الحلقات العلمية وتأثيرها في المجتمع

نفحات من نسيم التراث(1)

تلقى الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم الوحي من الروح الأمين جبريل عليه السلام في مدة ثلاث وعشرين سنة بكيفيات مختلفة منها أنه مرة أسند ركبتيه إلى ركبتيه فبلغ إليه حديث الإحسان وهذا الجلوس جلوس حلقة ويسمى بالجلسة الجبرائلية والرسول صلى الله عليه وسلم كان يجلس مع صحابته في الحلقة ويعلم لهم أمر دينهم ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم كان يعج بالحلقات العلمية المتعلقة بأمر الدين والعلم بشتى فنونه في القديم يتحصل من خلال هذه الحلقات في المساجد التي هي بيوت الله وقد اشتهرت على مر التاريخ كثير من المساجد بحلقاتها في العالم الإسلامي فصار الناس يؤمونها من مشارق الأرض ومغاربها منها على سبيل المثال جامع قرطبة بالأندلس والجامع الأزهر بمصر وجامع الزيتونة بتونس فكم من علماء فطاحل تخرجوا من هذه المساجد فكانوا منارة للناس في شتى العلوم وكانت كذلك في القديم حلقات دعوية متنقلة تخرج منها دعاة نشروا الفضيلة وأقاموا العدل في مشارق الأرض ومغاربها منها على سبيل المثال حلقة أبي عبيدة مسلم بن أبي كريمة وحلقة الشيخ أبي عبد الله محمد بن أبي بكر وغير ذلك تطور الزمان فأسست الجامعات وتنوعت العلوم فبدأ مفعول هذه الحلقات يتقلص شيئا فشيئا حتى صار كالعدم وبقي في وقتنا الحاضر حوزات علمية في إيران والعراق مثلا وحلقات في الزوايا تنتشر في بكستان والهند والمغرب وشمال أفريقيا أكثر من المشرق وقد خيم على معظم هذه الزوايا والحوزات بدع كثيرة تسربت إليها من بقايا التصوف ومعتقدات الشيعة غير المعتدلين .

فبروز الجامعات وتقدم العلم جعل الناس يسعون لتحصيل العلم الدنيوي أكثر من العلم الشرعي أو الأخروي وقد انتقلت التخصصات الشرعية كذلك بالتدرج إلى الجامعات في شتى البلدان الإسلامية في القرن التاسع عشر فخصصت كليات للشريعة وكليات للغة والآداب إلى غير ذلك فهجر الناس الحلقات لانعدام الشهادة العلمية المعتبرة فيها وهذا من مستجدات العصر ودواهيه في آن واحد .
وقد أسست أيضا جامعات خاصة ومعاهد كذلك لتعليم الشريعة الإسلامية وعلومها بشهادات معتمدة كما فتحت تخصصات حرة للشريعة الإسلامية يوازي نظامها التدريسي نظام الجامعة بدون اعتماد للشهادة .
فهجران الحلقات سبب لها الفناء فذهب بذهابها خير عميم وقد ظهرت آثار سلبية كثيرة في طلبة العلم بحكم اختلاطهم مع غيرهم وعيشهم في بيئة غير بيئتهم .
وسأحاول في هذه السطور تبيين أنواع الحلقات وطريقة التعلم فيها لعلي بهذا أساهم في التنويه على تراث على وشك الزوال لعل الله يقيض من طلبة العلم من سيحيي هذه الحلقات العلمية التي يستفيد منها كل الناس بمختلف أعمارهم ومستوياتهم .
- كانت الحلقات في العهد القريب تقوم بدور هام في تثقيف الشعب وتعليم أمر دينه في المسجد وخارج المسجد في الحضر وفي السفر وتنقسم الحلقات إلى أقسام ويختلف فيها طريقة التحصيل والتكوين .

/:1 فمنها حلقة تعليم الصبيان ما قبل البلوغ


يعلم للصبي في هذه الحلقة بمحضرة المسجد عقيدة الصبيان المختصرة للشيخ اسماعيل الجيطالي مع بعض السور القصار بالتلقين في القصر شتاء وفي الجنان صيفا بمحاضر الغابة المختلفة وقد يصل الصبي بالتلقين إلى سورة النبأ يعلم في هذه الحلقة معلم خاص يسمى بالفقيه وقد يوزع دائما على الطلبة بعض الصدقات التشجيعية كالتمر والتين .


2/: حلقة الطلبة ما بعد البلوغ

يكتب الطلبة على اللوحة بالصمغ ما يستطيعون استظهاره في وقت معين فيصحح عند الفقيه ويستظهره الطالب بعد ذلك وطريقة الكتابة تكون بالإملاء بعد مساعدة الطالب بالكتابة على اللوحة المعروفة بالقلم الأسود فيأمر بتتبع الكتابة حتى يتعلم كتابة الحروف وبعد ذلك يكتب بالإملاء وقد يدرس البالغ بعض الأحاديث والمتون الدينية وذلك بكتابتها آخر اللوحة ولكل الطلبة وقت خاص للمراجعة الجماعية للقرآن وغير ذلك وأوقات التدريس تكون صباحا قبل الفجر وبعد صلاة الفجر وبين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء.


3/: حلقة إروان بالمسجد


إذا استظهر الطالب القرآن ينظم إلى حلقة إروان لينهل من مختلف فنون العلوم الشرعية وغيرها ويرويها لغيره وذلك بواسطة حلقة شيخ العزابة بالمسجد في وقت معين ففي الشتاء بعد صلاة العشاء أو الصبح وفي الصيف بين صلاة الظهر والعصر لطول النهار ولإروان عريف خاص بهم يتعلمون على يده كذلك في أوقات معينة


4/: حلقات المشائخ الخاصة


وفي خارج المسجد حلقات كثيرة خاصة لمشائخ أجلاء تعتبر بمثابة الجامعة اليوم مستوى التعليم فيها عال وصعب بعض الشيء يستطيع المريد الانضمام إليها بعد تخطيه المراحل التي قدمنا حتى يسهل عليه الاستفادة التامة .

فمادامت هذه الحلقات في خبر كان وقد حل محلها المدارس والمعاهد والجامعات نذكر عينة من الحلقات التي كانت تنشر الخير في المجتمع وتربي النشء والتي تخرج منها علماء أجلاء خدموا الدين والوطن ولعلنا بذكر هذه الحلقات نوقظ همم طلبة العلم والمشائخ ليعتنوا بهذه الحلقات كل في مجال تخصصه حتى يثقفوا الناس ويشغلوهم عن سفاسف الأمور التي ملأت أوقاتهم فكم من خير جني وسيجنى من هذه الحلقات على مر الزمان لماذا لأن التعلم والتعليم فيها لوجه الله تعالى ونصرة دينه لا غير ويستفيد منها جميع الناس كل على حسب مستواه بخلاف المعاهد والجامعات فالتدريس فيها يدور حيث تدور المادة وقد دخلها كثير من النظام الغربي الذي يوجه الطلبة إلى المادة والتفاني من أجلها بواسطة الشهادة .
فقبل البداية في سرد أسماء بعض الحلقات أقول توجد بعض الحلقات العلمية المنظمة في أوقات معينة وبنظام خاص كقسم التخصص في الشريعة الإسلامية بمعهد عمي سعيد ومعهد الحياة بالقرارة وغير ذلك من الحلقات الخاصة في غرداية ويسجن وبريان والقرارة وهذا شيء جميل والمهم أكثر هو الحلقات التي تفتح المجال لكل راغب مهما كان مستواه العلمي حتى يسود العلم في الجنسين في جميع المستويات .
قد يقول قائل: فما محل حلقات الوعظ بالمساجد من الإعراب ؟ حلقات الوعظ للترغيب والترهيب ووقتها قصير وليس فيها الحوار وتنوع الثقافة وهذا ما نتمنى أن يكون في مساجدنا لأن الفراغ مفسدة للعامة أي مفسدة وقد تسرب إلينا بسبب هذا الفراغ نظام الدعوة والتبليغ المبني على الحلقات البسيطة المتنوعة في الترغيب والترهيب وبعض الآداب العامة وما يتعلق بالدعوة إلى الله وقد استقطب شريحة كبيرة من الناس

ومؤخرا ظهرت في الوطن حلقات علمية خارج المسجد تتعلق بتدبر القرآن العظيم يرتادها جميع الناس ويستفيدون منها وقد انتشرت الفكرة في جميع قرى الوادي تقريبا فكم من ناس تقربوا إلى القرآن بعد هجران طويل بسبب هذه الحلقات التدبرية والتربصات التكوينية رغم وجود بعض النقائص في تسيير هذه الحلقات والكمال لله وحده نرجو من الله أن يعيننا على التحسين وكذلك ظهرت حلقات في الجزائر بمصلى جديد في سانتبي ويبقى نظام هذه الحلقات مرهون بتطورات الوقت واحتياجاته وهي على عاتق المشائخ وطلبة العلم المتخرجين والمتخصصين فترك العامة تتقلب في دوامة الحياة والعمل بدون تثقيف أمر جلل وعاقبته وخيمة لا نتكل على دروس المسجد بين المغرب والعشاء وعلى ما تبثه الفضائيات لأن هذا لا يفي بالمقصود وهو مفيد في الجملة وسأتمم الموضوع في حلقة ثانية لتشعبه وأبين أسماء بعض حلقات المشائخ في الوطن .

نفحات من نسيم التراث 2

ذكرت في الحلقة الأولى من هذا الموضوع الحلقات العلمية وتأثيرها في المجتمع وبينت أنواعها وفي هذه الحلقة أبين بعض أسماء الحلقات في القصور الثمانية من عهد القطب ولا أدعي الحصر لها حتى يتضح للقارىء فضيلة هذه الحلقات ودورها في نشر العلم والفضيلة على مر الأيام وتركيزي سيكون على الحلقات التقليدية الفعالة في المجتمع لأنه قد يكون هناك شيخ لكن لا تجد أثرا لعلمه في المجتمع لعدم نشاطه وقد تكون الحلقة في المسجد وهو الغالب أو خارجه والتكوين صادر من الحلقات الخارجية لتفرغ مشائخها، وذكري هنا للحلقات الخارجية ومشائخها غالبا .


1/: فمن الحلقات المشهورة في التاريخ والظاهرة ظهور الشمس في وضح النهار حلقة القطب رحمه الله فهي كالبحر ترمي للقريب جواهرا وتبعث للبعيد جودا سحائبا ومنها تفرعت الحلقات العلمية في وادي ميزاب وازدهر بسببها العلم ولا يعني هذا انعدام وجود حلقات علمية فالحلقات موجودة ومردودها ضئيل .

2/: فمنها حلقة الشيخ الحاج صالح بن عمر لعلي الضرير وقد اطلعت على وثيقة بخط الشيخ عمر عبد الرحمن توضح أوقات التدريس في حلقة الشيخ والكتب المعتمدة فيها وأرى أنه لا يقوى عليها إلا أولوا العزم من الطلبة المجدين لصعوبتها وتنوعها في جميع الفنون العلمية وقد ترجم الشيخ صالح أوجانة ترجمة وافية للشيخ وبين فيها حلقته العلمية بكل التفاصيل اعتمد الشيخ عمر عبد الرحمن ترجمته وأضاف إليها حين طبع الكتاب المسمى بمراقي العوام إلى مبادىء الإسلام للشيخين صالح لعلي بنظمه السلس الجيد وإبراهيم حفار بنثره القوي المتين .


ونذكر من تآليف الشيخ :
سبعة كراريس بخط المؤذن عبد الرحمن يوسف اليسجني في الفتاوى المتنوعة .
البراهين القاصفة في الرد على تمويهات متبعي الفلاسفة مطبوع .
وله مؤلفات أخرى مخطوطة ورسائل مطبوعة منها كشف اللثام عن أغراض بعض اللئام .


2/: حلقة الشيخ الحاج يحي بن إبراهيم باحيو والمسمى بأبي زكرياء كانت حلقته موسمية لطلبة جامع الزيتونة الأوائل ومن طلبته الشاعر مفدي زكرياء كما يحكي ابنه الحاج محمد حج هذا الشيخ أربعين حجة آخرها سنة 1918 وخطب خطبته المشهورة في عرفات أربعين مرة وكان والده إبراهيم من الخطاطين المشهورين بالمغرب استقدم إلى عمان للكتابة من قبل السلطان وتوفي هناك كما يذكر حفيده الحاج محمد رحمه الله له مراسلات ورسائل فقهية بخط يده .

3/: حلقة الحاج إبراهيم زرقون بن الحاج إسماعيل وهو من المشائخ المذكورين في رسالة القطب إلى الحاكم الفرنسي يقول الشيخ إبراهيم متياز في شريط مسجل تتلمذت في حلقة الشيخ إبراهيم زرقون قبل انضمامي إلى حلقة القطب وقد فضلت حلقته لفصاحته وخفته فبقيت فيها وجعلت أزور القطب عند الحاجة فقط وكانت حلقة هذا الشيخ قبلة للطلبة الجدد والجنس اللطيف وكانت حلقته موازية لحلقة القطب رحمهما الله لم يذكر لهذا الشيخ تآليف وإنما شهر عنه تكوين الطلبة من كلا الجنسين ومساعدة القطب في التدريس لفصاحته ولكنة القطب الظاهرة في لسانه .


4/: ومنها حلقة الشيخ محمد بن سليمان بن ادريسو المذكور في رسالة القطب السابقة وقد وضحت الطالبة النجيبة لطيفة بنت قاسم الحاج موسى في بحثها الخاص بحلقات المشائخ والمدارس الحرة في القرن العشرين الخاص ببلدة يسجن الكثير عن حلقة هذا الشيخ وغيره من مشائخ يسجن وخاصة حلقة الشيخ إبراهيم بن بكير حفار وقد ذكرت مؤلفات للمشائخ الذين تطرقت إليهم .


5/: ومنها حلقة الشيخ إبراهيم بن بكير حفار القراري الضرير من تلاميذ القطب المتأخرين كانت حلقته في القرارة بعد وفاة القطب ثم انتقلت إلى يسجن تخرج على يديه خلق كثير في كلا البلدين نذكر منهم على سبيل المثال في القرارة :


الشيخ الحاج امحمد بن سليمان مطهري
الشيخ الحاج يوسف بن بعمور بافولولو وغيرهما


وفي يسجن على سبيل المثال :


الشيخ الحاج محمد بن ناصر المغربي حاليا
الشاعر مفدي زكرياء وهما رفقاء الشيخ عمر بن يوسف عبد الرحمن اليسجني في الدراسة عام 1929 م
الشيخ محمد بن عمر داودي البنوري وهو رفيق الشيخ أيوب بن باحمد بافلح والشيخ عيسى بن إبراهيم دودو والشهيد قشار بلحاج بن عدون في الأربعينيات .
وقد تبنى الشيخ المغربي والشيخ محمد بن عمر مذهبا غير المذهب الإباضي .
وللشيخ حفار عدد لا يحصى من الطلبة من كل القصور وقد يحوي أسماءهم مؤلف خاصترجم للشيخ تلميذه الشيخ عمر بن يوسف عبد الرحمن في مقدمة كتاب مراقي العوام إلى مبادىء الإسلام وقد مر ذكره في بيان حلقة الشيخ صالح لعلي .
وللشيخ مؤلفات جليلة معظمها مخطوط فمنها
مجموعة فتاوى قيمة بخط تلميذه بابانو الحاج يوسف وتلميذه الشيخ عمر عبد الرحمن .
شرح مخمسة أبي نصر بن فتح الملوشائي وحائيته
السلاسل الذهبية في الشمائل الطفيشية وغير ذلك من المراسلات والرسائل العلمية المخطوطة .
وفي يسجن مشائخ أجلاء وطلبة أذكياء معظمهم تخرج من حلقة الشيخ حفار والآخرون من جامع الزيتونة وجامعات الجزائر وقسنطينة يقومون بواجبهم التبليغي في يسجن وخارجه كالشيخ بابانو الحاج محمد بن يوسف رفيق المشائخ في الحلقات ومساعدهم ومناصرهم والشيخ محمد بن بنوح فنون الذي درس كثيرا في حلقة الجابرية والشيخ صالح بزملال الذي كان قبلة للطلبة الباحثين في يسجن بمكتبة القطب ومكتبة الاستقامة وله حلقة خاصة مع بعض مريديه وحلقة الشيخ عمر عبد الرحمن اليسجني المتوفى سنة 1996 م بعد عجزه وأحمد الله أن تخرجت على يديه وحلقة الشيخ محمد بن أيوب صدقي الأسبوعية في تفسير القرآن الكريم وسنذكر بعضهم لاحقا


6/: حلقة الحاج عمر بن حمو بكلي في العطف من تلاميذ القطب ومن تلاميذه العلامة الشيخ عبد الرحمن بن عمر بكلي ولهذا الشيخ أي عمر تاريخ حافل نرجو من الباحثين من أهل العطف إثراء هذا الجانب من حياة الشيخ وغيره من المشائخ في القرن العشرين كالشيخ الحاج مسعود بن إبراهيم .


7/: حلقة الشيخ يوسف بن بكير العطفي وهو آخر تلاميذ القطب وفاة كانت حلقته في بني يسجن من سنة 1954 م بعد وفاة الشيخ إبراهيم حفار في مقر الجابرية القديمة إلى سنة 1984 م وله أجوبة فقهية جليلة بخط الشيخ عمر عبد الرحمن اليسجني
وقد ترجم للشيخ الأستاذ الحاج أحمد بن حمو كروم .

وفي العطف مشائخ أجلاء وطلبة في شتى التخصصات من خريجي بعض الحلقات والمعاهد الحرة بالوطن والجامعات ينشطون في المجتمع منهم الشيخ سعيد كعباش الخطيب المصقع والمحقق الحاج أحمد كروم وغيرهما ممن قضى نحبه ولم يذكر له حلقة علمية خاصة في داره يرتادها طلبة العلم .


8/: حلقة الشيخ الحاج عمر بن يحي المليكي من تلاميذ القطب رائد النهضة الإصلاحية في القرارة وقد تخرج على يديه الشيخ المصلح إبراهيم بن عمر بيوض مؤسس معهد الحياة في القرارة لم يذكر للشيخ تآليف وقد ترجم له المؤرخ الشيخ محمد بن علي دبوز في كتابه النهضة الحديثة وأعلام الإصلاح .

9/: حلقة الشيخ يحي بن صالح باعمارة قاضي مليكة من تلاميذ القطب مذكور في رسالة القطب إلى الحاكم الفرنسي وقد خلف مكتبة قيمة وله مراسلات مع القطب في المسائل الفقهية منها قضية التصوير الفوتوغرافي آنذاك بحكم كونه قاضيا وقد أفتى له القطب بالكراهة خلفه في حلقته ابنه عبد الرحمن.


10/: حلقة الشيخ سليمان بن بكير مطهري المليكي من كبار تلاميذ القطب ونائب له في حلقته حين غيابه وقد درس على يديه الشيخين أبي اليقظان وأبي إسحاق أطفيش ومن تلاميذه ابنه المحدث الشيخ امحمد مطهري وكثير من الجنس اللطيف .
ترجم له ابنه ترجمة وافية توجد نسخة منه في حوزتي
وفي مليكة مشائخ وطلبة علم من خريجي معهد الحياة بالقرارة ومعهد عمي سعيد ومن بعض الحلقات السالف ذكرها ينشطون في المجتمع قدر المستطاع .


11/: حلقة الشيخ سليمان بن بنوح الغرداوي من تلاميذ القطب وهو أول من أسس مدرسة عصرية في غرداية في حي بوكحلة في العشرينيات وهي نواة لمدرسة الإصلاح التي أسسها الشيخ حمو بن باحمد كما سيأتي


12/: حلقة الشيخ الحاج بابكر بن مسعود القاضي من تلاميذ القطب الكبار شيخ مسجد غرداية توفي سنة 1907 م كان مدرسا للعموم في المسجد العتيق وعلى يديه تخرج الشيخ عمر بن يحي معلم الشيخ بيوض .
ترجم للشيخ عيسى النوري والحاج سعيد يوسف .

13/: حلقة الشيخ بهون بن موسى الحاج سعيد من كبار تلاميذ القطب تعلم منه بواسطة تلاميذه ومن كبار حلقة إروان بغرداية وحلقته كانت بحي تيميزار في دار الشيخ عمي سعيد الجربي وهو جدي الثالث .
ترجمت له ترجمة وافية توجد نسخة منها في أمزاب أون لاين وضعتها بمناسبة وفاة الشيخ عمي سعيد حمو بن موسى حفيد الشيخ بوهون من ابنته عائشة وقد سميت الترجمة بـ جد الشيخ حمو عمي سعيد من أمه


14/: حلقة الشيخ يوسف بن بعمور الأول لوجود الشيخ يوسف بن بعمور الثاني عاصر الشيخ الحاج بابكر بن مسعود وكان مرجعا في الفتوى

ترجم له عيسى النوري في كتابه دور الميزابيين ج 1


15/: حلقة الشيخ بهون بن إبراهيم فخار من تلاميذ القطب تحامل عليه بعض الجهلاء واتهمه بتهم باطلة جعلته يعيش وحيدا فريدا إلى أن وافته المنية في السبعينيات ترجم له الشيخ حمو بن عمر فخار.


16/: حلقة الشيخ حمو بن باحمد بابا اوموسى من تلاميذ القطب ونساخه كانت حلقته الخاصة مفتوحة لبعض الناس فقط في مكتبته الكائنة ( بإغولاد أن تيرست شوارع البئر) وكانت له دروس في المسجد العتيق في أوقات معينة بحكم كونه شيخا للمسجد العتيق من سنة 1910 م إلى 1957 م تاريخ وفاته .


فمن مؤلفاته :


مجموع فتاوى مفيدة جمعها من الشيخ القطب
الرحلة السنية قصة رحلته إلى الحج
ترغيب الراهب وترهيب الراغب في المواعظ
الحجج الدامغة لبدع الفئة الزائغة في الرد على مخالفيه
مراسلات كثيرة ورسائل فقهية متنوعة للطلبة والمشائخ
ترجم له الأستاذ أوجانة صالح وقد نقل ترجته الشيخ عمر عبد الرحمن في بعض كراريسه


17/: حلقة الشيخ محمد بن باحمد بابا أو موسى شقيق الشيخ حمو وقد تعلم على يديه خلق كثير وكانت حلقته الخاصة في منزله قبلة لكثير من الناس ومن تلاميذه الحاج حمو تامتلت والحاج إسماعيل بن إبراهيم علواني معلم الصلاة الشهير .

خلف أخاه في المشيخة بالمسجد العتيق وتنحى منها بعد الاستقلال إلى أن وافته المنية في أوائل السبعينيات
ترجم له مع أخيه الشيخ صالح أوجانة


18/: حلقة الشيخ يوسف بن بعمور بافولولو المتوفى في الثمانينيات من كبار تلاميذ الشيخ حفار مقر حلقته مشهور إلى اليوم يدرس فيه أحد تلاميذه وهو الشيخ إبراهيم كربوش وكان الشيخ يوسف ممن كون وربى أجيالا تشهد بإخلاصه ومعظم العزابة وإروان الموجودين حاليا بالمسجد العتيق هم ثمرة جهاده نذكر منهم الحاج إبراهيم بن علي حجاج والحاج يوسف بن بكير تحكوبيت والحاج محمد بضليس معلم الصلاة وكاتب الوصايا .
توجد ترجمة عنه لبعض الطلبة في مكتبة عمي سعيد .
17/: حلقة الشيخ باحمد بن يعقوب معلم القرآن الكريم
18/: حلقة الشيخ جمة بالة معلم القرآن الكريم
19/: حلقة الشيخ عيسى فخار معلم القرآن الكريم
20/: حلقة الشيخ بكير بن علي موسى واعلي معلم القرآن الكريم وكان الفضل العظيم لهذه الحلقات الأربع في تحفيظ كتاب الله للناشئة ومعظم الحفاظ القدامى المجيدين لتلاوة القرآن هم ثمرة جهادهم وكثير منهم على قيد الحياة .
توجد بعض التراجم لهؤلاء المشائخ الأربع بمكتبة عمي سعيد لبعض الطلبة .


21/: حلقة الشيخ حمو بن إبراهيم تامتلت المتوفى قبل ثلاث سنوات وهي من آخر الحلقات التقليدية وقد تكونا فيها مع ثلة من الطلبة منهم الشيخ موسى بن إبراهيم قزريط كانت في منزله بالقصر والجنان يفتح بابه لمن يتعلم من بعد صلاة الصبح إلى قبيل الزوال ومن بعد صلاة العصر إلى المغرب ومن بعد صلاة العشاء إلى قبيل منتصف الليل له أوصاف كثيرة ومحامد لا يليق المقام بحصرها وقد تحولت حلقته إلى بعض طلبته ومريديه ترجمت له نخبة من طلبة عشيرته مع الأستاذ الحاج قاسم بابا واسماعيل .
وقد كتبت ترجمة وافية عنه وبعثتها إلى الشيخ موسى قزريط وكذلك كتب عنه الأستاذ الحاج أحمد كروم

22/: حلقة الشيخ إبراهيم بن عمر أداود على قيد الحياة وقد تخرج على يديه طلبة كثيرون حملوا مشعل إحياء السنة ومحاربة البدعة وكلهم على قيد الحياة .
ولا أنسى هنا التنويه بالشيخ القدير أبي الحسن علي القراري المتوفى في الثمانينيات والذي شهد له بالصرامة في التعليم بغرداية ومليكة العليا ردحا من الزمن تقبل الله منه .


ملاحظة لا بد منها :


وفي بلدة غرداية وغيرها من القصور مشائخ آخرون من خريجي الحلقات والمعاهد الحرة بالوطن والجامعات اعتمدوا الطريقة الحديثة في التدريس فكانوا أساتذة في المعاهد والمدارس الحرة والمدارس الرسمية في أوقات معلومة منهم على سبيل المثال لا الحصر
الشيخ باحمد بن عمر أوبكة مدرس الفقه وأصول الدين في معهد الإصلاح
الشيخ محمد بن أيوب صدقي مدرس أصول الفقه وعلوم القرآن في قسم التخصص في الشريعة الإسلامية بمعهد عمي سعيد ومدرس اللغة والأدب العربي في بعض المدارس الرسمية سابقا
الشيخ بابانو محمد بن صالح شفاه الله مدرس أصول الدين سابقا في قسم التخصص بمعهد عمي سعيد ومدرس الأدب في عنابة سابقا كذلك
الشيخ إبراهيم بن محمد طلاي مدرس اللغة والنحو في قسم التخصص بمعهد عمي سعيد سابقا ومفتش التربية
الشيخ محمد بن سليمان مطهري المتوفى مدرس علوم الحديث بقسم التخصص بمعهد عمي سعيد وكانت له حلقة خاصة في منزله وقد درست عنده
الشيخ الشهيد بالحاج بن عدون قشار مدرس الفقه الإباضي في معهد عمي سعيد وقسم التخصص في الشريعة بمعهد عمي سعيد
الشيخ حمو بن داود آت موسى الضرير المتوفى في سنة 2004 م المدرس القدير للقرآن الكريم في معهد الإصلاح وفي عشيرة آل النشاشبة عضو في حلقة إروان بالمسجد العتيق .
الشيخ قاسم بن بكير موسى واعلي المتوفى المدرس المجيد للقرآن الكريم بمعهد عمي سعيد عضو في حلقة إروان بالمسجد العتيق من الحفاظ النادرين .

23/: حلقة الشيخ أيوب بن بابه عيسى في بنورة وقد مدحه الشيخ القطب في قصيدة ارتجالية معروفة حين تجمع في المجلس الكرثي مع بعض أعيان بني مصعب وكان من تلاميذه النجباء المحاربين للبدع وقد توفي شابا وبعده تقلد المشيخة في المسجد مشائخ أجلاء وقد ذكرهم حمو عيسى النوري لكن لم يسجل لهم التاريخ أي نهضة علمية وكان آخرهم الشيخ إبراهيم بن الحاج عيسى هيبة من تلاميذ حفار وكانت للشيخ إبراهيم حفار رحمه الله حلقات متنقلة إلى بنورة ومليكة ومن تلاميذه في بنورة الشيخ أيوب بن باحمد بافلح والشيخ بالحاج بن عدون قشار والشيخ محمد بن عمر داودي والشيخ عيسى بن إبرهيم دودو
أنظر في كتاب عيسى النوري .


24/: حلقة الشيخ عيسى بن إبراهيم دودو خلف الشيخ يوسف بن بكير العطفي في حلقته بيزقن من سنة 1984 م إلى اليوم فهو يجتهد حسب مؤهلاته لتبليغ الرسالة وتربية النشء وخاصة الجنس اللطيف في بنورة في حلقات خاصة تعلمنا منه كثيرا حفظه الله .


25/: حلقة الشيخ محمد بن عمر داودي المتوفى في العام الماضي سني المذهب بعد كونه إباضي المذهب وقد أمسك بعض طلبته بعده المشعل في المصلى المسمى بعباد الرحمن
وفي بنورة مشائخ وطلبة تخرجوا من معهد الحياة بالقرارة ومعهد عمي سعيد بغرداية وتخرجوا كذلك من بعض الحلقات السالف ذكرها يدرسون في المدارس الحرة والمدارس الرسمية بالطريقة العصرية ولم تكن لهم حلقات خاصة تذكر .


26/: حلقة الشيخ الحاج قاسم بن بوكر والشيخ محمد بن إبراهيم كولا والشيخ الحاج صالح بن موسى موسى المال من بريان وكلهم من تلاميذ القطب قاموا بواجبهم التبليغي في المسجد وخارج المسجد في حلقات خاصة للجنسين ولم يذكر لهم التاريخ أي تطوير أو نهضة علمية.

27/: حلقة الشيخ عبد الرحمن بن عمر بكلي العطفي المتوفى سنة 1986 م استقدم من العطف فقام بواجبه التدريسي أحسن قيام في المدرسة وكانت له ندوة فقهية يحضرها طلبته ومريدوه ويعتبر الشيخ من المجددين والمجتهدين وقد بلغت شهرته العالم الإسلامي بواسطة تحقيقاته الجليلة ومؤلفاته القيمة
ندوته الفقهية لا تزال مستمرة إلى اليوم في بريان بقيادة الشيخ أحمد بن عمر أوبكة أحد تلاميذ الشيخ وقد حضرتها أكثر من مرة في حياة الشيخ صالح بزملال المواظبين على حضورها من قصر يسجن.
وفي بريان مشايخ وطلبة من خريجي معهد الحياة بالقرارة وقسم التخصص في الشريعة بغرداية يقومون بواجبهم الديني في شتى مجالات الحياة وليست لهم حلقات خاصة على الطريقة التقليدية.
وقد برز في بريان الشيخ محمد بن بكير رشوم الضرير والمتوفى منذ عشر سنوات تقريبا من تلاميذ الشيخ بيوض له مؤلفات جليلة أثرى بها المكتبة الإسلامية عامة والإباضية خاصة .


28/: حلقة الشيخ إبراهيم بن عيسى الأبريكي من تلاميذ القطب النجباء وقد تخرج على يديه علماء أجلاء وقام بنهضة علمية في القرارة وصنوه في الجهاد الشيخ عمر بن يحي المليكي المذكور آنفا في حلقات علماء مليكة والذي كون نخبة من علماء الأمة ثم بعثها إلى معهد القطب منهم الشيخ أبو اليقظان والشيخ إبراهيم حفار وآخرهم رائد النهضة الإصلاحية في القرارة الشيخ بيوض إبراهيم بن عمر .
29/: حلقة الشيخ الحاج عمر بن مسعود كان من المدرسين البارزين بعد وفاة الشيخ عمر بن يحي في حلقته الخاصة وقد وقعت له بعض المضايقات حتى ترك مهنة التدريس .

30/ حلقة الشيخ بيوض إبراهيم بن عمر كان خلفا لشيخه الحاج عمر بن يحي وكان معهد الحياة امتدادا لحلقة الشيخ عمر بن يحي تطور تلقي العلم في المعهد فتغلب فيه تدريس الأدب والعلوم العصرية الأخرى وتقلص بذلك التخصص الشرعي فكان جل المتخرجين من المعهد الأدباء والشعراء ومؤخرا فتح قسم التخصص في الشريعة وقد تخرج منه طلبة كثيرون.
وفي القرارة مشائخ أجلاء وطلبة نبهاء تخرجوا من معهد الحياة والزيتونة وبعض جامعات القاهرة يدرسون في المدارس والمعاهد والجامعات وللشيخ محمد بن بابه الشيخ بالحاج حلقة أسبوعية في القرارة يحضرها المشائخ والطلبة من بعض القصور وقد حضرناها مرارا واستفدنا منها كثيرا .

تصحيح لبعض الأخطاء وإضافة بسيطة


ذكرت في مشائخ يسجن الشيخ عمر عبد اليسجني والصحيح عبد الرحمن
ذكرت في مشائخ العطف من تلاميذ الشيخ عمر بن حمو بكلي الشيخ عمر بن عبد الرحمن بكلي والصحيح الشيخ عبد الرحمن بن عمر بكلي
ذكرت في مشائخ غرداية أربعة معلمين للقرآن فقلت وكان الفضل العظيم لهذه الحلقات الأربع والصحيح الحلقات الأربعة
يضاف في آخر فقرة حلقة الشيخ رقم 22 ما يلي:
ولا أنسى هنا التنويه بالشيخ القدير أبي الحسن علي القراري المتوفى في الثمانينيات والذي شهد له بالصرامة في التعليم بغرداية ومليكة العليا ردحا من الزمن تقبل الله منه .
يضاف في حلقة رقم 26 بعد ذكر موسى المال كلمة من بريان.

------------------------------------

(1): موقع تيوفري

Tags: تأريخ, فكر