فن - موقع آت مژاب ... للحضارة عنوان

الأدب المزابي في ظل إشكالية الجمع والتناول

الأدب المزابي بين الحفظ والتدوين؛ الأشكال السردية التقليدية نموذجا 

c 7د. يحيى بن بهون حاج امحمد

يطرح الأدب المزابي عمومًا إشكاليتي الجمع والتناول، أمّا الجمع فيأتي من تشتته في المصادر الشفوية هنا وهناك، بحيث أنَّ كل قصر من قصور وادي مزاب السبعة يحتفي برصيد شفهي متنوع وغني بالقيم الفنية والجمالية، في حين أنَّ إشكاليات التناول تأتي من قلة الإقبال عليه من طرف الطبلة والباحثين، وبخاصة من أبناء المنطقة ممن هم وثيقي الصلة بلغتهم الأم وأعرف أكثر من غيرهم بتفاصيل الحياة اليومية وبالعادات والتقاليد الخاصة بمجتمعهم الصغير...، ولعل ذلك راجعٌ بالأساس إلى عدم وجود مؤسسات تعنى بهذا الجانب من الذاكرة، وعدم إحاطة الهواة بمناهج البحث في هذا المضمار.

وقد وجدت فئة قليلة جداً، تنظر إلى هذا الموضوع عادة بنظرة الانتقاص أو التخوّف، لأنها في تصور بعضهم  قد تكون مدعاة إلى التعصب للبربرية على حساب اللغة العربية أو إلى سبباً لبعث فوارق جهوية على حساب الوحدة الوطنية، غير أنّ الهوية الجزائرية معروفة بتنوّع لهجاتها باتساع رقعتها الجغرافية.

إذ لم يكن ليرد هذا أو ذاك فيما عرفناه  وشاهدناه ، فسكان الصحراء هُم من حمى اللغة العربية ومنعها من الذوبان في بوتقة الاستعمار الفرنسي مدة 132 سنة، تماماً كما ضرب أهلها أروع الأمثلة في الفداء والوطنية، ولنا في شاعر ثورتنا المجيدة مفدي زكرياء أروع الأمثلة وأوضحها، وكانوا فيطليعة من قدموا الغالي والنفيس في سبيل وحدة التراب الوطني واستقلاله، لما عُرض عليهم فصل الصحراء عن الشمال، وجهود الشيخ الإمام إبراهيم بيُّوض لا تخفى على ذي اطلاّع بتاريخ الجزائر الحديث.

لهذه الأسباب وغيرها همّش الأدب الشعبي؛ بالرغم من أنّ القصة الشعبية على أنواعها كانت تُقدّم باللغة المحكية أو بما هو أقرب إلى اللغة المحكية، ولم يكن لها هدف الإثراء اللغوي المكتوب بل التعبير الكلامي عن العواطف من مخاوف وأُمنيات، وبالتالي بأيّ لسان سيعبّر الأديب عن هذا الأدب ؟!

من هذا المنطلق، عندما نتناول القصة الشعبية الحديثة، على اللغة الفصحى أن تلفت الانتباه إلى ذاتها، وهي هنا في صراع آخر بين اللغة الفصيحة الأدبية وبين مقدور القراّء استيعاب هذه اللغة؛ فهل نحن  إذن إزاء اكتشاف وخلق لغة جديدة ما بين المحكية والفصحى؟! أم أننا أمام لغة عربية فصيحة مبنية من طبقات متعددة يستمد منها الطفل الطبقة الأولى المسطحة مع إهمال شحناتها التاريخية ؟! وما عليها أن تورده من أفكار وتجارب بعيدة المدى ؟!

كذلك فيما يتعلق بتدريس هذا النوع من الأدب في المدارس الرسمية أو المعاهد الحرة في مزاب، بالنسبة للتعليم الرسمي فهو في طور الإنشاء لندرة الإطار التربوي المتخصص من جهة، وبالنسبة للتعليم الحر فهو غير مطروق بصورة متكاملة، بل الأمر موكول فيه لبعض المجتهدين، إذ العجز مسجل وواضح ، والمبادرة إليه من طرف إدارة المدارس غير مذكورة بتاتاً، لتبقى بذلك العهدة على البيت وحده، وعلى المجتمع من بعده إن شاء تعاون في هذا الأمر أو تركه.

هذه بعض الإشكاليات التي تطرح نفسها للباحثين المتخصصين، ونفس الكلام من دون مبالغة يقال عن الألسنة البربرية الأخرى كالشَّاوية والشَّلحية والتَّارڤية... وغيرها، كما يطرح بعض الدارسين قضية الخطوالكتابة، هل تكون بالحرف العربي أم اللاتيني  الفرنسي  أم الأمازيغي التِّفِينَاغْ  ؟!!.

مع ذلك لابد من ذكر جهود بعض المجتهدين في الأدب المژابي ومنهم:

عبد الرحمن حواش  في التاريخ والتراث المزابي؛

أو لأخوين عبد السلام المتخصصين في اللغة والنحو المزابي؛

أو حمد نوح مَفْنُون في الحكاية الشعبية المزابية؛

والدكتور عبد الله نوح في الأدب المزابي المقارَن؛

وترشين صالح

وداوي عمر

وعبد الوهاب فخار

وآخرين... في كتابة وأداء الشعر المزابي؛

ولكل هؤلاء وغيرهم أعمال أدبية مطبوعة وتسجيلات سمعية في السوق الجزائرية.

خصائص اللسان المزابي

الأدب المزابي بين الحفظ والتدوين؛ الأشكال السردية التقليدية نموذجا 

c 7د. يحيى بن بهون حاج امحمد

قبل الولوج إلى صلب الموضوع أرى أنه من الواجب ضبط بعض المصطلحات وتحديد بعض المفاهيم التي سيدور الحديث عنها ومنها خاصة: "الأدب المزابي"، فالأدب هو معظم ما عرف من الأجناس الشعرية والنثرية، ومازب: هي بلاد الشَّبْكَة الهضبة الصخرية الكلسيّة التي تقع شمال صحراء الجزائر، وتمتاز عن بقية المناطق المجاورة لها بطبيعتها القاسية)1)

وسكانها الأصليون بربر وهم بني مصاب أو مزاب، ولغتهم المزابية، وهم بطن من زناتة كما يرى ابن خلدون وآخرون: "... وقصور مصاب سكانها إلى هذا العهد شعوب بني بادين من بني عبد الواد وبني توجين ومصاب وبني زردال فيمن إنضاف إليهم من شعوب زناتة، وان كانت شهرتها مختصة بمصاب..." (2)

وقد بنو العديد من القرى على ضفاف واديهم، منها ما اندثر ومنها ما لا يزال عامارًا إلى اليوم، أمّا الحاضر منها فقُرى: تَجْنِينْتْ العطف، آتْ بُنُورْ بنورة، آتْ يَسْجَنْ بني يزڤن، تَغَرْدَايْتْ غرداية، آتْ مْلِيشَتْ مليكة، آت إِبَرڤانْ بريان، وتِڤْرارْ الڤرارة، وان كانت بريان والقرارة بعيدتان نسبياً عن وادي مزاب ولكن سكانها يتكلمون المزابيةوتربطهم بسكان الوادي أواصر القرابة والمذهب.

واللغة المزابية أصلها زناتية، وهي قريبة جداً من الڤورارية والشَّاوية والشَّلحية والنفوسية، ومن خصائصها الابتداء بالساكن كقولهم:  تْمارْتْللِّحية، وتْفُويْتْ  للشمس، ومن خصائصها أيضا اجتماع ساكنين أو أكثر كما في المثالين السابقين، وتاء التأنيث تكون في أول الاسم مثل تَفُونَسْتْ للبقرة، وقد ترد في آخره تْوَارْتْ  للبؤة..؛ والمزابية غنية بالتراكيب المتناسقةوالمفردات الجزلة والعميقة، وغنية بالأمثال والكنايات التي من شأنها الإيجاز، وما يُغني عن كثرة الكلام، كما أن في المزابية شعر مناسبتي كثير، وهو للرجال والنساء والأطفال.

وقد تأثرت كثيرًا باللغة العربية لغة القرآن الكريم، وقد استطاع المزابيون صياغة الكثير من المفردات العربية على قواعد لغتهم فانسجمت معها بشكل كبير حتى صارت جزءا منها، وقد لا ينتبه إليها إلا من دقق النظر فيها، فكلمات: أَژُمِي، ضْزاَلِّيتْ، أَمْبَارَش... أصولها عربية، وهي تعني على الترتيب: الصوم، الصلاة، المبارك (3)

--------------------------

(1) حاج سعيد يوسف، تاريخ بني مژاب، المطبعة العربية غرداية الجزائر 1991  ط 1 ص 9

(2)امحمد بن يوسف أطفيَّش، الرسالة الشافية، طبعة حجرية، ص 35

(3)  حاج سعيد يوسف، تاريخ بني مزاب، ص 16-17 بتصرف

10 دينار جزائري تصميم د.شريفي محمد

الخطاط الجزائري محمد شريفي بن سعيد، اسم كبير تألّق في مجال الخط العربي، على المستوى الوطني والعالمي، كاتب المصحف الشريف، ومصمّم العملات النقدية الجزائرية، فالاوراق النقدية للعملة الجزائرية الصادرة في الثمانينات هي متعة للنظر مما خطته انامل الدكتور شريفي ومن بينها  فئة عشرة دينار جزائرية  فالزخرفة والخط و التصميم كانت له.

 

نبذة وجيزة عن الخطاط الجزائري محمد شريف

*محمد بن سعيد شريفي
* ولد بالقرارة ولاية غرداية سنة 1935
* تخرج في معهد الحياة الثانوي، بالقرارة سنة 1956
* نال شهادة خطاط من مدرسة تحسين الخطوط العربية  بالقاهرة سنة 1962
* شهادة الدكتوراه في تاريخ الفن الإسلامي ، موضوعها خطوط المصاحف عند المشارقة والمغاربة من القرن الرابع إلى العاشر هجري، سنة 1982 بالجزائر.
* شهادة دكتوارة الدولة في التاريخ الإسلامي حول اللوحات الخطية في الفن العربي، بخط الثلث الجلي، جامعة الجزائر عام 1997.
* كتابة المصاحف الشريفة برواية ورش عن نافع ورواية حفص عن عاصم.
* أحد أعضاء لجنة إختيار مصحف قطر منذ سنة 2002
* شارك في عدة ملتقيات ومهرجانات دولية
* له العديد من البحوث القيمة والكراريس الخطية في كل أنواع الخطوط.
* حاز على شهادات تقديرية وتكريمات عديدة منها تكريم  رئيس الجمهورية الجزائرية عبد العزيز بوتفليقة وحاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي.

----------------------

منقول بتصرف من موقع مزاب ميديا

Tiniri déco

ديكورات حديدية تقليدية تلحم في الأبواب الخارجية للمنازل ويشد أيضا بالبراغي على الأبواب الخشبية متوفرة بأحجام مختلفة.

للستفسار يرجى الاتصال على الأرقام الهاتفية

0559383099 او 0698713084

او على الاميل

Email : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

Tiniri déco

آفاق تناول الأدب المزابي بالدراسة والبحث

الأدب المزابي بين الحفظ والتدوين؛ الأشكال السردية التقليدية نموذجا 

c 7د. يحيى بن بهون حاج امحمد

يقوم فريق بحثنا الطموح على حل مشكلة المعرفة بالتراث الوطني وتاريخه الأدبي، من خلال الإسهام فيتجميعه وتصنيفه، حيث أنّ التأريخ للحركة الأدبية في وادي مزاب نموذجٌ عملي، ومثالٌ ضمن منظومة أدبية وثقافية وطنية شاملة ومتعددة الأشكال والأجناس واللغات والثقافات، في سبيل الوصول مستقبلا ومع جهود الباحثين الآخرين هنا وهناك إلى تدوين شامل لتراث الأمة الأدبي والثقافي.

وأما عن اختيار بيئة وادي مزاب، فيعود إلى جملة من الأسباب الموضوعية مثل: القرب المكاني لموضوع البحث من الباحثين في جامعة غرداية، وكذا الثراء الكبير للمنطقة في هذا الجانب مع قلة الدراسات المماثلة.

أ - الفرضية العامة للبحث:

تكون الفرضية العامة للبحث على النحو الآتي:

- 1أهمية الثقافة الشعبية ودورها في تركيز الشخصية الوطنية .

- 2الأدب المزابي في ظل إشكالية الجمع والتناول.

- 3خصائص اللِّسان المزابي .

- 4أعلام الأدب المزابي .

- 5استقصاء أجناس الأدب المزابي .

-الحكاية والأسطورة والقصة الشعبية  تنفوستْ

-قصص الأطفال  تِنفاس ن ؤتشيدن

-الشعر الشعبي  إزلوان

-  الفنون المسرحية  تَسُنايتْ  

- الأمثال والحكم الشعبية إنزانْ

-  الألغاز والأحاجي  ألاَّون

- 6 خصائص وفنيات الأدب المزابي .

- 7 آفاق تناول الأدب المزابي بالدارسة والبحث .

- 8 طبع ونشر مجموع الأعمال التي تم جمعها.

ب - حيثيات المشروع :

تكون الدارسة على النحو الآتي:

المرحلة الأولى: استقصاء أجناس الأدب المزابي .

- الحكاية والأسطورة والقصة الشعبية  تنفوستْ

- قصص الأطفال تِنفاس ن ؤتشيدن

- الشعر الشعبي إزلوان

- الفنون المسرح تَسُنايتْ

- الأمثال والحكم الشعبية إن ا زنْ

- الألغاز والأحاجي ألاَّون

المرحلة الثانية: إبراز خصائص وفنيات الأدب المزابي.

دراسة مجموعة من النماذج المختلفة حسب الأجناس الأدبية المطروقة في البحث

المرحلة الثالثة: مراجعة وتنقيح ثم طبع ونشر مجموع الأعمال المنجزةوالمحققة.

مشاركة الأستاذة في هذو المرحلة بتصحي وتنقي الأبحاث المنجزة.

إصدار الأعمال المنجزة ضمن مطبوعات توزع على الطلاب وتودع في المكتبات الجامعية.

ج - من أهداف المشروع :

يهدف مشروعنا إلى تحقيق الآتي:

- 1 الإسهام في جمع وتدوين الت ا رث الأدبي الوطني الشفوي والمكتوب.

- 2 تثمين وجود الجامعة في المنطقة من خلال تفعيل العلاقة بينها

وبين المحيط.

- 3  تسخير القد ا رت العلمية في خدمة ت ا رث المنطقة وترقيتها بالبحث

العلمي المتخصص.

- 4 الحفاظ على ذاكرة الأمة من خلال الاهتمام بنموذج تراث وادي مزاب تجميعاً وتصنيفاً ودراسة.

- 5 فت المجال للطلبة الباحثين لتناول موضوعاتهم البحثية في هذا المجال.

د- المنهجية والوسائل المعتمدة:

- 1 الجانب النظري: استقصاء أجناس الأدب المزابي والتعريف بها .

- 2 الجانب التطبيقي:  الوسائل – أدوات البحث :

- دراسة نماذج ونصوص المختلفة حسب الأجناس الأدبية المطروقة في البحث.

- مشاركة الأستاذة في هذه المرحلة بتصحيح وتنقي الأبحاث المنجزة.

- إصدار الأعمال المنجزة ضمن مطبوعات توزع على الطلاب وتودع في المكتبات الجامعية.

هـ - الخطة الأولية

المرحلة الأولى: استقصاء أجناس الأدب المژابي الماهية والأشكال

المرحلة الثانية: إبراز خصائص وفنيات الأدب المزابي.

المرحلة الثالثة: المراجعة والتنقيح .

المرحلة الرابعة: طبع ونشر مجموع الأعمال المنجزة والمحققة.

و- المؤسسات والقطاعات المعنية:

* مؤسسات أكاديمية

- جامعة غرداية، وجامعات وطنية ومغاربية.

- مخابر بحث متنوعة في الجامعات الوطنية.

* وزارات وهيئات إدارية

- وزارة الثقافة الجزائرية.

- المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

- المحافظة السامية للغة الأمازيغية الجزائر (HCA .)

- معهد المخطوطات العربية.

* هيئات غير حكومية

- جمعيات التراث في غرداية وضواحيها.

- جمعيات ثقافية وتراثية في صحراء الجزائر  ورقلة، البيض، أدرار، بشار.

- جمعيات ثقافية وتراثية في تونس وليبيا والمغرب.

* وسائل الإعلام

- مجلات دوريات وطنية

- مجلات ودوريات عربية.

عقد اتفاقيات تعاون: نطمح إلى عقد اتفاقيات شراكة وتعاون مع مخابر بحث متخصصة في التراث الأدبي المغاربي، قصد التواصل وتبادل الخبرات مع الأساتذة من ذوي الاختصاص.

ز - آفاق المشروع:

- استقصاء أجناس الأدب الم ا زبي )الماهية والأشكال( .

- إبراز خصائص وفنيات الأدب المزابي.

- طبع ونشر مجموع الأعمال المنجزة والمحققة.

- استقصاء مجموعة من الفنيات التي يحوزها الأدب الم ا زبي.

- ترسيخ جدوى عقد دراسات أكاديمية متخصصة حول الأدب المزابي.

- التعريف بمجموعة معتبرة من أعلام وأدباء الأدب المزابي المغمورين.

- المساهمة في حل إشكاليات الأدب المزابي الشفهي.

-  خلاصة وتوصيات:

في حقيقة الأمر إن موضوع عرضنا هذا واسع ومتشعب، ولكن المبدأ القائل: "ما لا يُدرك كله لا يُترك جلّه"، هو الذي يدفعنا إلى خوض غماره، لذا يظل هذا الموضوع  دون شك  بِكراً وبحاجة إلى المزيد من البحث والتنقيب.

وقد جرت عادة الملتقيات أن يخلص المشاركون إلى وضع بعض التوصيات أو المقترحات العملية التي يرجون تحقيقها مستقبلا فيما يخدم أهداف الملتقى وطموحاته، ومن هذه التوصيات ما يأتي:

أولا : إنَّ مجالات الأدب التي ذكرناها من حكاية وشعر ومسرحية، ومن أحجية ولغز... جميعه متعلّقٌ بواقع حياة المزابيين، وهي حاضرة في يوميات النساء والرجال والأطفال، وتظل جميعها بحاجة إلى التسجيل أو لجمع، والى التوثيق والدراسة والنشر...؛ من هنا ندعو مخابر البحث والفرق البحثية المتخصصة والتي تشتغل برصد التراث الأدبي واللغوي إلى التصدي إلى هذا التراث الدسم بتدوينه وتقديمه للقراّء، لتحصل منه الفائدة ويقع من خلاله التواصل بين الأجيال.

ثانياً: إنَّ دور بعث تراثنا الأدبي الصحراوي مهمة الجميع بداية من الأسرة تليها الروضة والمدرسة، ثم الجمعيات الثقافية التي يمكنها تنظيم ورشات تُعنى ببعث هذا التراث، ومنها أيضاً تشجيع التأليف والنشر في هذا المجال، وتسطير المسابقات التحفيزية للأطفال، لغرض تخصيب فكرهم ودفعهم إلى التعرف على ذاكرتهم الشعبية، وما أحوجنا إلى رصد القيم التربوية والخُلقية التي أنشأ بها الأسلاف أبنائهم، وقد كانوا يسعون إلى تكوين الفرد الصالح والأسرة السعيدة والوطن الفاضل.

ثالثاً: إنَّ التنوع الجغرافي والثراء الثقافي لبلدنا الكبير يستوجب منا بالفعل بدل المزيد من الجهد في سبيل تثمين هذا التراث والتعريف به، وذلك من خلال عقد مثل هذه الملتقيات التي نطمح أن تنتقل من الوطنية إلى المغاربية، لما يربط أوطان مغربنا الكبير من أواصر الأخوة واللِّسان والعادات الاجتماعية المتقاربة.

قائمة المصادر والمراجع:

معجم أعلام الإباضية، لجنة من الباحثين، نشر جمعية التراث غرداية،

حاج سعيد يوسف، تاريخ بني مزاب، المطبعة العربية غرداية، الجزائر، ط 2

امحمد بن يوسف أطفيَّش ، الرسالة الشافية، طبعة حجرية، مكتبة القطب ببني يزجن.

القرادي، رسالة في بعض عادات وأعراف وادي مزاب، تحقيق، يحي حاج امحمد، جمعية النهضة، غرداية، ط 2

عبد الوهاب حمو فخار، "إِمَطَّاوَنْ نَلْفَرْحْ "  دموع الفرح ، ديوان شعر، المطبعة العربية ، غرداية، ط 2

عبد الوهاب حمو فخار، "إِمَطَّاوَنْ إزوقاغن"  الدموع الحمراء  ديوان شعر، المطبعة العربية غرداية، ط 2

عبد الوهاب حمو فخار، " تَايدَ رتْ نْ وغْ لا نْ "  سُنبلة ميزاب مسرحية، مطبعة الواحات،

غرداية، ط 2، مارس .

صالح عمر ترشين، "ؤُول إنّوُ "  يا قلبي، ديوان شعر، المطبعة العربية، غرداية، ط 2

عمر سليمان بوسعدة، "أحوَّفْ نْ وَغْلاَنْ "  أناشيد ميزاب، ديوان شعر، المطبعة، الجابرية، غرداية، ط 2

عبد الرحمن حواش ، "إلسنغ" لساننا  5 أقراص مدمجة تحوي حلقات إذاعية حول التراث المزابي، إذاعة غرداية، 

أحداث متفرقة في بريان

أحداث متفرقة في بريان(1)

-14نوفمبر 1882: احتلال القوات الفرنسية لمدينة بريان.

-30سبتمبر 1901: الواد المساح حمل وادي مزاب وحمل واد أنسا ووقع فيضان في بريان وهلك فيه ثمانية أشخاص.

في سنة 1903: قام الشيخ القطب الحاج أمحمد بن يوسف أطفيش بزيارة إلى بريان.

-16أوت 1935: إيصال الهاتف إلى بريان.

-07أفريل 1936: ذهاب اللومنة في شأن فض النزاع بين جارين حول ازدياد علو حائط البناء.

-02جانفي1937: فرض الحراسة على البلدة.

-02فيفري 1937تنظيف البلدة وجعل منظف لها "كناس".

-10فيفري 1937:زيادة عمق بئر العروش "مامة أزقاو".

-07أفريل 1937: زيارة بعض الزعماء منهم بن جلول والشيخ إبراهيم بيوض والشيخ أبو اليقضان إبراهيم إلى بريان.

-14أوت 1937: ذهاب اللومنة في شأن كواتة السيل.

-28جانفي 1938: تنصيب حارس على آبار بالوح.

-22جويلية 1938: ذهاب اللومنة في شأن تقسيم دار بين الورثة.

-24أوت 1938: ذهاب اللومنة في شأن صلح بين صاحب الجنان والخماس.

-06سبتمبر1939: مراقبة وحراسة البلدة أنفار من كل فرقة.

-01فيفري 1941: تنظيم من جديد الحراسة في البلدة .

-07أكتوبر1942:دفع الأهالي ما عليهم من الغرامة السنوية.

-10أوت 1942: ذهاب اللومنة إلى غابة الزرقي في شأن الزجر(زجر الماء من البئر).

-31ديسمبر 1943: الصحة والمقاومة ضد الأمراض وذلك في شأن تنظيف البلد من الأوساخ على اختلافها.

-18نوفمبر 1944: تعيين حارس من المخاليف للحرث بواد الكبش.

-05أوت 1945: امتلاء سدود بريان بالرمال.

-10أوت 1946: تعيين حارس للحرث بواد أنسا لمسايبة.

-01فيفري 1947: تنصيب أنفار لمراقبة أسعار السلع والمواد لدى التجار.

-01فيفري 1947: تموين العرش بالمواد.

-10أوت 1947: إنارة المدينة بمركز توليد الكهرباء.

-20ديسمبر1949: تصريح المواشي المذبوحة للعرش.

-24نوفمبر1954:الصحة العمومية، إدخال الماء وإخراج المياه القذرة.

-10ديسمبر1954: تعيين خوجة ثاني لكتابة وتسجيل مصالح العرش.

-20جانفي1955: ترقيع السد الكائن بانتهاء الحنية.

-05مارس 1955: بناء خزان للمياه.

-31مارس 1955م: بناء محل لمركز الإغاثة.

-15أفريل 1955: بناء مركز للدرك.

-15أوت1955م: تصليح سد الفخارين.

-31أوت 1955: مد قنوات المياه للأجنة لدروليك (.(hydrolique

-01أكتوبر1955: حسابات الكيس داخليا وخارجيا.

-01جانفي 1956:بناء المذبح البلدي.

-21جانفي1956: بناء سد السودان.

02جوان 1956: تقصاب الشارع السفلي.

-03نوفمبر 1956: فتح ممر إلى السوق من طريق السيارة لتسهيل عملية ممر أعراب الصحراء([1]).

 


)-أحداث متفرقة مأخوذة من سجلات.[1](

(1) المرجع : بريان تاريخ وحضارة دراسة: تاريخية حضارية سياسية اقتصادية اجتماعية دينية ثقافية تأليف إسماعيل بن محمد لعساكر ص-183-185

أدباء اللغة المزابية

 الأستاذ عبد الرحمن حواش

Icon 09

الأستاذ عبد الرحمن حواش الباحث في الشأن الأمازيغي أحد رموز الثقافة الأمازيغية في منطقة مزاب، من مواليد غرداية خلال سنة 1929 ونشأ بمدينة السوڤر بتيهرت حيث كان والده يمارس التجارة. زاول تعليمه الابتدائي بالمدرسة الفرنسية وكان دائما من المتفوقين ،ثم أرسله والده الى مسقط رأسه ودخل مدرسة الاصلاح الحرة في سنة 1911 واصل تعليمه بمعهد الشباب [الحياة حاليا] بمدينة لڤرارة [زكرير] أين استظهر القرأن. وفي سنة 1919 قرر الرجوع إلى تيهرت لممارسة التجارة. في سنة 1971 عيّن من طرف الجماعة المزابية و التجار رئيسا لهم لتولي شلونهم. رغم انشغال الأستاذ حواش عبد الرحمن بالتجارة قد كان من الأعضاء المشرفين على تسيير عشيرة أت علوان بغرداية وقد تشرف برئاستها لمدة سنوات وكان....

اقرأ المزيد

الأستاذ ابراهيم عبد السلام

من مواليد غرداية تغردايت 11 جوليت سنة 1954. تلقى تعليمه الأبتدائي،المتوسط والثانوي بمدارس غرداية .له تكوين عصامي في الاليكترونيك، و أبدى ميوله في مجال الكهرباء مبكرا بحكم ان والده كان يمارس هذه المهنة منذ مطلع الخمسينات، إلى أن أسس شركة abelec للأدوات الكهربائية. منذ صباه شغلته تساؤلات حول الادب المزابي واللغة ،فنمت فيه موهبة الاهتمام بالتراث . جمع العديد من القصص الشعبية و الأساطير فأنقد منها ما أ أمكن من طي الشفوية الى سجل التوثيق. مارس العديد من الأنشطة الثقافية و الرياوية، حصل على......

اقرأ المزيد

الأستاذ نوح مفنون أحمد

من مواليد غرداية [أت يزجن] بني يزقن في 11 مارس سنة 1949. ،التحق بالمدرسة القرأنية الجابرية ثم بالمدرسة الرسمية بمسقط رأسه أين زاول دراسته الابتدائية، ثم التحق بالطور المتوسط. وفي سنة 1966. التحق بثانوية عقبة بالجزائر العاصمة أين نال شهادة البكالوريا شعبة علوم تجريبية وفي سنة 1969. .وفي نفس السنة التحق بالمعهد الوطني للزراعة بالحراش، وتخرج سنة 1973 بشهادة مهندس دولة في الزراعة تخصص إ اقتصاد ريفي .درّس ابتداءا من سنة 1974 بمعهد التكنلوجيات الزراعية بمستغانم إلى غاية .....

اقرأ المزيد

 الشاعر عبد الوهاب بن الشيخ حمو فخار

Icon 09

من مواليد 13 نوفمبر 1951 بغرداية رائد الأدب المزابي الأمازيغي، من الشعراء الأوائل الذين افنوا عمرهم من اجل ترقية الحرف الأمازيغي وتمكينه في المجتمع المزابي اداء و دلالة بعد نيله شهادة البكالوريا فلسفة عام 1973 واصل دراسته بالجامعة المركزية بالجزائر العاصمة فرع "علم النفس التطبيقي". قبلها كان من الاطارات الوطنية التي تدربت بمركب الحديد والصلب بعنابة ليتوجه بعدها إلى مسقط رأسه ويسهم في إرساء قواعد أول شركة حكومية ضخمة للحديد والصلب فيها، حيث عين مسلؤولا على مخبر مراقبة نوعية الانتاج. وما يجدر ذكره أنّ.....

اقرأ المزيد

الشاعر صالح تيريشين

من مواليد 12 شتنبر سيبتمبر 1952 . بأت يزجن بني يزقن ولاية غرداية ، تعلم في المدرسة الحرة الجابرية و الاستقامة للمرحوم الش يخ محمد بن يوسف طفيش ثم المدرسة الرسمية مابين 1958- 1964 . ومرحلة المتوسطة في المعهد الجابري الحر وفي متوسطة غرداية ما بين 1964- 1967. زاول تعليمه الثانوي بالجزائر العاصمة بثانوية الادريسي الأمير عبد القادر مابين 1967- 1971. وفي س نوات 1971- 1975 انتقل إلى الجامعة والمدرسة العليا لتكوين الأساتذة ليتخصص في الفيزياء والكيمياء. في مطلع الثمانينات اشتغل اطارا مكونا في شركة انابيب بغرداية SNS و أستاذا لمادة الرياضيات بمعهد عمي سعيد بغرداية و بإكمالية الشيخ عبد العزيز الثميني والمعهد الجابري بنات إلى أن........

اقرأ المزيد  /  اقرأ المزيد

الشاعر يوسف بن قاسم لعساكر

الشاعر يوسف بن قاسم لعساكر من مواليد 04 اكتوبر سنة 1971 بمدينة بريان بركان ،نشأ في أسرة متواضعة تهتم بالعلم، كانت بدايته التعليمية بمدرسة الفتح القرأنية و مدرسة الأمير عبد القادر لمدة سنتين ثم بالمدرسة الابتدائية الشيخ صالح بن يحيى الطالب باحمد بحي الشيخ بابا السعد. ثم اكمالية الشيخ ابي اليقظان. ومرحلة الثانوي مابين بريان و متليلي الى ان تحصل على شهادة الباكالوريا شعبة أداب ولغات بثانوية الشيخ محمد الأخضْر الفيلالي بغرداية سنة 1993. درس اللغة الإنجليزية و أدابها بمعهد اللغات الأجنبية ببوزريعة بالجزائر العاصمة وعمل كمنتج اذاعي بالقناة الثانية 05 سنوات ضمن برنامج ثقافي [تيزفري] 1999 2004 أين تم فيه استضافة الشيصيات الفاعلة في.....

اقرأ المزيد

 المنشد عمر بن يحي داودي

Icon 09

من مواليد 1956 بـأت بنور بنورة ولاية غرداية، نشأ بين أحضان أسرةمحافظة وزاول تعليمه الإبتدائي بمدرسة النور القرأنية و بمدرسة الشيخ الحاج صالح داودي. منذ صغره أحب الفن، اكتشف موهبته من خلال المحيط العائلي الذي شجعه لتفتيقها و صقلها بالإضافة بالإضافة إلى النشاط المدرسي والكشفي بفوج النور حيث ظهر بأول أداء له الرائعة "يا معهدي" للشاعر صالح باجو. منذ ذلك اليوم سلطت عليه الأنظار كصوت متميز في مطلع السبعينات مع كوكبة النور الثقافية واكتسب منها ذوقا فنيا وحسا مرهفا.يعتبر الفنان الشاعر عمر داودي من مجددي التراث الغنائي القديم الذي كاد ان يندثر لولا ما بدله من جهد في........

اقرأ المزيد

الفنان عمر بن سليمان بوسعدة

من مواليد 20 ديسمبر 1976 بغرداية ، نشأ في اسرة محافظة محبة للعلم ، تعلم في المدرسة القرأنية والمدرسة الرسمية بغرداية من مرحلة الابتدائي الي غاية الثانوي. متحصل على شهادة الدراسات الجامعية التطبيقية من جامعة التكوين المتواصل. باحث في التراث المزابي، ظهر من خلال نشاطه الثقافي في المناسبات و حفلات الأعراس، منشدا و شاعرا متميزا. فقصائده تتناول المواضيع الاجتماعية والطفولية. كوّن و أطّر العديد من الأصوات الانشادية التي شنّفت الأسماع وأطربت القلوب. من انجازاته  سبعة ألبومات فنية انشادا و........

اقرأ المزيد

الفنان موسى كريزو

الشاعر موسى كريزو من مواليد 27 نوفمبر 1972 بمدينة لڤرارة زكرير ،نشأ في عائلة بسيطة متواضعة دخل المدرسة القرأ نية "الحياة" وزاول تعليمه المرحلة الأساسية إلى غاية السنة التاسعة، ثم المرحلة الثانوية بغرداية في متقن بلغنم . منذ صغرة ولع بالأغنية الترا ثية المزابية لا سيما لما تفتحت عيناه على أغاني الفنان عمر بن يحيى داودي الذي كان سببا في انطلاق موهبته. في مطلع التسعينات بعد نيله شهادة الباكالوريا علوم دقيقة، انتقل الى العاصمة للدراسة بجامعة باب الزوّار في تخصص الكمياء الصناعية اين تحصل على شهادة ليسانس في.....

اقرأ المزيد

 الشاعر الحاج يحيى أحمد ن عمر

Icon 09

من مواليد أت مليشت يوم 6 ؤومبير، نوفمبر 1964، زاول دراسته بمدرسة النصرالحرة والمدرسة الرسمية حتى مستوى الثالثة ثانوي. في سنة 1991 تحصل على شهادة اطار فيالمحاسبة. شرع مبكرا في العمل الثقافي منذ سنة 1979 ضمن فرقة كوكبة النصر وأدى معهم أناشيد بالمزابية ولم يبرز نجمه إلا في مهرجان المجموعات الصوتية سنة 1980. انطلاقته الشعرية كانت سنة 1986 و تمثلت في صرخة على لسان معْلم أثري. انضم الى جمعية نجم الأدب الاسلامي بالجزائر العاصمة سنة 1986 أين احتك بالفنان عمر بن يحي داودي و اكتسب منه خبرة في مجال الشعر المزابي. درس اللغة المزابية على يد الأستاذ عبد الرحمن بن عيسى حواش والأستاذ عبد السلام ابراهيم واكتسب منهما قواعد اللغة المزابية ولازال في.......

اقرأ المزيد

عبد العزيز الحاج عمر

الحاج عمر عبد العزيز من مواليد 1949 بتاجنينت العطف ولاية غرداية ،نشأ في عائلة محافظة، تعلّم مبادئ اللغة العربية بالكتاتيب ومدرسة النهضة القرأنية. ثم سافرإلى العاصمة لمزاولة التعليم الرسمي. عند عودته الى مسقط الرأس اشتغل معلما بمدرسة النهضة القرأنية لسنوات، فبرز منذ الستينات منشدا ومنشطا في حفلات الأعراس والمناسبات الدينية والاجتماعية. هو من مؤسّسي مجموعة الفن والأدب الاسلامي بالعطف سنة 1975 الى غاية 2003 إهتم بالأهازيج والألحان الثرا ثية القديمة فاستلهم منها ونظم أشعارا على منوالها ايمانا منه ان التجديد امتدادا للأصالة. يمتاز شعره بالبساطة و.........

اقرأ المزيد

مصطفى بن كاسي العلواني

مصطفى بن كاسي العلواني من مواليد 03 شتمبر 1970 بغرداية زاول دراسته إلابتدائية بمدرستي : العقيد لطفي ومدرسة المسجد بغرداية، أما مرحلتي المتوسط والثانوي فبمعهد عمي سعيد بغرداية، تحصل منه على شهادة البكالوريا سنة 1989 شعبة علوم طبيعة وحياة، وعلى شهادة الشرعيات بملاحظة : ختم القرأ ن سنة 1989 وكان عضوا نشطا وبارزا في المجموعة الصوتية ولجنة المسرح والثقافة بها. ثم تخرج سنة 1994 من المعهد الوطني للتكوين العالي للبناء برويبة بشهادة مهندس دولة في البناء- فرع هياكل – وأضاف بكالوريا أخرى سنة 2006 في شعبة الأداب والعلوم إلانسانية تحصل بها سنة 2011 على ليسانس في.....

اقرأ المزيد

 الفنان عمر العادل بن الناصر

Icon 09

من مواليد بريان ولاية غرداية يونيو سنة 1943. نشأ و تعلم في مدينة بريان و قضى فيها فترة صباه. ثم زاول تعلمه في معهد الحياة أين نهل بلاغة اللغة العربية و تعاليم الدين و التاريخ قبل أن يلج عالم الغناء من بابه الواسع. كان منشدا في المجموعة الصوتية بمعهد الحياة أين كانت تؤدي المدائح الدينية في مختلف المناسبات. إشتغل معلما للغة العربية في إحدى المدارس الإبتدائية ببريان في مطلع السبعينات و أيضا كان منشطا ثقافيا بها. أثناء تواجده بالجزائر العاصمة تعرف على.......

اقرأ المزيد

الشاعر بوكراع سعيد

الشاعر بوكراع سعيد من مواليد بريان 04 نوفمبر 1971 ، نشأ وترعرع بين أحضان أسرة متواضعة زاول دراسته الابتدائية بمدرسة الأمير عبد القادر ثم مرحلة المتوسط بالمتوسطة الجديدة بحي امداغ وكذا الثانوي. ولع بالشعر والأدب منذ صغره. شارك في العديد من المنتدايات والمهرجانات الثفاقية الخاصة بالشعر، منها المهرجان الأول للشعر المزابي بغرداية من تنظيم المحافظة السامية الأمازيغية سنة.......

اقرأ المزيد

كاسي وصالح عبد الوهاب بن بابهون

لشاعر كاسي وصالح عبد الوهاب بن بابهون بن سليمان من مواليد بريان في الثالث عشر شتنبر 1979 نشأ في احضان اسرة متواضعة، كانت سنواته التعليم الابتدائية بمدرسة الأمير عبد القادر ثم المتوسط بمتوسطة حي امداغ . منذ صغره انظم الى مجموعة براعم الفتح المتفرعة من مجموعة الحان الفتح الثقافية التى التحق بها سنة 1990 . مارس المسرح والانشاد و......

اقرأ المزيد

أزڤونت ن وشُّــو

Icon 09

ⴰⵣⴳⵓⵏⴻⵜⵓⵛⵛⵓ

Azgunet n uccu

 

فتل الكسكس المنزلي ( لأكله / الاحتفاظ به )(01)

ما تزال العديد من العائلات في مژاب، حريصة على التمسك بالطرق التقليدية في إعداد أهم الأطباق التقليدية، ألا وهو الكسكس، رافضة أن تطهو في بيوتها كسكس المصنع الذي يتم بيعه في المحلات والأسواق، معتبرين أنه لا يتماشى والذوق الحقيقي لهذه الأكلة، كما أنه يفتقر للجودة التي لا يحتويها الكسكس المعد باليد في البيوت.

إن إعداد طبق الكسكس، يتطلب مهارة خاصة، يتم وفق عدة خطوات ومراحل، فإن إعداد المادة التي يتم طهيها لإعداد الكسكس، والتي تسمى  بـالمزابية  وشّو، في حد ذاتها تتطلب طريقة خاصة جدا هي أزڤومن.

حيث يتم ذلك بأساليب تبدوا لمن لا يعرفها جد معقدة، كما أنها تتطلب جهدا ووقتا كبيرين، وهو ما جعل من إتقان عملية الفتيل أزڤونت وهي إعداد الطعام، عملية تعكس شطارة المرأة المژابية ، ومهارتها في المطبخ،

كما أن اليوم الذي يفتل فيه ، هو يوم مميز تجتمع فيه نساء العائلة وقد يستدين نساء الجيران أيضا وسط أجواء من التعاون والتبادل أطراف الحديث والذكريات.، فهن يعملن خلال يوم كامل على إعداد كمية معتبرة من "الطعام"، حسب حجم الأسرة بما يكفيهم لمدة معينة، وهي تعتبر عند الكثيرين من المواد الغذائية الضرورية، التي لا يجب أن يخلوا أي بيت منها،

والأمهات في الماضي كانت تعلم بناتها الفتيل لأنه من الضروريات التي تحتاجها الفتاة.

فالأيام التي ترتفع فيها درجة الحرارة، من أنسب الأيام للقيام بعملية الفتيل، حتى يجف "الطعام" بسرعة، فكثير من الأسر في مزاب تحرص على هذا الأمر في كل عام، حيث لا ينقضي الصيف إلا وقد أعدت ما يحتاجه بيتها من هذه المادة لعام كامل.

كما تحرص الأمهات أيضا على تعليم بناتهن، ونقل ما يتقنن من حرف وفنون الطبخ لهن، وعلى رأسها "فتل الطعام"، معتبرات أنه من أهم علامات "شطارة" ربة البيت، حتى يحافظن على عادات مزاب،  لأنه وفي السابق لم يكن يوجد بيت من بيوت مزاب يخلو من هذه المادة، ولم تكن هناك مزابية لا تتقن أزڤونت هذه الطريقة في إعداد الطبق الشهير وشّو.

 

طريقة إعداد الكسكس(02):  

نوع السمسد لفتيل الطعام

يتوقف نوع السميد على هدفنا من الكسكس اذا كنا نرغب في اعداد وجبة الكسكس بالخضر فنوع السميد يكون متوسط وقد نستمر في فتل هذا النوع من السميد الى ان يصبح غليظا لإعداد كسكس ئسوفار أو  من اجل تيمردودين دتيحومزين.

 

أزڤونت:

نضع السميد في قصعة ثم نقوم بتنقيته من الشوائب

نفرغ كمية من الماء اول مرة ونحرك السميد بكلتى اليدان باستعمال أطراف الأصابع  وكأننا نحكه

عندما نحس انه تشرب نضيف له حفنة دقيق ونحرك مرارا في اتجاه واحد حتى تكون حباته مربعة الشكل.

يندمج الدقيق مع السميد

نضيف كمية الماء ونحرك بنفس الطريقة. ونكرر العملية حتى يصبح شكل الحبة بالسمك الذي نريده.

نضعه في غربال متوسطة فتحات شبكته  ونحك الكسكس وإذا لاحظنا انه مبتل نضيف بعض الدقيق ونستمر في حكه (لا يجب الخوف من هذه العملية لأنه سيخيل إلينا أنها صعبة ولكن الموالاة عليها ستجعلها سهلة)

بعد ذلك نغربله في غربال بفتحات اضيق من الغربال الاول من اجل طرح الباقي من الدقيق (الذي يمكن اضافة بعض السميد اليه وصناعته ككسكس ايضا).

 

أفورالأول:

قبل وضعه في الكسكاس للتبخير ندهنه بقليل من زيت الزيتون الجيد وإلا  زيت المائدة قليلا من الملح حسب الذوق.

بعد تبخيره اول مرة  نجربه بتمرير اليد قوق الكسكس وهو يتبخر فإذا لم تعلق حبات الكسكس باليد نسبيا نفرغه في الاناء الذي اعددنا فيه  الكسكس اول مرة .

 

أفور لأكله :

في هذه الحالة نقوم بتهويته ونضيف له حفنتين من الماء ونحركه جيدا ثم نعيد تبخيره،  ونعيد الكرة مرة اخرى  يعني ثلاث مرات يبخر ومرتين يضاف له الماء

ونتذوقه لندرك مدى حاجته للماء بحيث يمكن ان نضيف له كمية اخرى ونعيد تبخيره

 (في حالة تعذر الحصول على دقيق القمح الكامل نضيف 3 معالق بذور الكتان مسخنة ومطحونة جيدا بعد نهاية التبخير او قبل المرة الاخيرة ).

 

أفور للاحتفاظ به :

اما اذا رغبنا في الاحتفاظ به لمدة طويلة وكانت الكمية المفتولة كثيرة فنبخره مرة واحدة بدون اضافة الماء ولا الزيت بل نكتفي بإضافة الملح وقد نضعها في الماء الذي استعملناه في الفتل وبعد التبخير ، نفك حباته عن بعضها البعض عن طريق حكها تم ننشره في الشمس ونغطيه حتى لا يتلوث

يتم تحريكه كل مرة الى ان ينشف جيدا ونحتفظ به لمدة قد تقوق السنة (يستحسن ان تكون هذه العملية في فصل الصيف)

 

طريقة التقديم:

ندهن الكسكس  بزيت الزيتون او سمن مملح حسب الرغبة و حسب المتواجد . بعدها نضيف له الوجبة التي اعددنا معه قد تكون خضر او بصل وزبيب . تبقى الاختيارات كثيرة ومتنوعة.

 

فتل الكسكس بالمزابية:

مرحلة أسكونت اسميد القاق مع سميد ن مايان ومبعد أتنسفرفر بوسيار ني مندي معلاك اديواطا دالحبت إكت ومبعد اتنسفرفر بوسيار أن وعزال معلاك ادنسوفغ امشاسو ونييو نتعاواداس اسكونت مغر يتعادا يتلسق وشو وليتعيدي حبة إكت

بشاك أنتحصل سوشو أزيوار نغ تيمردودين دتيحومزين لازمانغ سميد أزيوار أتنعلف سوارن مع وبرام اوحدي دوسحاكس سوامان دبسي ن تيسنت آل تزيور الحبت منشي نخس ، مي تنفور اتنسعكب بوسيار ن إيمندي منشي يلايحمى ومبعد اتنفرش أدرا إكت لبلاصت ديس لهوا معلاك أديقار شارند نغ أوكز نوسان بعدومني اتنسعكب منالنواع نبوسيار ازداد دوزيوار دل مايان .

 ----------------------------

المصدر 

01 منقول بتصرف جزايرس

02 منقول بتصرف وصفاتي الصحية

أعلام الأدب المژابي

الأدب المزابي بين الحفظ والتدوين؛ الأشكال السردية التقليدية نموذجا 

c 7د. يحيى بن بهون حاج امحمد

ينقسم المهتمون بالأدب المزابي ويتنوعون بين أدباء ومبدعين ودارسين باحثين، ومن أبرزهم:

 

الأدباء والمبدعين:

ويتنوعون بين مختلف الفنون الأدبية النثرية والشعرية، ونذكر على سبيل المثال لا الحصر، في مجال الشعر: ترشين صال ، أحمدحاج يحيى، عمر داودي، عمر بوسعدة، سعيد إبراهيم، عبد الوهاب فخار، مصطفى علواني، يوسف لعساكر...

 

وفي المسرح:

يوجد الهواة والمحترفون فرادى ومجموعات، على أنّ حركة المسرح بحدّ ذاتها بحاجة إلى بحث مستقلّ يبرز تاريخه وأعلامه وفرقه... في مختلف قصور وادي مزاب، وهي تنشط في المناسبة الاجتماعية كالعطل والأعراس..، ومن المتأخرين نذكر على سبيل المثال لا الحصر:

 سليمان بن عيسى

وكريم بلحاج

وابراهيم حواش دادّيك الحاج

وبن عافو عبد االقادر عبدو...

غير أنّ النصوص المسرحية لم يسبق جمعها ونشرها، ما عدى ، مسرحية "تيدرت ن وغلان" تأليف الأستاذ عبد الوهاب حمو فخار 1993. والبقية تظل مخطوطة بحوزة مؤلفيها أو الفرق المسرحية التي قدّمتها على خشبة المسرح، ولنا عودة إن شاء ان إلى هذا الموضوع مستقبلا..

 

الدارسين والباحثين:

ومن أبرز هؤلاء نذكر:

الدكتور عبد الله نوح وهو أستاذ بجامعة تيزي وزو متخصص في اللسان المزابي

والأستاذ عبد الرحمن حواش  باحث في التاريخ والتارث المزابي؛ وكان قد أعد وقدّم حصصاً إذاعية حول اللسان المزابي بعنوان "إلسنغ"، بُثّت على أثير إذاعة غرداية المحلية

وكذا الأخوين عبد السلام المتخصصين في اللغة والنحو المزابي، ولهما مؤلف في ذلك

كما اشترك كلّ من الأستاذين إبراهيم عبد السلام وأحمد نوح مَفْنُون في وضع أول معجم بالمزابية والفرنسية؛ نُشر مؤخرًا  خلال 2011 ويحوي بين دفّتيه 7900كلمة، صدر عن المؤسسة الوطنية للفنون المطبعيةENAG  بالتعاون مع المحافظة السامية للغة الأمازيغية HCA،

ولدينا من الأساتذة المتمرّسن في تكوين الطلبة والطالبات بالمدارس المحلية، كلّ من:

الأستاذ ترشين صال بالمدرسة الجابرية ببني يزجن

والأستاذ عبد الوهاب فخار بمدارس الإصلاح بغرداية

وآخرين بالڤرارة وبريان ومليكة...

والأستاذين الأخيرين فخار وترشين  ممن تمرّسا كتابة وأداء الشعر المزابي...، ولكلهؤلاء وغيرهم أعمال أدبية مطبوعة وتسجيلات سمعية ومرئية في السوق الجزائرية، وعلى شبكة الإنترنت وبخاصة على اليوتيوبYouTube

أعمال فنان نور الدين فخار

Icon 08

فنّان أبدع في مجال الرسم ، داعب فضوله بريشته منذ صغره ، وحمل همّ التساؤل وطرح الإشكال في مراهقته ، عصامي التكوين ، يعمل في الظّل ، لا يحبّ البهرجات ولا أضواء الكميرات ، يكدّ لأجل لقمة عيش أبنائه كتاجر ، لكن هذا لم يمنعه ليتنفس الفنّ ويعكس لنا أمزجته عبر لوحاته المختلفة تارة يبدع في بيّزاج بلاده ومناظرها الخلاّبة ، وتارة يمزج بين عبق الماضي وأنفاس الحاضر ، ويعطي نكهة أخرى لتراثه ، مستمدا كل ذلك من عناصر بيئته. كيف لها وهو يرى أن الماء و الهواء و الفنّ عناصر حياة العالم ، لاشتمالها لضروريات البقاء و إنما يشترط لنجاعتها النقاء والصفاء.

هذا الانسان المتشبث بأصالة فنه هو ابن مدينة لڨرارة ( مزاب) ، تربة المجد المُؤثل ، أرض النهضة والعلم ، إنه نورالدين بن أحمد بن عمر فخار ، آخر عنقود بين إخوته الذكور وبعده أخته نهاية مافي ذلك العنقود ، من مواليد 1980 م ، ترعرع ودرس حتى نهاية مرحلة التعليم المتوسط ، ثم انتقل إلى ورجلان لإكمال دراسته في المستوى الثانوي ، غير أنّه لبعض الأسباب و الظروف التي قهرته لم يتمم دراسته ، فأجبر على ولوج عالم التمهين لمدة ثلاث سنوات حتى تخرج بشهادة تقني في مهنة صيانة التبريد.

و بعد اداء الواجب الوطني لمدة سنتين تقريبا مابين (2000 -2002 م) تزوّج، و أستقر بالعاصمة ، ناحية شراقة ومارس التجارة فيها ولايزال إلى يوم الناس هذا. أما عن الفن فهو الموهبة التي لازمته ، اكتشفها وهو يدرس في السنة الثانية إبتدائي، وكان يغلب على طفولته جانب التأمل والميول العاطفي فتأثر ببيئته ، وكان يرسم كل ما يعجبه إنطﻻقا من الرسوم المتحركة التي كان يشاهدها في القناة الوطنية الوحيدة حينئذ.

بالإضافة إلى النمط العمراني المحلي لكونه هو ابن مزاب مستلهما بدايات فنه من أحد ابناء مدينته لقرارة ، ألا وهو الفنان محمد بوسعدة.

له بعض الومضات الأدبية تعليقا على رسوماته او الخواطر التي يبوح بها عمّا يجيش بقلبه من أحزان وأوجاع ، أو تأملات في شؤون الحياة .

إليكم بعضا منها :

كم من قول حسن، دواء و ندى معطر من بستان القلب، وغيث طيب لأرض ذات جدب، وشذى عطر على صورة كلمات.

ذكرى ميلادنا هي نفسها ذكرى أوجاع أمّهاتنا ، لذلك كان الولوع بالإنجازات يُنسينا أحيانا مابُذل من تضحيات..

يوفّر الأب لإبنه نصيبا كافيا من الرّحمة ، كما توفر له أمّهُ حليبا لترضعه ،ومن لا يمكنه فعل ذلك فليتريّث في الإنجاب .

أوالْ : أيُّ محاولة لأسر لغتي لاشك هي فاشلة، من ذا يزعم حريتي بغير لساني الذي وُلد مُصاحبا لحياتي وحريتي !؟؟ فإما أن نحيا معا أو نزول معا.

أرفضها مهما علا شأنها، قلبي يمقتها مهما أبدت لي من محاسن وجهها، لا شيئ يستهويني فيها ، لا لونها ولاشكلها ولافكرها....[العنصريةracism]

الحُرّ، حرّ الضّمير ولو سار يرسف في قيده ، كرم نفس وإباء همّة تتعالى لنيل مجده.

أحرارالضمائر....لاننشد توثيقا من مخافركم المنصوبة أمامنا حرة تعرف طريقها إلى الله بغير واسطتكم ، إنها ليست للعرض غير قابلة لاسترضائكم .

يوسف لعساكر

 مجلة تغرما الثقافية

أعمال فنية

 
 
من إبداعات أنامل
"ؤومزاب د تومزابت" 
 
 
 

أفران الجير والجبس في بريان

الجانب المعماري( المعالم الأثرية)(1)

يتصف الجانب المعماري لمدينة بريان بمواصفات الهندسة المعمارية لقرى وادي مزاب، وعلى سبيل المثال نذكر بعض المعالم المعمارية في بريان منها الأفران :

  

أفران الجير والجبس:

كانت بالبلدة عدة أفران لإنتاج الجير والجبس، تنتقي فيه الحجارة الموصوفة بالأنثى ويتم ترتيبها على شكل حلقات من الأسفل إلى الأعلى بحوالي 7إلى 10أمتار، فتظل الحجارة على النار يوما أو يومين، ثم تترك في مدة ثلاثة أيام لتصبح جيرا يصلح لاستعماله في مختلف البناءات، وبه بنيت المنازلوالمساجد والأبراج والسدود...إلخ، ولكن بخلطه بنوع من الرمل والماء وكانت هذه الأفران تنسب إلى أربابها.

 

أهمها:

-أفران أمحارزية صالح بن حمو (مدرسة أبو اليقظان حاليا).

-أفران بابا وعيسى محمد بن عمر(البريد حاليا).

-أفران بطولة عيسى وحمو ابني باحمد (مدرسة الأمير عبد القادر حاليا).

-أفران أزقاو بكير وأولاده حمو وسليمان (محطة البنزين حاليا).

-أفران بلخير بن أحمد بن عيسى بلعمري (الشيخ صالح الزرقي).

-أفران بابا وعيسى عفاري بن محمد.

-أفران أرشوم الحاج حمو والحاج يحي ابني عيسى (بالزرقي).

-أفران النوي بن السايح لغلام في (بالوح).

لقد انقرضت معظم هذه الأفران من المنطقة ولم يبقى إلا القليل منها([18]).

 


(1) المرجع : بريان تاريخ وحضارة دراسة: تاريخية حضارية سياسية اقتصادية اجتماعية دينية ثقافية تأليف إسماعيل بن محمد لعساكر ص155-173.

)-مقابلة مع الحاج علي بن عيسى لطرش، الإثنين 13جانفي 1997م. [18](

 

ؤداي د ونيلتي

c 7

اتّالسن ف يگــن وداي يگضع ف يگن ؤغرم ئمزداغنس ديمسلمن ، يخس اديكلي جاراسن اوال ن وبتبت ف يموسناونس يوّت دي تموسنينسن .

ابريدس غل ؤغرم ، يوفو يگّن ومكسا ئسرّح ئي ولّي ، ئمدمد ؤداي جاراس ديمانس ينّا :" ؤوني دامزوار يا ادرّغتيد يتبتبت تيسرط ن الدّينس . اون ووداي يدجو ايمانس ديمسلم ءيبرّس ف مانش وبريد اتياغ . ئبد ف يديس ن ونيلتي د ولّيس سيدسان ، يقّيم نتّا ديدس ، ئسَستنت :" ول تلّيد تخزرت نشنين ايمسلمن يوغلب غفنغ احفاظ ن القران ؟ ديس شارض تمروين ن تونتاوين باتّا اغاتّينيد انتـس سًيس مناوت تخرّوبين ، نغ نسمونكز الآيات ئي تّمراوزنت ، انداي داعاود دوارّا نيفژ ن ويوال !!

يرني دخ اوال ؤداي د نتّا ئضس تاژّا ن وزبال ، انداي باش اديدول يفسوس غفنغ احفاظ ن القرآن ، دوعزامس . ؟

ايني يلا يتّالس ؤداي انيلتي يلا يتسلاّ يسغادا ، ول ينّي ؤلا ! ال اديسمدا ؤداي الاّسس.

ينّا ؤنيلتي :' مممم نتيدت ،، اوالتش اي يبها

يعجاس الحال ؤداي امزبال ! يتلع امتش ،ئغيل يلا يكليد انيلتي تاندونت ، يوضا ف طراشّاس !

يرّاس ونيلتي :" خسغ اشسستنغ ؟؟

امّو اقّل غل ايمانتش !؟؟ اتافد غرتش ئدشرا اتّمراوزن ؟؟

غرتش سن ايفاسن سمونكز يگن ، غرتش سن ايضارن ، سمونكز يگن ، غرتش سنت تمزغين سمونكز يگت ، غرتش سنت تيطاوين ، سمونكز يكت . غرتش سن وانزارن ، سمونكز يگن .

باتا غاتدجد س سن ئزيغ ؟؟؟ ئيوا اتّستن نغ انكضتن !!!

داي دايزي ن وار تاضفي !!!.

تالقّيس ؤداي سي يسل امّو ، يخلض امخلوضس ، نا يتشر يرول اروال ن وار ودوال !!!

ينا ؤولس :" ووني انداي دانيلتي ، هاباتّا مي يلا دانعزام !

للأستاذ يوسف لعساكر

اتفاقيات وعقود عرش بريان

اتفاقيات جماعة وقائد عرش بريان(1).

-"يوم 16ماي 1936م: نحن أعضاء جماعة عرش بريان الواضعين خطوط أيدينا أسفلا قد اجتمعنا وأعطينا إلى المسمى الدبوز الحاج سليمان بن الحاج أحمد قطعة أرض بآخر زقاق المحارزية عرضها 3مترات مربع يشرع فيها على حفر بئر العروش المعد لسقي العرش أي الشراب لأن العرش محتاج إلى بئر في ذلك الموضع المذكور أعلاه للاتساع على بئر الكائن في الزقاق السوق لأنه وقع فيه ازدحام والمصاريف الواجبة أن يتحمل بها الحاج سليمان المذكور وكل ما يلزم عليه ولا بد يدفع الضرر على جواره حسب مطلوبه أمام الجماعة ولا يقدر التملك به ".

-"يوم 27أكتوبر1936م: نحن أعضاء الجماعة الواضعين خطوط أيدينا أسفلا اجتمعنا واتفقنا على ما يأتي قد أدنا المسمى بوكراع الحاج عمر بن قاسم أن يشرع في زيادة العمق في البئر العروش الكائن بناحية بوكراع الذي هو في أثناء خدمته وذلك إلى أن يصل إلى الماء وهذا البئر المعد لسقي العرش أي للشراب والمصاريف الواجبة يتحمل بها الحاج عمر المذكور حسب مطلوبه أمام الجماعة ولا يقدر التملك به حسب خدمته".

-يوم 02فيفري 1937م: نحن أعضاء جماعة عرش بريان وقائدها الحالي الواضعين خطوط أيدينا أسفلا قد اجتمعنا و اتفقنا في شأن تنظيف البلد وقد جعلنا كناسا (منظف) عموميا لكي يتحمل ويتكفل بتنظيف البلد بقيمة 3000فرنكية في السنة وذلك العدد المذكور يقسم على الديار يعني 4فرنك لكل دار".

-"يوم 10فيفري 1937م نحن قائد عرش بريان وأعضاء الجماعة الواضعين خطوط أيدينا أسفلا وبعد قد اجتمعنا واتفقنا على ما يلي: نادينا للمسمى دادي عدون محمد بن بهون أن يشرع في زيادة العمق للبئر للعروش المسمى "مامة أزقاو" في ناحية تحت القصر والعمق إلى أن يصل إلى الماء والعمق المعد للسقي العرش

أي للشراب والمصاريف الواجبة اللازمة يتكلف بها محمد المذكور وحسب مطلوبه أمام الجماعة و لايقدر التملك به حسب خدمته".

-"يوم 20أكتوبر 1937م: نحن قائد عرش بريان وأعضاء جماعة البلد الواضعين خطوط أيدين أسفلا قد اجتمعنا واتفقنا اتفاقا تاما في شأن أراضي الحرث العروشية.

أولا: أن جميع من استصلح أرضا أحياها ثلاث سنوات أنها إليه ولا يأتي أحد يحرث معه في تلك الأرض سوى لمن استصلحهافإن حرث معه في تلك الأرض ويقول بأنه شريك معه وأن تلك الأرض سوى لمن استصلحها فإن حرث معه فإنه على وجه الإعانة فقط.

ثانيا: وكذلك الأجنبي فإنه ممنوع منعا كليا أن يحرث مع أناس البلد فإذا ظهر على أحد بأنه قد دخل معه أجنبي في حرثه فإن ذلك الزرع يذهب عنه وتلك الأرض ترجع إلى العرش لأن ذلك يجلب الهواس وتضيق على أوناس البلد.

ثالثا: وأنه جميع من تعدى على أرض غيره حرثها فإن زرعها يرجع إلى صاحب الأرض بغير شرع.

رابعا: إذا كان فرضنا إنسانا حرث أرضا مدة ثلاثة سنوات وتركها إمّا لسبب تغيب من البلد وإما بسبب عجز عن لوازم الحرث تكون تلك الأرض لمن احتاج لذلك من أقاربه تحت نظر شيخ الفرقة".

-"يوم 05ماي 1939م: نحن أعضاء جماعة عرش بريان الواضعون خطوط أيدينا أسفلا قد اجتمعنا وتفاوضنا في شأن تنظيم وتنظيف البلد والشروط الصادرة بين الجماعة والكناس واتفقنا على ما يلي: وأن البلد داخلا وخارجا تنظف على سبعة أيام وهذا تفصيله:

1.يوم السبت: من زقاق زغموم إلى شارع فارة عيسى بن حمو.

2.يوم الأحد: من زقاق فارة عيسى بن حمو إلى ناذر بوكراع.

3.يوم الإثنين: من زقاق مسجد أولاد سيدي يحي إلى شارع دبوز الحاج علي.

4.يوم الثلاثاء: من زقاق الحاج علي دبوز إلى شارع المجاهدين أو لمسيد.

5.يوم الأربعاء: من زقاق المجاهدين إلى باب الجوفي.

6.يوم الخميس: من الحراق الجوفي إلى زقاق زغموم.

7.يوم الجمعة: سوى زقاق الحوانيت فقط.

وتلك الأوساخ تجعل في ثلاث مواضيع شرقا وادي الزرقي، قبلة تحت جنان المسجد، غربا شعبة الجامع القبلي.

وأجر الكناس عدد 3600 فرنك ثلاثة وستة مائة إلى السنة وزيادة عن أجرته أربعة اغنانيت إلى السنة.

وأن جميع من جعل تراب في الشارع من بناء وذلك يلزم على صاحب المحل أن يرجعه أو تفرض عليه خطية.

ومن الواجب على الكناس قبل أن ينظف أي حي أن ينادي قبل أن يشرع في العمل.

ومن خرّج الوسخ من داره بعد جواز الكناس فذلك الوسخ يرجعه صاحب المحل أو تفرض عليه خطية (غرامة مالية) يدفعها.

إننا سمينا عساس يحرس أولا الكناس وتنظيمه خصوصا.

أولا: الماء الوسخ الذي يسيل من الميزبات.

ثانيا: المستراح المرجوع ومخلف مفتوح.

ثالثا: الماء المطيش في الزقاق العمومي غير الموضع المعين"

-"يوم 06سبتمبر 1939م: نحن أعضاء جماعة عرش بريان ورئيسها الحالي السيد بعوشي بالحاج بن سليمان والواضعون خطوط أيدينا أسفلا قد اجتمعنا واتفقنا في تاريخ اليوم على استخراج من كل فرقة أربعة أنفار في كل ليلة إعانة ومراقبة لحراسة البلد قصرا و غابة فتلك الأنفار يتفرقون على عدد أناس فروقهم حسبما يأتي:

على أولاد بالناصر                                               خمسة أنفار05

على أولاد عابو                                                   خمسة أنفار05

على أولاد بلفع                                                     خمسة أنفار05

على أولاد حل عينهم                                               نفرين 02

على آل العفافرة                                                     نفرين 02

على أولاد أنشاشبة وأولاد يونس     خمسة أنفار 05

على آل بنورة والعطف                                             خمسة أنفار 05

على أولاد أمي سعيد                                               خمسة أنفار 05

تنبيه: من خالف منهم أو من أناس فروقِهِمْ على هذا الإتفاق يعتبر حينئذ عاصيا يجري عليه قانون العاصين انتهى يوم 6سبطامبر سنة1939م".

-يوم 01فيفري1941م: نحن أعضاء الجماعة لبلدة بريان وقائدها الواضعون خطوط أيدينا أسفل هذا اتفقنا على مايلي: نظرا إلى الحالة الحاضرة ومراعاتنا مصالح البلد اقتضى نظرا على تنظيم من جديد العسة البلدية من تبديلا وتغيرا وزيادة ونقصان فقدمنا وعيّنا خمسة أنفار الآتي أسماءهم وأجرة كل واحد منهم مائة وخمسة وسبعون فرنك 175 F شهريا وهم:

1.العساكر عمر بن الحاج سليمان.

2.قلو عيسى بن الحاج سليمان.

3.كوته إبراهيم بن باحمد.

4.باسليمان صالح ب يوسف.

5.عمر أيوب قاسم بن باحمد.

انتهى الاتفاق المذكور بتاريخ يوم 1فاتح فيفري سنة 1941م".

حمدا وصلاة وسلاما

-يوم 04فيفري 1942م: أما بعد نحن أعضاء جماعة البلد (بريان) وقائدها الواضعون خطوط أيدينا أسفل هذا اتفقنا هذا نظرا للحالة الحاضرة والمعسرة جدا فيما يخص التموين اقتضى نظرنا:

أولا: جعل حد على خروج التمر من البلد إلى الخارج حسب التنبيه الواقع بالسوق العمومية بالبلد بتاريخ اليوم.

ثانيا: جعل خزانات من تمر تكون محفوظة لاحتياجات العرش مستقبلا بحيث قد فرض ذلك المقدار على الفرق حسبما يأتي:

على فرقة أولاد بالناصر                                90قنطار

على فرقة أولاد عابو                                   60قنطار

على فرقة أولاد بلفع                                   40قنطار

على فرقة أولادحل عينهم                           25قنطار

على فرقة العفافرة                                    10قنطار

على فرقة أنشاشبة وأولاد يونس                       60قنطار

على فرقة بنورة والعطف                               60قنطار

على فرقة أمي سعيد                                 40قنطار

على فرقة أولاد بخاوة                                 25قنطار

على فرقة أولاد موسى بن إبراهيم                     25قنطار

على فرقة الدبادبة                                     25قنطار

المجموع:             460قنطار

الجميع أربعمائة وستون قنطارا اه بريان يوم 4فيفري سنة 1942م".

حمدا وصلاة وسلاما

-"يوم 5أكتوبر 1942م: أما بعد نحن أعضاء جماعة البلد (بريان) وقائدها الواضعون خطوط أيدينا أسفل هذا اتفقنا على مايلي:

نظرا إلى الزيادة الواقعة في الغرامة اللازمة السنوية 1942م وفي المصاريف العرش فلأجل تسديدها اقتضى نظرنا على زيادة في الغرامة خمسة وعشرين فرنك في المائة 25 على الغرامة السابقة، راجيا من سعادة السيد رئيس الملحقة الموافقة على ذلك انتهى ببريان يوم 5أكتوبرسنة 1942م"

حمدا وصلاة وسلاما.

-"يوم 31ديسمبر1943م: أما بعد نحن أعضاء جماعة عرش بريان وقائدها الواضعون خطوط أيدينا أسفلا مراعاتنا لمصالح العرش من قبل الصحة والمقاومة ضد الأمراض الحادثة قررنا مايلي:

بعد التنبيه عنه بالسوق العمومية وذلك في شأن تنظيف البلد من الأوساخ على اختلافها نصه: فكل أحد يجب عليه أن يقوم بكناسة أمام محله كل صباح يوم الجمعة من كل أسبوع ويرمي تلك القمامات خارج البلد بعيدا وكذلك منعنا المنع الكلي رمي الماء الموسخ في الأزقة وأطراف البلد فمن فعل لم يمتثل للأوامر فإنه تجري عليه العقوبة بمقتضى القانون فمن أنذر فقد اعذر، وقدمنا لأجل ذلك البعض منا أعضاء الجماعة لأجل المراقبة راجيا من سعادة سمو رئيس الملحقة الموافقة للتقرير المسطور انتهى بتاريخ يوم 31ديسمبر1943م".

حمدا وصلاة وسلاما.

 

-يوم 5أوت 1945م: أما بعد نحن أعضاء جماعة عرش بريان وقائدها الواضعون خطوط أيدينا أسفل هذا نظرا لامتلاء سدود بريان بالرمال سيما سد باحمد والحاج وامتلاء السواقي وغالب الأجنة التي تسقى منه بحيث أصبح عديم المنفعة لا يحمل إلا اسم السد الأمر الذي سبب جفافا في آبار بريان وأفلس فلاحيها قررنا ما يلي:

1.يزاد لذلك السد من الجبل إلى الأصل الشرقي متر واحد في عرض متر ونصف سافلا مقابل غابة باحمد والحاج ومقابل غابة بن شيشة فإنه يزاد عليه ذلك المتر الواحد خمسة وسبعين سنتمترا لمنع الضرر عن تلك الغابتين.

2.يجعلفي وسط السد مقابل مجرى الوادي عشر كوات بأبواب حديدية ذات متر مربع تغلق عند الحملة وبين كل كوتين عمود عرضه على شكل عدسي عرض كل عمود متر ونصف.

1-يجعل لمصب السد سندات أربع "نطاحات" تكون في مندفع السيل.

2-تجعل أبواب حديدية لكوات الأصل الغربي والفرع الشرقي تغلق عند اللزوم.

3-يعين ثلاث أمناء واحد من أصحاب الأصل الغربي وواحد من الفرع الشرقي وواحد من أصحاب الحنية يتولون غلق أبواب السد وأبواب الساقيتين الغربية والشرقية.

.Aأن لا تغلق الأبواب أصلا إذا كان الوادي ضعيفا لا يهبط لوادي البئر.

. Bإذا وصل الوادي إلى آخر الحنية وأخذ يهبط الماء إلى وادي البئر تغلق أهـ. بريان يوم   5أوت سنة 1945م".

حمدا وصلاة وسلاما.

 

-"يوم 1فيفري 1947م: أما بعد نحن أعضاء جماعة عرش بريان تحت رئاسة قائدها الواضعون خطوط أيدينا أسفل هذا –فقد اجتمعنا لأجل نظرنا في المسئلة التي أمرنا بها جناب السيد رئيسنا للملحقة بمنشور عدد 397 فبعد الأخذ والرد في جلستنا الواقعة في الشأن ليوم فاتح فيفري 1947م-قررنا ما يلي:

وذلك قد قدمنا من بينا أربعة أعضاء الآتي أسمائهم أسفل هذا ممن لنا فيهم الثقة التامة ومن أصحاب المعرفة والصدق التام لمراقبة الأسعار للسلع و المواد لدى

التجار –بعد أدائهم اليمين الشرعي على القيام بذلك الوظيف القيام التام بالعدل والانصاف وهم:

1.الأطرش الناصر بن إبراهيم     خليفة وشيخ         فرقة أولاد بالناصر

2.كاسي موسى الحاج داود بن محمد                   فرقة أولاد بلفع            

3.قراس باحمد بن باسعيد                                   فرقة أولاد حل عينهم

4.حشاني محمد بن حشاني                                 فرقة أولاد موسى بن إبراهيم

انتهى ببريان يوم 1الفاتح من فيفري 1947م".

حمدا وصلاة وسلاما

-"يوم 25ديسمبر 1947م: ما بعد نحن أعضاء جماعة عرش بريان وقايدها الواضعون خطوط أيدينا أسفل هذا اتفقنا على بيع قطعة أرض بيضاء من أراضي العرش معدة للبناء بناحية بودواية مساحتها إثني عشر مترا وخمسين سانتمتر طولا وتسعة مترا عرضا لفائدة لاكومين أي ثمن البيع يدفع في صندوقه ، وكما نلتمس من سعادة سمو الوالي العام على القطر الجزائري الإذن على البيع المسطور اهـ. بريان يوم 25ديسمبر 1947م".

حمدا وصلاة وسلاما.

 

-"يوم 23ماي 1948م: أما بعد نحن أعضاء جماعة عرش بريان وءاغاها الواضعون خطوط أيدينا أسفل هذا، ان في جلستنا الخصوصية ليوم 23 التاريخ على الساعة الخامسة مساء في بعض مصالح العرش وبالأخص في شأن مسألة مياه السيل وجريانها بما ينتج منه، بحيث أن الأودية الجنة قد امتلئت جدا في الحال بالتراب المرمي بها من أصحاب الاجنة المجاورة وتعطلت من أجله المياه السيل ووقعت مضرة كبيرة في المكان.

قررنا ما يلي: وذلك أمرنا على رفع حينا أي في أجل غايته آخر من شهر أجوان القابل ذلك الثراب، ثم امنعنا المنع الكلي حيث التنبيه الواقع يوم 23 التاريخ

بالسوق العمومية على رمي مستقبلا التراب مهما كانت كميته في الأودية عموما.

راجينا من سعادة سمو رئيس الملحقة على هذا القرار والاعانة على تنفيذه ان احتجنا لذلك اهـ. بريان يوم 23 ماي 1948م"

حمدا وصلاة وسلاما

-"يوم 20جوان 1950م: أما بعد نحن شيوخ الفرق العرب المضافة الثلاثة عرش بريان:

سماحي أحمد بن الحاج سماحي، حشاني محمد بن حشاني، قرين أمعمر بن بوزيان، الواضعون خطوط أيدينا أسفل هذا، بحيث قد وقعت تسميتنا انتخابا رسميا وأن لنا حق في مشاركة زملائنا المزابيين بدون فرق في جميع المصالح العرش من الكيس وغيره على الاطلاق والعموم ولنا مالهم وعلينا ما عليهم كذلك وجب علينا أن ندفع ما يجب على فروقنا من قبل البعض من مصاريف العرش في كل مناسبة.

انتهى ببريان ليوم العشرين من شهر أجوان 1950م.

السماحي أحمد

حشاني محمد

قرين امعمر".

حمدا وصلاة وسلاما.

-"يوم 15ديسمبر1950م: أما بعد نحن أعضاء جماعة عرش بريان وآغاها الواضعون خطوط أيدينا أسفل هذا، قد اتفقنا على مايلي: وذلك قد تحملنا على انفسنا على دفع ثمن الواجب على المقدار الكافي من الغاز للمسيد وقاية من البرد للصبيان في الفصل الشتاء اثناء العيادات الطبية.

انتهى ببريان ليوم 15ديسمبر 1950م".

حمدا وصلاة وسلاما

-"يوم 5ماي 1951م: أما بعد نحن أعضاء جماعة عرش بريان وءاغاها الواضعون خطوط أيدينا أسفل هذا بعد أن أخبرنا المسيو قيلان المهندس أن مصلحة الهيدروليك قد تبرعت بمبلغ مليونين فرنكات اعانة لاصلاح الفساد الواقع بالسد الجديد فعليه فقد اتفقنا والتزمنا على انفسنا بأن تتميم عمله يكون على العرش ان لم يكفي ذلك العدد المذكور اهـ. بريان يوم 5ماي 1951م".

حمدا وصلاة وسلاما

-"اما بعد نحن أعضاء جماعة عرش بريان وآغاها بل خليفتها الواضعون خطوط أيدينا أسفل هذا ان جلستنا الغير الاعتيادية الواقعة ليوم 8 التاريخ على الساعة التاسعة والنصف صباحا قررنا ما يلي:

وذلك قد اتفقنا على تسمية السيد بودي عمر بن سليمان ابن المرحوم ءاغة بودي سليمان قايدا على العرش في مكان والده المذكور بحيث لا نقبل ولا نرضى من يتولى علينا غيره وكما نلتمسوا من السادات الحكام عموما ومن جناب السيد الوالي العام على القطر الجزائري خصوصا التوفيق على ذلك بريان يوم 8نوفمبر 1952م".

حمدا وصلاة وسلاما

-"أما بعد نحن جماعة أعضاء عرش بريان وآغاها الواضعون خطوط ايدينا اسفل هذا في جلستنا الغير الاعتيادية يوم العاشر من شهر جانفي الجاري، بعد اطلاعنا على مضمون المنشور المؤرخ يوم 22ديسمبر1951تحت عدد 188 من جنان السيد رئيس الملحقة بغرداية في شأن الاصلاحات التي يجب تنفيذها واتفقنا على ما يلي:

 

1.واد أنساء:

أولا: تنظيف وإصلاح الجب (الخزان) المتصدع مع خدمة الساقية التي يوصل إليه الماء ولا يستلزم خدمة كبيرة، ونحن في اشد الحاجة اليه في هذا العام.

ثانيا: إصلاح الطريق المعد للسيارات من السودان إلى كفوس.

ثالثا: إحداث جب في المكان المسمى الامسابية في ذلك الوادي وإصلاح الطريق الموصل إليه.

رابعا: جعل بعض سدود من شبكة من حديد سلك في الوادي ليبقى دائما صالحا للحرث والمفلى(المرعى).

 

2.وادي بالوح:

أولا: إصلاح البئر الموجودة في المكان المسمى الهسكول على طريق الغياط.

ثانيا: إحداث طريق للسيارة إليه لأنه واد كبير صالح للحرث ومحروث في هذه السنة حرث كبير.

ثالثا: إصلاح بالوادي المذكور بئر تسمى بئر الغشا وقد لزمتنا عليه مصاريف في السنة الماضية في اصلاحه مبلغ ستة وعشرين الف فرنك 26000F وقد افسدته الحملة في هذه السنة ويحتاج للخدمة عاجلا.

رابعا: خدمة ماجن (بسان) واشريعة في ابيار سيدي مبارك تصلح لميراد المواشي وغيرها.

 

3.وادي الكبش:

أولا: تنظيف البئر الموجودة بالوادي قريب لطريق السيارة.

ثانيا: إصلاح البسان وأشريعة الموجودان سابقا بذلك البئر.

4.وادي السودان:

أولا: إحداث بئر بمكب البقرة أو بمكب بوحوارة.

ثانيا: إصلاح الجب (الخزان) للسقي الموجود هناك على طريق السيارة الكائن بالاعمور، اغاثة للطريق و لاصحابالحرث والمواشي، هذا الوادي صالح للحرث والمفلى ومحروث بقوة في هذه السنة ولكنه بدون ماء وخال من المشاد للمياه.

 

5.وادي المداغ:

إصلاح الجب (الخزان) الموجود على طريق السيارة ثم الزيادة في كبره.

 

6.وادي نشو:

إحداث الجب (الخزان) في الوادي بمكب برطيم بحيث فيه مشقة كبيرة من قلة الماء.

انتهى بريان يوم 10جانفي 1952م".

 

خاتمة

لقد قمنا في كتابنا هذا بدراسة تاريخية حضارية لمدينة بريان ومحيطها، منذ ما قبل التاريخ إلى مطلع القرن العشرين من خلال ومضات ومختصرات تفيد القارئ للاطلاع بصورة وجيزة على الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والدينية والثقافية والأنظمة العرفية المتداولة والعادات والتقاليد في المجتمع البرياني نلخصها فيما يلي:

يعود تاريخ بريان إلى حقب تاريخية قديمة قدم العصور، حيث الوجود البشري للإنسان البدائي الذي عمر المنطقة منذ آلاف السنين وترك بصماته عبر النقوش الحجرية والرسومات على شكل جداريات وأخرى فوق الهضاب، ومن هنا نستنتج أن هذه المنطقة كانت آهلة بالسكان منذ القدم، ثم انتقلنا إلى نشأة وادي مزاب كون بريان جزء منه والقبائل التي انتقلت إليه هي قبائل بربرية أمازيغية زناتية، أسهمت في تأسيسها بعد تأسيس القرى الخمس، واستطاعت هذه القبائل أن تتفاعل فيما بينها وتُكوّن مجتمعا راقيا متحضرا من مختلف جوانبه، وكما أن بريان نزلت به أعراش وعشائر مختلفة إباضية، كذلك نزلته قبائل وعشائر مالكية عاشت كلها جنبا إلى جنب وتعاونت معا في الدفاع عنها وعمارتها.

أما من الناحية السياسية نجد أن الحكم كان في رئيس الجماعة ثم انتقل إبان الاحتلال الفرنسي إلى القياد الذين تولوا القيادة وحاول كل قايد إنجاز أعمال ومشاريع مهمة أسهمت في تنظيم ورقي المجتمع، وكذلك يمثل القضاء ركيزة أساسية في المجتمع لفض الخصومات وفك النزاعات وتصفية التركات وإعطاء كل ذي حق حقه، وكل هذا يعد مكسبا حضاريا لتطور أي مجتمع، ومن بين التنظيمات التي كانت قائمة في المجتمع، ضمان العشائر وهؤلاء أسهموا في تنظيم وترتيب عشائرهم فهم الرابطة الصلبة التي كانت بين الهيئة الدينية وهم العزابة وهيئة القياد

مكونين مجلسا استشاريا لعرض أهم القضايا والنظر فيها لجلب المنافع للبلدة، وقد تم وضع بعض النظم الأخرى مثل نظام الأمناء والذي كان العين المراقبة لقوانين وعوائد البلد في الفلاحة والتجارة وكذا العمران، ومن ناحية أخرى نجد نظام (الدلالة) كان وراء تنشيط وتنظيم الحركة الاقتصادية في السوق.

وفي الجانب الآخر، نجد أن لبريان مصادر مائية جد معتبرة منها المياه الجوفية والسطحية بحيث تم حفر آبار وتشييد السدود لحجز وتخزين المياه والتي تعد مصدر الحياة والاستقرار للمنطقة.

كما أنه نشطت الحركة الاقتصادية بتنوع مجلاتها الفلاحية والصناعية والتجارية وحققت أرباحا جد معتبرة كانت وراء رفاهية المجتمع وتحقيق الاكتفاء الذاتي.

وفي الناحية الاجتماعية كان المجتمع منظما تنظيما راقيا بحيث نجد لكل عشيرة عددا من الديار أي أسماء العائلات التي تتكون منها وكان بينها تكافل وتضامن اجتماعي كبير والتي تعد لبنة من لبنات المجتمع، ويزخر المجتمع البرياني بعادات وتقاليد منها الزيارة وتينوباوين والمولد النبوي الشريف والأعراس الجماعية كلها أسهمت في ترابط أواصر المجتمع.

ونجد كذلك من بين الإنجازات التي تم التوصل إليها إنشاء مصلحة للبريد ومستوصف يتكفل بصحة المواطن.

وفي الجانب الديني نجد هيئة العزابة التي تهتم بتسيير شؤون البلدة من الناحية الدينية كتشييد المساجد والمدارس القرآنية وتنظيم الأعراس الفردية والجماعية وهي المشرفة على المسجد والمجتمع.

أما الجانب المعماري حيث الأسلوب الحضاري والنمط العمراني والمعالم لأثرية التي أعجزت الباحثين والمهندسين من حيث التصميم والدقة ولكن نتأسف من ضياع هذا الإرث الحضاري الكبير أو كاد، حيث أصبح ينقرض يوما بعد يوم ولا حياة لمن تنادي.

أما من الناحية الثقافية فنجد أن حياة التعليم في بريان وتطوره منذ مطلع القرن العشرين إلى تاريخ اليوم كان بفضل المجهودات المبذولة من قبل المشايخ والمعلمين الذين سهروا على التربية والتعليم وتكوين الناشئة دينيا وخلقيا، كما أنه برز بعض الشعراء في البلدة منهم من ترك لنا دواوين شعرية ومنهم من أبدع قصائد شعرية في مختلف المواضيع.

كما أننا قمنا بذكر أحداث متفرقة ونماذج من اتفاقيات جماعة وقايد عرش بريان الهدف منها إبراز مدى التنظيمات الهامة التي كان يزخر بها مجتمعنا و الإنجازات التي تحققت في الميدان بفضل تكاثف جهود أفراد المجتمع.

أخيرا نرجو أن يلقى هذا الكتاب صدى طيبا في نفس القارئ الكريم، ويكون طموحا في رقي المجتمع وكذا بعث التراث الحضاري العريق لبريان، كما نطمح في المستقبل أن يهتم الناشئة بالتاريخ والآثار من أجل الوصول إلى مجتمع راق ومتحضر يعيش الأصالة والمعاصرة.

الملاحق:

عقد قسمة عرش بريان أرض وادي الكبش و ورياش

عقد قسمة رقم 100 سجل 6 المؤرخ يوم 13سبتمبر 1889م

استخرجت هذه النسخة من أصلها المحفوظ بالمكتب لطالبها وهذا نصها.

بالمحكمة الشرعية الإباضية ببلد بريان أمام قاضيها في التاريخ وهو الشيخ القاضي العلامة السيد الحاج الناصر بن الحاج إبراهيم وبمحضر شهديه أمدهم الله بعونه-أمين- حضر أمام شهيديه باليوم 15 الخامس عشر من شهر ذي الحجة سنة توافق ليوم 12أوت الثاني عشر سنة 1889 م ولما تم أمر ما سيأتي الى الأن جميع أعضاء جماعة بريان وخلفاء بعضهم وهم رجل من ورجلان كل فرقة مع قائدهم وهم: الحاج أمحمد بن الناصر بن عمر وحمو بكر بن حمو من

المسيمة أولاد بالناصر. وكاسي بن صالح الملقب ببهدي وباسعيد بن موسى من فرقة المسمية أولاد عابو.

وسليمان بن كاسي بن باعلي من فرقة أولاد بلفع.

وبهون بن عيسى الملقب بتربح من فرقة المسمية أولاد حل عينهم.

وعيسى بن باعلي من فرقة المسمية العفافرة.

وأمحمد بن صالح وبهون بن حمو الملقب ببوكراع من فرقة المسمية أمي سعيد.

وكاسي بن عيسى بن حمو والحاج أمحمد بن بكر بن بابا من فرقة المسمية النشاشبة أولاد يونس.

والحاج صالح بن يامي من الفرقة المسمية أهل بنورة .

والحاج سليمان رمضان من فرقة المسمية أهل العطف .

فهؤلاء رجال فرق

وعبد القادر بن إبراهيم بن أمطلق والزروق بن أغويدر وأحمد بن سعيد من رفقة المسمية أولاد خديجة.

وعيسى بن أحمد بن أبكير ومحمد بن أرويشد من فرقة المسمية الأقسامة ومحمد بن مخلوف من فرقة المسمية أرقاب.

وعلي بن أعطية من فرقة المسمية المهادة.

فهم رجال عرش أولاد يحي

والأخضر بن أحمد بن أغويدر من فرقة الدبادبة.

فهم رجال المتعينون من عرش بريان عرب وبنو مزاب من غير قيد.

حضور فرقة وأشهدنا على أنفسهم وهم بحال يجوز منهم وعليهم شرعا أنهم اقتسموا جميع أرض وادي المسمى الكبش المعلوم من أوله إلى آخره وذلك بعد الكيل والتعديل وجد النظر في ذلك وبذل الجهد وبعد أن أعطوا العرش المذكورين للقائد قطعة من أرض لخاصة نفسه بطيب أنفسهم في حق خدمته وتعبه في ذلك وهي معلومة عند مدفع شلخة المسمية الدلاعة العليا محدودة من الحجر المنبوت بوسط الوادي المجعول كالسد وهو مغضر المسمى بقاعة وسر مع الوادي إلى الجهة السفلية إلى حد البطمة الموالية للسندة القبلية وهي على طرف الوادي من الجهة الغربية ومقابلها إلى الجبل الواعر الجوفي للشلخة المسمية دلاعة العود.

كما اتفقوا وأعطوا للقاضي كذلك في تعبه وحق خدمته ومسيرته لوادي الكبش بأغراضهم وبطيب أنفسهم قطعتين أرض بحومة المسمية المقام وهي أرضه التي كان يحرث فيها قبل، حدها من السدرة الصغيرة الكائنة بوسط الوادي القبلية لحنية المقام ومقابلها للجبلين وسر مع الوادي صاعدا إلى ثلاثة الحجرات المقرونات الكائنات في جدر الجبل الغربي عند شق القبلي للشلخة القبلية للبطمتين القبليتين لمدفع وادي ورياش وهي بالجبل الغربي مقابل ذلك للجبل الشرقي.

ثم اقتسموا باقي الوادي على عدد الفرق المذكورة على قدر تفاوتهم في القلة والكثرة وابتداء القسمة من أسفل الوادي.

أول ذلك ناب فرقة أرقاب وفرقة أولاد الشين والمهادة وفرقة القسامة من حد البطمة القبلية للبير الغربي لطريق الكروسة وسر مع الوادي الجهة السفلانية إلى مدفع وادي الكبش عند إنتهاوه من أسفل فيه أحد عشرة قسمة منها أربعة لأولاد الشين والمهادي وأربعة للرقاب وثلاثة للقسامة وناب لهن ذلك في الشركة على حسب ماذكر.

وناب فرقة المسمية الأفرحات من حد بطمة المذكورة وهي القبلية للبير المذكور حد الفرق المذكورة وسر مع الوادي صاعدا إلى البطمتين المتقابلتين ومقابلهما للسندة الشرقية والغربية هذا ماناب لها.

وناب النشاشبة وأولاد يونس في الشركة من حد البطمتين المذكورتين بوسط الوادي وهي منفردة وحدها ومقابلها الجبل الشرقي والغربي وهذا ماناب لهما.

ثم ناب أولاد حل عينهم من حد مغدر المسمى بسندة وسر مع الوادي صاعدا إلى حد السدرة المعرفة يعني أنها أعراف صاعدة للهواء والكائنة بوسط الوادي القبلية لبطمة الصغير التي بحنية المسمية السوق هذا ماناب لها.

ثم ناب لعشيرة أولاد عابو من حد السدرة المذكورة وهو حد انتهاء مناب عشيرة أولاد حل عينهم واصعد مع الوادي إلى السدرة القبلية لمدفع شلخة التي معها الطريق السالك لمغدر المسمى بقاعة ومقابل ذلك للجبل الغربي والشرقي هذا ماناب لها.

ثم ناب عشيرة المسمية أهل بنورة وعشيرة المسمية أهل العطف في الشركة بينهما أنصافا بلا فضل باتفاقهما على ذلك من حد السدرة المذكورة وهو حد انتهاء مناب عشيرة المسمية أولاد عابو وسر مع الوادي صاعدا إلى البطمة الكبيرة الموالية للقطاعة الغربية ومقابلها إلى الجبل الواعر الجوفي لشلخة المسمية دلاعة العود وهو حد أرض القائد يحي بن عفاري هذا ماناب لهما.

ثم ناب العفافرة من حد أرض القائد يحي بن عفاري والحد المعلم هو الحجر المنبوت بوسط الوادي المجعول كالسد على عرض الوادي القبلي لمغدر المسمى بقاعة وسر مع الوادي صاعد إلى طرف شلخة المسمية العساوي وهو طرفهاالقبلين ومقابل ذلك إلى الجبل الشرقي هذا ماناب لها.

ثم ناب فرقة المسمية الدبادبة من طرف القبلي للشلخة المذكورة وهو حد الأعلى من مناب العفافرة وسر مع الوادي صاعد إلى حد الزلج الذي بالجبل الشرقي وهو الجبل الواعر ومقابل ذلك إلى الجبل الغربي هذا ماناب لها.

ثم ناب فرقة المسمية أولاد خديجة من حد الثلاثة السدرات الكائنات مدفع الغرافة القبلية الغربية للبطمة الجوفية لمدفع وادي المسمى الطفلة والغرافة بالجبل الغربي ومقابل ذلك إلى المرشق الأعلى وهو الجوفي لمدفع وادي المسمى الطفلة وسر مع الوادي صاعد إلى حد ما تنتهي ثلاثمائة ذراع فوق البطمة المذكورة وهي الجوفية الغربية لمدفع وادي المسمى الطفلة وهي البطمة المنفردة ولا بطمة حْداها إلى مقبرة المسمية السيد طالب وابتداء كيل الثلاثمائة ذراع من حد البطمة المذكورة إلى الجهة العليا وهو حد مناب عشيرة المسمية العرام كما ناب لها بوادي المسمى ورياش وهي الخمسمائة ذراع في ابتداء وادي ورياش للعربي بن الطاهر ويكيلون تسعمائة ذراع فوق الخمسمائة ذراع وسر مع الوادي صاعدا إلى ما تنتهي التسعمائة ذراع هذا ماناب لها.

ثم ناب العربي بن الطاهر خمسمائة ذراع في ابتداء وادي المسمى ورياش.

ثم ناب عشيرة المسمية العرام(عمي سعيد) من حد ماتنتهي الثلاثمائة ذراع من البطمة المذكورة وسر مع الوادي المسمى الكبش إلى منتهى وادي الكبش أعلاه هذا ماناب لها.

ثم ناب عشيرة المسمية أولاد بالناصر من حد الزلج المذكور بالجبل الشرقي وهو حد الأعلى من مناب الدبادبة وسر مع الوادي صاعدا إلى حد السدرة الصغيرة القبلية

لحنية المسمية المقام وهو حد السفلي مناب القاضي ثم ناب لها فوق مناب القاضي من حد الحجرات الثلاثة الكائنات بجدر الجبل الغربي عند منكب القبلي للشلخة القبلية الغربية للبطمتين القبليتين لمدفع وادي ورياش ومقابل ذلك إلى الجبل الشرقي وسر مع الوادي صاعدا إلى حد السفلي من مناب فرقة المسمية أولاد خديجة وهو حد ما تنتهي أربعة عشر مائة ذراع من ابتداء وادي ورياش صاعدا إلى منتهى أعلى وادي ورياش صاعدا إلى منتهى أعلى وادي ورياش ولا مانع لهم إلى منتهى الوادي هذا ماناب لها.

هذا ماناب لكل واحدة من الفرق المذكورة على يد نائبهم المذكور وخرجت مما سواه قسمة جائزة شرعية وعلم كل بما ناب له وخرج عنه بهذه المقاسمة وسلم كل حقه لشريكه وتسلمه منه وحازه حوزا بعد الروية والتقليب والطوع والرضا والإحاطة والعلم وهما على الحالية الجائزة شرعا شهد بذلك من علمه وتحقق به من المعرفة بتاريخ يوم 17محرم 1307هجرية المطابق ليوم 13سبتمبر سنة 1889م.

وتعريفه النسخة قدره بمبلغ 45.00 دج قبضت بوصل يحمل رقم 1225بتاريخ يوم 21ديسمبر سنة 1988م[2].

عقد شراء جماعة بريان أرض واد أنسا

نسخة تنقيل جماعة بريان سليمان بن علي ومن معه عدد 530 سجل 69 يوم 29ديسمبر 1911م موافق 04محرم 1330ه عن المحكمة الإباضية بغرداية.

حمد وصلاة وسلاما

ففي يوم 14جانفي 1969م استخرجت هذه النسخة من أصلها لطالبها السيد كله صالح بن محمد بن إبراهيم سوغ له إستخراجها لإتيانه برسم مماثل مقيد في دفتر قديم نصها حرفيا الحمد لله وحده أما بعد فهذا نقل رسم من خط من سيأتي ذكره وهو نقله من خط قبله نصه بعد البسملة و التصلية و الحمدلة أم بعد فإن جماعة بريان منهم سليمان بن علي والسايح بن عابو وعفاري بن عبد الله إشتروا على الزناخرة والزرقان وادي المسمى بوادي أنسا من مكب الحلف إلى مكب وادي البير في بطمة سيدي أمحمد السايح من البائعين مقدمين الزرقان والزناخرة منهم أحمد بن منصور والأخضر بن الأطرش على الزرقان والزناخرة وأحمد بن إسماعيل بن مصطفى وأحمد بن محمد الزياني على الزناخرة بثلاثة نعجة وخمسون برنوس وأربعمائة ريالة سلمه الوقت وصلت البائعين وبريت ذمة المشترين بشهادة زرقون بن علي والكبير بن أعمر والحاج بن الحبيب ويعقوب بن الرازق وساسي بن الأخضر والعربي بن أحمد بن سعيد بن سعيد بن يدين والفقيه السيد بولانوار والمصطفى بن عبد الرحمن وبرهيان بن أحمد وجم غفير يطول ذكرهم والكاتب الأخوين صاحب ألف والجرد عمر بن العمر الحمر يوم 13رجب عام 1100 ه أما ماوجد مكتوب ونقلتها حرفا بحرف بلازيادة ولا نقصان من كاتبه لأوائل من جمادي الأول عام 1208ه يوسف بن حمو ونقله كاتبه لأوائل من شعبان عام 1298ه باسعيد بن موسى بن باحمد كفى بالله شهيدا أنتهى ماوجد بخطهما الأول شيخ بني يسجن والثاني كان قاضي بريان سنة 1329ه يوم 30ذي الحجة 1329 يوم 22ديسمبر 1911م وسجل يوم 29ديسمبر 1911م وسجل يوم 29ديسمبر 1911م أجرته 3فرانك يليه الإمضاءات بابا بن الحاج داود وداود بن الحاج

بكير إنتهى نقلها مماثلا لأصلها لتاريخ بعدد أجرتها بالبحث والقرطاس ستة دنانير قبضت بتوصيل عدد 242 ([3]).

عرش بريان هذا بيان قسمة أرض وادي أنساء

وقع يوم 11نوفمبر 1916م

-فرقة أولاد بالناصر

علامة الأرض بين أولاد بالناصر والعفافرة.

علامة سدرة من الغرب في جوف سدرتان.

عرض الوادي 100متر.

طول الوادي 5577متر.

-فرقة العفافرة

عرض الوادي 100متر.

طول الوادي 1419متر.

-علامة الأرض بين العفافرة والدبادبة

علامة حجارة في قطاف من الغرب ومن الشرق بطمتان

عرض الوادي 100متر .

طول الوادي 3217متر.

-علامة الأرض بين الدبادبة وأولاد بن خاوة.

بينهماحجارة في حشيت الأرض من أظهر سدرة كبيرة، قبلتها بطمة في حشيت الخنقا.

عرض الوادي 100متر.

طول الوادي 3531متر.

-علامة الأرض بين موسى بن إبراهيم وأولاد بن خاوة.

من الغرب وإلى منها الرخما وستة مترات واثناني إلى الشرق، اثنان سدرات.

والمدون من قبله.

عرض الوادي 500متر.

طول الوادي 2178 متر.

-علامة الأرض بين موسى بن ابراهيم وأمي سعيد.

بينهما المدون تسعون متر من الغرب حتى إلى الحجرة مبنوات من الغرب.

عرض الوادي 100متر.

طول الوادي 3400متر.

-علامة الأرض بين عمي سعيد والنشاشبة.

عرض الوادي 100متر.

طول الوادي 3400متر.

-علامة الأرض بين النشاشبة وبنورة.

بينهما الرصفة من فوق الخنقا علامة حجارة من الغرب خنشوش مكان سراق.

عرض الوادي 100متر.

طول الوادي 3234متر.

-علامة الأرض بين أولاد عابو وأولاد بلفع.

بينهما من الغرب حجارة ونادر قديم.

عرض الوادي 100متر.

طول الوادي 2475متر.

-علامة الأرض بين أولاد بلفع وأولاد حل عينهم.

بينهما من الغرب بطمتان من الشرق أجرعي ومن الغرب الخراط وهباط.

عرض الوادي 100متر.

طول الوادي1150متر.

بيان المجموع المترات جملة الواد.

أولاد بالناصر                                                     5577متر.

العفافرة                                                           1411متر.

الدبادبة                                                            3217متر.

اولاد بن خاوة                                                     3531متر.

اولاد موسى بن ابراهيم                                             2178متر.

أمي سعيد                                                           3400متر.

النشاشبة                                                             3400متر.

أولاد بنورة والعطف                                                   3400متر.

أولاد عابو                                                             2234 متر.

أولادبلفع                                                              2475متر.

أولاد حل عينهم                                                         1150متر.

البقي في الواد حدادة زوج بطمات من الغرب والشرق جرعاية .

فرقة أولاد حل عينهم (قسمة الأرض)

النوحي            215

ب

بغوتي               275

قراس               200

سعودي             200

تربح                 200

مولود               200

كاسي وصالح       200

الوصفان             200

 

عقد أرض العفافرة

الحمد لله وحده وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم.

هذه نسخة أخرجت من سجل الرسم عدد 11يوم15 مارس سنة 1919م لطالبها للحاجة بها بإذن من ذي الخاتم أعلاه نصها.

بالمحكمة الشرعية المالكية قسم 72وادي مزاب ببلدة غرداية أمام قاضيها في التاريخ وهو الفقيه السيد أحمد بن محمد وبمحضر شهيديه أمدهم الله بمنه أمين حضر إذ ذلك صالح بن عمر المكنى أكراوا المزابي الغرداوي أصلا وقرارا فرقة العفافرة التاجر حرفة في التاريخ وبيده رسم قديم بخط الطالب الحاج صالح بن محمد بن الحاج إبراهيم المزابي الغرداوي أصلا ومسكنا وطلب مكن ذي الخاتم أعلاه وفقه الله لما يرضاه تنقل ذلك في سجل المحكمة المذكورة لحفظه وخوف ضياع أصله عليه فأتى به لذلك بعد التعريف..([4])

خير البرية لما طلبت العفافرة لدى مجلس وادي مزاب في روضة الشيخ أبي عبد الرحمن يوم الخميس لثامن ليالي من صفر عام 1293ه من أهل بريان ماعندهم من الملك في بريان أعني حضهم ونصيبهم مما باع العرش داخل البلد للبناء وخارجها للغرس....وماكان للأفراد أما العفافرة أدعوا أن العرش باع نحو ثمانين جنانا أرض بيضاء للغرس وعديد قطعات أرض داخل البلد للبناء وأهل بريان أجابوا بأن لم يبلغ ما باع العرش خارج البلد أكثر من سبعة عشرة جنانا وفي البلد باع أقل مما إدعت العفافرة ومع ذلك كلما بعناه يحضر فيه رجل من العفافرة الذين معنا في البلد ويتصرف في الأمور معنا لهم رجل مع جماعة الأعوام ورجل مع عزابة المسجد وقد صرفنا الثمن في مصالح البلد فبعد احجاج الفريقين اتفقى رأي المجلس على أن يعينوا رجالا من القصور الخمسة يذهبون لبريان ويعين العفافرة رجلين وأولاد نوح

كذلك يروهم كل المواضيع التي باعهم العرش ثم بعد ذلك يبنون بينهم الخصومة وأما دعوة الأفرد فمن عرف شيئا بيد الغير يطالبه للشريعة لا يمنع و لا يدخل بينهم عرش أولاد نوح ولا عرش أولاد العفافرة فهذا وقع الفصل ثم بتاريخ 01من صفر المذكور وقع الاجتماع في الشيخ عبد الرحمن يخرج من غرداية بل فاتفقوا على سفر من يعين أهل كل بلد لبريان يكون صبيحة يوم الثلاثاء الموفى عشرون يوما من صفر من روضة الشيخ أبي عبد الرحمن فخرج من غرداية الفاضل الشيخ الحاج صالح بن كاسي والفاضل عمنا ابو بكر بن الحاج مسعود وعمنا كاسي بن الشيخ بابا بن يونس والكاتب صالح بن محمد بن الحاج ابراهيم وعيسى بن الحاج ابراهيم بن عيسى بن الحاج ومن بني يسقن الفاضل الشيخ الحاج امحمد بن عيسى وعمنا الحاج احمد بن عيسى وعمنا الحاج حمو بن يحي بن يوسف ومن بنورة عمنا احمد بن عيسى ومن مليكة بابا عيسى بن كاسي بن بابا عيسى ومن العطف الفاضل عمنا الحاج امحمد بن باحمد ودادي حني بن بابا بلغ من ذكر عشية يوم الثلاثاء المذكور يعين من اولاد نوح ستة رجال وهم عمنا باسعيد بن موسى وعمنا عيسى بن باحمد والحاج ابراهيم بن باحمد اجريبة لقبا ويحي بن عفاري ومحمد بن داود وصالح بن الناصر باحميدة والعفافرة وكلوا قاسم بن حمو كزول وابراهيم بن علي ادباش وابراهيم بن ابي علي بن ابراهيم وابراهيم بن ابياحمد بريم فخرجنا للتجريد يوم الاحاد ويوم الثاني والعشرين فلما كيلنا الارض التي باع العرش داخل صور البلد كما ان اووها لنا اعني جماعة العفافرة وجماعة اولاد نوح وكذلك جميع ارض الغرس م غرس منه....

فاتفقت الجماعتان المذكورتان محضر بيع من ذكر اعلاه على ان يعطي عرش بريان لعرش العفافرة نضير ما باع الى تاريخ خمسة وعشرين من صفر عام 1296ه داخل البلد قدر خمس عشرة دارا من الارض كل دار يكون عرضها خمسة وعشرين ذراعا وطولها كذلك يحسبون لهم تلك الارض خمسة ديار من الارض المبيعة قبل يردها عرش بريان ممن مشتريها بما امكنه ويزيدون لهم من انتهاء حد ارض المعوضة لاكراوة واولاد محرز اعني لمن ثبتت منهما الى ناحية المغرب الى الصور وما يخصهم عن استفاء الخمس عشرة دار يزيدونه لهم داخل الصور اينما يرضي العفافرة من ارض الذي لم تبلغ قبل هذا هذا وايضا يعطوهم عوض ما بيع من الارضين للغرس خارج البلد الى اليوم قدر اربعين جنان طوله مائة ذراع وعرضه كذلك مائة ذراع ارضا بيضاء للغرس يكون ابتداء هذه ارض من حد سد المغارة قبلة في الحنية هذا كله على وجه الصلح واما تواكل دعوة في شأن ما باع عرش بريان مند خرجت العفافرة من بريان الى يوم خمسة وعشرين من صفر عام 1294ه اربعة وتسعون ومائتين والف خاصة قصر او غابة ثم مر هذا الصلح ببلد بريان ضحوة يوم الاحد لخمسة وعشرين ليلة خلون من صفر عام 1294ه اربعة وتسعون ومائتين والف وشهد بجميع ما ذكر اولهم الفاضل الشيخ صالح بن كاسي والفاضل عمنا كاسي بن الشيخ بابا بن يونس وعمنا الحاج احمد بن عيسى وعمنا عيسى بن الحاج سعيد وعمنا دادي حني بن بابا عيسى وعمنا الحاج حم بن يحي بن يونس وكاسي صالح بن محمد بن الحاج ابراهيم صالح بن محمد وايضا مكتوبا باسفله اربعة سطر نصهم كتب على ثلاثة نسخ واحدة للعفافرة وواحدة لاولاد نوح وواحدة ارسلت لحاكم دايرة الاغواط انتهى نص الوثيقة المذكورة اعلاها خاتم الشيخ القاضي المذكور وكما نقلت حرفا بحرف من غير زيادة ولا نقصان على الذاعي اسمه اسفله وعرفه في تاريخ يوم 12شعبان سنة 1309ه...........([5]).

وبه الحاج المشري ثلاثة فرنك احمد بن محمد قاضي انتهت النسخة المومل اليها كما وجد في اصلها حرفا بحرف دون زيادة و لا نقصان مع المقابلة وبه عبيده ابراهيم بن الحاج احمد.

وثيقة في مسألة بناء المدرسة القرآنية لتعليم أبناء البلد.

الحمد لله وحده وبه نستعين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وسلم

الجزائر يوم 1سبتمبر 1932م

حضرة الفضلاء الكرام الاحبة الاعزاء السادات عيسى بن صالح بن صالح، حمو بن عبد الله بن بن يحي محمد بن صالح بحميدة باحمد بن يوسف زيطاني وتربح محمد بن عيسى حفظهم الله ورعاهم.

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته والتحية والاكرام من كاتبه عن اذن السيد موسى بن الحاج موسى وبعض من اعيان الجزائر اللآتي أسماءهم السادات ناصر بن يوسف زيطاني سليمان بن عمر بودي صالح بن عيسى تربح بكير بن حمو عبد الله والكاتب سليمان بن ناصر بن حمو الزيات.

اما بعد فقد كتبنا لكم هذا الجواب في مسألة النقود المجموعة من اهل الخير والصلاح المحفوظة على وجه الامانة تحت يد السيد عيسى بن صالح وذلك العدد مجموع لمسألة التعليم لشبان بريان ولم يتم الامر في ذلك التاريخ.

وحيث انها وقعت مدرسة لتعليم ابناء البلد وهي رايجة من مدة تفوق الثلاث سنين وانه وقع بناءها كما هو قبلكم وقد تأملنا نحن الواضعون خط ايدينا اسفله في القضية ووجدنا ان هذا هو محلها ولاجله جمع هذا العدد وعلى هذا ومن اجله نرجو منكم تدفعوا لحامل الجواب اليكم وهو واحد منا السيد سليمان بن عمر بن سليمان بودي وليدفعه هو في مصالح وبناء هذه المدرسة المشار اليها ولكم الاجر التام من الملك العلام نرجو منكم تنفيد المسألة لترفع المسؤولية عن الجميع لا يخفاكم حالة اموال الحبس والاماين وما اشبه ذلك نسألوا الله ان ينجينا واياكم من التبعات انه سميع مجيب وصلى الله على سيدنا محمد وآله في البدء والختام.

التوقيعات: وبه موسى بن بالحاج، الناصر بن يوسف، بودي سليمان، تربح صالح بن عيسى، سليمان بن الناصر بن حمو، بكير بن حمو.

عرض المجلس التأسيسي

لجمعية الفتح بريان

على الساعة التاسعة من صباح الاثنين 41ذى الحجة الموافق ليوم 11نفامبر 1987اجتمع بقاعة المدرسة القرآنية بريان، ميزاب-ما يقارب عن مائة من أعيان بريان وفضلائها لتأسيس جمعية خيرية تهذيبية باسم"الفتح" مركزها بريان، ميزاب.

وغرضها: محاربة الجهل والأمية ونشر العلم وتهذيب الفقير واليتيم ومحاربة الآفات الاجتماعية وتنشيط الصناعة الوطنية وسائر مشاريع البر والاحسان.

لما اكتمل جمعهم شكلوا مكتبا مؤقتا يتركب من السادة:

أكبر الجماعةسنا

قلو ابراهيم بن سليمان                    رئيس

السيد أوراغ أحمد بن عمر                 كاتب

الشيخ لبسيس صالح بن يوسف         عضو

أبو الصديق باحمد بن الحاج بكير       عضو

افتتح الرئيس الجلسة فحمد الله وصلى على النبيء الكريم. ثم شكر الحاضرين الذين دفعت بهم خدمة الصالح العام في دائرة النظام الى تلبية الدعوة: ثم اقترح على الحاضرين ان     بتسيير الجلسة الى الشيخ عبد الرحمن بن عمر فوافقوا بالاجماع .

وبعد ان   العلامة الشيخ عبد الرحمن بن عمر احد نجباء التلاميذ بتجويد آيات من الذكر الحكيم إيقاظا للعزائم وتنشيطا للهمم، قام فعرف الحاضرين بغرض الاجتماع وأفاض القول في فوائد الجمعيات والعمل في دائرة النظام وكيف تجب مسايرة قافلة الحياة بكيفية ديموقراطية توافق روح العصر وتضم جهود الأمة من أمراضها، ثم عرض عليهم القانون الأساسي تلاوة وشرحا مادة مادة فوافقوا عليه بالإجماعبعد تعديلات طفيفة ومفاوضات خفيفة. ثم أعطيت الكلمة للكاتب فألقى خطابا وجيزا يناسب المقام كله تشجيع وحث على حياة النظام ودعوة الأمة الى توحيد جهودها وتسخيرها لمداواة

 

أمراضها وترقية حالها.

وبعد ذلك اجرى المكتب عملية انتخاب مجلس الادارة ففاز بالإجماع وبالأغلبية السادة:

الشيخ عبد الرحمن بن عمر                       مدرس           رئيس

ابن يامي موسى بن بالحاج                       تاجر             نائب أول

بودي عمر بن سليمان                           تاجر             نائب ثاني

الطالب باحمد صالح بن يحي                      فلاح             كاتب

أوراغ أحمد بن عمر                               طالب           نائب كاتب

قلو ابراهيم بن سليمان                           فلاح           أمين المال

بحميدة حمو بن يحي                             فلاح             نائب

لعساكر الحاج حمو بن عبد الله                 تاجر               عضو مستشار

الدبوز الحاج اعلي                             فلاح               عضو مستشار

بكراع محمد بن صالح                         تاجر                 عضو مستشار

قراس قاسم بن باحمد                         تاجر                 عضو مستشار

قلو موسى بن باحمد                   تاجر                     عضو مستشار

الواهج يحي بن حمو                   تاجر                     عضو مستشار

أوراغ محمد بن سليمان               فلاح                     عضو مستشار

الدبوز محمد بن الحاج صالح         تاجر                       عضو مستشار

ازقاو سليمان بن بكير               فلاح                       عضو مستشار

ثم ان المجلس التأسيسي عهد إلى مجلس الإدارة باتخاذ التدابير الرسمية للتحصيل على رخصة الجمعية، وأخيرا قرأ الكاتب على الحاضرين عرض حال جلسة التأسيس فوافقوا عليه بالإجماع، واختتمت الجلسة بتجويد آيات من الذكر الحكيم وانقض الاجتماع على الساعة الثانية بعد الزوال.

)-أحداث متفرقة مأخوذة من سجلات.[1](

[2]

)-نسخة لدى المؤلف.[3](

)-سطر من العقد لم تتضح كتابته جيدا.[4](

)-اسطر من العقد لم تتضح كتابتهم جيدا.[5](

-وثيقة عقد شراء أهل بريان وادي أنسا من عرش الزناخرة والزرقان يوم 12رجب 1100ه.[6](

)-شعب مرجانية من اكتشاف فوج الريان للكشافة الإسلامية الجزائرية لبريان مارس 2012م.[7](

 


(1) المرجع : بريان تاريخ وحضارة دراسة: تاريخية حضارية سياسية اقتصادية اجتماعية دينية ثقافية تأليف إسماعيل بن محمد لعساكر ص186-270

ازمني د ؤوجليد للأستاذ حواش عبد الرحمن

ازمني د ؤوجليد 3

ئڤن ؤجليد يفّغ س ؤغرمس ياف ئڤن ؤوسار يقّيم تافغسيت 4 ، اخمّالس ئڤن ؤشلشول 5.

ينّاياس : باتّا اتّا چيد س ؤشلشول-و اخمال-ڜ؟

ينّاياس أوسّار-أني ازمني : الّيغ رڤبغ دي وشلشول-و توحدغ اجلّيد امقران،

اقّارغ اويسّن ووني يتّوغ ديخف ن ييڤن وجلّيد نغ ديخف ن ييڤن ؤڤلّيل؟!

أيولو وي دّرن زدّيغ اديمتّْ ! أيولو وي ولين زدّيغ اديواطّا!

----------------------------

03 ازمني = الحكيم

04 تافغسيت= خارج سور القصر

05 اشلشول= جمجمة

المصدر : انثولوجيا الأدب المزابي ⵉⴷⵓⵔⵔⴰⵏ ⵏ ⵜⵙⴻⴽⵍⴰ ⵜⵓⵎⵥⴰⴱⵜ

 

تالقّي ن وي چين تاشتمي!.

استقصاء الأجناس السردية للأدب المزابي

  • استقصاء الأجناس السردية للأدب المزابي
    c 22د. يحيى بن بهون حاج امحمد

    - الحكاية والأسطورة والقصة الشعبية تَانفُوسْتْ
    - قصص الأطفال تِينفَاسْ نْ ؤُتشِيدَنْ
    - الفنون المسرحية تَسُنَايْتْ
    - الأمثال والحكم الشعبية إنْزاَنْ
    - الألغاز والأحاجي ألاَّوَنْ

  • القصة الشعبية تَنْفُوسْتْ

    c 22د. يحيى بن بهون حاج امحمد

    القصة الشعبية تَنْفُوسْتْ موضوعاتها وخصائصها تسمى القصة بالمِزابية تَنْفُوسْتْ، ولم أصل بعد إلى معرفة أصل التسمية بالضبط، ولعلها جاءت من "أنْفَاسْ "، وهو التنفيس، وهذا ما استنتجته من خلال ملاحظتي لهذه الخاصية في عديد القصص المزابية، كما سيأتي بيانهأما موضوعاتها فمتنوعة ومن أبرزها التعرف على الظواهر الطبيعية من ذلك قصة ظهور "كُحل العينين"، والذي.....

    اقرأ المزيد

  • الشعر إِزَلْوَانْ موضوعاته وخصائصه

    c 22د. يحيى بن بهون حاج امحمد

    إن هذا العنصر بالذات يحتاج إلى كثير من البحث والعناية، فالشعر المزابي شفويٌ جميعه، وبعضه محفوظ عند الكبار أو المسنين، لكن جمعه وتدوينه لم يعرف تطورًا كبيرًا، وما جمع لم يعرف طريقه إلى المطابع إلا في مبادرتين طيبتين؛ الأولى للأستاذ عبد الوهاب حمو فخار، أستاذ الأدب المزابي بمعهد الإصلاح بغرداية، والثانية للأستاذ صالح عمر ترشين أستاذ الأدب المزابي بالمدرسة الجابرية ببني يزجن، ويسمى ديوان الأول:"إمطَاون نَلفَرْحْ" دموع الفرح، في....

    اقرأ المزيد

  • الأمثال والحكم  إِنْزاَزنْ موضوعاتها وخصائصها

    c 22د. يحيى بن بهون حاج امحمد

    الأمثال والحكم الشعبية المزابية كثيرة ومتنوعة المواضيع، وهي أصيلة أصالة المجتمع وعريقة عراقة تنظيماته وأعرافه، وهي مستمدة من واقع المزابيين ومما يستعملونه ويُعايشونه في حياتهم اليومية، كالمِنسج، والحقل، والعناية بالنخيل. أو من حيوانات البيت الأليفة كالمعزة والقط، أو الحيوانات الصحراوية كالذئب والأفعى. كما أنّ من مميزاته تركيزها على الرجل والمرأة أكثر من الطفل، وأحياناً على.....

    اقرأ المزيد

  • المسرحية  تَسُنَايْتْ موضوعاتها وخصائصها

    c 22د. يحيى بن بهون حاج امحمد

    هناك العديد من المسرحيات التي مُثلت على الخشبات في قرى مژاب المختلفة، ولعل أهم مناسبة لتقديم العروض إلى اليوم هي الأعراس الجماعية؛ إذ تتخذ الليلة الثانية من العُرس في دار "الحَجْبَة" طابعاً أدبياً وفنياً متنوعاً، تقدم فيه الأناشيد الجماعية والوصلات الفنية الفردية، والنكت. وغيرها، ويحظى المسرح بحصة مهمة من تلك الليلة، ويتجلى في أشكاله المتنوعة من اسْكاتشات كوميدية، ومنولوج، ومسرحيات اجتماعية جادة. للأسف لم.....

    اقرأ المزيد

  • الأحاجي والألغاز موضوعاتها وخصائصها

    c 22د. يحيى بن بهون حاج امحمد

    الألغاز: وهي من الفنون الأدبية التي يتميز بها الصبية المزابيون عن الراشدين، وقد كان هذا اللون الأدبي رائجًا بين الأطفال بشكل كبير، وان تراجع بعد ظهور التلفاز والألعاب الإلكترونية وذيوعها بشكل ملفت للنظر، ومقلق في نفس الوقت، وما زلنا نتذكر مجموعات الأطفال أمام باب المدرسة  القرآنية، أو المدرسة الرسمية، وهي تنتظر أن يفتح لها الباب، وهي تتنافس في....

    اقرأ المزيد

الأحاجي والألغاز موضوعاتها وخصائصها

الأمثال والحكم  إِنْزاَزنْ موضوعاتها وخصائصها

c 22د. يحيى بن بهون حاج امحمد

1 الألغاز:

وهي من الفنون الأدبية التي يتميز بها الصبية المزابيون عن الراشدين، وقد كان هذا اللون الأدبي رائجًا بين الأطفال بشكل كبير، وان تراجع بعد ظهور التلفاز والألعاب الإلكترونية وذيوعها بشكل ملفت للنظر، ومقلق في نفس الوقت، وما زلنا نتذكر مجموعات الأطفال أمام باب المدرسة  القرآنية، أو المدرسة الرسمية، وهي تنتظر أن يفتح لها الباب، وهي تتنافس في وضع الألغاز تلو الأخرى ليعجز الأطفال بعضهم البعض عن حلها.. في جو مفعم بالمرح والحبور..

ويبدأ لغز الأطفال بالمزابية دائمًا بعبارة: "أَزَڤع  إِ بَتَّ " أو "أَكَسْ إِ بَتَّ " ومعناها بالعربية: "ما معنى" أو "ما هو".

ومثال ذلك قول الطفل لصاحبه: "أَكَسْ إِ بَتَّ إڤَّنْ وَحْبَا يَصْلَح ، يَشُّورْ سْ اِزازاَغَنْ، ؤُ تِيرَزَّمْ غِيرْ

بَابَسْ؟!"، "أَيَنْ دِ إِيمِيِ".

تعريبها: "ما معنى علبة مملؤءة بحجار بيضاء لا يفتحها إلا صاحبها"، هو: الفم".

أو قولهم: "أَكَسْ إِبَتَّ إِڤَّنْ شْرا تْرَڤْبَتْ إِيرَڤبَاتْ "؟! " أَيَنْ دِ "تِيسِيتْ ".

تعريبها: "ما هو الشيء الذي تراه  ويراك؟"،هي: "المرآة"،

أو قولهم: "أَكَسْ إِبَتَّ إِڤَّنْ ؤُجِي تْرَڤْبَتْ إِيرَڤبَاتْش"؟ ! أَيَنْدْ : "أَجَلِّيدْ أَمَقْاَرنْ ".

تعريبها: "ما هو الشيء الذي لا تراه وهو يراك"؟ ! ، هو: الملك العظيم" أو ملك الملوك سبحانه وتعالى،...

وأمثلة هذا عند الأطفال كثيرةوعديدة) (1)

2 الأحاجي:  أَلاَّوَنْ

الأحجيات في الثقافة الشعبية أصيلة بالمجتمع الجزائري، ومنها "البوقالات" عند العاصميين، والتي كانت تُلعب في المناسبات الخاصة كسهرات رمضان، والأعياد، وعاشوراء، وفي المناسبات السعيدة، حيث يجتمع أفراد العائلة، وكانت السيدات والعجائز والبنات الشابات يجلبن إناء من الفخار الذي يسمى "البوقال" وهي قُلَّة متوسطة تملأُ بالماء، وكل امرأة أو فتاة من الحاضرات تضع في البوقال خاتمها الخاص أو الذي تضعه بكثرة، فتُلقى في تلك "البوقالة"، وفي كل مرة تنشد العجوز التي تتولى تسيير تلك الجلسة الحميمية بذكر أنواع من الفال الحسن، وجميع الحاضرات مصغيات بانتباه شديد إلى ما تقوله تلك المرأة من كلام حسن وأدعية بالخير..، ويزداد الشوق لمعرفة صاحبة البوقالة الجميلة تلك، وذلك كلما أدخلت العجوز يدها في البوقال لإخراج خاتم ما، لأنها ستختار عشوائيا خاتما من الخواتم الموجودة فيه، وبالتالي صاحبة الخاتم هي صاحبة البوقالة، فيُردُّ إلى صاحبتها وتكون صاحبته هي من قيل فيها ذلك الفال الحسن.

هذه الصورة الموجودة في الجزائر العاصمة، توجد إلى اليوم في مزاب ولكن بشكل مختلف نوعًا ما، فعوض إناء البوقال، توضع مجموعات صغيرة من النُّقَل والحلويات والفول السوداني.. في مجموعات متساوية.

وبعد أن يوزع ما تَجمَّع بنسب متساوية تتقدم كُبرَى النساء الحاضرات أو أحفظهن لروائع الحكم وهي بالبربرية، وقبل أن تبدأ التوزيع والكلام تتنحى تِنتَانِ منهن جانبًا ويأخذن علامات على قدر النساء الحاضرات أو يكتبن أسماءهن في أوارق صغيرة ثم يَطوِين تلك الأوارق ويعطينها لهذه المقدمة، فتقول ما شاء لها القول عند إلقاء كل علامة أو ورقة من تلك الأوراق على الحصة(2) ، وكثيرا ما يصدق حدسها عند الكلام على صاحبة تلك الورقة التي لا تعلمها، فتتحدث حين تتحدث عنها ببعض ما تشعر به صاحبة الفال، وهذا يكثر عند الأمهات المُسِنَّات..

ولم يسجل أحد فيما نعلم  تلك الحكم والمقالات، ولو فعل لسجل لنا قسمًا مهمًا من الثقافة الشعبية التي كنا ولا ن ا زل بِجهلنا لا نعطي لها قيمتها الحقيقية في مقوماتنا الأصيلة، ولعل الله يمن علينا بتسجيلها وشرحها ومحاولة التعرف إلى ما فيها من أدب شعبي وتاريخ وثقافة، فهل يسمع الشباب؟!!.

وتسمى هذه العملية "أَلاَّوَنْ " وهي جمع لكلمة "أَلاَّوْ "(3) وهو الحصة أو النّصيب، واشتهرت من الأمهات الصالحات في بلدة العطف السيدة "لاَلَاكْ أَنْ عُومَرْ "، وكانت امرأة فاضلة أتقنت هذا الفن وصارت ماهرة به، وان كان للأسف لم يُبادر أحد إلى جمع أقوالها الحكيمة تلك إلى تاريخ اليوم.....(4).

أما بالنسبة للأطفال فنفس التظاهرة تُقام لهم، فتوضع لهم حلقة خاصة بهم ويعقدون "الفال" بينهم، وهم في ذلك يحاكون الكبار، وقد يُشركون في حصص الفال مع بقية أف ا رد العائلة، ولكن يتعمد تصغير حصصهم من الحلوى فتتميز عن غيرها، وهذا حتى تعقد لهم الجدة "الفال" الخاص بهم كأطفال صغار.

-----------------------

(1) معظم هذه الألغاز نقلته مباشرة من أفواه الأطفال الصغار، لذلك قلت هو عندهم كثير، وباستطاعتهم توليد غيره بمعان وعبارات مختلفة

(2) هو: ما يشبه "البوقالات" عند العاصميات.

(3) أَلاَّوْ وهو فيما نحسب من "الفَال الحسن" الذي هو مستحب، وقد سبق الإشارة إليه.

(4) الشيخ القرادي، رسالة في بعض عادات وأعراف وادي مزاب، ص 125-126

الأدب المزابي بين الحفظ والتدوين

الأدب المزابي بين الحفظ والتدوين؛ الأشكال السردية التقليدية نموذجا

  • الأدب المزابي بين الحفظ والتدوين؛ الأشكال السردية التقليدية نموذجا

    c 22د. يحيى بن بهون حاج امحمد

    تعدّ منطقة واد مزاب  غرداية ملتقى مجموعة معارف وتجارب إنسانية، شكلت مع مرور الزمن ثراء فكرياً وثقافياً مميزًا للمنطقة، يضاف إلى الرصيد اللهجي والثقافي المتنوع ببلادنا الجزائر ومعظم أقطار المغرب الكبير، وأمام إشكاليات العولمة ومنها إلغاء ومحو الخصوصيات، وأمام التراكم والتنوع الثقافي والحضاري الذي تزخر به بلادنا، لاشك أنّ الكثير من الباحثين والمتخصصين يسعون إلى سبر أغوار هذا التراث الثقافي في سبيل تثمينه والتعريف والمحافظة عليه؛ وقد تولدت من هذا المنطلق فرق بحث جامعية ترمي إلى الغرض؛ ومنها.....

    اقرأ المزيد

  • الأدب المزابي في ظل إشكالية الجمع والتناول

    c 22د. يحيى بن بهون حاج امحمد

    يطرح الأدب المزابي عمومًا إشكاليتي الجمع والتناول، أمّا الجمع فيأتي من تشتته في المصادر الشفوية هنا وهناك، بحيث أنَّ كل قصر من قصور وادي مزاب السبعة يحتفي برصيد شفهي متنوع وغني بالقيم الفنية والجمالية، في حين أنَّ إشكاليات التناول تأتي من قلة الإقبال عليه من طرف الطبلة والباحثين، وبخاصة من أبناء المنطقة ممن هم وثيقي الصلة بلغتهم الأم وأعرف أكثر من غيرهم بتفاصيل الحياة اليومية وبالعادات والتقاليد الخاصة بمجتمعهم الصغير...، ولعل ذلك راجعٌ بالأساس إلى عدم وجود مؤسسات تعنى بهذا الجانب من الذاكرة، وعدم إحاطة الهواة بمناهج البحث في هذا المضماروقد وجدت فئة قليلة جداً، تنظر إلى هذا الموضوع عادة بنظرة الانتقاص أو التخوّف، لأنها في تصور بعضهم  قد تكون.....

    اقرأ المزيد

  • خصائص اللِّسان المزابي

    c 22د. يحيى بن بهون حاج امحمد

    اللغة المزابية أصلها زناتية، وهي قريبة جداً من الڤورارية والشَّاوية والشَّلحية والنفوسية، ومن خصائصها الابتداء بالساكن كقولهم:  تْمارْتْللِّحية، وتْفُويْتْ  للشمس، ومن خصائصها أيضا اجتماع ساكنين أو أكثر كما في المثالين السابقين، وتاء التأنيث تكون في أول الاسم مثل تَفُونَسْتْ للبقرة، وقد ترد في آخره تْوَارْتْ  للبؤة..؛ والمزابية غنية بالتراكيب المتناسقةوالمفردات الجزلة والعميقة، وغنية بالأمثال والكنايات التي من شأنها الإيجاز، وما يُغني عن كثرة الكلام، كما أن في المزابية شعر مناسبتي كثير، وهو للرجال والنساء والأطفال.
    وقد تأثرت كثيرًا باللغة.......

    اقرأ المزيد

  • أعلام الأدب المژابي

    c 22د. يحيى بن بهون حاج امحمد

    ينقسم المهتمون بالأدب المزابي ويتنوعون بين أدباء ومبدعين ودارسين باحثين، ومن أبرزهم:
    الأدباء والمبدعين: ويتنوعون بين مختلف الفنون الأدبية النثرية والشعرية، ونذكر على سبيل المثال لا الحصر، في مجال الشعر: ترشين صال ، أحمدحاج يحيى، عمر داودي، عمر بوسعدة، سعيد إبراهيم، عبد الوهاب فخار، مصطفى علواني، يوسف لعساكر...
    وفي المسرح: يوجد الهواة والمحترفون فرادى ومجموعات، على أنّ حركة المسرح بحدّ ذاتها بحاجة إلى بحث مستقلّ يبرز تاريخه وأعلامه وفرقه... في مختلف قصور وادي مزاب، وهي تنشط في المناسبة الاجتماعية كالعطل والأعراس..، ومن المتأخرين نذكر على سبيل المثال.....

    اقرأ المزيد

  • استقصاء الأجناس السردية للأدب المزابي

    c 22د. يحيى بن بهون حاج امحمد

    - الحكاية والأسطورة والقصة الشعبية تَانفُوسْتْ
    - قصص الأطفال تِينفَاسْ نْ ؤُتشِيدَنْ
    - الفنون المسرحية تَسُنَايْتْ
    - الأمثال والحكم الشعبية إنْ اَ زنْ
    - الألغاز والأحاجي ألاَّوَنْ
    .


    اقرأ المزيد

  • آفاق تناول الأدب المزابي بالدراسة والبحث

    c 22د. يحيى بن بهون حاج امحمد

    تكون الفرضية العامة للبحث على النحو الآتي:
    - 1أهمية الثقافة الشعبية ودورها في تركيز الشخصية الوطنية .
    - 2الأدب المزابي في ظل إشكالية الجمع والتناول.
    - 3خصائص اللِّسان المزابي .
    - 4أعلام الأدب المزابي .
    - 5استقصاء أجناس الأدب المزابيالحكاية والأسطورة والقصة الشعبية  تنفوستْ .قصص الأطفال  تِنفاس ن ؤتشيدن . الشعر الشعبي  إزلوان . الفنون المسرحية  تَسُنايتْ. الأمثال والحكم الشعبية إنزانْ. الألغاز والأحاجي  ألاَّون.
    6 خصائص وفنيات الأدب المزابي .
    7 آفاق تناول الأدب المزابي بالدارسة والبحث .
    8 طبع ونشر مجموع الأعمال التي تم جمعها.

    اقرأ المزيد

الأدب المزابي بين الحفظ والتدوين؛ الأشكال السردية التقليدية نموذجا الملخص

الأدب المزابي بين الحفظ والتدوين؛ الأشكال السردية التقليدية نموذجا 

c 7 د. يحيى بن بهون حاج امحمد

تعدّ منطقة واد مزاب  غرداية ملتقى مجموعة معارف وتجاربإنسانية، شكلت مع مرور الزمن ثراء فكرياً وثقافياً مميزًا للمنطقة، يضاف إلى الرصيد اللهجي والثقافي المتنوع ببلادنا الجزائر ومعظم أقطار المغرب الكبير، وأمام إشكاليات العولمة ومنها إلغاء ومحو الخصوصيات، وأمام التراكم والتنوع الثقافي والحضاري الذي تزخر به بلادنا، لاشك أنّ الكثير من الباحثين والمتخصصين يسعون إلى سبر أغوار هذا التراث الثقافي في سبيل تثمينه والتعريف والمحافظة عليه؛

وقد تولدت من هذا المنطلق فرق بحث جامعية ترمي إلى الغرض؛ ومنها فرقتنا للبحث بجامعة غرداية والتي تبحث في رصيد الحركة الأدبية بوادي مزاب منذ الاستقلال إلى اليوم، جمع وتدوين الأدب المزابي نموذجاً ويقوم بحثنا هذا على دراسة جزئية من التراث الوطني وتاريخه الأدبي، من خلال الإسهام في تجميعه وتصنيفه والتعريف به، وما التأريخ للحركة الأدبية في وادي مزاب إلاّ نموذجاً عملياً، ومثالاً ضمن منظومة أدبية وثقافية وطنية شاملة ومتعددة الأشكال والأجناس واللغات والثقافات، في سبيل الوصول في المستقبل ومع جهود الباحثين الآخرين هنا وهناك إلى تدوين شامل لتراثالأمة الأدبي والثقافي.

 

الأعمال الأدبية المزابية

  • الأستاذ عبد الرحمن حواش

    c 7ترجمة عبد الرحمن حواش
    آت ئغيرسانⴰⵜⵉⵖⵉⵔⵙⴰⵏ
    آت ئعوبانⴰⵜⵉⵄⵓⴱⴰⵏ
    ئضْريسَنْ دِيسرِييَّنْ
    ازمني د ؤوجليد
    مي توفيد سيجور
    شمي تبهيد تيفت...
    .


    اقرأ المزيد

  • NOUH Abdallah

    c 7
    Le vocabulaire berbère commun Au Kabyle et au Mozabite
    Amawal n Teqbaylit d Tuméabt

    اقرأ المزيد

 

 

  • الفنان المرحوم الحاج معروف

    Icon 08

    ⵎⴰⵄⵕⵓⴼ

    من مواليد ( 14ماي1959) ، الا وهو الفنان المرحوم الحاج معروف ، صاحب الحنجرة الذهبية في طابع المالوف و الحوزي، قد برز في فن الانشاد بالعربية و بالامازيغية . ساهم بفنه النبيل في العديد من المناسبات و ادى قصائد الروائع لشعراء من المنطقة امثال الشاعر صالح ترشين و الشاعر فخار عبد الوهاب وغيرهم. قد شارك في.....

    اقرأ المزيد

  • الاستاذ محمد حفار

    Icon 08

    تاونزا ن تسلت
    ⵜⴰⵡⴻⵏⵣⴰ ⵏ ⵜⴻⵙⵍⴻⵜ

    تسلت من الحجم المتوسط في 80 صفحة يترنح بين النصوص الشعرية و القصصية بلسان الحيوان ، و بعض الألعاب التقلدية ، حيث ركز فيها المؤلف على طريقة لعبها وأدواتها المستعملة و الهدف منها ، كما جمع بعض من الالعاب الطفولية للذكور والإناث ، والتي تؤدي في مناسبة الاعراس، منها المندثر، ومنها ما يزال حتى الان. وقد ضم الكتاب معجم للالفاظ مكتوب بالحرف العربي والتيفيناغ مترجم الى الفرنسية والعربية. وقد قدم للكتاب الشاعر صالح تيرشين،حيث نوّه بالعمل و اشاد به ببعض الابيات .و للتذكير الاستاذ محمد حفار من مواليد ات يزجن من 6 ديسمبر 1998. طالب جامعي......

    اقرأ المزيد

  • الفنان ادريس بن محمد باجو

    Icon 08

    ⵉⴷⵔⵉⵙ ⴱⴰⵊⵓ

    شاعرا يداعب الكلمات على الأوراق و ينشدها بصوته الشجي ،أداؤه يترنح بين العربي و الأمازيغي، إنّه ابن واحات مزاب ، قصر تغردايت غرداية .الفنان ادريس بن محمد باجو، من مواليد 09 جانفي 1983م. نشأ مولعا بالنغم الأصيل و الكلمات الجميلة ، ومقلّدا لكبار المرتلين والمنشدين منذ صغرهرئيس فرقة "أنغام الوادي"لازم الأستاذ عمر بن يحي داودي في نشاطه الفني من سنة 2003 إلى غاية اليوم .. مرورا بتأسيس جمعية النغم للفن والأدب سنة 2007م.
    أعماله الفنية :مشاركات عدة في ألبومات وأوبيراتات رفقة الأستاذ عمر داوديشكل ثلاثي المنشدين رفقة احمد جمال و.....

    اقرأ المزيد

الأمثال والحكم إِنْزاَزنْ موضوعاتها وخصائصها

الأمثال والحكم  إِنْزاَزنْ موضوعاتها وخصائصها

c 22د. يحيى بن بهون حاج امحمد

الأمثال والحكم الشعبية المزابية كثيرة ومتنوعة المواضيع، وهي أصيلة أصالة المجتمع وعريقة عراقة تنظيماته وأعرافه، وهي مستمدة من واقع المزابيين ومما يستعملونه ويُعايشونه في حياتهم اليومية، كالمِنسج، والحقل، والعناية بالنخيل...، أو من حيوانات البيت الأليفة كالمعزة والقط، أو الحيوانات الصحراوية كالذئب والأفعى...

كما أنّ من مميزاته تركيزها على الرجل والمرأة أكثر من الطفل، وأحياناً على الرجل أكثر من المرأة، هذا لأنّ المجتمع المزابي مجتمع رجالي أي السلطة فيه للرجل  وعُمَّالي أي أنه يحثّ على الجد في العمل  وتأمل هذه النماذج:

 

1 "مَانِي إِتْنَڤَّزْ تْغَاطْتْ أَتْنّڤَزْ تِيغِيظَتْ " بالعربية: "حيث تقفز المعزة تقفز الجَديَة"، وفيه إشارة إلى مُحاكاة الأبناء للوالدين، وفيه دعوة إلى الانتباه إلى  دور الوالدين الذي يجب أن يكون مثالاً صالحاً يُقتدى به.

 

2 "أَجْضِيضْ إِيتْوَطَّافْ سْوَفْرِيوَسْ، أَرْجَازْ إِتْوَطَّافْ سِيلْسَسْ "، أي: " الطائر يمسك بجناحيه، والرجل يمسك بلسانه"، إشارة إلى احترام الوعد والكلمة التي يتفوه بها الرجل إن قطع وعداً أو عهداً على نفسه.

 

3 "وِ تْتَّدِّ تَلَفْسَا، يَتُّڤَّدْ يُو زَلُّومْ " أي: "من لدغته الأفعى يخاف من الحبل"،إشارة إلى أخذ الحيطة والحذر.

 

4 "حَدَّنِّي إِلْسَسْ أَنْتِيمْ تَادْ اَ ر نَ ادَّالَتْ " أي: "ذلك الشخص كأن لسانه مسلة نخلة تَدَّالَهْ "، إشارة إلى حال سليط اللسان؛ أما مسألّة نخلة تَدَّالَهْ تتميز عن غيرها من مسلات النخيل بوقع وخزها الشديد وبطول الألم بعدها.

 

5 "وَاسِي ؤُلِيدْجِي تَنَصْرِيفْتْ أَدْ تَغْيُولْتْ ؤُ لِيزَطْ أَزَطَّا أَمَّغْ ؤُ لِيلَمَّدْ "، أي: "التي لا تُخطأ في المِنسج لن تَنسُج ولن تتعلم"، إشارة إلى المحاولة والخطأ والى التدرج في التعلم، وفيه تشجيع البنات على تعلم حرفة النسيج وغيرها.

 

6 "رَبِّ ؤُ مِحَوَّجْ لَ تْوِيرا لاَ ل تْمِيرا " أي: "أسأل الله أن لا يتركك للأبواب، ولا  للِّحَى"، أي أن لا يحوّجك للأبواب تطرقينها وتسألين الناس المعروف، وللرجال وهم من يضعون اللِّحى  تطلبين معروفهم ومساعدتهم"، وهو إشارة إلى ضرورة الاتكال على النفس وعدم انتظار الصدقات أو مساعدة الآخرين.

 

7 "وِخْسَنْ سُوفْ أَسِخْدَمْ تْفُويْتْ تَحْمَا" أي: "من أراد الغدير فليعمل له في الشمس الحارة"، وقد كان ذلك قديماً في مژاب، إذ يخرج الفلاحون إلى الشِّعاب في فصل الصيف لإصلاح السواقي التي تجلب إلى بساتينهم مياه الأمطار الموسمية في الخريف عند بداية موسم هطول المطر، وفي هذا حثّ على الجد في العمل واغتنام الفرص..

 

8 "أَرْكَاسْ يَبْهَايَسَنْتْ إِيتْغِيضَاضْ " أي: "الرقص يليق بالجَدْياتْ "، والمراد بأنّ هناك أنشطة خاصة بكل فئة عُمريَّة، فلا يليق بالفتاة الناضجة أن تُلاعب الصغيرات أو أن تقوم بتصرفات طائشة، وفي هذا المثل تحضير الأم لابنتها فيما يستقبلها...

 

9 "أَمَهَلاَّ أَلَمْ أَمَلاَّلْ ڤاعْ أَتَّادُونْتْ " أي: "لاَ تَحْسَبْ بِأَنَّ الجَمَلَ الأَبيَضَ كُلُّهُ شَحم"، ونظيره في الفصحى "ليس كلُّ ما يلمع ذهباً"، فلا يغر المرء بالمظاهر الخارجية البراقة.

 

10 "أَوَتَّدْجَا أَجْدَلْ إِ تْزُڤَّارْتْ " أي: "لا تصنع حوضا لشجرة السِّدر"، ومعناه لا تضع المعروف في غير أهله، ونحن نعرف بأنّ شجرة السِّدر شوكها قاس من جهة، ثم لا فاكهة و لا ظل يرتجى منها.

التعابير المسكوكة المزابية

c 7

Les Expressions idiomatiques Mzabites.

اللسان المزابي من اللهجات الامازيغية التي تعتبر كغيرها من لغات العالم ، اودعها الله في الانسان لغرض التواصل تمتاز بخصائص عديدة منها التعابير المسكوكة Les Expressions Idiomatiques، او التعابير السياقية ، التي ابدعها الانسان (الأمازيغي) وجرت على لسانه لقرون وتوارثتها الاجيال أبا عن جد ، غير ان الشفوية التي لزمت الثقافة الامازيغية كادت ان تقضي على الكثير منها .

فالتعابير المسكوكة تشبه كثيرا في قالبها الأمثال, وإن لم نقل هي في حدّ ذاتها أمثالًا , لما تحمله من مميزات

في الصيغ و التراكيب و إيجاز اللفظ والقدرة على تبليغ المعنى .

ومن خصائصها أيضا أنها تشبه الأمثال فى وظيفتها الجمالية والاستدلالية والتلميح للمعانى،غير انها تختلف في الأسلوب.ويصعب ترجمتها حرفيا إلى لغة أخرى. فلا بد للمترجم ان يضع هذا الامر في الحسبان ، فقد يجد تعبيرا مسكوكا يحمل نفس الدلالة و الأداء في اللغة التي يريد الترجمة إليها .

و أدعو من هذا المنبر الجمعيات الثقافية و الطلبة الجامعيين في التخصصات الالسنية و علم الاجتماع اللغوي وغيرها من التخصصات المتصلة ، ان يهتموا و يعكفوا على البحث في ميدان التعابير المسكوكة و جمعها ودراستها ومقارنتها بالمسكوكات الامازيغية بصفة عامة ،

فيما يلي بعض النماذج .

-اجني نـ واضو ( حياكة ، خياضة الريح ) بمعنى قول الكذب.

-يڨـضع سـ وفا يحما. ( جاز على تنّور ساخن ) نال جزاءه

يتّاغ ءيجريضن ، تعثر.

-تيتا ءيفادّن :ضرب الركاب عرقلة

اكلي نـ تنيسا يلل : رمي المفاتيح في البحر يعبر عن الاستسلام.

يزّاض ءيباون : كثير الكلام

ءيفاسن افسوسن:ايادي خفيفة يعني التحذير من شخص سارق.

انكاض نـ تميط اغلاد: قطع حبل السرّي في الزقاق او الشارع يقال للمتسكع او الذي يقضي جل وقته خارج البيت.

يتّاوي يتّارّا : المشّاء بنميم.

اضران نـ ترشاست: قلب الحذاء ويعني الطرد او الاقالة من منصب.

اكلي نـ طشـّا اعبّون:رمي الخلالة في جيب (الصدر) وتعني الطرد والاقالة.

تييتا سـ ومشّي يخمر: الضرب بتين فاسد ويعني عدم الاكتراث والاهتمام.

ؤفوز نـ تييني تاكبورت: مضغ التمر القديم وتعني اجترار الكلام.

ءيدّا نـ ومان الميراز. دق الماء في المهراس. تعني اجهاد النفس وتضييع الجهد لغير طائل.

تجرارت نتورميزين : قليل الفائدة

يتفز تيني تكبورت : يجتر كلاما غير مفيد

توفّاس تشات بعيد : ينفع الأجانب و يترك الأقارب.

يكحو لبريك يقال لللمتزمت الذي يدعي ويتظاهر بالورع .

اسرسي نـ يسني امان. وضع الحمالة في الماء وتعني بلوغ الارب او الهدف ، لكن المعنى تطور واصبح يعني اليأس وعدم القدرة على تحمل المهمة، كالذي حمل حمولة ثقيلة ولم يقدر عليها ويئس منها. ووضعها. في غير موضعها.

ا......ا

يوسف لعساكر

التوصيات التقنية لديوان حماية وادي ميزاب و ترقيته

 

التخطيط المحكم وتوزيع الهياكل الضرورية في القصور مثل: المساجد والمنازل والشوارع والأزقة، كان لها الأثر في خلق نوع من التوازن في الحياة اليومية على مستوى الأحياء. فالقصر يستجيب بذلك لكل الاحتياجات المادية والروحية للسكان.

ويستند هذا التخطيط المثالي على القوانين والقواعد العرفية التي تحكم التعمير في وادي ميزاب. هذه القوانين لا تزال راسخة، رغم التغيرات التي لا مفر منها في التعمير المحلي. بعض هذه القواعد والقوانين ضاربة في الزمن القديم. وأخرى جاءت بمبادرة واجتهاد المشايخ على مستوى المجالس التشريعية المحلية (مجلس عمي سعيد ومجلس باعبد الرحمان الكرثي).

ونفس الشيء بالنسبة لتلك التي لا تزال تطبق بشكل دائم من قبل مختلف مجالس الأمناء والتي ترجع إلى عدة قرون، ومن بينها قواعد تنظيم الشوارع والبناء ونظام تقسيم مياه السيل.

هذه القواعد جاءت في شكل توصيات غير مقيدة لا بالزمان ولا بالمكان، وتم إدماجها في المنشآت الحضرية الحديثة لوادي ميزاب.

القواعد المنظمة للسكن:

البساطة في الشكل  

يجب أن يكون ارتفاع البناية منسجم مع المساكن المحيطة بها، ويمنع على أي شخص حجب أشعة الشمس على الجيران.

وفي حالة من زاد عن ارتفاع مسكن جاره من هذه الجهة فعليه ترك فضاء من مسكنه بقدر الارتفاع الذي يريده، على أن لا يتعدى العلو الكامل 7.50م من مستوى الأرض. كما يمنع إنشاء الشرفات، وخصوصا التي تطل مباشرة على الشارع لأنها لا تتماشى مع تقاليد المنطقة من جهة ومع العمارة الصحراوية المحلية من جهة أخرى.

جميع البنايات تكون مغطاة بأسطح أفقية، وتمنع جميع أنواع وأشكال الأسطح الأخرى، ما عدا كوات التهوئة (المدخنة) وأسقف الدرج.

*_علو البنايات لا يتعدى طابقين وسطح (طابق أرضي+ طابق أول+ سطح)، أما البنايات الواقعة خارج القطاع المحمي فلا يعدى ارتفاعها 9م.

الملكية المشتركة مسموح بها (أي البيوت المتراصة والمتلاصقة ببعضها البعض). وإن وجدت، فإن المسافة التي يجب أن تفصل بين المبنى والآخر يجب أن تكون على الأقل مترين. يحظر إنشاء أي فتحة تطل على الجار.

كما يجب اجتناب أكثر من باب واحد للمرآب (المستودع)، ويجب ألا تتجاوز مقاييسه x2.50 x 2.50 م. ومن المستحسن أن يدرج المرآب ويندمج مع شكل وحجم البناية. كما يمنع استعمال أي زخرفة على الواجهة.

يجب أن تخضع جميع البنايات إلى شرط التوازن والانسجام العام من أجل حماية دائمة للمنظر العام للمدينة.

يجب أن تكون جدران الأسوار مطابقة للمعايير المحلية، بمعنى، بنيت بمواد محلية في أبسط صورة لها، وتجنب الزخرفة الأجنبية عن المنطقة، فضلا عن غيرها من أشكال بناء الأسوار الحديثة.

وحدة الشكل:

يجب أن تبدي جميع البنايات بساطة في الحجم ووحدة في المظهر من أجل تناسق عام.

يجب أن تكون جميع الواجهات متكاملة ضمن الإطار العام وهيكل المباني في المدينة بهدف تحسين الانسجام في الشكل.

تكون الفتحات، وخصوصا التي تطل على الشارع، ضيقة ومحدودة، لتسمح من تخفيض تسرب الهواء الساخن صيفا والبارد شتاء وتجنب العواصف والرياح الرملية، والحفاظ على درجة حرارة مستقرة في الداخل. مع احترام عادات وتقاليد المنطقة.

أما بالنسبة للون، فإن جميع المباني الجديدة أو القديمة يجب أن تعتمد اللون الرملي أو ما يقاربه. ويتميز هذا اللون بتكامله الكلي في المحيط المبني، بالإضافة إلى أن تغييره بمرور الزمن محدود، على عكس الألوان الأخرى التي تخضع لتغيرات نتيجة تأثير العوامل الطبيعية عليها تقربها في نهاية المطاف من اللون الرملي.

الجدران الخارجية يجب أن لا تكون ملساء، لحمايتها من العوامل المناخية وتخفيض تعرضها لأشعة الشمس من خلال توفير قدر من الظل الدائم عليها.

يجب أن تكون الملصقات مدمجة في الهيكل المعماري العام، باستثناء تلك التي هي في حد ذاتها، تشكل عنصرا من عناصر التصميم الحضري.

يمنع إنشاء الأقواس باستثناء الساحات العمومية والشوارع التجارية والتي تكون محل دراسة لإبداء الرأي حولها.

النموذج المعماري الذي يتلاءم مع المناخ الجاف والحار هو الذي يسمح بتوفير حد أدنى من الكسب الشمسي صيفا ومن الضياع الحراري شتاء، ولهذا السبب يتم توجيه المساكن نحو الجنوب الشرقي للاستفادة من أشعة الشمس شتاء والحماية منها صيفا. بالنسبة للأسطح المكشوفة، فمن الأفضل أن تكون خاضعة لدراسة متأنية تسمح بتكييف أفضل لحجمها وشكلها بحيث تسمح بتوفير أقصى تظليل مما يزيدها جمالا متميزا.

كل بناية تخل بالانسجام مع المواقع المصنفة، ومهما كانت طبيعتها، تعتبر ممنوعة. كما يحظر اقتلاع النخيل وأي مساس بالمساحات الخضراء بصفة عامة. (يجب أخذها بعين الاعتبار عند كل دراسة.

 

الجانب المعماري المعالم الأثرية بريان

الجانب المعماري( المعالم الأثرية)(1)

يتصف الجانب المعماري لمدينة بريان بمواصفات الهندسة المعمارية لقرى وادي مزاب، وعلى سبيل المثال نذكر بعض المعالم المعمارية في بريان منها:

المساجد- المقابر –الأبراج– الأبواب – السور –الأفران – المنازل.

 

المساجد منها قديمة وأخرى حديثة:

أ-المساجد القديمة :

-كان المسجد الأول العتيق للإباضية في الدار التي يسكنها أوراغ محمد بن عمر بن سليمان وموسلمال باحمد بن إبراهيم لزعل، وقد زال هذا المسجد الذي أسس حوالي 1500ه/1596م.

وانتقل بناؤه إلى المكان الموجود حاليا والذي فيه المنارة "الصومعة" بأعالي البلدة بتاريخ 1101ه/ 1689م بجانبه البئر بناحية بربورة، وبقي هذا المسجد المعروف بالعتيق على شكله القديم إلى غاية سنة 1958م حيث تم هدمه نظرا لضيقه وأعيد بناؤه من جديد ماعدا الصومعة وأضيفت له ثلاثة منازل ومحضرة ودشن سنة 1380ه/1960م، ورممت المئذنة بتاريخ 1941م([1]).

-المسجد العتيق للمالكية تم بناؤه سنة 1299ه/1882م.

ب-المساجد الحديثة:

-مسجد الإمام البخاري: للمالكية دشن سنة 1392ه/1973م.

-المسجد القبلي: للإباضية دشن 1397ه/ 1976م.

-مسجد كاف حمودة([2])*: للإباضية أنشئ سنة 1402ه/ 1981م، وتم الشروع في بناء المئذنة يوم الجمعة 17رجب 1435ه الموافق لـ 16ماي 2014م.

-مسجد الإمام مالك: للمالكية.

-مسجد حي المداغ: للإباضية، تم تدشين المسجد يوم الجمعة 28ربيع الثاني 1419ه الموافق لـ21أوت 1998م.

-مسجد صرعاف: للإباضية، تم تدشين المسجد والمدرسة يوم الخميس 10ربيع الأول 1415ه الموافق لـ 17أوت 1994م.

-مسجد حمزة بالمداغ: للمالكية.

-مسجد الشيخ عامر: للإباضية، تم تدشين المسجد والمدرسة يوم السبت 19جمادى الثانية 1419ه الموافق لـ 10أكتوبر 1998م.

-مسجد بابا السعد: للإباضية، دشن المسجد يوم الجمعة 25شعبان 1428ه الموافق لـ 07سبتمبر 2007م.

-مسجد في حي المنظر الجميل للمالكية.

-مسجد في حي الشيخ عامر(2) للإباضية في قيد البناء.

-مسجد في حي الشيخ عامر (60مسكن) للإباضية في قيد البناء.

-مسجد في حي الكاكة ومسجد في حي عين قرارة للإباضية في قيد البناء.

المسجد العتيق بربورة لمحة تاريخية:

ويعود تاريخ بنائه إلى حوالي340سنة، لوحظ أن فوق الباب الرئيسي للمسجد نقش عليه تاريخ بنائه عام 1101ه الموافق لـ 1689م، فكان بناؤه عن طريق التطوع، وهو يمثل هيبة البلدة ومكان الاجتماع والعبادة وحلقات التعليم، وموقعه على غرار الهندسة العمرانية لمدن مزاب، يشيد في أعلى الجبل لأنه بفضله يتم تسيير كل الميادين سواء الاجتماعية أو السياسية أو الدينية أو الاقتصادية، ويشرف على تسيير الميادين سواء الاجتماعية أو السياسية أو الدينية أو الاقتصادية، ويشرف على تسيير شؤونه هيئة دينية معترف بها وهي هيئة العزابة، فتم بناؤه بوسائل تقليدية من جبس وحجارة وأغصان السدر وجذوع النخيل خاصة جذع نخلة "تزرزايت" نظرا لصلابتها ومقاومتها للظروف الطبيعية من حرارة ورطوبة، وتم اختيار مكان البناء وفق أسس علمية واستراتيجية إذ تحيط به المنازل من كل جهة، فكان المسجد يحتوي على:

 

أ-المئذنة:

هي الجزء المرتفع من المسجد، فتم بناؤها بشكل يثير الدهشة ويبلغ ارتفاعها حوالي 19.50مترا وهي شامخة في السماء ويقال: قد بناها رجل من عرش العفافرة، وبناؤها بالجير والجبس من نوع الذكر مع أغصان السدرة وفيها 86درجة من الأسفل إلى الأعلى ومازالت تحافظ على شكلها وتصميمها فلم تهدم، ولقد تم ترميمها سنة1941من قبل عمي سعيد صالح بن موسى (عداشة) وفوطية داود بن عمر، ويلاحظ أن مئذنة المسجد نقش عليها تاريخ ترميمها، وبقيت على شكلها إلى يوم كتابة هذه الحروف، "وأول من أذن في مئذنة المسجد العتيق بربورة هو الشيخ بالحاج من بني يزقن"([3]).

 

جدول يبين أبعاد المئذنة([4]):

المئذنة

الإرتفاع

أبعادالقاعدة   م

أبعاد النواة المركزيةم

عدد الدرجات

عدد الطوابق

مسجد بريان

19.50

مابين 2.70

2.47

مابين 1.12

و0.66

86

07

ب-المجالس: (المحراب)

تم تصميمها وفق هندسية معمارية ذات طابع رونقي ممتاز، حيث الأقواس الرابطة بين السارية والأخرى، وتشكل أعمدة المسجد وتحتوي هذه المجالس على المحراب وهو مكان يصلي فيه الإمام بالمصلين إلى جانبه محراب مهجور لأنه غير مضبوط لتسديده نحو القبلة وبجانبه بيت صغير يرتدي فيه الإمام الحايك(أحولي)*([5])، وللمسجد محضرة متصلة به لتدريس القرآن، كانت إنارته بالزيت، في هذه الأعمدة يوجد مكان يوضع فيه "ين" الزيت فيوقد الناس القنديل، ومع مرور الزمن أدخل استعمال الكريبل*([6]) والضوء بالبترول قبل هدم المسجد عام 1958م وتم إعادة بنائه سنة 1960م.

هدم المسجد العتيق ماعدا صومعته نظرا لضيقه وصغره مقارنة بعدد المصلين وتم التفكير في توسيعه وإعادة بنائه من جديد وأضيف له ثلاثة منازل متصلة بالمسجد: منزلان لعائلة حجاج وهم حجاج الحاج بكير بن حمو وحجاج صالح بن محمد ومنزل لعائلة بكاي علي بن صالح)، فهدمت تلك المنازل وضمت إلى المسجد، ودشن عام 1960م بحيث تحيط به الشوارع على جهاته الأربعة وعلى شكله الذي عليه اليوم([7]).


ت-البئر:

كان المسجد العتيق ببربورة دون بئر، إلى أن جاء أحد المشايخ من القرارة وهو ضرير البصر يدعى: الحاج إبراهيم شريفي، فقال لأهل البلد كيف لديكم مسجد بدون ماء، وكانوا ينقلون له الماء من الحاسي الوسطاني، فاستغرب ذلك فقال لهم:

أحضروا لي المنقوب، وشرع في العمل فحفر 3أذرع (متر ونصف) فسهل لهم المهمة في حفر بقية البئر وعمقها حوالي 46متر، فكانت تحفر بالتناوب والمنابات بالمقاطع والوسائل التقليدية حيث كان يستعمل الحطب وأخرى تنقله إلى مكان الحفر حتى تسهل عملية الكسر، وهناك جماعة يجمعون الحطب وأخرى تنقله إلى مكان الحفر حتى وصلوا إلى الماء الوفير، وقسمت إلى قسمين: الجزء الداخلي خاص بالمسجد، منه يملأ المرجل(أمناس) في الميضأة لإسباغ الوضوء، والجزء الخارجي خاص لسقي السكان([9]).

 

ث-مخابئ التمور:

توجد بالمسجد خابيات (إبوجا) للتمور، وتوزع هذه التمور لعمار المسجد لاسيما الذين يقرأون القرآن في حلقات ومجالس، وعادة ما يكون ذلك ليلة الجمعة([10]).

المسجد العتيق للمالكية:

يقع هذا المسجد بجانب المقبرة القديمة الثنية وهو للمالكية، فقبل أن يتم بناء هذا المسجد كان الإخوة المالكية أولاد يحي يصلون في حجرة اتخذوها مصلى من ناحية الشمال من الباب الكبير، وتم بناء هذا المسجد في سنة 1299ه/1882م بموافقة شيخ البلاد باسعيد بن موسى الطالب باحمد وبعض من النواب والقايد يحي بن عفاري بعوشي؛ بعدما أن طلبوا منهم أولاد سي يحي أن يمنح لهم هذا المكان أي الباب الكبير الظهراوي لبناء مسجد لهم، وتم بناؤه على الشكل الموجود عليه   حاليا ماعدا الصومعة بنيت فيما بعد، وبجانبه محضرة متصلة بالمسجد لتعليم القرآن الكريم([11]).

 

المنازل:

تتصف المنازل في بريان بمواصفات الهندسة المعمارية لمنازل قرى مزاب، من حيث الشكل والتصميم، فبعد بناء المسجد على قمة الجبل؛ يتم حوله بناء المنازل على شكل حلقات دائرية، وتتخللها أزقة ضيقة متوازية وغير متوازية، وأخرى غير نافذة، بها سقائف وأقواس وبنيت هذه المنازل بالحجارة والجبس، وسقفت بأعمدة من أخشاب النخيل وفق ضوابط دينية واجتماعية واستراتيجية أمنية.

 

ملاحظة:

أوجه نداء إلى سكان القصر القديم بضرورة المحافظة على هذا الإرث الحضاري الهام بعد تهديم المنازل وضرورة ترميمها حتى يتسنى لنا المحافظة على الإرث الحضاري الهام بعدم تهديم المنازل وضرورة ترميمها حتى لنا المحافظة على مابقي من التراث الحضاري المادي لأجدادنا وأسلافنا وهذا لكي تطلع عليه الأجيال الصاعدة في المستقبل.

 

المقابر:

يوجد في بلدة بريان العديد من المقابر نذكرها فيما يلي:

-المقبرة القديمة للبلدة متصلة بالقصر القديم، والتي تسمى بالثنية([12]) وهي مقبرة كان يدفن فيها الميزابيون والعرب معا، وتم الدفن فيها على طبقتين ولم يكونوا يدفنون موتاهم خارج القصر نظرا للظروف الأمنية الغير ملائمة في ذلك الوقت.

-مقبرة بن زعكر (بن عسكر) للإباضية، كانت صغيرة فتم توسيعها بعدما أن تبرع أهل بن عسكر (العساكر) هذه الأرض للمسجد، حيث يوجد فيها مصلى قديم هدم وأعيد بناءه من جديد عام 1953م-1954م والذي حاليا تقام فيه صلاة الجنازة([13]).

-مقبرة سيدي عبد الغني لأولاد ساسي.

-مقبرة أرجال الزرقي للمالكية.

-مقبرة أرجال العرمة، تقع برأس الجبل المحاذي شرقا للطريق الوطني رقم 01.

-مقبرة سيدي أحمد، تقع بوسط سد السودان للمخاليف.

-مقبرة سيدي اسعيد في لمسايبة بواد انسا لأولاد سيدي يحي.

- مقبرة سيدي الحاج في واد انسا لأولاد نوح .

-مقبرة سيدي أمبارك، تقع في انتهاء واد المناخْ ببالوح لأولاد سيدي يحي.

-مقبرة تقع برأس الجبل المتصلة بغابة أرشوم بالسودان للإباضية.

-مقبرة المشيخة، تقع في مذاغ الزّقْ بواد البئر للإباضية.

-مقبرة في كفوس لآل انشاشبة وأولاد يونس.

-مقبرة في واد البير بالزايرات لآل بنورة والعطف.

-مقبرة سيدي عبد القادر للمالكية يوجد فيها مصلى تقام فيه صلاة الجنازة.

-مقبرة الشوف للدبادبة.

-مقبرة شارع المجاهدين.

-مقبرة الشيخ أمي عامر للإباضية.

-مقبرة شهداء الثورة التحريرية بجانب الطريق الوطني رقم 1.

وهذه المقابر منها القديمة والحديثة ومنها ما يقع على رأس تل، ومنها مايقع على السهل([14]).

 

السور:

كان حول البلدة سور لكنه تهدم مثلما تهدمت أغلب أسوار مدن وقرى وادي مزاب.

حاول المسمى كروشي عفاري بن باحمد بن صالح بناء سور للبلدة لكنه لم يتحقق له ذلك.

 

الأبراج:

في بريان كان يوجد عدة أبراج للمراقبة والحراسة لكنها هدمت ولم يبق لها من أثر منها:

-برج في الترعة مقابل للمقبرة الإباضية بن عسكر.

-برج بجانب دار عشيرة آل النشاشبة وأولاد يونس.

-برج في الناحية القبلية للبلدة([15]).

 

الأبواب:

كانت توجد عدة بوابات حول البلدة تستعمل للدفاع والحراسة، تفتح في النهار وتغلق في الليل فاندثرت، ولكن تسميات الأبواب لايزال بعضها موجودا.

 

أهمها:

-الباب الكبير الظهراوي: وهو باب البلاد قد أسس في نشأة البلاد يقع بجانب المقبرة القديمة للبلدة، وهو باب كبير جوفي ذو دفتين له بابان يغلق ويفتح وفوقه طبانة بها غرفتان وفي وسطهما ساريتان ونوافذ للرمي، والباب متسع للخروج والدخول للبلاد، وكان المسافرون في ذهابهم وإيابهم يستعملون ذلك الباب، وكذلك عند وصولهم من السفر يضربون البارود عند الباب قبل دخولهم للبلاد هذه عادتهم، وللباب حارس يفتحه ويغلقه([16]).

-باب بن عسكر بشارع بن عسكر.

-بابان متصلان بمقبرة الثنية.

-باب في الشارع الخالف بجانب المقبرة الإباضية.

-باب كبير متصل بدار عشيرة النشاشبة وأولاد يونس.

- باب كبير في الشارع الرئيسي للدكاكين شمال لالة سهلة.

-باب في الشارع الوسطاني.

-باب في الشارع الفوقاني متصل بالمسجد القبلي.

-ثلاثة أبواب بناحية بوطارة.

-بابان بناحية الخراجة.

-باب متصل بالمدرسة القرآنية الفتح الكائنة ببربورة.

وكانت في البلدة حراسة ليلية لاتزال إلى اليوم([17]).

 

أفران الجير والجبس:

كانت بالبلدة عدة أفران لإنتاج الجير والجبس، تنتقي فيه الحجارة الموصوفة بالأنثى ويتم ترتيبها على شكل حلقات من الأسفل إلى الأعلى بحوالي 7إلى 10أمتار، فتظل الحجارة على النار يوما أو يومين، ثم تترك في مدة ثلاثة أيام لتصبح جيرا يصلح لاستعماله في مختلف البناءات، وبه بنيت المنازلوالمساجد والأبراج والسدود...إلخ، ولكن بخلطه بنوع من الرمل والماء وكانت هذه الأفران تنسب إلى أربابها.

 

أهمها:

-أفران أمحارزية صالح بن حمو (مدرسة أبو اليقظان حاليا).

-أفران بابا وعيسى محمد بن عمر(البريد حاليا).

-أفران بطولة عيسى وحمو ابني باحمد (مدرسة الأمير عبد القادر حاليا).

-أفران أزقاو بكير وأولاده حمو وسليمان (محطة البنزين حاليا).

-أفران بلخير بن أحمد بن عيسى بلعمري (الشيخ صالح الزرقي).

-أفران بابا وعيسى عفاري بن محمد.

-أفران أرشوم الحاج حمو والحاج يحي ابني عيسى (بالزرقي).

-أفران النوي بن السايح لغلام في (بالوح).

لقد انقرضت معظم هذه الأفران من المنطقة ولم يبقى إلا القليل منها([18]).

 

نبذة تاريخية عن منطقة كفوس:

كفوس منطقة تبعد عن بريان حوالي 36كلم، وهذه التسمية نسبة إلى شخصية مزابية وهو الحاج حمو حجاج والملقب كفوس، ولد ببريان ثم ارتحل إلى قسنطينة فعاش فيها ورزقه الله من الملك الكثير، بعد ذلك قرر العودة إلى مسقط رأسه بريان عام 1900م، فباع ملكه هناك.

ثم استقر في المنطقة التي سميت باسمه كفوس لأن أجداده وعشيرته أنشاشبة وأولاد يونس كانوا يسكنون تلك المنطقة قديما ثم هاجروا إلى بريان، وتوجد مقبرة قديمة لهم بتلك المنطقة.

تعرف حمو حجاج على عائلة من البدو الرحل من عرش العوَوْنة من عائلة روان فتزوج منها ليحمي نفسه من العروش الأخرى التي كانت تجول المنطقة، وأنجب معها ولدين الأكبر اسمه علي والأصغر محمد، بدأ الحاج حمو كفوس العمل في تلك المنطقة بحفر منجم صغير لإنتاج الجبس والجير قطره 2.6م وعمقه 3م، وبعد ذلك انتقل لتشييد منزله الخاص والذي يتكون من غرفتين وفناء واسع للمنزل.

تعد كفوس منطقة آمنة واستراتيجية آنذاك وأيضا تمتاز بوفرتها للماء، حيث قديما كان بها ينبوع من الماء يجري فوق الأرض في ملاقات بن سيدهم، وكونها كذلك تقع في منطقة بين واد النسا وواد الكبش، وبذلك واصل عمله فشيد بئرا يبلغ عمقه حوالي 109م، وكان الحفر آنذاك بوسائل تقليدية بسيطة، وقام كذلك بحفر الجب بجانب البئر لتخزين المياه حيث يبلغ استيعابه للماء حوالي 2205متر مكعب، وهذا الجب يتصل به بئر صغير يسمى بالميزابية "أجام" يستعمله لسقي المزروعات والأغنام، ثم شيد سدين للماء، السد الأول على وادي الكبش من الشمال أما الثاني فعلى وادي النساء من الشرق، وحفر مجاري مائية في الحجر الصم يصل عمقها 1م وجعلها كخندق لتوجيه المياه نحو الجب، فاهتم بالزراعة والرعي نظرا لوفرة المنطقة لأراضي خصبة صالحة للزراعة وأخرى للرعي، وكان يستعمل في سقي المزروعات النظام التقليدي، فالمنتوجات والغلات يصدرها إلى بريان وخارجها، وحفر كذلك مغارتين داخل الجبل وكانت على شكل قاعة للضيوف يستعملها للفصل في الخلافات بين العائلات والشركاء ومختلف المشاكل، فاختار المغارة كونها مكانا للهدوء والراحة، المغارة الرئيسية الكبيرة ارتفاعها     3 متر وطولها11 متر وعرضها 4متر،أما المغارة الثانوية فارتفاعها2 متر وطولها9 وعرضها 5متر، وكما أن عشيرته أنشاشبة وأولاد يونس جمعوا الحجارة لبناء سور في أعلى الجبل وحاولوا الاستقرار وبناء قصرهم هناك فاستقدمهم أولاد نوح إلى بريان قديما.

وتوفي الحاج حمو حجاج "كفوس" سنة 1946م ودفن في تلك المنطقة، وآثار القبور موجودة إلى يومنا هذا، وترك ابنه الأكبر علي يبلغ من العمر 18سنة،([19]) وتعد هذه الإنجازات التي قام بها حمو حجاج من أروع الأعمال حيث تحدى الصحراء بطبيعتها القاسية واستطاع أن يشيد معالم حضارية، وآثارها موجودة إلى يومنا هذافيا حبذا لو رممت حتى لا تندثر لتكون معلما أثريا لبريان.

المقامات:

 

مقام لالة سهلة:

هو سحن محوط في وسطه قبة مبنية، يقع في الناحية الجوفية للبلدة في أسفل الشارع الرئيسي، وقديما كانت محطة المسافرين بجانب ذلك المقام، وعندما تقوم مجموعة من الأشخاص تهيئ نفسها للسفر فيخرج الناس لتوديعهم فيقولون لهم: "الله يسهل"، فسميت لذلك بتلك التسمية، وكذلك يعتقد أنها امرأة كانت تنتقل من مكان إلى مكان، وعندما تأتي إلى بريان تجلس في ذلك المكان، وكما أنه يوجد في غرداية مقام يعرف بمقام لالة سهلة.

 

مقام الشيخ أمي عامر:

نسبة إلى أبي ساكن عامر بن علي الشماخي الإباضي النفوسي من علماء جبل نفوسة، يروي القطب الحاج امحمد بن يوسف اطفيش من علماء بني يسجن رأى مناما حينما بدأ في شرح كتاب النيل للشيخ عبد العزيز الثميني ورأى الشيخ عبد العزيز الثميني مسرورا ومبتهجا يعانق الشيخ عامر في أعلى الجبل المحاذي لغابة باسة من أجنة بريان، وعندما كان يزور الشيخ اطفيش بريان يلقي دروس الوعظ والإرشاد في حلقات ذكر وعلم، ويقوم بالفتوى، والتقى الشيخ اطفيش بالقايد يحي بن حمو باحميدة فزاره في بريان وقدم له نصائح؛ فقال له: ارفق بالمساكين واحكم بالعدل، فاستجاب له القايد وأبدى له احتراما وتقديرا بأن جعل له مقاما يزار في الجبل القبلي في ناحية جبل أمي عامر المشهور، ويقال كذلك إن الشيخ اطفيش عندما وجد أن قبلة المسجد العتيق بربورة غير مصوبة نحو القبلة فبنى ذلك المقام ليوجه لهم به القبلة دون أن يؤدي ذلك إلى خلاف بين أبناء المجتمع الواحد، وبعد وفاته قام بعض الناس ببناء قبة بجانب ذلك المقام.

 

مقام الشيخ صالح:

نسبة إلى الشيخ صالح الغرداوي، فهو شيخ مدينة غرداية ورجل فاضل له جهود ومساع حميدة في فض النزاعات وإطفاء الفتن، لاتأخذه في الحق لومة لائم، وكان يزور بريان ويتجه نحو غابة الزرقي، وله مكان خاص به يجلس فيه لقراءة القرآن، وبعد وفاته قام بعض الناس ببناء مقام لهذا الشيخ صالح محاذيا لغابة الزرقي، وهو سحن محوط بجانبه قبة مبنية.

 

مقام بابه والجمة:

نسبة إلى الشيخ بابه والجمة، اسمه إبراهيم بن يوسف أبو الجمة، بالبريرية: صاحب الأجنة العليا (البساتين)، وهو من مشايخ غرداية، وبعد وفاته قام بعض الناس ببناء مقام له في بريان وهو سحن محوط في أعلى الجبل المحاذي لغابة أرشوم بالسودان.

هذا مارواه لي بعض المشايخ.

 

ملاحظة: تزار هذه المقامات في يوم الزيارة من كل سنة من طرف المزابيين الإباضيين، وكما أن المشايخ يروون فيها تاريخ البلدة.

مقام سيدي سلامة:

نسبة إلى سيدي سلامة بن أمحمد بورقبة بن سعيد بن سيدي يحي، وتوجد فيه قبة مبنية ويقع بناحية السودان كان يزوره العرب المالكية من كل سنة.



(1) المرجع : بريان تاريخ وحضارة دراسة: تاريخية حضارية سياسية اقتصادية اجتماعية دينية ثقافية تأليف إسماعيل بن محمد لعساكر ص155-173.

)-مقابلة مع الحاج محمد بن باحمد زيطاني بتاريخ 11ديسمبر1995م.[1](

)(*)-كاف حمودة: نسبة إلى بعوشي حمودة بن بابهون بن سليمان راح ضحية أحداث واقعة الشعانبة 1863م وضريحه موجود في ذلك الكاف أي الجبل وسمي ذلك باسمه.[2](

)-عمر بن الحاج عيسى بلعيد، مرجع سابق، (مخ) ورقة 3.[3](

)-بالحاج بن بانوح معروف: العمارة الاسلامية مساجد مزاب ومصلياته الجنائزية، دار الطبع قرطبة، 2007م.ص142-233.[4](

)(*)-احولي وهو اللباس العرفي للعزابة في وادي مزاب.[5](

)-الكربيل:هو حجارة تغلى إذا أفرغ عليها الماء وتصدر من عملية الغلي غازات قابلة للاشتعال وهي التي تستعمل ضوءا قبل وصول الكهرباء.[6](

)-مقابلة مع الحاج إبراهيم بن باعلي لعساكر بتاريخ 02فيفري 1996م.[7](

)- السيدالذي يتلو القرآن في وسط المسجد العتيق بربورة هو الشيخ الحاج محمد بن باحمد زيطاني.[8](

[9])--مقابلة مع الحاج إبراهيم بن باعلي لعساكر بتاريخ 02فيفري 1996م،ومقابلة أخرى مع الحاج سعيد بن يحي الطالب باحمد بتاريخ 09 ماي 1997م،

)-مقابلة مع الحاج قاسم بن صالح بهدي عام 1996م.[10](

)-عمر بن الحاج عيسى بلعيد: مرجع نفسه، (مخ) ورقة 5.[11](

)-محمد بن الخيذر بن يوسف الملياني :تاريخ أولاد سيدي يحي في الصحراء ودخولهم بير ريان ،( مخطوط) عام 1222ه،ورقة 13.  [12](

)-مقابلة مع الحاج سعيد بن يحي الطالب باحمد، السبت 27ديسمبر 1996م.[13](

 ( [14] مقابلة مع الحاج إبراهيم بن باعلي لعساكر(الزعيم) بتاريخ  11 جانفي 1997م، ومقابلة أخرى مع الحاج محمد بن إبراهيم الحرمة، لثلاثاء 1 جويلية 2000م، والحاج إبراهيم بن صالح مولود، الجمعة   13 جوان 2001م.

)-مقابلة مع الحاج محمد بن باحمد زيطاني بتاريخ 11ديسمبر 1995م.[15](

)-عمر بن الحاج عيسى بلعيد، مرجع نفسه،ورقة03.[16](

)-الحاج إبراهيم بن باعلي لعساكر بتاريخ 02فيفري 1996م.[17](

)-مقابلة مع الحاج علي بن عيسى لطرش، الإثنين 13جانفي 1997م. [18](

)-مقابلة مع الحاج إبراهيم بن باعلي لعساكر بتاريخ 02فيفري 1996م، ورحلة استكشافية للمنطقة مع فريق وسط المدينة يوم الخميس 23ماي 2013م.[19](

الحياة الثقافية في بريان

الحياة الثقافية في بريان

 

حياة التعليم في بريان مع ذكر المشايخ والعلماء(1):

قديما كان التعليم حرا في المحضرة الإباضية، حيث كان شيخ المحضرة يلقن القرآن الكريم للتلاميذ، ويقوم التلميذ بكتابة الحصة، وأدواته هي لوح خشبي وقلم من يراع وسمغ، والمحضرة متصلة بالمسجد العتيق بربورة وكان يدرّس بها مشايخ في أواخر القرن العشرين نذكر منهم:

-الشيخ موسلمال الحاج موسى بن صالح، كان معلما ومديرا للمحضرة.

-الشيخ عباس داود بن أمحمد، كان يقوم بالتدريس في المحضرة.

-الشيخ بوسريح الحاج سالم بن عمر، كان يقوم بالتدريس في المحضرة.

ومعاونوه الشيخ فخار إسماعيل بن عمر وموسلمال الحاج عمارة بن عمر.

ويليهم كوله الحاج أحمد بن سليمان وكروشي سليمان بن بابه.

ويليهم العساكرالحاج إبراهيم بن باعلي(الزعيم).

ويليهم بعد الاستقلال إلى حوالي 1996م فارة الحاج صالح بن محمد بن صالح.

كان يشرف على التعليم بالمحضرة وكيل المسجد وهيئة العزابة، ويتخرج منها طلبة حافظونللقرآن يدعون إروانْ وقد سبق الحديث عنهم.

المحضرة المالكية المتصلة بالمسجد العتيق، كان يعلم فيها القرآن للتلاميذ، وكتابة السور القرآنية في الألواح بقلم الصمغ.

 

أهم مشايخها:

الشيخ سي أمحمد.

الشيخ شطفور الحاج أسماحي.

المحضرة المالكية الأخرى المتصلة بالمسجد الإمام البخاري.

 

أهم مشايخها:

الشيخ أولاد الطاهر بنوة، كان يدرس في دار عشيرة الدبادبة بشارع باصالح، وكان إلى جانب ماذكر كتاتيب يدرّس فيها القرآن.

 

أهم الكتاتيب مع ذكر شيوخها:

1-ابن يامي حمو بن موسى الكائنة في وسط الشارع حمو بن موسى ابن يامي حاليا بربورة([1]).

2-لعروسي جاء من مدينة لحجيرة ليدرس القرآن في بريان بمنزل الحرمة إبراهيم بن أحمد الكائنة بحي الخالف([2]).

التعليم عن طريق تلقين الآية شفويا بالنسبة للبنات وتُحفّظُ بالسمع أشهرهن:

-عيسى وأعمر مامة بنت حمو (مامة نْ عفاري)، وكان التعليم بالدار الكائنة بنهج فوطية عيسى بن باعلي حاليا، وفيها تلقين الآيات القرآنية والأدعية والأذكار لتحفيظ الصلاة للفتيات([3]).

-بهون مريامة بنت بهون، كانت تعلم بالدار الكائنة بزقاق زغموم بربورة.

-بوكراع منة بنت الحاج عمر، كانت تعلم بالدار الكائنة في الشارع العلوي قرب بئر بوكراع، وجميعهن يعلمن الفتيات الإباضية والمالكية.

 

أهم المدارس القرآنية في العهد الحديث والمعاصر:

كان العلم في بادئ الأمر يدرس في المنازل، وبعدها احتضنت مدرسة الفتح القرآنية التعليم القرآني في بريان عام 1927م، وكان يدرس فيها الشيخ صالح لبسيس ثم بعد ذلك تأسست جمعية الفتح عام 1945م تحت رئاسة الشيخ عبد الرحمن بن عمر بكلي ثم جاء بعده الحاج أحمد بن عمر أوراغ وأصبحت هي المشرفة على برامج التعليم الإباضي، وكان مفتوحا لغير الإباضية من المالكية (انظر بعض أسمائهم لاحقا)، فتخرج منها طلبة نجباء كانوا وراء حمل مشعل العلم في بريان والجزائر، ولقد أشرفت هذه الجمعية على إنشاء فروع أخرى للمدرسة في مختلف أحياء البلدة.

عبد الرحمن بن عمر بكلي ثم عبد الله بن صالح الطالب باحمد.

 

أسماء لبعض الطلبة:

-محمد علي دبوز.

-أحمد بن عمر أوراغ.

-سليمان بن حمو باحميدة.

-يوسف بن ناصر زيطاني.

-سعيد بن يحي الطالب باحمد.

-إبراهيم بن باعلي لعساكر.

-محمد بن قاسم بعوشي.

-موسى بكاي.

-إسماعيل بن الحاج سليمان فخار.

-محمد بن سليمان بودي.

-قاسم بن يحي الطالب باحمد.

-صالح بن باعلي قلو.

-محمد بن باحمد زعباطي.

-أمحمد بن محمد بوكراع.

السماحي بن محمد شطفور المتخرج في جامع الزيتونة بتونس، كان من رفقاء الشيخ عبد الحميد بن باديس وامبارك الميلي، كما كان من الحضور في الاجتماع التأسيسي لجمعية العلماء المسلمين بالجزائر، حيث كان مسكنه بحي القصبة قريبا من مقر نادي الترقي بالجزائر العاصمة([4]).

 

زيارة بعض المشائخ والعلماء لبريان:

-الشيخ الحاج محمد اطفيش من مدينة بني يسجن عاش في النصف الثاني من القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، كان يزور بريان في كل عام مرتين متظاهرا برعاية بستانه ربيعا لتأبير نخله، وخريفا لجداد التمر، فكان يلقي دروس الوعظ والإرشاد في حلقات ذكر وعلم في منازل خاصة ويقوم بالفتوى.

-الشيخ إبراهيم بيوض من زعماء الإصلاح في وادي مزاب والجزائر، كان يزور بريان من حين لآخر، وفي سنة 1944م أقيم له حفل كبير في البلدة.

-الشيخ أحمد بن حمد الخليلي من علماء عمان، كلما وفد إلى الجزائر كان يزور وادي مزاب وبريان.

 

الشعراء في بريان.

 

1.أبرز الشعراء قديما في بريان:

في أواخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين نبغ بعض الشعراء في بريان، منهم الشاعر عمر بن الحاج عيسى بلعيد، والشاعر أحمد بن الحرمة، ولهم قصائد عديدة، ولكلٍّ منهما ديوان في الشعر الملحون.

أ-نبذة عن حياة الشاعر عمر بن الحاج عيسى بلعيد(1880م-1947م):ولد عمر بن الحاج عيسى بلعيدفي بريان حوالي سنة 1880م، لما وصل سن التعليم دخل الكُتّاب فختم القرآن الكريم وبرع في القراءة والكتابة، فقرأ كثيرا من الكتب التي فتحت فكره وحببت إليه الفصاحة، ثم رحل إلى آت يسجن في مطلع القرن العشرين، وتتلمذ في معهد قطب الأئمة الشيخ امحمد بن يوسف أطفيش وصار من تلامذته المتفوقين، وكان محبا للعلم ذكي العقل، يتمنى أن يكون من كبار العلماء ليصلح بلده، وشديد الغيرة على الدين متمسكا به، شجاعا لايهاب الظلمة الأقوياء، ينقض عليهم بقصائده فيصف كل مخازيهم، ولقد نظم قصائده الأولى في الشعر الملحون فظهر نبوغه في أول قصيدة، فأقبل الناس والشباب المثقف خاصة على شعره يسمعونه ويتلذذون به ويتغنون به في مجالسهم وأفراحهم، لأنه يعبر عن وجدانهم، وبذلك شاع شعره الجميل في بلده بريان، فكانت أكثر قصائده في الإصلاح والدعوة إليه، وكان شِعره مشرق الديباجة، سلس الأسلوب، حسن المعاني، ثائرا على الفساد والظلم والجمودـ، ويعد شعره مرآة لحياته الخاصة، كما أنه مرآة لمزاب وبلدته بريان والجزائر عامة.

ولقد ناصر الشاعر كل المصلحين الذين حاولوا إنشاء حركة إصلاحية في بريان في العقد الأول والثاني من القرن العشرين ومنهم الشيخ الحاج الناصر إبراهيم كروش(الدغور)، والشيخ محمد الطرابلسي، والشيخ عمارة بن صالح موسلمال وغيرهم كثير، وعند انتقاله إلى الجزائر العاصمة واستقراره بها اكترى محلا صغيرا لعمله حيث صار يصنع القفاف طلبا للرزق، ولم يمنعه ذلك من مناصرة نادي الترقي في الجزائر، ولما ابتدأ الشيخ الطيب العقبي جهاده فيه كان من أكبر مؤيديه، والملازمين له ولدروسه الأسبوعية، وهو يعرفه ويجلس معه جلسات خاصة، ويكن له الشيخ الطيب العقبي ودًّا واحتراما كبيرين، ولما نشأت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين استبشر الشاعر خيرا، فرأى فيها حلما من أعظم أحلامه يتحقق، إضافة إلى ذلك كان كثير القراءة للمجلات الوطنية والعربية ومن أكبر أنصار الشيخ أبي اليقظان في جهاده الصحفي في الجزائر، فهو يزور الشيخ في مكتبه ويقرأ عليه قصائد الملحون القوية التي ينشئها في الدعوة إلى الإصلاح والذب عنه، ومحاربة المفسدين والمستعمرين، وكذلك كان متحمسا للروح الثورية لحزب الشعب الجزائري ومناداته بالاستقلال، يقرأ مناشره وصحيفته العربية باهتمام، وكان عميد حزب الشعب الجزائري الثائر إبراهيم غرافة من أصدقائه الكبار ممن كانوا يفضحون تجاوزات الاستعمار، وكانت له نزعة وطنية ونصرة للإسلام واللغة العربية، وللشاعر اتصال بالعديد من الوطنيين الجزائريين ومنهم من كانمن أبناء بلدته بريان محمد بن عمر أولاد عابو وبودي عمر بن سليمان وباسليمان إبراهيم لمنور وأوراغ الحاج أحمد بن عمر....

ومن عناية واهتمام السيد عمر بلعيد بالتاريخ أن ألف كتابا مهما في تاريخ بلدة بريان وهو مخطوط ذكر فيه أهم الأحداث الواقعة في وطنه بريان في العقد التاسع والعاشر من القرن التاسع عشر إلى آخر الثلاثينات منه كما له ديوان يعرف بديوان الغريب مطبوع، وله كذلك دواوين في الشعر ما تزال مخطوطة، وانتقل الشاعر عمر بن الحاج بلعيد البرياني إلى جوار ربه سنة 1947م، وقد عاش ما يقارب 67سنة([5]).

بعض عناوين القصائد من ديوان الغريب:

-قصيدة تاريخية في الويدان القوية1901م.

-قصيدة تاريخية وطنية في رحلة الشيخ بيوض إلى بريان.

-قصيدة في حياة المتزوج وحياة العازب.

-قصيدة في التربية والنصائح.

-قصيدة في شبان اليوم والمدنية.

-قصيدة في رحلة بن جلول واحتفال البعثة العلمية.

بعض عناوين القصائد من دواوين مخطوطة:

-قصيدة: الحجة في معرفة الخالق.

-قصيدة: مدح النبي المختار.                                                     

-قصيدة: الصلاة وما يتعلق بها.

-قصيدة: الحج والمناسك.

-قصيدة: صلاة العيد.

-قصيدة: في المواعظ والنصائح.

-قصيدة: تشريف الشيخ الحاج محمد أطفيش.

قصيدة: حول القائد يحي بن حمو باحميدة.

-قصيدة: حول وفاة القائد سليمان بن باحمد العساكر.

قصيدة: في حرب الطرابلس مع الطليان سليمان بن عبد الله الباروني.

-قصيدة: في نشأة المطبعة العربية المزابية.

قصيدة في زيارة الوطن.

-قصائد في وصف بعض المدن: الجزائر، البليدة، وهران، تيارت، غليزان، مستغانم، تلمسان، بلعباس، سطيف، الجلفة، الأغواط، الأندلس...

 

2.أبرز الشعراء حديثا في بريان:

-الشيخ يوسف بن صالح تربح.

-الدكتور محمد بن عمر العساكر.

-الشيخ بكير بن محمد أرشوم (توفي عام 1997).

-الأستاذ عيسى بن سليمان قرقر.

-الأستاذ باحمد بن إبراهيم موسلمال(لزعل).

-الأستاذ يوسف بن يحي الواهج.

-يوسف بن قاسم لعساكر.

-الحاج صالح بن أحمد بن الحاج سماحي.

-أحمد بن محمد الصغير.


(1) المرجع : بريان تاريخ وحضارة دراسة: تاريخية حضارية سياسية اقتصادية اجتماعية دينية ثقافية تأليف إسماعيل بن محمد لعساكر ص174-182

)-مقابلة مع الحاج إبراهيم لعساكر بتاريخ 02فيفري 1996م.[1](

)-مقابلة مع الحاج أحمد بن عمر أوراغ بتاريخ 10 جانفي 1997م. ومقابلة مع محمد بن إبراهيم الحرمة، الأحد 19نوفمبر 2000م.[2](

)-مقابلة مع الحاج محمد بن باحمد زيطاني بتاريخ 11ديسمبر1995م.[3](

)-قاسمي فاطمة :المنحى الصوفي عند الشاعر أحمد بن الحرمة، مشروع نهاية الدراسة لنيل شهادة الليسانس في اللغة العربية وآدابها، جامعة الأغواط ، دفعة 2000،ص06-08.[4](

)-يحي بن بهون حاج أمحمد: ديوان الغريب عمر بن الحاج عيسى بلعيد البرياني 1880م-1947م شعر ملحون، دراسة وتحقيق، طبع ونشر العالمية للطباعة والخدمات، 2010م،ص03-20بتصرف.[5](

)-قاسمي فاطمة: المنحى الصوفي عند الشاعر أحمد بن الحرمة، مشروع نهاية الدراسة لنيل شهادة الليسانس في اللغة العربية وآدابها ،جامعة الأغواط، دفعة 2000م.ص06-08بتصرف.مقابلة مسجلة مع الشيخ محمد بن إبراهيم الحرمة: الأحد 08رمضان 1421ه/03ديسمبر2000م.[6](

 

الحياة الثقافية والفنية بمزاب

  • الرسام نور الدين فخار

    Icon 08

    فنّان أبدع في مجال الرسم ، داعب فضوله بريشته منذ صغره ، وحمل همّ التساؤل وطرح الإشكال في مراهقته ، عصامي التكوين ، يعمل في الظّل ، لا يحبّ البهرجات ولا أضواء الكميرات ، يكدّ لأجل لقمة عيش أبنائه كتاجر ، لكن هذا لم يمنعه ليتنفس الفنّ ويعكس لنا أمزجته عبر لوحاته المختلفة تارة يبدع في بيّزاج بلاده ومناظرها الخلاّبة ، وتارة يمزج بين عبق الماضي وأنفاس الحاضر ، ويعطي نكهة أخرى لتراثه ، مستمدا كل ذلك من عناصر بيئته. كيف لها وهو يرى أن....

    اقرأ المزيد

  • منشد الأغنية المزابية عمر داودي

    Icon 08

    لا يخفي منشد الأغنية المزابية، عمر داودي، نزعته التهذيبية لمسار الذوق الغنائي العام، كما قال، وسعيه إلى كل الطبوع الأصلية، عربية وأمازيغية، للإسهام فنيا في رأب التصدع الماثل في المشاعر المثالية للإنسان، والسرعة الإنهيارية للروابط العائلية والأسرية للبيئة الإجتماعية السائدة. وقال عمر داودي، في تصريح لـ”الخبر”، إن هدفه هو إبلاغ رسالته الفنية، والتعريف بالمنجم التراثي الغني بمعادنه وبصموده، عكس تيار الضجيج الهادر، مردفا ”نريد التأسيس لصحوة فنية بالشدّ على الأصول والترسيخ للوجدانيات الصحية المتجذرة في الأعماق، وليس الزبد الذي سيذهب هباء”.  وأبرز قائد جمعية ”النغم” للإنشاد بأن حلم الأنشودة المزابية أن تقتحم مسامع و...

    اقرأ المزيد    /    اقرأ المزيد

  • المنشد عمر بن سليمان بوسعدة

    Icon 08

    عمر بوسعدة باحث في التراث المزابي، ظهر من خلال نشاطه الثقافي في المناسبات و حفلات الأعراس، منشدا و شاعرا متميزا. فقصائده تتناول المواضيع الاجتماعية والطفولية. كوّن و أطّر العديد من الأصوات الانشادية التي شنّفت الأسماع وأطربت القلوب. من انجازاته سبعة ألبومات فنية انشادا وتلحينا كتاب [احوف ن وغلان] الانشاد المحلّي، أين جمع فيه قصائد متنوعة لعدة شعراء المنطقة...

    اقرأ المزيد

  • الفنان المرحوم الحاج معروف

    Icon 08ⵎⴰⵄⵕⵓⴼ

    من مواليد ( 14ماي1959) ، الا وهو الفنان المرحوم الحاج معروف ، صاحب الحنجرة الذهبية في طابع المالوف و الحوزي، قد برز في فن الانشاد بالعربية و بالامازيغية . ساهم بفنه النبيل في العديد من المناسبات و ادى قصائد الروائع لشعراء من المنطقة امثال الشاعر صالح ترشين و الشاعر فخار عبد الوهاب وغيرهم. قد شارك في...

    اقرأ المزيد

  • الفنان عمر العادل بن الناصر

    Icon 08

    الفنان عمر عادل عزم على تقديم ما يمثل منطقة ميزاب. في سنة 1978 شرع لأول مرة في تسجيل الأغاني الميزابية ذات الطابع التراثي فأصدرعدة أشرطة مختلفة فيها ما يعالج القضايا الشبابية و الإجتماعية باستعمال الرمزية المستوحاة من الطبيعة بعد بحث طويل في الطابع الذي يمكن أن يميز المنطقة. من أغانيه الرمزية التي كان يطرح من خلالها قضايا إجتماعية: « تامشيط نويدر نلواد »، « تازدايت نلبور »، « تارمونت نلقارص ». في سنة 1983 أصدر شريطا ثانيا مستلهما كلماته من التراث المحلي. في سنة....

    اقرأ المزيد

  • الفنان ادريس بن محمد باجو

    Icon 08

    شاعرا يداعب الكلمات على الأوراق و ينشدها بصوته الشجي ،أداؤه يترنح بين العربي و الأمازيغي، إنّه ابن واحات مزاب ، قصر تغردايت غرداية .الفنان ادريس بن محمد باجو، من مواليد 09 جانفي 1983م. نشأ مولعا بالنغم الأصيل و الكلمات الجميلة ، ومقلّدا لكبار المرتلين والمنشدين منذ صغره. رئيس فرقة "أنغام الوادي" التابعة لداخلية الحياة بالقرارة أيام كان طالبا بمعهد الحياة بين سنة 2001/2003م. لازم الأستاذ عمر بن يحي داودي في نشاطه الفني من...

    اقرأ المزيد

  • الفن المسرحي في مزاب

    Icon 08

    إنّ الحديث عن المسرح هو الحديث عن أشجان المجتمع و تطلعاته بكل أبعاده الثقافية، التاريخية والسياسية، ويعكس تصوراته الفكرية المستمدة من الميراث الحضاري الذي به يرتسم المستقبل . و هو الفن الذي يمدنا بالحقائق في تشكيلات جمالية تترنح مابين الفرح و القرح. بنو مزاب كغيرهم من المجتمعات لهم ممارستهم وأداءاتهم المختلفة التي من خلالها يُعبَّرون عن نمط عيشهم و طريقة رؤيتهم للحياة وبها يتشكل المشهد الثقافي. بالرغم انّ وتيرة المسرح و حركته بمزاب تقليدية ، تفتقد الى فضاءات دائمة وأكادمية ، غير أنه...

    اقرأ المزيد

  • الكوميدي مصطفى باحماني الراعي

    Icon 08

    بطل فيلم "أقّلتد غِيري " ( انظروا إليًى ) ، يصوّر حالة معاق في مجتمعه ، صاحب العديد من السكاتشات و المنولوجات الهادفة ، تعرفت عليه من خلال المهرجان الوطني للمسرح الأمازيغي بباتنة في ديسمبر2009 ، أثناء عرض ، بدار الثقافة في مسرحية تيشبرت ن التشⵜⵉⵛⴱⴻⵔⵜⴻⵍⵍⴻⵜⵛ. ticbert n elletc، اداء فرقة انغام الحياة للمسرح ، للمخرج القدير "كريم بلحاج " من آت ازجنهو الفنان مصطفى باحماني الراعي فنًان كوميدي، موهوب ومقتدر من مواليد ......

    اقرأ المزيد

  • الممثل مصطفى نجار

    Icon 08

    من الشخصيات المغمورة، أو لم تنل حقها للتعريف بها محليا، ورحل في صمت، المجاهد والممثل الجزائري، من أصل غرداوي، السيد نجّار مصطفى بن صالح بن عيسى.  هو من مواليد ات مليشت في 25 يناير 1942م، درس مرحلة الابتدائية في محضرة اعركوب ثم، المدرسة المتوسطة والثانوية باباعبدالله. وكان منذ صغره يشارك في حفلات الأعراس في تمثيل سكاتشات وإلقاء الخطب، ثم...


    اقرأ المزيد

  • الفكاهي حواش ابراهيم المعروف ب داديك الحاج

    Icon 08

    الفكاهي حواش ابراهيم المعروف ب داديك الحاج.....

    اقرأ المزيد

 

أعمال فنية

 

حرفيين

  • دليل الحرفيين

    الزخرفة الديكور المزابي الأصيل 

    الفنان إبراهيم تامجرت ألبوم الصور

  • دليل الحرفيين

    14034755 1344952568866830 441164009824621268 n1الزخرفة الديكور المزابي الأصيل 

     الفنان محمد أيوب ألبوم الصور

  • دليل الحرفيين

    14034755 1344952568866830 441164009824621268 n1الزخرفة الديكور المزابي الأصيل 

    الفنان بكير اسماوي  ألبوم الصور

  • دليل الحرفيين

    14034755 1344952568866830 441164009824621268 n1الزخرفة الديكور المزابي الأصيل 

    الفنان عزيز مزاب  ألبوم الصور

  • دليل الحرفيين

    14034755 1344952568866830 441164009824621268 n1الزخرفة الديكور المزابي الأصيل 

    الفنان عباس  ألبوم الصور

  • المحترف الاخضر

    14034755 1344952568866830 441164009824621268 n1يوفر المحترف الاخضر لكم اثاثا من جريد النخلة...
    تواصلوا مع المحترف الأخضر  لتثبيت الطلبية على الهاتف:

    Tél.0699474715  

    او على الإيميل :  عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


    ألبزم الصور

  • دليل الحرفيين

    14034755 1344952568866830 441164009824621268 n1الزخرفة الديكور المزابي الأصيل 

    ديكورات حديدية تقليدية تلحم في الأبواب الخارجية للمنازل ويشد أيضا بالبراغي على الأبواب الخشبية متوفرة بأحجام مختلفة.

    ألبوم الصور

الشعر إِزَلْوَانْ موضوعاته وخصائصه

الشعر إِزَلْوَانْ موضوعاته وخصائصه

c 22د. يحيى بن بهون حاج امحمد

إن هذا العنصر بالذات يحتاج إلى كثير من البحث والعناية، فالشعر المزابي شفويٌ جميعه، وبعضه محفوظ عند الكبار أو المسنين، لكن جمعه وتدوينه لم يعرف تطورًا كبيرًا، وما جمع لم يعرف طريقه إلى المطابع إلا في مبادرتين طيبتين؛ الأولى للأستاذ عبد الوهاب حمو فخار، أستاذ الأدب المزابي بمعهد الإصلاح بغرداية، والثانية للأستاذ صالح عمر ترشين أستاذ الأدب المزابي بالمدرسة الجابرية ببني يزجن، ويسمى ديوان الأول:"إمطَاون نَلفَرْحْ" دموع الفرح، في حين يسمى ديوان الثاني:"أُلِي نُو" قلبيونذكر شيئا عن ديوان "إمطَاون نَلفَرْحْ"، إذ يُعدُ أول تجربة شعرية مطبوعة بالمزابية، يحوي الاجتماعيات والتاريخ والطبيعيات والمناسبات، والديوان جميعه في الوجدانيات تقريبا، وهو مفعم بشعر الطبيعة، والحنين إلى الماضي البهيج، يسبح في جو الواحة الأخّاذ، ويسجل الذكريات، إليكم بعض الأبيات بالمزابية، والتعليق القريب منها بالعربية.

وهذه الأبيات من قصيده(1) "نَشِ مْعَ وَكْبُورْ" أي: أنا مع العتيق(2) وهي في يوميات المزابي بالواحة:

نَشِ مْعَ وَكْبُورْ، نَشِ مْعَ إِنَايْ،  

أنا مع العتيق، أنا مع الجديد،

إِنَايْ ڤاعْ تَخْسَمْ يَسْبَايِ أَكْبُورْ نَتَا دْوَسَانَسْ

الجديد كلكم يحبه أخذ مني القديم وأيامه.

نَشِ مْعَ تْمَالَفْتْ تَطَفْ تِغَدْوِينْ

أنا مع الخشبة (جدع النخلة) تمسك الجريد

تِزِيتْ إِ بُوعُودْ يَبِيتْ يُوجَلْفَسْ

)وهي تحمل السقف(السعفة أخذها العصور لعشه

طَشَ تْدِي، تْبَطَانْتْ اتْسَتِي

مشط المنسج يُدق، والقربة تقطر

أَنَفْدُ سْ وَغْلاَدْ يَتْفُوحَا كَدْرَانَسْ

الصيف من الشارع يشم قطرانه

نَشِ مْعَ تْسِيرَا، دْوُ نِير إِتِيرَا

أنا مع الرحى الحجرية، ومصباح الزيت للكتابة

دْوَ كْمَاشْ تِسَفْرِي تَالْسَنْ أَلاَوَسْ(3)

والتدفي في حجرة الجلوس يحكي فأله الحسن

ڤَاهْوَا سْ إِضْلاَ، تِرْضُونِينْ نُ فَا

القهوة بحطب الوادي، خبز الطاجين الطيني

مْعَ وْغِ نْ تْغَاطْ إِتْوَزَجْ سْ إِفَانَسْ

مع حليب المعزاة محلوب من أثدائها.

نَشِ مْعَ تْزِيرِي دِتْرَانْ أَجَنَا

أنا مع القمر والنجوم في السماء

تَجَرَارَتْ تَسْلِوْلِيوْ تَالَسْ وَسَانَسْ

بكرة البئر تزغرد وهي تحكي أيامها.

نَشِ مْعَ وَمَانْ فَاضَنْ أَسْ تَرْجَا

أنا مع الماء يتدفق من جوانب الساقية

دُو احَاوَلْ يَغْمِيدْ ڤاعْ سِيدِيسَانَسْ

والعشب الأخضر نابت من حولها

تَحَجَامْتْ تْكُسَ، سْ وَمْدُونْ تْنَقَا

الحمامة تهدل، من الحوض تلتقط

تِزْنِينْ أَسُوضَانْ يُوكَرَازْ سُ ارَانَسْ

الحب الذي سقط للفلاح من راحتيه

نَشِ مْعَ وَرْنَانْ دَ الْعَايْدِي إِتْزَڤَانْ

أنا مع الدرس بعد الحصاد والأهازيج تدوي

أَغْيُولْ إِتَنَضْ الصَابَتْ فِ دَارْنَسْ...

الحمار يدور والحبوب تحت قدميه

يتعلق الشعر المزابي بالبيئة الصحراوية أيما تعلق، فهو جزء لا يتجزأ عنها، بل هو يستمد روحه وانطلاقته منها، فلا تكاد تجد قصيدة شعرية بالمزابية تخلو من أثر البيئة أو لا تشيد بها، في أبيات قلت أو كثرت..

كما نشير إلى أن هناك طائفة من الفنانين من أدى بعض قصائد هذا الديوان، ومن هؤلاء: يونس فرصوص، داودي عمر، عمر بوسعدة.. وآخرين، وكلهم مزابيون، وبعضها يؤدى في مناسبات الأفراح المختلفة. وللأطفال أيضا نصيب في الشعر، وهي أناشيد من إنشائهم الخاصنجد منها على سبيل المثال: "بُوغَنْجَةْ"(4) ، وهي دمية تصنعها الفتيات الصغيرات، ويلبسنها زينة متنوعة، ويطفن بها شوارع البلدة يزرن العجائز والأطفال المعاقين في منازلهم ليُروا تلك الدمية، ويطلبوا منهم الدعاء لنزول الغيث، وهنّ يطفن بشوارع البلدة، يلتحق بهن جموع الأطفال وهم يردودن أهازيج ودعوات لنزول المطر، ومنها خاصة مع بداية سقوط الرذاذ الخفيف قولهم:

"اقْوَى اقْوَى أَ تَجْنِيوْتْ، أَمَسَوَغْ  تَارْظُونْتْ"

وهي بالعربية:" اشتدي اشتدي يا مطرة، أصنع لك خبزة"(5) .

ويذكر الشيخ القرادي -رحمه الله- بأن هذه المناسبات التي يحييها الأطفال كانت تقع في المولد النبوي الشريف، وفي عاشوراء، "..وكان تلاميذ المحاضر يتجولون في البلدة يتتبعون الدور واحدة بعد أخرى ينشدون نشيدًا باللغة الدَارِجة، وكل ما يجمعونه يأتون به إلى المحضرة ليوزع على جميع الأولاد، فالزرع يُصنع خبزًا، والدَراهم تُشترى خبزا من الحانوت، أما الشعير فيُخلط بالبُرِ ويُصنع طعاما، أما البيضُ فيُقَسَمُ على المعلمين، وقد تعطي لهم بعض العائلات قصبًا يقطعون منه الأقلام، وهذه العادة كانت تتكرر في عيد الأضحى كذلك، ولكن نشيدها بَربَرِي(6) ، وهذه الجولات تُشيع المرح والفرح في تلاميذ المحاضر، ويستمر الخبز يوزع عليهم أكثر من شهرين" (7)..

 

------------------------

(1) عبد الوهاب حمو فخار، إِمَطَاوَنْ نَلْفَرْحْ  دموع الفرح ، المطبعة العربية غرداية، 1984، ص 236-239، ط 1.

(2) أي: أنا مع ذكريات الزمن الجميل، مع التقاليد المحلية البديعة، هذه التي صارالحنين إليها يزداد ويتضاعف مع مرور الوقت.

(3) هو الحصة أو النصيب، وهو أيضا تسلية عائلية أصلها من "الفَال الحسن" الذيهو مستحب، بعكس التطير الذي هو منهي عنه.

(4) بعض المناطق الأمازيغية الأصل واللسان في الجزائر ما تزال تحيي هذه التظاهرةالخاصة بالأطفال.

(5) هذا الخبز تصنعه الأمهات في المنزل ويوزعه الأطفال على بعضهم كالصدقةوالمعروف..

(6) للأسف لم أتوصَل بعد إلى نصِ النشيد.

(7) الشيخ القرادي، رسالة في بعض عادات 

 

المصدر : مجلة آفاق علمية؛ دورية نصف سنوية محكّمة / المركز الجامعي لتامنغست – الجزائر مقال الأدب المزابي وعلاقته بالبيئة الصّحراوية

الظواهر الصوتية للغة الامازيغية

c 7

اللغة الأمازيغية كغيرها من لغات العالم تتميز بمجموع من الخصائص و العوامل و الظروف حين توفرت تشكلت منها منظومة صوتية

تحتاج الى بحوث ، دراسات ، مقارنات و استنتاجات. واللغة في الاصل اصوات تسمع قبل ان ثم ظبتها برموز الكتابة . وقد تكون ظواهرها ناتجة عن عسر نطق الانسان لبعض الحروف اثناء التقائها بحروف اخرى فيتم استبدالها او ادغامها. وللظروف الطبيعية والمناخية واتساع الرقعة الجغرافي جانب كبير من التأثير على جهازه الصوتي . وحتى طريقة تلقيه او سماعه للاصوات وقد يكون خللا او نقصا في السمع مما يجعله يؤول صوتا معينا او يستبدله بصوت اخر .

ولو قمنا بجولة في المناطق الناطقة بالامازيغية على مد شساعة المغرب الكبير شمالا ، شرقا ، غربا جنوبا لتقصينا عن كثب هذه الخصائص و المميزات للمنظومة الصوتية للانسان الامازيغي . فلهجة الساكن في الجبال و المرتفعات غير لهجة الساكن في السفوح و المنخفضات . والبدوي غير الحضري الخ .

وحسب تجربتي البسيطة و معرفتي المتواضعة هناك

الكثير من الكلمات في الامازيغية قد تكون موحدة لكن نطقها مختلف . حسب خصائص الحروف من حيث الشدة و الرخاوة و الجهر و الهمس ، قد يطغى صوت على صوت فنضطر الى ادغامه او ادماجه او استعاضته بحرف اخر او حين يتشابه او يتماثل في المخرج و النطق . مثل د.ط / د.ت....ص.ض. .ص.ت. ل/ ن ..م/ ب .الخ

لنأخد مثلا حرف الراء قد ينطق حاء او عينا وقد يستغنى عنه في اخر الكلمة هذا موجود في منطقة ادرار و تيميمون

مثال لبعض الكلمات بها راء تقلب حاء او عينا :

الرحى او تاسيرت . تامغرت . امرصيض . تارضونت...الخ

يصبح تاسيحت . تامغحت امحصيض . تاعضونت...الخ

الميم / الباء.... ملمي / بلمي... ماتا / باتا

م/ ن .. اميدول / اميدون...تاممت / تامنت

اسودم / اسودن : التقبيل

اللام يقلب راءا عند الرفييين

وول / وور

اللام يقلب جيما مقرونا بدال عند الريفيين : يللي / يدجي . ازلليف / ازدجيف .

.

ج / g /ي . تارgا / تارجا / تاريا .

الهاء و التاء

هامطوت و تامطوت عند ايشاوين و ايشنوين

ااهاء و الزاي

اهلوم / ازلوم .. ئهي / ئزي....عند ايموهاغ .

ش ، تش / ك . اتشال / اكال

القلب احيانا لتحاشي النطق للكالمات التي قد يسمعها البعض على انها عيب مثل ازبلح فيضطر الناطق الى قبلها ازلبح .

عند تشديد الحرف : مثلا قد يقلب الغين قافا . يرغو / ييرق / ينغو ' يينق يمغور . ئمقر ..الخ

ض / ط...عند القاء الضاد بتاء ينطق طاء . يازيض تيازيط و الاصل تيازيضت .الخ .

العادات والتقاليد مناسبات في برڤان

l 12العادات والتقاليد مناسبات  في برڤان

تتميز قرى مزاب ومنها بريان ببعض العادات والتقاليد منها:

1-الزيارة:

يقيمها الإباضيون في الأسبوع الأول من شهر أفريل طلبا لحفظ الغلال، يُعلَن عنها في المسجد وفي صباح ذلك اليوم يلتقي المشايخ والشباب في المسجد بربورة.

يدعون الله ثم ينطلقون نحو المقبرة الكبيرة ثم ناحية بودواية وناحية جبل أمي عامر في سد بن عطا الله، ثم الشيخ صالح بالزرقي ثم السودان أرجال العرمة وفي الأخير الرجوع إلى المقبرة وبهذا يكون الموكب قد طاف حول البلدة ودعا الله ليحفظ الغلال والمحاصيل المنتظرة في ذلك العام وفيها بعض المشايخ يرددون:

باسم الله يالله يارحمن…. يا رحيم يالله وارحمنا

وبعدهم يكرر العامة والصبيان هذا الدعاء وتحكى لهم بعض الوقائع التاريخية التي حدثت في البلدة.

ما يذكر قديما يوم الزيارة في بعض مشاهد بريان ويقال عند المقبرة الكبيرة للعامة محاذية لسور البلد مشهورة تزار وتوزع فيها الصدقة مع قراءة القرآن شتاء، ومما يقال عند بودواية وناحية بوكراع أن هذا المشهد سببه أن الأوائل فيما مضى شاهدوا صفوفا محيطة بالبلدة تأهبوا للدفاع عنها.

ومما يقال عند ناحية السد الذي يزار بوادي بن عطا الله وسببه أنه مات رجال من أهل مزاب وأهل البلد بريان في حدود مزاب مظلومين فإذا بصخرتين عظيمتين تسقطان من الجبل هناك إلى أن بلغتا وسط الوادي عند ذلك المقام فتزامنت تلك الساعة، فإذا هو الوقت الذي مات فيه الرجال ظلما رحمهم الله.

ومما يقال عند ناحية الزرقي أنه مقام يزار وسببه أن أهل بريان قد سمعوا أحيانا في ذلك المحل همس المشي وقراءة القرآن ليلا فإذا أصبح الصباح فقدوا ذلك منالمكان، فلم يجدوا شيئا يعني من أثر المشي أو غيره، وهو مقام الشيخ صالح.

ومما يقال عند موضع أشكّالْ قريب من البلدة وأنه وقع في الأجنة هجوم خارجي فحاصروا البلدة ولم يتمكنوا من الدخول فيها واجتمعوا في الناحية المسماة بالشكال قريبة من مقام الشيخ صالح وهو يسمى بأمي صالح الغرداوي، فصاروا يطبخون عشاءهم وغداءهم وهناك فإذا بطيور خضر الألوان تطير فوق رؤوسهم فأرسل الله عاصفة رملية على هؤلاء الغزاة فانهزموا جميعا وتركوا قدورهم بطبيخها في ذلك المكان.

ومما يقال في موضع بن جروة أنه يسمى برجال العرمة، ومما يقال في مقام يسمى وادي عباد أنه يزار والمقبرة المذكورة أولا تكون الصدقة فيها شتاء مع الأوقاف والمسجد الجامع الذي في البلد تكون فيها ختمات القرآن في ليلة الجمعة وليلة الإثنين ويتصدق فيه.

ومما يقال في موضع من جنوب البلد في الجبل الشرقي للوادي أنه صحن محوط يسمى شيخ أمي عامر أسسه الشيخ أطفيش رحمه الله في سنة 1315ه رأى في ذلك منام خير، ويقصده الناس بالزيارة والذكر كل سنة ويجعلون فيه الصدقة في فصل الربيع.

ومما يقال في سفح جبل بوكراع شرق البلد غرب الجبل الذي فيه مقام الشيخ عامر أنه مسجد قديم انهدم سقفه وبقي حيطانه يقصد بالزيارة والصدقة)[1](.

والمقامات المذكورة لزيارتها يوما خاصا في فصل الربيع يقصدها الناس بالذكر والدعاء والصدقة.

 

2-تنوباوين:

معناها"نصيب الموتى" وهي أوقاف في شكل خبز وكسكس ولحم جاهز للأكل، حبسها الأسلاف وتوارث الأجيال تقديم هذه الصدقات أبا عن جد، تخرج من أهلها وتنقل إلى المسجد ويتم تجريدها في سجلات خاصة ثم توزيعها والتصدق بها على الناس.

قياسها 5 أمدود إلى 12مدا و "المد" هي وحدة قياس قيمتها900غرام، وزمن هذه العادة هو شهر أفريل وجوان.

 

أهمها:

-وقف بابا والجمة "أتنوبا باباو الجمة".

-وقف الغياب "أتنوبا إنغبن" موتى خارج البلدة.

-وقف نوغلان "أتنوبا نوغلان".

-وقف مقبرة الصيف "أتنوبا ن الصيف".

-وقف مقبرة الشتاء "تنوبا نتجرست" .

 

3-إحتفال بالسنة الأمازيغية(ينّار):

بقدوم يوم 12جانفي من كل سنة، تقوم الأسر بطبخ أطباق تسمى بالرفيس وإسفار والشخشوخة وما يتبعه من الحلويات احتفالا بهذا اليوم.

 

4-المولد النبوي الشريف:

يتم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف في ليلة 12ربيع الأول من كل سنة.

ويتوجه الأطفال الصغار مع آبائهم وكذا الرضع إلى المسجد في مساء هذا اليوم بين صلاة المغرب والعشاء، بعد أن يرتدوا أجمل الثياب ويحتفل بهذه الليلة الشريفة وهي ميلاد النبي محمد صلى الله عليه وسلم حيث يقوم أعضاء حلقة العزابة من المشايخ بالتلفظ بعبارات، ويردد معهم الأطفال هذه العبارات.

مولود النبي محمد المصطفى…..   سراج المنير صلى الله عليه وسلم

البشير النذير محمد المصطفى  …. سراج المنير صلى الله عليه وسلم

وذلك بلحن وإيقاع معروفين لدى الناس جميعا إلى يومنا هذا[2].

 

هكذا نحتفل بالمولد النبوي في برڤان بقلم يوسف بن يحي الواهج

نصيب الأطفال من المناسبة

قبيل أذان المغرب من ليلة المولد النبوي الشريف، أي يوم الحادي عشر من ربيع الأوَّل، تُلبس الأمُّ لأبنائها وبناتها دون سنِّ البلوغ، جديد وأنظف الملابس؛ وبعد أذان المغرب يأتي الوالد ليتسلَّم الأبناء والبنات من أمِّهم ليصحبهم إلى المسجد.

وفي حرم المسجد، يجد الأطفال نخبة من كبار أعضاء الهيئة الدينية (العزابة) في صدر صحن المسجد، فيجلس الصغار أمامهم صفوفا على فرش مهيَّئة خصيِّصا لهم.

فيقول المشايخ: مولود النبي مولود محمَّد المصطفى، سراج المنير صلَّى الله عليه وسلَّم.

فيعيد الأطفال العبارة بعدهم، ثمَّ يعيد المشايخ قراءة العبارة ويكرِّرها الأطفال وراءهم، وهكذا تُردَّد الصلاة على النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم على هذا المنوال الانشادي، يصل عدد المرَّات حوالي خمسين مرَّة.

ثمَّ تتغيَّر العبارة إلى: البشير النذير المصطفى سراج المنير صلَّى الله وعليه وسلَّم.

تتكرَّر هذه العبارة خمسين مرَّة أيضا، مثلها مثل سابقتها، وبنفس الطريقة، بين المشايخ والأطفال الصغار.

وبعد الصلاة على رسول الله عليه السلام، يلقي أحد المشايخ من أعضاء حلقة العزَّابة كلمة يتحدَّث فيها عن مناقب الرسول، وفضل الصلاة عليه، ووجوب محبَّته، ويدعو الكبار والصغار والرجال والنساء إلى الاقتداء بالرسول، سيِّدنا محمَّد صلَّى الله عليه وسلَّم، واتباع هديه ونهجه في كلِّ مناحي الحياة.

ملاحظة:

هذه الطريقة الاحتفالية الخاصة بالأطفال، تجري في بلدية بريان تحديدا، وهناك طرق أخرى في المدن المزابية الأخرى كبني يزجن، أتمنَّى من مثقَّفي كل مدينة من مدن مزاب أن يعرِّفونا بنصيب الأطفال من احتفاليات المولد النبوي الشريف.

 

5-الأعراس:

قديما كانت تقام أعراس فردية كما جرت العادة إلى غاية تاريخ 17صفر 1382ه الموافق ل19جويلية 1962م وهو التاريخ الذي وقع فيه العرس الجماعي الأول في تاريخ بريان حيث تخرجت بعثة طلبة بريان في تونس، وتم التفكير من ذوي الرأي من أسرة الفتح[3]، مع أعضاء من حلقة العزابة في التحضير للعرس الجماعي الأول وتم استقبال الضيوف الذين توافدوا إلى بريان، فكان طهي الطعام في عشيرة آل بالناصر، و"لنعام"[4].في سوق البلدة القديم، أما كأس الشاي والحجبة فكانا في غابة الواهج يحي بحي بن عسكر، ولم يتكرر مثل هذا العرس إلى غاية سنة 1982م، حيث أحيى فكرة الأعراس الجماعية منظم الأعراس الفردية لعساكر الحاج إبراهيم المعروف بالزعيم واقترحها على السيد بودي عمر، وتم التخطيط مع العزابة منهم الشيخ بكير أرشوم والحاج قاسم بهدي والحاج يوسف تربح والحاج أحمد قلو والحاج داود موسلمال والطالب باحمد عبد الله وبعد ذلك تم تنظيم العرس وإعداد اللجان لتحضير الوليمة الكبرى فالعرس الأول في مدرسة الفتح وكانت الدعوة عامة، ومازال هذا النوع من الأعراس مستمرا إلى تاريخ اليوم، وفي السنوات الأخيرة أقاموا العرب المالكية الأعراس الجماعية في بريان.

 

6-الفرق الفنية والفلكلورية والرياضية والكشفية والفروسية:

-فرقة المدائح المعروفة بفرقة بن عشار تساهم في إحياء أفراح الأعراس.

-الفرقة الرستمية للفلكلور والبارود بإشراف دادة أحمد تشارك في التظاهرات الرسمية والأعراس.

فرقة الخيالة والفروسية كانت تقوم بالاستعراضات في التظاهرات الرسمية في ناحية بودواية.

-الفرقة الرياضية (لعبة تاشورت)[5]* هي فرقة رياضية أسسها المعلم أولاد داود محمد البرياني.

-الفرقة الكشفية تحت قيادة السعودي محمد تساهم في إحياء الحفلات الرسمية([6]).




(1) بريان تاريخ وحضارة دراسة: تاريخية حضارية سياسية اقتصادية اجتماعية دينية ثقافية تأليف إسماعيل بن محمد لعساكر ص135-139 

حمو بن صالح بابا وموسى: تقييد مايذكر يوم الزيارة في بعض مشاهد قرى وادي مزاب وبريان(مخطوط). - ([1])

)-مقابلة مع الحاج قاسم بن صالح بهدي بتاريخ 14فيفري 1997.[2](

)-لنعام: هو يوم للتتويج للعرس وفيه تقرأ سورة الأنعام كاملة قراءة جماعية بحضور العزابة.[4](

)(*)-تاشورت بالمزابية هي الكرة، وأول فريق لهذه الرياضة في بريان يعود إلى سنة1935م. [5](

)-مقابلة مع الحاج إبراهيم بن باعلي لعساكر(الزعيم) بتاريخ 02فيفري1996م.[6](

-------

 

العمران في مزاب

العمران في مزاب

Icon 07

قصور مزاب عبارة عن منظومة عمرانية متأصلة ، وهي امتزاج بين الإبداع العملي الذي اكتنفه الصّمود من أجل البقاء تأقلما وتكيفا حسب مناخ وطبيعة المنطقة الصعبة ، وبين الصيانة للحقوق الجوارية المدعمة بترسانة من النظم والأعراف الأخلاقية المعبر عنها بالحريم إذ تجد لكل موضع عمراني حيوي له حريمه سواء داخل القصر أو على مسافات محددة خارج أسوارهم...مما كساها لمسة جمالية بديعة وميزة عمرانية تكاد تنفرد عن غيرها...

الفكاهي حواش ابراهيم المعروف ب داديك الحاج

Icon 08الفكاهي حواش ابراهيم المعروف ب داديك الحاج

بعض مسرحيات  الفكاهي حواش ابراهيم المعروف بـ داديك الحاج:

الألبوم الأول مسرحيات و أفلام  نادي نجوم التمثيل مزاب

مسرحية بعنوان  الزوجة الثانية  تاشنا

مسرحية  بعنوان المدير

مسرحية بعنوان الصعود ألاّي

زيد ستا لستين 6+60

داديك الحاج الضيف الثقيل

مسرحية  الغيبة الها س ميدن

مسرحية المستخدمين إخدّامن

مسرحية المن أمازّا

تيمجا نوداي

 مسرحية الحلم تيرجت 

الفن المسرحي في مزاب

Icon 08

إنّ الحديث عن المسرح هو الحديث عن أشجان المجتمع و تطلعاته بكل أبعاده الثقافية، التاريخية والسياسية، ويعكس تصوراته الفكرية المستمدة من الميراث الحضاري الذي به يرتسم المستقبل . و هو الفن الذي يمدنا بالحقائق في تشكيلات جمالية تترنح مابين الفرح و القرح.

بنو مزاب كغيرهم من المجتمعات لهم ممارستهم وأداءاتهم المختلفة التي من خلالها يُعبَّرون عن نمط عيشهم و طريقة رؤيتهم للحياة وبها يتشكل المشهد الثقافي. بالرغم انّ وتيرة المسرح و حركته بمزاب تقليدية ، تفتقد الى فضاءات دائمة وأكادمية ، غير أنه انجب لنا طفرات فنية تعتبر من المرجعيات على الصعيد الوطني ،

أمثال القامة الكبيرة سليمان بن عيسى ابن ات يزجن، صاحب الكثير من الاعمال المسرحية ، وعلى منواله ايضا الفنان القدير محمد اسلام عباس مخرج و ممثل ومنتج العديد من الاعمال القيمة ، و المرحوم مصطفى نجّار من ات مليشت ،الذي تعامل ومثل مع الحسن الحسني وكريم بلحاج و عمر بن عطية مغازي وغيرهم .

 

بقلم يوسف لعساكر

الفنان ادريس بن محمد باجو

c 7

تعرفت عليه من خلال اللقاءات الفنية الإنشادية ، والمهرجانات ، شاعرا يداعب الكلمات على الأوراق و ينشدها بصوته الشجي ،أداؤه يترنح بين العربي و الأمازيغي حين أسمعه يحضرني المطرب فريد الأطرش ، إنّه ابن واحات مزاب ، قصر تغردايت غرداية

الفنان ادريس بن محمد باجو، من مواليد 09 جانفي 1983م. نشأ مولعا بالنغم الأصيل و الكلمات الجميلة ، ومقلّدا لكبار المرتلين والمنشدين منذ صغره.

عرف بنشاطه الجمعوي ،

-انخرط في جمعية الأجيال الصاعدة سنة 1997م إلى غاية 2003م.

-عضو في اللجنة الفنية لعشيرة "آت محرز".

-رئيس فرقة "أنغام الوادي" التابعة لداخلية الحياة بالقرارة أيام كان طالبا بمعهد الحياة بين سنة 2001/2003م.

-لازم الأستاذ عمر بن يحي داودي في نشاطه الفني من سنة 2003 إلى غاية اليوم .. مرورا بتأسيس جمعية النغم للفن والأدب سنة 2007م.

-مدير فني لفرقة صوت الفلاح من سنة 2011م إلى غاية اليوم.

أعماله الفنية :

-مشاركات محلية ووطنية وحتى خارج الوطن من أعراس وحفلات ومهراجانات...

-مشاركات عدة في ألبومات وأوبيراتات رفقة الأستاذ عمر داودي.

-شكل ثلاثي المنشدين رفقة احمد جمال وحمادة كمال في البوم "نبض الوطن".

-ساهم بعدة ألحان في البوم نغمات الابداع مع فرقة "صوت الفلاح".

-تغنى من كلماته وألحانه ثلة من منشدين في أعمال فنية مختلفة. ولازال في عطاء دائم خدمة للفن الاصيل و الرسالة الهادفة .

 

ومن اشعاره : 

اَبَابَنَّغْ

اَبْدَاﺮَتشْ دتَمَمْتْ اِلـْسَـاوَنْ

اَبْدَاﺮَتشْ دتَالْوِيتْ اَوُّولاَوَنْ

*******

اَوِ اِلاَّنْ دْ اِﭬــَّنْ، لاَشْ ﻏَﺮْسْ اَلْمَلـْدَادْ

اَوَنِّـــــــــي لاَّنْ، اِتْوَاﺗـْﺮَا اِتْوَحْمَـــادْ

اَبَابَنَّغْ، اَيْمُقْــــــــﺮَانْ نْ اِمُقْــــــﺮَانَنْ

اِﺸَتشْ اَيـــُــــــــــوشْ، اَنْشَمَّرْ اُرَانَنْ

*******

اَشْنَتْــــــــــــﺮَا سْ اِبَدُّوﺮْنَتشْ اِمْدَانْ

اَشْنَتْـــــــــﺮَا اَيْجَـلــِّـيــــدْ نْ اِجَلـْدَانْ

اَشْنَتْـــــــــــﺮَا سْ وَمْشَانَتشْ اَمُقْرَانْ

اَشْنَتْـــــــــﺮَا سْ اِخْسَــانْ دْ اِﺰُورَانْ

ﺰَالْ فْ وَسْرَنَّغْ مُحَمـَّـــــــــــــــــــدْ

ﺰَالْ غَفْسْ اَيــُـــــــــــــــوشْ تْسَلـْمَدْ

*******

اَوِ رَﺰْمَنْ تِوَنْجِيمِيـــنْ يَسْلَمَّــــــــــادْ

اُوشَـانَغْ تِيدَتْ اَوَّعْزَامْ دْ وَلـْمـَــــــــادْ

اَوَنـِّــي اِلاَّنْ تُكـِّيـــسْ دتَاﺮْ اَشْحَــــادْ

ﺠﱠﺎنَغْ سِي مِدَّنْ اِتَّجَّانْ سْ وَيْنِي لَمْدَنْ

*******

سْ وُولاَوَنْ ﺮَقـَّـــــــــنْ دتَحْرِيرِيدَنْ

اَشْنَتْـــــﺮَا اَيُـــــوشْ اَوَنـِّي صَفْضَنْ

اِعْرَاكْنَنَّغْ دْ وَيْـنـِـــــــــــي ﺰَلـْمْضَنْ

اَصْفَضْ غَفْنَغْ آيُّولــُـــــو نْ اِبَكـَّـاضَنْ

*******

اَشْنَتْــــــﺮَا اَيُوشْ تِيفَـــاوْتْ اُولاَوْنَنَّغْ

سْ تِيفَاوْتَتشْ سِيفـَــــــــاوْ اُودْمَاوْنَنَّغْ

سِيـدَلْ فْ تَمْسِــــــــــــــي اِيـرَاوْنَنَّغْ

سَزْدْغَانَغْ تَجَمِّيـتشْ يِيدْ وَسْرِيــــــــوَنْ

اِوَالـَنْ دْ للحَانْ : إدريس ن محمد باجو - 02 جوان 2012م

تْفَاسْكَا نْ اِيـرُو

آتْ تَدَّاﺮْتْ دْ اِمْدُشَّـالْ آيـُّولـُـونْ دتَقْلَنْ سِي غِيــرُو

سُجُّومْنَاسْ اِوْمَكْرُوسْ اَدْيَاسْ سْ اُنَعْزَامْ دْ اِيـــرُو

*******

اِوَطـَّادْ سْ تْمَجِّيدَا، اِوَطـَّـادْ اِتَلـَّعْ يَتْغَاﺮْ

آوِسَّنْ وَغ اَدَحْوَانْ لَبْشَاﺮَتْ سِّيسْ دْ اَمَزْوَاﺮْ

تِيـفــَــــــاوْتْ تْـسِّـيـسِّـيـــغْ سْ اُودْمَسْ

سِـي يَسْعَ لْقــُــــــورَانْ اِدْمـَــــــاﺮْنَسْ

اَتْلاَعْ دْ اَمُقْــــــرَانْ يـُولِـيـــــدْ دِيـــسْ

يَاللهْ اَمَامـَّــــــــاسْ مـُودَاسْ اَﺮْفِـيــــسْ

اُوشِيـــتْ دْ اَنْفـَـــــــاشْ فْ وَعْرَاضْ

دتِـيـفِـيــــرْتَسْ سْ اَوَنْ وَﭭــَّـــــــــاضْ

*******

لْقُورَانْ سْ اُويُوشْ دتَالْوِيتْ د تَنَمِّيـﺮْتْ

وَاشْ اعْلِيتَكْ اَيـُـوَّا سْ اَوَنْ تِيفِـيــــرْتْ

دْ اَوْشَ نْ اُمَقْــــــرَانْ اِوِيَّخْسْ سْ مِدَّنْ

وَاسِي يَخْسِيتْ اُويُوشْ اَسْيَرْﺰَمْ اِبْرِيدَنْ

*******

اِمْدُوشَّالَتشْ اَيـُـــــــــــوَّا اُوسِـيـنْــدْ

اُسِينْـــدْ اَدْعُوكْبـَـــــانْ اَشْهَنَّــــــانْ

سِي وْجَنـَّا اَوّ اَغْلاَدْ اِزَلـْوَانْ اِوِينْدْ

دِيدَتشْ دتَّـلـْـعَنْ خْسَنْ اَدَغْنَـــــــانْ

جَاﺮَاسَنْ غِ دْ يـُـــــــوﺮْ تَلـِّيـــــــدْ

صِيوَطـَّنْ اَيـُـوشْ آيـْنِـــــي تْمَانَّانْ

*******

اَتْلاَع ْ اَيـُوَّا اَسُّــو دْ اَمُــقـْــــــرَانْ

يَزْعَمْ وَالُو سْ وَعْرَاضْ نْ لقُورَانْ

آيْتَبْهِيدْ اَسـُّـو سْ اَحُولـِـي نْ اِﺮْوَانْ

عُكْبَ غَلْ اُجَاﺮْ دْ وَلاَّيْ نْ تْسُونَانْ

*******

اَحْمَدْ رَبـِّــي وَنـِّـــي اِشَـصِّـيوْضَنْ

دتِيلِيدْ سِي اِنَلـْمَادَنْ اِلاَّنْ تْمِيـﺰِضَنْ

اَوَالْ تَتَّ اِمْرِيوْنَتشْ دْ اِسَلـْمـَــادَنْ

دْ مِدَّنْ اِتُّوغَنْ مْعَاتشْ تْعَافـَــــارَنْ

سْ تِيوَاتْرِيوْنَتشْ اَيُوَّا دِيمَا اَزْنَاسَنْ

مَغَرْ دِي تْزَعْمِـــي انَّتْنِيــنْ اَزَّاﺮَنْ

اِوَالـَنْ دْ للحَانْ : إدريس ن محمد باجو- 07 نوفمبر2015م.

سَدَّﺮْ لَمَّلْ

سُبْحَانْ اِدﺠﱢﱢينْ تَمَدُّوﺮْتْ تْبَهَّا سْ لَمْنِـي

سُبْحَانْ وَنَّغَنَّدجِّيـنْ سْ اُهـَاتِـي اَنْرَنـِّــي

سُبْحـَانْ اِدﺠﱢيـــنْ اِتَّ دَفـَّـرْ اَﭬـْنُونـِّــــي

سُبْحَانْ اِوْشِيـــنْ اَوْجـَامْ اِتَزْدَايـْـــــــتْ

دَفـَّـرْ تِـرْﻤِيـــزِي اَغَنْتُـوشْ تِيْنِــــــــي

سُبْحَانْ اُو يُوشْ مَايَلاَّ شْرَا يَجَّاسْ تْمُوسْنِي

*******

اَيُوَّا سَدَّﺮْ تَمَدُّوﺮْتْ سَدَّﺮْتْ سْ لـَمـَّــــلْ

سَزْعَمْ اُولـَتشْ سَزْعَمْتْ اَتِّـيـفَـاوْ اَتْمَـلْ

آيْتَبْهـَـا آيْتَرْنـِـــي دْ اَبـْهـَــــا سَغَ اَتَّدْوَلْ

تْوَﺮْﭬـَابْ سْ تِيطْ اِلاَّنْ غَلْ وَبْهَاسْ دتَقَّلْ

اَوَالْ قـَّـاﺮْ لاَشْ دِيـسْ يَ تَحْصـَــــــلْ

طـَّـفْ دِي وْجـَـلــِّـيـــــــــــدْ اَمُقْـــــــرَانْ

تْـرَاتْ غَفْسْ تْشـَّـــــــــــــــــــــــــــــــلْ

ﻤِيزَضْ عَافـَـرْ دتَقْلَدْ غَلْ دَسـَّـــــــــاتْ

اَيْنِـي يَضْرَا يَضْرَا يَ، اَدﺝْ اُولْ تَّــاتْ

اَوْﺠـَامْ اَيـَـوَّا سْ وَزْلـَـسْ تَدَّاﺮْتِينَّـــاتْ

شَارْ سِّيسْ اُولَتشْ اَتْرَاحَدْ دَانِي دْ دِينَّاتْ

*******

مَنَّشْتْ نْ مِدَّنْ سْ تْوَاغِيتِينْ دتُوصَاضَنْ

تْوَاغَنْ آلْ اَيْدَﺮْ نْ اُنِـيـــــــــــلْ اِوْضَنْ

سْ تْنَمِّيـﺮِيـنْ اُويُوشْ مَلْنَاسَنْ اِيضَــانْ

تَالْوِيتْ تَسِّيـﺮَتَّنْ دَوْلَنْـــدْ دتْوَضْوِيضَنْ

*******

سِي تْوَاغ ْ تَجَمِّي سْ تَخَّامْتْ نْ اِشُورَا

يُوضَ آيْنِـي يُوضَ نْ تَدَّاﭬـِيـنْ دْ اِدَشْرَا

تَنَّايَاسَنْ تَزْدَايْتْ فْ وَيْنِــي يَضـْـــــرَا:

تَمَدُّوﺮْتْ اَسْتَدَّﺮْ اِوِخْسـَــــــــــنْ اَتِسَّدَّﺮْ

وِي ضِّيكَنْ سِّيسْ اَتَجَّتِّيــــــــــدْ اَمَغَرْ

اَبْرِيدَسْ غَلْ دَسَّاتْ اُولـْتَـقَّـلْ غَلْ دَفـَّـرْ

اَوْضَ سَغَ اَدِّسِّيـلـِــــــــي اَبَنْجـُـــــــوﺮْ

وَالْ تْغِيلاَتْ غِ آيَشْتَمْ دْ اَخـَـــــــــزﱡوﺮْ

اَوْضَ سَغَ اَدِّسِّيـلـِــــــــي اَبَنْجـُـــــــوﺮْ

اِرَﺰْﻤَـاسْ تِطـَّــاوِينَسْ اِ وَﭬــْــــــــرُوﺮْ

اِلِــــي سَّجْنَغ ْ آيْنُولــُــو اَنَّرْنَ اُولاَوْنَنَّغْ

اَسْنُوشْ اُدَمْ اِفـَاوَنْ دتَدُلــِّــي اِتْمَدُّوﺮْتْ

اَنَّسْشـَــــاشْ مِدْنَنَّغْ، دْ وِي عَزَّنْ غَفْنَغْ

تَنَمِّيـﺮْتْ تَلاَّ زَدِّيغْ دْ اُسَّــانْ نْ تَفْسُوتْ

اِوَالـَنْ دْ للحَانْ : إدريس ن محمد باجو - 11 اكتوبر2012م

سَمَّسْ دِي جُولِيتْ

سَمَّسْ دِي جُـولِيتْ آيَّمْغَرْ دْ اَسْ

تْفَاسْكَا نْ تْلَلِّي تْفَاسْكَا نْ اِﻣَﻜْﺮَاسْ

تِيفَــاوْ دْزَايَـﺮْ، شَـاشَنْ طَرْوَاسْ

تَلْعَنْ مِدَّنْ سِي اِدِّيدْوَلْ اَبْهَــــاسْ

*******

اَمَزْﺮُويْ نْ تْمِيضِي دْ مَنَّاوْ اِيلاَنْ

اِشَشَّاضَنْ اَقْدَا، تْوَاغَنْ تْوَﺮْنَــانْ

اُسَّـانْ نْ ﺗﺮْغِيــنْ مْعَاسَنْ ﺰْوَانْ

سِي ﺰْوَانْ يَقَّسْ وَتْلاَعْ اَمُقْــﺮَانْ

غَلْ اِغُـــــولاَدْ، فْغَنْـــــــــدْ مِدَّنْ

آيـُّـولـُــونْ لَعْلاَمَـــــــاتْ شَمْرَنْ

اِلْسَاوْنَنْسَنْ اَوَالْ اِﭬـَّــــــــــــــــنْ

اَدْزَايَــــــــﺮْ اَنَّغْ. دتَمُورْتَنَّــــــغْ

*******

اِيَّاتَدْ اَيْمَكْـــــــــــــــﺮَاسْ.. اِيَّاتَدْ

سْ اُمَلاَّلْ دْ اُزُﭬـَّـــﺎغْ دْ اُدَالِــــي

اِيَّاتَدْ اَيْمَكْـــــــــــــــﺮَاسْ.. اِيَّاتَدْ

اِيَّــاتَدْ اَنْمَضَّڨْ تِلَلـِّـــــــــــــــــي

اِيَّاتَدْ اَيْمَكْـــــــــــــــﺮَاسْ.. اِيَّاتَدْ

اَنَّحْمَدْ يُوشَنَّغْ فْ لَهْنَــا دْ لَمَـــانْ

اِدِيَّمْتْ فْ دْزَاﻴْﺮَنَّغْ دْزَاﻴَﺮْ اِغْلاَنْ

اَتْنَتْـﺮَا اَدْيَقْبَلْ فْ وِي اِغَـــــاﺮَنْ

دِي تَاﭬــْـﺮَاوْلاَ، سِــــي اِﻣْﺰَارَنْ

يَرْحَمْ سِّيسَنْ اِمَحْــــرَاسْ اِﺰْوَانْ

يَسَّزْدَغْتَنْ تَجَمِّيــــــــــسْ اِعْلاَنْ

يَسْمَلْ وُسَّـــــــــانْ دِي تْمُورْتَنَّغْ

يَاوِيــــــدْ تَالْوِيـتْ اِوِيلاَّنْ يَتْوَاغْ

آمَّنْ آيُوشْ آيُوشْ آمَّنْ

مجلة تاغرما الثقافية

بقلم  لعساكر يوسف

الفنان المرحوم الحاج معروف

الفنان المرحوم الحاج معروف(1)

Icon 08

ⵎⴰⵄⵕⵓⴼ

في 26 سبتمبر من سنة 2012 رحل عنا احد اعمدة الفن في مزاب من اغرم ات يزجن ، من مواليد ( 14ماي1959) ، الا وهو الفنان المرحوم الحاج معروف ، صاحب الحنجرة الذهبية في طابع المالوف و الحوزي، قد برز في فن الانشاد بالعربية و بالامازيغية . ساهم بفنه النبيل في العديد من المناسبات و ادى قصائد الروائع لشعراء من المنطقة امثال الشاعر صالح ترشين و الشاعر فخار عبد الوهاب وغيرهم. قد شارك في مهرجانات عديدة و نال المراتب الاولى .

من انتاجاته العديد من الالبومات الانشادية في مختلف المواضيع، التي تحمل هموم المجتمع .

كان من الاعضاء النشطين في جمعية التثقيف الشعبي بات يزجن ، و اشتغل في الادارة لسنوات بثانوية مفدي زكرياء ، و قد وقع له حادث مرور أرداه مقعدا لسنوات ، ولم يثنه ذلك من ممارسة شغله .

وري التراب في موكب مهيب يوم 27 سبتمبر من سنة 2012.

 

آيما - أُماه

 

كلمات (بالمزابية) : الشاعر صالح ترشين

تلحين : المرحوم الحاج معروف

الترجمة الفرنسية : عبدالله وينتن

*****

Ayemma (Ô Ma Maman !) de Maarouf

Texte (berbère mozabite) de Salah Tirichine

Traduction en français : Abdallah Ouinten

****

Ayemma Ayemma, Amummu Ulik

-Ô ma mère, Ô ma mère, Ô coeur de mon cœur,

Atifewt nudmuk, Azor nughrmik

-Ô lumière de mon visage, Ô racines de mon village.

Saytughi dabghur, Ammes nukhmmel

-Quand j'étais enfant, dans ton giron,

Jamegh fetwehdit', Tichli Adwiwel

-Je croissais pour le bien, actes et paroles.

Iwigh sudmannem, tifewt t'tara

Jar senn ighallen, ghifi diyudel

-Tu me protégeais, ô ma mère des malheurs.

Assu lligh ufight, d'nir nibriden

-Qui, à présent, éclaire mon chemin.

Arwigh sidmaren, Aghi nin djimen

-Je me suis gavé de ton lait, le lait des gens dispo,

Abbigh silsennem, Az'iim nilsawen

-J'ai appris de ta bouche les plus belles paroles,

Ufight isserra, Ammes nidammen

-Qui coulent dans le sang.

Essissen essu, razmegh tiwira

-Grâce à toi, j'ai eu droit aux lumières de l'amour.

Me yallen ussen me yallen idan, idsannem yarwal esbessi ewattan

-Que sont devenus les jours ?

-Que sont devenues les nuits ?

-Tu avais de l'insomnie pour quelques maux.

S'wammes n'titt yestid emattaw, yessired ulik yerrettid yifew

-De tes yeux coula une larme,

-Qui Purifia mon cœur qui devint léger.

Tara numeqren tella fussennem,

-L'amour du Seigneur est entre tes mains.

Uchid tenemmirt tuchdid tara n'nem.

-Accorde-moi ta bénédiction.

-Donne-moi ton amour.

----------------------------------------

منقول : Youcef Lassakeur

الفنان عباس

الزخرفة و الديكور المزابي الأصيل مع الحرفي عباس إبراهيم

الفنان محمد أيوب

ألبوم الفنان محمد أيوب للديكور المزابي الأصيل

القصة الشعبية تَنْفُوسْتْ

الأدب المزابي بين الحفظ والتدوين؛ الأشكال السردية التقليدية نموذجا 

c 7د. يحيى بن بهون حاج امحمد

أ. القصة الشعبية تَنْفُوسْتْ موضوعاتها وخصائصها:

تسمى القصة بالمِزابية تَنْفُوسْتْ، ولم أصل بعد إلى معرفة أصل التسمية بالضبط، ولعلها جاءت من "أنْفَاسْ "، وهو التنفيس، وهذا ما استنتجته من خلال ملاحظتي لهذه الخاصية في عديد القصص المزابية، كما سيأتي بيانه.

موضوعاتالقصة الشعبية:أما موضوعاتها فمتنوعة ومن أبرزها

1 التعرف على الظواهر الطبيعية:

من ذلك قصة ظهور "كُحل العينين"، والذي يسمى بالمزابية

"تَاژُولْتْ " تنطق الزاي مفخّمة  إذ يروى أن سيدنا نوح  عليه السلام بعد طول مكثه في السفينة تأثرت عيناه وعيون من معه بالضباب الكثيف فسأل الله الشفاء، فأنزل له ولمن معه هذه الحجرة العجيبة فاستعملها وبرأت عيناه، لذلك تنصح الأم بناتها باستعمال الكُحل.

ومنها أيضاً الملح الذي يعطى لسائله بدون مقابل لأنه مائدة سيدنا إبراهيم الخليل كما يقال، إذ يروى أنّ سيدنا إبراهيم  نذر بأن يطعم كلّذكر وأنثى إن رزقه الله بولد، ولما رُزق بسيدنا إسماعيلعليه السلامسأل الله أن يلهمه ما يُوفّي به نذره، فأوحى الله إليه أن يتصدق بالملح فكانت تلك الصدقة جارية إلى يوم القيامة، إذ لا يوجد طعام قلَّ أو كثُر إلا ووضع فيه الملح .

ومنها كذلك قصص حول الحيوانات المحلية والحشرات النافعة أو الضارة، من ذلك قولهم في تربية الطفل "لا تقتل النمل والاّ أُصبت بالرمد"،

وبذلك يدفع الأولياء الأذيَّة عن أطفالهم من جهة، ويعلمونهم احترام هذه الحشرة الصغيرة النافعة من جهة ثانية.

2 السير الذاتية والحياة اليومية:

وهي ما تحكي فيه المرأة لبناتها تجربتها في الحياة في شكل قِصص ، أو تحكي البنت لصديقاتها أيضا قصصاً من نسج خيالها تعبر فيها عن واقعها أو عن أحلامها...

3 الأساطير والخرافات: وهي عديدة وكثيرة في صراع الحق والباطل، والشر والفضيلة...

4 قصص الأنبياء عليهم السلام.

5 قصص أولياء الله الصالحين كرامات المتقين مثل الشيخ بحيو موسىالعطفي، الشيخ أطفيَّش ، فافة دَادِّي...

6 قصص من كتب الأدب مترجمة إلى المزابية: الفلاح وأبنائه والكنز المدفون، القرد والغيلم، الغراب والثعلب...

ومضامينها في العادة بسيطة وبريئة، وجميعها محكي بالمزابية، وبعضها يحوي حكماً شعبية بالدَّارجة.

خصائصالقصة الشعبية:ومن خصائصها

1 السرد المتواصل:

فالمرأة المزابية وهي مع بناتها، أو قريباتها في المنزل يشتغلن طول اليوم بواجبات منزلية مختلفة كالطهي وتنظيف المنزل.. والنسيج، خاصة هذا الأخير الذي يأخذ حصة الأسد من المهام اليومية، إذ تجلس المرأة إلى منسجها من الصباح إلى المساء، مع أخذ قسط من الراحة بطبيعة الحال في فترة القيلولة أو قيامها إلى الصلاة، وقد كانت صناعة المنسوجات وما تزال بالنسبة للمرأة المزابية عنصر حياة، إذ تأثث المرأة بيتها بالأفرشة التي تصنعها وكذلك تأثث بيت بناتها المقبلات على الزواج، وتساعد بها الزوج في تغطية مصاريف الحياة المختلفة، فما تنسجه المرأة يباع في السوق وثمنه يكون زادًا للحياة الصعبة والقاسية.. وخلال العمل المتواصل في النسيج تحكي المرأة عادة قصصًا خيالية أو واقعية مستوحاة من حياتها اليومية على مسمع من بناتها حتى يتعلمن ويستفدن من تجارب الحياة، وتدور القصص أساسًا حول المرأة الصابرة والمرأة العاملة المكافحة في بيت زوجها، والمرأة الطائعة لزوجها والتي تُداري حماتها.. إلى غير ذلك مما يمكن أن تتعرض له كل امرأة متزوجة أو فتاة مقبلة على الزواج من أنواع الظلم والتعسف الذي قد يحدث في بعض الأحيان لسبب أو لآخر، فتصبر على تلك العِشرة وعلى مرارة الحياة حتى يرزقها الله ذرية صالحة طيبة طائعة، فتنسيها كل ما عانته... وهكذا.

 

2 اقتصارها على مواضيع معينة:

إذ يلاحظ دوران معظم القصص حول الصبر والعمل، ولعل سر ذلك ومنشأه هو حياة المزابيين أنفسهم، فنشأة قرى مزاب وعمران هذا الوادي الصخري القاحل لم يكن إلا بصبر كصبر أيوب، وبعمل متواصل دؤوب، وباغتراب فلذات الأكباد سنوات عديدة طلباً للرزق الحلال...، وأفضل مثال على ذلك هو حفر الآبار في رؤوس الجبال بجوار المسجد، فهذه الآبار قد يزيد عمقها عن السبعين مترًا، وقد يستغرق حفرها جهد أربعة أجيال، وفي العادة من يبدأ الحفر لن يُكتب له العيش حتى يشرب من تلك البئر، ويقدّر عدد آبار وادي مزاب مما حفره الأسلاف بأزيد من 4000 بئر، ونفس التضحيات سخّروها في إنشاء الواحات التي كانوا يَحيونَ بها، فحياة المزابيين كلها كدّ واجتهاد، ومن هنا اصطبغ أدبهم بتلك الصبغة المتميزة.

ولعل ما يستنتج أيضا من إنشاء المرأة لهذه القصص والحكايات هو تسليتها لنفسها أولاً، ولمن معها ثانياً، فهي بقصصها تلك تتناسى همومها وتؤنس وحشتها بغياب زوجها، وتقوّي عزيمتها لمزيد من العطاء والصبر ومجاهدة النفس ابتغاء مرضاة الله تعالى، وتشحن نفسها كذلك بالإيمان وبالإرادة والتفاني في العمل... ولذات الغرض يفيد الحكيُ معظم من احولها من المستمعات خاصة بناتها المراهقات أو المقبلات على الزواج.

3 فنيات أخرى: هناك من القصص ما هو موجه من الأمهات للأطفال: وهذه القصص خيالي جميعها تقريبا، فالمرأة الصنّاع في بيتها تشتغل في المنسج من الصباح إلى المساء، ولا تقوم منه في العادة إلا للضرورة كالصلاة واعداد الطّعام، بالنسبة للعَشاء يُحضّر له قبيل المغرب بقليل، إذ بين المغرب وصلاة العِشاء ينتظر الأبناء عودة والدهم من المسجد حتى يجلسوا إلى مائدة العَشاء، وحتى لا يغلب بعضهم النعاس فينام من دون عَشاء، فإن الأم تحكي لأبنائها قصصًا متنوعة معظم ما يراد منها هو: تركيز الأخلاق الفاضلة في نفوسهم كتقوى الله تعالى والصدق والوفاء وطاعة الوالدين... إلى غير ذلك من الواجبات وفضائل الأخلاق..

قصص الأطفال بالمِزابية:

وهو على أنواع منه ما هو موجه من الأطفال للأطفال: ويكون عادة في ليالي الشتاء الطويل، أو في أمسيات الصيف الطويلة، وكما هو معلوم فإن سكان مزاب منذ قديم الزمان، يملكون نوعين من المساكن، سكن في القرية يقيمون فيه طول الشتاء، وسكن في الواحة يقيمون فيه طول فصل الصيف إلى بداية الخريف بحيث لا يغادرونه حتى ينتهوا من جني جميع تمور نخيلهم، وخلال الفصلين تتميز ظاهرتين هما طول ليالي الشتاء، وطول أيام الصيف، ففي فصل الشتاء الطويل يجتمع الأبناء في الحجرة التي تجلس فيها العائلة للأكل والسمر وتسمى بالمزابية "تِسَفْرِيْ "، بينما تكون الأم كما أسلفنا في منسجها المغزل أو أمام الموقد تباشر إعداد العَشاء، يجلس الأطفال في حلقة ينشئون القصص الخيالية ويتسامرون بها إلى حين حضور العَشاء، وقد يبقون كذلك وقتًا معتبراً  إذا كانت فيه مناسبة سعيدة كاجتماع العائلة الكبيرة حول مولود جديد أو ختان.. أو غيره، فتطول سهرتهم تلك إلى ساعة متأخرة من الليل.

وقد كانت هذه الأجواء الحميمة في مزاب تصنع البهجة والحبور في نفوس الأطفال قبل ظهور التلفاز، وما تزال بتحفظ شديد في بعض القرى، إذ عندما يحين فصل الصيف وتتجه العائلات إلى الواحة للاقامة الصيفية لا تجلب معها جهاز التلفاز، وفي ذلك يستفيد الجميع من جو الراحة والهدوء، وفيه تُباشر العائلة أعمالا أخرى فردية أو جماعية كصبغ الصوف وغسله، وجني التمور...(1). وفي أمسيات الصيف الطويلة أي مِن بعد صلاة العصر إلى آذان المغرب، وقت لا بأس به، يجلس فيه الأطفال في حديقة منزلهم بالواحة تحت ظلال النخيل وأشجار الفاكهة، على بساط من الرمل الناعم يلعبون ويحكون القصص، وينشؤون الأحاجي والألغاز..، وقد يرتبط معظم قصصهم بالوسط الذي هم فيه، إذ تدور قصصهم داخل جو الواحة، وحول مغامراتهم مع الأطياف التي تسكن في منازل الطوب المهجورة في الواحة القديمة، وحول الحيوانات الأليفة والمتوحشة التي تجوب الصحراء..

من أمثلة هذه القصص: "مُرْ وَاصْبَرْ "، "أَخَّامْ نِ إِزْغُغَنْ " منزل الأطياف، "لْجُورَتْ نَ اصْبَرْ دَ الْحِكْمَتْ "سيرة الصبر والحكمة، "بَابْ نَ لْخِيرْ دْ تَلَفْسَ "فاعل الخير والأفعى، "أجَلِّيدْ دْ وُامْ اَ ربَطْ " الملك والرجل الطيب...

 

-----------------------

(1)القرادي، رسالة في بعض عادات وأعراف وادي مزاب، تحقيق، يحي حاج امحمد، نشر جمعية النهضة، العطف/غرداية، ط 1 / 2009 ص 47-48

القصيدة مایوغن ایول

c 7

مایوغن ایول ! شرسغ ؟ هامي یرولیی اوال !؟؟

دیسکكیلن اددویتن ! یوغیتن وطان ن وزبال !

تامددورت-و تسسوللس ! ؤدمس د جارفي ، داغوگگال !

دتيط تنغر تگوم تاژولط ! اسناط توغ تسسانجال !

تاكنبوشت تار ئبزيمن؟ ؟ د المفتول وار تيجولال؟ ؟

دورناي ئضيك ف تونزاس ، يتتوغ يتهاتات د ئمال !

مايلا زازاغ دومول ؟؟؟ مايلا `دلال املال ؟؟؟

مايتلا تيققت ن وسني ديكنباش بهان س وودال !!؟

ماني غانققل نهززم ! ددونيت اسسو تسبهدال !!!

تيسرشاس دجينت ئضارن ، داسفاه يدولد س ئمدوتشال !!!

باب ن تسرشست ئباين ، سستنت ف تيدت اديججال !!

ئجاججن توارشابن ، نبررس ما يلا واتشال !!!

ازوزف ن واینی کرمن ، دوتوس دونكاض ن ئيودال !

اغتتر ن ئمژژانن ، دوغراس دونغا وار انضال

يتبع

#مايوغن : ما دهاني ؟ ما اصابني ؟

#شرسغ : تعقدت ، ربطت

#هامي : ميمي، ايغر . ماغر . ماخ : لماذا

#یسککیلن : الحروف

#يوغيتن : نالهم . اصابهم . اودى بهم

#اطان : مرض

#ازبال : الخداع

#تامددورت-و : هذه الحياة

#جارفي: غراب

#اغوگگال : الاسود عند بعض الامازيغ مثل ورجلان . ريغ .توقرت .من مرادفاته اسططاف .ابرشان . ابركان . افركان . بلغو .

#تنغر : جحضت

#تگگوم : ابت . رفضت

#تسسانجال : تتكحل

#اتشال : التراب . نبررس مايلا وتشال. توظيف لمثل مزابي يعبر عن الفضول المقيت . ئبررس ف ئجدي ن جيج ماني يتتاتف .

#ازوزف : تعرية ، فضح . كشف

#ؤتوس_دونكاض_ن_ئيودال : هتك الستر

هذه القصيدة كتبها الاستاذ يوسف لعساكر عن #نيهال

 

الكوميدي مصطفى الراعي

Icon 08الكوميدي مصطفى باحماني الراعي

بطل فيلم "أقّلتد غِيري " ( انظروا إليًى ) ، يصوّر حالة معاق في مجتمعه ، صاحب العديد من السكاتشات و المنولوجات الهادفة ، تعرفت عليه من خلال المهرجان الوطني للمسرح الأمازيغي بباتنة في ديسمبر2009 ، أثناء عرض ، بدار الثقافة في مسرحية تيشبرت ن التشⵜⵉⵛⴱⴻⵔⵜⴻⵍⵍⴻⵜⵛ. ticbert n elletc، اداء فرقة انغام الحياة للمسرح ، للمخرج القدير "كريم بلحاج " من آت ازجن.

هو الفنان مصطفى باحماني الراعي فنًان كوميدي، موهوب ومقتدر من مواليد مدينة لقرارة يوم 21 ديسمبر 1974 ، عاش بالعاصمة فترة طفولته ، ثم رحل الى لقرارة سنة 1979، ليزاول تعليمه فيها إلى غاية المتوسط ، ثم انقطع لظروف قاهرة منعته من مواصلة التعليم . اختار مهنة التجارة وفي نفس الوقت برزت موهبته الفنية في مجال الكوميديا ،و عمره لا يتجاوز الثماني سنوات، ومن خلال الكشافة الإسلامية ، في سنوات التسعينات وفرقة عمر باجو للمسرح التي اصبحت اليوم جمعية معتمدة ، صانعة للمشهد الثقافي بلقرارة.

بقلم يوسف لعساكر

اللغة المزابية و تيفيناغ

اللغة المزابية وتيفيناغ

  • التعريف باللّغة المزابية
    ⴰⵡⴰⵍ ⵏ ⵜⵓⵎⵥⴰⴱⵜ

    c 7للغة المزابية أمازيغية قربية جدا من القورارية و الشاوية و الشحلية و النفوسية. من خصائصها إمكان الابتداء بالساكن في مثل الكلمات : تْمَارْتْ, تْفَويْتْ, تْوَارْتْ. و من الخطأ استهلال كتابة هذه   

    إقرأ المزيد

  • لكتابة وقراءة حروف تيفيناغ على حاسوبك

    c 7إن كنت تدخل إلى مواقع إلكترونية وتجدها مليئة بمربعات صغيرة أو كبيرة، فإن هذا يعني أن حاسوبك لا يحتوي على حروف تيفيناغ ، وإن كنت في الكتابة بها يمكنك تنصيب لوحة مفاتيح في حاسوبك، أو إستعمال .....

    اقرأ المزيد

  • خطوط تيفيناغ  POLICE FONTS

    c 7

    هنا يمكنكم إنزال والاستفادة من مجموعة من خطوط تيفيناغ من تصميم مجموعة مهمة من الفنانين........

    اقرأ المزيد

  • تصحيح أخطاء شائعة في اللسان المزابي
    ئني والقّار 
    ⵉⵏⵉ ⵡⴰⵍⵇⵇⴰⵔ

    c 7مقترح لتقويم لساننا المزابي على طريقة  "لا تقل.... لكن قل.....". فهذا المقترح هو من قبيل محاولة الإتقان كما نحاول أن نتقن العربية والإنجليزية وغيرها، ولعل من أهم الأشياء التي ينبغي أن...

    اقرأ المزيد

  • أمثال وحكم مزابية
    نْزَانْ نْ تُومْزَا بْتْ ⵉⵏⵣⴰⵏ ⵏ ⵜⵓⵎⵥⴰⴱⵜ

    c 7إنزان مفردها إنزي ويوجد أمثال شعبية كتيرة ومتعددة، ومنها أمثال مشتركة بين الامازيغ بصفة عامة وإن كان النطق يختلف احيانا، ومنها....

    اقرأ المزيد

  • تعلم تيفيناغ بالصور
    ألماد ن تومزابت س تيفيناغ
    ⴰⵍⵎⴰⴷ ⵏ ⵜⵓⵎⵥⴰⴱⵜ ⵙ ⵜⵉⴼⵉⵏⴰⵖ

    c 7أسلوب جميل في تعلم اللغة المزابية وكيفية كتابتها بحروف تيفيناغ بصور توضيحية
    الصوروتيفيناغ...
    .

    اقرأ المزيد      

    اقرأ المزيد