الفن المعماري - موقع آت مژاب ... للحضارة عنوان

bibliographie Urbanisme de Mzab

grilloir cafe 2

Mzab et Urbanisme Quelques références bibliographiques

BENKARI Naima; KHALED Mounira; RAJI Zoulikha, Ksar de Ghardaïa, Sétif, 1993, (Mém. de fin d'études).

 

BENKARI Naima, Architecture religieuse de l'île de Jerba, du M'zab et d'Oman, Institut d'Urbanisme de Gronoble, th.

 

BENYOUCEF Brahim, " Le M'zab, espace et société" Acta Geographica, Paris, n° 47-48, pp. 32-45.

 

BENYOUCEF Brahim, Le m'zab les pratiques de l'espace, ENAL., Alger, 1986.

 

BIOD Naoual, Un conservatoire des arts et métiers et un musée de l'architecture ibadite, EPAU. (Mém. de fin d'études).

 

BISSON Guy, " Destruction d'une ancienne mosquées à El-Ateuf (M'zab)" in Trav. IRS, 21 (1961), 215-7, 1 pl.

 

BISSON Guy, " Deux maisons à Beni-Isguen (Mzab). Etude comparative" in Trav. IRS, 23 (1964), 171-9, avec 4 pl. (coupes et élévations).

 

BISSON J., " Beni Sguen : cohésion sociale et maîtrise de l'espace" in MAGHREB-MACHREK, n° 100, avril-juin 1983, 03 pages.

 

BONETE Yves, " Notes sur l'architecture religieuse du Mzab" in Cahiers des Arts et Techniques d'AN, (Toulouse, Eds Privat), n° 6, (1960-61), pp. 88-102. 29 fig. (phot., plans).

 

BONETE Yves, (1959) " Note sur la teinture dans le territoire de Ghardaïa" in Cah. des Arts et Techniques d'Afr. n° 5.

 

BONETE Y. (1959) "Contribution à l'étude de l'habitat au M'zab" in Cah. des Arts Techniques d'Afr. , n° 5, pp. 37-46. Tunis : STD. 1974, n° 7, pp. 63-70.

 

BONETE Y. (1964) " Le M'zab vu par un Anglais en 1959" BLS, 13 (64), juin, 62, pp. 129-139.

 

BOUSQUET Chr. (1982) "Pérennité du centre ancien au M'zab : le cas de Beni-Isguen", Présent et Avenir des Médinas, Ed. Centre d' Etud. et de Rech. sur l'Urbanisation du Monde Arabe, Tours, Urbama, Fasc. 10-11, pp. 9-22.

 

BOUSQUET Chr. (1986) "Les nouveaux citadins de Beni Isguen au M'zab (Sahara algérien)", Petites villes et villes moyennes dans le Monde Arabe, Ed. CNRS et Univ. de Tours, Urbama, Fasc. 16-17, vol. 2, pp. 435-450.

 

BOUSQUET Christian, (1986) " Habitat mozabite au M'zab" AAN, n° 25, pp. 257-269.

 

CHALLEAT Camille, L'urbanisation de la vallée du Mzab, palmeraie de Ghardaïa, Université Lumière, Lyon II, 1994. (Mémoire).

 

CUPERLY P. " Un document ancien sur l'urbanisme au Mzab" IBLA., 1981, n° 148, pp. 305-320.

 

CUPERLY P. "La cité ibadite : urbanisme et vie sociale au XIe siècle. D'après un document inédit : le kitab, talkhisu al-qisma-h et le kitAb 'usul al-'aradin d'Abu al-Abas Ahmad " in, Awal, [Discour (ber.)] Cahiers d'études berbère, n° 3, 1987, pp. 89-114.

 

CUPERLY P. "La cité ibadite : urbanisme et vie sociale au XIe siècle" in, Awal, [Discours (ber.)] Cahiers d'Etudes Berbère, n° 4, 1987, pp. 6-15. (Suite et fin).

 

DEBBACHE A. (1988) Use of the traditional house as a modernn design generator in the M'zabregion of Algeria, March, Glasgow.

 

DONNADIEU C., P. DIDILLON H. et J-M. Habiter le désert, les maisons mozabites. Recherche sur un type d'architecture traditionnel pré-saharien, Bruxelles Liège, Mardaga, 1977, 240 p.

 

ECHALLIER J. C., " Sur quelques détails d'architecture du Sahara septentrional (IIIe et dernière partie), le M'zab-Ouargla-Tougourt-le Souf" in Le Saharien, n° 46, 2e Trimestre 1967, pp. 12-27, Paris.

 

Gandoifi Alain, Les marchés du M'zab, Ecole Nationale de la France d'Outre-Mer, 1949, 76 p. mém. dact.

 

GODARD Cdt , L'oasis moderne : essai d'urbanisme saharien, Alger, 1954, pp. 69-75. (Biblioth. M. 67).

 

JOSSE Raymond, (1970) " Croissance urbaine au Sahara : Ghardaïa" Cahier d'Outre-Mer, n° 23, pp. 46-72. (Biblioth. M 29).

 

LAROUSSE, " L'Afrique du Nord; Découvrir Ghardaïa" , (Beauté du Monde), 1978.

 

LAROUI Med. Effects of privacy on the built form and the social struction in Ghardaïa, Algéria, Master of philosophy, Urbain Design, Nottingham ; University of ???, 1987, Shalaby M. T. (dir.) ; 141 p. (fig. photogr. tabl.) EPAU d'Alger : T.274. /Biblioth. Universitaire de Sétif : TS4/1218.

 

LESCHI M., (1946), " Chronique: l'architecture algérienne en 1945" vol. 90, pp. 228-232.

 

MAMMERIE M. " Le M'zab a séduit les architectes modernes" in Afric Asia, n° 25, 26 oct. 1970.

 

MASQUERAY E. Formation des cités chez la population sédentaire de l'Algérie : Kabyle du Djurdjura, Chauia de L'Aouras, Beni Mezab, 1886, thèse, (réédition à Aix), présentation de F. Colonna. Edisud, 1983, 430 p.

 

MERCIER M. " Note sur une architecture berbère saharienne" Hesp., 8 (1928), 413-29, 6 fig. (Tour de veille, qubba, cimetière, mosquée).

 

MERCIER M. La civilisation urbaine au M'zab, ( Etude de sociologie africaine), Alger, Pfister, 1922, 392 p. Thèse de droit. 12 fig., 12 pl., bibliog., index. (THE, 980). Cr. Akhbar, du 17 mai 1922, signé V.B. (22H18).

 

OSZTROVSZKI G. Villes millénaires dans le désert l'Architecture de Ghardaïa, Alger, 10 p. PAVARD Cl. La société mozabite de Ghardaïa, th....

 

PAVARD Cl. Lumière du M'zab, Paris, Delroisse, 1974, 186 p. (texte trilingue : français, anglais, arabe).

 

PIGEON Tulien ; SOCARD Tony, (1954), Commune de Ghardaïa.

 

RAVEREAU A. " Le Mzab et les temps modernes" in Revue d'Information et de l'Organisation Saharienne, n° 12 ; 13, 1965.? /n° 14. (Enseignement et Conservation).

 

RAVEREAU A. " Sauver le M'zab" idem, n° 61, 28 mars 1964.

 

RAVEREAU A. Le M'zab, une leçon d'architecture, Paris, Technique et Architecture, 1951, réédition, Sindbad, 1981, 282 p.

 

RAVEREAU André ; Deluz J. J. " Le M'zab : un urbanisme exemplaire" in, Révolution africaine, n° 60, 21 mars 1964.

 

ROCHE Emmanuelle, Le M'zab : architecture ibadite en Algérie, Paris, Arthaud, 1970, 136 p. Elle a également réalisé un document cinématographique tournés en 1968 qui fut primé au festival de Prague, 1966.

 

ROCHE E. " De l'architecture dans le tourisme : à propos du M'zab" in El-Djezair, n° 16, pp. 12-21.

 

ROCHE E. " La Pentapole du M'zab: persuader pour conserver" in Architecture d'Aujourd'hui.

 

SCHACHT J. " Notes mozabites" in, Al-Andalus, Madrid Granada, Vol. XXII, 1957, pp. 1-20. 32 fig. (25 phot. en 6 pl. et 7 plans).

 

SCHACHT J. " Sur la diffusion des formes d'architecture religieuse musulmane à travers le Sahara" in Travaux de l'Institut de Recherches Sahariennes, t XI, Alger, E. Imbert, 1er semestre, 1954, pp. 11-27.

 

SUTER Karl, " Ghardaïa, Zur jüngsten Entwicklung einer Stadt der nord-algerischen Sahara" in, Die Erde, 97, 1966, pp. 203-9, 1 phot. 1 croquis, bibl.

 

TARRY (1883) " Excursions archéologiques dans la vallée de l'Oued Mya" in Rev. d'Ethnog. t. II, pp. 21-34.

 

TEMPIA E. " Le M'zab : un modèle d'architecture apontanée" in El-Djezaïer (Rev. du Ministère algérien du Tourisme), n° 14.

X..., " La maison Mozabite il y a 1000 ans... et Aujourd'hui" Pour mieux comprendre le M'zab, (une histoire tourmentée), in Algérie Actualité, 31 mars; 6 avril 1974, pp. 14-20. Alger.

Architecture du mzab

c 7

اIl y a cinq qsur, « villages fortifiés » (ksour), localisés sur un affleurement rocheux le long de l'Wed Mzab et collectivement connus comme la Pentapolis. Ce sont Ghardaïa (« Tagherdayt »), principal village aujourd'hui, Beni Isguen (« Isjen »), Melika (« Mlishet »), Bounoura (« Bunur ») et El-Ateuf (« Tajnint »). En y ajoutant les plus récentes cités de Bérianne et El Guerara, le Mzab Heptapolis est au complet.

La combinaison d'un fonctionnement puritain de la foi ibadite avec la façon de vivre des oasis a conduit à une organisation stricte du territoire. Chaque citadelle était une sorte de forteresse-mosquée, dont le minaret servait de tour de garde. Des maisons de taille et de type standards ont été construites en cercles concentriques autour de la mosquée. L'architecture des colonies mozabites a été dédiée à une égale vie communautaire, avec le respect de l'intimité familiale. Les constructions du Mzab sont de style Libyen-phéniciens, plus spécifiquement berbère et a été répliqué dans d'autres parties du Sahara15. En été, les mozabites migrent dans des « citadelles d'été », centrées autour d'oasis de palmiers. C'est l'un des groupes majeurs d'oasis du désert Saharien, bordé par des contrées arides nommées chebka, traversées par des lits de rivières asséchées. La vallée du Mzab fait partie du patrimoine mondial16 depuis 1982, comme un exemple intact d'habitat humain traditionnel parfaitement adapté à l'environnement.

wikipedia

 

M'Zab leçon d'architecture

Le M'Zab, une leçon d'architecture

Icon 07

Au Sahara, mille ans d’une architecture exemplaire sans architecte ont inspiré une philosophie de la ville à André Ravéreau. Les 117 photographies de Manuelle Roche composent un véritable contrepoint au texte.

Au Sahara, mille ans d’une architecture exemplaire sans architecte ont inspiré une philosophie de la ville à André Ravéreau. Le progrès technique aujourd’hui, dans sa fuite en avant, ne permet plus aux architectes que d’être ses expérimentateurs. Dans ce périlleux exercice, et privés des certitudes anciennes, il nous faut donc redoubler de vigilance pour que l’architecture garde un sens. Une société, autrefois, a été poussée à choisir, en toute connaissance des prouesses techniques et des raffinements décoratifs d’alors, de partir des besoins élémentaires de l’homme, d’étudier les matériaux présents, le climat, et de construire sans ornements, dans la plus stricte et élémentaire logique. Il en est résulté… la grâce ! Cette démarche est un enseignement. "La beauté d’une forme vient des forces conciliées pour la produire. Au M’Zab, les formes concilient toutes les forces, sociales et techniques." Hassan Fathy "Effacez l’artifice, il ne reste que la reconstruction ! Ce qui frappe l’observateur, ici, c’est l’unité générale de caractère. Il n’y a pas deux gestes, que l’on construise le barrage, la mosquée, la maison… Les bâtisseurs ont réduit et épuré toutes les raisons d’influences ou de prestige et choisi des solutions égalitaires — pas de palais au M’Zab —, ils se sont trouvés confrontés aux seuls problèmes de défense et d’environnement." André Ravéreau Les 117 photographies de Manuelle Roche, en noir et en couleurs, comme les 27 figures, ne sont pas ici de simples illustrations. Elles courent en contrepoint du texte. ..

télécharger  PDF

 

 

آبار القصر ⵜⵉⵔⵙⵉⵏ ⵏⵓⵖⴻⵔⵎ

Icon 07ومن أوّل ما تتّجه إليه عزيمة المنشئين للمدينة حفر البئر العمومية التي بدونها لا يمكن تصوّر الحياة. ثمّ تتلو هذه البئر آبار أخرى كلّما امتدّ العمران. وليست عملية الحفر هذه بسهلة، إذ تتمّ في الصخر وعلى عمق قد يزيد على سبعين مترا وبالوسائل القديمة.

 

أزڤونت ن وشُّــو

Icon 09من القيم الحضارية لمجتمعنا(01)

ⴰⵣⴳⵓⵏⴻⵜⵓⵛⵛⵓ

Azgunet n uccu

يتميز المجتمع المزابي بعدة ميزات جميلة جعلته معروف لدى الكثير من المجتمعات في الجزائر وخارجها، لأنه يتصف بميزات جميلة وبسيطة وعريقة ونادرة في نفس الوقت، ومن بين هذه الميزات: الصرخت - أنعار - تويزة – أحباس.. وغيرها. كلها تدل على جمال أخلاقيات المجتمع لأنها تدل على التضامن والوقوف مع المحتاج مهما كانت طبيعة احتياجه.

مثلا عندنا في المجتمع النسوي " أَنْعَارْ" أو" أَجْرَاوْ نُوسُـﭭُّـونَتْ" حيث لما تقترب مناسبة ما كالعرس مثلا أو ادخار مؤونة لعدة شهور أو أرادت ربة المنزل فتل السميد بغية تحضير العولت من الكسكس وأن لا يتعرض للتعفن أو التلف، تقوم بدعوة بعضا من نساء متمكنات في مجال فتل الطعام من العائلة أو من الجيران.

وفي صباح يوم باكر يحضرن ويجتمعن حوله ليفتلن الكسكس وكلهن همة ونشاط وفرح وسعادة لا توصف، ويكون بترديد بعض الأهازيج المحلية والذكر والتسبيح.

طريقة فتل الكسكس" أُشُّو"

ويكون فتل الكسكس" أُشُّو" كما يلي:

لنتحصل على كسكس خشن متوسط أو رقيق علينا باتباع المراحل التالية:

1.بالنسبة للكسكس الرقيق أو المتوسط، نضع إناء فيه السميد المتوسط وإناء فيه السميد الرقيق بعد أن كنا مررناه في غربال خاص يسمى" بُوسِيَّارْ". ونحضر إناء فيه كمية من الماء وقليل من الملح.

في قصعة "تزيوا" نضع القليل من السميد المتوسط ثم نضيف له القليل من الماء المملح ونقوم بفتله بكلتا اليدين بأطراف الأصابع، بكل خفة ومهارة نحاول تكوير السميد المتوسط والرقيق معا كلما ينشف نزيد الماء والسميد مع الاستمرار بالفتل حتى نتحصل على المقياس المرجو من كل حبة ونقوم بتمريره في الغربال المتوسط يسمى بـ" بُوسِيَّارْ نْ لَفْرِيـﭫْ" ونعيد تمريره مرة ثانية في الغربال الرقيق" بُوسِيَّارْ نْ وُعْزَالْ" أو " بُوسِيَّارْ نْ يِوْزَانْ" بغية نزع الحبة الصغيرة تسمى بـ" أَمَشَّاسُو" لأنها لا تعطيه أي الكسكس منظر لائق وكذلك لكي لا يلتصق في الكسكس عند تفويره، وبذلك نتحصل على كسكس رقيق ومتوسط.

2.نقوم بنفس العملية إن أردنا فتل كسكس خشن مثل " أُوشُّو دْ يِسُوفَارْ" أو "تِمَرْدُودِينْ" فقط علينا أن نفتل بـ السميد الخشن ونعلفه بالسميد الرقيق وقليل من الماء ونقوم بتفويره في قدرة فيها ماء تحتوي على كسكاس" تَكْبُوشْتْ نْ ﭬُـونِي" لما يُفور نقلبه في إناء نعيد تمريره وهو ساخن في غربال خشن" بُوسِيَّارْ نْ يِمَنْدِي" وفي الأخير نفرش قطعة من قماش فوق فراش نظيف "سَاشُو" في مكان فيه تهوية نفرغ فيه كل الكسكس المفتول والمفور والمغربل نوزعه فوقه ونتركه لعدة أيام حتى يصبح ناشفا كليا.

وعندما ينشف ويجف نحضر كل أنواع الغرابل "بُوسِيَّارْ" الرقيق والمتوسط والخشن فنقوم بتمرير الكسكس المفتول المفور الذي قمنا بتهويته لعدة أيام لنتحصل على كل أنواع الكسكس الرقيق والمتوسط والخشن.

لما نستعد لتحضير الطعام بالكسكس "أُشُّو" علينا أن نفوره مرتين مع قلبه وإضافة القليل من الماء... كذلك لمن ليست لديها كسكس خشن أو متوسط فقط الرقيق تستطيع أن تفور السميد جيدا ثم تفتله لأن لو تفتل به مباشرة سيتحول إلى عجين" تِحُطوشِينْ" أو" تِمَضْلاَسْ".

وعندما يكون لدينا كمية وافرة من السميد نخشى أن يُتلف بمرور الوقت أو بحرارة الصيف لا بأس أن نقوم بتفويره لكي نتجنب تلفه.

الفوائد الاقتصادية لفتل الطعام في المنزل:

من فوائد فتل الكسكس في البيت الاقتصاد وضبط السيولة والقدرة الشرائية وتحسين نمط الاستهلاك.

فعند شراء كيس من السميد بسعر 1000 دج فيه 25 كغ. يكون سعر الكلغ الواحد منه بــ 40 دج، ينتج لنا قرابة 1.2 كلغ من الكسكس. فينتج قيمة الكيلوغرام الواحد من الكسكس المصنوع منزليا 35 دج. وبالتالي سنوفر 50 دج كأقل تقدير مقارنة بأرخس كسكس موجود في السوق. وفوق كل هذا نأكل غذاء تنتجه أيدينا يساهم في سعادة أسرنا.

هكذا كانت ولا تزال المرأة المزابية الأصيلة تتفنن في إعداد طبق الكسكس وتقوم به وحدها دون أن تنتظر من يصنعه لها. صورة تكاد لا تراها اليوم في زمن استجلاب الغذاء جاهزا، حتى الأطعمة التقليدية أصبح الناس يشترونها جاهزة،) كَرْنَاشَا - تِمَرْدُودِينْ – إِسُوفَارْ).

لا ينبغي أن تسلب لنا الحضارة قيمنا وتقاليدنا، بل نأخذ منها ما ينفعنا ونذر منها ما لا ينفعنا، خاصة عندما تمسّ عاداتنا وتقاليدنا، لأنها هي وجه تراثنا وتاريخنا.

فتل الكسكس المنزلي ( لأكله / الاحتفاظ به )(02)

ما تزال العديد من العائلات في مژاب، حريصة على التمسك بالطرق التقليدية في إعداد أهم الأطباق التقليدية، ألا وهو الكسكس، رافضة أن تطهو في بيوتها كسكس المصنع الذي يتم بيعه في المحلات والأسواق، معتبرين أنه لا يتماشى والذوق الحقيقي لهذه الأكلة، كما أنه يفتقر للجودة التي لا يحتويها الكسكس المعد باليد في البيوت.

إن إعداد طبق الكسكس، يتطلب مهارة خاصة، يتم وفق عدة خطوات ومراحل، فإن إعداد المادة التي يتم طهيها لإعداد الكسكس، والتي تسمى  بـالمزابية  وشّو، في حد ذاتها تتطلب طريقة خاصة جدا هي أزڤومن.

حيث يتم ذلك بأساليب تبدوا لمن لا يعرفها جد معقدة، كما أنها تتطلب جهدا ووقتا كبيرين، وهو ما جعل من إتقان عملية الفتيل أزڤونت وهي إعداد الطعام، عملية تعكس شطارة المرأة المژابية ، ومهارتها في المطبخ،

كما أن اليوم الذي يفتل فيه ، هو يوم مميز تجتمع فيه نساء العائلة وقد يستدين نساء الجيران أيضا وسط أجواء من التعاون والتبادل أطراف الحديث والذكريات.، فهن يعملن خلال يوم كامل على إعداد كمية معتبرة من "الطعام"، حسب حجم الأسرة بما يكفيهم لمدة معينة، وهي تعتبر عند الكثيرين من المواد الغذائية الضرورية، التي لا يجب أن يخلوا أي بيت منها،

والأمهات في الماضي كانت تعلم بناتها الفتيل لأنه من الضروريات التي تحتاجها الفتاة.

فالأيام التي ترتفع فيها درجة الحرارة، من أنسب الأيام للقيام بعملية الفتيل، حتى يجف "الطعام" بسرعة، فكثير من الأسر في مزاب تحرص على هذا الأمر في كل عام، حيث لا ينقضي الصيف إلا وقد أعدت ما يحتاجه بيتها من هذه المادة لعام كامل.

كما تحرص الأمهات أيضا على تعليم بناتهن، ونقل ما يتقنن من حرف وفنون الطبخ لهن، وعلى رأسها "فتل الطعام"، معتبرات أنه من أهم علامات "شطارة" ربة البيت، حتى يحافظن على عادات مزاب،  لأنه وفي السابق لم يكن يوجد بيت من بيوت مزاب يخلو من هذه المادة، ولم تكن هناك مزابية لا تتقن أزڤونت هذه الطريقة في إعداد الطبق الشهير وشّو.

 

طريقة إعداد الكسكس(03):  

نوع السمسد لفتيل الطعام

يتوقف نوع السميد على هدفنا من الكسكس اذا كنا نرغب في اعداد وجبة الكسكس بالخضر فنوع السميد يكون متوسط وقد نستمر في فتل هذا النوع من السميد الى ان يصبح غليظا لإعداد كسكس ئسوفار أو  من اجل تيمردودين دتيحومزين.

 

أزڤونت:

نضع السميد في قصعة ثم نقوم بتنقيته من الشوائب

نفرغ كمية من الماء اول مرة ونحرك السميد بكلتى اليدان باستعمال أطراف الأصابع  وكأننا نحكه

عندما نحس انه تشرب نضيف له حفنة دقيق ونحرك مرارا في اتجاه واحد حتى تكون حباته مربعة الشكل.

يندمج الدقيق مع السميد

نضيف كمية الماء ونحرك بنفس الطريقة. ونكرر العملية حتى يصبح شكل الحبة بالسمك الذي نريده.

نضعه في غربال متوسطة فتحات شبكته  ونحك الكسكس وإذا لاحظنا انه مبتل نضيف بعض الدقيق ونستمر في حكه (لا يجب الخوف من هذه العملية لأنه سيخيل إلينا أنها صعبة ولكن الموالاة عليها ستجعلها سهلة)

بعد ذلك نغربله في غربال بفتحات اضيق من الغربال الاول من اجل طرح الباقي من الدقيق (الذي يمكن اضافة بعض السميد اليه وصناعته ككسكس ايضا).

 

أفورالأول:

قبل وضعه في الكسكاس للتبخير ندهنه بقليل من زيت الزيتون الجيد وإلا  زيت المائدة قليلا من الملح حسب الذوق.

بعد تبخيره اول مرة  نجربه بتمرير اليد قوق الكسكس وهو يتبخر فإذا لم تعلق حبات الكسكس باليد نسبيا نفرغه في الاناء الذي اعددنا فيه  الكسكس اول مرة .

 

أفور لأكله :

في هذه الحالة نقوم بتهويته ونضيف له حفنتين من الماء ونحركه جيدا ثم نعيد تبخيره،  ونعيد الكرة مرة اخرى  يعني ثلاث مرات يبخر ومرتين يضاف له الماء

ونتذوقه لندرك مدى حاجته للماء بحيث يمكن ان نضيف له كمية اخرى ونعيد تبخيره

 (في حالة تعذر الحصول على دقيق القمح الكامل نضيف 3 معالق بذور الكتان مسخنة ومطحونة جيدا بعد نهاية التبخير او قبل المرة الاخيرة ).

 

أفور للاحتفاظ به :

اما اذا رغبنا في الاحتفاظ به لمدة طويلة وكانت الكمية المفتولة كثيرة فنبخره مرة واحدة بدون اضافة الماء ولا الزيت بل نكتفي بإضافة الملح وقد نضعها في الماء الذي استعملناه في الفتل وبعد التبخير ، نفك حباته عن بعضها البعض عن طريق حكها تم ننشره في الشمس ونغطيه حتى لا يتلوث

يتم تحريكه كل مرة الى ان ينشف جيدا ونحتفظ به لمدة قد تقوق السنة (يستحسن ان تكون هذه العملية في فصل الصيف)

 

طريقة التقديم:

ندهن الكسكس  بزيت الزيتون او سمن مملح حسب الرغبة و حسب المتواجد . بعدها نضيف له الوجبة التي اعددنا معه قد تكون خضر او بصل وزبيب . تبقى الاختيارات كثيرة ومتنوعة.

 

فتل الكسكس بالمزابية:

مرحلة أسكونت اسميد القاق مع سميد ن مايان ومبعد أتنسفرفر بوسيار ني مندي معلاك اديواطا دالحبت إكت ومبعد اتنسفرفر بوسيار أن وعزال معلاك ادنسوفغ امشاسو ونييو نتعاواداس اسكونت مغر يتعادا يتلسق وشو وليتعيدي حبة إكت

بشاك أنتحصل سوشو أزيوار نغ تيمردودين دتيحومزين لازمانغ سميد أزيوار أتنعلف سوارن مع وبرام اوحدي دوسحاكس سوامان دبسي ن تيسنت آل تزيور الحبت منشي نخس ، مي تنفور اتنسعكب بوسيار ن إيمندي منشي يلايحمى ومبعد اتنفرش أدرا إكت لبلاصت ديس لهوا معلاك أديقار شارند نغ أوكز نوسان بعدومني اتنسعكب منالنواع نبوسيار ازداد دوزيوار دل مايان .

 ----------------------------

01 nir-osra.org

02 منقول بتصرف جزايرس

03 منقول بتصرف وصفاتي الصحية

أَنْعَارْ أَجْرَاوْ نُوسُـﭭُّـونَتْ

Icon 09من القيم الحضارية لمجتمعنا(01)

ⴰⵣⴳⵓⵏⴻⵜⵓⵛⵛⵓ

Azgunet n uccu

يتميز المجتمع المزابي بعدة ميزات جميلة جعلته معروف لدى الكثير من المجتمعات في الجزائر وخارجها، لأنه يتصف بميزات جميلة وبسيطة وعريقة ونادرة في نفس الوقت، ومن بين هذه الميزات: الصرخت - أنعار - تويزة – أحباس.. وغيرها. كلها تدل على جمال أخلاقيات المجتمع لأنها تدل على التضامن والوقوف مع المحتاج مهما كانت طبيعة احتياجه.

مثلا عندنا في المجتمع النسوي " أَنْعَارْ" أو" أَجْرَاوْ نُوسُـﭭُّـونَتْ" حيث لما تقترب مناسبة ما كالعرس مثلا أو ادخار مؤونة لعدة شهور أو أرادت ربة المنزل فتل السميد بغية تحضير العولت من الكسكس وأن لا يتعرض للتعفن أو التلف، تقوم بدعوة بعضا من نساء متمكنات في مجال فتل الطعام من العائلة أو من الجيران.

وفي صباح يوم باكر يحضرن ويجتمعن حوله ليفتلن الكسكس وكلهن همة ونشاط وفرح وسعادة لا توصف، ويكون بترديد بعض الأهازيج المحلية والذكر والتسبيح.

 ----------------------------

01 nir-osra.org

إلحاق منطقة مزاب بالمحتل الفرنسي

إلحاق منطقة مزاب بالمحتل الفرنسي

Icon 07

بتاريخ 30 نوفمبر من عام 1882 القوات الفرنسية تبسط سيطرتها على منطقة مزاب و تعلن ألحاقها رسميا بفرنسا وتضعها تحت إدارتها المباشرة مخترقة بذلك معاهدة 1853 التي ابرمتها مع ممثلي قرى مزاب السبعة بالأغواط.

فبأمر و تكليف من الحاكم العام للجزائر Louis TERMANفي 26 أكتوبر 1882 ، قام الجنرال de la Tour d'Auvergneقائد المقاطعة العسكرية للمدية بتجهيز جيش مكوّن من ضباط و صف ضباط و جنود قوامه 1175 فردا و 458 فرسا و 1295 جملا محمّلا بالمؤونة و الذخيرة و المعدات المختلفة ، و في 10 نوفمبر من نفس السنة و انطلاقا من مدينة الأغواط حرّك قواته تجاه مزاب ، لتصل إلى مدينة بريان بعد أربعة أيام ثم تحط رحالها بضواحي تغردايت في اليوم 17 من نفس الشهر ، ليعلن بصفة رسمية في الثلاثين منه ضم منطقة مزاب الى الأقاليم الفرنسية من خلال بيان رسمي " Proclamation d'annexion "وجهه لسكان مزاب وخاطبهم بإسمهم - النص الحرفي للبيان مذكور في المصادر الفرنسية - .

و لقد بررت السلطات الفرنسية خطوتها آنذاك بما أسمته بنقض المزابيين لبنود الإتفاقية و أخذهم منها ما يتماشى مع مصالحهم و ترك أخرى ، حيث إتهمتهم بدعم و مساعدة المتمردين بالسلاح و الذخيرة ( البارود) و فتح أسواقهم لأعداء فرنسا بالجنوب و إيواء الخارجين عن القانون في قراهم ( و تقصد بالمتمردين ثوار حركات المقاومة خاصة بمنطقة الغرب الجزائري la province d'Oran )

وورد في نص إعلان الإلحاق ، أن دخول القوات العسكرية إلى مزاب إنما جاء لغرض بسط الأمن ووضع حد للفوضى التي تعيشها المنطقة ، في إشارة إلى الاغتيالات و الصراعات الدموية و أعمال التخريب التي حدثت في الفترة التي تلت الاتفاقية و التي راح ضحيتها العشرات من الاشخاص نتيجة الصراع المحموم حول الزعامة و التعصب و طغيان بعض القياد و فسادهم في بعض قرى مزاب ، و مما زاد الأمور تعقيدا إستعانة بعض الأطراف المتنازعة بمرتزقة للإستقواء على خصومهم ، ولا يستبعد أن يكون للإحتلال يد في هذه الإضطرابات .

هكذا و ابتداء من هذا التاريخ يدخل مزاب مرحلة جديدة من تاريخه ستكون لها لاحقا تأثيرات عميقة في النواحي الإجتماعية و العمرانية و الاقتصادية و الديمغرافية أيضا ، حيث ستشهد التركيبة البشرية لساكنة المنطقة تغييرات واضحة و ستفقد جزء كبير من إستقلاليتها و سلطتها العرفية .

 

منقول Bakir Bennacer

استعمال المواد المحلية في البناء

 الفن المعماري عند مزاب

استعمال المواد المحلية للبناء:(1)

لقد كان الاعتماد على استعمال المواد المحلية المتوفرة والاكتفاء بها حتى أنَّنا لو تصوَّرنا أن انقطعت المواصلات فلم تعد المواد الحديثة الصنع مثل الحديد والإسمنت توجد في السوق، فإنّ النّاس سيستمرون في البناء لأنَّ الحجر والتَّمْشَمْتْ وهو الجبس المحلي، كلّها مواد موجودة، وكذلك الأخشاب التي كانت تُصنع منها الأبواب.

إن الاكتفاء الذاتي أمر يسعى إليه أغلب المهندسين وكذلك الموجهون الاقتصاديون لما لذلك من التأثير في اقتصاد الدولة وتحرره من ربقة التبعية الاقتصادية التي ستتبع حتما التبعية السياسية في عالم اليوم.

ومما نستطيع أن نضيفه إلى هذا المعنى صنع الأثاث ضمن البناء کالرفوف والكوى والدكاكين التي تصلح كأسرَّة للنوم وللصلاة. وأقل ما يقال في ترك الكوى الصالحة للاستعمال أنه اقتصاد كمية من مواد البناء التي قد لا تعد شيئا إذا كانت كلٌّ على انفراد، ولكنها إذا تعدَّدت أصبحت تشكل قسما مهما من هذه المواد.

هذا وأنَّ بناء الجدران بالتِّمْشَمْتْ مع الحجارة الصغيرة يجعل الدار مناسبة للمناخ القاري الشديد الحرارة صيفا والشديد البرد شتاء. وقد أظهرت التجربة صلاح هذه المادة للمحافظة على طقس معتدل داخل البيوت، فالدور القديمة اليوم سيما المبنية منها بهذا الجبس المحلي أو الجير والحجر هي أحسن بكثير من الدور التي بنيت بالإسمنت سواء كان ذلك في الصيف أو في الشتاء.

ويقولون إن الجبس المحلي قد تأكدنا منه، فقد جرب لمئات السنين، ولكن الإسمنت لم تستقر بعد تجربته، فنحن إذا بنينا به في مغامرة لا تعرف على وجه التحقيق دوامها واستمرارها.

وإلى جانب هذه النقط التي يتلاقى فيها معمارنا بالتخطيط المعاصر، هناك ملاحظات داخل الدور منها:

الإقلال من الأبواب الخشبية وتصغيرها، وذلك لندرة الخشب سيما اعتمادهم على التمر كمادة أساسية لمعاشهم، واقتلاع نخلة أو نخلتين للانتفاع بجريدها وكربها وأخشابها يحرمهم من قسم مهم من المادة الغذائية.

تصغير مداخل البيوت يحفظ عليها المناخ المناسب صيفا وشتاء، وفيه اقتصاد للمادة كما سبق.

استعمال مادة التِّمْشَمْتْ في بناء الرفوف ودكان الصلاة وسرير بيت النوم ودكان المنسج وكذا رفوف المنسج، وكل هذا اكتفاء بالموجود عن النادر أو المفقود.

لا حاجة لجلب خزائن الخشب أو أسرتها أو ما يحتاجون من الأثاث كما أن استبدال الموائد بالمثارد (إناء قائم على ساق)، فيه تعويض ماعون باثنين.

الاكتفاء باستعمال أقل ما يمكن من الأبواب، فهم يقتصرون على القدر الضروري کالباب الخارجي، وباب الحجرة وهو مخزن الذخيرة والمؤونة، وباب لبيت النوم وباب للسطح الأعلى، فلا توجد الأبواب في المستراحات ولا في تِزَفْرِي (مكان في الطابق الأرضي تجتمع فيه العائلة)، ولا في المطبخ ولا في المغتسل.

تقصير السقوف كما سبق.

جعل الدور منفتحة في وسطها كما ذكرنا.

ترك الكواة فوق السارية وبين الأقواس. إنها تدل على مقدار تمكُّن الأجداد في فن الهندسة، فهم يعلمون أنها لا تحمل شيئا ولذلك تركوها فارغة لنصيب من الشمس واقتصاد مواد البناء، ووضع الآلات المضرة للصبيان کالموس والمقص والكبريت.

 

استعمال مواد المحلية في  البناء

الحجارة المقتلعة من طبقات الصخور الكلسية البيضاء.

نوع من الجبس يسمّى (تِمْشَمْتْ) يستخرج من الهضبة الكلسية على عمق مترا واحد تقريبا ويعالج في أفران لمدّة أربع وعشرين ساعة.

الجير الذي يعالج في أفران معدل ارتفاعها متران يستهلك من الحطب خمسة أضعاف ما تحتاجه التِمْشَمْتْ.

الرمل غير الصلصالي يستخرج من مجاري الأودية.  

النخلة يستعمل منها في البناء جذعها وجريدها وسعفها.

و فيما يلي بعض الملاحظات في الموضوع ننقلها عن الشيخ القرادي: «لقد كان الاعتماد على استعمال الموارد المحلية المتوفرة والاكتفاء بها...و ممّا نستطيع أن نضيفه إلى هذا المعنى صنع الأثاث ضمن البناء كالرفوف و الكوى والدكاكين التي تصلح كَأَسِرَّةٍ للنوم و الصّلاة...

هذا وإنّ بناء الجدران بالتِيمْشَمْتْ مع الحجارة الصغيرة يجعل الدار مناسبة للمناخ القاري شديد الحرارة صيفا وشديد البرد شتاء».

و يضيف الشيخ القرادي قائلا:  «هناك ملاحظات داخل الدور، منها:

الإقلال من الأبواب الخشبية وتصغيرها...

تصغير مداخل البيوت يحفظ لها المناخ المناسب...

تقصير السقوف...

ترك الكوات فوق السارية وبين الأقواس، إنّها تدلّ على مقدار تمكّن الأجداد في فنّ الهندسة، فهم يعلمون أنّّها لا تحمل شيئا، ولذلك تركوها فارغة لنصيب من الشمس، واقتصاد مواد البناء، و وضع الآلات المضرّة للصبيان كالموس والمقص والكبريت»[1]./

 

 

نداء للعودة إلى استعمال المواد المحلية في البناء بوادي مزاب

حوار مع الفاضل عبد اللاوي جمة باحث في التراث يوم الخميس 14 / 11 / 2013 حاوره الإعلامي الفاضل  محمد بنور


[1]محمّد ناصر: الشيخ القرادي  156 ـ 158.

 (1) كتاب الشيخ القرادي، آثاره الفكرية ص133 -138.

استلهام لوكوربوزييه من مزاب

Icon 07

استلهام المهندس لوكوربوزييه من مزاب كتابه نحو عمارة عصرية

إن الهندسة المعمارية لمزاب في بساطتها وتشكلتها ملائمة للبيئة وللبنية العائلية فكانت مصدر الهام للمعماريين الحديثين مثل "لوكوربوزييه" "Le corbusier" الذي يعتبر مهندس معماري القرن.وقد استلهم هذا الأخير من ضريح سيدي إبراهيم تاجنينت (العطف) لبناء كنيسة "رونشامب" "Ronchamp"المشهورة في منطقة "لي فوج" الفرنسية.

غرداية هذه المدينة الأَلفيّة التي شُيّدت في منطقة وادي مزاب، وهي منطقة صحراوية قاسية المناخ، كانت مواجهة الحرّ والهجير معضلة المؤسسين الذين ابتدعوا، بالاعتماد على الطين، طريقة فريدة في خلق تكييف طبيعي للهواء دون التفريط بالإضاءة، وعملوا على تضييق الشوارع التي أصبحت بمثابة أروقة تفادياً لأشعة الشمس الحارقة. هذه التقنيات المصاغة بجمالية مُدهشة جعلت لوكوربوزييه يصف غرداية بأنها "مدينة متلألئة". زيارته إلى وادي مزابأثمرتتصميم كنيسة "نوتر ديهو" "Notre Dame du Haut" في مقاطعة "رونشامب" "Ronchamp"، شرق فرنسا، التي تحاكي بهاء العمران المزابي.

 لقد قال عنه المهندس الفرنسي لكوربيزييه في كتابه *نحو عمارة عصرية* عندما تقل في رأسي أفكار البناء أذهب إلى المسجد في غرادية حيث أجلس في ساحته لتواتيني الأفكار. إنه لم يكتف بالجلوس في ساحة المسجد فقط ولكنه نقل تصميمه المعماري الداخلي لينفذه في كنيسة رون شون في مقاطعة بيرباتي الفرنسية.

هندسة قرى مزاب و تأثيرها على المهندس المعماري Le Corbusierلوكور بوزيي

زار المهندس منطقة مزاب سنة 1931 و قد جاءها بالسيارة من باريس مرورا بإسبانيا و المغرب الاقصى متوغّلا في الصّحراء . لقد كانت صدمة و مفاجأة بالنسبة له بعد ان اكتشف هذه الكنز الحضاري في مكان لم يكن ابدا يتوقّعه .حضارة حياتيّة ، راقية ، منعزلة، عمرها ألف سنة في قلب الصحراء.

يقول: "مع كلّ ما ذاقته هذه القبيلة من الاضطهاد عبر الزّمن ، ومع ذلك لم تندثر بعد، ربّما السرّ في هذا الاستمرار هو ايمانها العميق بمقومات راسخة في نفوس اهلها تختلف عن الآخرين".

مزاب هي مجموعة من المدن المتقاربة pentapoleلم تتأثّر أبدا بمعالم خارجية أو دخيلة منذ قرون -كما حدث لحضارات اخرى- قصور مترامية رائعة، تشكّلها بيوت مبنية بنمطٍ مُبهر .

هؤلاء النّاس هم في حركية و اصرار دائمة للبناء و التّشييد ، لسدّ متطلباتهم في الحياة ورغباتهم الرّوحيّة ، يُترجمها نمط بناء فريد من نوعه ضمن بيوت مشيّدة مثل فسيفساء باهرة او مقطع غنائي ملهم .

بالنّسبة لـ "فرانسسكو تونتوري" "francesco tentori"احد الدّارسين لرحلات "Le Corbusier" كانت الرّحلة والتي دامت 26 يوما في الغالب ، الرّحلة الأكثر تجربة و اكتشاف، و الثّانية بعد رحلته الى الشّرق، ممّا جعله يغوص في حضارات منسيّة لم تكتشف بعد، والتي ستدخل في التّراث العالمي لا محالة .

بعد عامين، وبالضبط في مارس 1933 يعود "Le Corbusier"الى مزاب في رحلة اخرى لكن هذه المرّة في طائرة صغيرة بقيادة صديقه دورافور، بعد ترتيب مذكّراته للملاحة الجوّيّة هو يعرف ان رحلته هذه لن تدوم اكثر من 8 ساعات، لذلك يريد استغلالها جيّدا .

يقوم Le Corbusierفي غرداية عاصمة مزاب بالالتفاف حول القصر لتتاح له رؤية فوقيّة من الطّائرة،

فيقول: "هذه البيوت المتراصّة افقيّا أتخيّلها منشأة تتربّع فوق ربوة في منظر بديع"، ثمّ يطلب من قبطان الطائرة الدّوران بطريقة حلزونيّة حتّى قمّة القصر في لفّات متتالية لتكتمل عنده صورة للمخطّط الهندسي البديع، وفي آت ايزجن و من الطّائرة دوما يستمتع بمنظر السطح الهندسي المتناسق للمنازل يبدأ من القاعدة و ينتهي الى القمّة في شكل يشبه كثيرا قاعدة لعبة الشطرنج و ترتصّ مكوّناتها كمحار البحر، أمّا الواحات و البساتين بعيدا عن قُدسيّة هذه المدن فهي حكاية اخرى من الإبداع المنمّق لهاته المدن المشرقة والزّاهية دوما وسط الصّحراء و التي يتمنّى المهندس دوما العودة اليها لدراستها .

كنيسة رونشامب (1953- 1955م)

Notre Dame du Haut,Ronchamp

 

مقام الشيخ ابراهيم بن مناذ تاجنينت واد مزاب

 Mosquee de Sidi Brahim El Atteuf Ghardaia

مصلى الشيخ ابراهيم بن مناد يوجد داخل المقبرة التي تعد من أقدم مقابر وادي مزاب و يقع أسفل قصر العطف من الجهة الجنوبية، و يتكون المصلى من قاعة صغيرة دائرية الشكل نصفها مغمور في الأرض تشكل النواة الأصلية له، كان الشيخ يدرس فيها ويلتقي بطلبته، تم وسعت بقاعة نصف علوية عن سقف المصلى وسطح الأرض كان الشيخ يقضي فيها جل أوقاته، ويتم الدخول إلى هاتين القاعتين عبر قاعة الصلاة. ونظرا لموقعه المتميز المتكون من أشكال هندسية بسيطة و وجود تلك الفتحات و الكوات بأماكنها المختارة بدقة وألوانه الساطعة، فقد جلب إليه أنظار واهتمام العديد من المهندسين العالميين و الباحثين والفنانين، منهم المهندس المعماري الكبير لكوربيزيي Le Corbusierالذي استوحى منه عناصره المعمارية و شكله الهندسي لبناء كنيسة ( شبال ديرونشون (بفرنسا. المصلى مفتوح على الصحن بأقواس ذات أشكال وأحجام متفاوتة جميلة وبسيطة وبارتفاع متناسب مع قامة الإنسان، و كذا مجموعة من الفتحات ذات أشكال هندسية مختلفة موضوعة على رفوف عريضة محاذية لجدار ضريح الشيخ. و فيما يخص تقنيات بناء هذا المعلم ، فتتمثل أساسا في المواد المحلية التقليدية كالحجر الممزوج ببلاط الجير لإنشاء الجدران الحاملة، وكذا جذوع النخل كوسيلة لتسقيف الأروقة التي تبدو على أنماط مختلفة .والمبنى ملبس بملاط الجير الذي أنجز بطرق مختلفة الأيدي – عرجون النخلة... .والمبنى يصبغ بانتظام بمادة الجير قصد حمايته من تقلبات الطقس من أجل الحفاظ على نظارة لونه الأبيض الناصع لمدة أطول.

   


جامع سيدى ابراهيم هو العمل الفنى الذي جمع بين الابداع والبساطة 

قادنى صاحبي إلى جامع سيدى ابراهيم على مشارف بلدة العطف اقدم المدن المزابية والتى تبعد عن غردايه سبعة كيلو مترات وهو اول مسجد اقيم في مزاب إلى مكان اثرى , يبدوا شكل الجامع وكأن المعمارى الذي اقامه كان يطوع الحجر ويلاينه ويخرج منه هذا العمل الفنى الذي جمع بين الابداع والبساطة , فالمبنى على نفس شكل الحجر , ويتسق مع البيئة من حوله .
والجامع لديهم ليس مكان للعبادة فحسب بل ومركزا للحياة , يأخذ هذا الجامع بفكرة القبلة المفتوحة والتى تتجه إلى الفضاء الواسع , ولديهم تقليد فريد بالا يقوم في المدينة سوى جامع واحد , يتسع مع اتساع المدينة , فلا يقام سواه فوحدة الجامع تعنى وحدة المجتمع والعقيدة .

 ويؤكد مرافقى مسؤلول الاثار في مزاب الفنان عبد الحميد عرعور : (( ان عددا كبيرا من المعماريين الفرنسيين يجدون هنا الكثير الذي يتعلمونه من هذا الجمال المعمارى المتكامل , وهذا الانسجام بين الوظيفة والشكل )).


ويقف وراء كل هذا الفن ذلك الإنسان الذي عمل بيديه المجردتين في صراعه الطويل مع البيئة ومواد البناء , لكي يتمخض من هذا الصراع ذلك الجمال المعماري القائم , ويأتي جمال الشكل من التوافق والتوازن الذي يعبر عن الوحدة والمساواة في ظل الأيمان , وترى هنا كيف تمثل الزخرفة الفطرية القديمة جمالا باقيا , لم تصل إليه بعد التشكيلية المصطنعة الحديثة .

 

إبراهيم بن مناد* العطفاوي

 (النصف الأوَّل ق: 6هـ / 12م)

من علماء العطف بـ مزاب، عاصر الشيخ باعبد الرحمن الكرثي ، والشيخ بابه السعد الداوي، والشيخ أبا جعفر مسعود. اجتهد مع هؤلاء العلماء الأعلام في نشر المذهب الإباضي بين واصلية بني ميزاب - ومن المعروف أنَّ الميزاببين كانوا واصلية معتزلة، وظلَّ بعضهم على ذلك المذهب إلى غاية القرن السادس الهجري. من علماء الخمسين الأولى من المائة السادسة للهجرة, ( 550 هـ) ويعود في أصله لقبيلة زناته البربرية التي سكنت شمال إفريقيا وعمرت في جبال بني مصعب, يعتبر من أشهر علماء العطف القدامى, وقد عاصر الشيخ باعبد الرحمن الكرتي والشيخ بابا السعد الغرداوي والشيخ أبي جعفر مسعود المليكي, وحسب رواية بعض المؤرخين فهو تلميذ العلامة أبى عبد الله محمد بن بكر الفرسطائي، أخد منه مبادئ وأصول العلوم واستزاد و تبحر في الفروع, وقد اجتهد رفقة هؤلاء الأعلام في نشر المذهب الإباضي وتوضيح مبادئه وأحكامه بين الأهالي, الذين كانوا من قبل واصلية معتزلة, و تابع نهج من سبقه في ذلك خاصة أستاذه أبى عبد الله محمد بن بكر. وللشيخ مساهمة كبيرة في المجال الاجتماعي والإصلاحي, لهذا يعتبر من أبرز الشخصيات التي تحتفظ بها ذاكرة العطفاويين بل أنه محل اهتمام الناس حتى من خارج المنطقة. زيادة للقيمة الروحية التي حازها الشيخ إبراهيم بن مناد من خلقه و أعماله و نشاطه الدعوي، فإن مقامه الموجود بالعطف زاد له علوا وشأنا وجعله محط الأنظار

 

المصادر:

القطب اطفيّش الرسالة الشافية

حفَّار: السلاسل الذهبية (مخ)، 24

دبوز: نهضة الجزائر، 1/254

متياز : تاريخ مزاب (مخ)، 42

متياز : نظام العزابة (مخ)، 1

الحاج سعيد: تاريخ بني مزاب، 55

مجهول: رسالة حول زيارة مشاهد ميزاب (مخ)، 4، 15، 16، 87

بحاز: الميزابيون المعتزلة،   http://tourath.org     دورية الحياة، عدد 1 (رمضان 1418ه/1998م) ص124-133.

مجلة العربي وادي ميزاب تراث جزائري حي محمد المنسي قنديل العدد 445

مزاب منذ 31 سنة عالم مزاب المسحور رحلة إلي الصحراء الجزائرية منقول من مجلة العربي الصادرة من الكويت العدد 286 سبتمبر 1982م

http://www.fondationlecorbusier.fr/CorbuCache/2049_4497.pdf

ملاحظة:

وورد: إبراهيم بن أيوب بن مناد، غير أنَّ الأشهر ما ذكرنا.

*يعود إبراهيم بن مناد في أصله إلى قبيلة زناتة البربرية

الإقتصاد في عمارة المزابيين

الإقتصاد في عمارة المزابيين

Icon 07

أين يتجلى مبدأ حفظ المال في عمارة المزابيين؟

".. ليست هناك أنواع مختلفة من الدور بل شكل الدار واحد، قد يختلف اتساعا وضيقا تبعا لحاجة كل عائلة على حسب عدد أفرادها، أما العلو فهو واحد والشكل واحد، فليس هناك دار للغني ودار أخرى بشكل آخر للفقير، وهذا يدلنا دلالة صادقة على مدى المساواة التي كانت منتشرة بين السكان، وأول ما يستوقف نظرك في الدور هو الاكتفاء الذاتي في المواد أو سياسة الإمكانيات، فقد اختاروا مادة "تِمشَمْتْ" وهي موجودة، والحجر الصغير وهو موجود ولا يحتاج التقاطه من الجبال أو اقتلاعه عناءً، والجريد والأخشاب من النخيل، وأكثر الأثاث الذي يحتاج في الدار مبنيٌ اقتصادا في الخشب لأنه كان قليلا ونادرا جدا، فيصنعون أبواب الدور والحجرات بخشب النخيل، ولذلك يضيقون الأبواب ويستغنون عنها في المطبخ والمرحاض وما لا ضرورة إليه، ويبنون مرتفعات من الأرض لوضع أمتعتهم والدكاكين للنوم والصلاة.

وكل الدور القديمة التي رأينا والتي لا تزال بقايا منها موجودة تنطق وتعبر تعبيرا صادقا عن مدى ما استعمل الأولون من ذكاء في البناء على بساطته منها مثلا هذه المادة التي يبنون بها فهي لا تتأثر بالحرارة القوية ولا بالبرودة فنجد الدور التي بُنيت بها إلى اليوم باردة في الصيف دافئة في الشتاء، وهو ما يسمى اليوم تكييف الهواء فهذه الدور لا تحتاج إلى تسخين أو تبريد، ثم إن هذه المادة نستطيع أن نبني بها جدرانا صحيحة بحجر صغير وهو موجود بدون عناء، ثم إن تصغير الأبواب يستجيب إلى شيئين أولا: التقليل من حرارة الشمس في الصيف ومن الضوء تبعا لذلك والتخفيف من حدة البرد، ثم ثانياً: الاقتصاد في الخشب الذي كان نادرا أو غالياً.

... ولننظر نكتة أخرى في المساجد القديمة فنرى بالرغم من تقديس الميزابين للمساجد فأبوابها لا تختلف في طولها وعرضها عن أبواب الدور وما ذلك إلا لأنها جعلت لدخول وخروج الرجال لا غير، وإذا كان المسجد كبيرا واحتيج إلى أن يجعل له باب ثاني فإنه يفتح، ولكنه لا يكون عاليا بل عاديا فلا حاجة لأي ارتفاع، فأطول الرجال قامة لا يزيد عن المترين وكل ما زاد عن قدر الحاجة فهو إسراف وتضييع، وقل مثل ذلك في سقوف المساجد فهي لا ترتفع أكثر من خمسة أذرع وذلك أدعى لطقسيتها (limatisationC) ولتقليل النفقات، ثم ننظر إلى الكُوات التي توجد في كل المساجد وحتى في بعض سواريها، وكذا الرفوف، فكلها ذات منفعة لعمار المساجد كوضع النوى أو الأحذية أو تعليق الملابس الخارجية، كل هذه وظائف نستغني فيها عن الالتجاء لجلب الأثاث من الخارج أو صنعه من الخشب الذي كان لا يزال نادرا، وأقل ما يقال في استغلال الأماكن الممكنة للرفوف نقول إنه اقتصاد في المواد التي يبنون بها، وفي عُرف الاقتصاد لا تحتقر القليل، فالبحار تتجمع من القطرات!!

وما قلناه في المساجد نقوله في الدور فهناك كثير من الملاحظات تدلنا دلالة صادقة على التفكير العميق الهادف الذي صحبهم في البناء وكذلك خضوع البناءات لأحد قواعد الهندسة الهيكلية للبناء (Le mécanisme)

فأنت مثلا تراهم يجعلون الأقواس من الجهة الجوفية والجهة الشرقية والقوس الأخير الذي يتصل بالسور لا يجعلون فيه قوسا بل خشبة طويلة وهذه دلالة على أنم يعلمون أن القوس قد يدفع الحائط الخارجي كما يقرره الفنانون الآن (النارق).

والكُوة التي تكون بين قوسين ما مغزاها؟!

إنها أوّلاً تنفع لوضع بعض الأدوات الخطيرة كالمقص والموس والكبريت مما يجب إخفاؤه عن الصبيان، ثم هذا يدلنا على علمهم بالهندسة، فهم متأكدون أن الثقل الذي تحمله الأروقة أو الأقواس ينصب فوق السواري، وبالتالي فإن فتح هذه الكوى بين الأقواس لا يؤثر في صحة البناء ولا يضعفه.

ففي الكوة العليا (أعلى العرصة) تحفظ المواد الخطرة كالموسى والكبريت، وفي الكوة الوسطى والسفلى نوى التمر .. وفي هذا الدليل على تقدير نعم الله تعالى. أما في المساجد فالكوات التي تنتشر في جدران المساجد والمصليات مهيأة لتحفظ المصاحف وترفعها بعيدا عن الأرض."

----------------------------------------- 

(1) الشيخ القرادي؛ رسالة في بعض أعراف وعادات وادي مزاب ص 38-40-41.

 المصدر : nir-osra.org

الارتفاع

c 7

تعتبر الحاجة أساس بناء المساكن في سهل وادي مزاب، فلا توضع مقاييس تزيد عن حاجة ساكنيها، فلا الفضاءات خضعت لهذه القاعدة خاصة ما تعلق منها بالارتفاع، الأمر الذي ينعكس مباشرة على الارتفاع الكلي للمسكن، وما تجدر الإشارة إليه أن طبيعة المواد المستعملة ومقاومتها لم يكن لها تأثير كبير تديد العلو، بل خضعت لمبدأ عدم الإسراف والتبذير، والمساكن في الغالب مزلفة من طابق أرضي، وطابق أول، وسطح أي ما يعادل حوالي سبعة أمتار ونصف 7.5م.

وقد سار العرف على ضوء القاعدة النبوية -لا ضرر ولا ضرار- (حديث شريف) فمن ذلك منع كشف الجار لجاره "حرمة الدّار"، كما يمنع جعل الظّل على الجدار، إلا إذا كانت بينهما عمارة أو تركت ثلاثة أدرع، أما منع الريح فيعود تحديد ذلك للأمناء، بمعنى أنه يجوز أن يرتفع تحويط الدار الموالي للشارع وإذا أراد أحد السكان أن يبني دار متصلة بالجيران، حيث يتوجب أن يرفع الجدار الموالي لجاره الجوفي على ما كان عليه السابق فبمقدار ما لا يحجب الشمس القبلية، ويحترم الارتفاعمن الجهة الغربية، حتى لا يحجب الشمس على جاره الشرقي،

ولا يحق للجار في استغلال المساحة المتروكة لعدم ملكيته لها، ويمكنه ان يحيطها بسلك لينتفع بوضع الحطب فيها عن ان لا يحجب الشمس عن جاره وغذا رفع احد جداره لستر سطحه لا بد عليه ان يترك مسافة بقدر علو الحائط، اما في حالة ما وجد زقاق بينهما فلا حرج في ذلك.

المصدر  opvm :

الباب تاورت ⵜⴰⵡⴻⵔⵜ

خلافا لبقية الأبواب في المساكن فإن الباب الخارجي يكون عادة كبير الحجم وارتفاعا وعرضا وذلك نتيجة استعماله بصفة متكررة طوال النهار، خاصة كان يمثل مدخل للدابة التي عادة ما تكون محملة بالمحصول الفلاحي أوالحطب أو دلاء الماء مما يستوجب فتحة كبيرة لتسهيل دخولها.

التوصيات التقنية لديوان حماية وادي ميزاب و ترقيته

 

التخطيط المحكم وتوزيع الهياكل الضرورية في القصور مثل: المساجد والمنازل والشوارع والأزقة، كان لها الأثر في خلق نوع من التوازن في الحياة اليومية على مستوى الأحياء. فالقصر يستجيب بذلك لكل الاحتياجات المادية والروحية للسكان.

ويستند هذا التخطيط المثالي على القوانين والقواعد العرفية التي تحكم التعمير في وادي ميزاب. هذه القوانين لا تزال راسخة، رغم التغيرات التي لا مفر منها في التعمير المحلي. بعض هذه القواعد والقوانين ضاربة في الزمن القديم. وأخرى جاءت بمبادرة واجتهاد المشايخ على مستوى المجالس التشريعية المحلية (مجلس عمي سعيد ومجلس باعبد الرحمان الكرثي).

ونفس الشيء بالنسبة لتلك التي لا تزال تطبق بشكل دائم من قبل مختلف مجالس الأمناء والتي ترجع إلى عدة قرون، ومن بينها قواعد تنظيم الشوارع والبناء ونظام تقسيم مياه السيل.

هذه القواعد جاءت في شكل توصيات غير مقيدة لا بالزمان ولا بالمكان، وتم إدماجها في المنشآت الحضرية الحديثة لوادي ميزاب.

القواعد المنظمة للسكن:

البساطة في الشكل  

يجب أن يكون ارتفاع البناية منسجم مع المساكن المحيطة بها، ويمنع على أي شخص حجب أشعة الشمس على الجيران.

وفي حالة من زاد عن ارتفاع مسكن جاره من هذه الجهة فعليه ترك فضاء من مسكنه بقدر الارتفاع الذي يريده، على أن لا يتعدى العلو الكامل 7.50م من مستوى الأرض. كما يمنع إنشاء الشرفات، وخصوصا التي تطل مباشرة على الشارع لأنها لا تتماشى مع تقاليد المنطقة من جهة ومع العمارة الصحراوية المحلية من جهة أخرى.

جميع البنايات تكون مغطاة بأسطح أفقية، وتمنع جميع أنواع وأشكال الأسطح الأخرى، ما عدا كوات التهوئة (المدخنة) وأسقف الدرج.

*_علو البنايات لا يتعدى طابقين وسطح (طابق أرضي+ طابق أول+ سطح)، أما البنايات الواقعة خارج القطاع المحمي فلا يعدى ارتفاعها 9م.

الملكية المشتركة مسموح بها (أي البيوت المتراصة والمتلاصقة ببعضها البعض). وإن وجدت، فإن المسافة التي يجب أن تفصل بين المبنى والآخر يجب أن تكون على الأقل مترين. يحظر إنشاء أي فتحة تطل على الجار.

كما يجب اجتناب أكثر من باب واحد للمرآب (المستودع)، ويجب ألا تتجاوز مقاييسه x2.50 x 2.50 م. ومن المستحسن أن يدرج المرآب ويندمج مع شكل وحجم البناية. كما يمنع استعمال أي زخرفة على الواجهة.

يجب أن تخضع جميع البنايات إلى شرط التوازن والانسجام العام من أجل حماية دائمة للمنظر العام للمدينة.

يجب أن تكون جدران الأسوار مطابقة للمعايير المحلية، بمعنى، بنيت بمواد محلية في أبسط صورة لها، وتجنب الزخرفة الأجنبية عن المنطقة، فضلا عن غيرها من أشكال بناء الأسوار الحديثة.

وحدة الشكل:

يجب أن تبدي جميع البنايات بساطة في الحجم ووحدة في المظهر من أجل تناسق عام.

يجب أن تكون جميع الواجهات متكاملة ضمن الإطار العام وهيكل المباني في المدينة بهدف تحسين الانسجام في الشكل.

تكون الفتحات، وخصوصا التي تطل على الشارع، ضيقة ومحدودة، لتسمح من تخفيض تسرب الهواء الساخن صيفا والبارد شتاء وتجنب العواصف والرياح الرملية، والحفاظ على درجة حرارة مستقرة في الداخل. مع احترام عادات وتقاليد المنطقة.

أما بالنسبة للون، فإن جميع المباني الجديدة أو القديمة يجب أن تعتمد اللون الرملي أو ما يقاربه. ويتميز هذا اللون بتكامله الكلي في المحيط المبني، بالإضافة إلى أن تغييره بمرور الزمن محدود، على عكس الألوان الأخرى التي تخضع لتغيرات نتيجة تأثير العوامل الطبيعية عليها تقربها في نهاية المطاف من اللون الرملي.

الجدران الخارجية يجب أن لا تكون ملساء، لحمايتها من العوامل المناخية وتخفيض تعرضها لأشعة الشمس من خلال توفير قدر من الظل الدائم عليها.

يجب أن تكون الملصقات مدمجة في الهيكل المعماري العام، باستثناء تلك التي هي في حد ذاتها، تشكل عنصرا من عناصر التصميم الحضري.

يمنع إنشاء الأقواس باستثناء الساحات العمومية والشوارع التجارية والتي تكون محل دراسة لإبداء الرأي حولها.

النموذج المعماري الذي يتلاءم مع المناخ الجاف والحار هو الذي يسمح بتوفير حد أدنى من الكسب الشمسي صيفا ومن الضياع الحراري شتاء، ولهذا السبب يتم توجيه المساكن نحو الجنوب الشرقي للاستفادة من أشعة الشمس شتاء والحماية منها صيفا. بالنسبة للأسطح المكشوفة، فمن الأفضل أن تكون خاضعة لدراسة متأنية تسمح بتكييف أفضل لحجمها وشكلها بحيث تسمح بتوفير أقصى تظليل مما يزيدها جمالا متميزا.

كل بناية تخل بالانسجام مع المواقع المصنفة، ومهما كانت طبيعتها، تعتبر ممنوعة. كما يحظر اقتلاع النخيل وأي مساس بالمساحات الخضراء بصفة عامة. (يجب أخذها بعين الاعتبار عند كل دراسة.

 

الجانب المعماري المعالم الأثرية بريان

الجانب المعماري( المعالم الأثرية)(1)

يتصف الجانب المعماري لمدينة بريان بمواصفات الهندسة المعمارية لقرى وادي مزاب، وعلى سبيل المثال نذكر بعض المعالم المعمارية في بريان منها:

المساجد- المقابر –الأبراج– الأبواب – السور –الأفران – المنازل.

 

المساجد منها قديمة وأخرى حديثة:

أ-المساجد القديمة :

-كان المسجد الأول العتيق للإباضية في الدار التي يسكنها أوراغ محمد بن عمر بن سليمان وموسلمال باحمد بن إبراهيم لزعل، وقد زال هذا المسجد الذي أسس حوالي 1500ه/1596م.

وانتقل بناؤه إلى المكان الموجود حاليا والذي فيه المنارة "الصومعة" بأعالي البلدة بتاريخ 1101ه/ 1689م بجانبه البئر بناحية بربورة، وبقي هذا المسجد المعروف بالعتيق على شكله القديم إلى غاية سنة 1958م حيث تم هدمه نظرا لضيقه وأعيد بناؤه من جديد ماعدا الصومعة وأضيفت له ثلاثة منازل ومحضرة ودشن سنة 1380ه/1960م، ورممت المئذنة بتاريخ 1941م([1]).

-المسجد العتيق للمالكية تم بناؤه سنة 1299ه/1882م.

ب-المساجد الحديثة:

-مسجد الإمام البخاري: للمالكية دشن سنة 1392ه/1973م.

-المسجد القبلي: للإباضية دشن 1397ه/ 1976م.

-مسجد كاف حمودة([2])*: للإباضية أنشئ سنة 1402ه/ 1981م، وتم الشروع في بناء المئذنة يوم الجمعة 17رجب 1435ه الموافق لـ 16ماي 2014م.

-مسجد الإمام مالك: للمالكية.

-مسجد حي المداغ: للإباضية، تم تدشين المسجد يوم الجمعة 28ربيع الثاني 1419ه الموافق لـ21أوت 1998م.

-مسجد صرعاف: للإباضية، تم تدشين المسجد والمدرسة يوم الخميس 10ربيع الأول 1415ه الموافق لـ 17أوت 1994م.

-مسجد حمزة بالمداغ: للمالكية.

-مسجد الشيخ عامر: للإباضية، تم تدشين المسجد والمدرسة يوم السبت 19جمادى الثانية 1419ه الموافق لـ 10أكتوبر 1998م.

-مسجد بابا السعد: للإباضية، دشن المسجد يوم الجمعة 25شعبان 1428ه الموافق لـ 07سبتمبر 2007م.

-مسجد في حي المنظر الجميل للمالكية.

-مسجد في حي الشيخ عامر(2) للإباضية في قيد البناء.

-مسجد في حي الشيخ عامر (60مسكن) للإباضية في قيد البناء.

-مسجد في حي الكاكة ومسجد في حي عين قرارة للإباضية في قيد البناء.

المسجد العتيق بربورة لمحة تاريخية:

ويعود تاريخ بنائه إلى حوالي340سنة، لوحظ أن فوق الباب الرئيسي للمسجد نقش عليه تاريخ بنائه عام 1101ه الموافق لـ 1689م، فكان بناؤه عن طريق التطوع، وهو يمثل هيبة البلدة ومكان الاجتماع والعبادة وحلقات التعليم، وموقعه على غرار الهندسة العمرانية لمدن مزاب، يشيد في أعلى الجبل لأنه بفضله يتم تسيير كل الميادين سواء الاجتماعية أو السياسية أو الدينية أو الاقتصادية، ويشرف على تسيير الميادين سواء الاجتماعية أو السياسية أو الدينية أو الاقتصادية، ويشرف على تسيير شؤونه هيئة دينية معترف بها وهي هيئة العزابة، فتم بناؤه بوسائل تقليدية من جبس وحجارة وأغصان السدر وجذوع النخيل خاصة جذع نخلة "تزرزايت" نظرا لصلابتها ومقاومتها للظروف الطبيعية من حرارة ورطوبة، وتم اختيار مكان البناء وفق أسس علمية واستراتيجية إذ تحيط به المنازل من كل جهة، فكان المسجد يحتوي على:

 

أ-المئذنة:

هي الجزء المرتفع من المسجد، فتم بناؤها بشكل يثير الدهشة ويبلغ ارتفاعها حوالي 19.50مترا وهي شامخة في السماء ويقال: قد بناها رجل من عرش العفافرة، وبناؤها بالجير والجبس من نوع الذكر مع أغصان السدرة وفيها 86درجة من الأسفل إلى الأعلى ومازالت تحافظ على شكلها وتصميمها فلم تهدم، ولقد تم ترميمها سنة1941من قبل عمي سعيد صالح بن موسى (عداشة) وفوطية داود بن عمر، ويلاحظ أن مئذنة المسجد نقش عليها تاريخ ترميمها، وبقيت على شكلها إلى يوم كتابة هذه الحروف، "وأول من أذن في مئذنة المسجد العتيق بربورة هو الشيخ بالحاج من بني يزقن"([3]).

 

جدول يبين أبعاد المئذنة([4]):

المئذنة

الإرتفاع

أبعادالقاعدة   م

أبعاد النواة المركزيةم

عدد الدرجات

عدد الطوابق

مسجد بريان

19.50

مابين 2.70

2.47

مابين 1.12

و0.66

86

07

ب-المجالس: (المحراب)

تم تصميمها وفق هندسية معمارية ذات طابع رونقي ممتاز، حيث الأقواس الرابطة بين السارية والأخرى، وتشكل أعمدة المسجد وتحتوي هذه المجالس على المحراب وهو مكان يصلي فيه الإمام بالمصلين إلى جانبه محراب مهجور لأنه غير مضبوط لتسديده نحو القبلة وبجانبه بيت صغير يرتدي فيه الإمام الحايك(أحولي)*([5])، وللمسجد محضرة متصلة به لتدريس القرآن، كانت إنارته بالزيت، في هذه الأعمدة يوجد مكان يوضع فيه "ين" الزيت فيوقد الناس القنديل، ومع مرور الزمن أدخل استعمال الكريبل*([6]) والضوء بالبترول قبل هدم المسجد عام 1958م وتم إعادة بنائه سنة 1960م.

هدم المسجد العتيق ماعدا صومعته نظرا لضيقه وصغره مقارنة بعدد المصلين وتم التفكير في توسيعه وإعادة بنائه من جديد وأضيف له ثلاثة منازل متصلة بالمسجد: منزلان لعائلة حجاج وهم حجاج الحاج بكير بن حمو وحجاج صالح بن محمد ومنزل لعائلة بكاي علي بن صالح)، فهدمت تلك المنازل وضمت إلى المسجد، ودشن عام 1960م بحيث تحيط به الشوارع على جهاته الأربعة وعلى شكله الذي عليه اليوم([7]).


ت-البئر:

كان المسجد العتيق ببربورة دون بئر، إلى أن جاء أحد المشايخ من القرارة وهو ضرير البصر يدعى: الحاج إبراهيم شريفي، فقال لأهل البلد كيف لديكم مسجد بدون ماء، وكانوا ينقلون له الماء من الحاسي الوسطاني، فاستغرب ذلك فقال لهم:

أحضروا لي المنقوب، وشرع في العمل فحفر 3أذرع (متر ونصف) فسهل لهم المهمة في حفر بقية البئر وعمقها حوالي 46متر، فكانت تحفر بالتناوب والمنابات بالمقاطع والوسائل التقليدية حيث كان يستعمل الحطب وأخرى تنقله إلى مكان الحفر حتى تسهل عملية الكسر، وهناك جماعة يجمعون الحطب وأخرى تنقله إلى مكان الحفر حتى وصلوا إلى الماء الوفير، وقسمت إلى قسمين: الجزء الداخلي خاص بالمسجد، منه يملأ المرجل(أمناس) في الميضأة لإسباغ الوضوء، والجزء الخارجي خاص لسقي السكان([9]).

 

ث-مخابئ التمور:

توجد بالمسجد خابيات (إبوجا) للتمور، وتوزع هذه التمور لعمار المسجد لاسيما الذين يقرأون القرآن في حلقات ومجالس، وعادة ما يكون ذلك ليلة الجمعة([10]).

المسجد العتيق للمالكية:

يقع هذا المسجد بجانب المقبرة القديمة الثنية وهو للمالكية، فقبل أن يتم بناء هذا المسجد كان الإخوة المالكية أولاد يحي يصلون في حجرة اتخذوها مصلى من ناحية الشمال من الباب الكبير، وتم بناء هذا المسجد في سنة 1299ه/1882م بموافقة شيخ البلاد باسعيد بن موسى الطالب باحمد وبعض من النواب والقايد يحي بن عفاري بعوشي؛ بعدما أن طلبوا منهم أولاد سي يحي أن يمنح لهم هذا المكان أي الباب الكبير الظهراوي لبناء مسجد لهم، وتم بناؤه على الشكل الموجود عليه   حاليا ماعدا الصومعة بنيت فيما بعد، وبجانبه محضرة متصلة بالمسجد لتعليم القرآن الكريم([11]).

 

المنازل:

تتصف المنازل في بريان بمواصفات الهندسة المعمارية لمنازل قرى مزاب، من حيث الشكل والتصميم، فبعد بناء المسجد على قمة الجبل؛ يتم حوله بناء المنازل على شكل حلقات دائرية، وتتخللها أزقة ضيقة متوازية وغير متوازية، وأخرى غير نافذة، بها سقائف وأقواس وبنيت هذه المنازل بالحجارة والجبس، وسقفت بأعمدة من أخشاب النخيل وفق ضوابط دينية واجتماعية واستراتيجية أمنية.

 

ملاحظة:

أوجه نداء إلى سكان القصر القديم بضرورة المحافظة على هذا الإرث الحضاري الهام بعد تهديم المنازل وضرورة ترميمها حتى يتسنى لنا المحافظة على الإرث الحضاري الهام بعدم تهديم المنازل وضرورة ترميمها حتى لنا المحافظة على مابقي من التراث الحضاري المادي لأجدادنا وأسلافنا وهذا لكي تطلع عليه الأجيال الصاعدة في المستقبل.

 

المقابر:

يوجد في بلدة بريان العديد من المقابر نذكرها فيما يلي:

-المقبرة القديمة للبلدة متصلة بالقصر القديم، والتي تسمى بالثنية([12]) وهي مقبرة كان يدفن فيها الميزابيون والعرب معا، وتم الدفن فيها على طبقتين ولم يكونوا يدفنون موتاهم خارج القصر نظرا للظروف الأمنية الغير ملائمة في ذلك الوقت.

-مقبرة بن زعكر (بن عسكر) للإباضية، كانت صغيرة فتم توسيعها بعدما أن تبرع أهل بن عسكر (العساكر) هذه الأرض للمسجد، حيث يوجد فيها مصلى قديم هدم وأعيد بناءه من جديد عام 1953م-1954م والذي حاليا تقام فيه صلاة الجنازة([13]).

-مقبرة سيدي عبد الغني لأولاد ساسي.

-مقبرة أرجال الزرقي للمالكية.

-مقبرة أرجال العرمة، تقع برأس الجبل المحاذي شرقا للطريق الوطني رقم 01.

-مقبرة سيدي أحمد، تقع بوسط سد السودان للمخاليف.

-مقبرة سيدي اسعيد في لمسايبة بواد انسا لأولاد سيدي يحي.

- مقبرة سيدي الحاج في واد انسا لأولاد نوح .

-مقبرة سيدي أمبارك، تقع في انتهاء واد المناخْ ببالوح لأولاد سيدي يحي.

-مقبرة تقع برأس الجبل المتصلة بغابة أرشوم بالسودان للإباضية.

-مقبرة المشيخة، تقع في مذاغ الزّقْ بواد البئر للإباضية.

-مقبرة في كفوس لآل انشاشبة وأولاد يونس.

-مقبرة في واد البير بالزايرات لآل بنورة والعطف.

-مقبرة سيدي عبد القادر للمالكية يوجد فيها مصلى تقام فيه صلاة الجنازة.

-مقبرة الشوف للدبادبة.

-مقبرة شارع المجاهدين.

-مقبرة الشيخ أمي عامر للإباضية.

-مقبرة شهداء الثورة التحريرية بجانب الطريق الوطني رقم 1.

وهذه المقابر منها القديمة والحديثة ومنها ما يقع على رأس تل، ومنها مايقع على السهل([14]).

 

السور:

كان حول البلدة سور لكنه تهدم مثلما تهدمت أغلب أسوار مدن وقرى وادي مزاب.

حاول المسمى كروشي عفاري بن باحمد بن صالح بناء سور للبلدة لكنه لم يتحقق له ذلك.

 

الأبراج:

في بريان كان يوجد عدة أبراج للمراقبة والحراسة لكنها هدمت ولم يبق لها من أثر منها:

-برج في الترعة مقابل للمقبرة الإباضية بن عسكر.

-برج بجانب دار عشيرة آل النشاشبة وأولاد يونس.

-برج في الناحية القبلية للبلدة([15]).

 

الأبواب:

كانت توجد عدة بوابات حول البلدة تستعمل للدفاع والحراسة، تفتح في النهار وتغلق في الليل فاندثرت، ولكن تسميات الأبواب لايزال بعضها موجودا.

 

أهمها:

-الباب الكبير الظهراوي: وهو باب البلاد قد أسس في نشأة البلاد يقع بجانب المقبرة القديمة للبلدة، وهو باب كبير جوفي ذو دفتين له بابان يغلق ويفتح وفوقه طبانة بها غرفتان وفي وسطهما ساريتان ونوافذ للرمي، والباب متسع للخروج والدخول للبلاد، وكان المسافرون في ذهابهم وإيابهم يستعملون ذلك الباب، وكذلك عند وصولهم من السفر يضربون البارود عند الباب قبل دخولهم للبلاد هذه عادتهم، وللباب حارس يفتحه ويغلقه([16]).

-باب بن عسكر بشارع بن عسكر.

-بابان متصلان بمقبرة الثنية.

-باب في الشارع الخالف بجانب المقبرة الإباضية.

-باب كبير متصل بدار عشيرة النشاشبة وأولاد يونس.

- باب كبير في الشارع الرئيسي للدكاكين شمال لالة سهلة.

-باب في الشارع الوسطاني.

-باب في الشارع الفوقاني متصل بالمسجد القبلي.

-ثلاثة أبواب بناحية بوطارة.

-بابان بناحية الخراجة.

-باب متصل بالمدرسة القرآنية الفتح الكائنة ببربورة.

وكانت في البلدة حراسة ليلية لاتزال إلى اليوم([17]).

 

أفران الجير والجبس:

كانت بالبلدة عدة أفران لإنتاج الجير والجبس، تنتقي فيه الحجارة الموصوفة بالأنثى ويتم ترتيبها على شكل حلقات من الأسفل إلى الأعلى بحوالي 7إلى 10أمتار، فتظل الحجارة على النار يوما أو يومين، ثم تترك في مدة ثلاثة أيام لتصبح جيرا يصلح لاستعماله في مختلف البناءات، وبه بنيت المنازلوالمساجد والأبراج والسدود...إلخ، ولكن بخلطه بنوع من الرمل والماء وكانت هذه الأفران تنسب إلى أربابها.

 

أهمها:

-أفران أمحارزية صالح بن حمو (مدرسة أبو اليقظان حاليا).

-أفران بابا وعيسى محمد بن عمر(البريد حاليا).

-أفران بطولة عيسى وحمو ابني باحمد (مدرسة الأمير عبد القادر حاليا).

-أفران أزقاو بكير وأولاده حمو وسليمان (محطة البنزين حاليا).

-أفران بلخير بن أحمد بن عيسى بلعمري (الشيخ صالح الزرقي).

-أفران بابا وعيسى عفاري بن محمد.

-أفران أرشوم الحاج حمو والحاج يحي ابني عيسى (بالزرقي).

-أفران النوي بن السايح لغلام في (بالوح).

لقد انقرضت معظم هذه الأفران من المنطقة ولم يبقى إلا القليل منها([18]).

 

نبذة تاريخية عن منطقة كفوس:

كفوس منطقة تبعد عن بريان حوالي 36كلم، وهذه التسمية نسبة إلى شخصية مزابية وهو الحاج حمو حجاج والملقب كفوس، ولد ببريان ثم ارتحل إلى قسنطينة فعاش فيها ورزقه الله من الملك الكثير، بعد ذلك قرر العودة إلى مسقط رأسه بريان عام 1900م، فباع ملكه هناك.

ثم استقر في المنطقة التي سميت باسمه كفوس لأن أجداده وعشيرته أنشاشبة وأولاد يونس كانوا يسكنون تلك المنطقة قديما ثم هاجروا إلى بريان، وتوجد مقبرة قديمة لهم بتلك المنطقة.

تعرف حمو حجاج على عائلة من البدو الرحل من عرش العوَوْنة من عائلة روان فتزوج منها ليحمي نفسه من العروش الأخرى التي كانت تجول المنطقة، وأنجب معها ولدين الأكبر اسمه علي والأصغر محمد، بدأ الحاج حمو كفوس العمل في تلك المنطقة بحفر منجم صغير لإنتاج الجبس والجير قطره 2.6م وعمقه 3م، وبعد ذلك انتقل لتشييد منزله الخاص والذي يتكون من غرفتين وفناء واسع للمنزل.

تعد كفوس منطقة آمنة واستراتيجية آنذاك وأيضا تمتاز بوفرتها للماء، حيث قديما كان بها ينبوع من الماء يجري فوق الأرض في ملاقات بن سيدهم، وكونها كذلك تقع في منطقة بين واد النسا وواد الكبش، وبذلك واصل عمله فشيد بئرا يبلغ عمقه حوالي 109م، وكان الحفر آنذاك بوسائل تقليدية بسيطة، وقام كذلك بحفر الجب بجانب البئر لتخزين المياه حيث يبلغ استيعابه للماء حوالي 2205متر مكعب، وهذا الجب يتصل به بئر صغير يسمى بالميزابية "أجام" يستعمله لسقي المزروعات والأغنام، ثم شيد سدين للماء، السد الأول على وادي الكبش من الشمال أما الثاني فعلى وادي النساء من الشرق، وحفر مجاري مائية في الحجر الصم يصل عمقها 1م وجعلها كخندق لتوجيه المياه نحو الجب، فاهتم بالزراعة والرعي نظرا لوفرة المنطقة لأراضي خصبة صالحة للزراعة وأخرى للرعي، وكان يستعمل في سقي المزروعات النظام التقليدي، فالمنتوجات والغلات يصدرها إلى بريان وخارجها، وحفر كذلك مغارتين داخل الجبل وكانت على شكل قاعة للضيوف يستعملها للفصل في الخلافات بين العائلات والشركاء ومختلف المشاكل، فاختار المغارة كونها مكانا للهدوء والراحة، المغارة الرئيسية الكبيرة ارتفاعها     3 متر وطولها11 متر وعرضها 4متر،أما المغارة الثانوية فارتفاعها2 متر وطولها9 وعرضها 5متر، وكما أن عشيرته أنشاشبة وأولاد يونس جمعوا الحجارة لبناء سور في أعلى الجبل وحاولوا الاستقرار وبناء قصرهم هناك فاستقدمهم أولاد نوح إلى بريان قديما.

وتوفي الحاج حمو حجاج "كفوس" سنة 1946م ودفن في تلك المنطقة، وآثار القبور موجودة إلى يومنا هذا، وترك ابنه الأكبر علي يبلغ من العمر 18سنة،([19]) وتعد هذه الإنجازات التي قام بها حمو حجاج من أروع الأعمال حيث تحدى الصحراء بطبيعتها القاسية واستطاع أن يشيد معالم حضارية، وآثارها موجودة إلى يومنا هذافيا حبذا لو رممت حتى لا تندثر لتكون معلما أثريا لبريان.

المقامات:

 

مقام لالة سهلة:

هو سحن محوط في وسطه قبة مبنية، يقع في الناحية الجوفية للبلدة في أسفل الشارع الرئيسي، وقديما كانت محطة المسافرين بجانب ذلك المقام، وعندما تقوم مجموعة من الأشخاص تهيئ نفسها للسفر فيخرج الناس لتوديعهم فيقولون لهم: "الله يسهل"، فسميت لذلك بتلك التسمية، وكذلك يعتقد أنها امرأة كانت تنتقل من مكان إلى مكان، وعندما تأتي إلى بريان تجلس في ذلك المكان، وكما أنه يوجد في غرداية مقام يعرف بمقام لالة سهلة.

 

مقام الشيخ أمي عامر:

نسبة إلى أبي ساكن عامر بن علي الشماخي الإباضي النفوسي من علماء جبل نفوسة، يروي القطب الحاج امحمد بن يوسف اطفيش من علماء بني يسجن رأى مناما حينما بدأ في شرح كتاب النيل للشيخ عبد العزيز الثميني ورأى الشيخ عبد العزيز الثميني مسرورا ومبتهجا يعانق الشيخ عامر في أعلى الجبل المحاذي لغابة باسة من أجنة بريان، وعندما كان يزور الشيخ اطفيش بريان يلقي دروس الوعظ والإرشاد في حلقات ذكر وعلم، ويقوم بالفتوى، والتقى الشيخ اطفيش بالقايد يحي بن حمو باحميدة فزاره في بريان وقدم له نصائح؛ فقال له: ارفق بالمساكين واحكم بالعدل، فاستجاب له القايد وأبدى له احتراما وتقديرا بأن جعل له مقاما يزار في الجبل القبلي في ناحية جبل أمي عامر المشهور، ويقال كذلك إن الشيخ اطفيش عندما وجد أن قبلة المسجد العتيق بربورة غير مصوبة نحو القبلة فبنى ذلك المقام ليوجه لهم به القبلة دون أن يؤدي ذلك إلى خلاف بين أبناء المجتمع الواحد، وبعد وفاته قام بعض الناس ببناء قبة بجانب ذلك المقام.

 

مقام الشيخ صالح:

نسبة إلى الشيخ صالح الغرداوي، فهو شيخ مدينة غرداية ورجل فاضل له جهود ومساع حميدة في فض النزاعات وإطفاء الفتن، لاتأخذه في الحق لومة لائم، وكان يزور بريان ويتجه نحو غابة الزرقي، وله مكان خاص به يجلس فيه لقراءة القرآن، وبعد وفاته قام بعض الناس ببناء مقام لهذا الشيخ صالح محاذيا لغابة الزرقي، وهو سحن محوط بجانبه قبة مبنية.

 

مقام بابه والجمة:

نسبة إلى الشيخ بابه والجمة، اسمه إبراهيم بن يوسف أبو الجمة، بالبريرية: صاحب الأجنة العليا (البساتين)، وهو من مشايخ غرداية، وبعد وفاته قام بعض الناس ببناء مقام له في بريان وهو سحن محوط في أعلى الجبل المحاذي لغابة أرشوم بالسودان.

هذا مارواه لي بعض المشايخ.

 

ملاحظة: تزار هذه المقامات في يوم الزيارة من كل سنة من طرف المزابيين الإباضيين، وكما أن المشايخ يروون فيها تاريخ البلدة.

مقام سيدي سلامة:

نسبة إلى سيدي سلامة بن أمحمد بورقبة بن سعيد بن سيدي يحي، وتوجد فيه قبة مبنية ويقع بناحية السودان كان يزوره العرب المالكية من كل سنة.



(1) المرجع : بريان تاريخ وحضارة دراسة: تاريخية حضارية سياسية اقتصادية اجتماعية دينية ثقافية تأليف إسماعيل بن محمد لعساكر ص155-173.

)-مقابلة مع الحاج محمد بن باحمد زيطاني بتاريخ 11ديسمبر1995م.[1](

)(*)-كاف حمودة: نسبة إلى بعوشي حمودة بن بابهون بن سليمان راح ضحية أحداث واقعة الشعانبة 1863م وضريحه موجود في ذلك الكاف أي الجبل وسمي ذلك باسمه.[2](

)-عمر بن الحاج عيسى بلعيد، مرجع سابق، (مخ) ورقة 3.[3](

)-بالحاج بن بانوح معروف: العمارة الاسلامية مساجد مزاب ومصلياته الجنائزية، دار الطبع قرطبة، 2007م.ص142-233.[4](

)(*)-احولي وهو اللباس العرفي للعزابة في وادي مزاب.[5](

)-الكربيل:هو حجارة تغلى إذا أفرغ عليها الماء وتصدر من عملية الغلي غازات قابلة للاشتعال وهي التي تستعمل ضوءا قبل وصول الكهرباء.[6](

)-مقابلة مع الحاج إبراهيم بن باعلي لعساكر بتاريخ 02فيفري 1996م.[7](

)- السيدالذي يتلو القرآن في وسط المسجد العتيق بربورة هو الشيخ الحاج محمد بن باحمد زيطاني.[8](

[9])--مقابلة مع الحاج إبراهيم بن باعلي لعساكر بتاريخ 02فيفري 1996م،ومقابلة أخرى مع الحاج سعيد بن يحي الطالب باحمد بتاريخ 09 ماي 1997م،

)-مقابلة مع الحاج قاسم بن صالح بهدي عام 1996م.[10](

)-عمر بن الحاج عيسى بلعيد: مرجع نفسه، (مخ) ورقة 5.[11](

)-محمد بن الخيذر بن يوسف الملياني :تاريخ أولاد سيدي يحي في الصحراء ودخولهم بير ريان ،( مخطوط) عام 1222ه،ورقة 13.  [12](

)-مقابلة مع الحاج سعيد بن يحي الطالب باحمد، السبت 27ديسمبر 1996م.[13](

 ( [14] مقابلة مع الحاج إبراهيم بن باعلي لعساكر(الزعيم) بتاريخ  11 جانفي 1997م، ومقابلة أخرى مع الحاج محمد بن إبراهيم الحرمة، لثلاثاء 1 جويلية 2000م، والحاج إبراهيم بن صالح مولود، الجمعة   13 جوان 2001م.

)-مقابلة مع الحاج محمد بن باحمد زيطاني بتاريخ 11ديسمبر 1995م.[15](

)-عمر بن الحاج عيسى بلعيد، مرجع نفسه،ورقة03.[16](

)-الحاج إبراهيم بن باعلي لعساكر بتاريخ 02فيفري 1996م.[17](

)-مقابلة مع الحاج علي بن عيسى لطرش، الإثنين 13جانفي 1997م. [18](

)-مقابلة مع الحاج إبراهيم بن باعلي لعساكر بتاريخ 02فيفري 1996م، ورحلة استكشافية للمنطقة مع فريق وسط المدينة يوم الخميس 23ماي 2013م.[19](

الجسور لمصارف ⵍⴻⵎⵚⴰⵕⴻⴼ

مزاب : فيضان يوم 5 جوان 1961

بدأت العاصفة يوم 4 جوان في حدود الحادية عشر صباحا ، وتهاطلت الامطار بداية من منصف الليل

والحصيلة أكثر من 20 ضحية و عدد كبير من الماشية والسيارات جرفها الواد وقامت هيلكبتر بالتحليق بحتا عن المفقودين.

لمصارف ان سالم او عيسى

 لمصارف ان سالم او عيسى

سد (قنطرة) سالم او عيسى – تغردايت

في الصورة امناء السيل ورجال الحي مجندين

 

 

تنصراف نلقنطرة انسالموا عيسى

تنصراف نلقنطرة انسالموا عيسى * البيت الصغير هو مركز الهلال الاحمر حاليا *

 

 

 

 



الصقيفة تسكيفت ⵜⴰⵙⴽⵉⴼⵜ

تأخذ السقيفة موقعا في زاوية المسكن كما هو الأمر في المساكن الموجودة في شمال إفريقيا، فهي تعتبر فضاء فاصلا بين المسكن وخارجه، فبينما تحجب رؤية ما في المسكن فإن السقيفة تكون مراقبة من الداخل بواسطة فتحة تكون عادة بينها وبين –تيزفري- أو وسط الدار, كما ان للسقيفة دور العزل الصوتي بين المسكن وخارجه، وتؤدي أيضا دور تعتبر فضاء الانتظار لمن يطلب الإذن بالدخول ,

للسقيفة دور مهم داخل المسكن، حيث تعمل على نظام التهوية من خلال التيار الهوائي الذي يصل المسكن من فتحة الشباك وباب المنزل، مما يساعد على توفير المناخ الملائم داخل المسكن وخاصة في فصل الصيف.

 

المصدر  opvm :

الطابق العلوي

Icon 07

السّطح: تِغرْغرتْ

باعتبار ان وسط الدّار في الطّابق الأرضي غير مفتوح كليّا، حيث تقتصر فتحته على شباك أفقي، وباعتبار قلة الفضاءات المسقوفة في الطابق العلوي فإن ذلك يوفّر مساحة كبيرة غير مغطّاة تستعمل طيلة السّنة، نهارا خلال الشتاء وليلا خلال الصّيف.

أروقة السطح: إيكُومار

هو قسم مسقّف محمول فوق أروقة مفتوحة نحو السطح بواسطة لسلسة من الأقواس وهي دوما تكون متجهة نحو الجنوب الغربي والجنوب الشّرقي لضمان الاستغلال الأمثل لأشعة الشمس في فصل الشتاء حيث يكون معرّضا لأشعة الشمس طيلة النهار تقريبا، تحوّل إليه جل الأنشطة كالمنسج، كما يحتوي على مطبخ ثاني ويعتبر كذلك فضاء انتقالي بين الغرف في الطابق العلوي والأرضي من جهة والسطوح من جهة اخرى.

الدراج: تيسونان

تمثل فضاء انتقاليا للربط بين الطابق الأرضي والعلوي وغالبا ما تكون الناحية الشمالية من المسكن، حتّي لا تحجب أشعة الشمس عن فتحة الشّباك .

السّطح العلوي: تامنايت

مساحة مفتوحة فوق الفضاء المغطّى من الطّابق العلوي تقضي فيه الأسرة ليالي فصل الصيف.

المصدر  opvm  

العتبة

c 7

تمثل الحاجز والخط الفاصل بين الفضاءالعام وهو الطريق والفضاء الخاص وهوالمسكن، كما أن للعتبةالتي ترتفع حوالي 10 سنتيمترات، دورا آخر يتمثل في حماية المسكن من تسرب ماءالمطر، الهواء البارد في الشتاء، الرياح الرملية، كما انها تعتبر حاجزا مانعا من دخول الزواحف والحشرات السامة التي لا تخلو منها منطقة مزاب.

للعتبة إلى جانب الدور الرّمزي في حياة المجتمع المزابي دور آخر لا يقل أهمية عن الأول، جاء تلبية لضروف الطبيعية، فمثلا نجدها تقي الدار من دخول التربة المحمولة برياح الزوابع الرملية وكذا حركة الرجل، بالإضافة إلى حماية المسكن من تسرب ماء المطر إليه والهواء البارد شتاء كما أنها حاجزا مانعا يصد الحشرات السامة والزواحف الهائمة إلى داخل المسكن، وتعتبر علامة يرجع إليها البنّاء أو صاحب الدار المنهدمة، أو الذي يريد إعادة بناءها فهو ملزم بها أيما وجدها، كونها محددة للمدخل ولا يمكن الحيد عنها قيد انملة او تغييرها مثلما يدهب إليه الشيخ ابي العباس أحمد بن محمد.

المصدر  opvm :

العمارة الأصيلة

العمارة الأصيلة  وفق صيانة العُرف والحريم ، تراث مزاب الثّمين

 

الهندسة المعماريّة لقصور مزاب

لاريب أنّ من أهمّ العوامل الرّابطة لأواصر المجتمعات البشريّة، هي تلك القوانين العادلة والنّظم التي تضع أمور الناس في موضعها من غير حيف، سعيا منها لحفظ كرامتهم وصيانة مكاسبهم وأعراضهم، فمن هنا شيّدت قصور مزاب على نمط يصون لكل فرد منهم حقوقه، ولم يكن تشييد القصور إلا بطريقة مدروسة روعيت في ذلك مصلحة الجميع، فالمسجد إتُّخذ له موقعا ناجذا وسط القصر وخطوا مواقع المساكن وسبل الأزقّة والشوارع ومكان السّوق وحدّدوا حدود الأسوار والأبراج والبوّابات المؤدّية إلى أحياء القصر ورسموا حدود المقابر و الواحة ومجرى الأودية والقناطر وآبار المياه وغيرها ممّا يحتاجه النّاس إليه في معاشهم وتتقاطع مصالحهم فيما بينهم على مدى حياتهم، ثم تركوا مسافة معلومة بدون عمارة بين كل مكوّن من مكوّنات القصر سمّوها بالحريم وهي شتى، مثلا للمساكن حريمها وللشوارع حريمها وللسور حريمه و للمقبرة حريمها وللوادي حريمه و للبئر حريمه وللواحة حريمها وللنّخلة الواحدة حريمها وهكذا دواليك ..

وكذلك جعل المزابيّون لهندسة قصورهم ضوابط نظاميّة ولكل منها ترتكز على سند شرعيّ ويخدم مصالحهم العامة ويحفظ حقوقهم الخاصة فاتفقوا عليها وتعارفوا فسمّوه بالعُرف ، فالزّائر لقصور مزاب يلاحظ ثمرة حفظ المهندسين الاوائل لأعرافهم، فيرى المنازل متساوية العلوّ وهي على اتجاه معلوم لغرض التكيّف مع اشعة الشّمس والتهوئة اللازمة، ولا يجد للمنازل نوافذ كبيرة إلا منافذ ضيّقة وكوّاة تفي بغرض التهوئة من غير إضرار لكشف عورة جارهم، ولا يرى باب منزل يقابل باب جاره ولا يُترك وسط المنزل مكشوفا عند فتح الباب من غير حائل من جدار حفظا لعورته ولاتتّخذ الميازيب فوق باب الجار المقابل لكي لا يصبّ عليه ماؤها وغيرها من الامور المتعارف عليها تجنبا للضرر بأحدهم وسهرا لإضفاء روح الاخوّة بينهم وربط لحمة الجوار وتقويته...

فالمحافظة على هذه القيم من أسرار تماسك تلك المجتمعات.

     

منقول  منشور في الفايسبوك للأستاذ  noureddine fekhar

العمران في مزاب

العمران في مزاب

Icon 07

قصور مزاب عبارة عن منظومة عمرانية متأصلة ، وهي امتزاج بين الإبداع العملي الذي اكتنفه الصّمود من أجل البقاء تأقلما وتكيفا حسب مناخ وطبيعة المنطقة الصعبة ، وبين الصيانة للحقوق الجوارية المدعمة بترسانة من النظم والأعراف الأخلاقية المعبر عنها بالحريم إذ تجد لكل موضع عمراني حيوي له حريمه سواء داخل القصر أو على مسافات محددة خارج أسوارهم...مما كساها لمسة جمالية بديعة وميزة عمرانية تكاد تنفرد عن غيرها...

الفتحات والنوافذ

بالنسبة لاستحداث الفتحات فإنه لا يحدث أحد نافذة مهما كان حجمها إلا بمشورة الجيران لتحديد المكان الذي يمكن أن تحدث فيه، بحيث يمنع تقابل النوافد او فتحها مباشرة على أملاك الغير وفي حال فتحها على الأفنية الخاصة او الشوارع العامة لكن مقابلة أملاك الغير يجب

مناسبة بمحاذاة السقف، بحيث لا يمكن لأحد يطّلع منها على سطوح الجيران مهما حاول ، لن سقف يحده، وكل هذا حتى لا يؤذي الآخرين بالكشف عن حرماتهم فللمنزل حرمته المرعية.

 

 

المصدر  opvm :

الفن المعماري لقصور وادي مزاب

  • العمران في مزاب

    Icon 07

    قصور مزاب عبارة عن منظومة عمرانية متأصلة ، وهي امتزاج بين الإبداع العملي الذي اكتنفه الصّمود من أجل البقاء تأقلما وتكيفا حسب مناخ وطبيعة المنطقة الصعبة، وبين الصيانة للحقوق الجوارية المدعمة بترسانة من النظم والأعراف الأخلاقية المعبر عنها بالحريم إذ تجد لكل موضع عمراني حيوي له حريمه سواء داخل القصر أو على...


    اقرأ المزيد

  • المبادئ السامية المساعدة في نشأة قصور وادي مزاب

    Icon 07

    مبدأ حفظ الدين
    مبدأ حفظ النفس
    مبدأ حفظ العرض
    مبدأ حفظ العرض
    مبدأ حفظ المال
    المصادر التاريخية لعف الباء التقليدي بوادي مزاب..
    .


    اقرأ المزيد

  • التوصيات التقنية لديوان حماية وادي ميزاب و ترقيته

    Icon 07

    التخطيط المحكم وتوزيع الهياكل الضرورية في القصور مثل: المساجد والمنازل والشوارع والأزقة، كان لها الأثر في خلق نوع من التوازن في الحياة اليومية على مستوى الأحياء. فالقصر يستجيب بذلك لكل الاحتياجات المادية والروحية للسكانويستند هذا التخطيط المثالي على القوانين والقواعد العرفية التي تحكم التعمير في وادي مزاب...


    اقرأ المزيد

  • الفن المعماري عند مزاب

    Icon 07/

    الهندسة المعمارية المميزة لوادي مزاب جذبت المهندسين من جميع أنحاء العالم.

    المدينة
    المنازل
    الواحة
    مواد البناء
    ....

    اقرأ المزيد

  • ARCHITECTURE DU MZAB

    Icon 07

    اIl y a cinq qsur, « villages fortifiés » (ksour), localisés sur un affleurement rocheux le long de l'Wed Mzab et collectivement connus comme la Pentapolis...

    LE M'ZAB, UNE LEÇON D'ARCHITECTURE ANDRÉ RAVÉREAU
    ...


    savoir plus

  • العمارة الأصيلة وفق صيانة العُرف والحريم، تراث مزاب الثّمين

    Icon 07

    شيّدت قصور مزاب على نمط يصون لكل فرد منهم حقوقه، ولم يكن تشييد القصور إلا بطريقة مدروسة روعيت في ذلك مصلحة الجميع، فالمسجد إتُّخذ له موقعا ناجذا وسط القصر وخطوا مواقع المساكن وسبل الأزقّة والشوارع ومكان السّوق وحدّدوا حدود الأسوار والأبراج والبوّابات المؤدّية إلى أحياء القصر ورسموا حدود المقابر و الواحة ومجرى الأودية والقناطر وآبار المياه و...


    اقرأ المزيد

  • بعض المراجع في الهندسة العمرانية المزابية

    Icon 07

    La civilisation urbaine au M'zab
    Architecture religieuse de l'île de Jerba, du M'zab et d'Oman, Institut d'Urbanisme de Gronoble.
    Un conservatoire des arts et métiers et un musée de l'architecture ibadite
    ...

    ..


    savoir plus

 

  • أين يتجلى مبدأ حفظ المال في عمارة المزابيين؟

    Icon 07 ليست هناك أنواع مختلفة من الدور بل شكل الدار واحد، قد يختلف اتساعا وضيقا تبعا لحاجة كل عائلة على حسب عدد أفرادها، أما العلو فهو واحد والشكل واحد، فليس هناك دار للغني ودار أخرى بشكل آخر للفقير، وهذا....
     

    اقرأ المزيد

  • هندسة تأسيس قرى مزاب

    Icon 07 لعل أروع أثر موجود استرعى انتباه المعاصرين سيما المعماريين الأوروبيين منهم، هو هذه الهندسة التي شيدت بها هذه القرى في مجموع والتوزيع المنظم الهادف لمرافق القرى حسب متطلبات أو حاجيات الإنسان وحده، وإذا قلنا هذا في...
     

    اقرأ المزيد

 

 

المسكن التقليدي وعرف العمران بوادي مزاب

  • المسكـــن تادّارت ⵜⴰⴷⴷⴰⵔⵜ

    Icon 07

    تحيط المساكن في قصور وادي ميزاب حول المسجد. أشكالها مختلفة وغير منتظمة. لا تتجاوز أغلبيتها مساحة 100 متر مربع، أما ارتفاعها الخارجي وتوزيع فضاءاتها، فقد اعتمد وفقا لعادات المجتمع، وطبيعة المنطقة، والمبادئ الدينية والاجتماعية والصحية... الخ. يتكون المسكن من طابق أرضي، طابق أول وسطح إن هيكلة فضاءات المسكن تتبع نفس الأسلوب في البساطة. إذ يوصل...

    اقرأ المزيد

  • المسكن التقليدي وعرف العمران بوادي مزاب

    Icon 07

    لقد كان المعمار التاريخي في مزاب استجابة حقيقية لحاجيات المجتمع الفطرية وانعكاسا مباشرا لنمط حياته وطبيعة نشاطه ومستلزمات بيئته وذلك ضمن منظومة المجتمع الفكرية واطاره الطبيعي، لذلك فإننا لا نكاد نجد جزئية في هذا المعمار لا تؤدي وظيفة معينّة او ترمز إلى هدف ما. لقد اهتم العديد من الباحثين والمهندسين بموضوع السكن التقليدي بوادي مزاب ونهم على سبيل المثال الدكتور ابراهيم بن يوسف في كتابه  ESPACE ET  SOCIÉTÉوالباحث...

    اقرأ المزيد

  • هيكلة المسكن ومكوناته

    Icon 07

    رغم أن المسكن في وادي مزاب يخضع في تخطيطه وهيكلته لأسس المسكن المنتشر حول البحر الأبيض المتوسط وفي شمال إفريقيا بالخصوص، وذلك باعتماده على فضاء يتوسطه ويهيكل مختلف الفضاءات حوله، والذي من خلاله تنفذ أشعة الشمس ويتم تهوية مختلف مجالات المسكن الأخرى، إلا أن له خصوصيات تميزه عن غيره وذلك ناتج عن تفاعله مع محيطه الطبيعي: الجغرافي والمناخي، إضافة إلى انه......

    اقرأ المزيد

  • وسط الدار أماس ن تيدار

    Icon 07

    يعتبر وسط الدار الفضاء الرئيسي في المسكن، من حيث شكله ومقاييسه وتوزيعه وهيكلته لمختلف الفضاءات فيه، إضافة إلى كونه شبه مغطى إلا انه من خلال فتحة الشباك التي تساعد على الإضاءة والتهوية، وفيما يخص استعمالاته فإنه......

    اقرأ المزيد

  • غرفة الاستقبال

    Icon 07

    غرفة الاستقبال للرجال لعلي هذه الغرفة لها اتصال مباشر بالسقيفة وهي مخصصة أصلا للرجال دون النساء، وتكون عادة في الطابق العلوي حيث تكون معزولة أكثر بواسطة أدراج مستقلة عن فضاء النشاط اليومي للنساء. غرفة الاستقبال للنساء تيزفري هي غرفة مخصصة للنساء، فيها يجتمعن و...

    اقرأ المزيد

  • المطبخ إينّاين ⵉⵏⵏⴰⵢⴻⵏ

    Icon 07

    غرفة الاستقبال للرجال لعلي لايوجد للمطبخ داخل المسكن بوادي مزاب قديما فضاء خاص مستقلبه، بالمفهوم المتداول حاليا، وإنما يقتصر فقط على موقد يختار لموقعه زاوية من وسط الدار بشكل تستطيع المرأة من خلاله مراقبة كل ما يحدث في المسكن و...

    اقرأ المزيد

 

  • فضاءات أخرى

    Icon 07الغرف تيزقوين غرفة المؤونة هي عبارة عن غرفة صغيرة ذات مشاكي حائطية باجو الفضاء الصحي نجده في الطابقين العلوي والأرضي وفي...

    اقرأ المزيد

  • الطابق العلوي

    Icon 07
    السّطح تِغرْغرتْ باعتبار ان وسط الدّار في الطّابق الأرضي غير مفتوح كليّا، حيث تقتصر فتحته على شباك أفقي، أروقة السطح إيكُومار هو قسم مسقّف محمول فوق أروقة مفتوحة نحو السطح بواسطة لسلسة من الأقواس الدراج تيسونان تمثل فضاء انتقاليا للربط بين الطابق الأرضي والعلوي، السّطح العلوي تامنايت مساحة مفتوحة فوق الفضاء المغطّى من الطّابق العلوي تقضي فيه.....

    اقرأ المزيد

  • لمسات حضارية واجتماعية للمسكن

    Icon 07
    الأثاث داخل المسكن لا يوجد في مزاب إلا بعض الأثاث البسيط كالمستلزمات السعفية من قفاف ومضلات... 
    المحافظة على الغطاء النباتييراعى عند إنشاء المساكن في الواحات عدم التّعرّض لاقتلاع النخيل والأشجار إلا في...

    اقرأ المزيد

  • العـــــــــــــــــــــــتبة

    Icon 07
    تمثل الحاجز والخط الفاصل بين الفضاءالعام وهو الطريق والفضاء الخاص وهوالمسكن، كما أن للعتبة التي ترتفع حوالي 10 سنتيمترات، دورا آخر يتمثل في...

    اقرأ المزيد

  • الباب  تـــــــــاورت  ⵜⴰⵡⴻⵔⵜ

    Icon 07
    خلافا لبقية الأبواب في المساكن فإن الباب الخارجي يكون عادة كبير الحجم وارتفاعا وعرضا وذلك نتيجة استعماله بصفة متكررة طوال النهار، خاصة كان...

    اقرأ المزيد

  • الكوّات الحائطية تِيبُوجا إيبوجا

    Icon 07
    تْباجتْ  تطلق باللسان المزابي الأمازيغي على الكوّات والتّجاويف الغائرة في الجدار وهي غير نافذة ، والنّافذة منها تسمّى(أُولُّونْ ). كثر استعمال تيبوجا في المعمار المزابي على فضاءات عمرانية واسعة وبأحجام مختلفة منها على شكل مستطيل ومنها المربعة والمثلّثة ومنها على شكل نصف دائري ولها تشابه كبير لهذا النوع من الكوّات في مناطق من شمال إفريقيا ، وهي بمثابة رفوف ثابتة تستعمل لحفظ وحمل أغراض المنزل من أواني و...

    اقرأ المزيد

  • الصقيفة تسكيفت ⵜⴰⵙⴽⵉⴼⵜ

    Icon 07

    تأخذ السقيفة موقعا في زاوية المسكن كما هو الأمر في المساكن الموجودة في شمال إفريقيا، فهي تعتبر فضاء فاصلا بين المسكن وخارجه، فبينما تحجب رؤية ما في المسكن فإن السقيفة تكون مراقبة من...

    اقرأ المزيد

  • رواق مدخل الدار تهْجَ ⵜⴰⵀⵊⴰ

    Icon 07

    فضاء انتقالي بين السقيفة ووسط الدار يستغل عادة للقيام بنشاط الرحي بواسطة الرحى المثبتة في ركن منه، وهو مكان مناسب لوقوف الدابة حال إنزال الحمولة من الحطب و...

    اقرأ المزيد

  • الواجهـــــــــــــــــــات

    Icon 07

    عبارة عن واجهات صماء خالية من أشكال الزخرفة والنّقوش، بل إنّها لا تعدو ان تكون حيطانا عادية متساوية في الارتفاع، بها فقط البواب الخشبية للمساكن مع بعض....

    اقرأ المزيد

  • الارتفـــــــــــــــــــــــــاع

    Icon 07

    تعتبر الحاجة أساس بناء المساكن في سهل وادي مزاب، فلا توضع مقاييس تزيد عن حاجة ساكنيها، فلا الفضاءات خضعت لهذه القاعدة خاصة ما تعلق منها بالارتفاع، الأمر الذي ينعكس مباشرة على الارتفاع الكلي للمسكن، وما تجدر الإشارة إليه أن طبيعة المواد المستعملة و...

    اقرأ المزيد

  • الفتحات والنوافذ

    Icon 07

    بالنسبة لاستحداث الفتحات فإنه لا يحدث أحد نافذة مهما كان حجمها إلا بمشورة الجيران لتحديد المكان الذي يمكن أن تحدث فيه، بحيث يمنع تقابل النوافد او فتحها مباشرة على أملاك الغير وفي حال.....

    اقرأ المزيد

  • المسكن حقوق الغير

    Icon 07المسكن والنّشاطات الخرى: للجيران الحق في منع جاره من ان يتّجذ من بيته فندقا أو حوانيت، او بيت رحى او حمّام ، الغراسة والجار من اراد غرس نخلة أو...

    اقرأ المزيد

  • تأقلم المسكن المزابي مع البيئة والمناخ

    Icon 07
    تلتف المساكن في مدن مزاب حول المسجد، وهي ذات أشكال مختلفة لكنها منسجمة في مجملها مشكلة وحدة متجانسة بمجموعها، مساحة غالبيتها لا تتجاوز 2100 مائة متر مربع، تجمّعت على شكر كتل متراصّة أفقيا ورأسيا و...

    اقرأ المزيد

  • ملحق من العرف المحلي في العمران

    Icon 07العرف يحتمل ثلاث معان بالنسبة للبيئة العمرانية، المعنى الأول للعرف عادة أهل بلدة ما. المعنى الثاني للعرف هو إقرار الشريعة لما هو متعارف عليه في العمران بين الناس. المعنى الثالث للعرف فهو النماط البنائية وهو اكثر الأنواع الثلاثة تأثيرا في...

    اقرأ المزيد

  • المداخل نماذج من العرف العمراني المتّبع في سهل وادي مزاب

    Icon 07
    هو ما يعرف محليا باسم "إيماون ن تيدّار" ⵉⵎⴰⵡⴻⵏ ⵏ ⵜⵉⴷⴷⴰⵔ ، وخلافا لبقية المداخل داخل المسكن في سهل وادي مزاب نجد ان الباب الخارجي عادة ما يكون كبير الحجم ارتفاعا وعرضا وفي بعض اللأحيان نجد للمسكن أكثر من مدخل، حيث...

    اقرأ المزيد

  • الفن المعماري عند مزاب المدينة

    Icon 07
    لإنشاء بني مزاب مدينة من مدنهم يختارون لها موقعا مراعين في ذلك قدرة المدينة على الدفاع ضدّ المغيرين، ووقايتها من فيضانات الأودية، و الحفاظ على الأراضي الزراعية ذات التربة الطيّبةأوّل ما يقوم به المنشئون بعد اختيار الموقع، تعيين مكان إقامة المسجد، وتحديد رقعة المدينة بتخطيط سورها. في القديم غالبا ما كان السور يتكوّن من ظهور منازل لا تفتح أبوابها إلاّ إلى الداخل. أمّا في الامتدادات الأخيرة للمدن المزابية أصبح بعضها يتمتّع بأسوار مستقلة عن المنازل، بينها وبين هذه الأسوار شارع عريض. ذلك هو الحال بالنسبة إلى.....

    اقرأ المزيد


  • القصـــر آغــــــــــــــــرم

    Icon 07يتميز العمران بوادي ميزاب بعدة خصائص، رغم البساطة التي فرضتها الحياة الاجتماعية المثالية المتمثلة في العقلانية والظيفية والتي تأثرت بعوامل الطبيعة وقسوة البيئة. فالمشهد العام الذي تمنحه مدينة ميزاب (القصر)، يوحي بوجود كتلة مبنية في قمة تلة صخرية، تفرض تسلسلا محكما لمساكنها المتلاصقة والمتناسقة والمتدرجة من الأعلى إلى الأسفل، وترتفع المئذنة في أعلى القمة، تحرس المدينة وتعلن عن وجودها، وتعتبر...

    اقرأ المزيد

  • الشوارع والأزقة ⵉⵖⵓⵍⴰⴷ

    Icon 07
    الأزقة فهي عادة ذات ثلاثة أذرع عرضا، روعي في عرضها أقلّ ما يكفي لتلاقي دابتين، ولتمرير جنازة، كما روعي في تخطيطاها مقاومة الرياح، والتقليل من مدّة إشعاع الشمس أيّام الحرارة، و الاعتدال في انحدارها بحيث....

    اقرأ المزيد