سير وتراجم - موقع آت مژاب ... للحضارة عنوان

الشيخ إبراهيم بن بِيحْمَان (عبد الرحمن)

من أعلام العهد الثالث

ولد الشيخ إبراهيم بن بيحمان في بني يزقن وتتلمذ على الشيخين الجليلين أبي زكرياء يحي بن صالح وخاله ضياء الدين عبد العزيز الثميني. كان مؤلّفا وشاعرا جليلا وعالما حكيما أديبا فيلسوفا ورحالة. من العلماء الذين تولّوا رئاسة مسجد بني يزقن.

له مع داي الجزائر حسن الدولاتلي في شأن باي قسنطينة مراسلات حول ضمّ مزاب إلى ولايته، كما كانت له مراسلات مع العمانيين.

من مؤلفاته:

-       مختصر المناسك ومهذب المسالك.

-       الجواهر الثمينة.

-       شرح موازين القسط لأبي مهدي عيسى بن إسماعيل.

-       مجموع قصائد في معجزات الرسول وسيرته.

-       تفسير سروة العصر.

-       تلخيص عقائد الوهبية في نكتة توحيد خالق البرية.

-       رحلته إلى الحجاز نثرا ونظما(1197هـ).

توفي عام1232هـ/1817م.

الشّيخ الحاج إبراهيم بن عيسى الأبريكي

شخصيات الفترة الثانية من العهد الرابع

من 1299هـ/1882م إلى 1330هـ/1912م

شخصيات من هذه الفترة:

الشّيخ الحاج إبراهيم بن عيسى الأبريكي، من القرارة

   هو الشّيخ بابا عيسى، أخذه أبوه إلى الجلفة حيث تجارته، وهو ذو خمس سنوات، قضى مثلها في باديتها، عند أحد أصدقاء أبيه من أولاد نايل. فكان لهذه المدّة التي أقامهافي البادية أثرها العظيم في تكوين شخصيته.

    دخل معهد الحاج محمّد بن الحاج قاسم الشّيخ بالحاج في القرارة، حيث درس فيه المرحلة الابتدائية. ثمّ أرسله شيخه إلى بني يزقن ليكمل دراسته عن قطب الأئمّة.

  رجع في العقد الأخير من القرن التّاسع عشر إلى القرارة، ففتح فيها معهده للتّدريس، فأنجب للجزائر والإسلام علماء أجلاّء، أصبحوا زعماء الحركات العلمية والسّياسية والإصلاحية. من أبرز تلاميذه الشّيخ أبو اليقظان، وعبد الله بن إبراهيم أبو العلا، والشّيخ بيّوض.

  إلى جانب عمله في المعهد، كان شيخ المسجد وواعظا فيه. تولّى ذلك لمّا اغتيل أستاذه الشّيخ الحاج محمّد بن الحاج قاسم سنة 1319هـ/1901م. توفّي في 15 ذي القعدة 1329هـ/نوفمبر 1911م، عن عمر يناهز أربعة وخمسين عاما،

--------------------------------

[23]-محمّد علي دبّوز: نهضة الجزائر الحديثة، الجزء الثّاني ،160.

وخلفه في معهده الشّيخ عبد الله بن إبراهيم أبو العلا[23

 

 

].

الشيخ ضياء الدين الثميني

الشيخ ضياء الدين عبد العزيز بن الحاج بن إبراهيم الثميني

من أعلام العهد الثالث

ولد في بني يزقن سنة 1130هـ/1718م. ختم القرآن في صباه واشتغل بالعلم فلم يتح له منه حظ، ثمّ اشتغل بالتجارة والفلاحة، وكان يسافر لهما إلى وارجلان ويقيم فيها سنينا، وكان فيها ولعا بركوب الخيل.

وكان اشتغاله بالعلم للمرّة الثانية بعد أن تخطّى العقد الثالث من عمره، عند رجوع الشيخ أبي زكرياء يحي بن صالح من جربة ومصر وأخذه عنه. نبغ الشيخ الثميني في العلوم العربية وعلم الكلام والأصول والحديث والفقه والفلسفة والحساب، ثمّ اشتغل بالتدريس والتأليف وإحداث حركة فكرية كان لها أثر جليل.

نُصِّبَ شيخا بمسجد بني يزقن باتفاق عزابة القصور، عام 1201هـ/1787م، وسمّي رئيسا للمجلس الأعلى لوادي مزاب.

قام بالدعوة و الإرشاد ومقاومة الجهل والفتن وإصلاح ذات البين، ومحاربة البدع الفاسدة. اشتهرت في أيامه عادات فاسدة، كعدم احتجاب المرأة من أحمائها، وكَفُشُوِّ الوشم بين الرجال و النساء، وتعاطي السعوط (الشمة) جهارا، وإعطاء نصف التركة للزوجة، إلى غيرها.

يقول الشيخ الحاج إبراهيم بن بيحمان في رسالة، وجهها إلى أهل جربة ونفوسة وعمان، ما يلي:«كثر الظلم والجور...وتلاطمت... أمواج الفتن وعساكرها، واستسادت ذياب وعسابرها، فاستولى على الحكمة الجهال، وغيروا حدود الله وبدّلوا حرامه وحلاله، وأخذوا في السلب والقتل ولجوا على الكفر والعناد، فلم يزالوا على ذلك إلى أن سعوا في الأرض الفساد».

وقد تحمّل الشيخ الثميني في سبيل إصلاح المجتمع ما جعله يستقبل من الرئاسة ويلازم بيته خمس عشرة سنة، لا يخرج منه إلاّ إذا حزب الأمّة أمر. في هذه المدّة انقطع للتأليف. توفي يوم السبت 11 رجب عام 1223هـ/1808م.

أهمّ مؤلفاته، مرتبة حسب التسلسل الزمني لتأليفها، ما عدا المصباح:

في الفقه: (النيل) لخصه ثلاثا. توجد نسخة بخط الشيخ أبي يعقوب يوسف بن حمو أوسع قليلا من التي شرحها القطب. نظم بعض أقسامه الشيخ خلفان بن جميل العماني مع بعض زيادات، في سفرين تبلغ أبياتهما زهاء ثمانية وعشرين ألف بيت، وسمّاه( سلك الدرر الحاوي غرر الأثر). أهدى السيّد أبو معقل الحاج صالح بن محمّد الغرداوي نسخة من (النيل) إلى مجلس القضاء بالعاصمة. ترجم كتاب النكاح وقسم الخصومات من كتاب الأحكام وكتاب الفرائض إلى الفرنسية المستشرق (زَايَسْ)[1] عام 1891م، وكثيرا ما كان يعتمد عليه في المحاكم الفرنسية في الجزائر عند الحكم بين المزابيين. كما سبق أن أصدر الأستاذ هُورُو[2]عام 1882، ترجمة فرنسية لباب الوصاية علّق عليها أبو معقل. وهناك ترجمات جزئية أخرى للنيل، إلى الفرنسية دائما، لم تنشر، قام بعض المترجمين المحلفين، بطلب من السيّد صُوطَايْرَا[3]رئيس مجلس القضاء بالجزائر. فقد ترجم أَطَّارْ[4]كتاب الجنائز، ومحمّد أَرَزْقِي كتاب الحج، ودِلبِيشْ[5]كتاب الرهن وكتاب الأيمان والكفارات، وأَلْبِرْتِني[6] قسم الطلاق من كتاب النكاح، وسْتْرَاصْ[7] كتاب الشفعة ووُهْرَرْ[8] كتاب الهبة، وكُوصْ[9] كتاب الأحكام، وفِرْدُورَا[10] كتاب النفقات، ودُورَانْ[11] كتاب الدماء، وقْرُوسِيقْرَانْجْ[12] كتاب الديات.

يشتمل كتاب النيل على اثنين وعشرين كتابا في العبادات والمعاملات: الكتب التسعة الأولى وهي كتب الطهارة والصلاة والجنائز والزكاة والصوم والحج والأيمان والكفارات والذبائح والحقوق، وستة كتب أخرى وهي كتب البيوع والإجارات والرهن والشفعة والهبة والوصايا، كلها مختصرة من كتاب (الإيضاح) للشيخ أبي ساكن عامر الشماخي إلاّ قليلا.

أمّا كتاب النكاح وكتاب الأحكام فقد اختصرهما أبي زكرياء يحي بن الخير الجناوي. وكتاب النفقات هو مختصر (ديوان الأشياخ) الذي ألّفه سبعة من فقهاء القرن الرابع بغار مَجْمَاجْ بجربة.

وكتاب الدماء مختصر( سيرة الدماء) لأبي العباس أحمد بن محمّد بن بَكر[13] وكتاب الفرائض اختصره للشيخ إسماعيل الجيطالي.

وكتاب الأفعال المنجية من المهلكة مختصر (تبيين أفعال العباد) للشيخ أبي العباس أحمد كذلك.

أمّا الخاتمة فمن الكتاب (جمع الجوامع) للإمام تاج الدين السبكي الشافعي.

في الفقه كذلك (التكميل لبعض ما أخلّ به كتاب النيل)، اعتمد فيه على كتاب (أصول الأرضين) لأبي العباس أحمد بن بكر.

-       (تعاظم الموجين في شرح مرج البحرين) لشمس الدين أبي يعقوب الورجلاني[14] في المنطق والحساب والهندسة. اكتفى بشرح قسم المنطق. سمّاه القطب (ذو النورين على مرج البحرين).

-       (معالم الدين) في الفلسفة الكلامية وأصول الدين.

-       (الورد البسام في رياض الأحكام) في القضاء، اعتمد فيه على كتاب الأحكام من (ديوان المشايخ).

-       (التاج المنظوم من درر المنهاج المعلوم) وهو مختصر (منهاج الطالبين وبلاغالراغبين) للشيخ خميس الشقصي الوسطاني العماني. يسمّى كذلك (السراج)، ويشتمل على ستّة وعشرين جزءا.

-       ( متخصر حواشي الترتيب) لمسند الربيع بن حبيب.

-       (عقد الجوهر من بحر القناطر) في الفلسفة والأخلاق، وهو تلخيص لكتاب(قناطر الخيرات) للشيخ إسماعيل الجيطالي.

-       (التاج في حقوق الأزواج).

-       (النور) مختصر شرح التلاتي للقصيدة (النونية) في أصول الدين، للشيخ أبي نصر فتح بن نوح[15].

-       (الأسرار النورانية على المنظومة الرائية) في الصلاة، لأبي نصر، وهو اختصار لشرح التلاتي لها(المصباح مختصر أبي مسألة والألواح) في الفقه، لأبي العباس أحمد محمّد.

وله منظومات في فنون مختلفة: نزول القرآن ومعانيه، بناء الكعبة، أهمية علم النحو، الحساب الفلكي، الجمع على توالي الأعداد،...

 


[1]_E.ZEYS, premier président de la Cour d’ Appel d’ Alger.

[2]_HUREAUX

[3]_SAUTAYRA

[4]_ATTARD

[5]_DELPECH

[6]-ALBERTINI

[7]_STRASS

[8]_WOHRER

[9]_CAUSSE

[10]_VERDURA

[11]_DURAND

[12]_GROSSET – GRANGE

[13]_أبو العباس أحمد بن محمّد بن بكر أصل أسرته في فرسطا بنفوسة. أخذ العلم عن أبيه وكان من همّ تلاميذه. سكن وادي أريغ ثمّ تحوّل إلى تمولست في الجنوب التونسي وبها صنّف كتبه وهي خمسة وعشرون. ثمّ رجع إلى وادي أريغ ثمّ إلى وارجلان وكانت وفاته بوادي أريغ سنة 504هـ/1110مِ. أهم مؤلفاته هي:

مسائل التوحيد.

أبو مسألة.

أصول الأرضين.

تبيين أفعال العباد.

كتاب الألواح.

سيرة الدماء.

[14]_أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم السدراتيالوارجلاني: ولد في وارجلان عام 500هـ/1107م. أخذ مبادئ الدين عن مشائخه في وارجلان ثمّ ارتحل إلى الأندلس في عهد الموحدين وسكن قرطبة لاستكمال علومه في فنون اللسان والتفسير والحديث والتنجيم. ثمّ عاد إلى وطنه وجدّد الرحلة إلى المشرق وبعدها توغل في أواسط افريقيا اين اكتشف تساوي الليل والنهار كامل السنة. ولمّا عاد من رحلته لازم داره بوارجلان منكبا على الدرس والتأليف. أمّا كتبه فهي:

تفسير القرآن الكريم في ثمانية أسفار.

الدليل و البرهان في ثلاثة أجزاء وهو أشبه بصورة مصغرة لدائرة معارف إسلامية. ترجم جزؤه المسمَى (مرج البحرين) في الفلسفة إلى أكثر لغات أوروبا.

_ العدل والإنصاف في ثلاثة أجزاء في أصول الفقه.

_ فتوح المغرب في التاريخ.

_ ترتيب مسند الإمام الربيع بن حبيب.

_ رسالة في رجال كتاب المسند.

_ ترجمة رجال الإباضية.

_ كتاب الفقه.

_ القصيدة الحجازية في 360 بيتا نظم فيها رحلته العلمية إلى الحجاز.

توفي بمسقط رأسه عام 570هـ/1175م.

[15]_أبو نصر فتح بن نوح المالوشائي: من علماء النصف الأوّل من القرن السابع الهجري، الثالث عشر الميلادي، من قرية تملوشايت في جبل نفوسة. أخذ العلم عن خاله أبي زكرياء يحي بن إبراهيم. له عدّة قصائد تعليمية، منها القصيدة النونية في أصول الدين، والرائية ي الصلاة، والبائية في الحكم والمواعظ.

الفنان عمر العادل بن الناصر

Icon 08

إنّ من مواليد بريان ولاية غرداية يونيو سنة 1943. نشأ و تعلم في مدينة بريان و قضى فيها فترة صباه. ثم زاول تعلمه في معهد الحياة أين نهل بلاغة اللغة العربية و تعاليم الدين و التاريخ قبل أن يلج عالم الغناء من بابه الواسع. كان منشدا في المجموعة الصوتية بمعهد الحياة أين كانت تؤدي المدائح الدينية في مختلف المناسبات. إشتغل معلما للغة العربية في إحدى المدارس الإبتدائية ببريان في مطلع السبعينات و أيضا كان منشطا ثقافيا بها. أثناء تواجده بالجزائر العاصمة تعرف على الموسيقي عبد الكريم لحبيب الذي شجعه للدخول إلى عالم الغناء لما لمس فيه من موهبة في الفن. و كانت انطلاقته الأولى في غناء الموشحات العربية و قد كان متأثرا بالفنان التونسي محمد الجاموسي و عمالقة الطرب الشرقي أمثال فريد الاطرش و أم كلثوم. غير أن الفنان عمر عادل عزم على تقديم ما يمثل منطقة ميزاب. في سنة 1978 شرع لأول مرة في تسجيل الأغاني الميزابية ذات الطابع التراثي فأصدرعدة أشرطة مختلفة فيها ما يعالج القضايا الشبابية و الإجتماعية باستعمال الرمزية المستوحاة من الطبيعة بعد بحث طويل في الطابع الذي يمكن أن يميز المنطقة. من أغانيه الرمزية التي كان يطرح من خلالها قضايا إجتماعية: « تامشيط نويدر نلواد »، « تازدايت نلبور »، « تارمونت نلقارص ». في سنة 1983 أصدر شريطا ثانيا مستلهما كلماته من التراث المحلي. في سنة 1985 كان أول ظهور له بالتلفزيون الجزائري بأغنية « أنوجي » ضمن فيلم وثائقي عن ميزاب من إخراج جمال بن ددوش. على هذا المنوال إنطلق الفنان عادل مزاب في الغناء مستغلا وسائل الإعلام السمعية و المرئية للتعريف بالأغنية الميزابية متحدثا باسم المرأة أحيانا في أفراحها وأتراحها و باسم المحرومين أحيانا أخرى للتعبيرعن ألامهم و معاناتهم .شارك في برامج القناة الثانية كسفير للأغنية الميزابية لا سيما حصة « أغربال إمشرش » الذي يهتم بالمواهب الغنائية. إستغل الفنان عادل مزاب تواجده بالإذاعة الوطنية في تلك الفترة حيث أضاف العديد من الألبومات ثم أفرد برنامجا إذاعيا سنة 1990 عن تراث ميزاب يحمل إسم « إيوالن د يزلوان » ليكون بذلك أول منتج إذاعي يمثل بني ميزاب. 

ايا نوج

انّزال س نبي

اغلان 1968

ا ربّي

زالت س نبي

أيوّا

سيوض آ وي ساواضن

إيزومال نسن

تامورتنغ

-----------------

يوسف لعساكر

حواش برنامج ئلس نغ 06

الأستاذ عبد الرحمن حواش برنامج ئلس نغ لساننا حصة رقم 06

للإستماع أو تحميل الحصة

 

كلمات تتفرع من أصل "شل" و "كل" :

أمدّوتشل: الصاحب الصديق المواطن

أدشال: الأرض

أميدي: القرين الترب الند الصنو

أتشّال : حشرة الأرضةla termite 

أشلا : هو قضاء النهار عند أحد خارج البيت و يقابلها أنسا أي المبيت خارج البيت

تشلي: وهو المشي على الأرض

أتشلشق: وهو المشي على الوحل

أشلّو: كتلة توضع بين اليدين من الطين أو أي شيء آخر

تاشلّت: تصنع الطوب تستعمل في الطهارة

تشلّوت: تصنع بالطوب مع مسحوق الفحم

أتشل: هي الأفعى عند توارڤ

أشلّل: غسل الأواني بالتراب والطين

أشلط: هو رمي شيء للأرض بقوة

أكلي: هو إطلاق شيء ليقع على الأرض

أسيكل: السفر

أنكال:هو الزرع وضع البذور في الأرض لتنبت

بداية الحصة:

ادسيولغ س-وانا أمدوتشل ئينغ د باتا د-افسوس:

01 أمدّوتشل ديس سنّت تاوالين دسنت(1) ڤّينت(2) : ديس أميدي نسنت نسلّيت مزّي-نغ  قارنانغ (روح أترارد عما وميدي-تش تاحجورت نّغ ئڤن ورار ويضيضن) .

أين د حد تڤّو تلخت-تش عماس،  ديما نلّا في مرّا نترار، نّغ  ولا نعزّم، نّغ نعمّر دي ونشان نّغ دي لحومت ئڤّت.

أيند أناcamarade  نّغ صاحب أيند أمدّوتشل س-تومژابت.

أما نتّا أمدّوتشل ديس وجار، ئمارو أغندياس:

نّيغ يا دسات واسّو(3) بلّي غرنغ آون وانا منّاو   واشنيون(4) ياون وانا :

غرنغ: أميدي / أمدّوتشل / تزيوي / أنتيج / أغريم / أمغير / توتا / أنرار / أمغيو.... أيّولون غرنغ تومژابت

سيدغ بابتا يحس أجلّيد أمقران(5) أدفرزغ جاراسن وشيغ افسوس  ن آش يڤت سّيسنت  س-ماني د-يتوابّي د-باتّا يتّيش د-وسون.

02 أمّا أدشال : أيند تامورت ئي نكسّب ئي نلا ديس ئي نسڤضّاع ديس تمدّورت-نّغ(6) نشنين د ئمريون-نّغ د وي يلّان عما-نغ

ئزيغ(7) أمدّوتشل أيند Le compatrioteأيندالمواطن
أيند:  أميد ن واتشّال مي ڤّينت أون سنّت توالين 

أيند : أمدّوتشل س توژابت

أيند : ميمّيس ن-تمورث س-تو ڤمشّانت  

أيند أنا ولد البلاد س-تعرابت ئي نسّاوال سّيس

آن مانش ئنّيغ ديس وجار ن-وانا: صاحب نّغcamarade

أنا أتشّال فغنتد سيس مناوت توالين ئمارو أتنتينيغ:

03 غرنغ أنا أتشّال نقّاريت ئ-يڤت تيكطفت  تّت تكرشوشت د-وسغر د لّوح آن-داي د لمعاش-س نقاراس س نعرابت الأرضة أمّا س-توڤّامانت نقّاراسla termite  أمّا س توژابت نقّاراس أتشّال.

شاينّي أتشّال ئلّان دتامورت توشو الأرضة ئلّان ولاد نتّاها د-تامورت س-تعرابت . أماغر(8) تسطش(9) أعمارس س-تلخت س-تغوري ن-تمورت .

أمّا نتّاها غيرس ئيسم ويضيضن س- توژابت نقّاراس تيندي

تيندي أيندla termite   نّصح أيند الأرضة

تّالسن س-ئڤّن ورجاز ئسّيكل(10) غل-تمورا ن-ئڤن وجلّيد(11) تدجوج(12) ، آش(13) أديجور بسّي أديملاڤا سي لهوايش د-ئجوضاد وا-غ-اسينيىن أويّي عماش  أدسدّغ-دتش (14)

سي و-ايني يوفو أبريد-س تيندي أسنقّار دخ أتشّال، نتاياس أويّي عماش  أدسدّغ-دتش ، ياويت ، ياوض ئڤن وغرم ، ياف أجليد-نسن، يدجاس شارض نّغ ؤكژ ن-تمشراس ئي ميدن-س ، وي نجمن أتنت-يفتش أس-يوش يلّي-س.

سي أون تمشراس يوشاس-ن أفجّاج ئي واغادنجمن أتيرژ س-وفوس-س.

تنّايا-س تيندي نشّي أشهانّيغ سّيس، تاتف غل-وامّاس غل-وزجدن تس- ڤوررت(15)، يدجاس آم س-وفود-س يسقوشّمت ف-سن،

شاين وليرزي س-واڤاي ن تيندي عماس أن مانش ئستوشو أوال ئتلّا أتنفعت.

سدّيغ أدالسغ تانفوستو تمدا أماغر دلفولكلور يبها أيولون لهوايش ئي يوي عماس سدّنت ديس.

باش ول-نتفغ سويوال فواتشّال ئي يلّان أنا : أميد ن وتشل  أنّغ أمدّوتشل

غرنغ منّاو  ئمازيغن قّارناس : أكّال آن مانش ئي يقّارن أمدّوكّل نّغ ئمدّوكّال

04 غرنغ أنا : أشلا أيند أصّڤضع ن واس غل حد، أشلا أيند اقيمي  تمورت  دوطوف ن تمورت مانشي ئي نقّار، داصڤضع ن واس غل ميدّن ئي نلّا نشلو غرسن.

أيند أصّڤضع ن واس ئڤن ونشان، لمنداد-س(16) دانسا (أشلا / أنسا).

أنسا: أيند أصّڤضع ن ئيض ئڤن ونشان.

05 تشلي : غرنغ أنا تشلي: أيند أيجور تمورت سيضارن نّغ أدسيل دفر ودسيل(17)، شاين دي وانا تيشلي ديس أتشال ئي يلان د تمورت.

06 غرنغ أنا : أتشلشق نّغ تشلتشيقا أيند تيشلي تمورت تبزج، ساغاديلي ضار يحصّل تلخت ن تمورت نّي ئيلي يتّادجا ئڤن وسلّي أين : تشلق أيند وني داشلشق.

تاوالتو ئمانس تدّس تڤّو س سنّت ن توالين :

أتشال  أيند تمورت مانش ئي ينّيغ د تشلق يتّادجا ودسيل  تشلي لغلليغا  (تامورت تبزج تڤّو س وامان). تلخت ئي تطفن أدسيل أيند أنا تلتشق نّغ تلتشيقا آن مانشي ئي نّيغ.

شاين دخ دي وانا تشلتشق ديس: تشال ئي يلان د تمورت د تشلق أيني ئي نتسلّا تيشلي لغليغا.

دي ئوالن ئي لان ديسن تشال ئي يلّان آن مانشي ئي نّيغ : تمورت نّغ ئيجدي ن تمورت غرنغ أنا :

07 أشلّو: يتوادجا جار سن ئفاسّن س تلخت نّغ ولا س شرا ويضيضن

غرنغ أنا :

 08 تاشلّت : ئي توادجان جار ئفاسّن س تغوري تالقّاقت نّغ س مالوس تيلي ؤهو تاكرننّايت(18) آن وشلّو ئلي تزّج(19) بسي

غرنغ دخ :

09 تشلّوت: تيلي تاكرننّايت تيلي بكري س وخلاض ن تاقّا ن لفحم(20)، توڤّنت عما تلخت ن وسيرد ئي تبّين س-وبوض ن-تيرست مي ئوضن أمان ترق(21) داوحدي تطّف تفاوت، د اقيّس ن تاقّا ئي توطّان تاقّا س لفهم .

10 أتشل سي وايني يلا آن مانش ئي قّارغ ديما بلّي د يوش ئي د سّلفان(22) ئلساون  ن يشمجان-س(23)، نتّا ئيتن سميسن شتاينّي توارڤ قارناس ئي تلفسا : أتشل أماغر تكرّم أتشال ئجدي، د ربي ئيتن ڤدن ئي وامنّي ئي وسامّاس، ؤوهو نّتنين جرون ئڤن بكري يالّاه أتنسامّا أتشل.

آن مانش أغنينّا

ينّا يوش بلي يسلمداس ئي آدم ئسماون آيّولون، سي ئسماون أون ئنينّي ليغ قّارغ نشنين نرنّي ديسن نسمونكوز، أمّا مومّو-نسن يتقيما د ونّي.

11 غرنغ بكري أشلّل : أين داحكّي ن يڤّن  لماعون س يجدي س شال د وسڤضع ن وامان غفس، أماغر ديس شل ئي يلّان د شال ئي يلّان د نمورت س يجديس،  

سينّي يلا  أسڤضع ن وامان ولا س صّابون نقاراس شلّل ، أما بكري صّابون نسن د يجدي د تلخت ن وسيرد.

12 غرنغ أنا أشلط مي نكلي حد غل تمورت س زّور(24) ، نقّار ولاد أنا يشلط آن وغردا ، مي يطّف حد أغردا س تشحواطّ-س يشلط غل تمورت أيند وو د أشلاط شاينّي يشلطت.

شاين ديس شل أيند شال ئي يلّان د تمورت أين داكلي ن حد نّغ تيّيتاس غل تمورت .

13 نّيغ بلّي أنا أتشال ئي يلّان د تمورت د يجديس يلّا واسي سي ئمازيغن يقّار أكّال نشنين نقّار أشّال د حد ويضيضن يقّار أكّال ، غرنغ ولاد نشنين أون وانا أكّال س "ك" ويجي س "ش"

أنا : أكلي أيند أسّيب ن شرا أديوضا تمورت،

شاين غرنغ أشلاط ئي يلّان د اكلي ن حد غل تمورت سوغيل(25) نّغ س  زّور.

أمّا أكلي د اجّا ن شرا أديوضا  تمورت.

ئزيغ غرنغ سن ن يوالن ئڤّن د شال ئي يلّان د تمورت.

د ويضيضن ديس كال ئي يلّان دخ نتّا د تمورت.

آين د اينّي يتّادجا أوال آش ئڤن ول يرويز(26) دي ويضيضن .

14 غرنغ أنا سيكل : إنّيغ نطورو سي سّيولغ س (المسافر) نّيغ أرجاز ئسّيكل.

أسيكل غل منّاو ئمازيغن آن نشنين أين د (سافر) أيند تيشلي نّغ تيكلي دنّج تمورت ، أماغر بكري أيولو(27) أسافرنسن دنّج واتشال نّغ دنّج واكّال دنج تمورت.

أمّانش ينّا يوش نّغ أدليص-س(28) : باتّا توتم دي تمورت أين أنا باتّا تسافرم أماغر تيّيتا ن نمورت أيند أسافر شتاين ولا  س تومژابت  تييّتا ن تمورت ئي يلّان د تيشلي نّغ تيكلي توشو أسيكل ئي يلّان د أسافر.

ولاد آت وارجلان ئديس-نغ(29) قارناس ئي وسافر : أكل يوكل حدنّي يوكل أداكلغ

شتاين ديس أنا كال نّغ نشال ئي يلّان  د تمورت أيند تيشلي نّغ تيكلي تمورت.

ئزيغ أما سافر س نومژابت أنّيني أسيكل سّيكلغ أدسّيكلغ .

ديما نقّار لاش غرنغ أوال نّي س تومژابت.

لاش غرنغ أنا سافر  س تومژابت هامي ول نقّير نتّات، ربّي أديكفا سدّيغ أنتّا ولاد ئشّا د وسوا س تومژابت،

هامي نّيغ ئشّا د وسوا؟

أماغر د اني ول نژون ديس نشنين د زوايل حشاكم أدعاد نقّار أداكلغ نغ أدشربغ!!!

داني آن باتّا ول نتّوغ نتسافار نّغ نسّن د باتّا د أسافر دسّات واغادّاسن واعرابن نّغ يوضانغد ئلس ن تعرابت .

أنّسمضرن(30) داوحدي أيني نقّار نيلي نسّاوال س تيتّي نّغ(31) ؤهو س تمزوغت نّغ د يلس نّغ وبرك.

أمي ؤهو أنّيلي لاش غرنغ أمشان دنّج تمورت س يلس نّغ.

15 غرنغ أنا أنكال : ئي يلّال د أدجّا ن تژننت تمورت باش أتغمي(32) ، شتاين ديس كال ئي يلّان أنتشال تمورت .

يقّيمد  سدسغ ويوال دي وانا أمدّوتشل ئي يلّا أن مانشي ئي تفسوغ ديس سنت توالين أيني يلان دcamarade نّغ الصاحب د واتشّال ئي يلان د تامورت .

أما امدّوتشل نّيغ بلّي أشنيوsynonyme أيند ميمّيس ن تمورت نّغ تعرابت ئي نسّاوال سّيس ولد البلاد

إنتهى.

-----------------

(1) دسنت: نركبة

(2) ڤّينت: يڤّو يعجن العجين

(3)دسات واسّو: قبل اليوم

(4)ئشنيون: مرادفاتsynonymes

(5)بابتا يحس أجلّيد أمقران: إن شاء الله.

(6)تمدّورت-نّغ: خياتنا

(7)ئزيغ: إذن

(8)أماغر: لأن

(9)تسطش: تبني بناء

(10)ئسّيكل: سافر

(11)أجلّيد: سلطان

(12)تدجوج: بعيدة

(13)آش: كل

(14)أدسدّغ-دتش:أنفعك

(15)ڤوررت: ؟

(16)منداد-س: يقابله

(17)أدسيل دفر ودسيل: خطوة بعد خطوة

(18)تاكرننّايت: ؟

(19)تزّج: ؟

(20)تاقّا ن لفحم: مسحوق الفحم

(21)ترق: تشتعل تخترق

(22)سّلفان: خلق

(23)يشمجان-س: عباده

(24)زّور: القوة

(25)سوغيل: بالذراع

(26)ول يرويز: لا يشبه

(27)أيولو: جميع

(28)أدليص-س: كتابه (كتاب الله وهو القرآن)

(29) ئديس-نغ:  بجانبنا

(30) أنّسمضرن: نفكر

(31)تيتّي: بالعقل

(32) أتغمي: تنبت

أبو اسحاق ابراهيم اطفَيَّشْ

أبو اسحاق ابراهيم اطفَيَّشْ

إبراهيم بن امحمد بن ابراهيم بن يوسف اطفيش

علامة، وطني، فقيه.

ولد ببلدة (بني يزقن) من قرى (وادي ميزاب) جنوب الجزائر، في أحضان عائلة كريمة متدينة، أنجبت للعالم الإسلامي عالما فذا من علماء الجزائر و هو عمه قطب الأئمة الحاج أمحمد بن يوسف اطفيش (ت:1914م).

أتم ابراهيم حفظ القرآن في الحادية عشرة من عمره، ثم أخذ مبادئ العلوم العربية و الشرعية على يد عمه القطب اطفيش في مسقط رأسه، ثم عن المصلح العالم عبد القادر المجاوي بالجزائر العاصمة.

في سنة 1917م يمم تونس ضمن بعثة علمية، فالتحق بجامع الزيتونة، و كان مثار إعجاب مشايخه، ذكاء و أخلاقا و سعة علم. و ما لبث أن استهوته السياسة بأجوائها الحماسية الوطنية، فأصبح عضوا بارزا في حزب الدستور التونسي بزعامة الشيخ عبد العزيز الثعالبي صحبة زملائه في البعثة أبي اليقظان، و محمد الثميني، و الشيخ صالح بن يحي.

عرف أبو اسحاق في الأوساط السياسية و الثقافية بكرهه الشديد للاستعمار الفرنسي الذي نفاه من الجزائر إلى تونس، و عرف بنشاطه ذاك في الأوساط التونسية، و ما لبث أن جاءه قرار النفي و الإبعاد من السلطات الفرنسية على أن يختار أي بلد يشاء، فاختار مصر التي وصلها في 23 فبراير 1923م، و هي نفس الفترة التي نفي فيها كل من الأمير خالد بن عبد القادر الجزائري، و عبد العزيز الثعالبي اللذين تربطهما بأبي اسحاق روابط العمل الوطني.

و في القاهرة وجد المجال واسعا للعمل الوطني، فنشط في ميدان السياسة و الفكر و قام بأعمال جليلة في الصحافة، و تحقيق التراث، و التأليف، إلى جانب نشاطه الإجتماعي مع الجمعيات الخيرية ذات التوجه الإصلاحي الإسلامي.

 

محاضرة تاريخية قيمة لفضيلة الأستاذ محمد بن باحمد إمناسن. ألقيت بالجامع يوم الأحد 05 جمادى الأولى 1434هـ يوافقه 17 مارس 2013م...

 

 

 

 

 

و من أهم أعماله نذكر ما يلي:

أصدر و ترأس تحرير مجلة المنهاج ما بين 1344هـ/1925م- 1349هـ/1930م، التي عرفت بتوجهها السياسي و الإجتماعي القويين، فكانت تنشر مقالات لكتاب عرفوا بعدائهم الصريح للاستعمار الغربي، تكشف عن مخططات الإنجليز و الفرنسيين الاستيطانية في الحجاز و الشام و المغرب العربي بأسلوب تحليلي عميق. و في الميدان الديني و الاجتماعي كانت ترد على مقالات التغريبيين المعجبين بالمدنية الغربية، المشككين في ثراء الحضارة الإسلامية، و قدرتها على التطور، و من ثم فإنها منعت من دخول كثير من البلاد العربية و الإسلامية. و ما لبثت بعد مضايقات سياسية، و متاعب مالية أن توقفت، فأسند الشيخ اطفيش رخصة صدورها إلى زميله في الكفاح الوطني محب الدين الخطيب، و كان ذلك سنة 1931م، فأخذت تصدر في شكل جريدة محتفظة بالعنوان نفسه (المنهاج)

أسس مع صديقه الشيخ الخضر حسين جمعية الهداية الإسلامية.

في أواخر الخمسينيات و بداية الستينيات أصبح عضوا فعالا في جمعية تعاون جاليات شمال افريقية، و المؤتمر الإسلامي المنعقد بالقدس سنة 1350هـ/1930م

كان عضوا نشيطا في جمعية الشبان المسلمين الذي تربطه بزعيمها الحسن البنا صداقة حميمة.

كان عضوا نشيطا في مكتب إمامة عمان بالقاهرة، إذ أسند إليه الإمام غالب بن علي التعريف بقضية عمان في المحافل الدولية، و الجامعة العربية، و سافر من أجل ذلك إلى عمان و إلى أمريكا ناطقا رسميا في الأمم المتحدة.

في جوان 1359هـ/1940م أسندت إليه وزارة الداخلية المصرية مهمة الإشراف على قسم التصحيح بدار الكتب المصرية، و كان من أجل أعماله فيها:

تحقيق و تصحيح أجزاء من الجامع لأحكام القرآن للقرطبي.

تصحيح كتاب المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم، من تأليف محمد فؤاد عبد الباقي.

تصحيح و تحقيق أجزاء من كتاب نهاية الأرب، و غيرها.

و كان و هو بدار الكتب المصرية مرجع الفتوى في العلوم الشرعية و اللغوية، شارك مشاركة فعالة في تحرير مادة الموسوعة الفقهية، و لا سيما فيما يتعلق بالمذهب الإباضي. و هكذا تألق أبو اسحاق بين زملائه، و عرف بينهم بغزارة العلم، و دقة التحقيق، و الإخلاص في العمل، كما اشتهر بينهم بقوة عارضته إذا حاجج، و رحابة صدره إذا نوقش، و رسوخ قدمه في مجالي الشريعة و علوم اللغة إذا استفتي أو استشير. و لعل ما بهر به المصريين فعلا هو إخلاصه النادر لعمله ما يقرب لأربعين سنة كان فيها مثالا للجد و المثابرة و التفاني، و اكتسب من أجل ذلك صداقة فطاحل علماء مصر من أمثال الشيخ مصطفى المراغي شيخ جامع الأزهر، و محمد أبو زهرة، و محمد علي النجار، و محمد سلام مذكور، و مصطفى عبد الرزاق، و منصور فهمي، و غيرهم.

إن وجود أبي اسحاق في مصر أفاد القضية الجزائرية إفادة كبرى، فقد كان يقف لمؤامرات الاستعمار الفرنسي بالمرصاد، كشفا و فضحا، لا يكتفي بما يكتبه بقلمه في مجلته المنهاج، بل كان يستنهض للكتابة أشهر الأقلام الوطنية المصرية، من أمثال أحمد زكي باشا، و محب الدين الخطيب، و محمد علي الطاهر، و غيرهم.

كما كان له الفضل العظيم في إزالة الكثير من الأخطاء التي كانت عالقة بأذهان بعض الباحثين عن الإباضية، و صحح الكثير من المعلومات التي تنوقلت عن المصادر التاريخية التي ألفت في عصور التفرق و الفتنة.

آثاره و مكانته العلمية

كان أبو اسحاق يملك قلما سيالا، و أفقا واسعا، تجود عليه بعطاء فكري ثري، و الذي يبدو من خلال مراسلاته أنه ألف في مواضيع شتى، و لا سيما فيما يتعلق بالمذهب الإباضي تاريخا و فقها، و لكننا لم نستطع الوصول إلى هذه الآثار رغم البحث عنها.

أما في ميدان التأليف و التحقيق فنجد له ما يلي:

مقالات كثيرة في مجلة الفتح و الزهراء لصاحبهما محب الدين الخطيب، و هو من أعز أصدقائه و المتعاونين معه.

ألف كتاب الدعاية إلى سبيل المؤمنين يطرح فيها نظرته إلى تطوير التعليم العربي الإسلامي، و يرد على خصومه من المحافظين، و قد صدر عن المطبعة السلفية بالقاهرة سنة 1923م.

شرح كتاب الملاحن لابن دريد، وطبع عدة مرات في كل من مصر و عمان.

النقد الجليل للعتب الجميل (رد فيه على محمد بن عقيل العلوي الذي طعن في مذهب أهل الحق و الاستقامة)، و قد صدر بالقاهرة لأول مرة سنة 1924م، ثم أعيد طبعه بعمان عن مكتبة الضامري للنشر و التوزيع سنة 1414هـ/1993م

الفرق بين الإباضية و الخوارج. طبع عدة مرات في الجزائر، و مصر، و عمان.

و قد أشار أبو اسحاق في مراسلاته للشيخ أبي اليقظان إلى عدة مؤلفات أنجزها أو هو في صدد إنجازها و ظلت مخطوطات لم تر النور، و لم يعثر عليها إلى حد الساعة، و هي:

         ·          موجز تاريخ الإباضية

         ·          المحكم و المتشابه

         ·          عصمة الأنبياء و الرسل

         ·          الأقوال السنية في أحوال قطب الأئمة، أشار إليه في هامش كتاب الدعاية إلى سبيل                 المؤمنين،   ص109

         ·          القطب اطْفَيَّش

         ·          صلاة السفر

         ·          منهاج السلامة فيما عليه أهل الإستقامة

         ·          تفسير سورة الفاتحة

         ·          الفنون الحربية في الكتاب و السنة

         ·          مختصر الأصول و الفقه للمدارس

                  كتاب النقض

 

و في ميدان تحقيق التراث نجد له ما يلي:

         ·          تحفة الأعيان بسيرة أهل عمان للشيخ السالمي في جزأين. مطبوع عدة مرات بعمان

         ·          شرح النيل و شفاء العليل، معتمد الإباضية في الفقه، الأجزاء الثامن و التاسع و العاشر،                   مطبوع عدة مرات في مصر، و الجزائر، و لبنان، و السعودية، و إيران

         ·          جامع أركان الإسلام، من تأليف سيف بن ناصر الخروصي العماني، مطبوع عدة مرات                   بمصر، و عمان

         ·          شامل الأصل و الفرع، من تأليف القطب اطفيش، طبع عدة مرات بمصر، و الجزائر، و عمان

         ·          مسند الإمام الربيع بن حبيب في الحديث، طبع عدة مرات في مصر، و الجزائر، و عمان

         ·          الذهب الخالص، من تأليف القطب اطفيش، طبع عدة مرات في مصر، و الجزائر، و عمان

         ·          كتاب الرسم، من تأليف القطب، و من شرحه و تحقيقه، طبع عدة مرات في مصر، و                 الجزائر، و عمان

         ·          كتاب الوضع (مختصر في الأصول و العقيدة) من تأليف أبي زكريا يحي الجناوي، طبع                 بالجزائر، و مصر، و عمان عدة مرات

يمتاز أبو اسحاق في كتاباته بشخصية قوية، و يدل في تحليلاته للأوضاع و القضايا السياسية و الاجتماعية و الدينية على سعة في المعرفة، و اطلاع جم على الأحداث، و مواكبة حية لتطوراتها، و ثبات راسخ في الموقف و التوجه.

في أخريات حياته اشتد عليه مرض في "البروستاتا" استدعى إجراء عملية جراحية عاجلة، غير أن القدر كان أسبق، فوافته منيته بعد أيام قليلة من اشتداد المرض، فانتقل إلى رحمة الله، و ذلك سحر يوم 20 شعبان 1385هـ الموافق لـ 13 ديسمبر 1965م، و صلى عليه في جامع المطرية الشيخ محمد المدني عميد كلية أصول الدين بالأزهر الشريف، و شيعت جنازته بحضور كثير من العلماء و رجال الفكر في مصر، و ووري جثمانه في مقبرة آل الشماخي، كما أوصى.

بقلم د. محمد صالح ناصر

 

 

أهم المصادر

         ·          د/محمد ناصر، الشيخ ابراهيم اطفيش في جهاده الإسلامي، جمعية التراث، القرارة، الجزائر، 1991م

         ·          أبو اليقظان إبراهيم، ملحق السير ص: 145-147 (مخ

         ·          مراسلات بين أبي اليقظان و أبي اسحاق (مخ) ، مكتبة محمد ناصر، الجزائر

         ·          جمعية التراث، القرارة، معجم أعلام الإباضية (قسم المغرب)، دار الغرب الإسلامي، بيروت، ج2، ص: 24-26

         ·          يوسف الحاج سعيد، تاريخ بني ميزاب، المطبعة العربية، غرداية، 1992م، ص 185-189

 

تقرير مِن إعداد الفاضل / ياسين باحريز

تمّ بثّه في برنامج " مرحبا " بالقناة الرابعة الفضائية الحكومية الجزائرية ( الأمازيغية )

 

 

istiqama.net

 

أبو اليقظان

أبو اليقظان إبراهيم بن الحاج عيسى

1306هـ/1888م – 1393هـ/1973م

النضال الإعلامي ضد فرنسا

أبو اليقظان إبراهيم بن الحاج عيسى، أحد رواد الصحافة العربية الجزائرية و أحد المجاهدين بالكلمةولد بمدينة القرارة، جنوب الجزائر في 29 صفر 1309هـ/ 5نوفمبر 1888م، في عائلة متدينة محافظةافتقد أباه صغيرا، و حنت عليه أم مثلى توجهه إلى مزاحمة العلماء منذ الصغر.

تعلم مبادئ العلوم العربية و الشرعية في كتاب القرارة. و في سنة 1325هـ/1907م شد الرحال إلى (بني يزقن) حيث تتلمذ على يد قطب الأئمة الشيخ اطفيش، فكان من أبرز تلامذته و أنجبهم.

وحوالي سنة 1909م قصد بيت الله الحرام، و كان ينوي الإقامة بمصر للدراسة لدى عودته، و لكن قلة ذات اليد حالت دون أمنيته، و لو أن هذه الرحلة فتحت أمام عينيه آفاقا واسعة حيث زار الحجاز و الشام، و تركيا، و ليبيا، و تونس.

في سنة 1330هـ/1912 التحق بجامع الزيتونة بتونس طالبا، و رئيسا لأول بعثة طلابية ميزابية بتونس.

و مع بداية الحرب العالمية الأولى عاد إلى القرارة حيث فتح مدرسة على الطريقة العصرية، و ما لبث أن عاد إلى تونس سنة 1917م ليترأس البعثة مرة أخرى حتى سنة 1925م.

و في هذه الأثناء انخرط في معترك السياسة، و أصبح تلميذا وفيا للشيخ عبد العزيز الثعالبي، و عضوا في التشكيلة الفدائية السرية التي كانت تتطلع إلى تحرير المغرب الإسلامي من ربقة الاستعمار الفرنسي، فكان عضوا نشيطا في اللجنة التنفيذية للحزب الحر الدستوري، و كان في الوقت ذاته يشارك بقلمه في الصحافة بمقالاته ذات الطابع السياسي الوطني مثل (المنير)، (الصواب) التونسيتين، (المنهاج) الصادرة بمصر، التي كان يرأس تحريرها زميله و صديقه في الجهاد أبو إسحاق إبراهيم اطفيش. و كان يتطلع إلى إعلام إسلامي وطني يكون منطلقه الصراع الحضاري بين الإسلام و الصليبية الغربية.

في أكتوبر من سنة 1926 بادر إلى إنشاء أول جريدة عربية باسمه تحت عنوان (وادي ميزاب) أرادها لتكون لسان حال الفكر الإسلامي عموما و الجزائري خصوصا. و لأنه كان نسيج وحده في الأسلوب المقاوم الذي لا يهادن و لا ينافق، فإنه تجرع في سبيل سير صحافته الغصص، و تحمل المشاق المادية المرهقة، يكفي أن نعرف أن جريدته هذه كانت تحرر بالجزائر، و تطبع بتونس، ثم تعود بالقطار لتوزع في الجزائر هكذا كل أسبوع طيلة عامين و نصف لم تتخلف فيها عن الظهور قط، و كان يعاونه في طبعها زميلاه في الجهاد الوطني الشيخ محمد الثميني، و ابن الشيخ قاسم بن الحاج عيسى.

 

الكلمة الافتتاحية لسماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي في ملتقى الذكرى الأربعين لوفاة الشيخ أبي اليقضان

 

 

 

 

موضوع إخباري يتناول حياة شيخ الصحافة الجزائرية العلامة إبراهيم أبو اليقظا

البورتري من إعداد الصحفي السعيد حمزة نذير الموضوع بث على قناة القرآن الكريم التلفزة الجزائرية

و كانت جريدة (وادي ميزاب) بداية لجهاد مرير دام ثلاث عشرة سنة، أصدر خلالها ثماني جرائد أسقطها الاستعمار الواحدة تلو الأخرى، لأنه لم يطق حرارة لهجتها، و جرأة معالجتها، و هي التالية:

         •           (وادي ميزاب) 119عددا، من 01/10/1926 إلى 18/01/1929م

         •           (ميزاب) عدد واحد، 25/01/1930م

         •           (المغرب) 38 عددا، من 29/05/1930 إلى 09/03/1931م

         •           (النور) 78 عددا، من 15/09/1931 إلى 02/05/1933م

         •           (البستان) 10 أعداد، من 27/04/1933 إلى 13/07/1933

         •           (النبراس) 6 أعداد، من 21/07/1933 إلى 22/08/1933

         •           (الأمة) 170 عددا، من 08/09/1933 إلى 06/06/1938

         •           (الفرقان) 6 أعداد، من 08/07/1938 إلى 03/08/1938

و من أبرز جهود أبي اليقظان في الميدان الثقافي الوطني، إنشاؤه المطبعة العربية التي تعد من أوائل المطابع العربية الوطنية بالجزائر العاصمة، أدت للحياة الوطنية أيادي بيضاء لا تنسى، إذ كانت تطبع بها أغلب المؤلفات العربية الوطنية، والصحف الإصلاحية، و المنشورات الثورية، و كانت إلى جانب ذلك ناديا ثقافيا، و ملتقى وطنيا لرجالات الفكر و الإعلام بالجزائر. و قلما عرفت الساحة الوطنية قبل الاستقلال منشورا وطنيا لم يكن مصدره المطبعة العربية، و قد تعرضت من أجل ذلك مرات عديدة للتفتيش البوليسي، و التغريم المالي، و الملاحقة و التهديد بالنفي، و الإغلاق، كما تعرض عيسى بن الشيخ أبي اليقظان للسجن و التعذيب شهورا لنشاط المطبعة الثوري أثناء حرب التحرير الجزائرية. و كانت تلك الإجراءات المتعسفة سببا في الشلل النصفي الذي أصيب به الشيخ في يناير من سنة 1957م.

كان أبو اليقظان عضوا بارزا في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، شارك في التأسيس، و انتخب نائبا لأمين المال سنة 1934م. و ظل في نشاطه ذاك حتى سنة 1938 حين حال الاستعمار دون نشاطه الصحفي.

فلم يجد بدا من مغادرة العاصمة إلى القرارة، حيث تفرغ للتأليف و النشاط الاجتماعي و الثقافي و الديني. و في هذه المرحلة ألف العديد من الأبحاث و الدراسات في المجالات الدينية، و التاريخية، و الأدبية مما نتج عنها ما يقرب من خمسين مؤلفا ما بين مطبوع و مخطوط، نذكر منها:

         •          إرشاد الحائرين، تونس 1923م

         •          ديوان أبي اليقظان، جزءان، الطبعة الأولى 1931، الطبعة الثانية، جمعية التراث، 1988

         •          سليمان باشا الباروني في أطوار حياته، جزءان، أرخ فيه لحياة المجاهد الليبي ضد الاستعمار الإيطالي

         •          سلم الاستقامة في الفقه الإسلامي، في سبعة أجزاء لطلاب المدارس الابتدائية و الثانوية، طبع عدة مرات داخل الجزائر و خارجها

         •          تاريخ صحف أبي اليقظان، مخطوط

         •          ملحق السير، مخطوط، و هو تراجم لعلماء الإباضية بالمغرب الإسلامي مدة خمسة قرون و زيادة، ابتدأه مما انتهى إليه الشيخ أبو العباس أحمد الشماخي (ت:928م) في سيره

         •          نشأتي، مخطوط (و هو ترجمة لحياته)

         •          خلاصة تاريخ الإباضية، مخطوط

         •          فتح نوافذ القرآن، مكتبة الضامري للنشر و التوزيع، سلطنة عمان، 1411هـ/1991م

         •          الإباضية في شمال إفريقيا، مخطوط، و يتضمن حديثا مفصلا عن نشأة الإباضية و تاريخهم في شمال إفريقيا.

         •          عناصر الفتح من سورة الفتح، مخطوطة من إحدى عشرة صفحة، أوضح فيه أبو اليقظان أسس النصر انطلاقا من تفسيره لسورة الفتح.

         •          أقمار من سورة القمر، رسالة من عشر صفحات.

         •          أشعة النور من سورة النور، مخطوطة، تعالج مسألة الحجاب و السفور استنادا إلى سورة النور.

         •          أين الواقعيون، مخطوطة من عشر صفحات، تبين أوجه الشبه بين الإنسان و النخلة.

         •          الإنسانية بين حزب الله و حزب الشيطان، مخطوطة.

         •          تفسير القرآن الكريم، مخطوط، الجزء الأول من سورة الفاتحة إلى المرسلات.

         •          الكتاب المجيد، مخطوط، يشرح ما خص به الله المؤمنين من النعيم، و الكافرين من العذاب الأليم.

         •          صبر يوسف يتجلى في محنه و ألطاف الله تكمن وراءها في أطوار حياته، مخطوطة صغيرة الحجم، تعرض فيها أبو اليقظان للمحن التي واجهت يوسف عليه السلام وصبره عليها.

         •          أطوار التكوين و الفناء في القرآن الكريم، مخطوط.

         •          أضواء على بعض أمثال القرآن، مخطوط، عبارة عن رسالة، تشبه في عرضها (فتح نوافذ القرآن)

         •          الإسلام و نظام العشائر في "وادي ميزاب"

         •          نظام العزابة (متنا و نظما).

         •          هل للإباضية في الزمن القديم وجود في وادي سوف (بالجزائر)، كتبها أبو اليقظان إجابة على تساؤلات بعض الأدباء في الإذاعة الوطنية، حول وجود الإباضية بوادي سوف؟

         •          دفع شبه الباطل عن الإباضية المحقة، مخطوط كتبه أبو اليقظان بناء على تساؤلات مجلة "المصور المصرية" عن حقيقة الخوارج، فجاءت هذه الرسالة تصحح بعض الأخطاء التي ألصقت بالإباضية.

         •          النظام الاجتماعي بوادي ميزاب، مخطوط، فيه تفصيل عن النظام الاجتماعي بوادي ميزاب، و هيئة العزابة و صلاحياتها، و كذا نظام العشائر.

         •          الرد على خوامس الشبكة، مخطوط، و سبب كتابته ما كان من اشتداد الصراع بين السلطة الاستعمارية الفرنسية، و سكان وادي ميزاب حول قضية التجنيد الإجباري بوادي ميزاب.

         •          نظام هيئة أميسطوردان في "غرداية"، مخطوطة تحدث فيها أبو اليقظان عن دور هذه الهيئة في حماية المدينة من الأعداء

         •          دليل السواحين "للقرارة"، مخطوط

         •          مجموع الشذرات الحكمية، مخطوط

و له بحوث كثيرة في تفسير القرآن، و تاريخ الجزائر، و تراجم الأعلام و كلها مخطوطة.

هذا إضافة إلى مذكراته الخاصة التي كان يسجل بها كل شاردة و واردة منذ سنة 1917م حتى سنة 1973، و هي تعد من الوثائق المهمة.

أما شعره فيعد صورة لكفاحه المرير في ميدان الإصلاح الاجتماعي و السياسي، متوزع بين الأغراض التقليدية المعروفة من وصف، و رثاء، و استنهاض، و تهنئة، و غيرها. و هو في مستواه الفني لا يخرج عن إطار الاتجاه المحافظ التقليدي.

ظل مجاهدا جهاد الصابرين غير آبه بالشلل النصفي الذي أزمه الفراش منذ سنة 1957م، يحرر الرسائل، و يستقبل الطلاب، و يؤلف الكتب إلى أن توفاه الله، و شيع بجنازة رهيبة، و دفن بالقرارة.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقع أبي اليقظان

 

 

 

 

الشريط من إنتاج التلفزيون الجزائري سنة 2011 مترجم إلى اللغة الأمازيغية المزابية

 

 

 

 

----------------------

أهم المصادر

         •          لقاءات متعددة بالشيخ أبي اليقظان ما بين سنتي (1967-1973)

         •          مجموعة صحف أبي اليقظان الصادرة ما بين (1926-1938)

         •          ديوان شعر أبي اليقظان، في جزأين، 1988

         •          نشأتي، بقلم أبي اليقظان (مخطوط)

         •          تاريخ صحف أبي اليقظان (مخطوط)

         •          الموافقات، المعهد العالي لأصول الدين، الجزائر، ع، 5، جوان 1996، ص: 186-510

•          محمد ناصر

                       •          أبو اليقظان و جهاد الكلمة، ش و ن ت، ط2، الجزائر، 1984

                       •          الصحف العربية الجزائرية (1847-1939م) م.و.ك، الجزائر، 1983

                       •          المقالة الصحفية الجزائرية، ج 1،2 ش.و.ن.ت، الجزائر، 1978م

•          محمد الهادي السنوسي، شعراء الجزائر في العصر الحاضر، ج1، ص109

•          أحمد محمد فرصوص، الشيخ أبو اليقظان كما عرفته، مكتبة الضامري، سلطنة عمان، ط2، 1413هـ/1992م

•          جمعية التراث، معجم أعلام الإباضية (قسم المغرب)، دار الغرب الإسلامي، بيروت، 2000، ج2، ص27-29

•          زكية منزل غرابة، الفكر الإصلاحي عند الشيخ أبي اليقظان، أطروحة ماجستير، جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية، الجزائر، 1422هـ/2001م

•          محمد زغينة، أبو اليقظان و نثره، أطروحة دكتوراه، جامعة باتنة، 1998م

•          الزبير سيف الإسلام،

                       •          تاريخ الصحافة في الجزائر، ج 1، م.و.ك، الجزائر، 1985م

                       •          تاريخ الصحافة في الجزائر، ج 4، م.و.ك، الجزائر، 1985م

                       •          تاريخ الصحافة في الجزائر، ج 6، م.و.ك، الجزائر، 1985م

•          محمد صالح الجابري،

                       •          النشاط العلمي و الفكري للمهاجرين الجزائريين بتونس (1900-1962م)، ش.و.ن.ت، الجزائر، 1983م

                       •          التواصل الثقافي بين الجزائر و تونس، دار الغرب الإسلامي، بيروت، 1990م

•          محمد ناصر بوحجام، أبو اليقظان في الدوريات العربية، المطبعة العربية، غرداية، 1985م

•          محمد علي دبوز

                       •          أعلام الإصلاح في الجزائر، الجزائر، ج1، 1974م

                       •          أعلام الإصلاح في الجزائر، الجزائر، ج2، 1976

                       •          أعلام الإصلاح في الجزائر، الجزائر، ج3، 1974م

 

istiqama.net

أبو جعفر الحاج مسعود الزناتي

جاء من فساطو بجبل نفوسة مع أخيه الحاج محمّد سنة 470ه. كان يسكن غرداية ويأتي إلى أَغَرْمْ أَنْوَادَّايْ لتعليم الطّلبة. درّس كذلك عامين بالعطف ثّم فُقِدَ سنة 502ه في حادث غرق سفينة الحجّاج في جزر مالطة، ثّم رجع بعد عشر سنوات. يعتبر أكبر شخصية في بني وِيرُو. توفّي عام 563ه/1167م.

ملحوظة:

كلمة (بَا) التي يستهلّ بها أسماء المشايخ المزابيين اختصار ل(بابا)، ومن معانيها السّيد والشّيخ، وتعويضها بأحد الأسماء الخمسة الذي هو أبا- أبو- أبي، خطأ. فمثلا باعبد الرّحمن ولا علاقة له بأبي عبد الرّحمن.

أبو مهدي عيسى بن إسماعيل بن موسى

(ت: ذو القعدة 971هـ / 1564م)

c 7

علم من أعلام بلدة مليكة بميزاب، أصله من عرش أولاد نايل بالجزائر، نشأ على المذهب المالكي، ثمَّ تحوَّل إلى المذهب الإباضيِّ فصار من أعلامه.
وهو حلقة في سلسلة نسب الدين عند الإباضيَّة، إذ أخذ العلم عن شيخ زمانه بميزاب: الشيخ عمِّي سعيد الجربي، وهو من أنجب تلاميذه.

وأخذ عنه أيمَّة ومشايخ منهم: الشيخ محمَّد بن زكرياء الباروني النفوسي، وداود بن إبراهيم التلاتي الجربي، وبامحمَّد بن عبد العزيز اليسجني، وأبو زكرياء بن أفلح، وسعيد بن علي، وحيُّو بن دودو.
استقرَّ به المطاف في بلدة مليكة، ولا يستبعد أن يكون شيخه هو الذي وجَّهه إليها إحياء للعلم بها، وهي المهمَّة التي تولاَّها الشيخ عمِّي سعيد الجربي بغرداية بخاصَّة وبميزاب بعامَّة، وكان قد تولَّى مشيخة مليكة في عهد أستاذه فكان دأبهما أنَّهما يجتمعان كلَّ يوم في مشهد مشهور بين بلدتي مليكة وغرداية يعرف إلى اليوم باسم "أدْجَّايَنْ" يتذاكران فنون العلم، وكانا متحابَّين في الله.
اشتهر أبو مهدي عيسى بالعلم والفهم والاجتهاد والورع، وأوتي ذكاء وعارضة قوية، فكان ينافح عن اختياره للمذهب الإباضي، ويوضِّح للأيمة حججه واقتناعه بهذا الاختيار. كما دافع عن زميله الشيخ أبي محمَّد عبد الله المرزوقي، الذي تبنَّى المذهب الإباضي مثله.

له تآليف عديدة في مختلف فنون العلم، من آثاره:
01 [مجموعة من الرسائل والردود والأجوبة] منها: ردُّه على البهلولي أبي الحسن البهلولي الذي كفَّر الإباضيَّة.
02 رسالة بليغة «في الردِّ على بعض الطاعنين في المذهب الإباضيِّ» يدافع فيها عن زميل له تمذهب بمذهب أهل الحقِّ والاستقامة، وهذا سنة 929هـ/ 1522م.
03 [رسالة إلى أهل وارجلان]، يدعوهم فيها إلى الصراط المستقيم.
04 «جواب في قضيَّة خلق القرآن».
05 «جواب لأهل عمان» على أسئلة وردت إليه في الأصول والفروع.
06 «رسالة في معنى التوحيد» والوحدانيَّة والألوهيَّة والربوبيَّة.
07 «رسالة في إعراب كلمة الشهادة».
08 «موازين القسط».

... وله شعر رائق جميل، منه:
•... قصيدة في المواعظ والأدب والنصائح والزهد.
•... مقطوعتان شعريَّتان في العقيدة.
•... منظومة وصيَّة معشر الشبَّان، ولها شرح لمجهول.
•... يقول أبو اليقظان: وله «ديوان شعر».

كان الشيخ أبو مهدي عيسى من الرافضين لطرد أولاد عبد الله من مليكة، ولمَّا غلب على أمره، وأخرِج هؤلاء فعلاً اعتصم في داره اثنتي عشرة سنة لم يخرج للناس.
وتروي عنه كتب السير كرامات عديدة
لمَّا توفِّي اتُّخذت روضته - في المقبرة المعروفة باسمه إلى اليوم «مقبرة الشيخ سيدي عيسى» - مقرًّا للعزَّابة عند انعقاد مجلسهم الرسميِّ للقصور السبع.
خلفه في مشيخة بلدة مليكة أحد تلاميذه الشيخ حيُّو بن دودو، بعد وفاته 971هـ / 1564م.
المصدر : معجم أعلام الإباضية (قسم المغرب)

*********************************************************

و معايشته للبيئة المالكية و الإباضية جعلته أكثر قدرة من غيره على الردود, لأنه تحول عن اقتناع. مثل رده على أبي الحسن البهلولي الذي كفر الإباضية واعتبرهم مكذبين بالكتاب والسنة وإجماع الأمة.
 
 

أحمد بن محمد بن باحمد لَعْسَاكر

Icon 07(و: 1306هـ / 1889م - ت: 1391هـ / 15 مارس 1971م)

 

سيرة الحاج احمد بن امحمد لعساكر من مجلة تاغرما

لعساكر الحاج احمد بن امحمد من مواليد بريان سنة 1890م ومن الشخصيات المهمة في الغرب الجزائري اين كان يمارس تجارته بتيهرت (تيارت) ومن رجالات السياسة الاوائل والنهضة الفكرية الذين مهدوا لثورة نوفمبر 1954م، عرف بجهاده المتواصل وعمله الدؤوب في حقل الإصلاح والتوعية سياسيا وفكريا لمجابهة المستعمر الغاشم كانت له مكانة سامقة لوطنيته الصادقة واحتكاكه بالحركات الاستقلالية، كان منزله في تيهرت مقصد العلماء والمشايخ والسياسيين من ربوع البلاد من امثال الشيخ عبد الحميد ابن باديس والشيخ محمد البشير الإبراهيمي والشيخ محمد السعيد الزاهري ومحمد الامين العمودي، والشيخ ابي اليقظان ابراهيم، والشيخ ابي اسحاق طفيش والشيخ ابراهيم بيوض، وفرحات عبّاس وغيرهم كثير.

كان له اليد البيضاء في مساندة هؤلاء ماديا و معنويا و الوقوف إلى جانبهم في بناء المدارس وتأسيس الجمعيات ، والدعاية لجرائدهم وقد كان من الحاضريين في جلسة تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، واعتبرته فرنسا رجلا خطيرا على وجودهم وتعقبته في تحركاته والتلصص عليه لاجل القبض عليه.

 

سيرة الحاج احمد بن امحمد لعساكر منموقع التراث

من أعيان بريان بميزاب، تاجر في مدينة تيهرت، ورئيس الجماعة بها. كان عِصَامِيا في تكوينه، وقد أتقن ثلاث لغات العربية والفرنسية والإسبانية. وهو إلى ذلك ضابط لجزئيات التاريخ ومرجعٌ فيها. من الشخصيات البارزة المعدودة في الغرب الجزائري، في ميادين الإصلاح والتوعية والتعليم، ومن رجالات السياسة والنهضة والفكر. كان المعين والمدعِّم المادي والمعنوي لرجال الإصلاح والحركة الوطنية، واتخذ منزله مثابة لأقطاب العلماء والسياسيين في كامل القطر مثل ابن باديس، الإبراهيمي، أبو اليقظان، إبراهيم بيوض، فرحات عباس. اِعتبرته فرنسا الرجل الخطير فشدَّدت عليه الرقابة، ولكنه عرف كيف يفلت منها. توفي مصابا بمرض السكَّر.

 

......

*المصادر: موقع التراث

*النوري: دور الميزابيين، 1/180.

*مقابلة مع حفيده يونس بن امحمَّد لعساكر، يوم 8/10/1994م.

أسماء تلاميذ القطب

خلاصة في بيان أسماء مجموعة من تلاميذ القطب ونُساخه ومُريديه  ومساعديه  مع ذكر صفات شُهر بها بعضهم

تلاميذ القطب رحمه الله لا يحصون عددا لكثرتهم لأنهم يتجددون بين شهر وشهر وبين عام وعام كما ذكر القطب رحمه الله نفسه في رسالة بعثها إلى الحاكم الفرنسي في بيرو اعراب بغرداية بطلب منه وهذه الرسالة كتبها في الستينيات من عمره لأنه قال فيها وقد كنت غاسلا للأموات قبل أربعين سنة وضبط أنه كان يغسل الأموات في العشرينيات من عمره

يطلق اسم التلميذ في عرف الحلقة على كل من درس على الشيخ من كتاب ما ثلاث مرات أو أكثر متتاليات أو مفترقات أما المستمع للدرس ولو طالت مدته فلا يعد تلميذا إلا إن أجازه الشيخ .

ونستطيع حصر تلاميذ القطب فيما يلي:

صنف منهم درسوا عليه مدة طويلة فصاروا من العلماء المشهورين وقد لازمه بعضهم لنسخ كتبه .

وصنف منهم درسوا عليه مدة يسيرة ثم انصرفوا إلى الميدان العملي بعد أن أخذوا حظهم من أخلاقه وعلمه

وصنف منهم درسوا عليه عن طريق المراسلة وهم قلة

وصنف منهم يستمعون الدرس باستمرار دون إقراء على الشيخ وأغلبهم من الكهول الذين يحبون العلم ويتنافسون في خدمة الشيخ وقضاء مآربه .

وقد أوصل بعض تلاميذه عدد طلابه إلى مائة وخمسين فردا .

فنحن نوجز ذكر أسمائهم هنا على حسب الأقدمية مرتبين ذلك على القصور السبعة نذكر اثنين من القدامى وواحدا أو ثلاثا من الجدد الذين أخذوا عنه في آخر عمره ونبدأ بالرسالة التي أرسلها إلى الحاكم الفرنسي مع شيء من التوضيح ونختم الكلام بذكر بعض مريديه ومحبيه .

ذكر الشيخ القطب من تلاميذه في الرسالة ما يلي :

1/:الحاج محمد بن سليمان بلمسشور من بلدة يزقن وكان عزابيا.

2/:الحاج عيسى بن الحاج سعيد قاضي العزابة وكنيته ونتن من يزقن .

3/:الحاج إبراهيم بن الحاج إسماعيل زرقون من بلدة يزقن وهو من أفصح تلاميذ القطب آنذاك وأطول ملازميه يقرئ المبادئ للتلاميذ الجدد وبعد ذلك ينضمون إلى حلقة القطب لتلقي الدروس العليا وقد دام على هذا أكثر من نصف قرن وهو لسان القطب تستفتيه العوام وخاصة الجنس اللطيف لفصاحته لأن القطب رحمه الله له لكنة في لسانه لا يفصح جيدا للعوام وكان يكتب خلاصة الدرس في ورقة ويقول للناس في المسجد أعضكم من الورقة مع علمي أنكم تكرهون ذلك وفصاحته في قلمه أكثر منه في لسانه وهذه المعلومة ذكرها عنه تلميذه الشيخ إبراهيم امتياز والمؤذن الشهير بيسجن الحاج يوسف عبد الرحمان

4/:الحاج محمد بن الحاج أمحمد أطفيش من بلدة يزقن ويظهر أن هذا أحد أبناء الشيخ وهو والد قيم مكتبة القطب حاليا .

5/:الشيخ حمو بن باحمد بابا اوموسى شيخ مسجد غرداية

6/:يحي بن صالح باعمارة قاضي مليكة

7/:أبو أحمد بن موسى بن عيسى من أعيان مليكة وكنيته بعامر

هذه هي الأسماء التي ذكرها الشيخ في رسالته مع ذكر الدروس التي يتلقونها في أوقات معلومة وفوائد أخرى في شأن حلقته انظر الرسالة في مكتبة القطب موجودة ضمن المجموع أ. ز.

فمن بلدة العطف:

الشيخ الحاج عمر بن حمو بكلي

الشيخ الحاج مسعود بن إبراهيم

الشيخ يوسف بن بكير وهو آخر تلاميذ القطب وفاة توفي في سنة 1984 م

ومن مليكة العليا:

الشيخ الحاج عمر بن يحي رائد النهضة الإصلاحية بالقرارة .

الشيخ يحي بن صالح باعمارة المذكور في رسالة القطب وغيره من آل باعمارة .

الشيخ سليمان بن بكير مطهري والد الشيخ مطهري وكان نائبا للقطب في حلقته بيزقن أيام رحلاته الطويلة كالحج مثلا أو القصيرة كذهابه إلى بريان أو القرارة أفادنا بهذا ولده الحاج أمحمد مطهري تسمية له باسم القطب أمحمد .

ومن غرداية :

الشيخ بابه بن يونس شيخ المسجد العتيق رغم كبر سنه

الشهيد الشيخ صالح بن كاسي شيخ المسجد العتيق

الشيخ الحاج بابكر بن مسعود شيخ المسجد العتيق

الشيخ بوهون آت موسى الملقب بالحاج سعيد وهو جدّ جدي موسى

الشيخ سليمان بن بنوح أول من أسس مدرسة عصرية في غرداية في العشرينيات .

ومن بني يسجن :

الشيخ الحاج صالح لعلي المشهور بمواقفه الجريئة

الشيخ أيوب بن عبد الله

الشيخ إبراهيم بن بنوح متياز

الشيخ أبو إسحاق إبراهيم بن محمد أطفيش سفير الميزابيين في مصر ومحقق في دار الكتب المصرية وسفير عمان في نيويورك .

ومن بنورة :

الشيخ أيوب بن بابه بن عيسى نوه به القطب في قصيدة له تربو على السبعين بيتا لأنه لا يخالف أوامره في السر والعلن

الشيخ الحاج أحمد بن صالح

الشيخ صالح بن الحاج أحمد

ومن بريان:

الشيخ الحاج إبراهيم بن صالح قرقر

الشيخ الحاج قاسم بن الحاج بوبكر

الحاج الناصر بن إبراهيم الداغور كروش قاضي بريان

ومن القرارة :

الشيخ الحاج إبراهيم بن عيسى الأبريكي

الشيخ عبد الله بن إبراهيم أبو العلا

الشيخ إبراهيم بن بكير حفار هذا الشيخ كان خليفة للقطب في حلقات التدريس بيسجن بعد وفاته وقد تحققت فيه فراسة شيخه الذي قال له في حياته قبل ذهابه إلى تونس أرى أنك ستسكن يسجن وتخلفني في حلقتي وفعلا درس فيه من أواخر العشرينيات إلى سنة 1954 م سنة وفاته .

الشيخ أبو اليقظان بن عيسى حمدي مؤسس الصحافة الوطنية ورائد البعثات العلمية إلى تونس .

وممن تتلمذ عليه عن طريق المراسلة أكثر العمانيين وخاصة الشيخ نور الدين السالمي والشيخ صالح الحارثي والشيخ يحي بن عبد الله الباروني من ليبيا ومراسلاتهم له أكبر دليل على ذلك .

وممن تتلمذ على يديه من خارج الجزائر الشيخ سليمان بن عبد الله الباروني المجاهد صاحب السيف والقلم .

ومن نساخه نذكر الشيخين حمو بابا اوموسى وسليمان مطهري وقد اشتهرا في ميدان العلم .

وآخرين هما الشيخ إبراهيم أشقبقب الذي نوه به القطب كثيرا لجودة خطه وكثر نسخه والحاج سعد الله العلواني وكلاهما من غرداية وله نساخ من القرارة من عائلة أبي الحاج ومن مليكة من عائلة باعمارة .

ومن مرديه ومساعديه فمن مليكة الحاج يحي بعامر من كبار التجار بالغرب الجزائري بمدينة الشلف وهو الذي أرسل سفينة من النخيل إلى أمريكا وكان القطب إذا سمع بقدومه إلى ميزاب استقبله في وفد لمكانته في قلبه فصار الرجل يأتي خفية دون أن يخبر أحدا حتى لا يحرج الشيخ الذي يجله ويحترمه لأياديه المسبوغة عليه ومن غرداية والد الشيخ حمو بابا اوموسى المذكور آنفا ويسمى باحمد وكان يرسل إليه الخضر والفاكهة في الشتاء والصيف.

ويوجد أشباههم في يزقن والعطف وخاصة عائلة أوبالة من القرارة ورسائله في الشأن أكبر شاهد على ذلك والله أعلم .

نبذة عن تلاميذ القطب من بعض التقاييد للشيخ عبد الرحمن بكلي أضعها هنا للفائدة .

تلاميذ القطب :

لا يمكن الباحث أن يحصي تلاميذ القطب باستقصاء وإن أفنى شطرا من عمره في البحث والحق أن الجيل المثقف بميزاب على عمومه سواء في عصره أو بعد عصره إلى أيامنا من تلاميذه إما مباشرة وإما بواسطة فقد هيمنت شخصيته على الحياة العلمية هيمنة لم تتح لأحد قبله من علمائه وصاغه صياغة جديدة وطبعه بطابعه الخاص ولا منازع ذلك ما قرره التاريخ الحق وأقره الواقع وأثبته الإحصائيات .

ولا بأس بهذه المناسبة أن نذكر طائفة من العلماء الذين تخرجوا من مدرسته على يده أسندوا ظهره وشدوا أزره في جهاده العلمي سد بهم الثغور المختلفة في الحقلين الديني والاجتماعي لاسيما ثغرة القضاء الشرعي عند إنشاء المحاكم الشرعية بميزاب الذي أحدثه الزحف الأجنبي على الوطن فتردد أبناء البلاد أول الأمر أن يتولوها لا جهلاء ولا هروبا من تحمل المسؤولية ولكن تحرجا أن يكون في ذلك إعانة للمستعمر الظالم وتثبيت لقدمه في أرض الوطن لكن القطب رحمه الله لبعد نظره رأى في ذلك التحفظ إفساح المجال في وجه الأجنبي الغاشم وتمكينه من تعيين أشخاص على مزاجه يتخذهم آلة في يده يوجههم أنى شاء ومعاول هدامة لصرح المجتمع بها يعقدون مشاكلها ويؤرثون من خصومات وعداوات بينها فأوعز إلى هيئات العزابة في مدن ميزاب أن ترشح من بينها من يضطلع بهذا الحمل الثقيل ليرسموا قضاة في محاكمها وكان طابعهم أول الأمر يحمل شعار " شيخ العزابة " أما الذين رشحوا فعلا للقضاة فقد كانوا من تلاميذ القطب مباشرة وإليكم أسماءهم :

1/:الشيخ بابكر الحاج مسعود قاضي غرداية

2/:الشيخ ونتن الحاج عيسى بن الحاج سعيد قاضي بني يسجن .

3/:الشيخ بكلي سليمان بن حاجو قاضي العطف

4/:الشيخ الحاج يحي بن صالح باعمارة قاضي مليكة

5/:الشيخ الحاج صالح بن الحاج أحمد الداودي قاضي بنورة .

6/:الشيخ الحاج محمد بن الحاج قاسم قاضي القرارة

7/:الشيخ الحاج الناصر بن الحاج إبراهيم الداغور قاضي بريان .

وبعد هذا الرعيل جاء دور محاكم الشمال فسد تلاميذ القطب ثغرها ودونكم أسماء بعضهم :

8/:الشيخ الحاج بكير بن الحاج قاسم قاضي قسنطينة

9/:الشيخ داود بن إبراهيم ذواق قاضي معسكر فبريان

10/:الشيخ داود بن الحاج بكير بن يوسف قاضي غرداية .

11/:الشيخ بوفارة محمد بن إبراهيم قاضي يسجن فغرداية .

12/:الشيخ قرقر الحاج إبراهيم بن صالح باش عدل محكمة بريان .

13/:الشيخ اسماوي عمر بن الحاج أحمد عدل محكمة العطف .

وهناك غير هؤلاء شيوخ تخرجوا من معهد القطب من مختلف مدن ميزاب لعبوا أدوارا هامة في الحياة العلمية :

فمنهم المؤلفون .

ومنهم الدعاة القائمون بالوعظ والإرشاد في الشمال والجنوب .

ومنهم إلى ذلك من له مدرسة خاصة " دار العلم "

ومنهم من تولى رئاسة مجلس عمي سعيد الذي كان له الفضل الأكبر في حفظ كيان الوطن.

ومنهم من احتضن بعثات الأمة إلى خارج ميزاب وأشرف على سيرها حتى جنت الأمة ثمارها يانعة وسدوا ثغور مدارسها سيما بعد أن كثر إنشاؤها في الشمال والجنوب مما يطول ذكرهم ويصعب حصرهم

ومنهم من تصدى لمعالجة مشاكل الأمة والدفاع عنها ورفع مطالبها وبسطها أمام دوائر الحكومة .

ومنهم من انخرط في سلك هيئات العزابة فأسندت إليه إمامة الصلاة بالإضافة إلى الوعظ والتدريس .

ومنهم من تصدى لطبع الكتب الدينية سيما التي لها اتصال بالقطب أو قام بنسخها على الأقل .

ومنهم ومنهم الخ....

وإليك أخي القارئ نماذج لهؤلاء الأصناف البارزين حفظا للتاريخ ونشرا لصفحات خالدة من جهاد السلف الذين عبدوا الطريق لمن جاء بعدهم فأعلى بنيانه على أسسه المتين رحمهم الله وجازاهم عن الإسلام خيرا .

أسماء شخصيات قام عليها كيان المجتمع الميزابي من تلاميذ القطب مباشرة :

1/:الشيخ الحاج بابكر بن الحاج مسعود تولى القضاء ورئاسة مجلس عمي سعيد.

2/:الشيخ بكلي الحاج عمر بن حمو له دار علم تولى التدريس والإفتاء ورئاسة مجلس عمي سعيد مستشار القطب الخاص ومحاميه في كثير من قضاياه.

3/:الشيخ الحاج مسعود بن إبراهيم قباض له دار علم تولى الإمامة والتدريس مستشار القطب .

4/:الشيخ يوسف بن بكير حمو وعلي مدرس نائب رئيس مجلس عمي رئيس عزابة العطف .

5/:الطالب بكير بن إبراهيم " الحاج إسماعيل" مدرس إمام مسجد أبي سالم بإلزام من القطب قائلا له: تحمل مسؤولية كل شعرة تبيض في لحيتي إن لم تقبل الإمامة فامتثل .

6/:الحاج عيسى الحاج عمر بن بالحاج تولى طبع كتب القطب على نفقته كتفسير التيسير وشرح الدعائم وشرح التوحيد .

7/:الشيخ حمو بن باحمد بابا اوموسى شيخ غرداية ورئيس عزابتها وفقيهها له دار علم .

8/:الشيخ سليمان بن الحاج إبراهيم بنوح مدير مدرسة كاتب مجلس عمي سعيد جندي مجهول تحمل مصالح الأمة في ظروف الاستعمار الحالكة .

9/:الشيخ بهون بن إبراهيم فخار واعظ مفتي راوية أخبار القطب .

10/:الشيخ الحاج صالح بن عمر لعلي مؤلف جليل له مدرسة " دار علم " تخرج منها خلق كثير .

11/:الشيخ أبو إسحاق إبراهيم أطفيش مؤلف داعية إلى الله سفير أهل الاستقامة في الشرق صحافي جليل رئيس بعثة علمية .

12/:الشيخ محمد بن الحاج صالح الثميني رئيس البعثة العلمية بتونس طبع كتبا علمية وحققها صاحب مكتبة علمية كبرى .

13/:الشيخ بومعقل الحاج صالح بن الحاج محمد الداعية إلى الله في الشمال والجنوب القائم بمصالح الأمة لدى الحكومة وبمساعيه أنشئت المحاكم الشرعية الإباضية بالتل .

14/:الشيخ إبراهيم بن بنوح متياز مدير مدرسة مدرس وواعظ .

15/:الشيخ أمحمد بن سليمان بن دريسو مؤلف عالم

16/:الشيخ إبراهيم بن أمحمد بن دريسو له دار علم

17/:الشيخ سليمان بن أمحمد بن دريسو له دار علم

18/:الشيخ محمد بن صالح عشو قام بطبع عدة كتب للقطب .

19/:الشيخ إسماعيل زرقون عالم له دار علم مساعد للقطب في التدريس .

20/:الشيخ صالح بن يحي بن الشيخ عضو بارز في الحزب الحر التونسي العضد الأيمن للزعيم الثعالبي التونسي .

21/:الشيخ نوح عبد الرحمن بن عمر فرضي جليل رحالة مات بعمان بعد القطب بثلاث سنوات .

22/:الشيخ عيسى بن قاسم الداعية المدافع عن مذهب الاستقامة في الشمال واعظ ومدرس وله اعتناء بنسخ كتب القطب .

23/:الشيخ اعمارة بن صالح موسى المال واعظ ومدرس في بريان متأثر بجد القطب وحبه للعلم وكانت له آمال واسعة في إنهاض بريان وإلحاقه بركب المعرفة لكن المنية عاجلته لسوء الحظ فذهب بغصة .

24/:الشيخ أبو اليقظان إبراهيم شيخ الصحافة الجزائرية رئيس البعثة العلمية بتونس مؤلف جليل شاعر فحل أحد رواد النهضة الحديثة .

25/:الشيخ إبراهيم بن بكير حفار عالم ومؤلف جليل له دار علم بالقرارة كانت مثابة بعثة ميزاب تولى رئاسة المعهد الجابري وتخرج عليه أفواج من الطلبة سدوا مراكز علمية في الشمال والجنوب .

26/:الشيخ عمر بن يحي والشيخ الحاج إبراهيم بن عيسى لبريكي أبو العلا عبد الله بن إبراهيم هؤلاء الثلاثة كانت لهم ديار علم تولوا التدريس في مسجد القرارة تخرج عليهم أفواج من الطلبة حسبهم أنهم الثلاثة شيوخ :

-الإمام بيوض إبراهيم عمر

-الحاج عمر العنق بطل من أبطال الوطنية مدير مدرسة الهدى بقسنطينة .

-الحاج بكير العنق بطل من أبطال الوطنية دماغ الإصلاح المفكر بالقرارة

27/:الشيخ سليمان الباروني الزعيم الإسلامي الليبي شاعر مؤلف صحافي جليل سياسي محنك صاحب المطبعة البارونية التي أخرجت كتبا قيمة بمصر.

28/:الشيخ الحاج عمر العوام الجربي والشيخ رمضان الليني الجربي وكان لهما تلاميذ شغلوا المراكز العلمية حسبك أن الليني كان من شيوخ أبي اليقظان هؤلاء بعض تلاميذ القطب البارزين الذين نشروا علمه في أوساطهم وأثروا فيها الأثر الحسن دينيا واجتماعيا ودفعوا بعجلة النهضة الإصلاحية إلى الأمام بقوة فكانوا امتدادا لحياته وهم – بعد – جزء من مجموع من تخرج من مدرسته رحمه الله وإن في من لم نذكر لأبطالا مغاوير لعبوا أدوارا في حياة الأمة وساهموا في نهضتها مساهمة يدخر لهم أجرها أجرها عند الله الذي لا تضيع عنده الودائع هذا بعض الأثر الحميد الذي تركه القطب في مجتمعه وإنها لبركة العمر وسعادة الأبدان إن شاء الله : قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون .

انتهى الجواب من قبل .أبو إسماعيل أحمد بن سعيد النشاشبي من غرداية ماي 2007 م 1428 هـ

وللمزيد من المعلومات انظر:

السلاسل الذهبية في الشمائل الطفيشية للشيخ إبراهيم حفار

مقدمة الحجج الدامغة للشيخ حمو بابا اوموسى

مقدمة شرح النيل الطبعة القديمة

مقدمة الذهب الخالص وكلاهما لأبي إسحاق أطفيش

مقدمة النيل للشيخ بكلي عبد الرحمن

النهضة الحديثة للشيخ دبوز ج 1

أعلام الإصلاح للشيخ دبوز أيضا

دور الميزابيين في الثورة ج1 للشيخ حمو عيسى النوري

تاريخ وادي ميزاب للحاج سعيد يوسف بن بكير

حياة قطب الأئمة لبكير بن سعيد أوعوشت

مقدمة كتاب أراء القطب العقدية للأستاذ مصطفى ونتن

المهرجان الثقافي لذكرى قطب الأئمة البلابل الرستمية

------------------------------

المصدر منشور في الفايسبوك لـ: أبو إسماعيل عمروس

أسماء تلاميذ القطب من قصر تغردايت

الشيخ حمو بن باحمد بابا اوموسى شيخ مسجد غرداية ورئيس عزابتها

الشيخ بابه بن يونس شيخ المسجد العتيق رغم كبر سنه

الشهيد الشيخ صالح بن كاسي شيخ المسجد العتيق

الشيخ الحاج بابكر بن مسعود شيخ المسجد العتيق

الشيخ بوهون آت موسى الملقب بالحاج سعيد وهو جدّ جدي موسى

الشيخ سليمان بن بنوح أول من أسس مدرسة عصرية في غرداية في العشرينيات .

الشيخ بابكر الحاج مسعود قاضي غرداية

الشيخ داود بن الحاج بكير بن يوسف قاضي غرداية .

الشيخ بوفارة محمد بن إبراهيم قاضي يسجن فغرداية .

ؤداي د ونيلتي

c 7

اتّالسن ف يگــن وداي يگضع ف يگن ؤغرم ئمزداغنس ديمسلمن ، يخس اديكلي جاراسن اوال ن وبتبت ف يموسناونس يوّت دي تموسنينسن .

ابريدس غل ؤغرم ، يوفو يگّن ومكسا ئسرّح ئي ولّي ، ئمدمد ؤداي جاراس ديمانس ينّا :" ؤوني دامزوار يا ادرّغتيد يتبتبت تيسرط ن الدّينس . اون ووداي يدجو ايمانس ديمسلم ءيبرّس ف مانش وبريد اتياغ . ئبد ف يديس ن ونيلتي د ولّيس سيدسان ، يقّيم نتّا ديدس ، ئسَستنت :" ول تلّيد تخزرت نشنين ايمسلمن يوغلب غفنغ احفاظ ن القران ؟ ديس شارض تمروين ن تونتاوين باتّا اغاتّينيد انتـس سًيس مناوت تخرّوبين ، نغ نسمونكز الآيات ئي تّمراوزنت ، انداي داعاود دوارّا نيفژ ن ويوال !!

يرني دخ اوال ؤداي د نتّا ئضس تاژّا ن وزبال ، انداي باش اديدول يفسوس غفنغ احفاظ ن القرآن ، دوعزامس . ؟

ايني يلا يتّالس ؤداي انيلتي يلا يتسلاّ يسغادا ، ول ينّي ؤلا ! ال اديسمدا ؤداي الاّسس.

ينّا ؤنيلتي :' مممم نتيدت ،، اوالتش اي يبها

يعجاس الحال ؤداي امزبال ! يتلع امتش ،ئغيل يلا يكليد انيلتي تاندونت ، يوضا ف طراشّاس !

يرّاس ونيلتي :" خسغ اشسستنغ ؟؟

امّو اقّل غل ايمانتش !؟؟ اتافد غرتش ئدشرا اتّمراوزن ؟؟

غرتش سن ايفاسن سمونكز يگن ، غرتش سن ايضارن ، سمونكز يگن ، غرتش سنت تمزغين سمونكز يگت ، غرتش سنت تيطاوين ، سمونكز يكت . غرتش سن وانزارن ، سمونكز يگن .

باتا غاتدجد س سن ئزيغ ؟؟؟ ئيوا اتّستن نغ انكضتن !!!

داي دايزي ن وار تاضفي !!!.

تالقّيس ؤداي سي يسل امّو ، يخلض امخلوضس ، نا يتشر يرول اروال ن وار ودوال !!!

ينا ؤولس :" ووني انداي دانيلتي ، هاباتّا مي يلا دانعزام !

للأستاذ يوسف لعساكر

ئلس نغ حصة رقم 02

الأستاذ عبد الرحمن حواش برنامج ئلس نغ لساننا حصة رقم 02

 

 

 

للإستماع أو تحميل  الحصة Mp3

ابن عبد الله مامة بنت علي

ابن عبد الله مامة بنت علي بن عبد الله مامة بنت علي (اسمها الثوري رشيدة)، المولودة في بلعبَّاس سنة 1940، زوجها: أوزايد عمر بن إبراهيم، من غرداية. عملها: كانت امرأة نشأت بين عائلة ثورية، جميع أفرادها من المجاهدين والفدائيين، وخصوصا إخوتها وخالها، وهو حاليا من سفراء الجزائر، كانت تعينهم في البيت وخارجه في أداء مهمَّتهم والقيام بمأمورياتهم، بنقل أسلحتهم قبل العمليات الفدائية وبعدها. وكان محلُّها مخبأ للفدائيين ومركز اجتماعهم ومستودع أسلحتهم، وكانت تجمع ما تستطيع جمعه من سلاح وعتاد حربي لإرساله إلى الجيش. وكان عملها مباشرة مع المسؤول: بوعزَّة في الولاية الخامسة والمنطقة الثالثة، يكلِّفها بما يجب أن تقوم به من توزيع رسائل المجاهدين في ساحات الشرف يأتي بها مباشرة منهم، وتوزِّع على عائلات الشهداء المنح من تبرُّعات المحسنين وما يرسل إليها من الولاية، وذلك ابتداء من 1955. واستمرَّ نشاطها في أعمالها إلى الاستقلال.

منقول من كتاب: دور الميزابيين في تاريخ الجزائر.

الجزء الثاني، صفحة: 259. تأليف المرحوم: حمو عيسى النوري.

استلهام لوكوربوزييه من مزاب

Icon 07

استلهام المهندس لوكوربوزييه من مزاب كتابه نحو عمارة عصرية

إن الهندسة المعمارية لمزاب في بساطتها وتشكلتها ملائمة للبيئة وللبنية العائلية فكانت مصدر الهام للمعماريين الحديثين مثل "لوكوربوزييه" "Le corbusier" الذي يعتبر مهندس معماري القرن.وقد استلهم هذا الأخير من ضريح سيدي إبراهيم تاجنينت (العطف) لبناء كنيسة "رونشامب" "Ronchamp"المشهورة في منطقة "لي فوج" الفرنسية.

غرداية هذه المدينة الأَلفيّة التي شُيّدت في منطقة وادي مزاب، وهي منطقة صحراوية قاسية المناخ، كانت مواجهة الحرّ والهجير معضلة المؤسسين الذين ابتدعوا، بالاعتماد على الطين، طريقة فريدة في خلق تكييف طبيعي للهواء دون التفريط بالإضاءة، وعملوا على تضييق الشوارع التي أصبحت بمثابة أروقة تفادياً لأشعة الشمس الحارقة. هذه التقنيات المصاغة بجمالية مُدهشة جعلت لوكوربوزييه يصف غرداية بأنها "مدينة متلألئة". زيارته إلى وادي مزابأثمرتتصميم كنيسة "نوتر ديهو" "Notre Dame du Haut" في مقاطعة "رونشامب" "Ronchamp"، شرق فرنسا، التي تحاكي بهاء العمران المزابي.

 لقد قال عنه المهندس الفرنسي لكوربيزييه في كتابه *نحو عمارة عصرية* عندما تقل في رأسي أفكار البناء أذهب إلى المسجد في غرادية حيث أجلس في ساحته لتواتيني الأفكار. إنه لم يكتف بالجلوس في ساحة المسجد فقط ولكنه نقل تصميمه المعماري الداخلي لينفذه في كنيسة رون شون في مقاطعة بيرباتي الفرنسية.

هندسة قرى مزاب و تأثيرها على المهندس المعماري Le Corbusierلوكور بوزيي

زار المهندس منطقة مزاب سنة 1931 و قد جاءها بالسيارة من باريس مرورا بإسبانيا و المغرب الاقصى متوغّلا في الصّحراء . لقد كانت صدمة و مفاجأة بالنسبة له بعد ان اكتشف هذه الكنز الحضاري في مكان لم يكن ابدا يتوقّعه .حضارة حياتيّة ، راقية ، منعزلة، عمرها ألف سنة في قلب الصحراء.

يقول: "مع كلّ ما ذاقته هذه القبيلة من الاضطهاد عبر الزّمن ، ومع ذلك لم تندثر بعد، ربّما السرّ في هذا الاستمرار هو ايمانها العميق بمقومات راسخة في نفوس اهلها تختلف عن الآخرين".

مزاب هي مجموعة من المدن المتقاربة pentapoleلم تتأثّر أبدا بمعالم خارجية أو دخيلة منذ قرون -كما حدث لحضارات اخرى- قصور مترامية رائعة، تشكّلها بيوت مبنية بنمطٍ مُبهر .

هؤلاء النّاس هم في حركية و اصرار دائمة للبناء و التّشييد ، لسدّ متطلباتهم في الحياة ورغباتهم الرّوحيّة ، يُترجمها نمط بناء فريد من نوعه ضمن بيوت مشيّدة مثل فسيفساء باهرة او مقطع غنائي ملهم .

بالنّسبة لـ "فرانسسكو تونتوري" "francesco tentori"احد الدّارسين لرحلات "Le Corbusier" كانت الرّحلة والتي دامت 26 يوما في الغالب ، الرّحلة الأكثر تجربة و اكتشاف، و الثّانية بعد رحلته الى الشّرق، ممّا جعله يغوص في حضارات منسيّة لم تكتشف بعد، والتي ستدخل في التّراث العالمي لا محالة .

بعد عامين، وبالضبط في مارس 1933 يعود "Le Corbusier"الى مزاب في رحلة اخرى لكن هذه المرّة في طائرة صغيرة بقيادة صديقه دورافور، بعد ترتيب مذكّراته للملاحة الجوّيّة هو يعرف ان رحلته هذه لن تدوم اكثر من 8 ساعات، لذلك يريد استغلالها جيّدا .

يقوم Le Corbusierفي غرداية عاصمة مزاب بالالتفاف حول القصر لتتاح له رؤية فوقيّة من الطّائرة،

فيقول: "هذه البيوت المتراصّة افقيّا أتخيّلها منشأة تتربّع فوق ربوة في منظر بديع"، ثمّ يطلب من قبطان الطائرة الدّوران بطريقة حلزونيّة حتّى قمّة القصر في لفّات متتالية لتكتمل عنده صورة للمخطّط الهندسي البديع، وفي آت ايزجن و من الطّائرة دوما يستمتع بمنظر السطح الهندسي المتناسق للمنازل يبدأ من القاعدة و ينتهي الى القمّة في شكل يشبه كثيرا قاعدة لعبة الشطرنج و ترتصّ مكوّناتها كمحار البحر، أمّا الواحات و البساتين بعيدا عن قُدسيّة هذه المدن فهي حكاية اخرى من الإبداع المنمّق لهاته المدن المشرقة والزّاهية دوما وسط الصّحراء و التي يتمنّى المهندس دوما العودة اليها لدراستها .

كنيسة رونشامب (1953- 1955م)

Notre Dame du Haut,Ronchamp

 

مقام الشيخ ابراهيم بن مناذ تاجنينت واد مزاب

 Mosquee de Sidi Brahim El Atteuf Ghardaia

مصلى الشيخ ابراهيم بن مناد يوجد داخل المقبرة التي تعد من أقدم مقابر وادي مزاب و يقع أسفل قصر العطف من الجهة الجنوبية، و يتكون المصلى من قاعة صغيرة دائرية الشكل نصفها مغمور في الأرض تشكل النواة الأصلية له، كان الشيخ يدرس فيها ويلتقي بطلبته، تم وسعت بقاعة نصف علوية عن سقف المصلى وسطح الأرض كان الشيخ يقضي فيها جل أوقاته، ويتم الدخول إلى هاتين القاعتين عبر قاعة الصلاة. ونظرا لموقعه المتميز المتكون من أشكال هندسية بسيطة و وجود تلك الفتحات و الكوات بأماكنها المختارة بدقة وألوانه الساطعة، فقد جلب إليه أنظار واهتمام العديد من المهندسين العالميين و الباحثين والفنانين، منهم المهندس المعماري الكبير لكوربيزيي Le Corbusierالذي استوحى منه عناصره المعمارية و شكله الهندسي لبناء كنيسة ( شبال ديرونشون (بفرنسا. المصلى مفتوح على الصحن بأقواس ذات أشكال وأحجام متفاوتة جميلة وبسيطة وبارتفاع متناسب مع قامة الإنسان، و كذا مجموعة من الفتحات ذات أشكال هندسية مختلفة موضوعة على رفوف عريضة محاذية لجدار ضريح الشيخ. و فيما يخص تقنيات بناء هذا المعلم ، فتتمثل أساسا في المواد المحلية التقليدية كالحجر الممزوج ببلاط الجير لإنشاء الجدران الحاملة، وكذا جذوع النخل كوسيلة لتسقيف الأروقة التي تبدو على أنماط مختلفة .والمبنى ملبس بملاط الجير الذي أنجز بطرق مختلفة الأيدي – عرجون النخلة... .والمبنى يصبغ بانتظام بمادة الجير قصد حمايته من تقلبات الطقس من أجل الحفاظ على نظارة لونه الأبيض الناصع لمدة أطول.

   


جامع سيدى ابراهيم هو العمل الفنى الذي جمع بين الابداع والبساطة 

قادنى صاحبي إلى جامع سيدى ابراهيم على مشارف بلدة العطف اقدم المدن المزابية والتى تبعد عن غردايه سبعة كيلو مترات وهو اول مسجد اقيم في مزاب إلى مكان اثرى , يبدوا شكل الجامع وكأن المعمارى الذي اقامه كان يطوع الحجر ويلاينه ويخرج منه هذا العمل الفنى الذي جمع بين الابداع والبساطة , فالمبنى على نفس شكل الحجر , ويتسق مع البيئة من حوله .
والجامع لديهم ليس مكان للعبادة فحسب بل ومركزا للحياة , يأخذ هذا الجامع بفكرة القبلة المفتوحة والتى تتجه إلى الفضاء الواسع , ولديهم تقليد فريد بالا يقوم في المدينة سوى جامع واحد , يتسع مع اتساع المدينة , فلا يقام سواه فوحدة الجامع تعنى وحدة المجتمع والعقيدة .

 ويؤكد مرافقى مسؤلول الاثار في مزاب الفنان عبد الحميد عرعور : (( ان عددا كبيرا من المعماريين الفرنسيين يجدون هنا الكثير الذي يتعلمونه من هذا الجمال المعمارى المتكامل , وهذا الانسجام بين الوظيفة والشكل )).


ويقف وراء كل هذا الفن ذلك الإنسان الذي عمل بيديه المجردتين في صراعه الطويل مع البيئة ومواد البناء , لكي يتمخض من هذا الصراع ذلك الجمال المعماري القائم , ويأتي جمال الشكل من التوافق والتوازن الذي يعبر عن الوحدة والمساواة في ظل الأيمان , وترى هنا كيف تمثل الزخرفة الفطرية القديمة جمالا باقيا , لم تصل إليه بعد التشكيلية المصطنعة الحديثة .

 

إبراهيم بن مناد* العطفاوي

 (النصف الأوَّل ق: 6هـ / 12م)

من علماء العطف بـ مزاب، عاصر الشيخ باعبد الرحمن الكرثي ، والشيخ بابه السعد الداوي، والشيخ أبا جعفر مسعود. اجتهد مع هؤلاء العلماء الأعلام في نشر المذهب الإباضي بين واصلية بني ميزاب - ومن المعروف أنَّ الميزاببين كانوا واصلية معتزلة، وظلَّ بعضهم على ذلك المذهب إلى غاية القرن السادس الهجري. من علماء الخمسين الأولى من المائة السادسة للهجرة, ( 550 هـ) ويعود في أصله لقبيلة زناته البربرية التي سكنت شمال إفريقيا وعمرت في جبال بني مصعب, يعتبر من أشهر علماء العطف القدامى, وقد عاصر الشيخ باعبد الرحمن الكرتي والشيخ بابا السعد الغرداوي والشيخ أبي جعفر مسعود المليكي, وحسب رواية بعض المؤرخين فهو تلميذ العلامة أبى عبد الله محمد بن بكر الفرسطائي، أخد منه مبادئ وأصول العلوم واستزاد و تبحر في الفروع, وقد اجتهد رفقة هؤلاء الأعلام في نشر المذهب الإباضي وتوضيح مبادئه وأحكامه بين الأهالي, الذين كانوا من قبل واصلية معتزلة, و تابع نهج من سبقه في ذلك خاصة أستاذه أبى عبد الله محمد بن بكر. وللشيخ مساهمة كبيرة في المجال الاجتماعي والإصلاحي, لهذا يعتبر من أبرز الشخصيات التي تحتفظ بها ذاكرة العطفاويين بل أنه محل اهتمام الناس حتى من خارج المنطقة. زيادة للقيمة الروحية التي حازها الشيخ إبراهيم بن مناد من خلقه و أعماله و نشاطه الدعوي، فإن مقامه الموجود بالعطف زاد له علوا وشأنا وجعله محط الأنظار

 

المصادر:

القطب اطفيّش الرسالة الشافية

حفَّار: السلاسل الذهبية (مخ)، 24

دبوز: نهضة الجزائر، 1/254

متياز : تاريخ مزاب (مخ)، 42

متياز : نظام العزابة (مخ)، 1

الحاج سعيد: تاريخ بني مزاب، 55

مجهول: رسالة حول زيارة مشاهد ميزاب (مخ)، 4، 15، 16، 87

بحاز: الميزابيون المعتزلة،   http://tourath.org     دورية الحياة، عدد 1 (رمضان 1418ه/1998م) ص124-133.

مجلة العربي وادي ميزاب تراث جزائري حي محمد المنسي قنديل العدد 445

مزاب منذ 31 سنة عالم مزاب المسحور رحلة إلي الصحراء الجزائرية منقول من مجلة العربي الصادرة من الكويت العدد 286 سبتمبر 1982م

http://www.fondationlecorbusier.fr/CorbuCache/2049_4497.pdf

ملاحظة:

وورد: إبراهيم بن أيوب بن مناد، غير أنَّ الأشهر ما ذكرنا.

*يعود إبراهيم بن مناد في أصله إلى قبيلة زناتة البربرية

الأستاذ عبد الرحمن حواش

c 7الباحث في الشأن الأمازيغي

الأستاذ عبد الرحمن حواش  أحد رموز الثقافة الأمازيغية في منطقة مزاب، من مواليد غرداية خلال سنة 1929 ونشأ بمدينة السوڤر بتيهرت حيث كان والده يمارس التجارة.

زاول تعليمه الابتدائي بالمدرسة الفرنسية وكان دائما من المتفوقين ،ثم أرسله والده الى مسقط رأسه ودخل مدرسة الاصلاح الحرة في سنة 1911 واصل تعليمه بمعهد الشباب [الحياة حاليا] بمدينة لڤرارة [زكرير] أين استظهر القرأن.

وفي سنة 1919 قرر الرجوع إلى تيهرت لممارسة التجارة. في سنة 1971 عيّن من طرف الجماعة المزابية و التجار رئيسا لهم لتولي شلونهم.

رغم انشغال الأستاذ حواش عبد الرحمن بالتجارة قد كان من الأعضاء المشرفين على تسيير عشيرة أت علوان بغرداية وقد تشرف برئاستها لمدة سنوات وكان له اليد البيضاء في تحقيق انجازات بعض مشاريعها (1).

في سنة 1955 تفرغ للبحث في مجال الثقافة الأمازيغية مع مجموعة من المهتمين وشرع في تأسيس مكتبة شاملة لجمع التراث الأمازيغي.

في سنة 1959 أسندت إليه مهمة الإشراف على معهد الإصلاح إلى أن انتسب لحلقة العزابة سنة 1991 لمدة خمسة عشر سنة، ثم قرر الانقطاع عن النشاط في المعهد و حلقة العزابة.

 

 

c 7 من اسهاماته :

-إعداد قاموس اللغة الأمازيغية [منطقة مزاب] مع الباحثين نوح مفنون أحمد و ابراهيم عبد السلام.

-جمع أكثر من 2500 مثلا شعبيا بالمزابية.

-جمع حوالي 600 مفردة و   أكثر من 100 مثلا مزابيا في تراث النسيج .

-انجاز ببليوغرافيا عن المزابيين الإباضية في ملفات الأجانب التي تفوق 8000 عنوانا.

-جمع الصور الفتوغرافيا القديمة   1951 عن الحضارة المزابية .

-كان معدّا لبرنامج ئلس نغ لساننا باذاعة غرداية الجهوية .

------------------------------------

(1) بيئة و الثرات الثقافي ، مجلة ئزمولن ع 1 ، ينّاير 2001 ، ص 13

المصدر : انثولوجيا الأدب المزابي ⵉⴷⵓⵔⵔⴰⵏ ⵏ ⵜⵙⴻⴽⵍⴰ ⵜⵓⵎⵥⴰⴱⵜ‎

 

الأستاذ عبد الرحمن حواش برنامج ئلس نغ لساننا حصة رقم 10

 

 

 

للإستماع أو تحميل الحصة Mp3

دَسَّاتْ مَغَ-ادَفْغغْ فْ وِيوَالْ ف-ومدُّوتْشلْ غرْنغْ سنْ ئنزان(01) أتنْتَالْسَغْ.

1  نقّار " بتّا أمدّوتشل-تش د تَممت أوَاتتْ أيّولو"  :

يتلي ئڤّنْ ومدُّوتْشلْ يحلو ألد يزي أنْ تممت نّغْ أُوجار، نتِّلي نقُّو عْماسْ دتلَخْتْ ئڤّتْ، ئزيغ أولْتتْ ڤاع دي  تِدشلت، أمَاغر تاممت أتقدَ، يقدَ وخْسا ن ؤول، بتّا شتشي تُوفيد تَممت ألّغتْ د-ولوغ بَش أتتقَيْسدْ، أول-تّت د-يشّا أتقدَ أتقّيمدْ بلاشْ، ولاد أمدُّوتشلتش قيّست أن تممت.

سومن نقار:" بّتا أَمدُّوشْلشْ د-تَّممْتْ أوَاتّتْ أيُولُو"

2  نقّار دخ " وي دجين منّاو إمدُّوتشال يتقيماد بلا ومدّوتشل":

أماغر ميلان يُوغلب تِّيلين يا د-لخلطت د-تَشتمي أن لجرب يفرّد(02) غل وّحدي، مي يلّان د منّاو ول يڤمّن أديلي جاراسن د-اخسا ئي ربّي ئتّيلي يا دلخلطت د-واني ول يغيس ربّي ، د-وديمون(02) يلّا يسّودجوم، أنداي يتكلّب، أماغر يسهوڤّا س يوغلب  تيمسي(03).

ئمدّوتشال ئڤّن نّغ سن أنداي، لاش ؤجار بتّا تيدّوتشْلا-نْسنْ ئي ربّي نتّا ئمانس أديسْوَطّا جاراسن تنميرت شتاين أتسْجَ تيلي ديس لعڤوبيت.

قارن بكري " ئضارنْ يُوغلبْ د-يوحديّن غي ئي ئدّا ن يمنْدِي أَنرَارْ(04)"، ئزيغ أدجا يوغلب  ن يمدُّوتْشَال ئڤَن-واسْ أتْفَل بنديرت-نسن خسن نّغ  ول غيسّن أد-طاشن أيّولون،

أما سَغ-اديلي غي ئڤّن نّغ سن د-يوحديّن دْ ربّي يا ئِتِديّمْ تِيديوْت-نْسنْ(05).

3 غرنغ دخ " موش(06) يقّاراسنت ئي تيشوردَسين تمدوتشال-يك":

أماغر أدِّيكَّرْ ئڤّتْ أدّاسنت أيوّلونت، شتاين وَلَدْ موشْ غرس أمدوتشل نّغ ئمدّوتشال، بكري سَغَ-اددجن تِشوردَسين قنَنْ-تَنْتْ أيوّلونت تِينلِّ تَزدجرارت(07) نّغ أدَانْ(08)، ئڤّت تقّن عّمَ تيضيضت د-اسرسور(09)، باشْ أتنت-سيجلنْ(10) ئشَّرْ، ذخ  أعلڤ غي  ن نيَّتْ، ئزيغ بتّا يبّش(11) وموش يرشب ئشّارن-س تمزوارت أدّاسنت أيوّلونت تِضيضنتين أماغر أقننت ئڤّت دي تِضيضت،

سوَمّن نقّار:  يقّار موش " تِشُردَسين تمدوتشال-يك أدْكّرّغْ ئڤّت  أَدّ-اسَنْتْ ڤاَعَ ".

الملخص:

داني شتاين يقدَ ويوال ئي وانا أمدّوتشل باش أدسحكلغ(12) أني ئي يتوانّان دي ويوالُ ئي ونّي واغن-يسلْ  ئڤّن سي يسبا ئي  ڤضعن، أدَ-السغ مومّو ن واني ئي توانّان دي وانا أمدّوتشل.

 

01 نّيغ بلّي أمدّوتشل ديسن سنت تْوالين  أَمِيدْ ئي يلّان د-انْرَاوْ(13)،  ديس دخْ أتْشَّال ئي يلّان د تمورت ئيد-نَتْشرْ ديس ئي نسقَّضع ديس تمدّورت-نّغ، سنّت توالين ؤڤِّينت دُوْلَنْتدْ د " أمدّوتشل" ئي يلّا آنْ وانا مِمّيس ن تمُرت(14).

 

02 نّيغ بلي لان منّاوْ ئمَزيغن قّارن "أكَّال"  أمشان نْ وَانَا "أتْشال" قّارن " أمدّوكّلْ" أما نشنين نسَّواليتنْ أَيَسنسنْ نقّارْ "أتشَّالْ" نقار "أكَّالَ" أيسْنينْ آن-مَنش يفسُّوغْ تِيشَنْ أنَا "تمورتْ"

دي وانا  " تشالْ"تشَ " دْ "لْ"  :

- غَرْنَغْ  أتْشَل  ئي يلّان د تيقَّضفت نّغ أن تيقَّضفت ئي تتنْ أسْغَرْ د وكرشُوشْ د لُوح نقّارسْ تِمْدِي(15).

- غَرْنَغْ " أْشلَ " ئي يلّان د-اسڤقضع ن وَاسْ د وقيمي ئڤّنْ سملْ.

- غَرْنَغْ " تِشْلي" ئي يلّان د-ايجور تمورت.

- غَرنغْ "أتشَلْشَتشخْ" ئي يلّان د تغوري ئي يوضناس وامان مي نيجور ديس، دارَّنغْ يلتَّغْ يقّار "تشْلقْ تشْلقْ" أيند وني د-تشلشيقَ.

- غَرْنَغْ " أشَّلُّ " د "تشلّت" ئي تْوَقّانْ نّغْ ئي تْوَدْجَانْ س تْلختْ جار سنْ إفَاسَنْ.

- غَرْنَغْ " شَلَلْ "  ئي يلّان د-اسيردْ س يجدي د وسڤقضع سْ وَامان.

-غَرْنَغْ " أشْلطْ" إلان داكْلي س زُّور غل تمورت.

 - أما ديوانا "أكَّال" س "ك" د "ل".

- غَرْنغْ "أكلي" آن " شلط" ئي نرڤب ئمارُ

"أكلي" أيند اخباض ن حد غل تمورت،

أمّا أشلاطْ : دَ-اخباضْ ن حَد غلْ تمورت س زُّورْ

أما " داكلاَيْ" د-اخباضْ ؤبرك د-اخباض-سْ ؤبرك دِيمَا غلْ تمورت.

- غَرْنَغْ " تكلْفَففّوت " أنيغ بلي تَوَالتُ تدَّسْ سْ "كَّلْ" "تُوفتْ" تيشْ توفتْ ئي تَّدجَ تمورتْ َسْ تيشلي ديس نّغْ س وحوكِّي غرسْ أيند ايْسُومْ ئي  ڤسان تفْدنِين-نَغْ سْ ترْشَاسْتْ نّغ دَفرْ ئضارن-نّغْ س وقيمي غلْ التحيّات تَمورتْ نغ شَرَ يقّورْ أنْ تمورتْ.

- غَرْنَغْ " أسْكال " نْ تيطاوين إلان دُقوُلْ غلْ تمورتْ.

- غَرْنَغْ" أدَهْكَلْ " ئي نّيغ دَ-اوالْ ئدَّسْ دخْ نتَّا س سَنَتْ تْوَالِينْ :  أوْدَاهْ ئي يلّان د-اعيا دْ تِيشْلِي تمورتْ.

- غَرْنَغْ " أكلاَّلْ " ئي يلّان د (الفخار) نّغْ د تْلخَتْ ئي تْوَڤّان ئي تْوَخْدام سيسْ الْفخَّارْ أنغْ ئكْرُودنْ ئي تْودْجَّانْ سِيسْ.

----------------------

(01)ئنزان: الحِكم