمة الشيخ حاج امحمد اطفيش رحمه الله. أعيد تهيئته في ستينيات القرن الما ضي. مسجد أولاوال يستعمل للصلاة في شهور الصيف عندما يغادر سكان العطف القصر باتجاه الواحة في فترة تقارب 03 أشهر ويسكنون في مساكن وسط النخيل. اسم هذا المسجد آت من قصر قديم بني قبل قصر العطف ويقع قريب من هذا المسجد.

يتكون المسجد من ثلاث أماكن للصلاة: القاعة الرئيسية، السطح، الفناء كما أنه مزود بقاعة أخرى مخصصة للنساء معزولة عنه، وللمسجد أيضا ثلاث غرف: غرفة للوضوء وأخرى لتدريس القرآن وثالثة لغسل الموتى، شكل المسجد مستطيل تبلغ مساحته 216 م 2.

 

----------------

منقول بتصرف من كتيب إطلالة على بعض القصور التاريخية المندثرة بولاية غرداية ديوان حماية وادي مزاب وترقيته

القصور المندثرة أغرم نوجنَ

 

3aid ezzyara

القصور المندثرة في قصر بنورة أغرم نوجنَ

أغرم ن وجنَ(1)

نجد في قصر بنورة آت بنور أغرم ن وجنَ الذي يقع في قمة القصر ولا تزال آثاره قائمة إلى اليوم وهو محاط بسور دفاعي تتخلله أبراج دفاعية. ويتوسطه مسجد قديم تعلوه مئذنة هرمية الشكل تشرف على صحن كبير.

يرجع هذا المعلم التاريخي إلى القرن الحادي عشر الميلادي، أنشئ في  موقع استراتيجي يتربع فوق جبل يشرف على وادي مزاب,  يتوسطه مسجد تعلوه مئذنة هرمية الشكل، وهذا المسجد لا يزال قائما إلى اليوم ، بهذا القصر التاريخي المندثر سور دفاعي تتخلله ستة أبراج دفاعية إنهدم بعضها ولم يبق منها إلا ثلاث أبراج هي: البرج القبلي، البرج الشرقي، وبرج الخوخة، يبلغ متوسط ارتفاع السور حوالي ثلاثة أمتار وسمكه يتراوح  بين 70 سم و 150 سم. نظرا للاضطرابات  الأمنية وصراعات قبلية  فقد تعرض القصر للاندثار والهجرة، ولم يبق منه سوى بعض أطلال من المساكن والمسجد العتيق الموجود أعلى الربوة والذي لا يزال عامرا بالمصلين  إلى  الآن.

 

صور لمئذنة آت بونور سنة 1906م قد تحطمت بسبب أمطار متواصلة لمدة أسبوع.  ولم يتم ترميم المئذنة حتى سنة 1983م  الصور أخذت سنة 1953م. (2)

----------------

(1)منقول بتصرف من كتيب إطلالة على بعضالقصور التاريخية المندثرة بولاية غرداية opvm

(2) Houache Kacem

 

مسجد أغرم نُ اجنَّا - آت بنور.

للأستاذ الباحث: محمد بن يحي عيسى.

 

 

 

القصور المندثرة حول أغرم برقان

Icon 08القصور الأولى حول آغرم ن برقان قديما

 إغرمان إيمزوار إيديسان ن بريان بكري

عند التمعن في المنطقة الإستراتجية التي يتواجد بها (أغرم بريان) وما يتوفر فيها من مميرات طبيعية من أرض خصبة رعوية والتقاء أربعة أودية: بالوح ؛ السودان ؛ المداغ ؛ الزرقي . و بعد التميز في هاته الخصائص نتساءل : 
هل العمران لم يحدث قديما في هاته المنطقة إلا في (أغرم بريان) فقط ؟ 
أم قد حدث بناء مواقع سكنية أخرى غيره ؟
إن الوثائق التاريخية : المخطوطات والحفريات وغيرها .. تبين حدوث بناء تجمعات سكنية وحفر الآبار بنية العمران والاستقرار في عدة مناطق حول (أغرم بريان) في القرن التاسع الهجري وما قبله .
وتثبت الوثائق وجود ثلاثة منها .
وهي:


1) أغرم الخنوفة في وادي النسا .
2 ) بناء منازل ومسجد وحفر آبار في (سيدي أمبارك) في بالوح.
3 ) بناء ديار وحفر آبار في وادي الكبش .

1 ) أغرم الخنوفة في وادي النسا:
تحدثت مصادر تاريخية :مخطوطة وسمعية لثقات عن حدوث تجمع سكني مستقر في وادي النساء . 
وتطلق عليه (أغرم الخنوفة) . يتكون من منازل ومسجد ومكان تعليم الصبيان ومقبرة وآبار وأراضي فلاحية ورعوية..
وكان (أغرم الخنوفة) هذا موجودا قائما بذاته مزدهرا في القرن التاسع الهجري ولكن بدايته هي أقدم من هذا التاريخ بكثير وتؤكدها نظرية (الإقامة والتجمع عند الماء والكلإ) . المتوفرة في وادي النسا . 
وكان (أغرم الخنوفة) من أهم محطات التنقل الرعوي والاجتماعي والتجاري في منطقة وادي مزاب . ومن الأماكن التي يؤمها و يقصدها الميزابيون وغيرهم للاستغلال الفلاحي والرعوي و الاستقرار . 

 

مثلا:
عندما هاجرت العديد من أسر عشيرتي آت النشاشبة وآت يونس غرداية نظرا للقلاقل الأمنية فيها وقع اختيارها للإقامة والاستقرار على (أغرم الخنوفة) بوادي النسا . فحطوا فيه رحالهم .
و يظهر أن عدم توجههم إلى(أغرم بريان) مباشرة هو تحسبا للغارات العدوانية والهجمات الحربية التي يعاني ويقاسي منها (أغرم بريان) ذلك الحين. 
مما دفع آت نوح أن يلحوا الطلب من آت النشاشبة وآت يونس أن يتحولوا إلى (أغرم بريان) للإقامة والاستقرار فيه ليستقووا بهم ضد غارات و هجمات الأعداء عليهم .
ويدل توجه آت النشاشبة وآت يونس إلى (أغرم الخنوفة) أنه مكان عامر لائق للاستقرار و الإقامة والعمران حتى فضلوه عن (أغرم بريان). ناهيك أن آت امزاب مشهورون منذ القدم بالتجارة في شمال الجزائر أثناء العهد التركي وقبله . وليس من المعقول أن يخلفوا عائلاتهم وذراريهم وأموالهم في مكان غير آهل و لا آمن . لا يأمنون عليها .
ومن المصادر التي تحدثت عن (أغرم الخنوفة) مخطوط الشيخ بايوب بن قاسم العطفاوي الذي ألفه في شهر صفر الخير سنة882 هجرية .
وقد تحدث عن (أغرم الخنوفة) عدة رواة التاريخ في القرن العشرين المنصرم في بريان .

2 ) بناء منازل ومسجد وحفر آبار في (سيدي أمبارك) في بالوح:
أثبت الشيخ بايوب بن قاسم العطفاوي رحمه الله في مخطوطه حدوث عمران في سيدي أمبارك سنة862 هجري بالشروع في حفر بئر في منطقة ملاقات واد بالوح بشعبة المناخ جهة الشرق . ولما تم الوصول إلى الماء شرع في البناء للسكن على الكاف القبلي و بناء مسجد أسفل هذا الكاف القبلي . 
ثم تم حفر بئر ثانية بجانب الأولى . 
ولكن لم يلبث أن رحل أصحابه إلى ( أغرم الخنوفة) في واد النسا.
و تثبت الحفريات والآثار الموجودة في سيدي أمبارك على وجود استقرار سكاني قديم فيه .

3 ) بناء ديار وحفر آبار في وادي الكبش:

جاء في Revue Africaine أن آت نوح وآت باخة عندما هاجروا من الأغواط بتجاه واد أمزاب تتبعوا مجرى وادي النساء حتى وصلوا منطقة ملتقى وادي الكبش فنالت إعجابهم فحطوا رحالهم هناك وحفروا بئرا وبنوا ديارا .
يظهر أن آت نوح وآت باخة لم يطيلوا البقاء في هذا المكان فتحولوا عنه جهة (أغرم بريان)الحالي فعمروه . وإلى جهة وادي زقرير ..
لم أتوصل إلى معرفة مصير هذا العمران في واد الكبش بعد انتقال آت نوح وآت باخة . هل فارقوه كليا حتى اندثر ما أحدثوه فيه من عمران : حفر البئر و بناء الديار ؟ أو خلفوا فيه من يديم عمارته ؟.
والله أعلم أن مميزات موقع هذا العمران من استراتيجية موقعه وخصب أراضيه واستخراج الماء فيه ترجح الإفتراض الأخير 
ربما ستكشف الوثائق التاريخية والاستكشافات وغيرها مصير هذا العمران بعد انتقال آت نوح وآت باخة وتحولهم عنه.

وجب معرفة ان العروش التي خرجت من وادي مزاب إلى الأغواط هي العفافرة و ات باخة وات نوح ، فعندما اجبروا على الرحيل، العفافرة اتجهوا جنوبا فاسسوا بريان، اما ات باخة فاتجهوا شرقا اين دخلوا القصر الاحمر بالقرارة، وبالنسبة لات نوح فهم انقسموا بين القرارة و بريان(1).

 

 

---------------------------------------------

(1) منقول بتصرف Khelf Mido

 بقلم : Bayuod Dabouz

القصور المندثرة في آت مليشت

 آت مليشت:نجد في  قصر مليكة

أغرم نوادي:  الذي يقع في الجهة الجنوبية في سفح قصر مليكة، وتذكر بعض الروايات التاريخية أنه أسس سنة 1046 م واندثر سنة 1123 م ولم يبق منه إلا المسجد.

 

يقع هذا القصر في سفح جبل «مليكة » الحالية ومطلا على واديمزاب من الناحية الشمالية الشرقية، تذكر بعض الروايات التاريخية أن هذا القصر شيد سنة 1004 م وكان آهلا بالسكان مدة 250سنة تقريبا. وقد خرب سنة 1123 م ويسمي أغرم نوادي « القصر السفلي »،  لم يبق منه إلا مسجده القديم والذي لا يزال عامرا بالمصلين إلى الآن. هذا المسجد العريق له نمط معماري تقليدي محلي بسيط وجذاب يوحي بالخشوع والإطمئنان، فقد بني بمواد محلية، و مكيف تكييفا طبيعيا ومتأقلم مع مناخ المنطقة وخاصة في  فصلي الشتاء والصيف، وإن شكله الهندسي شبيه « بمصلى أوخيرَ » الذي يقع بواحة العطف، ولا يزال مصلى «أغرم ن واداي » عامرا إلى الآن وتقام فيه الصلوات الخمس ومجالس الذكر والوعظ والإرشاد وتفرق فيه الصدقات. ويشهد هذا المصلى التاريخي تحديات راهنة في  محيطه بفعل التوسعات العمرانية المتسارعة والتي شوهت منمنظره التاريخي.

 

فيديو أضواء على آت مليشت.

للأستاذ: بكير بن سليمان باعمارة

الإلقاء باللغة العربية. 

----------------

منقول بتصرف من كتيب إطلالة على بعضالقصور التاريخية المندثرة بولاية غرداية ديوان حماية وادي مزاب وترقيته

 

القضاء في بريان

من 1299هـ/1882م إلى 1330هـ/1912م

في 7 نوفمبر 1882م، صدر أمر من الوالي العام يتضمّن إحداث سبع محاكم إباضية بمدن مزاب، وإنشاء مجلس للاستئناف بغرداية، سمّي مجلس عمّي سعيد. وفي 1 جانفي 1883، صدر قرار تعيين سبعة قضاة  والقطب هو الذي رشّح هؤلاء القضاة للسلطات الفرنسية. ففي بريان عين الحاج الناصر بن الحاج إبراهيم الدّاغور رئيسا للمحكمة.

الدّاغور الحاج الناصر بن الحاج إبراهيم 

لقد تولّى القضاء في بريّان سنة 1300هـ/1883م، إلى أن أرهقه الحاسدون، فاستعفى منه سنة 1312هـ/1895م

---------------

راجع  تاريخ بني مزاب  للحاج سعيد يوسف

الكفاح ضد الحملات الإسبانية

  • حملة الإمبراطور الإسباني

    charles V 2تواصل تعاون المزابيين المعبر عن صدق الولاء للدولة العلية وإيالتها بالجزائر، فبعد أن خضع عرش الحفصيين بتونس والزيانيين بتلمسان للإسبان، استرسلوا في غزوهم للسواحل المغربية بتوجيه ضربة قاضية للجزائر ما دامت وحيدة مقطوعة المدد من الشرق والغرب. فإذا تم النصر خلا الجو لهم في الحوض الغربي من البحر المتوسط وسهل عليهم بعد ذلك...

    اقرأ المزيد
  • بنو مزاب أحبطوا المخطط الإسباني بجنازة وهمية 1518م

    charles V 2انّ خير الدين باربروس لمّا أحسّ بخطورة الموقف واحتلال كدية الصابون وإحاطة العدوّ الإسباني بمدينة الجزائر، استدعى إلى قصره الشيخ باحيو ابن موسى، وهو من العطف، وأمين المزابيين في الجزائر بكير بن الحاج محمد بن بكير، وهو من مليكة، وغيرهما من المجاهدين المزابيين يستشيرهم. فأشاروا عليه بالقيام بعملية فدائية، قد...


    اقرأ المزيد
  • الشيخ باحيو بن موسى شارك ضد الإسبان

    charles V 2من مواليد مدينة العطف. كان عالما عاملا ومجاهدا في سبيل الله. كوّن جيشا من أبطال بني مزاب وفرسانهم، فقاده للمشاركة في الحروب ضدّ غزو الإسبان للشمال الإفريقي، إلى جانب قوات عروج باربروس. شارك في صدّ غاراتهم على جزيرة جربة سنة 916هـ/1510مله قصيدة في وصف تلك المعارك بين الإسبان والجربيين تحت قيادة شيخ الجزيرة أبي يحي السمومي والتي شارك فيها جمع كبير من رجال نفوسة وعلمائها، وحازوا النصر بتدبير من البطل أبي الربيع سليمان بن يحي السمومي.  وقد غنم الشيخ باحيو بن موسى في حروبه ضدّ الإسبان أكثر من عشر سفن قام مع فرقته بالعملية الفدائية المشهورة بمدينة الجزائر التي أدّت إلى الانتصار الباهر ضدّ...

    اقرأ المزيد
  • بلقاسم باباسي بنو مزاب ضد الإسبان

    charles V 2أول ما يجب أن تعرفينها أن تواجد بني مزاب في العاصمة يعود إلى الحقبة العثمانية أي إلى عهد السلطان والمماليك، وعلى وجه التحديد يعود تواجدهم بالعاصمة إلى تاريخ 1516م، فترة حكم السلطان سليم بن تركي، فقد قصد هؤلاء العاصمة وذلك في إطار الهجرة بحثا عن الرقي ومعيشة أفضل فقد كانوا شغوفين بالحياة الحضرية التي كان يعيشها العاصميون في تلك...


    اقرأ المزيد
  • فيديوهات باباسي

    charles V 2محطات تاريخية هامّة !
    حوار مع المؤرخ الجزائري الفاضل بلقاسم باباسي رئيس مؤسسة القصبة بالعاصمة الجزائرية في الحصة التلفزيونية مرحبا
    ...

    اقرأ المزيد

المجاهد بايوب سماوي

charles V 2 من مجاهدينا الاستاذ بايوب سماوي

عمنا بايوب بن الحاج محمد اسماوي ولد بتجنينت "العطف"ولاية غرداية له ستة اولاد التحق بالمدرسة الاهلية الفرنسية بالحراش ثم انتقل الى العاصمة لمواصلة دراسته الابتدائية.وفي سنة 1942 على الى تاجنينت " العطف" بعد ان اغلقت جميع المدارس الحكومية في شهر نوفمبر جراء الحرب العالمية الثانية، فواصل تعليمه باللغة العربية في المدارس القرآنية .في سنة 1944 توجه الى مدينة لقرارة ليواصل دراسته الابتداية في مدرسة الحياة...1945 انخرط في التنظيم الكشفي لمعهد الحياة .في شهر يناير من 1946 استظهر القرآن الكريم ودخل حلقة اروان فالتحق بمعهد الحياة ..1947 في شهر ماي ، شارك في المخيم الكشفي التكويني الأول " اغزو" و غيرها من الخرجات الكشفية . في سنة 1950 ،بعد نجاحه في امتحان اخر السنة تخرج من المعهد.في شهر افريل من سنة 1951 تزوج ثم سافر الى تونس في اكتوبر من نفس السنة ليكمل دراسته ،لكنه انقطع لاسباب صحية.1953 عاد مرة ثانية الى تونس لمزاولة دراسته بجامع الزيتونة.وخلال تواجد بتونس اغتنم الفرصة رفقة زميله المرحوم قاسم بابكر و انخرط في نادي رياضي متخصص في المصارعة اليبانية وحصل على الحزام البني ثم توقف لاسباب نضالية. خلال سنوات 1954-1959 تابع الدراسة كمستمع حر ، و اهتم بدروس الشيخ الفاضل بن عاشور، رغم انشغاله بالنشاطات الكشفية و الرياضية و الطلابية وتدرج في رتبها ..1957.قام بعدة جولات ممثلا للكشافة التونسية الى ان انتخب عضوا في المجلس الاعلى للكشافة التونسية و عين عضوا في الرهط القومي للجوالة (اللجنة العليا) وفي قيادة التدريب . 1957 عضو في اللجنة العليا لشبيبة جبهة التحرير الوطني الجزائري و عضو في المكتب التنفيدي لاتحاد الطلبة المسلمين الجزائرين .1958 ساهم مساهمة فعالة و ميدانيا في تكوين وتنصيب قيادة افواج كشفية جزائرية في كامل التراب التونسي .شغل منضب القائد العام و مرشد للكشافة الاسلامية الجزائرية بتونس و شارك كعضو في الوفد الكشفي الجزائري في المؤتمر التأسيسي للاتحاد الكشفي للمغرب الكبير الذي انعقد بالرباط في شهر ديسمبر من سنة 1958 .كان مسؤولا للدعاية في خلية الأم لمنظمه جبهة التحرير الوطني(للطلبة بتونس) بالاضافة الى انه كان نائب رئيس فريق جيش التحرير الوطني لكرة القدم الذي قام بجولات رياضية و دعائية في العالم للتعريف بالثورة الجزائرية 1959 زار سوريا و لبنان قصد دراسة الاساليب الكشفية للقطرين .في نوفمبر من سنة 1959 مثل الكشافة الاسلامية الجزائرية في اللجنة الفنية لكشافة العرب التي اجتمعت بالقاهرة . في سنة 1959 قدمت له الحكومة المؤقتة الجزائرية بالقاهرة للدراسة في العراق.حصل على وسام المقاوم و شهادة النضال من سنة 1957 الى 1962.

1963تخرج من كلية الحقوق حائزا على شهادة ليسانس بدرجة "جيد جدا" ثم عاد الى أرض الوطن المستقل بعد فراق دام ثماني سنوات.1964 حصل على محنة لدراسة اللغة الفرنسية في تولوز بفرنسا ثم انتسب الى كلية الحقوق للدراسات العليا في القانون.1966 حصل على اشهاد بملاحظة "حسن" في القانون العام.

في شهر يناير من سنة 1967 التحق بوزارة الشؤون الخارجية وعين في قسم المنظمات الدولية.مابين سنوات 1969 /1973 عين في البعثة الجزائرية الدائمة لدى الامم المتحدة بنيويورك مكلفا بقضايا الشرق الاوسط المدروسة من طرف هيئات الامم المتحدة و بالشؤون العربية و الاسلامية .

خلال 1973/1976 نقل الى السفارة الجزائرية في بكين بالصين مكلف بالعلاقات الثنائية بين الجزائر و الصين .(1976-1980) عاد الى الادارة المركزية وعيّن رئيس مكتب الاعتمادات و القائمة الديبلوماسية في مديرية التشريفات. ( 1980-1984) مستشار بالسفارة الجزائرية في فينا بالنمسا مكلف بالعلاقات الثقافية ومكلف ايضا بمتابعة أشغال الهيئات الثقافية و الاجتماعة و الانسانية في مركز الامم المتحدة في فينا و كذا القضايا العربية و الاسلامية .(1984-1990) عاد الى الادارة المركزية وعين بالمديرية القنصلية ثم مديرية التشريفات للاشراف على مكتب الاعتمادات وبلغ في سلم الترقيات الى درجة وزير مفوض.شارك اثناء تواجده في الادارة المركزية في عدة مؤتمرات و ملتقيات اقليمية و عالمية.في شهر جوان من سنة 1990 احيل على التقاعد بمقتضى القوانين المرعية بعد سنوات من الاخلاص و النزاهة و التفاني للوطن.مع ممارسة عدة انشطة اخرى ثقافية و اجتماعية مثل جمعية الاطارات ، جمعية الاستقامة بالعاصمة كنائب رئيس و عضو غي جمعية الحقوقيين الجزائريين و في ادارة جمعية النهضة .وفي 14 ديسمبر 1999 التحق بحلقة العزابة بالعطف.

حفظه الله و جزاه خير الجزاء.

بافو نــ كاسي

المسجد العتيق تجنينت

c 7  المسجد العتيق تجنينت

أول مسجد بني بالعطف هو المسجد العتيق سنة 410 هـ/ 1019م، بمئذنته ذات الشكل الهرمي، وقد حفر بجانبه بئرا عمقه 60 مترا.جدد بناؤه سنة 1960 م، وشرع في توسعته سنوات التسعينات، بجانب المسجد محضرة لتعليم القرآن الكريم ومدرسة لتعليم مبادئ العلوم المختلفة وامام المسجد «لعلي » شقة لإيواء الغرباء من كل أنحاء العالم الإسلامي.

المعطيات الفيزيائية: التضاريس

جميع التضاريس التي يندرج فيها وادي مزاب عبارة عن هضبة صخرية "حمادة"، ويتميز المنظر الطبيعي بمساحة صخرية شاسعة متكونة من صخور عارية ذات لون بني وأسود.

وقد تأثرت هذه الهضبة بعوامل التعرية والتآكل في بداية الحقبة الرابعة حيث قسمت إلى تلال ذات قمم مسطحة مشكلة بذلك شعابا ووديانا. ويسمى المجموع بالشبكة بسبب تشكيل الوديان وتشابكها. ويقطع وادي مزاب هذه الشبكة من الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي في مساحة تقدر بـ 38000 كم مربع.

يبلغ ارتفاع وادي مزاب من مستوى سطح البحر بمنطقة غرداية حوالي 500 متر. وفي قممه الصخرية أقيمت القصور الخمسة وتحيط بها التلال العارية.

وتتميز ولاية غرداية بطبيعة صحراوية، باعتبارها جزء من الصحراء الكبرى، كما تحتوي على بعض المنخفضات، المتمثلة في الحمادات والشطوط وبعض الهضبات الصخرية المتقطعة المتكونة من طبقات كلية تتخللها، وديان عميقة متشعبة ومتداخلة، وأبرز مثال على ذلك سهل وادي مزاب، الذي يقع فوق طبقة صخرية متقطعة تتكون من طبقات كلسيه لذا سميت ببلاد الشبكة، ومن أهم هذه الأودية وادي مزاب، واد ن سا، واد قدير، واد بلوح واد متليلي، واد الأبيض، واد اريدلن، واد أنتيسه.

المواقع التاريخية في بلاد الشبكة

3aid ezzyara

مقدمة

لقد تم العثور في وادي مزاب على العديد من المواقع التاريخية التي تعود إلى عصر ما قبل التاريخ وذلك  بل ظهور القصور المندثرة وهذا من خلال النقوش الصخرية وبعض المعالم الجنائزية وحتى بعض المغارات القديمة المتواجدة على سفوح الجبال . تشير بعض الروايات التاريخية أن قبيلة زناتة البربرية قد سكنت وادي مزاب منذ القديم وبداية من القرن السابع الميلادي بدأت في إنشاء أولى القصور أغلبها شيدت على سفح الجبال وعلى ضفاف مجرى وادي مزاب في المراحل الأولى وبداية من القرن العاشر الميلاد تغيرت الظروف فظهرت قصور وادي مزاب المعروفة حاليا بشكلها المعماري المتميز والمتحضر. في أعالي الجبال تم إحصاء ما يقارب من أربع وعشرين 24  قصرا مندثرا أغلبها قد اندثر عن آخرها ولم يبق منها سوى بعض المقابر أو بعض الأطلال من أسوار وأبراج دفاعية.

وقد كان يطبع على هؤلاء السكان طابع البداوة والبساطة فحافظوا على نظام حياتهم كشعب يعتمد على تربية المواشي بالدرجة الأولى وعلى الزراعة الموسمية بالدرجة الثانية، بالإعتماد على الزراعة بدأ إنسان المنطقة يجمع بين حياة الترحال والإستقرار فنشأت على ضفاف الوادي تجمعات سكنية إتخذت لنفسها بيوتا لتسكن فيها قريبة من الأراضي الفلاحية التي تغذيها الوديان وقد كانت هذه السكنات القديمة على شكل مجموعات متفرقة لأنهم كانوا في الأصل سكان رحل وانتقلوا من حياة البداوة إلى حياة التحضر والتمدن.

وكانت هذه المرحلة منعرجا مهما في حياة السكان الذين عدلوا عن حياة الترحال وتتبع مواطن الكلأ ليجعلوا من ربوع وادي مزاب الخالية مكانا للعمران وتأسيس حضارتهم متحدين في ذلك ما تتميز به المنطقة من مناخ وطبيعة  قاسية، وإن عامل الهدوء والإستقرار في القرن السابع الميلادي قد حد من حياة الترحال والعيش في الخيام وقد كانت تبني في الجبال حصونا دفاعية لتحتمي بها إما من الغزوات الخارجية وإما لغرض الإ حتماء من فيضانات الوديان التي تحدث مرارا، وأحسن مثال على ذلك القصر التاريخي المندثر « تلزضيت » الذي يقع بالجنوب الشرقي من قصر العطف الحالي الذي شيد حوالي سنة 675 م .

 -------------------------------

منقول بتصرف من كتيب إطلالة على بعض القصور التاريخيةالمندثرة بولاية غرداية ديوان حماية وادي مزاب وترقيته

النظام الدفاعي تجنينت

النظام الدفاعي

الأسوار والابراج في قصر العطف

c 7
عندما كانت قرية أغرم نتلزضيت عامرة، وهي متواجدة في القرن الأول الهجري، تقع قبلة سد أحباس جنوب شرق قصر تجنينت، لم تكن محصنة أو منيعة، للحيلولة دون الهجمات والغارات، لكن مع تأسيس قصر أولاوال، تم إنشاء وتعمير قصر العطف فيما بعد، فقد تم إحاطة المدينة بالكامل بسور يحميها من كل الأخطار. كما توجد أبواب للبلدة هي: باب الخراجة، باب لالة وسارة، باب العسة....

والسور لم يكن ذا علو كبير، وله كوات مستطيلة الشكل ومتساوية المسافة بينها، ميزة فتحاتها أنها تضيق نحو الخارج مما يوسع مجال الرؤية للحراس، ويمنع من خارج السور من دقة الملاحظةوقد شهد عملية ترميم لإصلاح بعض الاجزاء منه، ليبقى شاهدا على اصالة وفن وحضارة مدينة الالف عام.

تحصي مدينة العطف حوالي 13 برج لعل من أهمها برج عمي زكري، برج لايتمزا، برجبامسعود، برج باسعيد أن رابح، برج الحجاج، برج عيسى وجلمام، برج آل بكلي.

برجعمي زكري

عالم ورع اشتهر بالأمانة والتقوى، مؤذن عضو حلقة العزابة لقصر بني يسجن. كانمشتغلا بالزراعة لإعالة عائلته وضمان قوته، وقد وقعت بوادي ميزاب سيولا طوفانيهجرفت من بستانه مجموعة من جذوع النخل كان الشيخ أعدها لحاجاته، فاقتفى ثرها هو وابنه لاسترجاعها بعد توقف السيل فخرج عليهما بعض قطاع طريق بينأجنة العطف وبنورة فقتلوهما، ولم يدر بذلك أحد. ولما كان وقت الظهر سمعت زوجهصوت الآذان في داره، وتأملت فيه فإذا ذلك الصوت يخرج من برنوسه الذي كان معلقابالبيت، ونادت بأهل البلد قائلة « أنظروا مؤذنكم وابنه إنه وقع فيهما واقع » وخرجوايبحثون عنهما، حتى وجدوهما مقتولين، فدفنوهما في قبر تحت الجبل الغربي للوادي،عند انتهاء أجنة بنورة.

وقبره يزار من أهل العطف وتعقد فيه ختمة القرآن، وهي بمثابة إعلان عن انطلاقالموسم الشتوي لتوزيع الصدقات وتلاوة القرآن في مصليات المقابر وهي من عوائدمزاب.

 

 

بريان برڤان ⴱⴻⵔⴳⴰⵏ

 

 

 

 

بعض القصور التاريخية المندثرة في بلاد الشبكة

  • القرى المندثرة

    Icon 08

    مدن بني مزاب الأولى قبل الإسلام 3aid ezzyara كان بنو مزاب يسكنون الخيام والغيران، ثم أسّسوا تجمعات سكنية تطورت حتى أصبحت قرى,أشهر القرى التي أسّست حوالي ثمانية ألاف سنة قبل ميلاد المسيح وهن كالآتي قصر تالزضيت وهي الآن خربة على بعد...

    اقرأ المزيد

  • المواقع التاريخية في بلاد الشبكة

    3aid ezzyara

    لقد تم العثور في وادي مزاب على العديد من المواقع التاريخية التي تعود إلى عصر ما قبل التاريخ وذلك  بل ظهور القصور المندثرة وهذا من خلال النقوش الصخرية وبعض المعالم الجنائزية وحتى بعض المغارات القديمة المتواجدة على سفوح الجبال . تشير بعض الروايات التاريخية أن قبيلة زناتة البربرية قد سكنت وادي مزاب منذ القديم وبداية من القرن ...

    اقرأ المزيد

  • القرى المندثرة لقصر تجنينت

    Icon 08

    تجنينت: وجدت في قصر العطف ثلاث قصور قديمة ومن أشهرها:
    أغرم ن تلزضيت
     الذي يقع في الجهة الجنوبية الشرقية من قصر العطف، وأغرم ن وخيرَ يبعد عن قصر العطف بحوالي كيلومتر، وأغرم ن ولاوال في الجهة الجنوبية لقصر العطف ويبعد بنحو كيلومترين، و لايزال جزء من سوره قائما إلى اليوم مع.....

    اقرأ المزيد

  • القصور المندثرة في قصر بنورة أغرم نوجنَ

    Icon 07

    أغرم نوجنَ:  الذي يقع في قمة قصر بنورة ولا تزال آثاره قائمة إلى اليوم وهو محاط بسور دفاعي تتخلله أبراج دفاعية. ويتوسطه مسجد قديم تعلوه مئذنة هرمية الشكل تشرف على صحن كبير. يرجع هذا المعلم التاريخي إلى القرن الحادي عشر الميلادي، أنشئ في  موقع استراتيجي يتربع فوق جبل يشرف على وادي مزاب,  يتوسطه مسجد تعلوه مئذنة هرمية الشكل، وهذا...

    اقرأ المزيد

  • قصور آت يزجن المندثرة

    Icon 07أنشأت في قصر بني يزقن قرى مترامية الأطرف من أهمها أغرم تافيلالتهو النواة الأولى لقصر بني يزقن، وأغرم ن موركي بني  فوق مرتفع جبل يشرف على قصري بنورة وأغرم ن بوكياو  بني على جبل يشرف على الجهة اليمنى  لبساتين  بني  يزقن. وأغرم ن ترشين  بني بالمحاذاة من بساتين  بني يزقن، و أغرم ن مومو، وأغرم ن اقنوناي يقع في  الجهة الغربية لواحة بني  يزقن وقد كانت...
     

    اقرأ المزيد

  • القصور المندثرة لقصر آت مليشت

    Icon 07
    أغرم نوادي يقع هذا القصر في سفح جبل «مليكة » الحالية ومطلا على واديمزاب من الناحية الشمالية الشرقية، تذكر بعض الروايات التاريخية أن هذا القصر شيد سنة 1004 م وكان آهلا بالسكان مدة 250 سنة تقريبا. وقد خرب سنة 1123 م ويسمي أغرم نوادي « القصر السفلي »، لم يبق منه إلا...

    اقرأ المزيد

 

  • قصور تغرديت المندثرة

    Icon 07
    نجد في قصرتغرديتأغرم ن باباسّعد أسس سنة 1046 م هو قصر يقع في  الناحية الغربية لقصر غرداية الحالي، فوق هضبة وهو عبارة عن حصن دفاعي شيد خلال سنة 1004 م لحماية قصر غرداية الحالي من الغارات الخارجية، وهو ينسب للشيخ بابا السعد، وهو من علماء وادي مزاب ويعود أصله من قبيلة زناتة وقد تو في سنة 1050م، وهذا القصر يعد من أكبر...

    اقرأ المزيد

  • l 12

    قصور القرارة المندثرة
    أغرم  لمبتخ : هو عبارة عن مجموعة سكنية فوق ربوة بجوار غابة الفوساعة على يسار وادي...
    قصر لحمرتذكر الروايات التاريخية أن هذا القصر بني مع أواخر القرن...

    اقرأ المزيد

  • l 12

    القصور الأولى القرى المندثرة

    أغرم تاوريرت: الذي يتربع فوق هضبة تشرف على واحات المنيعة الشاسعة وتروي جل المصادر التاريخية أنه أسس في القرن العا شر الميلادي. لقد بني القصر بطريقة محكمة تضمن الأمن، في موقع استراتيجي وفي  قمة جبل منعزل يزيد علوه عن...

    اقرأ المزيد

  • l 12

    إغرمان إيمزوار إيديسان ن بريان بكري

    عند التمعن في المنطقة الإستراتجية التي يتواجد بها (أغرم بريان) وما يتوفر فيها من مميرات طبيعية من أرض خصبة رعوية والتقاء أربعة أودية و بعد التميز في هاته الخصائص نتساءل : هل العمران لم يحدث قديما في هاته المنطقة إلا في (أغرم بريان) فقط ؟ أم قد حدث بناء مواقع سكنية أخرى غيره؟...

    اقرأ المزيد

 

بنو مزاب على أسوار قسنطينة 1837م

charles V 2العهد الثّالث

لقد دافع بنو مزاب عن قسنطينة دفاعا مستميتا، جعل القائد الفرنسي بعد سقوطها، يرفع لهم قبعة تحية لبطولاتهم، ويقال إنّهم اشترطوا بعد إيقاف إطلاق النّار أن لا يسلّموا سلاحهم، وأن لا يدخل الجيش الفرنسي القسم الذي كانوا يدافعون عنه، لنهب أو سلب أو انتهاك الحرمات ، ممّا جعل عائلات قسنطينة و البيوتات الكبيرة فيها يبعثون بكلّ نسائهم إلى تلك الأحياء، فأصبحت رحبة الجمال ملجأ لعائلات وجهاء المدينة ومن يرغب في الاحتماء ببني مزاب مدّة أيّام الاستباحة الثلاثة.

ثمّ إنّ إحدى عقيلات شيخ المدينة وشيخ الإسلام محمّد بن الفقون حبست أرضا لها بقسنطينة على المزابيين، اعترافا بجميلهم في هذه الحادثة، فاتّخذوها مقبرة لهم (1)

 

--------------------------------------------

(1) محمد ناصر: الشيخ القرادي، 178.

بنو مزاب في الجزائر العاصمة 1830م

charles V 2العهد الثّالث

الشيخ أمحد توفيق المدني: «الباشا راسل سائر النواحي الجزائرية، فأجابته بأنّها مستعدّة لإرسال رجالها للحرب... وأرسل المزابيون (مع أمنيهم في العاصمة) ألف رجل للمشاركة في الدفاع، وتجمّعت الجموع كلّها في اسطاوالي، بينما تمكّن الجند الفرنسي يوم 13 جوان 1830 من النزول إلى البرّ داخل شبه جزيرة سيدي فرج وتحصّن بها دون مقاومة تذكر» (1)  

ويضيف حمو عيسى النوري:«إنّ المجاهدين الميزابيين استماتوا في الدفاع في الساعات الأولى من الهجوم على الجيش الفرنسي. وقد سقط منهم عدد كبير في ميدان الشرف، وفي مقدّمتهم البطل طفيش داود بن يوسف شقيق قطب الأئمة. ولهؤلاء الشهداء مقبرة في اسطاوالي في ساحة طمست آثارها(2). 

وممّن شارك في الدفاع عن العاصمة في هذه المعركة جدّ الشيخ مطياز إبراهيم من الأمّ عيسى بن موسى الأمين الذي جرح ونقل إلى مزاب. واستشهد أخوه محمّد بن موسى وجدّ الشيخ مطياز من الأب كذلك(3) 

ومن الشهداء أيضا محمّد بن الحاج يحي جدّ الشيخ القرادي الحاج إبراهيم، وممّن انسحب من العاصمة مع الفلول التي ارتأت أن تتجمّع خارجه المواصلة الدفاع، السيّد سليمان بن كاسي الملقب بالمجاهد، و الذي أُسر في بلد القبائل، ثمّ توفي في بلدته القرارة.

ونجد العدو يشهد أنّ آخر حامية استمرّت ترسل نيرانها، بعد احتلال العاصمة، هي حامية المزابيين بجبل سيدي بَنُّورْ. يقول الجنرال فيفان الفرنسي وزير المستعمرات:«نحن الفرنسيين نعلم أنّ الجزائر لم يدافع عنها بحقّإلاّالمزابيون. فإنّ آخر قوّة بقيت تدافع بعد استسلام الداي، استسلام ذل و صَغَار، واحتلال العاصمة، واستمرّت ترسل نيران مدافعها، هي قوّة الميزابيين بجبل سيدي بَنُّورْ» (4)

ولمّا ورد خبر سقوط العاصمة في يد الفرنسيون مكث المزابيون ثلاثة أيام لم توقد نار بيت من بيوتهم، لا حزنا على شهدائهم ، بل تقديرا لفداحة الخطب.

-------------

(1) كتاب الجزائر، 46.

(2) حمو عيسى النوري: المصدر السابق، 248.

(3)  إبراهيم مطياز: تاريخ وادي مزاب، 86.

(4) حمو عيسى النوري: المصدر السابق، 253.

بنو مزاب في المقاومات الشعبية ضد فرنسا

charles V 2تأييد المزابيين للثوار ضدّ الاستعمار الفرنسي

العهد الرّابع الفترة الأولى من 1853م إلى 1882م

 يقول الشيخ باكلّي:«وشاركوا (بنو مزاب) في ثورة (محمّد) المقراني (عام 1871) الذي استشهد أمام داره بمجانة (قرب برج بوعريريج) السيّد بولنعاش أحمد بن صالح، وصوردت أملاكه من قبل الفرنسيين» (1)

أمّا الشيخ حمو عيسى النوري فنجده يقول:«كان لبني مزاب في ثورة المقراني والشيخ أُو حداد عام 1871 مشاركة قوية. وكان لهم في الميدان جولات وشهداء، وقد سقط في ميدان الشرف أحمد بن صالح بولنعاش من غرداية أمام دار المقراني في مجانة. وقد أسندت إليه قيادة المقاومة في المركز الرئيسي للثورة، وأخذ ولده يوسف بولنعاش القيادة بتلك الناحية (سطيف) وواصل الكفاح إلى نهاية الثورة، فالتجأ إلى تونس، ومنها أبحر إلى تركيا، فاستقرّ هناك إلى الممات، وصادرت الحكومة الفرنسية جميع أملاكهم وثرواتهم» (2) 

أمّا عن ثورة أولاد الشيخ (3) الأولى (1864- 1869) بزعامة سليمان وسي العلاء عمّه، فقد كانت لهم لقاءات في وادي مزاب قرب بني يزقنونومرات، وزوّد بنو مزاب هؤلاء الثوار بالمؤن والذخيرة، وانضم مشاتهم إلى فرسان ابن الناصر بن شهرة، ممّا أدّى بالسلطة الاستعمارية إلى أن يقرّر الوالي العام في نوفمبر 1864، حجز جميع قوافل بني مزاب، وحرمانهم من الحبوب التي تأتيهم من الشمال، وذلك عقابا لهم، ولئلاّ يساعدوا الثوار في الصحراء (4) 

وفي سنة 1878م، أرسل رئيس بني مزاب الحاج يوسف بن أمحمد السرار، رئيس جماعة بني يزقن، والذي عيّنته السلطات الفرنسية رئيسا لمزاب عام 1875م، أرسل رسالة إلى بوعمامة، زعيم ثورة أولاد سيدي الشيخ الثانية من 1881 إلى 1902م، يعرض عليه مساعدته لإثارة بني مزاب ضدّ الفرنسيين. إلّا أنّ الشعانبي زيادي تعرّض لحامل الرسالة في الطريق، وقُبِضَ عليه، وسلّمها إلى السلطات الفرنسية في الأغواط. وكانت مدينة بني يزقن المستودع الحصين الذي وجد فيه الثوار السلاح والتموين والعتاد والبارود (5)

 

----------------------------

(1)  فتاوي البكري، الجزء الثاني، 374.

(2)  دور المزابيين، الجزء الأوّل، 302.

(3) أولاد سيدي الشيخ قبيلة عربية تقطن بالجنوب الوهراني وتنتسب إلى الشيخ عبد القادر بن محمّد ابن سليمان الذي أسّس زاوية في البيض وتوفي عام 1630م.

(4)  مجلة الأصالة، العدد 6، 53.

(5) نفس المصدر، 63.

بنو مزاب في بلاد الشبكة

منذ متى كان بنو مزاب في بلاد الشبكة ؟

  • إبن خلدون وتحديد قصور مزاب

    3aid ezzyara

    إنزناتة، ومصاب خاصة هم الوحيدون الذين كانوا يسكنون هذه المنطقة التي حددها ابن خلدون بنوع من الدقة، وهذا إلى عهده، وهو المتوفى عام 808هـ/ 1405م؛ فالمنطقة للزناتيين عموما، ونسبت للميزابيين خصوصا، وهي إلى القرن الثامن الهجري، الرابع عشر للميلاد، لا يسكنها إلا هؤلاء الزناتيون، الذين عليهم تسمية بني مصاب...

    اقرأ المزيد

  • مراجع عن مزاب قبل التاريخ

    Icon 08

    LE M'ZAB PRÉHISTORIQUE
    ABONNEAU J. Préhistoire du M'zab, thèse 3e cycle, Art et Archéologie, Paris, Sorbonne, 1983.
    AUMASSIP G., Le Bas-Sahara dans la Préhistoire, Études d’Antiquités africaines, CNRS, Paris, 1985......

    اقرأ المزيد

  • مزاب فترة ما قبل التاريخ

    Icon 07

    عرفت منطقة وادي مزاب حضارات تعود إلى عهد ما قبل التاريخ وبالتحديد إلى فترة العصر الحجري الحديث، وهذا من خلال الاستكشافات الأثرية التي ثم العثور المتمثلة في بعض الصناعات الحجرية ، وبعض المعالم الجنائزية والكتابات بالتيفناغ....

    اقرأ المزيد

  • أولى الاكتشافات

    Icon 07
    تم العثور على أثار إنسان ما قبل التاريخ بالمنطقة من خلال ما بحوث الأستاذين : "بييرروفر pierre roffo    ثم abonneau goel  ، حيث ألقى الدكتور بْيِـيـرْ روفو "Pierre Roffo"في الدورة الحادية عشرة لمؤتـمر ما قبل التاريخ المنعقد بفرنسا عام 1934 م ، محاضرة بين فيها حصيلة بحوثه الميدانية في بلاد الشبكة -والتي يعتبر واد مْزاب......

    اقرأ المزيد

  • المواقع الأثرية

    Icon 07تزخر عدة مناطق من وادي مزاب بآثار ترجع إلى عصر ما قبل التاريخ، وخاصة الزمن الجيولوجي الرابع كالنقوش الصخرية: 
    موقع أوخيرة بالعطف.
    موقع أنتيسا و مومو ببني يزقن،
    موقع بوهراوة بغرداية.
    موقع القصر القديم بابا السعد بغرداية.
    موقع سيدي أمبارك ببريان......

    اقرأ المزيد

  • نقوش صخرية تيفيناغ ⵜⵉⴼⵉⵏⴰⵖ

    Icon 07لآثار التّاريخية الأمازيغية بمْزابْ هي من أهم أدلة أمازيغية مْزابْ و بني مْزابْ، فـالصخور التي نقشت عليها رموز وحروف وأعداد أمازيغية تثبت أن الإنسان المزابي كان موجودا في منطقة مْزاب منذ العصر الحجري و...

    اقرأ المزيد

  • تعريف بلاد الشّبكة

    Icon 07
    يطلق هذا الاسم على هضبة صخرية كلسية تقع شمالي صحراء الجزائر، وتمتاز عن بقيّة المناطق المجاورة لها بطبيعتها القاسية. فهي صحراء ضمن صحراءسمّيت ببلاد الشّبكة لأنّها تتخلّلها أودية عديدة، لا يتجاوز عمقها مائة متر، تتّجه كلّها من الشّمال الغربي نحو الجنوب الشّرقي، لتنتهي عند بحيرة تكتنفها الرّمال شمال غرب  رقلةمساحة بلاد الشّبكة حوالي ثمانية وثلاثين ألف كيلو متر مربّع. يحدّها شمالا وادي بُوزْبِيَّرْ، وغربا وادي زَرْقُونْ، وتمتدّ شرقا فتشمل زلفانة والقرارة، وتختلط جنوبا مع...


    اقرأ المزيد

  • بلاد الشبكة موطن بني مزاب

    Icon 07 
    انتشر الأمازيغ في شمال أفريقيا, من واحة سِيوَه بمصر شرقا إلى جزر الكناري في المحيط الأطلسي غربا, و من شواطئ البحر الأبيض المتوسط شمالا إلى الحدود الجنوبية للصحراء الكبرى على ضفاف وادي النيجر. و عندما دحرت كتامةُ و صنهاجةُ زْنَاتَهْ إلى الغرب, التجأ بنو واسين إلى الصحراء بين مُلْوِيَة شرق المغرب الأقصى و الزاب ناحية بسكرة. و عندها, استقرّ بنو مزاب ببلاد الشبكة المعروفة لدينا باسم أَغْلاَنْ, مع بني إخوته عبد الواد تُجِينْ و زَرْدَالْ, و ذلك في القرن الثاني للهجرة حسب الشيخ أبي اسحاق إبراهيم طفيش. إذن, فإن بني مزاب استوطنوا بلاد الشبكة منذ ثلاثة عشر قرنا وليس..
  • بعض القصور التاريخية المندثرة في بلاد الشبكة

    Icon 07 مدن بني مزاب الأولى قبل الإسلام:
    كان بنو مزاب يسكنون الخيام والغيران، ثم أسّسوا تجمعات سكنية تطورت حتى أصبحت قرى,أشهر القرى التي أسّست حوالي ثمانية ألاف سنة قبل ميلاد المسيح وهن كالآتي قصر تالزضيت وهي الآن خربة على بعد 6 كلم جنوب شرق العطف .

    من مدن المعتزلة بعد الفتوحات الإسلامية :
    ذكر الشيخ باكلي عبد الرحمان إن من بين القرى العهد الأول قرية ًأوخيرة ً وهي تقع شرق العطف لا يفصل بينهما سوى وادي ميزاب و يشهد على وجود هذه القرية مسجدها لا يزال قائما إلى اليوم . وبين القرى القديمة قصر ً الأخش ً قريبة من...
  • خرائطة قديمة لشمال إفريقيا 1585م

    Icon 07 
    خريطة قديمة لشمال إفريقيا أنجزت من طرف الجغرافي البلجيكي الشهير في مجال علم الخرائط والإسقاط الجغرافي "Gerardus Mercator" إليه ينسب نظام الإسقاط الجغرافي Mercator ونشرها لأول مرة سنة 1585م ثم أعيد نشرها في أطلس الأعمال الكاملة لمركاتور في أمستردام سنة 1630. الخريطة أنجزت تحت اسم "BABARIE": وهو الاسم الذي أطلقه الرومان على منطقة شمال إفريقيا....


    اقرأ المزيد

     
  • آغلان مزاب

    Icon 07 
    بلاد مزاب هي الجزء الأكبر من بلاد الشّبكة وتضم اليوم المدن السّبع: غرداية، مليكة، بني يزقن، بونورة، العطف، بريّان والقرارة. أمّا بنو مزاب فلا يسمّون بلادهم في لغتهم البربرية إلاّ (أَغْلَان) ويطلقون على وادي مزاب اسم (إِغْزَرِ أَوَّغْلاَنْ)، علما أنّ (إِغْزَرِ) كلمة مزابية معناها واديتوجد في بلاد البربر مناطق أخرى باسم مزاب، ومنها مزاب شاوية جنوب المغرب الأقصى عاصمته قصبة ابن أحمد، وسكّانها من أولاد مغراوة الزنّاتية، وأولاد مصمودة الصنهاجية....


    اقرأ المزيد

     
  • الأودية ببلاد الشبكة

    Icon 07 
    يحدّ بلاد الشبكة شمالا وادي بُزْبَيَّرْ, و غربا وادي زَرْقُونْ, و تمتدّ شرقا فتشمل زلفانة و القرارة, و تختلط جنوبا مع بلاد الشعانبة, أمّا مساحتها فقد قدّرت بثمانية و ثلاثين ألف كيلو متر مربّع. أهّم الأودية التّي تتخلّل بلاد الشّبكة هي وادي زَقْرِيرْ ووادي نْسَا ووادي مزاب ووادي متليلي. أمّا وادي زقرير فينزل من ناحية الضّايات ويسقي واحة القرارة. وأمّا وادي نْسَا فله رافدان هامّان هما وادي بَالُّوحْ ووادي السّودان، أنشئت عند ملتقاهما مدينة بريّان. وادي مزاب يستقبل مياه وادي لَعْدِيرَهْ ووادي لَبْيَضْ ووادي تُوزُوزْ ويسقي واحة غرداية وواحة مليكة، ثمّ تنسكب في من الغرب مياه وادي انْتِيسَا الذي يسقي....


    اقرأ المزيد

     
  • مناخ بلاد الشبكة

    Icon 07 
    هواء المنطقة جافّ جدّا، وممّا يزيده جفافا الرياح المثيرة للرمال القادمة من الجنوب الغربي، خاصّة في نهاية الشّتاء وبداية الرّبيع. ومن نتائج هذا الجفاف قوّة إشعاع الضّوء بالنّهار، وتباعد الحدّين الأدنى والأقصى للحرارة في اليوم الواحد. تبلغ الدرجة القصوى للحرارة ببلاد الشّبكة خمسين درجة، بينما أدنى درجة لا تنزل تحت درجة واحدة تحت الصّفر، ومعدّل الأمطار السّنوي بها سبعة وستّون ميليمترا......


    اقرأ المزيد

     

بنو مزاب في جربة 1510م

charles V 2بنو مزاب في جربة عام 916هـ/1510م

العهد الثّالث

كان لعروج بربروس اتصال وعلاقة بالشيخ باحيو بن موسى وفرقته الفدائية من الفرسان الميزابيينالمرابطين في السواحل الجزائرية. وقد شاركت هذه الفرقة من الفرسان في صدّ غارة الإسبان على جزيرة جربة بالجنوب الشرقي لتونس سنة916هـ/1510م والتي تحطّمت فيها حملة (دُونْ قَارْصْيَا دُو طليطلة) (1) العتيدة. وكان وقتئذ حاكم الجزيرة اسمه أبو زكريا وشيخ عزابتها أبو النجاة يونس بن سعيد.

---------------------------------

(1) DON GARCIA DE TOLEDE

بنو مزاب في سهول متيجة

ⵎⴻⵜⵜⵉⵊⴰ

العهد الثّالث

charles V 2لقد استشهد كثيرمن المزابيين في المعارك الطاحنة التي قادها ضدّ المحتلين كلّ من ابن زعمون والحاج سيدي السعدي والحاج محي الدين بن مبارك ومصطفى بُومَزْرَاقْ وذلك بين وادي الحراش وبوفاريك والبليدة، خصوصا في المعركة الضارية التي وقعت بين حجوط وبني مراد. وللمزابيين مقبرة مشهورة خاصّة على الطريق الصاعد إلى الشريعة، تضمّ رفات خمسة و ثلاثين شهيدا سقطوا في تلك المعارك.

بنو مزاب و الأمير عبد القادر

بنو مزاب في صفوف الأمير عبد القادر

charles V 2العهد الثّالث

لمّا التحق سيدي السعيدي بالأمير عبد القادر لمواصلة جهاده، انضمّ كذلك المزابيون إليه، فكانوا من أطوع جنده، فاتّخذهم في بطانته شخصيات قوية معتبرة، جعلهم من خاصّته وأمناء سرّه.

من خواصه وحاشيته الطبيب الماهر بايحمد بن بابا عيسى، اتّخذه الأمير طبيبه الخاص وكاتبه وأمين سرّه، وهو من مدينة مليكة، حضر مع الأمير في معاهدة التافنة.

ومنهم الحاج سليمان بن داود، كان ذا مال وجاه عريض في تيارت ونواحيها، قد صادرت فرنسا كلّ أملاكه بسبب نشاطه في ثورة الأمير عبد القادر وإمدادها بالمال والسلاح، وهو من مدينة العطف.

ومنهم حمّو بن يحي يدّر من تجار معسكر وأعيانها، وبها توفي، وهو من مدينة بني يزقن.

ومن بني يزقن كذلك: الحاج داود بن محمّد أميني الملقب دَادِّي بابا، وهو من أثريا دولة الأمير في قصر البخاري وتيارت والجلفة. كان أمين مال الأمير، وكان يطبع له عملته نقودا ذهبية، كما كان يصنع له السلاح بوادي مزاب على نفقته الخاصّة. وقد تحمّل عبء تموين نواحي البخاري والجلفة في مجاعة أيّام ثورة الأمير، حتّى بلغ به الأمر أنّه أعدّ ستين مرضعة على نفقته الخاصّة، لإرضاع أولاد الشهداءفي الثورة.

ومنهم الحاج يوسف أميني شقيق الحاج دواد، كان أمين مال الأمير في المدية، ومحمّد بن صالح أميني كان أمينه في الجلفة.(1)

---------------------------------

(1)  تاريخ بني مْزاب : الأستاذ يوسف بن بكير الحاج سعيد

بودي الحاج حمودة

Icon 07والآذان بغير صلاة

في سنة 1961م، تعرَّضت مدينة بريان من ولاية غرداية، إلى حصار شديد من طرف الجيش الفرنسي الاستعماري، بعد وشاية من طرف أحد العملاء بوجود مجاهدين يختبئون داخل البلدة، بتواطؤ من بعض سكَّانها.

وفي هذا الحصار، أخرج المستعمر جميع رجال البلدة من شباب وكهول وشيوخ إلى محتشد خارج البلدة، في ساحة بودواية، ولم يترك داخل المدينة إلاَّ الاطفال والبنات والنساء، وكان الأمر مقلقا جدًّا وحرجا للغاية عند الرجال وأهل الحل والعقد في البلدة، مخافة أن يكتشف الجنود مخابئ المجاهدين، أو يعيثوا ظلما وفسادا في أعراض وحرمات وأموال السكان.

أمام هذا الوضع المؤلم المزعج، هبَّ فجأة الشيخ: الحاج حمُّودة بودي (رحمه الله) مؤذِّن البلدة آنذاك من بين الشيوخ وأعيان البلدة، فتوجَّه إلى الضابط المكلَّف بحراسة المحتشد، فقدَّم له نفسه على أنَّه مؤذِّن المدينة المكلَّف بالنداء للصلاة، وكان يتقن اللغة الفرنسية، فقال:

Icon 07أنا مؤذِّن البلدة، وعليَّ أن أذهب إلى المسجد للأذان.

أجابه الضابط قائلا:

لا، لا، ودفعه إلى داخل المحتشد.

وأصرَّ الحاج حمُّودة بودي على الذهاب قائلا:

لا، بل يجب عليَّ الذهاب، فوقت الصلاة قد حان.

وأمام إصرار وإلحاح الشيخ على الخروج من المحتشد، سأل الضابط قائد البلدة، الطالب عمر بودي (رحمه الله) والقائد الحكيم الذي قدَّم للبلدة والثورة التحريرية الكثير:

هل صحيح ما يقوله الرجل؟؟

أجابه القائد، وقد تفطَّن بدهائه لحيلة وهدف المؤذِّن من إصراره على الأذان في غير وقته:

نعم أيُّها الضابط، يجب أن يذهب للأذان.

فتحرَّر الشيخ من المحتشد مسرعا إلى المسجد، وفي طريقه إليه لاحظ انتشار الجنود الفرنسيين في شوارع المدينة، فلاحظ أنَّهم كلَّما دخلوا بيتا ليفتشوه، وضعوا على بابه عند خروجهم منه علامة xإشارة لغيرهم من الجنود على أنَّ البيت قد تم دخوله وتفتيشه.

فارتقى بسرعة مأذنته، وصدح منها بالأذان كعادته، كأنَّه ينادي إلى الصلاة المكتوبة، وبعده جمع بعض الأطفال الصغار وأعطاهم الطباشير من نفس اللون الذي يستعمله الجنود، وعلَّمهم كيف يفعلون على الأبواب التي لا تحمل علامة  x، ففعل الأطفال ما أمرهم الشيخ، فأنقذوا البلدة والمجاهدين المختبئين.

هذه واحدة من المكرمات والفضائل الكثيرة المغمورة، التي قدَّمها الشيخ: الحاج حمُّودة بودي رحمه الله، أتمنَّى أن يبعث الزمن يوما باحثا أو باحثين يهتمُّون بما قدَّمه المجاهدون المخلصون للوطن. خاصَّة أولئك الذين غمرتهم المصالح الضيِّقة، وظلمتهم كتب التاريخ الرسمية، وتجاهلهم المثقفون والكتَّاب والمؤرخون.

بقلم: يوسف بن يحي الواهج

تأسيس القرارة 1584م وبريان 1567م

تواريخ تأسيس القرى الحديثة بمزاب لا سيّما  مدينتي القرارة وبريان غير أكيدة مثلما هو متداول اليوم، فقد تناقلت ولا تزال، معظم الدراسات المعاصرة تواريخ تقريبية لذلك، القرارة 1634م وبريان 1689م، تجدر الإشارة إلى أن هنالك اختلاف بين المراجع حول تواريخ تأسيس مدن مزاب، فعلى سبيل المثال تبين اتفاقيات مجلس وادي مزاب أن كل من القرارة وبريان  كانتا موجودتين قبل التواريخ الشائعة بكثير، على الأقل بحوالي نصف قرن بالنسبة للقرارة، وقبل قرن وعشرين سنة بالنسبة لبريان.

20239511

جاء في اتفاق مجلس وادي مزاب في ذي الحجة 974هـ 1567م ما يلي :

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد، اتفق سبعة قصور، هذا وقد اجتمعت عزّابة سبعة قصور وهم بني مصعب بمسجد عبد الرحمن الكرثي...(1).

ولم تظهر المدينتان في اللإتفاقات السابقة لهذه، أي اتفاقات 807هـ 1405م و 811هـ 1408م ، ليعود حضورهما في اتفاق رجب 1108هـ 1697م.

--------------

(1) Milot L. et Giacobetti A. Recueil Délibérations …Op. cit. Clichés n° 13-13.

المصدر : مقتبس من  رسالةمقدمةلنيلشهادةدكتوراهالعلومفيالتاريخالحديثوالمعاصر. النظموالقوانينالعرفيةبواديمزابفيالفترةالحديثة. السنةالجامعية  2013 2014  لـ د. ناصربالحاج.

تاجنينت كما عرفها الشيخ القرادي كتاب عادات مزاب

تَاجْنِينْتْ ⵜⴰⵊⵏⵉⵏⵜ أو العَطف[1]

c 7

لا نستطيع على وجه التحديد معرفة تاريخ تأسيس قرى الوادي بدقة، إلا أننا نرى تسجيل ما تواطأت أو توافرت به الروايات وهو أن العطف أو تَاجْنِينْتْ هي أقدم القرى الموجودة حاليا، وتكاد الروايات تتفق أن تأسيسها كان سنة 403هـ على أن هذه الروايات تُنكر أن ” أَغَرمْ نْ تَلَزْضِيتْ “([2]) عُمِر منذ 92هـ أي قبل العطف الحالية بقرنين ونصف، وتذكر كذلك أن قصر “أُوخِيرَة”([3]) قد عاصر تَلَزْضِيتْ وأن خراب أُوخِيرَة كان على يد رجل يسمى بَالَّة، وتقول رواية أخرى أن تخريب قصر أُوخِيرَة كان يوم عيدٍ على يد سكان تَلَزْضِيتْ، ويؤكدون هذه الرواية بعادة فتح الصومعة للصبيان يوم عيد الفطر وقت الصلاة فيصعد الصبيان غير البالغين للصومعة ينادون الناس للصلاة لكي يوهِموا كل من يتربص وقت صلاة العيد لينقض على البلدة، فإذا انصرف الناس من الصلاة انزَلوا الصبيان من الصومعة فقد انتهت مهمتهم الإستراتيجية، هذه رواية الشيخ عبد الرحمن([4]) عن السيد بوكابوس سليمان بن بهون([5]) الذي عمَّرَ مئة وتسعة عشر عامًا.

ومما يقال ويكاد يكون متواترًا أن أهل العطف كانوا معتزلةً من أتباع واصل بن عطاء وفي هذه النقطة لا نملك أدلة قاطعة على هذه النقطة بالذات، إلا أنه يقال إن وجود مسجدين بصومعتهما منذ القديم مع عدم وجود أي من ذلك في كل قرى الوادي دليل يؤيد هذه النظرية، ونكتة أخرى أريد أن أسجلها هنا هي أن مقبرة “بَالَّه وَمْسَلَّمْ”([6]) وهي التي يقال أن فيها قبر سليمان بن عبد الجبار المعتزلي وهي قريبة من “بَاب الْخَرَّاجَة”، بالرغم من وجود عدد كبير من العلماء المتأخرين مدفونين فيها، وبالرغم من وجود مصلى لا يقل اتساعا عن مصلى “الشيخ بَلْحَاجْ”([7]) فإن مقابر الشتاء لا تعقد فيها بل تعقد في مصلى آخر بعيدا عن هذا فما السبب في هذا ؟!

من آثـار “أَغَرمْ نْ تَلَزْضِيتْ وتقع 2كم جنوب بلدة العطف الحالية، وهي تطل أيضًا على سد أحباس”.

وهذه النكتة وإن كانت بسيطة إلا أنها تقوِّي احتمال نسبة هذه المقبرة إلى المعتزلة، ومما يستأنس به في هذا الباب ما دُمنا نفتش عما يؤكد نظرية وجود المعتزلة في العطف وجود اسم ” بَالَّه “، ومن الممكن أن يكون ” بَالَّه ” الذي خرب أُوخِيرَة هو “بَالَّه وَمْسَلَّمْ ” ولذلك لم يريدوا أن يعقدوا فيه معروف المقبرة في الشتاء لأنه قد يكون مات من غير توبة، والله أعلم.

ملاحظة أخرى، إن المعتزلة قد وُجدوا بِتَجنِينْتْ مند زمن بعيد ولهم فيها مقبرة، وفي “آتْ مْلِيشَتْ” أيضا مقبرة لهم، والتي توجد في أدنى القرية العليا الحالية ويقال أن مقبرتهم تسمى “بَالَّه”، واسم باله موجود كذلك في “مْلِيكَه” إلى الآن، ولا يوجد في غير مليكه والعطف، ثم إننا إذا رأينا كثرة القرى الخربة حول القرى الحالية وجدنا أنفسنا في حيرة، فالسؤال الذي يطرح نفسه هو: هل تعاصرت هذه القرى؟ أم انتقل أهلها إلى القرى الأخرى من اختيارهم أو لأسباب طبيعية أو اضطروا في حلبة الصراع لينتقلوا إلى موضع جديد أو أبيدوا وتركوا بيوتهم خاوية؟! هذه كلها احتمالات تحتاج إلى بحث لتدعيم النظرية التي نختارها، وهناك من يقول إن أبا إسحاق الميورقي([8]) هو الذي خرب ثلاثين قرية في وادي ميزاب، وهذه نظرية لا تكون حجة إلا إذا ثبت تاريخيا أن دولة الموحدين دولة إباضية أخفت اسم مذهبها لأسباب سياسية فإن ثبتت هذه الحقيقة التاريخية فإن الميورقي من المحتمل أن يكون قد خرب هذه المدن انتقاما من الموالين للموحدين، ولا بأس بسرد هذه القرى على حسب ما نجد من معالم وأثار، فعن العطف توجد: “قرية الصُّوفَه” أو “تَلَزْضِيتْ” و”أَغَرم نُولَوَالْ” و”أُوخِيرَة” زيادة على القرية الحالية، وفي بني يسـﭭن توجد قرى “بكْيَاوْ” و”مُمُو” و”تِرِشِين” و”تَافِيلاَلَت” المتصلة بالمدنية الحالية، وفي بنوره توجد قرية فوقها خالية وتوجد قرية أخرى تسمى “بُوعَزُّون”، وأخرى تسمى “تِغْزَرتْ” وهذه الأخيرة ذكرها أحد المؤلفين الأوروبيين، وفي ملكية توجد قريتان أحدها هي “تِمِيزَارْتْ” التي يقال أنها قرية للمعتزلة والثانية “أَغَرمْ أَوَّادَّاي”([9])، في غرداية يوجد قصر “بَابَا السَّعد” وقصر “الضاية” القديم.

ويؤيد من يقول بغزوة الميورقي إلى ميزاب نظريته بتسمية الجبل الذي يَمر به طريق السيارات الحالي إلى العطف “أَوْرِيرْ أَنْ مُورْكِي”([10]) مقابل بُنُورَة، وهناك من يقول إن العطف الحالية كانت فيها قريتان ومسجدان ثم امتد العمران حتى اتصلت القريتان وأصبحتا قرية واحدة ذات مسجدين، وهذه النظرية يرفضها العرف الموجود في ميزاب قديما، فقد يسمحون لقرية أن تنشئ مسجدا ثانيا ولكن لا يسمحون بقيام صومعة، وسيأتي الكلام مفصلا في العرف المتبع في إنشاء الصوامع.

وهناك جانب مهم يتعلق بهذا البحث هو: هل تأسيس القرى الموجودة الآن والتي انفردت كان على يد الإباضية في أول الأمر، أم وجدت هذه القرى قبل وصول المذهب الإباضي إلى شمال إفريقيا؟!، ولا يقدح طرح السؤال في كون سكان ميزاب من قبائل زناته البربرية، فهذا أمر مُسلَّمٌ به لدى الجميع، فإن قلنا إن هذه القرى كانت عامرة بسكانٍ بربر كانوا مسلمين فقط أو كانوا وثنيين أو كانوا مسلمين معتزلة، وإن الإباضية نزحوا إلى هذه المنطقة يحملون معهم أصول مذهبهم وينزلون على بني عمومتهم فيؤوونهم بدافع الحمية ثم يدعونهم إلى المذهب وينتهي الأمر باعتناق سكان المنطقة للمذهب الإباضي والمتمسك به.

والنظرية الثانية تقول: إن هذه القرى الموجودة الآن أسَّسها الإباضية يوم فروا من سدراته بوارجلان بعد حملة الميورقي، وإنه لا وجود للحياة في هذا الوادي قبل الإباضية، وأنهم تحدُّوا الطبيعة واختاروا هذه الشبكة القاسية ليطمئِنُّوا وليكونوا بعيدين عن غارات الطامعين.

إن لكل من النظريتين أنصار ولكنهما تحتاجان إلى بحث عميق حتى يمكن لنا أن نرجح ونطمئن إلى آرائنا فيها.

ويمكننا أن نجمع بين النظريتين بأن نقول مثلا: إن المنطقة كانت مأهولة بالقرى المتناثرة هناك وهنا، فلما وفد الإباضية بعد هزيمتهم في وارجلان ووادي أريغ آواهم بنو عمومتهم، ولكنهم أسسوا القرى الموجودة الآن على كيفيات منظمة، وأعجب السابقون بهذه التنظيمات التي لابد أن تكون أعرق في الحضارة والعمران وأصبحوا ينتقلون إلى القرى الجديدة فأخلاها السكان وسكنوا القرى الجديدة، وبهذا نستطيع أن نحترم نظرية القائلين بعمران ميزاب قبل وجود الإباضية فيه والقائلين أن هذه القرى الموجودة الآن أسسها الإباضية لأن معمارها وأنظمتها لا يمكن أن تكون بدائية ولا دخل للمصادفة في كل ما نراه من بناءات.

--------------------------------

الهوامش

[1] –وتكتب “تَجنينت” أيضًا.

[2] –أغرم” هو: القرية، و”تَلزضيت” هي: الصُّوفَة، وتوجد آثارها جنوب بلدة العطف الحالية بنحو 2كم.

[3] –لم يبق من آثار هذا القصر إلاَّ المسجد والمقبرة التي بجانبه، ويقع مقابل قصر العطف الحالي على ضفة الوادي.

[4] –هو: الشيخ عبد الرحمان بن عمر بكلي أحد أركان الحركة الإصلاحية بالجنوب، من بلدة العطف، وقد سكن بريان وحمل لولاء الإصلاح فيها، أديب وخطيب مصقع، ينظر: معجم أعلام الإباضية، ج3، صفحات 521 وما بعدها.

[5] –هذا العلم من “آل الحاج إبراهيم” من عشيرة “آت الحُجَّاج” من بلدة العطف لأن هذه الكنية خاصة بهم فقط.

[6] –توجد أسفل القصر الحالي من جهته الغربية، وفيها ضريح بارز يقال أنه لسليمان بن عبد الجبار المُعتزلي.

[7] –هو: الشيخ بلحاج بن كاسي القراري نزيل العطف ودفينها من العلماء الأعلام ومن تلاميذ عبد العزيز الثميني.

[8] –هو: يحي بن إسحاق الميورقي، المعروف بابن غانية، الذي خرب سدراته من بلاد وارجلان سنة 626هـ/1229م.

[9] –تقرأ هذه العبارة متصلة، وتفيد بالعربية “القرية السُّفلى”، وعكسها “أَجَنَّا” أي القصر الأعلى أو القرية العلوية.

[10] –أَوْرِيرْ هو: الجبل بالمزابية.

 

المصدر: تَاجْنِينْتْ

تطهير الأمازيغ للشمال الإفريقي من المستعمر

 الفينيقيون، الرومانيون، الونداليون، والبيزنطيون، الإسبانيون، الفرنسيون

 

  • بنو مزاب في جربة عام 916هـ/1510م 

    charles V 2كان لعروج بربروس اتصال وعلاقة بالشيخ باحيو بن موسى وفرقته الفدائية من الفرسان الميزابيينالمرابطين في السواحل الجزائرية. وقد شاركت هذه الفرقة من الفرسان في صدّ غارة الإسبان على جزيرة جربة بالجنوب الشرقي لتونس سنة 916هـ/1510م والتي...


    اقرأ المزيد

  • بنو مزاب في مدينة الجزائر عام 925هـ/1518م

    charles V 2إنّ خير الدين باربروس لمّا أحسّ بخطورة الموقف واحتلال كدية الصابون وإحاطة العدوّ الإسباني بمدينة الجزائر، استدعى إلى قصره الشيخ باحيو ابن موسى، وهو من العطف، وأمين المزابيين في الجزائر بكير بن الحاج محمد بن بكير، وهو من مليكة، وغيرهما من المجاهدين المزابيين...

    اقرأ المزيد
  • بنو مزاب في الجزائر العاصمة عام 1830م

    charles V 2أرسل المزابيون (مع أمنيهم في العاصمة) ألف رجل للمشاركة في الدفاع، وتجمّعت الجموع كلّها في...
    إنّ المجاهدين الميزابيين استماتوا في الدفاع في الساعات الأولى من الهجوم على الجيش الفرنسي. وقد سقط منهم...
    قول الجنرال فيفان الفرنسي وزير المستعمرات:«نحن الفرنسيين نعلم أنّ الجزائر لم يدافع عنها بحقّإلاّالمزابيون. فإنّ آخر قوّة بقيت تدافع بعد...

    اقرأ المزيد
  • بنو مزاب على أسوار قسنطينة عام 

    charles V 2لقد دافع بنو مزاب عن قسنطينة دفاعا مستميتا، جعل القائد الفرنسي بعد سقوطها، يرفع لهم قبعة تحية لبطولاتهم، ويقال إنّهم اشترطوا بعد إيقاف إطلاق النّار أن لا يسلّموا سلاحهم، وأن لا يدخل الجيش الفرنسي القسم الذي كانوا يدافعون عنه، لنهب أو سلب أو انتهاك الحرمات، ممّا جعل عائلات قسنطينة والبيوتات الكبيرة فيها يبعثون بكلّ نسائهم إلى تلك الأحياء، فأصبحت...

    اقرأ المزيد
  • مواقف المزابيين البطولية

    charles V 2يقول الجنرال فيفان الفرنسي وزير المستعمرات: (ونحن الفرنسيين نعلم أن الجزائر لم يدافع عنها بحق إلا المزابيون، فإن آخر قوة بقيت تدافع بعد استسلام الداي، استسلام ذل و صغار، واحتلال العاصمة، واستمرت ترسل نيران مدافعها هي قوة المزابيين بجبل سيدي بنور، ولما ورد مْزاب خبر سقوط العاصمة في يد الفرنسيين، مكث المزابيون ثلاثة أيام لم توقد نار في....

    اقرأ المزيد

تعريف آت يزجن

ⴰⵜ ⵉⵣⵊⴻⵏ

Icon 09

آت يزجن، بني يسجن، بني يزڤن، بني يسڤن، بني إزڤن تقع المدينة جنوب العاصمة الجزائرية " الجزائر" ، تبعد عنها بحوالي 600 كم ، من قرى "وادي مژاب".

يقع قصر بني يزڤن على قمة التلة، بين قصري مليكة وبنورة وبملتقى واد أنتيسة بوادي مزاب، ويعتبر واد أنتيسا حدوده الطبيعية من الناحية الشرقية. 

ولها واحة واسعة على امتداد وادي انتيسة ويعتبر سده البالغ طوله 430م وعلوه 14م (من أعمق نقطة) رائعة ينبغي مشاهدتها عند سيلان الوادي.

أسست عام 270 هـ/1321 م ، أصل المدينة "تافيلالت " ولا يزال هذا الاسم يطلق على أول أحياء المدينة الواقع في الجزء الأعلى منها ، وقد استقبلت هذه المدينة سكان القرى المجاورة المهجورة : ترشين، تلات موسى، أقنوناي، بوكياو، أما سكان "موركي" فقد تفرقوا بين بنورة وبني يزقن، وسكان "تمـــزارت " فقصد بعضهم بني يزقن وبعضهم بنورة والباقي غرداية.

وفي الحديث عن أصل سكانها ، يقول الشيخ الحاج محمد بن يوسف اطفيش " قطب الأئمة 1818- 1914 ":

"ففي أعماق قسنطينة قوم يسمون أولاد يسڤن جاءت طائفة منهم إلى القرية فنسبت إليهم " ، يظهر أن إزڤــن اسم قبيلة بربرية، منتشرة جنوب قسنطينة، مركزها الحالي مليلة، مشهورة اليوم بالسڤينة ، تتألف من ثلاثة أعراش : أولاد موسى وأولاد عنان وأولاد خالد ، مع الملاحظة أن القبائل موجودة كلها ببني يزڤن، دون سواها من المدن اليزابية.

تتميز المدينة أو قصر بني يزڤن بإرثه المعماري الذي يجمع بين البسيطة، الأصالة و المعاصرة، فيمكن القول عنه أنه القصر المثالي في أيامنا هذه، حيث لا تزال المدينة تحاط بالسور الذي يبلغ طوله بعد آخر توسعة للمدينة 2500 م، ويبلغ ارتفاعه ثلاثة أمتار ، تتخلله خمسة أبواب : اثنان أساسيان "الباب الغربي و الشرقي" و ثلاثة منها ثانوية صغيرة (خراجة) تِؤدي نحو المقابر.

بالاضافة الى أبراج متفاوتة الارتفاع موزعة بين المدينة و الجنان المجاورة لها كانت تستعمل للحراسة. وأشهرها البرج المنسوب إلى " الشيخ بلحاج " المدفون بالقرب منه، حيث يبلغ طوله 14 مترا ويتألف من خمس طوابق، وهو البرج الوحيد الذي يستند إلى دعامتين تسمى الواحدة منها باللغة المزابية " بوليلة " لذا يسمى"برج بوليلة "، يمكن أن ترى من خلاله واحات النخيل التابعة للقصر ومشاهدة التنظيم المحكم للنسيج العمراني. 

كل الطرق تؤدي نحو ساحة السوق الذي يتوسط المدينة الذي يتميز بشكله المثلثي، يدعى  سوق " لآلا عشو" الذي لا تزال إلى الآن تباع فيه السلع بالطريقة التقليدية أي بالمزاد العلني ، يفتتح كل يوم بعد صلاة العصر حيث تعرف ساحة السوق حينها نشاطا كبيرا وحركة غير عادية ، كما تختلف السلع المعروضة للبيع من صناعات يدوية محلية وغيرها...

وما يميز مدينة بني يزڤن مسجدها العتيق المتربع في قمة القصر تعتليه منارة تتميز بشكلها المعماري، و قد احتفظ إلى الآن بهندسته الأصيلة ، فلم يشهد تغيرات منذ إنشاءه باستثناء عمليات الترميم .

ويتميز قصر بني يزقن بمكتباته المتعددة والغنية المهيأة داخل مساكن أين يمكن مطالعة العديد من المخطوطات والمؤلفات الخاصة بمختلف جوانب المجتمع الإباضي وتشريعاته  الفلاحة، الفقه، الحقوق، الري، العمارة،...

 يضمن التزود بالماء بواسطة حفر آبار في مختلف أحياء البلدة. ومن أجل التكفل على صيانتها، فقد تم غرس بجانب كل بئر نخلة لعدم تضييع الماء في عملية السقي من جهة ومن جهة أخرى يباع منتوج التمر بالسوق لتسديد مصاريف الصيانة.

استفاد قصر بني يزقن من عدة عمليات ترميم، حماية وإعادة تأهيل، مست كل عناصر النظام الدفاعي للقصر مع إطلاق برنامج بالتوازي خاص بعملية ترميم المساكن التقليدية القديمة لحماية النمط المعماري والهندسي للقصر وتحسين الإطار المعيشي للسكان.

تعريف أغرم ن ئڤرارن

Icon 07تعريف أغرم ن ئڤرارن

يتميز قصر القرارة بأهمية خاصة في وادي مزاب، فهو أول مجموعة سكنية حطت الرحال بعيدا عن الوادي بمسافة تقدر بمائة كيلومتر. بالإضافة إلى أن واحة القرارة تحتوي على عدد هام من منشآت الري والتي تستلزم حمايتها والعناية بها لأنها تشهد على تاريخ المنطقة. ونذكر أيضا أن المنطقة تحتوي على آثار وبقايا قصور مندثرة تسبق تأسيس قصر القرارة كقصر "الأحمر" وقصر "لمبرتخ" ومناظر ومعالم طبيعية متنوعة ورائعة كالموائد الصحراوية. لقد تم تصنيف القصر كتراث وطني سنة 1998م.

 

 

 

Icon 07أغرْمْ نْ لڨْراره أمّاسْ ن إيمورانسْ

منظرعام لقصرلڨْراره وهو في وسط اسواره، يبيّن حالة القصر قبل 100عام رسمه الفنان نورالدين فخار من مخيّلتيه بحكم معرفته بالمنطقة وكونه أحد مواليد هذه المدينة وقد استعان بصورة قديمة للقصر أُخذت من الجو في الحقبة الإستعمارية وقد اجتهد في معاينة زوايا القصر وابعاده وحالة الأبراج والاسوار وتضاريس مكان القصر وتركيبة عمرانه، إختار للمنظر الجهة الغربية للقصر حيث يظهر برجين رئيسيين له وهما  برج (الخبزي) اقصى اليمين ويليه برج (باحمد ن قاسم) وهما على حالتهما الآن ثم يليهما برج الزاوية الشمالية الغربية وهو الآن لم يعد موجودا كما السور الذي بين البرجيين السابقين، ونلاحظ حوالي نصف الجهة الغربية للقصر لم يلحقه العمران بعد، وقد اتسعت المدينة عدة مرات حول اسوارها القديمة ويمكن أن نعتبر الهضبة المرسومة في أول المنظر عند الزاوية اليسرى لها هي بدايات حي (الشيخ محمد علي دبوز رحمه الله) ونلاحظ على يمين القصر بدايات بساتين النخل الأولى له حيث منطقة الضّايتْ والغابة الشرقية. 

Icon 07رسمة بالحبر الصيني للفنان نورالدين فخار

منظر لإحدى المداخل الرئيسية لقصر لڨْراره العتيق وقد كانت القوافل التجارية تلج من خلاله، ويُرى في الفوق مكان السوق السفلي للقصر، وعلى غرار القصور المزابية كانت الأسواق تتخذ لها مواقع على مقربة من بواباتها لتسهيل تعامل الحركة التجارية.

تعريف بلاد الشّبكة

تعريف بلاد الشّبكة

يطلق هذا الاسم على هضبة صخرية كلسية تقع شمالي صحراء الجزائر، وتمتاز عن بقيّة المناطق المجاورة لها بطبيعتها القاسية. فهي صحراء ضمن صحراء.

سمّيت ببلاد الشّبكة لأنّها تتخلّلها أودية عديدة، لا يتجاوز عمقها مائة متر، تتّجه كلّها من الشّمال الغربي نحو الجنوب الشّرقي، لتنتهي عند بحيرة تكتنفها الرّمال شمال غرب ورقلة.

مساحة بلاد الشّبكة حوالي ثمانية وثلاثين ألف كيلو متر مربّع. يحدّها شمالا وادي بُوزْبِيَّرْ، وغربا وادي زَرْقُونْ، وتمتدّ شرقا فتشمل زلفانة والقرارة، وتختلط جنوبا مع بلاد الشعانبة.

مركزها الحالي مدينة غرداية التي تبعد بخط مستقيم عن الجزائر العاصمة بـ 490 كيلو متر جنوبا، حيث نجدها في تقاطع خط العرض الشّمالي 32° 30َ، وخط الطّول الشرقي 3° 45َ، وارتفاعها عن سطح البحر 530 مترا.

--------------------------

المراجع:

تاريخ الجزائر في القديم والحديث, ج2, ص214 .

أحمد توفيق المدني كتاب الجزائر, ص211 .  

المناهج, 156.

تعريف قصر العطف

تجنينت ⵜⴰⵊⵏⵉⵏⵜ

c 7العطف تجنينت مدينة الألف عام من أقدم القصور في وادي مزاب، أسست عام 402 هـ/ 1012م. لكن المنطقة كانت آهلة بالسكان منذ أقدم العصور، كما يدل على ذلك الأثار التي وجدت في مناطق مختلفة فقد بينها الدكتور بيير روفوPIER ROFFO من خلال حصيلة بحوثه الميدانية في بلاد الشبكة ذكر فيها بالتفصيل إحدى عشرة محطة من العصر الحجري الأول وصف فيها ما جمعه من أدوات ونقوش ورسوم على الصخر في منطقة أوخيرَ وعدة مناطق من غرداية تعود تاريخها من 18000 سنة إلى 5000 سنة قبل الميلاد.

أما الأماكن التي لازالت بها أطلال مدن ومناطق حضرية فهي غرم ن تلزضيت « قصر الصوف » الموجود على بعد 06 كم جنوب شرق العطف على ضفة الوادي، وقد تهدم بسبب السيل الجارف الذي ألحق به أضرارا بليغة وذلك عام 1901 . ونجد قصر أولوال الذي بقي منه الحصن وبعض الدور المنهدمة، وهو موجود في بداية الأجنة التي تحمل اسمه، كما نجد بالعطف أيضا من القرى القديمة «أغرم ن أوخيرة » والتي بجانبها مقبرتها ومسجدها الذي لا يزال قائما.

تجنينت بنية على قممة الجبل، ونجد مسجدها في المركز وحوله تنشأ المباني المتعددة الوظائف وعلى رأسها المساكن في تدرج مستمر متبعة تضاريس الأرضية المنحدرة للهضبة وصولا إلى التحصينات التي تحيط بالقصر على شكل سور دفاعي تتخلله أبواب رئيسية وفرعية تعلوه أبراج المراقبة وبمحاذاة السور توجد ساحة السوق الذي يعتبر الفضاء الرئيسي للتبادلات التجارية.

www.opvm.dz

تعريف قصر تغردايت

تأسس قصر غرداية "تغردايت" سنة 1048م، وتسمى أيضا جوهرة الواحات وعاصمة وادي ميزاب، ويقع القصر في أعالي وادي ميزاب، حيث يتموقع حول هضبة صخرية.

نجد في القمة، المسجد الكبير الذي يتوسطها، ويعتبر النقطة المركزية والمحورية التي تدور حولها جميع العناصر الأخرى للحياة الدينية والدنيوية.

غرداية هي أكبر مدينة، أين يوجد أكبر تجمع للمرافق والهياكل الاجتماعية والثقافية والاقتصادية. ويتكون من شكل هندسي متمركز، أين نجد المسجد في الوسط والشوارع صاعدة من الأسفل نحو الأعلى وتلتقي في المسجد مشكلة نسيجا عمرانيا متميزا.

وفي النواة الأولى للقصر توجد ساحة السوق القديمة والأولى "الرحبة" والتي كانت مختصة في السابق في بيع المنتوجات الفخارية.

تشهد ساحة السوق الحالية حركة نشيطة، وهي جزء من التوسعة الأخيرة وتقع خارج القصر.

تحيط بالقصر العديد من المقابر، وهي مثابة مدن للأموات وتبقى إلى اليوم الفضاءات الوحيدة التي لم تشهد توسعات عمرانية، وتحتوي هذه المقابر على مساجد ومصليات جنائزية ومعالم لشيوخ وعلماء القصر.

لقد حظي هذا القصر بعناية خاصة في الآونة الأخيرة، تمثل في إعداد المخطط الدائم للحماية والحفظ، بهدف إعادة الاعتبار لمعالمه التاريخية بالإضافة إلى ترميمه وإعادة تأهيله. وقد عرفت العملية ديناميكية كبيرة لتغطية جميع المباني والمرافق والمساكن التي تستدعي التكفل بها للحفاظ عليها وترميمها لتحسين الحفاظ على الطابع المعماري للقصر وتحسين الإطار المعيشي لسكانه.

جولة في ربوع تجنينت العريقة

تجنينت ⵜⴰⵊⵏⵉⵏⵜ

c 7تفد علينا في ربوع وادينا الطاهر مع مطلع كل عطلة, وفود وضيوف من شتى مناطق الجزائر العميقة ومن خارجها, ويتسأل المضيف ويبحث في كل مرة عما يقدمه لضيفه من باقة تاريخية وتراثية, يكون بها خير سفير ومروج للإرث الذي يتنعم فيه بين جنباته, وهذه محاولة بسيطة, سرد لأهم النقاط التي ينصح بتتبعها خلال الإرشاد السياحي (النموذج خاص بمدينة تجنينت- العطف 

  نبذة تاريخية مختصرة عن إعمار الوادي:

الأمازيغ ونبذة عنهم ثم بني ميزاب (التسمية والأصول...)

الإشارة إلى رسومات ما قبل التاريخ بالمنطقة أوخيرة- الجاوة- النوميرات

القرى الأثرية التي تعود للعهد الإسلامي المعتزلي: أغرم نتلزضيت- أغرم أن أولاوال- أغرم أن أوخيرة.

أغرم أن تجنينت أقدم قرى وادي ميزاب الحالية (بناه الخليفة أبغور حوالي 1012م/409ه...)

قدوم الداعية أبي عبد الله محمد بن بكر الفرسطائي لنشر المذهب الإباضي بالمنطقة وجهوده... (ومصلاه موجود مقابل الثانوية القديمة).

 

العناصر المشكلة للقصر  وجهة القصر ككل ومغزاها مناخيا 

المسجد في أعلى قمة له عدة دلالات (المسجد العتيق أقدم مسجد يعود إلى بديات التواجد الإباضي بالمنطقة, مسجد أبي سالم بناه حمو بن علي رفقة عبده سالم...)

السوق أنتقل عبر 03 مواقع حسب توسع القصر: سوق نونة ثم السوق الداخلي فالسوق الخارجي....

السور والأبراج: بقي من السور جزء عند الطريق المؤدي إلى مقام الشيخ ابراهيم بن مناد, وتوجد بعض الأبراج عند مداخل القصر.

المساكن: تشكل نسيج القصر ( التطرق إلى الفن المعماري المميز في بنائها وهيكلتها).

المقابر: تكون دائما ملاصقة بالقصر (ارتباط بين المجال الحي والميت) كتذكرة يومية لناس بمصيرهم المحتوم...

الواحة: المورد الاقتصادي للقصر خاصة في القديم, ومتنفس العائلات في حر الصيف, (السدود, الآبار, توزيع الماء....).

 

مسار الجولة السياحية داخل القصر:

الانطلاق من السوق الداخلي (نشاطاته في القديم, مراقبة العزابة للمعاملات التجارية, حجر العشائر...).

بتجاه "لعلي" (ماجد) عبر منحدر حاج صالح, الإشارة إلى الجهود الكبيرة التي كانت تبذل في حفر الآبار دخل القصر لأعوام, (قيل بقرون الغزال, سلة تمر مقابل سلة حجر...)

من "لعلي" إلى "سعده" (الأزقة الملتوية ضرورة أمنية ومناخية) ثم جار "تمسي دلجنة" (الإشارة إلى دار الشيخ الميغر ودور العلم الأخرى كدار إروان...) صعودا بجانب المسجد العتيق عبر الطريق الرئيسي.

دورة حول مسجد أبي سالم, ثم إلى باب "العسة" (أبراج الحراسة ودورها ونشاطها في القديم).

مقام عمي حمو به عدة علماء (كالشيخ بلحاج بن كاسي القراري)

نزولا إلى مقام أمي براهيم بن مناد الزناتي (طراز معماري فريد, وقبلة سياحية عالمية, كنيسة ديرو نشون بفرنسا...), ثم العودة إلى السوق.

 

نصائح:

من الأحسن أن تكون الجولة في الفترة الصباحية, لتفادي ازدحام القصر بالنسوة في الفترة المسائية.

تنبيه الضيوف إلى منع تصوير أي أحد دون إذن منه, وخاصة النساء.

احترام خصوصية وأعراف سكان القصر, ويكون المضيف رعيا لها.

 

يوجد عدة مراجع يمكن الاستزادة منها وهي في المتناول مثل:

سلسلة قصور غرداية: قصر العطف - تجنينت, OPVMموجود PDF

الحاج سيعد يوسف: تاريخ بني ميزاب وكتاب الهوية الميزابية

منشورات OPVMمفيدة في استيعاب الإرث المعماري وخصائصه بوادي ميزاب, وجلها موجودة PDF

لا تنسونا بدعائكم الصالح, ننتظر تصويباتكم وتعليقاتكم.

محمد بن بكير سعيدشيخو

تنميرت

حملة الإمبراطور الإسباني

الكفاح ضد الحملات الإسبانية

charles Vتواصل تعاون المزابيين المعبر عن صدق الولاء للدولة العلية وإيالتها بالجزائر، فبعد أن خضع عرش الحفصيين بتونس والزيانيين بتلمسان للإسبان، استرسلوا في غزوهم للسواحل المغربية بتوجيه ضربة قاضية للجزائر ما دامت وحيدة مقطوعة المدد من الشرق والغرب. فإذا تم النصر خلا الجو لهم في الحوض الغربي من البحر المتوسط وسهل عليهم بعد ذلك حصار فرنسا حليفة العثمانيين.
ورغم الاستعدادات الكبيرة التي قام بها الإسبان التي استغرقت خمس سنوات ابتداء من احتلال الإمبراطور شارلكان(شارل الخامس) لتونس سنة 1535م. وفي 1540 جاءه الدعم المالي من البابا، واستطاع الإمبراطور أن يؤلب الشعوب المسيحية على المسلمين حتى أعد جيشا ضخما من المتطوعين، وأسطولا حربيا بلغت قطعه 450 قطعة.
 
وفي الوقت الذي حاول فيه شارلكان وقائد حملته (أندريا دوريا) تنفيذ هجومه على الجزائر في 20 أكتوبر 1541م كان الجزائريون بقيادة حسن آغا(9) قد أكملوا كل استعداداتهم لمواجهة العدوان، فتصدوا للعدو بكل ما أوتوا من قوة وإيمان، وأمدهم الله بقوة الرياح والأمواج إلى جانبهم، واضطرب البحر حسب ما تثبته الروايات بما لم يعهد مثله، مما تسبب في عطب الكثير من سفن العدو وانحرافها، وفساد ذخيرته الحربية. وترجع امتيازات الميزابيين فيما رواه الجنرال داماس(10) إلى حادثة مفادها أنه «عندما أبحر الملك شارل الخامس خائبا بعد حملته الفاشلة، راجعا إلى إسبانيا ومخلفا وراءه نحو 4000 قتيل من جيشه، بالإضافة إلى خسائره الفادحة في المعدات الحربية والزاد والخيام، ترك في قلعة الإمبراطور(11) حامية تقدر بحوالي 1000 إسباني، وكانت تقذف يوميا نيران مدافعها على مدينة الجزائر بحيث إن الداي والسكان أصبحوا يعيشون في ضيق كبير، وعندئذ قرر بعض مئات من المزابيين رفع هذه المحنة عن المدينة، وقد اقتحمت هذه المجموعة من المزابيين المسلحين الحامية بعد أن تقمصوا زي النساء الجزائريات(12)، وقتلوا جميع الإسبانيين».
ويذكر داماس أخبارا من روايات شفوية متواترة تتحدث عن اقتحام بعض من رجال إباضيين لحصن الإمبراطور سنة1541م، وتعطي -في نظره- أدق فكرة عن محافظة المسلمين على تخليد وقائع التاريخ.
 
ويمضي داماس في سرد تفاصيل الأحداث بدءا بالتحصينات التي اتخذها الإسبان تحت إشراف ملكهم شاركان على التلال المشرفة على المدينة جنوبا بعد أن تمكنوا من الإنزال على ساحل الجزائر. وشرع الإسبان في قنبلة المدينة بمدافعهم مسببة أضرارا مهولة في الأرواح والممتلكات. وأصبح سقوط مدينة الجزائر محتملا في أي وقت تحت وقع وابل القذائف.
ويذكر داماس أن مجموع المقيمين في المدينة آنذاك من أهالي الجزائر والتجار والحرفيين المزابيين كان وافرا. ويذهب (سيمون بفايفر) إلى تقدير عددهم بحوالي ثمانية آلاف مزابي كانوا مقيمين في مدينة الجزائر، يمارسون، في نشاط كبير، أعمالا مختلفة، فعزم بعض الرجال منهم على إنقاذ مدينة الجزائر من هجمات الإسبان، فتوجهوا إلى الباشا حاكم المدينة وأفصحوا له عن عزمهم فرحب بالمبادرة ووعدهم بامتيازات ومكافآت.
 
عمد هؤلاء الشبان المزابيون إلى حيلة- وفق الرواية المشار إليها- مفادها تنكر هؤلاء الفدائيين في لباس نسوة متنقبات بنقاب كالذي تضعه النساء المغربيات، وتذكر الرواية أنهم حملوا تحت الحياك التي ارتدوها مسدسات مشحونة وخناجر محدودبة النصال مسننة الأشفار. وغادروا مدينة القصبة من « الباب الجديد » في موكب متجهين نحو الموقع المقصود. وعندما رآهم الإسبان من مواقعهم، كفوا عن إطلاق النار، ظانين أن سكان المدينة قرروا الاستسلام وطلب الأمان.
تمكن المهاجمون المتسترون من دخول الحصن دون مشقة، وما إن وطئت قدما آخرهم أرضيته، حتى انقلبوا فجأة إلى الهجوم الخاطف، فأفرغوا أسلحتهم على رجال الحامية من الإسبان، فكانت معركة رهيبة.
وفي حمأة الاشتباك استخدمت شتى أساليب المصارعة بشراسة أسفرت نهايتها عن مقتل آخر مدافع محتل لهذا المركز الحصين، ومصرع العديد من رجال بني مزاب المنتصرين عندئذ وسادة الحصن الجدد، وكان للمزابيين في هذه المقاومة دور هام تمثل في نسف دار البارود وقتل قيادات هامة من الجيش الإسباني المغير.
 

حمو بن علي أبو سالم تجنينت

ولد في مدينة العطف، درج في كتاتيب وسط البلدة فتعلم القراءة والكتابة ثم حفظالقرآن الكريم، بعد أن انضم إلى حلقة إروان حفظ العقيدة الإسلامية والسنة النبويةوالشريعة الإسلامية وكان على جانب كبير من العلم والصلاح.شارك مع عبده سالم في بناء مسجد أبي سالم الذي نسب إليه ثاني مسجد وسط بلدةالعطف مدينة الالف عام، وبعد أن برز في خدمة الصالح العام ونكران الذات عينعضوا في حلقة العزابة ثم كلف بمهمة إمامة المصلين في المسجد فكان أول إمام لمسجدأبي سالم. وهو أصل نسب ذريته «آل حمو علي » من عشيرة آل خلفي.

خرائطة قديمة لشمال إفريقيا 1585م

خريطة قديمة لشمال إفريقيا أنجزت من طرف الجغرافي البلجيكي الشهير في مجال علم الخرائط والإسقاط الجغرافي "Gerardus Mercator"إليه ينسب نظام الإسقاط الجغرافي   Mercatorونشرها لأول مرة سنة 1585م ثم أعيد نشرها في أطلس الأعمال الكاملة لمركاتور في أمستردام سنة 1630.

الخريطة أنجزت تحت اسم "BABARIE":وهو الاسم الذي أطلقه الرومان على منطقة شمال إفريقيا.

01 خريطة بربريا (Carte de Barbarie)  سنة 1630

هذه خريطة بربريا (Carte de Barbarie) نسبة الى البربر الامازيغ تعود الى سنة 1630 وضعها الجغرافيين (Gerhard / Gerardus Mercator) وطبعت في أمستردام بهلندا في السنة المذكروة من طرف (Cloppenburgh) لقد كانت هذه الخريطة المستمدة من أطلس الصغرى لمركاتور في القرن السادس عشر للملاحة .

 

02 الخارطة تعود الى 1771م  

الخارطة تعود الى 1771م هي أكثر تفصيلا من الخريطة السابقة حيث تظهر أسماء المناطق والمدن في كل شمال افريقيا والساحل البربري بأسمائها الامازيغية.

 03 تسمية منطقة مزاب بـ"MESAB"

ما شد انتباهي في الخريطة هو تسمية منطقة مزاب بـ"MESAB"، وقد تأكدت من نطق هذه الكلمة مع أحد الزملاء من منطقة La Flandre      بشمال بلجيكا، حيث أصل مركاتور، الذين يتحدثون اللغة الهولندية، فعلمت منه أن الكلمة تنطق "مُصاب"، ولعل هذا ما يؤيد رأي ابن خلدون (1332 - 1406م) الذي ذكر هذا قبل ذلك بحوالي قرنين من الزمن.

 

ديوان الغريب للشاعر عمر بن الحاج عيسى بن بَلْعِيد البَريَّانِي

عمر بن الحاج عيسى بن بَلْعِيد البَريَّانِي 1880 - 1947م

Icon 07

"ديوان الغريب" للشاعر عمر بن عيسى بلعيد البرياني، دراسة وتحقيق الأستاذ يحي بن بهون حاج امحمد(1) الباحث في التراث وتحقيق المخطوطات، ويقع الكتاب في 260 صفحة، مقاس 15.5×23.5 ويجمع بين دفّتيه حوالي 26 قصيدة شعرية من نوع الملحون، تمتاز بحسن السبك وروعة الفكرة ودقة الألفاظ وجزالة الأسلوب..

لقد ابتدأ الشاعر عمر بن عيسى بلعيد نظم الشعر الملحون في أول شبابه في العقد الثاني من القرن الرابع عشر الهجري، أول العقد الأول من القرن العشرين، فظهر نبوغه الباكر، وشاع شعره الجميل في بلده بريان، ولما اجتاح بلده بريان ومدن مزاب الفيضان الذي وقع في خريف 1319هـ/1901م أنشأ قصيدة قصصية جميلة طويلة عنوانها (قصة الوِيدانْ بَاللُّوحْ وَالسُّودَانْ)، ذكر فيها أحداث الفيضان ومناظره، وأطواره وأضراره وضحاياه البشرية، وقد شاعت هذه القصيدة المتطاولة في بريان وقرى ميزاب وحفظها كثيرون وتغنوا بها.

والشاعر من تلاميذ زعيم النهضة الإصلاحية بالجنوب الجزائري الكبير والتي قادها الشيخ امحمد بن يوسف أطفيَّش _رحمه الله_، ثم الشيخ إبراهيم بن عمر بيّوض من بعده، وكان يملأ حب الإصلاح نفسه، ويعرف واجبه فيه، فقد انساق في شعره لهذا الحب ولعقيدته الإصلاحية فكانت أكثر قصائده في الإصلاح والدعوة إليه والدفاع عنه.

وكان شعر عمر بلعيد مشرق الديباجة، سلس الأسلوب، حسن المعاني، ثائرا على الفساد والظلم، وكان السيد عمر شاعرا بحق، له وجدان قوي، يُحس الجمال فيَهِيم به ويدعو إليه، ويشعر بالقبح فيثور عليه ويعمل لإزالته، كما كان صاحب فكرٍ وقَّاد يُدرك المفاسد الاجتماعية وكل الأمراض النفسية التي تقتل الأمة وتُفسد الدين، فيجاهد بدعوته وشعره لتطهير النفوس منها، وكان أغلب شعره في هذه المواضيع الإصلاحية. 

مما جاء في الديوان هذه العناوين

Icon 07

قصة تاريخية في الويدان القوية 1901.

قصة تاريخية في رحلة الشيخ بيوض.

وباء الخمور وسيرة ذوي الفسق والفجور..

في التحريض على الخدمة لأنها روح الحياة.

في حياة المتزوج وحياة العازب.

في التربية والنصايح.

في عيد الغاني وعيد الفقير.

قدوم الحجاج إلى مكة المكرمة.

حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى.

في التأسف والملامة على وطني.

قصة الجراد والبوبزيز المرّاد صاحب الفساد.

قصة التجار مع العجوزة ذات الدواهي.

في شبان اليوم والمدنية.

في رجوعي من سطيف إلى الجزائر.

رحلتي إلى سيدي بلعباس في وصف البلاد وشكر العباد.

في رحلتي وجوالي من بريان إلى لغواط إلى البليدة إلى الجزائر.

قصة تاريخية في رحلة الدكتور بن جلول واحتفال البعثة العلمية.

إن "ديوان الغريب" يحوي حللا زاهية بديعة من الشعر الشعبي الملحون، تضجّ بقيم الصدق والأصالة.. وبقيم الوطنية الصارخة في جزائر عرفت أشكالا متنوعة في مقاومة الاستعمار الفرنسي البغيض منها في مجال الأدب: الخطب العصماء، والمقالات النارية في أعمدة الصحف، ومنها قصائد الشعراء في الفصيح والملحون..، وفي هذا الديوان نصوص تضجّ حماسًا وثورية في المجال الاجتماعي خاصة، وهي لا تكاد تقل أهمية عن استبسال أقطاب الحركة الإصلاحية في خطبهم ومقالاتهم، وعن فصول شعر النضال السياسي التي برز فيها شاعر النضال والثورة الأستاذ الكبير مفدي زكرياء.

--------------------------

(1) أ.يحي بن بهون حاج امحمد أستاذ الأدب الجزائري الحديثورئيس قسم اللغة والأدب العربيالمركز الجامعي غرداية - الجمهورية الجزائرية

 المصدر: http://www.tourath.org/ar/content/blogcategory/13/27/

سد أحباس تجنينت

سد أحباس تجنينت
ⴰⵃⴱⴰⵙ

c 7

بني حوالي661هـ1263م

يعتبر سد أحباس الوحيد الموجود في العطف على مجرى وادي مزاب، من أعظم السدود من حيث الموقع الهندسي واحكام البناء و هذا بشهادة مهندسين معاصرين، اذ أنه يعترض المياه و إن كانت بكميات كبيرة و هذا نظرا لوضعيته المحكمة الغير المواجهة لمجرى المياه حيث تجعله أقدر وأقوى على الاستيعاب، يعود تاريخ بنائه الى 661 هـ 1263م، حيث يلعب دورا في تغدية طبقة المياه الجوفية بكميات من المياه تغطي احتياجات المنطقة لمدة تصل إلى سبع سنوات في حالة الجفاف، وهو مبني بمواد محلية من الطين، الجير والحجارة طاقته التخزينية تصل إلى 3.5 مليون متر مكعب، مياهه تغطي مساحة 100 هكتار بمدى يصل إلى 01 كيلومتر عند مدخل الجاوة شمالا وأغلاد المشرع شرقا.

يصل طول سد أحباس إلى 800 متر وعرض 7.5 متر ، 10 أمتار في القاعدة وارتفاع حتى 10 أمتار وآخر زيادة في علو السد كانت بتاريخ 22 ماي 1936 ، أما مصب المياه فطوله يصل الى 160 متر وارتفاع يصل إلى 5.3 متر اما القاعدة فتتراوح ما بين 4.5 إلى 6 أمتار

وهو مبنى من الحجارة والجير فوق أرض صخرية.

من بين الوظائف الاخرى المهمة للسد أنه يحافظ على التربة الطينية الخصبة الصالحة للزراعة ويقوم بتجديدها في كل جريان للسيول كما أنه يحافظ على النظام البيئي الواحاتيEchos system oasien للمنطقة علما أن منطقة أولاوال وأحباس هي مناطق للسكن الصيفي.

كما أن للسد بعدا اجتماعيا حيث يتجند كل السكان لعملية ترميمه كل استدعت الحاجة لذلك حيث كانت آخر عملية ترميم سنة 1986 م.

سليمان بن داود بن باسعيد بن يوسف

c 7سليمان بن داود بن باسعيد بن يوسف

و: 1323هـ / 1905م / ت: 26 ذو القعدة 1412هـ/ 28 ماي 1992

من علماء العطف بميزاب، له اهتمام بالبحوث التاريخية.

نشأ يتيم الأمِّ، في أحضان والده الذي تلقَّى العلم عن قطب الأيمة الشيخ اطفيش.

توجَّه إلى القرارة لحفظ القرآن الكريم، وتعلُّم مبادئ اللغة العربية والفقه الإسلاميِّ؛ واستظهر كتاب الله في سنِّ الثالثة عشر.

دفعته ظروفه المادية للانتقال في سنٍّ مبكِّرة إلى قسنطينة، فاشتغل بالتجارة، وواصل تعلُّمه.

انخرط مبكِّراً في صفوف جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، رفقة الشيخ بيوض إبراهيم، والشيخ أبي اليقظان، والشيخ عبد الرحمن بكلِّي. ونال مكانة معتبرة لدى الشيخ عبد الحميد بن باديس، الذي قرَّبه إليه ككاتب خاصٍّ له.

وفي قسنطينة شارك في تأسيس جمعية الهدى لنشر الثقافة الإسلامية، وتكوين جيل متشبِّع بالأصالة والوطنية والثقافة.

وبرجوعه إلى ميزاب واصل جهاده الإصلاحي، فكان عضوا بارزا لنواة الحركة الإصلاحية بالجنوب الجزائري، ومشاركا في تأسيس جمعية النهضة بالعطف سنة 1945م.

وبعد الاستقلال واصل نشاطه ضمن جمعية القيم، التي أسِّست سنة 1963م امتدادا لجمعية العلماء المسلمين.

شارك في الثورة التحريرية المباركة بخطب نارية، توقد المشاعر الوطنية وتذكي لهيب الثورة؛ وفي الحراش كان من بين المنظمين لخلايا بني ميزاب الثورية في فاتح جوان 1955م رفقة الشيخ بيوض، والشيخ القرادي، والسيد اسماوي اسماعيل.

قبض عليه وألقي السجن سنة 1956م و1957م، وبعد خروجه واصل عمله الثوري في الولاية الرابعة تحت قيادة الشهيد بوقرَّة سي امحمَّد، وتحت إمرة أحمد فخار، إلى أن ألقي عليه القبض مرَّة أخرى يوم 16 ديسمبر 1958م.

كانت له اتصالات مكثَّفة بالمجاهدين في مختلف مناطق الوطن، إلى أن اعتقل سنة 1960م.

كان من المناضلين في قضية توحيد التراب الوطني، والمساهمين في إجهاض مشروع فرنسا لفصل الصحراء عن الشمال الجزائري.

اهتمَّ - إلى جانب عمله الإصلاحي والوطني - بإبراز آثار الحضارة الإسلامية العربية في الجزائر، وقد كلَّفه رئيس الجمهورية هواري بومدين بمهمَّة التنقيب عن المخطوطات الجزائرية بالخارج، فخلص في بحثه الذي عرضه على الرئاسة آنذاك إلى ثروات شاسعة من المخطوطات الجزائرية بتعيين محتواها ومؤلفيها، والمكتبات الأوروبية التي توجد فيها.

وكان ينشط باستمرار ووفاء في ملتقيات الفكر الإسلاميِّ، حيث كان يلقَّب ب: «شيخ الشباب، وشاب الشيوخ».

له اتصالات وثيقة بعلماء المشرق، من أمثال: الشاعر أحمد بهاء الدين الأميري، والمؤرخ إحسان عبَّاس، والمؤرخ عثمان الكعَّاك.

كان يحضر ندوات الرابطة الإسلامية في مكَّة، كما حاضر في مؤتمر جمعية المسلمين في صقلية، وفي مؤتمر تاريخ جربة بتونس.

ترك آثارا عديدة بين مؤلَّف وبحث ومحاضرة، منها:

1. «ثورة أبي يزيد، جهاد ل